أصيلة.. ورشة فنية مفتوحة تلهم المبدعين ضوء ولونا

أصيلة.. ورشة فنية مفتوحة تلهم المبدعين ضوء ولونا
الخميس 5 يوليوز 2012 - 23:03

نفحات الأسطورة٬ ألوان المحيط٬ ضوء الفضاء … تصون أصيلة جاذبيتها الفنية العريقة محتضنة مبدعين تشكيليين من مختلف الجنسيات والمشارب٬ في ورشة مفتوحة على عوالم التبادل والتجريب الخلاق.

في فناء مرفق بقصر الريسوني التاريخي٬ عدا صوت الأمواج الهادرة٬ ينكب فنانون٬ من ضيوف موسم أصيلة٬ على لوحاتهم ومنحوتاتهم٬ بتركيز صامت٬ تكسره وشوشات أنس عارضة أو قفشات جانبية بين مبدعين يتواصلون بينهم بلغة التجريد الفني٬ وإن تعددت ألسنتهم ونأت أمصارهم.

عطش الحرية في التعبير والحاجة الملحة لتبادل التجارب الجديدة وتقويم الذات على ضوء عطاءات الآخرين٬ يضفي طابعا عائليا حميما على ورشات الرسم والحفر التي تتواصل على مدى أيام موسم أصيلة الثقافي الدولي في دورته الرابعة والثلاثين.

هي فرصة ثمينة بالنسبة لفنانين يتلمسون طريق الاحتراف الحقيقي٬ أن يحتكوا برسامين ونحاتين ذوي صيت عالمي٬ من أمريكا وآسيا وأوروبا٬ مستعدين لوضع خبراتهم رهن إشارة المواهب الواعدة٬ من المغاربة والأجانب.

أصيلة تسكب إلهامها على هذا الفضاء المتعدد٬ لكنها لا تفرض تيمة موحدة على الفنانين المقيمين. كل منصرف إلى إنجاز أعمال يتوج بها عبوره في المدينة٬ ويضعها رهن إشارة مؤسسة منتدى أصيلة٬ مزكيا ذاكرة جمالية محلية خصبة وشديدة التنوع٬ حسب التشكيلي المغربي محمد المرابطي٬ الذي يشرف على ورشة الفنون التصويرية.

يرى المرابطي أن موسم أصيلة راكم تقاليد استقبال فنية ناضجة. هذا العام٬ حوالي عشرين فنانا من روسيا وإيطاليا وكوبا واليابان والبحرين وسوريا وفرنسا فضلا عن المغرب٬ يضفون على المكان حياة تصطبغ بحديث الأعماق. يمرون٬ ويعودون٬ في موعد معلوم٬ لتجديد الصلة مع مدينة جعلت من الألوان هويتها البصرية. والحصيلة أعمال ولدت من رحم الاشتباك بين الخلفيات الفنية الأصلية وصدمة اللقاء بسحر أصيلة.

في هذا الفضاء يكون لرسامة إيطالية شابة أن تتعرف على عوالم الخط العربي٬ وهي تحل ضيفة في زاوية المبنى على مشغل الفنان السوري خالد الساعي٬ وقد بدت مسحورة بحركة الحرف العربي وتعبيريته الفنية الرفيعة.

خالد الساعي٬ الذي طرق في سن مبكرة٬ أبواب مجد تشكيلي كبير٬ عنصره الحرف العربي٬ عنوان هوية خصوصية وجمالية بصرية مميزة٬ بات على موعد ثابت مع المقام الأصيلي الصيفي : هواء جديد٬ وجوه أليفة وأخرى جديدة٬ حرية إبداعية تشحذ همته في تطوير عمله وتوسيع آفاق تجربته التشكيلية الحروفية.

في غرفة مجاورة٬ يبدو أنسيلمو فيبليس٬ منهمكا في خلط الألوان٬ اختيار الفرشاة المناسبة٬ يستعد لاقتحام بياض اللوحة٬ ثم ينتقل بخفة شاب٬ وهو الكوبي العجوز٬ ليتفقد جفاف الأصباغ في لوحة ثانية مددها على طاولة خشبية.

الرجل الذي يعيش مترحلا بين باريس وميامي٬ يجد في أصيلة ضالة إلهام يحتاجه متجددا متجاوزا٬ في مغامرة التجريب التي تصاحبه٬ وهو المنشغل بتقديم عطاء نوعي ضمن خارطة الفن المعاصر. في مهد التناغم المثالي بين الأبيض والأزرق٬ يستعيد الفنان الكوبي قصة نوستالجيا دائمة الى مسقط رأسه٬ في هافانا التي رأى شيئا منها في مناظر وأهالي وهواء المدينة.

هي ساحة تفاعل فني خلاق عابرة للمكان٬ هذه الورشة التي أتاحت لأحمد حجوبي٬ ابن كرسيف٬ الانضمام إلى أسرة متعددة الجنسيات والمقاربات الفنية٬ واكتساب مهارات ومناهج عمل جديدة٬ من وحي التبادل والتواصل مع هذه الكوكبة من الفنانين٬ في إطار إنساني تلقائي٬ ربما كان أكثر نجاعة من دورات التكوين التي تنعقد بين جدران المعاهد والمدارس الفنية.

يحرص محمد المرابطي على التذكير بأن موسم أصيلة الثقافي الدولي ابتدأ مغامرته الطويلة بعناوين تشكيلية أساسا. هذه الورشات راكمت عبر الدورات تقاليد إقامة فنية مثمرة وتفاعلية٬ غير أنها لم تنتج حتى الآن٬ كما تمنى البعض أو توقع٬ مدرسة تشكيلية أصيلية خاصة٬ يقول المرابطي٬ الذي يؤكد في المقابل أن اختلاف الرؤى والتقنيات التشكيلية لم يحجب حضور فضاء أصيلة في أعمال الفنانين العالميين الذين “مروا من هنا”… حضور صوت ولون وضوء وحركة.

‫تعليقات الزوار

6
  • ولد العكاري منير
    الجمعة 6 يوليوز 2012 - 09:20

    يقع لمدينة اصيلة اليوم ما يقع كل سنة للجالية المغربية
    بالخارج كل ما اقترب فصل الصيف الا وضهرت مدينة اصيلة
    والحديث عنها. اجمل مدينة ،مدينة الفن،مدينةالمهرجان الثقافية الى اخرالقصة .والغريب في الامر هناك أياد خفية تحرك هذه البلبلة. وأبناء البلدة يعرفون ذالك كل ما يذكر في حق اصيلة من تمجيد.فعلا حقيقة فهي تزخر بكل شيئ جميل. لكن لدي سؤال!
    هل زرتموها في فصل الشتاء؟

  • أحمد
    الجمعة 6 يوليوز 2012 - 10:13

    حضور صوت ولون وضوء وحركة والساكنة مقهورة مغيبة بل مهمشة ممنوعة من الإقتراب وكأنها مصابة بداء معدي خطير

  • حسان
    الجمعة 6 يوليوز 2012 - 10:20

    مبدعين يتواصلون بينهم مند 3 عقود والمدينة تعيش حالة الفقر والعوز أين هي السياحة طيلة السنة الفنادق فارغة والشباب مصاب بالإنحطاط يعني سياسة فاشلة على حساب المواطن البسيط

  • بوسلهام
    الجمعة 6 يوليوز 2012 - 10:32

    البعض يفهم سكان المدينة خطأ لسنا ضد الموسم الثقافي ولكن من حقنا الجهر بأنه دمرنا وقهرنا وأفقرنا وشرد أبنائنا من أجله المسؤول وهو معروف يمنع جميع الإستثمارات في المدينة لكي ينعم زواره بالهدوء ولفترة زمنية قصيرة جدا والمواطن يموت الله أكبر من كل كبير

  • No importa
    الجمعة 6 يوليوز 2012 - 10:57

    Tu as parlé des peintres etrangers et même marocains et tu as oublié l'artiste peintre le plus connu d'asilah et de la région, celui que ses tableaux embeillissent tous les hôtels, les maisons d'hôtes …c'est MESNANI.

  • ibrahim
    الجمعة 6 يوليوز 2012 - 23:52

    المنتدى تتلاعب بالرأي العام وتسوق صورة مفبركة على هاته المدينة المسلوبة التي تعاني من سياسة التفقير والتهميش المتعمد من طرف شخص ينتقم من سكانها الذين لم يفهموا بعد أن الثورة هي الحل والمحاسبة هي الشرط الوحيد

صوت وصورة
منازل الروح
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 23:28 3

منازل الروح

صوت وصورة
برامج رمضان على هسبريس
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 19:08 5

برامج رمضان على هسبريس

صوت وصورة
مدرسة تهدد سلامة التلاميذ
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 17:31 16

مدرسة تهدد سلامة التلاميذ

صوت وصورة
بوحسين .. نقاش في السياسة
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 17:07 3

بوحسين .. نقاش في السياسة

صوت وصورة
منصة للسيارات المستعملة
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 10:59 6

منصة للسيارات المستعملة

صوت وصورة
جنازة لاعب كرة
الإثنين 12 أبريل 2021 - 19:25 24

جنازة لاعب كرة