أفواه واسعة

أفواه واسعة
الإثنين 14 مارس 2011 - 17:35

أعتذر للأديب الراحل محمد زفزاف عن استعمال عنوان روايته الجميلة، (أفواه واسعة)، للحديث عن أفواه واسعة من نوع آخر، أفواه بعض الزعماء السياسيين الذين كانوا عاجزين عن فتحها إلا عند “التفواه أو الزرود ” أو عند طبيب الأسنان، وتجدهم الآن يفتحونها إلى الأذنين للإدلاء بتصريحات جاهزة عقب الخطاب الملكي لـ 9 مارس الجاري.


وأتخيل هؤلاء الزعماء في طريق عودتهم إلى منازلهم، “عفوا إلى فيلاتهم” يفتحون مذياع سياراتهم الفارهة (آخر موديل)، ليضبطوا الموجة على ذبذبة الإذاعة التي تحدثوا قبل قليل إلى ميكروفونها، لإعادة الاستماع إلى تصريحاتهم المكرورة، وهكذا تنتهي مهمتهم عند هذه اللحظة، ليخوضوا بعد ذلك في أحاديث عن “فيرماتهم” ومصانعهم وعن أبنائهم الذين يتابعون دراستهم بالخارج، بينما مكاتبهم محجوزة في الإدارات العمومية.


لم يعد مقبولا بعد خطاب 9 مارس، إخراج “فزاعة” التعديل الدستوري، وتعليق مشاكل المغرب على “شماعة” الدستور، (دابا غير ليمابْغاشْ يخدْم)، فكلنا نعرف “خروب” بلادنا، فهي “بْحال لقْرعْ فينْمَا ضربْتيه يْسيل دمو”، وهكذا بعد الخطاب الملكي يجب أن يفهم المفسدون “راسهم” ويستوعبوا أنه لم يعد مرغوبا فيهم، كما يجب على الذين تسببوا في ما يعيشه المغرب من مشاكل تقديم استقالتهم، عوض أن يفتحوا أفواههم للإشادة بالخطاب الملكي.


عندما تقع كارثة في بلد كفرنسا التي يتخذها بعض أبناء جلدتنا قدوة لهم، يُقدم المسؤول عن تلك الكارثة استقالته فورا حفاظا على ماء وجه. ويُسجل التاريخ الفرنسي المعاصر، موقفا شجاعا قام به وزير الداخلية الأسبق جان بيير شوفنمان حينما خاطب وزيرا متورطا في بعض الملفات “الخانزة” :(على الوزير أن يستقيل أو يغلق فمه)، يعني (كاليه بالعربية تاعربات، قدم استقالتك أو سد فمك)، وبتعبير آخر ” سَدْ دَرْكُومَكْ”، أو “دلقوشك” بلغة بعض المناطق المغربية.


قد يكون من ضرب الخيال طرح سؤال من قبيل هل يمكن طرح سؤال من قبيل: “لماذا لا يستقيل الوزراء في المغرب ؟” بعد وقوع كارثة من الكوارث، ويتبين تقصيرهم في مُعالجة الوضع، حفاظا على ماء الوجه؟ الجواب بسيط جدا، هو أنهم يعيشون بدون “كْمامرْ”، فبالأحرى الحفاظ على مياهها.


متى ننام ونستيقظ، لنجد مسؤولين يتحملون كامل مسؤوليتهم في ما أسند إليهم من مهام، مسؤولين قادرين على الاعتراف بأخطائهم، والتكفير عنها في أي وقت بالاستقالة؟ متى نستيقظ ونجد مسؤولين حقيقيين لهم “الكبدة” على الوطن، بدل إحراق “أكباد” أبنائه من “الفقسة”؟


لقد أجمعت كل التعليقات والتحليلات على أن الخطاب الملكي كان تاريخيا، لأنه رفع السقف عاليا، واستجاب لمطالب مسيرات 20 فبراير، وغيرها من الملاحظات التي سجلها عموم الفاعلين، وهي مناسبة لابد أن نتذكر فيها زعماء تاريخيين من طينة علال الفاسي والمهدي بنبركة وعبد الله إبراهيم رحمهم الله جميعا، والمهدي المنجرة شافاه الله..هؤلاء لايجب أن يتواروا خلف صفحات “الفيسبوك”، فهم أول من نادى بالتغيير والإصلاح، وهم أول من مارس المعارضة الحقيقية في زمن كان فيه الخوض في مثل هذه “الطابوهات” يُمكن أن يرمي بصاحبه إلى ما وراء الشمس.


ولذلك لا ينبغي أن نرهن هذه اللحظة التاريخية في حياة بلادنا، بنقاش بيزنطي حول من كان وراء وضع بلادنا على أعتاب هذه المرحلة التاريخية، لأن ما يهم الآن هو أن تُعيد الأحزاب السياسية النظر في طريقة اشتغالها، فكما أعلنت أعلى سلطة في البلاد إصلاح دستور المملكة، فحري بهذه التنظيمات السياسية (الشائخة) امتلاك الجرأة والإعلان عن إصلاح “دساتيرها الداخلية”، والأهم من ذلك أن تفتح عينيها جيدا على ما يجري في العالم، فتُغادر أبراجها العاجية وتنزل إلى الميدان، (طبعا ليس ميدان التحرير، ولكن ميدان معانقة هموم المواطنين والإنصات جيدا إلى نبضهم)..


لا يريد الشعب المغربي، سوى بناء تعاقد سياسي جديد بين الملكية والنخبة السياسية والاجتماعية، يريد نموذجا جديدا يتجسد فيه النبوغ المغربي –بتعبير الأستاذ عبد الله كنون-يريد مغربا بدون صفيح، وبدون بطالة، وبدون “حكرة”، وبدون رشوة، وبدون محسوبية، وبدون نفاق، يريد مغربا بإدارة حقيقية، ومستشفيات نظيفة، وتلفزة تعكس أحلامه..


يسألني أحد الأصدقاء : “هل هذا ممكن؟”، يجيبه صديق آخر يحب كثيرا أبا القاسم الشابي: “نعم يُمكن..”، وقبل أن يرد عليه الصديق الأول، يبدأ في ترديد: “إذا الشعب يوما أراد الحياة..فلا بد أن يستجيب القدر”، فننخرط جميعا معه في الغناء..”إذا الشعب….”.


[email protected]

‫تعليقات الزوار

17
  • megaweb
    الإثنين 14 مارس 2011 - 17:45

    سلام أخي حسن
    فعلاً يجب أن يقفلوا أفواههم إدا لم يستطيعو فعلا أي شي لهده البلاد الغالية علينا .فهده فرصة دهبية ليصلحوه دساتيرهم الحزبية

  • رشيد l
    الإثنين 14 مارس 2011 - 17:57

    موضوع في الصميم، والله اخي لقد أصبت كبد الحقيقة، فهذه المخلوقات الغرائبية والعجائبية المسماة قادة احزاب ، ما أن انهى الملك خطابه حتى خرجت تتقيأ علينا تصريحات خشبية ، أكل الدهر وشرب، تصريحات تنز نفاقا وانحناء وانبطاحا وكذبا، فماأصبر المغاربة على هؤلاء وما أحوجنا الى مغرب جديد خال من كمامر هؤلاء وإلى مغرب بدون صفيح، وبدون بطالة، وبدون “حكرة”، وبدون رشوة، وبدون محسوبية، وبدون نفاق، بتعبير الأستاذ عبد الله كنون-..

  • mohammed
    الإثنين 14 مارس 2011 - 18:05

    reste pas beucoup pour attraper les mauvaises élement des centaines de personne pas beucoup et quand arrive le ramadan amir moeminine mohammed 6 leur donner l’excuse
    finalment nous somme mousulmans entre nous les gents motakabirines deviendront trop petit qui monte haut obliger de desender chez le GRAND peuple marocaine les jours passes in chaa LLAH
    reste pas beucoup pour la saison de moiçon le moi six je crois les tetes de fruit en miel tous le GRAND peuple marocaine l’adore, les personne sont pas les gouvernements
    les jours passse puis le GRAND jour de jujement le GRAND tremblement
    des billiard des personne
    le GRANE
    peure
    vagues de personne de toute sorte chaqu’un veut se sauver tout seule
    en va oublier tous notre peres meres freres fils
    redémmarer votre poste pour le future

  • يونس من تمارة
    الإثنين 14 مارس 2011 - 18:03

    وسي حسن الأفواه التي تتكلم عنها فتحت في الاونة الأخيرة \\ بحال الترعة\\ ولكن فقط من اجل قول العام زين وقد نسوا أو تناسوا أن هدا العام بدأ بالعزف علة نغمات غير التي يسمعونها في الليالي الحمراء نغمات لا يعرفها إلا أبناء الشعب نغمات تبتدأ بكلمات : الشعب يريد الحق في الشغل … الشعب يريد القضاء على الحكرة…فهل وصل المساج’؟….

  • عبد اللطيف
    الإثنين 14 مارس 2011 - 18:09

    لازالت جدارية الاطلس ايام الجامعة تتذكر اولى ارهاصاتك في الكتابة
    لازالت آتذكر بداياتك وبالخصوص “عصير البرتقال” و “خروف العيد”
    كنت رائعا والان صرت اروع اتمنى لك الاستمرارية.

  • hassane
    الإثنين 14 مارس 2011 - 17:55

    les leaders des partis n’ouvrent plus la bouche chez le dentiste parce qu’ils n’ont plus de dents. ils sont très agés

  • جميلة
    الإثنين 14 مارس 2011 - 17:43

    مقال رائع جدا
    استمتعت بقراءته
    مزيدا من الابداع صديقي حسن
    :))

  • hamid
    الإثنين 14 مارس 2011 - 17:37

    اخي الكريم اغلب المغاربة البسطاء لا يفقهون معنى تعديل الدستور او سن جهوية متقدمة ومدسترة يسند فيها لرئيس الجهة تنفيذ القرارات بدل الوالي . المغارة يريدون افعال تاسس لاسترجاع الثقة التي فقدوها . ومبادرة تخرجهم من الضيق الذي يعيشونه من غلاء معيشة لايطاق ، امراض دون علاج ، اهمال وتهميش ، قانون تعمير جائر البوادي خدمة للوبي العقار الذي يمتص دماء المغاربة الى غير ذلك من الافات التي نعيشها . والله اني اعرف مغاربة لا يقوون على اكل ما يسمى ( بالحلم الحمر ) من عيد الاضحى حتى عيد الاضحى .ونناقش تعديل الدستولا او غيره اولا يجب تعديل الحياة اليومية للمواطن البسيط ان اردتم ان تجدوا من يصوت على هذا الدستور . اما والحال على ما هو عليه فلن يعلم بهذا الدستورالاالنخبة التي تتصارع من كسب موقع قدم فيما سياتي .

  • hickopot
    الإثنين 14 مارس 2011 - 17:47

    thanks u r right…no more

  • فاعل خير
    الإثنين 14 مارس 2011 - 17:51

    الأحزاب التي تتحمل المسؤوليةفي الحكومة الحالية لم تشتكي يوما من عدم مسؤوليتها عن نتائج تدبيرها قبل 9 مارس الجاري. وهي بذلك اما أنها تعلم وتلك مصيبةأو لا تعلم وتلك طامة كبرى .هذه الاحزاب لم تكن لديها صفة موظفي البلاط الملكي حتى تنفذ تعليمات ملكية كما تروج وسط العامة .والقصر ان كان يطوف سهول ووديان وبراري وصحاري وبحار وجبال المغرب فلأن هذه الأحزاب كانت عاجزة عن مواكبة دينامية الاصلاح
    أقتبس من كتاب الغرب والعالم لكافين رايلي ما يلي
    “الحياة السياسية تكون فاسدة في نظرنا عندما تتضمن الشراء والبيع وعندما يباع النفوذ وعندما يتم شراء المشرعين …وقد يكون هناك مبرر لحرصنا على عدم وضع المصلحة العامة في السوق ليتولاها من يدفع أعلى ثمن “

  • marocain
    الإثنين 14 مارس 2011 - 17:39

    ارحمنا من تعليقاتك التي تسبب الغثيان

  • مغربي محب لبلده
    الإثنين 14 مارس 2011 - 17:59

    هاؤلاء ما هم إلا شردمة من الوصوليين والإنتهازيين يركبون كل موجة ويتلونون بشتى الألوان كي يصلوا إلى غاياتهم على حساب جماهير الشعب المسحوقة.
    آن الأوان كي نريهم حجمهم الحقيقي في الإستحقاقات القادمة هدا إن لم ينسحبوا بهدوء

  • يوسف
    الإثنين 14 مارس 2011 - 17:49

    السلام عليكم : نشكر صاحب الجلالة على الخطاب الهام كما ندعه مرة اخرى بأن يلزم القانون على الهيات السياسية بعدم ترشيح لولايتين متتابعتين كيفما كان نوعها برلمانية او بلدية او غير ذلك لكي لا يبقى الاحتكار السلطة مثلا هنا بوجدة ان لا يمكن للمترشحين لولاية ثالثة حتى نترك للشباب اكثر تمثيلية في نظري هذا هو الحل الوحيد لتقدم المغرب وشكرا

  • هلاب
    الإثنين 14 مارس 2011 - 17:53

    الشعب هو أعلى سلطة في البلد ولم يقل كلمته بعدأوعلى الاصح لم بسمح له بقولها

  • has maroc
    الإثنين 14 مارس 2011 - 18:07

    Has Maroc
    صحيح أننا كلنا مع الوطن وفداء للوطن وأننامع الملك وإصلاحاته التي لانعرف قيمتها بعد ولا أحد يستطيع أن يشككنا في هويتنا وعقيدتنا
    لكن, فبمجرد أن أعلن ملك البلاد عن الإصلاحات والتي لم يكن أحد ينتظرها بحيث أنها أربكت الجميع نظرا لقيمتها . حتى دارت محركات الطائرات حاملة وزراءنا متجهين إلى عواصم الدنيا ليشرحوا المبادرة والإصلاح وكأن حكومات الدنيا بليدة مثل حكومتنا ,إنهم يبحثون عن التعويضات الهائلة وحياة 5 نجوم على حسابنا والسيد وزير المالية يبحث في كل مكان للإقتراض حتى يغطي تحركات وزراءنا الأفاضل

  • طاطانت
    الإثنين 14 مارس 2011 - 17:41

    الشكر الجزيل لأخينا حسن على مقاله .
    مافيا الأحزاب السياسية الحربائية منها .هذه الأخيرة تتلون حسب الأوضاع لتصنع لها موطئ قدم في كل حدث وان لم تبادر لبنائه، انتهازيون بما للكلمة من معنى .مافيا معفية من المحاسبة و المحاكمة على ما اقترفته في حق الشعب المغربي ، فلا هي مؤطرة له ولا هي ملتزمة الصمت والإبتعاد عنه ليصنع مصيره بيده ،كائنات وقحة صفيقة فاقدة للشرعية .على الشعب ان يثور ضدها لأن الحل في حلها ،فهي كابح كل تغيير وتطور مضللة جبانة وضيعة .لا أرى لها كإقامة من صندوق القمامة.
    الأحزاب بين قوسين في جماعتنا أقايغان أسماء بدون مسميات ،لا مرجعية واضحة المعالم والأدهى من هذا أن العصبية القبلية و الضغينة هي مرجعية رئيسها و نائبه الثاني وأزلامهم من القطعان من كل شرائح المجتمع .أي أحزاب سياسية قل خراب .

  • مغربية
    الإثنين 14 مارس 2011 - 18:01

    من اليوم الفساد نشيروليه بصبعنا بلا ما نخافومن نقبل كان تصرنا خطرنا اما تنكدو نكولو والو

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 2

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 2

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39 15

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 11

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 21

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية