أكبر حزب سياسي في المغرب

أكبر حزب سياسي في المغرب
الجمعة 18 مارس 2011 - 13:40

أكبر حزب سياسي في المغرب ليس هو «البام» ولا العدالة والتنمية ولا حزب الاستقلال ولا حزب الاتحاد الاشتراكي، ولا أحزاب الكتلة مجتمعة… أكبر حزب سياسي في المغرب هو وزارة الداخلية، وهذه ليست حقيقة تكتشف اليوم، إنها أحد ثوابت نظامنا السياسي منذ الاستقلال وإلى الآن.


هذه الوزارة ليست إدارة وموظفين وقانونا ومساطر، كما باقي الوزارات، إنها عقل السلطة، والنواة الصلبة للقرار الاستراتيجي في البلاد. في مطبخها ترسم خرائط الانتخابات، وشكل البرلمان، ولون الحكومة. إنها تتحكم في نمط الاقتراع وشكل التقطيع، وتشرف على الانتخابات من الألف إلى الياء، وفي هذه الرحلة الطويلة والمعقدة، تتصرف بتوجه سياسي وليس بإيقاع إداري. مناضلوها الأقوياء هم العمال والولاة والقياد والبشوات والكتاب العامون المنتشرون في أكثر من 70 ولاية وعمالة وإقليما، منهم من ينفذ التعليمات بالحرف، فيسدي النصح لهذا المرشح أو ذاك، ومنهم من يشتغل لحسابه عندما لا تكون هناك تعليمات، ومنهم من يشتغل لحساب جهات أخرى يدين لها بالولاء لأنها اقترحت اسمه على سلطة التعيين، وكانت ومازالت تحفه بالعناية والتمكين.


وزارة الداخلية لا تنشط موسميا عند كل انتخابات تشريعية أو محلية، أبدا إنها خلية تتحرك على مدار السنة، تراقب الأحزاب والنقابات والجمعيات، وتتدخل في شؤونها، وترفع التقارير عنها، بحسن نية أحيانا، وبسوء نية أحيانا أخرى. الأجندة التي تسير عليها يرسمها تارة الوزير، وتارة الوزير المنتدب، وتارة شخصيات أخرى من خارج الوزارة، وهذه الوزارة المسماة بالداخلية تتدخل في كل شيء، فهي الوصية على المنتخبين، وعمالها وولاتها هم الآمرون الناهون في العمالات والأقاليم، وهؤلاء بهذه الصفة ملوك وأمراء في البلاد في طولها وعرضها، لا ينتخبهم أحد ولا يحاسبهم أحد، ولا يملك الناس إزاءهم إلا رفع أكف الدعاء إلى الله عندما يتعرضون لظلمهم.


وزارة الداخلية تخطط للتنمية والتنمية البشرية، وتشرف على المشاريع التي يدشنها الملك، وولاتها هم من يستقبلون ويودعون أعلى سلطة في البلاد، ولهذا فإنهم يملكون مفاتيح الكثير من القرارات والسياسيات والمؤامرات.. أما في مقر الوزارة في الرباط، فإن المدراء الكبار لا يتصرفون كموظفين كباقي عباد الله في الوزارات، أبدا، إنهم عقول سياسية تخطط وتنفذ وتحاسب، وتُدخل إلى السجن وتخرج منه، وتقدم الفتاوى والحيل الفقهية والقانونية لهذا المنتخب أو ذاك المستثمر.


أما إدارة الأمن والمخابرات والاستعلامات والشرطة القضائية والفرقة الوطنية الموضوعة في خدمة وزارة الداخلية، فتلك قصة أخرى، تدبر بها هذه الوزارة في الظلام ما لا تريده أن يظهر في الضوء. من سيقول لنا، مثلا، كيف دخل جامع المعتصم شهرا إلى السجن ثم خرج بعد ذلك بلا محاكمة، دون أن يظهر جديد في الملف الذي أعد في دهاليز الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وتلقفته النيابة العامة وكأنه آيات محكمة لا تبديل فيها ولا تغيير… ستقولون لنا إن القضاء مستقل.. هذه أكبر كذبة شهد عليها الخطاب الملكي أربع مرات وهو يتحدث عن الحاجة إلى قضاء مستقل ونزيه. جامع المعتصم أخبر الصحافيين بأن موظفي السجن زاروه 12 ساعة قبل صدور قرار النيابة العامة بالإفراج عنه، فكيف علموا بذلك والقضاء مستقل؟ ونفس الشخص اتهم علال السكروحي، الوالي المدير العام للجماعات المحلية، بأنه وراء إدخاله إلى السجن


اليوم هناك فرصة لاتخاذ قرار من قرارين، إما إرجاع وزارة الداخلية إدارة في خدمة الشعب، وفي يد شخص منتخب يمكن محاسبته وعقابه، وإما أن تتحول هذه الوزارة إلى حزب سياسي معترف به وتتقدم إلى الانتخابات، وبلا شك ستستلم الحكم بسهولة لأنها على علم بأسرار الانتخابات «المخدومة».


سؤال له علاقة بما سبق: هل التدخل العنيف لوزارة الداخلية يوم الأحد بالبيضاء ضد التظاهرات السلمية دليل على أن هذه الوزارة غاضبة من الخطاب الملكي وخائفة على قلاعها من أن تنهار؟


* صحفي ـ مدير نشر “أخبار اليوم” المغربية

‫تعليقات الزوار

24
  • Moulay Ahmed
    الجمعة 18 مارس 2011 - 14:14

    Un vieil ami français qui parlait parfaitement notre arabe dialectal m’avait dit en 1967:l’blad elli fiha echchikh ouel mkaddem maôummerha etkaddem.
    Cela fait plus de 43 ans et ça se confirme d’année en année et ce jusqu’à la fin des temps.Ma Chaa allah

  • عبد الكريم السوسي
    الجمعة 18 مارس 2011 - 13:56

    يجب حل كل أجهزة الأمن ببلادنا خاصة وزارة الداخلية فهي دولة في قلب دولة .بصماتها منتشرة في كل شيء الكل
    يسبح ويحمد باسمها .تنشر الرعب والارهاب في كل النفوس .لها اليد الطولى في كل القطاعات سواء الخصوصية
    أو العامة تاريخها أسود من سواد الليل .لها عدة رؤوس مثل الحيوان
    الأسطوري كلما قطعت رأسا تفرعت عنه
    رؤوسا أخرى…لقد آن الآوان لقطع
    جميع رؤوسها …يجب اعادة النظر في
    هذه الموسسة ان أردنا فعلا القطيعة
    مع الماضي وجزءا من الحاضر…الشعب
    يريد التغيير ..تغيير هذا الجهاز
    القمعي الدموي الذي جثم على صدور المغاربة لعدة عقودبدون شفقة ولا رحمة..فارحمونا منه يرحمكم
    اللـــــــــــــــه.آنذاك نتحدث عن صفحة جديدة من تاريخ المغرب .أماوالوضع كذلك فلا فائدة
    من تعديل الدستور ولا الزبور ولا هم يحزنون.

  • مغربي قح
    الجمعة 18 مارس 2011 - 14:28

    مهما حاولت يا بوعشرين لن تخرج من جلباب نيني كان هو السباق لاثارة هدا الموضوع بارتكا من التقليد

  • AMACH
    الجمعة 18 مارس 2011 - 13:42

    إن أكبر حزب في المغرب هو حزب جيوب مقاومة التغيير ، هو حزب المفسدين ، ذلك الحزب الخبيث الذي يشتغل في الكواليس ، ذلك الحزب الذي نصب نفسه كأعقل وأفهم الأحزاب ، هو الورم الخبيث الذي زرعه الإستعمار الغاشم في جسم المغرب ، هو الحزب الذي يتحكم في كل شيء .
    ذلك الحزب الذي تعود جدوره إلى حقبة ما قبل الإستعمار ، حزب له ماض ضارب في زمن السيبا ، ذلك الحزب الذي وقف امام السلطان وأشهر أسلحته وأفتى بالرجم حتى الموت للبعثة العلمية التي بادر الحسن الأول بإرسالها إلى اوروبا في القرن التاسع عشر لكي تعود بحمولة علمية تفيد الأمة .
    حزب تأسس بالموازة مع ما كان يحضر من مؤامرات على الشعوب الأوروبية…
    إنه و بلا شك حزب لا تزال رائحته تزكم الأنوف ، …وله امتدادات ظاهرة للعيان.
    حزب يجب استئصاله بالوحدة والإلتحام ومحاربة الفساد والمفسدين وجيوب مقاومة الإصلاح والتغيير .

  • الخراز العلمى
    الجمعة 18 مارس 2011 - 13:44

    اكبر حزب هو شعب وراء مليكه

  • عم أمين
    الجمعة 18 مارس 2011 - 13:54

    ربما ماقاله الأخ بوعشرين ينطبق على الحقبة التي كان فيها ادريس البصري وزيرا للداخلية أما اليوم لاأظن أنها بنفس القوة السابقة ولا حتى بربعها

  • بركاك
    الجمعة 18 مارس 2011 - 13:46

    اليوم هناك فرصة لاتخاذ قرار من قرارين، إما إرجاع وزارة الداخلية إدارة في خدمة الشعب، وفي يد شخص منتخب يمكن محاسبته وعقابه؟؟؟؟؟
    هل هنالك نظام في العالم ينتخب فيه الشعب لشغل منصب وزير الداخلية أو الخارجية أو التبرهيش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أنتظر ردك يا السي توفيق. لقد قلت الحقيقة و لكنك في الاخير لم تستند الى المنطق . وزير ينتخب ؟؟؟؟؟؟؟؟

  • chabab
    الجمعة 18 مارس 2011 - 13:48

    les jeunes de 9 mars veulent poursuivre tout le monde devant la justice sobhan allah, svp chacun son point de vue et libre de l’exprimer c’est le minimum dans le pays des droits et de la loi

  • amin
    الجمعة 18 مارس 2011 - 14:02

    الشعب يريد حقه من الذهب بتافراوت والفضة بتينغير والفوسفاط ببوكراع

  • رشيد
    الجمعة 18 مارس 2011 - 14:04

    لم تعد وزارة الداخلية مهيمنة كما كانت في السابق بل تساوت مع الجميع في الايجابيات والسلبيات إن مايجب المطالبة به اليوم هو تحفيق العدالة في كل شيء وجعل سلطة القضاء والقانون فوق الك لوتفعيل سياسة العفاب وسترى النتائج المذهلة وكم نحن المغاربة كامونيين” نخاف ولا…

  • نضكضم
    الجمعة 18 مارس 2011 - 14:06

    ايها البلطجي وقت الكريمات راه مابقاشlook for somthing else

  • aazib
    الجمعة 18 مارس 2011 - 14:08

    أكبر حزب هم قراء المساء

  • alami
    الجمعة 18 مارس 2011 - 14:12

    ايها البلطجي راه مابقاوش الكريماتlook for somthing else if you want to benifit from the king

  • فاعل خير
    الجمعة 18 مارس 2011 - 14:10

    نحن لدينا دولة وزارة الداخلية وليس وزارة داخلية الدولة .فكفاءات الادارة التكنوقراط توجد بوزارة الداخلية وكل شيء يخرج منها ويصب فيها ,هي ليفياتان وليست حزبا

  • driss
    الجمعة 18 مارس 2011 - 14:20

    كما تردون أنا بلطجي أنا مخزني أحب ملك ووطني فل تحترموا رأي

  • عبد الله
    الجمعة 18 مارس 2011 - 13:50

    الله يصوب للعباد و البلاد اما ماليها ميقدر عليهم غير لخلقهم النفاق التبحيط الكذب السرقة اصحاب بطون الحرام

  • جوبا
    الجمعة 18 مارس 2011 - 14:24

    اكبر حزب في المغرب هو المخزن يا توفيق بنضامه العتيق و باحزابه الفاقدة لاي شررعية ديموقراطية او شعبية ونقاباته الانتهازية و لكن يبو ان كل هدا في طريقه الى الزوال مع ثورة البوعزيزي ان لم يتحرك المسؤولون باتخاد اجراءات بعضها جاء في بيان شباب 20فبراير. اتمنى من كل من تنشر مقالاته ان يكلف نفسه الاطلاع عللى التعليقات

  • عزالدين القلعي
    الجمعة 18 مارس 2011 - 14:16

    تتكلم وكان باقي المرافق يمكن محاسبتها,,, وكاننا قادرين على محاسبة وزيرة الصحة والتعليم والعدل ولم يبقى لنا الى وزارة الداخلية نحن لا نريد ان نفوت وزارات السيادة للاحزاب لتعثوا فيها فسادا الا ترى ماذا صنع ال الفاسي عندما وصلوا الى حكم البلاد كم كانوا نزهاء كم كانو شرفاء يكفي استاذي الفاضل فجهاز وزارة الداخلية يجب ان يبقى بعيدا عن الاحزاب مستقلا فنحن نخشى الاحزاب اكثر من خوفنا من وزارة الداخلية

  • علي بعروب
    الجمعة 18 مارس 2011 - 14:26

    موضوع رائع وتحليل سياسي ممتاز لكاتب صحفي متخصص في الشؤون السياسية المغربية.
    ولا بد أن أضيف أن وزارة الداخلية ليست حزبا فقط ولكنها تقود أكبر حزب سياسي في المغرب هو الحزب السري الذي يمكن أن يغير نتائج الانتخابات في لحظة واحدة وأن يروج لأي إشاعة يريدون تمريرها للشعب كما يمكنه أن وأن…

  • طاطانت
    الجمعة 18 مارس 2011 - 14:00

    لا أحزاب بالمعنى الدقيق للكلمة .أنا في نظري أكبر حزب في هذه البلاد هو الأمية و التخلف و الصراعات هنا و هناك .لولا هذه الآفات لما كنا على ما نحن فيه .

  • ام يوسف
    الجمعة 18 مارس 2011 - 13:58

    يا خي وزارة الداخلية لا تجبر الموظفين على قهر البسطاء لقضاء مصالحهم ولا تفرض الاتاوات في الطريق ولا تتفاسم مع المشرفين على حركة رجال و نساء التعليم الرشاوى ولا تتستر على الفاسدين في كل القطاعات من احزاب و نقاباتو حركات ……

  • the observer
    الجمعة 18 مارس 2011 - 13:52

    The biggest party in Morocco is the party of the street where people like you Mr shoe-licker and other corrupted Moroccan parties do not fit. wake up and smell coffee you have broken our heads with your woody-like articles;

  • م.ح.م
    الجمعة 18 مارس 2011 - 14:22

    وا سير تقضي حاجة لراسك الا عندك ما يدار غير تقرقيب الناب و عقنا بكم عاش الملك

  • رانية
    الجمعة 18 مارس 2011 - 14:18

    الكرثة العضمى في البلاد هي وزارة الداخلية الي وصفها البعض بدار القماربحيث الي بغا يقضي حاجته بنجاح خاصو يميزي فيهالا الرشحين للانتخابات ولا المواطنين البسطاء وهذا على مستوى جميع المكاتب بها وفي الاختصاصات الى ما ميزيتي والله ما تضفر بحاجتك والي هي من حقك من الباب حتى توصل الادارة العليا وانت كتميزي يعني السمسارة على الباب. على سبيل المثال وكسؤال واش يا عباد الله ملف تحويل كريمة طاكسي صغير من اسم صاحبها الهالك باسم ارملته يتطلب 4 سنوات لتدبيره ولو يكون هدا الخبير الي غادي يقوم بالفحص ديالو جاي من لانازا كان يتم البحث فيه ويرجع الى اصحابه الي ربما هم ناس فقراء وهو سبيل عيشهم ففين غادين احنا بهدا المعاملات السلبية الي ما يتوارث عليها غير البلاء لهذا البلاد رغم الاصلاحات التي يقوم بها سيدنا صاحب الجلالة الله ينصرو راه حتى حاجة ما كاتبان امام هذا التصرفات ديال هاذ كروش الحرام الي ما فيهم لارحمة ولا شفقة ولهذا راه خاص سيدنا يراجع الملفات ويعلم بما يجري من فساد داخل الوزارات من طرف موظفيها ولا حتي المسؤولين عليهاويصلح ما يفسد البلاد من نهب وشوة وتهميش ولا مبالات .

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 21

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 10

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 2

محمد رضا وأغنية "سيدي"

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 13

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 31

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير