أكبر مصنّع للقاحات في العالم .. من تربية الخيول إلى الحرب ضد كورونا

أكبر مصنّع للقاحات في العالم .. من تربية الخيول إلى الحرب ضد كورونا
صور: أ.ف.ب
الأحد 24 يناير 2021 - 23:00

لا تنبئ طقطقة القوارير الصغيرة المنسابة تحت إشراف فنيين صامتين يرتدون ملابس واقية بمستوى الحماسة في أكبر مصنّع للقاحات في العالم، “المعهد الهندي للأمصال”، اللاعب الكبير في الحرب ضد فيروس كورونا المستجد.

والشركة التي تأسست عام 1966 في مدينة بونيه غرب الهند تقوم بإنتاج ملايين الجرعات من لقاح كوفيشيلد، الذي تطوره مختبرات أسترازينيكا وجامعة أكسفورد، للهند وعدد كبير من الدول النامية.

وبعكس لقاح “فايزر ـ بايونتيك” المنافس، فإن كوفيشيلد يمكن أن يتم تخزينه ونقله في ظروف تبريد عادية؛ وهو أرخص بكثير من لقاحات تطورها فايزر أو موديرنا الأميركية، ما يجعله أكثر ملاءمة لدول سكانها أكثر فقرا وبنيتها التحتية متداعية.

وحتى قبل الوباء كانت الشركة الهندية رائدة في مجال اللقاحات، التي كانت تنتج منها 1.5 مليارات جرعة سنويا، وتطعم طفلين من ثلاثة في 170 بلدا من أمراض مثل شلل الأطفال والنكاف (أبو كعب) والتهاب السحايا والحصبة.

وانطلقت رحلة الشركة في مزرعة خيول، حيث كان أصحابها عائلة بوناوالا قد بدؤوا في تربية الخيول عام 1946، قبل محادثة مع طبيب بيطري لفتت الانتباه إلى أن المصل المضاد للسموم المستخرج من الحيوانات يمكن أن يستخدم في صنع لقاحات.

وسرعان ما أصبح معهد الأمصال رائدا في السوق بفضل عقاقيره الرخيصة والفعالة وسط حماسة للحصول عليها من قبل حكومات ومستهلكين يراعون الأسعار، ما أدى إلى نمو الشركة بشكل مذهل.

وأنفق آدار بوناوالا (40 عاما) رئيس المجلس التنفيذي للشركة قرابة مليار دولار في السنوات الماضية في توسيع وتطوير المصنع المترامي في بونيه.

ونتيجة لذلك، وعندما بدأ فيروس كورونا المستجد في اجتياح دول العالم، كانت الشركة التي بلغت عائداتها السنوية أكثر من 800 مليون دولار في 2019-2020 ومن دون أي ديون، في موقع متقدم لجني المكاسب.

اعتياد الضغط

مصنع بونيه الذي تحيط به أشجار النخيل وصممت فيه الحدائق على شكل أحصنة للتذكير بماضيه، يضم العديد من المباني التي تصنّع فيها اللقاحات، ويتم التدقيق في جودتها قبل تعبئتها في قوارير معقمة وتخزينها استعدادا للتسليم.

من البرازيل إلى جنوب إفريقيا الزبائن كثر والحكومات تتهافت على شراء كوفيشيلد.

وفيما وعد بوناوالا بتخصيص 50 بالمائة من مخزون كوفيشيلد للسوق الهندي، فإن نيودلهي التي تعتزم تلقيح 300 مليون شخص بحلول يوليوز تنخرط في دبلوماسية اللقاح وتخطط لتوفير 20 مليون جرعة لجيرانها الآسيويين.

ويخطط معهد الأمصال لتوفير 200 مليون جرعة لبرنامج كوفاكس الذي وضعته منظمة الصحة العالمية من أجل توزيع عادل للقاح في الدول الفقيرة. وإذا كانت هذه المهمة تبدو هائلة، فإن مدراء الشركة لا يساورهم القلق.

وقال المدير التنفيذي لمعهد الأمصال سوريش جدهاف لوكالة فرانس برس: “نحن معتادون على هذا النوع من الضغوط؛ فحتى في الماضي كانت هناك ظروف أُجبرنا معها على تسريع الإنتاج لتلبية متطلبات دول بعينها”.

وحتى اندلاع حريق دام في مبنى قيد الإنشاء هذا الأسبوع لم يتمكن من زعزعة الثقة. وغرد بوناوالا على الفور قائلا: “لن ينخفض إنتاج كوفيشيلد بفضل مباني الإنتاج العديدة التي أبقيتها احتياطا للتعامل مع مثل هذه الحالات الطارئة”.

وحول الوباء صورة بوناوالا من ملياردير يعيش حياة بذخ ومعروف بحبه للسيارات الفاخرة والأعمال الفنية إلى قطب في صناعة الأدوية يُشهد له استعداده للمخاطرة والتزامه بتوفير لقاحات بأسعار معقولة.

ومن غير المستغرب أن هذا الأب لولدين لم يتردد في انتقاد المشككين في اللقاحات، ومن بينهم مغني الراب الأميركي كانييه ويست، لنشره نظريات مؤامرة.
وكتب بوناوالا في تغريدة في يوليو: “على الرغم من استمتاعنا بموسيقاك كثيرا يا كانييه ويست، فإن آراءك بشأن اللقاحات تبدو غير مسؤولة وتكاد تكون خطيرة، نظرا للتأثير الذي تتمتع به اليوم وربما في المستقبل. اللقاحات تنقذ الأرواح”.

المعهد الهندي للأمصال فيروس كورونا لقاح كوفيشيلد مختبرات أسترازينيكا

‫تعليقات الزوار

11
  • متتبع
    الأحد 24 يناير 2021 - 23:25

    قدمت الهند مجانا ملايين من جرعات اللقاح لأقرب جيرانها:100 ألف لجزر المالديف, و150 ألف لبوتان ,ومليون جرعة لنيبال و2 مليون لبنغلاديش.وقالت وزارة الخارجية إن العديد من الدول الأخرى ستستفيد من “الهدايا” كبورما وسيشيل وأفغانستان وسريلانكا وموريشيوس, ووعدت الهند توفير 200 مليون جرعة مجانية في الأشهر المقبلة.ومن خلال عمليات التسليم الأولى فإن الهند سبقت الصين و منظمة الصحة العالمية وحتى التحالف الدولي للدول الأكثر ثراءا الملتزمين بتوزيع اللقاح مجانًا على أفقر البلدان .

  • الوليد
    الأحد 24 يناير 2021 - 23:43

    الهند مثال يحتدى به من الفقر إلى واحدة من اعتد الاقتصادات في العالم ، و لا أستبعد أن تسحب البساط من الصين ، يجب أخذ هذا البلد كمثال ، المغرب بموقعه كان ممكن يكون كالهند أو أحسن لكن للاسف

  • jamal
    الأحد 24 يناير 2021 - 23:47

    أيها الناس، أين المفرُّ؟! والموت من ورائكم وكورونا بينكم وفيكم، فليس لكم والله! إلاَّ الصدق والصبروالبحث العلمي ، واعلموا أنكم فى هذه الأرض أضْيَعُ من الأيتام فى مآدب اللئام بصرف أوقاتكم في تبذير أموالكم على نزواتكم وملهياتكم، وقد استقبلتُم عدوَّكم كورونا بجيشه وأسلحته، وأقواتُه موفورة، وأنتم لا وَزَرَ لكم غير علمكم وبحثكم العلمي الطبي، أوقفوا مهرجانات موازين ومهرجانات الويل وتبذير أموال الأعياد الوطنية وأموال تقاعد البرلمانيين والوزراء وووو..فأموال مسجد الحسن الثاني ماذا فعلت لكم أ أوقفت عدوكم كورونا …..فكورونا بينكم والموت فيكم والله ليس لكم إلا الإهتمام بالبحث العلمي وتجهيز مستشفياتنا والإهتمام بمعاهدنا التحليلية الطبية الصناعية والصدق في كل شيئ أصنعوا كل دوائكم وكل لقاحكم وساعدوا بها عباد الله تنجحون في دنياكم وآخرتكم اللهم إني بلغت

  • همام
    الإثنين 25 يناير 2021 - 00:04

    مادا تنتج جامعاتنا.مادا عن الدكاترة عندنا الا يوجد فيهم رجل او امراة يحدث مشروعا كهذا.ام الدكتوراه في المغرب مغشوشة. تحصل عليها بباك صاحبي.او اعطيني نعطيك. تهيء الناس للوظيفة بالمحسوبية..وليس الاستثمار واحداث مناصب الشغل.كبيل جيتش.. واصحاب جوجل وامازون وابل.

  • Md bihi
    الإثنين 25 يناير 2021 - 01:28

    رُبَّ ضارةٍ نافعةٌ ، هذا المثل ينطبق على بوناوالا المستثمر الهندي الذي ندر حياته من أجل مستضعفي الدول الفقيرة و تلك التي تتلمس طريقها للخروج من ظلمات العوز لإنقاذهم من جائحة كورونا بفضل المصل الفعّال الذي تنتجه مختبراته. بوفرة و بثمن أقل بكثير ممّا تسوّقه كبريات مختبرات الغرب الجشع الذي لا تدخل الإنسانية قاموسه و كل همّه البيزنيس و الأرباح و بعدهما الجحيم .
    شكرا سيد بوناوالا على ما تقدمه للبشرية و من حقك أن تنعم بملايير الدولارات التي ستجنيها مقابل عملك ، و لا تنسى أن تتصدق منها على فقراء بلدك و ما أكثرهم .

  • tupac chakur
    الإثنين 25 يناير 2021 - 01:48

    شكرا للهند البلد الدي بدا من الصفر و اصبح على مصاف الكبار و قريبا من الالتحاق بالدول الكبرى في جميع الميادين..لكن هناك عدة نقط سوداء في الهند تجعلها بلاد المتناقضات حيث الغنى الفاحش يقابله الفقر المدقع و العنصرية و التوجس بين الطوائف خصوصا المسلمين و الهندوس و البوديون دون نسيان ان اكثر من نصف سكان الهند حوالي اكثر من 800 مليون مواطن لا ينوفرون لا على مرحاض و لا صرف صحي و يقضون حوائجهم في الخلائ و الشوارع و امام ز خلف البنايات و اينما كان في منظر مقزز يصيبك بالعجب

  • youssùf
    الإثنين 25 يناير 2021 - 01:48

    الهند لم تنتج اللقاح بل اخدت ترخيص من بريطانيا للتصنيع
    من اليوم يمكن تصنع اللقاح في المغرب وتصدره لكن لايمكن بدون موافقه المخترع لهذا اللقاح
    بالمعنى فاش كانو الصينيين وبريطانيين كيصنعو نص شعب كيشطح وكيقول كورونا سير حتى راه انقتلوها

  • تطبيل
    الإثنين 25 يناير 2021 - 04:37

    أشم رائحة التطبيل بعد شراء اللقاح من الهند كما كان الحال سابقا مع الصينيين

  • dante
    الإثنين 25 يناير 2021 - 11:33

    الامازيغ تابعين العرب حتى مشاو للهاوية عكس الشعوب الاخرى

  • فيلم هندي
    الإثنين 25 يناير 2021 - 12:56

    على ما اظن فمالك اللقاح هم المختبر و جامعة الإنكليز

    فهم من يحدت ثمنه او تقديمه مجانا ليس الهند
    فهند فقد مكان المصنع

  • مغربي
    الإثنين 25 يناير 2021 - 16:22

    تشجيع الاطر الاطر العلمية والبحث العلمي هو من يوصل الاقتصاد الى اعلى المراتب والدول النامية تستغل الفرصة لانشاء اقتصادها عبر البحث العلمي

صوت وصورة
قنصلية الأردن بمدينة العيون
الخميس 4 مارس 2021 - 13:43 17

قنصلية الأردن بمدينة العيون

صوت وصورة
ألبوم "طوطو" الجديد
الخميس 4 مارس 2021 - 13:19 11

ألبوم "طوطو" الجديد

صوت وصورة
المعاملات المالية عبر الهاتف
الخميس 4 مارس 2021 - 10:17 5

المعاملات المالية عبر الهاتف

صوت وصورة
برنامج المثمر للزرع المباشر
الأربعاء 3 مارس 2021 - 21:29

برنامج المثمر للزرع المباشر

صوت وصورة
زيارة أخنوش لإقليم شفشاون
الأربعاء 3 مارس 2021 - 20:30 108

زيارة أخنوش لإقليم شفشاون

صوت وصورة
حوت ضخم بشاطئ الجديدة
الأربعاء 3 مارس 2021 - 18:31 19

حوت ضخم بشاطئ الجديدة