ألبـــوم 20 فبراير

ألبـــوم 20 فبراير
الجمعة 4 مارس 2011 - 17:15

حمل شاب في تظاهرة أمس في الرباط لافتة تقول: “أنا لست خارج القانون.. القانون هو الذي يوجد خارج المجتمع”، وحمل آخر ورقة كتب عليها: “لا لدولة السلطان.. نعم لسلطان الدولة”، فيما سخر ثالث من مفارقات الواقع المغربي بكتابة الجملة التالية: “كل شيء موجود في المغرب: الحكرة، النهب، الفساد، والمجتمع الديمقراطي الحداثي”، آخر حمل فوق صدره لافتة تقول: “حذار من بلطجية الإعلام”، وتحت هذه العبارة باللون الأحمر: “نريد دستورا ديمقراطيا هل هذا مستحيل؟”. شابة أخرى حملت لافتة مكتوبة بالفرنسية تقول: «pour vivre sur terre.. la liberté est nécessaire»، وتحتها توقيع 20 فبراير. فتاة صغيرة أخرى حملت لوحة كرتونية في البيضاء كتبت فوقها: “ماتقيش بلادي، إوا ماتسرقش خير بلادي”. فتاة أخرى متحررة في طريقة لباسها على الأقل تحمل لافتة عليها صور عائلة الفاسي وتحتها تعليق مكتوب على الشكل التالي:” لوحة طوييييييييييييلة”، لافتة أخرى تقول: “نرفض أي تعديل حكومي.. نطالب بإسقاط الحكومة والبرلمان وبدستور جديد”.


هذه بعض صور ألبوم حركة 20 فبراير في أكثر من مدينة.. شعارات مكتوبة بالعربية والفرنسية والإنجليزية والأمازيغية تقول كل شيء. مضامينها يسارية وليبرالية وإسلامية ونقابية ولغوية وإعلامية.. إنه مجتمع يتحرك، وحركته لا تحتاج إلى قراءات وتحليلات كثيرة، تتطلب فقط إحساسا قويا بأن هناك شيئا جديدا في رحم هذا المجتمع يتشكل، فهل ستكون الدولة هي القابلة التي تعتني بهذا المولود وتسميه وتنظم له حفل عقيقة وتتبناه، وتسجله في الحالة المدنية كأحد أبنائها، أم ستكون الدولة هي ذلك الطبيب الذي يخرق ميثاق قسم أبوقراط ويجهض هذا الحمل بلا رأفة ولا شفقة.


لا يبدو أن صور هذا الألبوم تصل بنفس الوضوح إلى شاشة السلطة، فأخطر ما سمعناه على مدار الأسبوع الماضي من أحد المؤثرين في القرار التحليل التالي: “ما يجري في تونس ومصر وليبيا خطة أمريكية لزعزعة استقرار عدد من الدول كانت موضوعة على الأجندة الأمريكية منذ مدة. انظروا من حولكم، مازالت حكومة بنعلي هي التي تحكم، وفي مصر البلاد سقطت في يد الجيش، وفي ليبيا الإسلاميون يسيطرون على عدد من أجزائها. لا توجد ديمقراطية ولا هم يحزنون”، وعندما سألناه عن المغرب واحتمال انتقال العدوى إليه، قال: “المغرب في مأمن من كل هذا، لقد شرع في الإصلاحات منذ 10 سنوات، واحتجاجات الفيسبوك مجرد موضة سرعان ما ستنطفئ، حتى الشعارات التي رفعت ضد البام وضد عدد من رموز الدولة هي شعارات مدسوسة من عناصر نعرفها.. غرضها التأثير النفسي لا أقل ولا أكثر…”.


أتمنى ألا تأخذ الدولة بهذا النوع من التحليلات، أو على الأقل أن تستمع إلى تحليلات أكثر واقعية وعقلانية لفهم لما جرى.


التحليل إياه مبني على نظرية معروفة اسمها نظرية المؤامرة، وهي نظرية تقدم تفسيرا خرافيا للأحداث يعفي العقل من التفكير والإرادة من العمل. إن الشباب الذين قتلوا في تونس العاصمة والقاهرة وطرابلس وصنعاء والمنامة لم يتلقوا sms على هواتفهم النقالة من سفارة أمريكا ليخرجوا إلى الشوارع وصدورهم عارية أمام رصاص بنعلي ومبارك والقذافي. إن الذين خرجوا إلى الشارع فعلوا ذلك لأنهم لم يعودوا يطيقون الظلم والفساد والديكتاتورية في بلدانهم، وتدخل واشنطن على الخط لترتيب أوراق مصالحها فوق الخارطة الجديدة، التي ترسم في العالم العربي، أمر طبيعي ولا يعني أنها تحرك الشعوب كما لو أن هذه الشعوب كراكيز. إن ما يعيشه العالم العربي موجة متأخرة من الديمقراطية كان يجب أن تنطلق قبل 20 سنة عندما انهار جدار برلين، وسقطت الثنائية القطبية التي كانت الأنظمة الاستبدادية تختبئ وراءها لتأجيل الإصلاحات الديمقراطية بدعوى الولاء إلى الشرق أو الغرب.


إن العولمة التي جعلت من العالم قرية صغيرة تنتقل فيها الصور والأخبار والقيم وأنماط التفكير بلا حواجز جغرافية أو لغوية أو دينية.. إن هذه العولمة كان لا بد أن تؤتي أكلها على أرض الواقع، وأن تجرف أشجار الاستبداد التي أصبحت ضد منطق العصر. هذا، باختصار، ما يفسر خروج شباب اليوم إلى الشوارع للمطالبة بالتغيير، وهو تغيير لن تستفيد منه أمريكا قدر استفادتها من حلفائها التقليديين المجندين خلف خططها ومصالحها حتى ولو كانت ضد مصالح شعوبهم.


* صحفي ـ مدير نشر “أخبار اليوم” المغربية

‫تعليقات الزوار

24
  • mansour
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:45

    هنيئا لكم الركوب على موجة حويركة 20 فبراير،فلم نعد نسمع
    عن الخلفي ورفيقته في النضال شيئا وهذا هو الفرق بين ثورتي
    تونس ومصر وبين إحتجاج 20 فبراير في المغرب؛في تونس
    ومصر كانت الكلمة منذ البداية للشباب،هم من أخذ المبادرة
    وتشبت بها ومازال متشبتا لأنه فعلا نضاله لم ينتهي بعد ولم
    يتغير شيئا:في تونس رصاص الشرطة مازال يحصد الأرواح
    العمود الفقري للسلطة مازال هو المتسلط على الشعب؛في مصر
    تغير جنرال بجنرال ولا أظن أن شيئا سيتغير في تلك البلاد ماداموا
    يقبلون بالمساعدات ونحن وأنت تعرف ماهو المقابل،هذه الحقيقة
    يابوعشرين فبراير لم يتغير شيئا فلا داعي للمناورة والنفاق الأدبي.
    فإذا كنت فعلا ديموقراطيا في أفكارك فقد كان الأجدر بك عدم
    إغفال الأغلبية العظمى من الشعب التي رفضت أجندتكم السياسية
    الشيطانية الهادفة لزعزعة إستقرار البلاد؛هذه الأغلبية التي بايعة
    الملك محمد السادس من جديد حين رفضت الخروج إلى الشارع
    هذه الأغلبية التي خرجت بعفوية في فاس وأكادير وبركان ومدن
    أخرى مبايعة للملك،وتم إغفال ذلك في الإعلام حتى لا يجرحو
    مشاعركم وتتهمونهم بالمخزنية والجبن والعمالة وغيرها من
    مصطلحات تخوينية،فقط لأننا نحب ملكنا،ألهذا الحد تكرهون الملك؟
    أي عقلية هذه،كل من يحب ملكه تخونونه وتتهمونه بالعمالة؟؟هل
    التلاثين ألف ودادي في مباراتهم مع وداد فاس حين غنوا بصوت
    واحد النشيد الوطني رافعين الأعلام الوطنية وألبوم من صور
    الملك هم خونة؛حاشى لله فمن مدرسة الوداد تخرج العديد من
    الفدائيين والمقاومين إبان الإستعمار وما تسميتهم بوداد الأمة من
    طرف المغفور له محمد الخامس إلا دليل على ذلك وأبناء هذا
    النادي من الشعب هم نفس الدرب سائرون فداء للوطن ورمز وحدته
    محمد السادس حماه الله من كيد الحاسدين المتربصين.و هل الخمسين ألف
    رجاوي من صوت الشعب خلال مباراة القمة مع الماص والذين هتفوا بإسم
    الملك وسطروا مجموعة من الصور المبايعة للملك كالافتة التي كتبوا عليها
    (أحبك ملكي)وأخرى أكثر
    قوة(صوت الشعب ينادي،ماتقيسش ملك بلادي)وأخرى أكثر تعبيرا وتهديف
    (حذاري من غضب الملايين من الأبرار يا مراهقي 20 فبراير)هل هؤلاء
    ليسوا بمغاربة يا بوعشرين فبراير؟

  • mansour
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:39

    سبعين ألف فقط في مدينة الدارالبيضاء
    عبروعن موقفهم و بطريقة عفوية وفي جو رياضي فقط ليقولوا لكم نحن
    هنا،وقس على ذلك جماهير الجيش وحلالة وفاس ومراكش… كلهم جعلوا
    من مباريات الأسبوع الماضي مناسبة لتأكيد الولاء لله والوطن والملك
    فلماذا يتم إقصاؤهم؟لماذا هذا الحيف إتجاهم مع العلم أنهم الأغلبية؟لماذا
    لا تطبقون الديموقراطية وتعترفوا بقلتكم مقارنة بمخالفيكم؟؟هل أعمى الحقد
    بصيرتكم حتى صرتم تقصون وتخونون كل من خالفكم؟؟وبالمناسبة
    الصحفي الصادق والثائر لا يتكلم بالمرموز،فكان عليك إمدادنا بإسم ذلك
    المسؤول المؤثر حتى نتأكد من مصدرك ومصدر ماقيل من طرف ذاك
    المسؤول فالقاعدة تقول الخبر إجمالا يحتمل الصدق والكذب وما أدراك
    إذا كان بدون مصدر..بالنسبة لي أرى أنها مراوغة منك لدغدغة مشاعير
    الغضب لدى الفايسبوكيين حتى لا ييئسوا من الخروج لشارع وفي نفس
    الوقت هي إستغلال لهؤلاء المغرر بهم حتى تبتزوا مزيدا من الوقت النظام
    لتغنموا غنيمتكم كما غنمها اليسار الإشتراكي في عهد الحسن التاني..لكن
    هيهات هذا عهد محمد السادس يابوعشرين فبراير.
    أنشري هسبريس وشكرا

  • الراصد
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:49

    ان مثل هؤلاء “المحللين” هم الذين يقودون الحكام الى الهاوية. وليتذكر هؤلاء وغيرهم خطاب بنعلي الاخير الذي اكد فيه بان من يحيطون كانوا يزينون له مواقفه وان كانت مشينة.
    ان ما تعيشه البلاد يقتضي من اعلى سلطة الاستماع الى نبضه قبل فوات الاوان. اذا كان المغاربة لم يخرجوا بقوة في تظاهرات 20 فبراير فلانهم يثقون في الملك ويحبونه وينتظرون منه ان يقدم على اتخاذ المواقف الصحيحية وان يباشر عاجلا الاصلاحات السياسية العميقة. فالامر جد وليس هزل.

  • Abdelali
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:41

    Le renversement de Ben Ali et de Moubarak, est vu comme un exploit par les peuples arabes. Cela a ouvert l’appétit des autres peuples pour faire la même chose dans leurs pays respectifs. Et sans réfléchir aux conséquences ni tenir compte de la PARTICULARITE de leurs sociétés. Résultat: le Bahrein divisé en deux révolte et contre-révolte millionaires, l’une sunnite et l’autre chiite : le Yemen, menacé d’une soudanisation de son Sud ; la libye qui s’effrite en lambeaux sous l’effet d’une renaissance de la tribu qui a refait surface ; la Jordanie, où j’ai vu hier sur Aljazeera, une scène rocambolesque, filmée à l’aide d’un portable, dans une école où l’émeute des écoliers criait : “les élèves veulent lé départ du directeur de l’établissement” !!! Voilà quelques faits ! Et pour revenir à la Tunisie et l’Egypte, il faut reconnaitre qu’il est trop tôt pour faire un bilan d’un véritable changement dans ces deux pays. Pour l’instant c’est l’instabilité politique qui domine. Et si vous voulez mon avis, rien ne changera par rapport au passé, puisque la démocratie, ce n’est pas seulement des institutions démocratiques, mais elle est avant tout une conduite, un comportement quotidien dans nos actes et paroles, dans notre relation à l’autre dans la rue ou dans un bureau, etc etc. Et nous sommes encore loin de tout ça ! Et quand le Roi a refusé l’IMPROVISATION dans son dernier discours, il a dit cela en tant que marocain qui veut préserver son pays des dangers de l’INCONNU, d’un changement brutal non réfléchi. Oui pour le changement, mais en tenant compte de l’exception du Maroc : peuple-mosaïque, divisé entres adlistes et modernistes, entre islamistes et cheeguevaristes, entre royalistes démocrates et absolutistes, et pays dont les frontières ne sont pas encore reconnues par l’Onu. A bon entendeur salut

  • Abdelali
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:43

    POUR VIVRE SUR TERRE, LA LIBERTE EST NECESSAIRE. Oui, c’est vrai. Mais de quelle liberté parle-t-elle cette bandrole ? Celle des islamistes? Celle des laïques ? Celle des apostats? Celle des anarchiques ? C’est quoi “la liberté” dans une société aussi composite, aussi hétérogène, aussi diverse et diversifiée ? Quand on parle de “liberté” dans le monde occidental, on sait de quoi on parle : liberté d’expression et de croyance, entre autres. Mais est-ce que cela est possible dans notre société? Non. Exemple, nous ne sommes pas autorisés à remettre en question l’injustice de l’héritage entre homme et femme ; nous ne sommes pas autorisés à demander l’abolition de la peine de mort ; nous ne sommes pas autorisés à etc etc, et encore moins à en parler ! Même discuter de ces choses-là serait mal vu. Si par liberté, on veut dire, une liberté d’entreprendre, une liberté de critiquer l’action du gouvernement, une liberté de choisir ses élus, là, oui, tout le monde est d’accord, mais encore faut-il s’entendre sur le système politique que nous voulons pour le pays : laïque ? islamiste ? Est-ce que le conservatisme admet-il la liberté ? Et là, c’est une autre question. Dans le cas du Maroc, il faut bien préciser les revendications et les détailler : exemple : la liberté de quoi ? Cela permettrait de situer les revendications et les idéologies. Nous ne sommes pas dans un pays homogène idéologiquement pour prétendre revendiquer la même chose et dans le même sens. Je peux même affirmer que seul le thème de LA COORUPTION peut être considéré comme élément fédérateur au Maroc. A part cela, tous les autres thèmes : liberté, démocratie, réforme de la constitution, etc, sont certes des revendications de tous les marocains, mais chacun les traite à sa façon

  • Fairooz
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:47

    Nous avons de la chance d’avoir Mohamed VI pour Roi. Je ne le remplacerais pour rien au Monde contre n’importe lequel des Chefs d’Etats y compris dans le Monde Occidental. Il œuvre avec cœur et avec une Foi inébranlable. Sinon, croyez moi, il lui aurait été impossible de faire ce qu’il fait. J’ai pour lui le plus grand respect.
    « Yid wahda ma kat seffekch »
    Il n’est peut être pas suffisamment bien soutenu et assisté par certains membres de son entourage ou certains leaders politiques ou opérateurs économiques, qui sont plus occupés à profiter de leur proximité au Pouvoir pour s’enrichir, qu’à participer au développement de leur Nation. Ils ne sont pas dignes de la confiance de Sa Majesté et du Peuple Marocain. On peut les compter parmi les hommes d’affaires, les parlementaires, les maires, les Walli, les ministres, les conseillers…certains des intellectuels et révolutionnaires du dimanche qui osent encourager les jeunes à la révolte, les connaissent bien et les fréquentent dans les salons et les clubs privés.

  • سعيدة
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:51

    يقولون ان المطالب التي يطالب بها الشباب المغربي من تشغيل و حرية و مساواة و توزيع الثروات بشكل عادل و قضاء نزيه و مستقل و ديمقراطية مطالب أمريكية
    أقول لكم لا ثم لا ثم لا فهي مطالب كل المغاربة شباب و شيوخ و نساء و رجال و أطفال الذين يعيشون أوضاعا مزرية الفقر و التهميش و البطالة و فقدان أدنى مستوى العيش.
    بل أنتم من تغنون و تساعدون في تطوير اقتصاد أمريكا و في رفاهية مواطنيها عن طريق أرصدتكم المملؤة بها بنوكها و وكالاتها البنكية بالله عليكم هل هذا غير صحيح؟

  • بوعشار
    الجمعة 4 مارس 2011 - 18:01

    قد تكون رسائل عشريفبراير لم تصل الى شاشة السلطة لكن ما لم يصل الى شاشتنا نحن الشعب حتى الان هم أن أمثالك لا يزالون يتسترون بالكلام الممنق ويدعون الدفاع عن ثورة الشباب وأنا هنا سأبين نفاقك مع الشباب وأتمنى أن يستوعب الشباب ذلك
    أولا أنت من أشد المدافعين المخلصين عن الملياردير ميلود الشعبي الذي مول كافة الصحف التي ممرت بها ولا يزال يمول الاسبوع ومنحك بيتا في تامسنا ومول فيلتك في حي الرياض هل بهذه الطريقة تدافع عن الثورة بأخذ الرشوة من جهة ورمي السلطة من جهة أخرى والتحالف مع أصحاب المليارديرات من جهة أخرى ؟
    ثانيا أنت تدافع عن حفيظ العلمي حد الموت وهو معروف في اوساط رجال الأعمال انه متكبر ومتعجرف ولا يؤدي ما بذمته للدولة اي انه يتهرب من الضرائب ولو كان في امريكا لكان قيد الاعتقال وليس حرا طليقا هل بدفاعك عن العلمي تريد استمالة الثوار وشباب عشرين فبراير ؟
    ثالثا أنت لم تكن تترك مكانا لا يوجد فيه إلياس العمري وقد كان من أكبر ممولي الجريدة الأولى مع علي أنوزلا وكانت كل االخبار تأتيكم من عنده وكان المصدر الوحيد لكل الاخبار ولا يزال حتى الان وطالما دافعت بقوة عن حزب الهمة على انه حزب يساري في مقابل شيخوخة الاحزاب التقليدية الم تقل هذا الكلام واليوم تتباكى على الديموقراطية وتقول انك مع الشباب أي شباب يا أخي ألا تخجلون وأي قناع هذا الذي لا يذبل تلعبون مع كل االطراف المالية والسياسية وتاتون اليوم تدافعون عن شباب الثورة ؟
    رابعا أنت أخذت المال من القطريين لتمويل جريدتك وتطلب وساطات متعددة لتدفع سفارة قطر في المغرب لك دعما لتمويل صحفيتك والان تنادي بالثورة
    رجاءا اخجلوا ولا تغيروا أقنعتكم بهذه السرعة فنحن لدينا ذاكرة
    أنت تلعب بالمال القذر وتعيش منه لذلك تتنفس هواءا قذرا لذلك لا يمكن ان تكون مع شباب نقي مثل شباب الثورة حتى لو حجزت لهم مكانا الى جانب مليادريات مثل الشعبي والتازي وغيرهم فرائحة المال تزكم الانوف يا سيدي

  • مجاز معطل ينتظر الفرج
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:59

    الثورة قادمة بحول الله.ادا ظل المغرب على ماهو عليه الان فالثورة لا محالة قادمة

  • اليحياوي فتيحة
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:21

    سيد توفيق لن يقرأوا مقالك و سوف يبدؤون بمهاجمتك عوض مناقشة أفكارك..أنه سلاح المنافق و الغبي و الساذج و المرتزق….ولكنك يدوم الصح و الباطل إلى زوال….

  • مغربية حرة
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:23

    وا سييييييييير اعمي
    لا توجد الى افاقة الشعب و لا غيره لان الشعب اصلا لم يكن نائم ليستقيض المشكل هناك مدسوسين يريدو العبت بهده البلاد و الشعارات التي دكرت هي شعارات قليلة و اخترت ما يناسب فقط ماقالك ام الشعارات كانت مختلفة مما يعني ان حتى انكم غير متفقين على مطالبكم من يطلب بملكية بلمانية و هناك من يطالب باسقاط الجكومة و من يطالب باسقاط النظام و من يطالب بمحاربة الفساد و هناك من يطالب بالسكن و هناك من يطالب بتخفيض اتمنة المواد الاستهلاكية و هناك من يطالب ……..
    غير متفقين ابدا على المطالب و هدا يؤكد ان هناك بعد الجهات التي تحاول خلق الفتنة في المغرب و استغلال المظاهرات للحصول على مبتغاهم و هو العرش فقط و نحن غير متفقين

  • rachid
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:57

    التغير ضرورة حتمية وغاية لابد من الوصول إ ليها . يستحيل ان يبقى المغرب على ماهو عليه فساد في الصحة في العدل في التعليم في جميع الميادين حكومة فاشلة برلمان مرقع ادا لا بد من تغير جدري يعيد للشعب اماله الضائعة في جيوب الناهبين

  • المقيد
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:27

    التغيير او القبر
    لا أقل لا أكثر.
    جملة فريدة مفيدة جامعة.

  • un marocain en collere
    الجمعة 4 مارس 2011 - 18:03

    شكرا للكاتب .البوليس منتشر حولنا في هدا الموقع و هم السباقون للتعليق .نطلب من الله ان يوفق الشعب المغربي لما فيه خير البلاد

  • سليم
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:33

    الطوفان قادم وهو مسالة وقت فقط لا غير وسيجرف معه كل الفاسدين والمفسدين فلا تستهينو بالشعب المغربي وخصوصا الشباب منهم.

  • un marocain en collere
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:25

    شكرا للكاتب .البوليس منتشر حولنا في هدا الموقع و هم السباقون للتعليق .نطلب من الله ان يوفق الشعب المغربي لما فيه خير البلاد

  • ابوايمن المغربي
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:35

    اود ان اقول لبوعشرين وامتاله كفى من التلاعب بالجمل المتوترة والسامة وكفى من الطنيز على ولاد العشب وكفى من العمل باجندات الخارج اميرك مولاي هشام والشعببي والعماري وهلما جرى… وخلي عليك الصحفي المتميز نيني اللي دبر عليك ب 500 مليون سنتيم يوم طردك من الجريدة وكفى وعلي الشعب يقرر مصيره وعاش الملك محمد السادس

  • عبدو
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:19

    تتحدث يا بو عشرين عن الالبومات ونسيت ألبومك فضمن عمود شوف تشوف بالمساء قرأت فى هده الليلة العمود المدكور=…وفى ظرف وجيز استطاع الزميل بوعشرين ان يحول جريدته الى مصحة تجميل ..لمعطوبى المساء..عبر حوارات مع بعض الشخصياتك=شباط..والاشعرى..وغلاب..والطيب الفاسى الفهرى…..للمزيد الرجوع لجريدة المساء ليوم السبت والاحد 5.6مارس 2011 حتى تتعرفوا على ألبوم بوعشرين

  • abdou
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:29

    من يريد الاظافة لتعليق 9 قراءة عمود شوف تشوف العدد1384 السبت والاحد50.60./03/2011

  • الحسام
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:55

    الي صاحب المقا ل 1 mansour او مهزوم با دن الله مقالك سو اء كنت من المخابرات الا لكترونية او مساح الكابا عادي فق من النعاس ووشوف شنو واقع لا متالك في مصر وتونس و توفيق بوعشرين واعر عليك بزاف اعموووووووووووووو ; انت لا شيء امام اسبادك الاحرا ر انت قن وعبد لا حول له ولا قوة .

  • نجيب العوفي
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:53

    افضل ما كتب حول امثال بوعشرين هو لقب السيرورات يعني ماسحي الاحذية ونحن هنا لا نريد ان ننزل بالنقاش منحدرا ولا نتهرب من النقاش او كمال احدهم البوليس هنا لا يا اختي لا بوليس ولا يحزنون نحن من شباب العشرين المتنور الذي لن يضحك علينا امثال بوعشرين نحن نحتاج بالفعل مساندتهم لكننا نعرفهم جيدا ونتذكر أفعالهم قبل الثورة ولن ننسلى أن بوعشرين كان ولا يزال من أقوى المدافعين عن ناهبي المال العام
    كيف تدافع عن الاشعري الذي اغلقت في عهده لوجورنال ودومان
    كيف تدافع عن الشعبي الذي تبرع بالملايير لامريكا ولم نسمع انه تبرع بسنيتم واحد للمعطلين وأبناء الشعب وجايب الماء لشباب عشرين فبراير للضحك على الذقون
    كيف تدافع عن الياس العمري وهو مصاص دماء وقد ادخل نبلاء الريف للسجن ومرى بكثيرين وراء القضبان وابتز شرفاء الامة
    كيف تدافع عن الصفريوي وهو يمتص الملايير ويبني شققا تنهار فوق رؤوس العباد
    إذا عدت عدنا نحن نعرف ان بكارتك مفقودة منذ مدة ونتمنى أن يأتي يوم ونفضحكم جميعا ايها المدعون باالاستقلالية وانتم بعيدون عنهاوستلقى مصير صحافة السلطة التي يرمى بها في مزبلة التاريخ رغم كل المساحيق التي تضعها فوق وجهك لكن الوسخ كا يبان عليك اسيدي ما عندنا ما نعملو باش نزولوه
    الله الستار

  • yassin
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:37

    يا بوعشرين يكفيك نبشاً في شئ غير موجود، الواقع امامك لما لا تتقبله بكل بساطة، المغاربة لا يريدون أي تغيير، ألم ترى أن من خرجوا يوم 20 لا يمثلون حتى 1% من المغاربة، إذن فإنهم فاقدون للشرعية وليس من حقهم أن يفرظوا على 99 %من المغاربة شيء لا يريدونه،وهذا ما تقوله الديموقراطية التي تدعي أنت ومن يدفعون لك،أنكم تدافعون عنها . كلما شاهدنا ان أغلب من خرج في ذلك اليوم للتظاهرا لا يمثلون حتى 1% من المغاربة وهذه ال%1 أغلب من فيها لا يطالب إلاّ بمطالب إجتماعية، أعلم مباشرةً أن هذا البلد أعطاه الله خونة و من العيار التقيل،فكيف لبوعشرين الدي اواه ومنحه عملاً وسامحه على النصب والإحتيال،أن يفعل ببلده هذا وكيف للشعبي الذي كان يملك ما يملك وأصبح الأن من أغنى المغاربة أن يفعل هذا،وكيف،،،وكيف،،، . الجواب موجود،فالنقود يمكنها أن تغير الكثير، خصوصاً لمن كان محروماً منها فذاق منها. ولكن لا تخافوا يا مغاربة إن الله يرا إن الله يمهل ولا يهمل من يقوم يومياً بنفث السموم في الصحافة من أجل النقود.(حب الوطن من قوة الإيمان) حديث شريف،
    تقول لك ال%99 م ن المغاربة الأحرار المتبقية،إننا لن نتنازل عن الملكية الدستورية و نحن واثقون كل التقة في جلالة الملك، ولا نتق ولو بجناح بعوظة في (هدوك) البرلمانيين اللصوص الشفارة،،،.

  • faraji
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:31

    ما يقع الآن داخل وخارج المغرب أعطى فكرة صادقة لأصحاب الشأن ـ الملك والشعب ـ وبالتالي كل منهما سيجد أفضل السبل لجعل وطننا الحبيب في منأى عن كل: ا لمتنطعين..منتهزالفرص..صيا د الماء الآسن.. قزم ضن نفسه أصبح عملاقا بين ليلة وضحاها.. خفافيش الظلام..القطط المستأسدة. متعدد الألوان حرباءي المنشأ والأصل والمعتقد..و..و

  • مراد مراد
    الجمعة 4 مارس 2011 - 17:17

    اين كان حين لماد لم يفعل ….الااخ حتى كطيح البقر عاد…..الا اخ

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 3

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 6

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 4

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02 20

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 20

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05 36

تخريب سيارات بالدار البيضاء