أمريكا تعتقل المنشد أبو راتب بدعوى تمويل حماس

أمريكا تعتقل المنشد أبو راتب بدعوى تمويل حماس
الثلاثاء 26 يناير 2010 - 08:36

أفادت
مصادر إعلامية أنّ السلطات الأمريكية قامت باعتقال المنشد السوري محمد مصطفى علي
مسفقة، والمعروف بـ “أبو راتب” عند دخوله الأراضي الأمريكية قادمًا من
كندا.


وقالت
ممثلة الادعاء العام, باربرا ماكواد: إن أبو راتب يُوجّه إليه تهمة إخفاء معلومات
عن عمله في مؤسسة الأرض المقدسة للإغاثة والتطوير الخيرية والتي تتهمها “الولايات
المتحدة بتقديم المساعدات المالية لصالح حركة المقاومة الإسلامية “حماس”. حسب موقع
“ديترويت برس”.


ووفقًا
لما زعمه محققون فيدراليون فإنّ مسفقة، من مدينة حلب السورية،كان يعمل لصالح مؤسسة
الأرض المقدسة للإغاثة والتطوير الخيرية في الفترة بين عامي 1997 و1998 وكان يدير
عمليات وفعاليات المؤسسة في منطقة ديترويت بما في ذلك التنظيم والمشاركة في أنشطة
جمع التبرعات.


وحسب
الادعاء الأمريكي فإن أبو راتب لم يشر إلى عمله مع مؤسسة الأرض المقدسة للإغاثة
والتطوير عند تقديم طلب جنسية لهيئة الهجرة والجنسية في عام 2002, كما أنه أبلغ “إف
بي آي”، مكتب التحقيقات الفيدرالية أنّه يشارك بالإنشاد ضمن فعاليات أقامتها
المؤسسة لجمع التبرعات فحسب, دون أن يتلقى أي مبالغ مالية من المؤسسة مقابل
عمله.


وأوضح
الادعاء أنّه في حال ثبوت التهمة على “أبو راتب” ، فإنه سيواجه عقوبة قد تصل إلى
السجن 23 عامًا مع غرامة تقدر بـ75 ألف دولار.


وفي
سياق متصل استغربت اللجنة السورية
لحقوق الإنسان إقادم السلطات الأمريكية على اعتقال المنشد “أبوراتب” ،وطالبت اللجنة
في بيان لها أول أمس الأحد السلطات الأمريكية بإطلاق سراح محمد مصطفى مسفقة ” أبو
راتب ” فوراً على اعتباره لم يرتكب أي جرم يستحق الإعتقال، وناشدت العاملين لخير
حقوق الإنسان في العالم العمل على إبراز قضيته والعمل لإطلاق سراحه وإبرائه من
التهم الموجهة إليه.


وأضافت:
“تلقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان بالصدمة والاستغراب نبأ اعتقال المنشد السوري
.. من قبل السلطات الأمريكية لدى عودته قادماً من كندا من جهة جسر السفير يوم
الجمعة المنصرم. وكانت التهمة التي وجهت إلى محمد مصطفى حسب التقارير الصحفية هو
تقديم معلومات غير صحيحة عن عمله في مؤسسة الأرض المقدسة للإغاثة والتطوير في
الفترة بين عامي 1997 و1998 والتهمة الموجهة إليه أن هذه المؤسسة قد تبرعت بمبالغ
مالية لحماس التي تصنفها السلطات الأمريكية بالإرهابية”.


وربط
بيان اللجنة بين عملية اعتقال أبو راتب وبين ما قال إنه تفاهمات معادية للإسلام،
وقال: “تعتقد اللجنة السورية لحقوق الإنسان أن هذا الإجراء التعسفي ليس بعيداً عن
التفاهمات مع جهات معادية للمسلمين داخل الولايات المتحدة يهمها الأمر. وتستغرب هذا
الاعتقال التعسفي على هذه الخلفية، التي تجعل الولايات المتحدة في مصاف الأنظمة
القامعة للحريات”.


وذكر
البيان أن محمد مصطفى مسفقة “أبو راتب” (47 سنة) ينحدر من مدينة حلب، وهو من أساتذة
الفن والإنشاد الإسلامي الحديث، ويقيم ويعمل ويدرس في ديترويت بالولايات المتحدة
الأمريكية منذ تسعينيات القرن الماضي.


يُذكر
أن السلطات الأمريكية تتهم مؤسسة الأراضي المقدسة بالتبرع بمبالغ مالية لحركة
المقاومة الإسلامية “حماس” التي ترفض واشنطن التعامل معها لكونها تتمسك بالمقاومة
أمام الكيان الصهيوني، زاعمة أنها ضمن ما يسمى بـ”المنظمات
الإرهابية”.


‫تعليقات الزوار

18
  • يونس
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 09:06

    المرجوا من السادة الكرام أن يستفيقوا من التخدير الإعلامي, و فهم حقيقة هذا العدو, ففي قول الله تعالى :”وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ”
    خيرنا في إصلاح بلدنا و محاربة المفسدين منهم.

  • مواطن مغربي
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 09:08

    عصابة الإجرام والإرهاب، يجمعون الأموال من كل الجهات سواء عن طريق المشاريع المشبوهة مثل أموال المخدرات أوحتى عن طريق النهب والسرقة في البنوك وغيرها، لا يهمهم الطريقة لجلب المال سواء كان حلال أوحرام، المهم عندهم هو تمويل العمليات الإرهابية لقتل الأبرياء في كل مكان في العالم، ولو كان دلك حتى في العراق أو باكستان، حيث يُفرحهم كثيرا إن كان عدد الضحايا كثيرا فقط أما ديانتهم لا تهمهم، لأنهم في نظرهم كلهم كفار ومرتدين، وهم فقط من يمثل التدين الحقيقي.

  • خالد باهرة
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 08:40

    إنه من غير السهل أن تسكتواإخواني عن حالة مثل هذه

  • عربي ملاحظ
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 09:10

    لم يأتينا من هؤلاء المتأسلمين سوى الشر والمشاكل، حتى المسلمين لو ينجوا من إرهابهم، بل من مات من المسلمين بسببهم أكثر بكثير من غيرهم
    مادا فعلت عصابة حماس اليوم، التي تسببت في قتل المئات من الفلسطينيين وتشريد الألاف منهم، ألم يختبؤون وراء النساء والأطفال وتركوا الشعب يُدبح من طرف الصهاينة.
    ألم يوقفوا كل أشكال مقاومتهم المزعومة مند سنة، من أجل الإستمرار في السلطة، وصاروا يقتلون اليوم ويسجنون كل من حاول أن يقاوم الكيان الصهيوني، حتى يرضى عليهم أسيادهم الإسرائليين، ويتركوهم في السلطة.
    بالأمس كانوا ينتقدون منظمة فتح كونهم أوقفوا المقاومة، وهاهم اليوم هم أيضا أوقفوا المقاومة وصاروا يفاوضون الإسرائليين سرا عن طريق دول أروبية.

  • حمو بن همو
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 08:48

    في زمن انقلبت فيه المفاهيم صار الضحية جلادا والجلاد ضحية .الأمريكان يصنعون الإرهاب فعلا واقعا على الأرض إرهابا لإحتلال الشعوب ونهب ثرواتها وتغيير هويتها وثقافتها ومن ليس معنا فهو بالضرورة ضدنا ، أبو راتب لم يرتكب ذنبا لكنه مع الحق وضدالظلم ولكن بما أن أمريكا يحكمها الصهاينة ولوبياتم الضاغطة فقد اختاروا اعتقاله كما مولوا وصنعوا واستعملوا قوتهم لفرض الفولاذي على غزة، يبدو أن سياستهم اليوم تتجه نحو اعتقال ما يمكن اعتقاله في أفق الإعتقال الشامل للأمة الإسلامية لكن هيهات أن تموت الأمة الولادة ، اعتقلوا أو اقتلوا شردوا مزقوا .أجيالنا اللاحقة لكم بالمرصاد من أجل الحق وضدا على الظلم والفساد ونهب الثروات وخنق العباد.
    وانتظروا إنا معكم منتظرون.

  • عابر سبيل
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 08:50

    لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.
    هكذا حال المسلمين في شتى الميادين فحتى المنشدين أو اصحاب الخلق النبيل و الأغنية الملتزمة يزج بهم في غياهب السجون من أمريكا و إلى الموالين لأمريكا
    سنظل نشهد أن لا إله إلا الله محمد رسول الله.
    سنظل أوفياء للقدس و لكل المقدسات سنظل نحب الشيخ احمد ياسين و الرنتيسي و عياش الأبطال الذين روو بدمائهم أرض فلسطين .
    فل ينم الشهيد و لا نامت أعين الجبناء و سحقا للمتخاذلين .

  • abdou
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 08:42

    لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.
    هكذا حال المسلمين في شتى الميادين فحتى المنشدين أو اصحاب الخلق النبيل و الأغنية الملتزمة يزج بهم في غياهب السجون من أمريكا و إلى الموالين لأمريكا
    سنظل نشهد أن لا إله إلا الله محمد رسول الله.
    سنظل أوفياء للقدس و لكل المقدسات سنظل نحب الشيخ احمد ياسين و الرنتيسي و عياش الأبطال الذين روو بدمائهم أرض فلسطين .
    فل ينم الشهيد و لا نامت أعين الجبناء و سحقا للمتخاذلين

  • رضا
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 08:44

    أن تسب حماس المقاومة التي قدمت ألاف الشهداء مثل يحي عياش عماد الشيخ احمد ياسين والأستاذ الرنتيسي وأبو شنب وفي غزو الصهاينة لغزة الأبية سنة 2009 قدمت شهداء من العيار الثقيل مثل الريان والصيام والقافلة تتطول، فلم يختبؤوا وراء النساء والأطفال كما تتدعي يا المتأسلم الحقيقي صاحب المقال رقم 4 فالمقاومة لم تنتهي بعد فالصمود باقي في حماس وكتائب القسام فلم ولن يركعوا بإذن الله لا لأمريكا أو الصهاينة أو للخونة العرب وأنت أحد منهم,أنت في منزلك وفي فراشك الوثير تأكل وتتنعم,وتسب إخوانك الفلسطنيين الذين هم محاصرون من كل حدب وصوب حتى من العرب أمثالك. فأنا اقول لك إن لم تستحيي فقل ما شئت فلا للإستسلام لقوى الإستكبار والبغي فقافلة التحرير تشق طريقها. فطوبى للشهداء في ديار الخلود أما أنت أيها الشامت فلك الويل مما تصف والتاريخ هو الفيصل بيننا.

  • وا معتصماه
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 08:46

    عار و الله انه لعار اليهود لم يكفيهم فين دم الشهداء الدمار الخراب بل يعملوا جاهدين على تكميماالافواه. حتى الاصوات الفنية بحيث لا فرق عندهم بين المسلمين اما نحن… حدث ولا حرج صراحة خجل القلم من سياسة الكيل اللتى نتبعها.

  • مغربية مسلمة
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 08:54

    أمريكا التي تتحدث بل وتفتخر أنها بلد الحريات والعيش الكريم إنها اصبحت تنقلب على تلك المفاهيم مسلم عربي سوري منشد مميز فقط لأنه كان يجمع التبرعات ليس لحماس ولا لفتح ولكن لفقراء فلسطين ولمحتاجي فلسطين ولمرضى فلسطين يتهم ويقبض عليه في بلد الحريات إنها المفارقة العجيبة
    وأقول للمعلقين الذي يسمي نفسه مواطن مغربي
    وعربي حر
    إن لم تستحيي فافعل ما شئت
    أن تكون ضد أخوك المسلم فهذا والله العجب العجاب
    الاسلام هو السلام
    من يقتل المسلمين أليس امريكا وإسرائيل
    غزو العراق
    غزو أفغانستان
    قتل المدننين الفلسطنيين
    قتل المدننين في غزة
    محاربة دين السلام في كل مكان

  • Abdelfattah
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 08:58

    من اكثر اناشيد ابى راتب التى اثرت في نفسي
    كلمات تدمى القلوب والله فكم لنا فى سجون الاحتلال من اصدقاء واخوة نسال الله ان يفرج كربهم وان يفك اسرهم
    السجن جنات ونار وأنا المغامر والغمارُ
    ليـل السـجـون يلفني *** وتضمنـي الهمم الكبــارُ

  • جلال
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 08:52

    إلى من لا زال من الإخوان يعتقد أن حماس حركة مقاومة، فهو واهم جدا.
    إسرائيل تقتل فقط من هو مقاوم حقيقي، وتترك الخونة وما أكثرهم للأسف الشديد في حماس وفي منظمة فتح، استشهد من فتح ياسر عرفات الدي قُتل مسموما والشهيد أبونضال والقائمة تطول عند الفتحاويين في هدا المضمار، وكدلك من حماس الشهيد أحمد ياسين والدكتور الرنتيسي وأخرون، أما اليوم ياإخوان فأغلب كوادر حماس يعيشون ويتمتعون في فنادق خمس نجوم في بيروت ودمشق، والشعب الغزاوي يموت جوعا هل هكدا كانت الصحابة رضي الله عنهم يفعلون.
    لهدا أنا أوافق الإخوان اللدين ينتقدون حماس، لأن جلهم اليوم يستغلون الدين لأهدافهم الشخصية، حتى المقاومة أوقفوها مند أمد بعيد إرضاء لإسرائيل مقابل السلطة، ألم تعقل حماس كل من حاول مقاومة الصهاينة وعدبت وقتلت الكثير منهم في هدا الشأن.
    الأغلبية الساحقة اليوم من الشعب الغزاوي مستاء من حماس، وهدا ما جعل حماس لا تريد انتخابات جديدة لأنها تعلم مسبقا، أنها يستحيل أن تنجح مرة أخرى، حتى مهرجانتهم الخطابية يأتون بالناس قوة ،لأنهم لم يعد يريدون حضور مهرجانتهم الخطابية.

  • أمة الله
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 08:56

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته ، سبحان الله أصبح كل مسلم يغار على دينه و يجاهد بكل ما لديه لنصر هذا الإسلام إرهابي أتحسر كل ما قرأت مثل هذا الكلام من مسلم يكره كل من له علاقة بالإسلام للأسف لايفهمون الإسلام و كل من قالت أمريكا عنه إرهابي تبعوها و قالوا هؤلاء إرهابيين هل حماس إرهابيا الذي يدافع عن أرضه و عرضه إرهابي إذا ماذا يسمى ماتفعله أمريكا في العراق حب و تضحية لاحولة و لا قوة إلا بالله العلي العظيم و حسبنا الله و نعم الوكيل الله يفك أسر الأستاذ أبو راتب فنحن نفتخر به و بكل منشد ملتزم و فقه الله لما يحبه و يرضاه .

  • المنفي
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 08:38

    اعتقدتك يا أخي تتحدث عن الإرهابيين الامريكيين و الإسرائيليين لكن يا خسارة

  • الدكالي ولد الحومة
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 09:04

    سبحان الله عند مايدافع الإنسان الحر صاحب البلد عن مايدافع الرجل الحر عن زوجته وأولاده وجيرانه ، يصبح إرهابيا متطرفا ، وعند مايأتي اليهودي من الولايات الأمريكية والجمهوريات الروسية وبلاد شتى ، ويخرج ابن البلد من بيت أجداده تحت تهديد الرشاش وطائرات الأباتشي نقول عنه مسالم وينشد السلام العالمي . هل ذهب الفلسطيني إلى تلك الأصقاع البعيدة البعيدة ليقتل الآمنين في ديارهم ؟ أم جاء الصهاينة من كل حدب وصوب للفتك بالنساء والأطفال والرجال ، كي تبقى الأرض لهم وحدهم ، الظلم لايدوم ، ولو دام الظلم لدام لذاك الذي تحدث عنه القرآن الكريم ، ذاك الفرعون الذي الذي كان يذبح الأبناء ويستحي النساء ليخلوا له الجو( وجاوزنا ببني إسرائيل البحر فأتبعهم فرعون وجنوده بغيا وعدوا ، حتى إذا أدركه الغرق قال آمنت ) إن الله لايحابي أحدا، ولا يجامل أحدا بالأمس أغرق الله الظالم بظلمه في البحر ، وغدا سنرى بأم أعيننا ماذايحدث لكل ظالم جبار يامسلمون تيقنوا أن الله موجود ، وما دام الله موجود فعدالته باقية لاشك فيهاأبدا، ( ولا يظلم ربك أحدا ) صدق الله العظيم ، وكذب المموهون المخادعون

  • الرياش مول الدجاج
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 09:02

    باسم جميع المغاربة الشرفاء نعلن تضامنا مع هذا الانسان المقاوم ونعلن اننا نؤيدك في نصرتك لحماس وغيرها من منظمات المقاومة الشريفة اما اعداء هذا الدين من بني جلدتنا فمصيركم مزبلة التاريخ ولن تغيروا مفاهيمنا بمجرد كتابة مقال تافه مثل الذي كتب اعلاه من طرف المحسوبين على المسلمين وهم اضل من اليهود والنصرى .كل من يؤيد اخاه المسلم الظالما او مظلوما فهو مسلم وكل من عداه فهو ليس كذلك والسلام عليكم

  • Ayour
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 09:12

    قال الإمام الشافعي ” إذا كان حبنا لآل البيت رفضا فليشد الثقلين أني رافضي” وعلى منواله نقول إذا كان حبنا لأهل فلسطين إرهابا فليشهد الثقلين أني إرهابي ، فمتى كان الدفاع عن النفس إرهابا….
    ثم أنتم أيها المتأسلمين المغاربة ماذا قدمتم ” زريعت الحنك”، أعلم أن جل هؤلاء هم من العاطلين الذين يصبون جام غضبهم على أمثال بو راتب ….
    أتطمعون فيه أن يفتح لكم سوق شغل ….لعلكم ترضون..

  • ابو يوسف
    الثلاثاء 26 يناير 2010 - 09:00

    اذا لم تستحيي فافعل ما شئت .يايهودي مغربي اخذتك العزة بالاثم فحسبك جهنم.نحن المغاربة مسلمون ابا عن جد .هيا بنا الى فلسطين .سنسحقكم يا بني صهيون الى جانب اخواننا في حماس الشرفاء.

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد