أمن البرنوصي يعتقل مرتكب مجزرة سيدي مومن

أمن البرنوصي يعتقل مرتكب مجزرة سيدي مومن
السبت 30 يناير 2010 - 21:26

ألقت مصالح الشرطة التابعة لأمن البرنوصي، مساء أول أمس الخميس بالدار البيضاء، القبض على شخص مشتبه فيه باقتراف جريمة قتل بمنزل بحي سيدي مومن بالدار البيضاء، راح ضحيتها امرأة حامل في شهرها التاسع وزوجها وابنها ووالدتها.

وأوضح مصدر أمني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الأمر يتعلق بشقيق المرأة الحامل، الذي كان يتعاطى المخدرات.

وأشار إلى أن عناصر الأمن، بعد تمكنها من الاهتداء إلى تحديد مكان الجاني، من خلال ورود أخبار تفيد بأن هذا الأخير يتواجد بحي الأمل التابع لعاملة درب السلطان الفداء، ألقت القبض على الجاني حوالي الساعة السادسة ونصف.

وفي تفاصيل الجريمة كما أوردتها يومية “الصحراء المغربية ”  تشير المعطيات إلى أن اكتشاف الجريمة جاء من خلال شقيقة المتهم المقيمة بالخارج، التي اتصلت هاتفيا، صباح الثلاثاء الماضي، بأختها وأمها وزوج أختها، لكن لا أحد رد عليها، ما جعلها تتصل بأختها الأخرى، وتطلب منها الانتقال إلى شقة أختهما الضحية لمعرفة ما يحدث. وبالفعل انتقلت الأخت على وجه السرعة، وظلت تطرق باب الشقة، الواقعة بالطابق الثالث، لكن لا مجيب، فاستفسرت الجيران عن الأمر، فأخبروها أنهم لم يروا أحدا، لكنهم سمعوا صراخا وجلبة ليلة الحادث.

توجهت الأخت على وجه السرعة للاستفسار عن أختها الضحية في مقر عملها، فأخبروها أنها لم تلتحق، وهي الإجابة نفسها التي وجدتها لدى إدارة مدرسة ابن شقيقتها ذي السبع سنوات، لينتهي بها المطاف إلى تقديم بلاغ لدى الدائرة الأمنية الثالثة القريبة من مسرح الجريمة.

وبعد التحريات الأولية، وأخذ إذن من وكيل الملك بكسر باب الشقة، لاستطلاع ما بداخلها، كانت المفاجأة، إذ وجدت عناصر الأمن 4 جثث مسجاة داخل غرفة، بينها امرأة حامل في شهرها التاسع. وقام المتهم بتنظيف مسرح الجريمة، وتغيير ملابسه، ثم أقفل باب الشقة، وانصرف إلى وجهة مجهولة.

واكتشفت الجريمة حوالي السابعة مساء، ويحتمل أن تكون ارتكبت صباحا، إذ سدد المتهم، 3 ضربات إلى رأس أمه، فاطنة (ش)، بعدما كبلها بوشاح من رجليها ويديها.

وتلقت شقيقته، خديجة (ر)، الحامل في شهرها التاسع، ضربات في الجهة اليمنى واليسرى من رأسها، بعدما كبلها هي الأخرى من رجليها ويديها، كما جرى معاينة آثار كدمات وضربات أخرى في مختلف أنحاء جسمها. وكان نصيب ابن شقيقته، الطفل ياسين (ص)، 7 سنوات، ضربة في الرأس، بعدما كبله هو الآخر من يديه ورجليه.

وبحسب مصادر أمنية، فإن زوج شقيقته، أحمد (ص)، تلقى ضربات متتالية من المتهم، هشمت وجهه ورأسه، مفسرة الأمر بكون الضحية ربما حاول مقاومة المتهم.

بعد استجماع المعطيات الأولية ومعاينة الجثث، بدأ البحث عن مرتكب هذه المجزرة الرهيبة، وكانت المؤشرات كلها تسير في اتجاه المتهم، شقيق الزوجة الضحية، وتبين أنه من ذوي السوابق العدلية في حق الأصول، وسبق أن قضى 8 أشهر، بعد إدانته بالاعتداء على والدته، كما كان يتشاجر باستمرار مع أخته ووالدته.

كما تأكد على لسان والده أنه مدمن على تناول المخدرات، ويتعاطى الأقراص المهلوسة، وبعد تطليق والدته، ظل يعيش متنقلا بين شقق شقيقاته المتزوجات، خاصة شقيقته الضحية، وكان دائم الشجار مع أخته وأمه، هذه الأخيرة ظل يهددها، بعد مغادرته السجن، قبل عيد الأضحى الأخير، ما جعلها تقفل شقتها، وتنتقل للعيش مع ابنتها الضحية.

وبحسب إفادة بعض الجيران، فإن الزوج الضحية وزوجته كانا يتمتعان بسمعة طيبة، ولا يؤذيان أحدا “داخلين سوق راسهم”، وقطنا بالشقة مسرح الجريمة، قبل حوالي 6 سنوات، مشيرين إلى أن الزوج، الذي يعرفه أبناء الحي بـ “صدام”، اقتنى أخيرا “هوندا”، يشتغل عليها في أوقات فراغه.

وذكر الشهود أن المتهم قضى ليلته في سطح العمارة يوم الحادث، كما أكد حارس ليلي أن المتهم اقتنى منه حوالي التاسعة ليلا سيجارتين، ومده بمبلغ درهمين، وعندما طلب منه إضافة 40 سنتيما، رد عليه “أنا نسيب أحمد”، ثم انصرف مهرولا في اتجاه العمارة، إلى أن استفاق الجميع على وقع هذه الجريمة المروعة.

وخلفت المجزرة البشعة حزنا وأسى عميقين في نفوس سكان منطقة سيدي مومن، وكذا صدمة بليغة لدى كل من سمع بها، نظرا للوحشية التي ارتكبت بها، وكذا عدد الضحايا الذين قضوا فيها و ان حشد من المواطنين متجمعين قرب العمارة، يتحدثون عن الواقعة “مسخوط الوالدين خاصوا يتحرق”، و “ناري الدنيا مبقى فيها خير، الله يحفظنا”.

‫تعليقات الزوار

90
  • anger
    السبت 30 يناير 2010 - 22:34

    this is the result of taking drugs

  • مول الدجاج
    السبت 30 يناير 2010 - 21:36

    رحم الله العائلة الفقيدة وان لله وان اليه راجعون .هذا بسبب عدم تطبيق الشريعة الاسلامية في حق القاتل وتاجر المخدرات والسلطان الغير عادل انتظروا المزيد من مثل هذه الجرائم الاسلام هو الحل يا جماعة الاسلام هو الحل

  • java
    السبت 30 يناير 2010 - 21:34

    يقول الكاتب : وسبق أن قضى 8 أشهر، بعد إدانته بالاعتداء على والدته،
    يقول ….: عفو ملكي. علينا تخفيف عدد “النزلاء”( وليس سجناء عاندكوم تْخْطاوْ)- على أساس أنهم في فندق للاستجمام.
    لا حول ولا قوة إلا بالله .
    يعتدي على أمه فيعاقب ب8 أشهر، يعتدي جنسيا على طفل فيعاقب ب5 سنوات . يسرق دار جيرانه فيحاكم ب…..
    دولة الحق والقانون

  • أبو ذر المغربي
    السبت 30 يناير 2010 - 22:36

    فعلا “الدنيا مبقى فيها خير، الله يحفظنا”، و هذا أقلّ شيء تفعله المخذرات !
    و للأسف لا توجد سجون خاصة بهؤلاء الهمج، حتى يبقوا فيها دون خروج.
    لا أدري ما أصاب الناس هذ الأيام ! مغربي يذبح ابنته في إيطاليا، و مغربي يذبح ثلات بناته باستراسبورغ ـ فرنسا ـ، و هذا الوحش يقتل عائلة
    يقول أفلاطون “لا أحد هو شرّير بطبعه”، و عليه قد تساهم معطيات الجو العام أو المحيط في تهييج و صناعة مثل هؤلاء.
    لا حول و لا قوة إلا بالله
    أبو ذر المغربي

  • زائر مجهول
    السبت 30 يناير 2010 - 22:26

    ان لله و انا اليه راجعون
    اللهم ا رزق اهلهم السلوان و الحق بالجاني عقوبة الاعدام

  • الجوش
    السبت 30 يناير 2010 - 22:22

    لمغاربة زعما معروفين بتبركيك، 4 ناس كيموتو وحتى شي واحد ما تصل بالبوليس. وقيلا واخا يتّصلو ما يجوش. الله يرحمهم. أتمى من القضاء أن يتأكد من أن المشتبه فيه هو من إقترف الجريمة.لو كنت الدكتور الورياغلي لأعدمته مرّتين.

  • سعيد
    السبت 30 يناير 2010 - 22:56

    ليرحم العائلة ان لله وان اليه راجعون خص الدولة تقضي على متاجري المخدرات الكبار “ماشي الشماكرية لتيطعطو لها” خص الامن يحكم بالاعدام على المتهم ان الله امر بدالك لقوله تعالى “”والنفس بالنفس والعين بالعين والجروح قصاص”صدق الله العظيم

  • hadou
    السبت 30 يناير 2010 - 23:38

    يجب ان يطبق شرع الله حتى ياخد كل دي حق حقه و حتى يعم الامن

  • bpks
    السبت 30 يناير 2010 - 23:40

    والله العظيم حتى هاذ الشي ولا كايخلع.يا إيما الصحافة ولات تاتركز على هاذ الخبارات بزاف و لا هاذ الشي كثر بصح,حسبي الله ونعم الوكيل

  • Moroccan
    السبت 30 يناير 2010 - 23:16

    how come one person can attack and kill 4 persons without anyone noticing or hearing any struggle.and how come the husband didn’t come the help while he was killing the mother in the first place. unless this person is Rambo he can’t commit this crime by himself.

  • نبيل07
    السبت 30 يناير 2010 - 22:38

    ان الاوان لتطبيق شرع الله ولا يهمنا منظمة حقوق الانسان لاننا نحن عرب مسلمين نؤمن بشريعة الاسلام وهي الحل لبعض المغاربة الذين لا يخافون الله فيرتكبون الكبائر. قتل ام .قتل حواء . عار عار عار على امة الاسلام.

  • نجيب الله
    السبت 30 يناير 2010 - 21:56

    بالله يجب اعادة النظر في القوانين والعقوبات المقترفة في حق المجرمين القتلة ودوي عقوق الوالدين بتطبيق الشريعة الاسلامية الا وهي الاعام امام الملء ليكون عبرة . وكفانا اعفائات على السجناء دوي السوابق العدلية.وانا لله وانا اليه راجعون.

  • هضام
    السبت 30 يناير 2010 - 22:28

    على المسؤولين النظر إلى هذه الجرائم كمؤشر على الحالة الخطيرة التي أضحى عليها الوضع الأمني والأخلاقي بالمملكة السعيدة، إن تفشي المخدرات والأقراص المهوسة باتت الخطر الحقيقي على المواطنين، لكن علينا معالجة الأسباب التي تؤدي بالشباب إلى تعاطي هذه الآفات جد الخطيرة إن الجرائم التي باتت تسجل داخل المجتمع المغربي لهي إنذار قبل فوات الأوان، لا قد الله على الجميع تحمل مسؤوليته وكفانا من الاستهتار.

  • khabella
    السبت 30 يناير 2010 - 21:42

    نفذوا حكم الإعدام في هذا النوع من المجرمين وغيره وسترتاحون في حياتكموينتهي أمرهمبإذن الله.

  • ابو ايوب
    السبت 30 يناير 2010 - 22:30

    ماذا يرجى من شخص فاقد للهوية الانسانية. كائن بلا عقل ولا احاسيس ولا مشاعر ولا قيم ولا دين. امثال هذا المجرم ينبغي ان يعدموا فلا حاجة للمجتمع الى من يخرق قيمه ويدوس على اعرافه.ربما يزعم البعض انه ضحية لاخرين اولئك الذين يبيعون شبابنا المسكرات والمخدرات. نعم هؤلاء شركاء في الجريمة. لكن اين ذهب عقل المجرم عندما نفذ جريمته الم يميز الله عز وجل هذا المخلوق / الانسان بالعقل وبه استحق مزية الا ستخلاف في الارض. تبا لهؤلاء الذين يعيثون في الارض فسادا. ورحم الله الضحايا.والهم ذويهم الصبر والسلوان.

  • mrde Lwalidin
    السبت 30 يناير 2010 - 21:52

    محكمة : حكمة المحكمة حضوريا على المتهم فلان بن فلان بالسجن 15سنة هههههه سيقضي منها 8 سنوات وسيخرج بعفو ملكي هذا قضائنا (الزويون) سنرى الكثير من هذه الجرائم إذا لم يتخذ القضاء القصاص أي ألأعدام . وشكرا

  • السيدة الحرة
    السبت 30 يناير 2010 - 22:20

    الاسرة والمجتمع والدولة هم المسؤولون…
    لاحول ولا قوة الا بالله.

  • منصوري
    السبت 30 يناير 2010 - 21:58

    هذاما نجنيه من المخدرات.. والخمور.. والقرقوبي… هذه رسالة للمدافعين عن الحرية الفردية، هذا بلاغ لبيت الحكمة الذي يدافع عن الخمور.. ام الخبائث… هذه نتائج ما يدافع عنه بيت الحكمة…
    لابد من استحضار شرع الله في حياتنا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية…
    اتقوا الله في شعبكم….

  • moslim
    السبت 30 يناير 2010 - 22:24

    c’est lui le responsable , il est victime , le respossable c’est celui qui laissent enter al 9ar9oubi ces drogues au Maroc

  • bamou
    السبت 30 يناير 2010 - 23:22

    Toutes mes sincères condoléances à la famille en cette terrible tragédie!mais que voulez vous ce criminel va passer quelques années en prison au grand maximum 10 ans et serait gracié comme d’habitude à l’occasion d’une féte !!

  • JAOUAD
    السبت 30 يناير 2010 - 22:00

    LE NOUVEAU MINISTRE DE LA JUSTICE VA CERTAINEMENT ETUDIER CETTE AFFAIRE ET LE VERDICT SERA L5 EXZCUTION DEVANT UNE FOULE

  • حكيمة
    السبت 30 يناير 2010 - 23:26

    هذا المجرم يبدو متعودا على جرائمه
    الخطيرة هذه ، لا أفهم كيف تم إطلاق سراحه كي يقضي على أقرب مقربيه
    اللهم قنا شر هؤلاء الهمج
    الحل يبدأ من إعلان حرب حقيقية على المخدرات وما يشبهها وعلى الشعب أن يتعاون مع رجال الأمن بكل الطرق الممكنة
    لاتساهل مع من يبيع السموم لشبابنا وينتج لنا منحرفين بهذا الشكل الفظيع
    واين هي جمعيات المجتمع المدني التي تدعي قربها من الشعب وتاخذ المعونات من هنا وهناك
    فعلا بلغ السيل الزبى وإذا استمر المغاربة في لامبالاتهم تجاه ما يحيط بهم فلن يستطيعوا الخروج من بيوتهم قريبا
    ما معنى أن تباع المخدرات قرب الثانويات ولا أحد يحرك ساكنا ؟
    ما معنى ان يتناول التلاميذ المخدرات ولا احد يتكلم
    نحن درسنا في اجواء نظيفة جدا وكانت السجائر محرمة داخل الأماكن التربوية وكذلك الماكياج وكانت الوزرة مفروضة على الفتيات والانضباط التام
    أدعو لإعادة الهبة للمدارس والثانويات عبر إعادة لغة السلطة بمعناها الإيجابي
    هذا شعب كاموني ولا يمشي بدون سلطة بناءة طبعا
    هناك إدارات مرتخية وآباء مرتخون
    وسلطة مرتخية ولا تتحرك إلا للدفاع عن الكبار
    ستحرقنا نار الانفلات والتسيب الأخلاقي جميعنا قريبا فلا أحد سيفلت من نتائج تنامي الانحراف بأشكاله والظاهرة متفشية في أغلب المدن والجهات
    والمدن الكبرى بشكل خاص

  • هشام
    السبت 30 يناير 2010 - 23:46

    يقولون أن المتهم كان تحت تأثير المخدر و عليه لم يكن في وعيه عند إرتكاب الجريمة لإنعدام العنصر المعنوي للجريمة و عليه يحضى بظرف من ظروف التخفيف.- نـــــــــــــــــاري أ عباد الله على تخربيق- هده الخزعبلات درسناهافي كلية الحقوق. بالنسبة لي إدا ضبط المتهم بإرتكاب جريمة تحت تأثير المخدر يجب أن تشدد العقوبة. إدا إرتكب جريمة القتل من غير أن يكون تحت تأثير المخدر و عوقب بالمؤبد فإنه يعدم ألف مرة إدا كان إرتكبها تحت تأثير المخدر.

  • إنسان
    السبت 30 يناير 2010 - 23:42

    مثل هذا الإنسان لا بد ان يعدم دون أي شفقة ، لانه قام بفعلته و هو بكامل قواه العقلية فالجريمة تدل على تخطيط مسبق و برودة أعصاب.فلا يعقل أن يترك متل هذا العنصر الفاسد على قيد الحياة ليهدد أمن الأخرين.فالإعدام هو الحل.

  • لباز لحر
    السبت 30 يناير 2010 - 22:40

    ادا ضهر السبب بطل العجب .
    ادا كان القرقوبي ديال الجزائر يباع بالعلالي وبدون حسيب ولا رقيب فمدا ننتضر غير القتل والتخريب .الحل الامثل هو اعدام من ظبط وبحوزته هده الافة المدمرة. والا فلننتظر جيلا كله مجرمين وقتلة

  • محمد لغليض
    السبت 30 يناير 2010 - 23:28

    هده رسالةشكر للملك الذي بات يخرج السجناء بالألاف

  • موحا
    السبت 30 يناير 2010 - 22:42

    فينكم ادوك ليبغاو يلغيو عقوبة الاعدام بحال هذا اش يديرو ليه يصيفطوه لمولاي يعقوب ولا شرم الشيخ الله يمسخكم حتى في امريكا كيتبق الاعدام على القتالا غير هنا يدوز شهرين ويجيه العفو حسبنا الله ونعم الوكيل الله يرحمهم .

  • jaloux
    السبت 30 يناير 2010 - 21:28

    wallah on est trop loin de l’islam, il ft appliquer ds ce genre de crime, la peine d’execution !!!

  • الحسين
    السبت 30 يناير 2010 - 23:44

    قال الله تعالى ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب لعلكم تدكرون صدق الله العضيم هده هي تنائج الغاء عقوبة الاعدام تحت دريعة حقوق الانسان وكان الامن والطمانينة ليسا من حقوق الانسان عليكم بالعمل على اعدام هدا المجرم حتى يكون عبرة لغيره وكدلك الدين يروجون هده الاقراص التى ستدمر المجتمع ان لم يبادر المسؤولون الى اجتثاث هده الافة والطامة الكبرى ان هده المخدرات مصدرها معروف فالجزائر لا تلو جهدا في تخريب الغرب بكل الوسائل لم يستطع اعداؤنا تديرنا من الخرج فهم الان يجعلوننا ندمر انفسنا بانفسنا عبر تدمير الشباب الدي هو عماد هده الامة اللهم اني قد بلغت.

  • mer
    السبت 30 يناير 2010 - 21:30

    voila le résultat d’amnistie royale a chaque évènement 4 âmes innocents;ce qu’il faut faire appliquer la loie coranique pour les assassins;le roi et la justice ont leurs parts de responsabilité sur cet acte crapuleux;ou est cette organisation de droit de lapin au maroc;que de pipo:pipo:

  • ولد المغرب
    السبت 30 يناير 2010 - 22:16

    الله يرحم القتلى و يوسع عليهم,وذاك الملعوق و المسخوط الوالدين خسوا الاعدام باش يكون عبرة مع العلم ماشي الخطأ ديالو100% راه حتى الدولة عندها نصيب في الجريمة وبلا من نشرح راكم عارفين.شوفوا هذوك لي فالصورة زعما الشرطة العلمية دايرين لباس ديال المحترفين بحال ديال بصاح والضحية ملوية في الكاشة,اوا شوفوا المخزن ديالنا كيف خدام؟ونزدكم حاجة راه كونوا متيقنين بأن شي حد اتصل بالبوليس قبل مايقتلهم كلهم ولكن البوليس ماجاوش حتاش ماكاين دم كاين غير لغوات والصداع(كبلهم رجلهم ويدهم وماكبلهمش فمهم)اوانتم عارفين حنا بركاكا ومايمكنش تفلتنا تبركيكا بحال هذه,والمجزرة وقعت في العمارة وفحي شعبي,والله حتى مخنز ديالنا خصو يتعاود بالعجين

  • يونس
    السبت 30 يناير 2010 - 21:32

    إن حدود الجريمة بدأت تتسع بشكل ملفت للإهتمام في المغرب و السبب يرجع إلى دوريات العفو الملكي التي أصبحت تثلج صدر عمداء الجريمة ببلادنا و أصبحوا يقدمون على الجريمة مرتاحي البال و هادشي كامل الله ياخد الحق العفو ليس ليس للمظلومين و ضحايا الإنتهاكات و لكن لسماسرة المخدرات و قطاع الطرق و المتاجرين في الأرواح و الضعفاء يموتون بالحسرة وراء القضبان الله ياخد الحق و يهني المغاربة خلاص من هاد الناس.

  • rastaman
    السبت 30 يناير 2010 - 21:40

    المخدر يصنع بلانسان ماعجزةالجاهلية الاولي عن صنعه به

  • عبد الحق
    السبت 30 يناير 2010 - 23:08

    بسم الله الدي خلق الإنسان و يعلم ما توسوس به نفسه .
    أما بعد إخواني أحواتي إن القلب ليتحسر أسفا وإن العين تأبى أن تدمع من هول ما أصاب هده الأسرة المسكينة وما يصيب أمثالها على طول وعرض العالم الإسلامي. لقد بالغنا في الإبتعاد عن الله وأقصينا من حياتنا دالك النور الدي أخرج به الله أصحاب رسول الله -ص- من جور الجاهلية إلى عدل الإسلامة ومن الخوف على كل شيء إلى الأمن والإطمءنان على النفس والمال والعرض.
    إخواني أخواتي علينا أن نعلن الصلح مع الله القوي الجبر ونتبع دينه الدي ارتضاه لنا فنلتزم شرعه عز وجل أفرادا وجماعات ودول.
    إن تطبيق حكم الإعدام على المجرم الدي يتجرأ على قتل النفس البريءة
    كيفما كان أصلها أو دينها لهو بر الأمان للفرد والجماعة.
    إن المنظمات الحقوقية التي تلهف خلف الغرب في كل شيء دون تمييز مخطءة أشد الخطأ في دعوتها لإلغاء عقوبة الإعدام .وهنا أدعوها إلى احترام خصوصياتنا وديننا وتتوقف عن مؤازرة المجرمين القتلة.

  • أمغار
    السبت 30 يناير 2010 - 23:06

    هذه البلاد السعيدة لم يعد فيها لا أمن ولا هم يحزنون ، أصبح الخوف هاجسنا من أن يتصيدنا سكير أو مقررب أو محشش فيردينا قتلى ، أين هي الأجهزة الأمنية التي تراقب أنفاسنا ؟ كيفلم تتفطن لهذه الجريمة ؟ أين مقدم الحي ؟ كيف فاتته هذه الكارثة ؟ إن الذي ينبغي أن يساق إلى الإعدام ليس هذا القاتل ؟ بل تجار المخدرات بجميع أنواعهاالذين ينبغي أن ينلوا نصيبهم من العقاب وكل من يوفر لهم الدعم والحماية من علية القوم ، يا للعجب هم يتمتعون بأموال المخدرات وأبنا الشعب تتقاتل فيما بينه ، أفق أيها الشعب الغارق في الأميةوالجهل، فإن إغراقك في عالم المخدرات مقصود ومبيت والفاهم يفهم

  • الإنحلال الخلقي أومايدير
    السبت 30 يناير 2010 - 23:12

    هذا ماشي إنسان هذا وحش مبغاتش دخولي الراس بدا بالام و من بعد ختو إوا فين كان الراجل عاد جا دورو حتى هو هذا كان بمائة رجل ماشي طبيعي إوا الله يستر

  • Ahmed FAKIHI
    السبت 30 يناير 2010 - 22:14

    Tant que les égorgements et les massacres se maintiennent parmi les misérables et la classe des pauvres, alors tout est normal au sommet. Mais si ce sommet sent le feu qui va prendre chez lui, là tous les moyens seront employés pour éradiquer les perturbateurs. Des crimes horribles sont commis chaque jour au Maroc, mais il n’y a aucune justice. L’état sait qu’elle est responsable de ces crimes à cause de sa politique et sa manière de gérer les affaires en général, en d’autres termes ces criminels sont les victimes de l’état et c’est pour cette raison qu’ils ne sont pas exécutés et d’autres se retrouvent libres après quelques mois ou années selon la condamnation. Il y a aussi le fléau de la consommation des drogues, surtout les drogues dures et les substances hallucinogènes. La police est impliquée dans la prolifération de la drogue d’une manière ou d’une autre, ainsi que la justice. Des pays condamnent les trafiquants de drogues à la peine capitale, pourquoi pas nous ?. Disons qu’un trafiquant soit arrêté pour la quatrième fois, la cinquième il devra être prêt à la peine capitale s’il ne s’arrête pas. Mais revenons sur terre ; l’état veut que ce trafic continue ; que les misérables s’enivrent et s’entretuent. C’est un secteur qui fait le bonheur de tout le monde selon leur calcul, mais que diront-il devant Dieu le jour du jugement, excusez moi je me trompe ils ne croient pas à ce jour, sinon leurs actions seraient tout à fait différentes.

  • ابو ياسين
    السبت 30 يناير 2010 - 22:18

    رحم الله افراد هاته الاسرة المغدورة الا ان السؤال الدى يحيرنى ويفرض نفسه بالحاح على من تقع المسؤولية هل على القاتل ام امه التى اساءت تربيته ام ==== لاشك ان اغلبيتكم ان لم اقل كلكم تحملون المسؤولية للضنين بحكم الطريقة البشعة المستعملة فى تصفية افراد عائلته وقد اتفق معكم بان هدا النوع من البشر يجب ان يطبق عليه حد السيف لكن لا تنسوا مسؤولية المسؤولين المباشرين فمجرد دكر منطقة سيدى مومن فهى وصمة عار وجريمة ارتكبها هؤلاء فى حقنا يجب ان يعاقب عليها الدين سمحوا بتفريخ هاته المنطقة و مناطق اخرى مما جعلها مجالا خصبا لتجنيد الانتحاريين والمجرمين الدين اصبح عندهم نصفية خلق الله كشرب الماء فانا متاكد بان رجال السلطة يعرفون جميع تجار هاته السموم فلمادالا يتفضل وزير الداخليةويشن حربا لا هوادة فيها مع هؤلاء الاعداء وان يهتم بشباب هاته المنطقة التى كتب عليها الا تنتمى لفئة( ال فاسى “وتجد ملعقة من دهب فى انتظارها

  • الحمداوي مصطفى
    السبت 30 يناير 2010 - 23:32

    انما الامم الاخلاق ما بقيت فان هموا ذهبت اخلاقهم ذهبوا
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمةً للعالمين، سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد..
    فإن المتأمل في واقع العالم الآن لا بد أن تستوليَ عليه الدهشة والحيرة ويتملَّكَه الأسى والحزن، لما يرى من شرور ومفاسد وصراعات ومظالم، تدفع إليها الضغائن والأحقاد، أو المطامع والأهواء، أو الرغبة في التسلُّط والاستعلاء.
    أصل الداء
    يقف العقلاء والحكماء أمام هذا الواقع المضطَّرب ليحلِّلوا أسبابَه أو يشخِّصوا داءَه، فيصلون في كثير من الأحيان إلى الأسباب المباشرة (وهي ظاهرية سطحية غالبًا) فإذا مدَّ المرءُ بصرَه وعمَّق فكرَه فإنه سيقع على أصل الداء وأساس البلاء المتمثِّل في “أزمة الأخلاق”، ومن ثم فينبغي أن يبدأ منها العلاج.
    فبه يفوز المرء بحبِّ ربه عز وجل، وهذا ما قرَّره- صلى الله عليه وسلم- حين سئل: “ما أحب عباد الله إلى الله؟ قال: أحسنهم خلقًا”
    على هذا الشخص ان ينال عقابه الاقصى
    لكن ليس وحده هناك السبب وهو الاصل الاقراص المهلوسة وتطبيق قانون هونكونكونك الذي يحصل صاحبه في حالة ثبوت بيعه مثل هذه الاقراص على الاعدام وليس رشوة 200 درهم
    انا شخصيا لا الوم هذا الشخص كثيرا فما وقع قد وقع لاكن ورئ كل نار فثيل ان لي الله وان اليه رجعون واقول لكل اخواني في العالم الاسلامي احذرواعلى اخلاق ابنائكم فئن اليهود بهم متربصون
    فقد اصبحو يقلدونهم في كل شيئ وعلى كل اسرة ان تربي ابناها على طاعت الله وليس طاعت الشيطن
    ارجعوا الىدينكم فا فيه دواء الحصن و السلام

  • زائر متحصر
    السبت 30 يناير 2010 - 23:18

    ماذا ينتظر المجتمع من هذا السفاح و امثاله فالاعدام قليل في حقه هذا من جهة و من جهة اخرى هل تتحرك ضمائر الذين يبيعون السموم والذين يعملون على نشرها بين الشباب العاطل فحرام و حرام ثم حرام فالقلب يتحسر والعين تدمع من هذه الجريمة الشنعاء . نطلب الله جميعا ان يتغمد هؤلاء الضحايا برحمته الواسعة و لذويهم الصبر و السلوان . وانا لله و انا اليه راجعون.

  • hadi hia la vie
    السبت 30 يناير 2010 - 23:20

    voile on issume les consequence du droit de l’homme c bien domage con perde un grd homme qui connais perssone sauf allah alwatan almalik allah ira7mak MR BASSRI………….

  • ra
    السبت 30 يناير 2010 - 23:48

    les conspirateurs,sionistes,votre boss en tete,vont etre heureux.Il a vendu le Maroc,detruit ses valeurs,prostitue ses femmes,homosexualise ses hommes,bloque l’Islam,partage les richesses,entre lui,la famille,le peu qui reste,pourles petits chiens de son entourage.Le gouvernement criminel algerien fait passer des tonnes de drogues dangereux,pour tuer les marocains a travers la porte de Oujda.Tout le monde au courant,sauf le gouvernement batard du Maroc.4 ou 5 gendarmes,sur les lieux pour arreter une mafia algerienne bien equippee et armee.C’est voulu du haut.pour faire saigner les marocains goute a goute.

  • resurectioniste!
    السبت 30 يناير 2010 - 21:46

    I agree with u man!
    COmment ca se fait , qu’une personne sous l’effet des drogues, puis 3 prsonnes ages dont un Homme, n’ont pu resister?! le grave c k’il a pu les attaches ts?! c sombre… c un scenario d’un film hollywoodien!!! en tt k cela s’explique du manque de generosite des victimes, et la peure qui les a extermine…. Dommage, wALLAH YARHAMHOUM…
    En tt k c po le prmier K, depuis mon jeune age se passait ce genre de crime chez ns au Maroc…
    une deduction: les marocains sont un peuple qui commet des erreures et recommets les memes erreures sans k’ils se rendent compte…On n’a jamais tort!!! on admet on accepte, je c meme plus kel genre de qualite on a ?! Ra g le meme truc ac meme parents, les proches , les amis, tt le monde est terorriZ, tt le monde a peur , de koi ? de rien!!! de certain imbeciles, vs devez savoir ke losrk’une persone est sous l’effet de drogue ou bien d’alchol est plus facile a defonC , que lors de l’etat normale, y plusieurs moyen pour se defendre contre une personne armee, faut juste l’envie d’apprendre….N’ayez po peur!!! ra c plus facile ke vous le croyez!!! Allah est ac ceux qui ont droit, deja des le debut vs etes proteger par votre foi, il reste ke votre reaction….Qu’Allah vs benisse ts et qu’il nous rend plus solidaire , pour le bien de notre PATRIE et RElIGION et notre ROYAUME!

  • باغي يفهم
    السبت 30 يناير 2010 - 21:48

    المخدرات هو السبب الظاهرة في هذه الجريمة النكراءغير أن الدولة تتحمل مسؤولية كبيرة حيث لا تقوم بالدور اللازم لمحاربة منتجي و مروجي المخدرات . أقترح أن نقوم بفضح مروجي المخدرات عبر وسائل الاعلام لإرغام السلطات لاتخاذ الاجرات المطلوبة.و بداية …
    في حي المستقبل بأيت ملول توجد نقطة ترويج الخمر معروفة عند الجميع منذ سنوات و لم يتحرك المسؤولون لاغلاق هذا المرآب لرغم توصلهم بشكاية من ساكنة الحي بل ويصرح بعض المسؤولين بعجزهم “شاري السوق” الله يأخذ الحق

  • عاطل مجاز
    السبت 30 يناير 2010 - 21:50

    من علامات الساعة كثرت الهرج قلنايارسول الله وما الهرج قال القتل . .وفي حديث اخر لايعرف القاتل لما قتل والمقتول لما قتل. والفاهم يفهم

  • عبدالإله
    السبت 30 يناير 2010 - 21:54

    ….. سيحكم ب30 سنة سجنا وبعد التخفيف والإعفاء سيقضي فقط الثلث منها أو أقل وسيفرج عنه وسيقتل بعدها عمه وزوجته وأبناءهم وسيقول للعلن= غير الحبس راحنا دوزناه وولفناه= وهكذا … المهم الشعب يبقى مكلخ وملهي في الجرائم والمخدرات والفساد !!!

  • لا اله الا الله
    السبت 30 يناير 2010 - 23:50

    ادا كان هناك من بكى على هؤلاء الضحايا فهو انا .انا لله و اليه راجعون.اللهم ارحمنا فوق الارض و تحت الارض برحمتك يا ارحم الراحمين.يا ناس ربوا ابنائكم على الفضائل الاسلامية.

  • مصطفى
    السبت 30 يناير 2010 - 23:52

    أولا عزاؤنا لأهالي الضحايا..”إنا لله وإنا إليه راجعون”
    في الحقيقة أمر غريب ومرفوض في أوساط كثيرة من الشعب المغربي، لكن يبقى أن نفهم أن هذه نتيجة للتربية الفاسدة ونتيجة أيضا لسياسة المهرجانات الماجنة وللمطالبين بالحقوق الفردية للمواطنين والمواطنات في ممارسة الشذوذ الجنسي والإفطار نهارا في رمضان وإلغاء القوانين ورفع الحظر عن بيع الخمور للمغاربة وزد على ذلك والرد ممن دب وهب على علمائنا الأفذاذ حفظهم الله ورعاهم وسدد خطاهم…
    هذه هي نتيجة رؤى ومستقبل بيت الحكمة وأمثالهم وأحرى بيت الحكمة ومن ورائهم..
    أرجوا أن يتفطن المرء للأولائك قبل فوات الأوان وحينها لا ينفع الندم…وشكرا

  • جمال البشاري
    السبت 30 يناير 2010 - 23:54

    انحلال المجتمع والعدالة الفاشلةسواء في المغرب او الجزائر هو ما اوصلنا لما نحن فيه اليوم والقادم اعضم نطلب الله العافية

  • مغربية
    السبت 30 يناير 2010 - 22:02

    إن لله وانا إليه راجعون. نسأل الله العظيم أن يرحمهم و يحسبهم من الشهداء لا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم كل يوم صرنا نسمع اخبار جديد من قتل واغتصاب و سرقة أين هو الأمن في هدا البلد ولينا نخافو من جنابنا ربي يحفظنا من كل سوء انه سميع مجيب

  • lahcen
    السبت 30 يناير 2010 - 23:56

    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم يجب إعادة فتح سجن تازمامارت وأكذز وقلعة مكونة في وجه هؤلاء سجون تحت الأرض يظل فيها السجين إلى أبد الآبذين…

  • houcaine
    السبت 30 يناير 2010 - 23:58

    السلام عليكم
    إن لله وإن إليه راجعون_رحم الله الضحايا والمتهم سينال عقابه ولكن هل سيتدخل أحد لوقف هذه الجرائم عند حدها؟؟؟؟أيها المسؤلون في هذه الدولة الشريفة قوموا بوقفة جادة مع هذه المواد السامة والقاتلة وحاربوا المفسدون الذين يروجون لها والذين لا يطبق فيهم القانون؟وعندما يطبق القانون على الجميع فلن نسمع أبدا لمثل هذه الجرائم الرهيبة؟لا حول ولا قوة إلا بالله العظيم

  • marion
    السبت 30 يناير 2010 - 22:48

    لنكن واقعيا ولنقلها صراحة
    كفى من سياسة العفو الملكي الفاشلة..انها السبب في هده المجزرة البشعة

  • طنجاوي
    السبت 30 يناير 2010 - 22:04

    هذا المجرم هل انت ايها القارئ الكريم مع اعدامه؟ او ضد ذلك. لا تبخلوا علينا بوجهة نظركم..ولادارة هسبريس ارجو ان تضعوه في استطلاع الرأي لهذا الشهر..

  • السجلماسي
    الأحد 31 يناير 2010 - 00:00

    لا أريد أن أطيل فالجريمة بشعة، وهمجية، وناقوس خطر لما وصل إليه حالنا، لكن هل ينبغي أن نقف عند ظواهر الحدث كما هو الحال دائما، فمثل هذه الاحداث الاجرامية امتلأت به صحافتنا مما يدل على الهوة السحيقة من الانفلات الهمجي الذي وصلنا إليه، فمن المسؤول؟ حينما تكلم الشيخ أحمد الريسوني حفظه الله عن كارثة الخمر التي تغرق بلادنا وما يترتب عليها من كوارث لا حصر لها، قام كل ناعق يرد وينافق، وحينما تسيل دماء الأبرياء بسبب هذا الخبث وما يلحق به، تتوجه أقلام المنافقين لتقزيم الامر واعتباره حالة نفسية فردية لا أكثر، فإذا كان الأمر كذلك فلتهنئ المقابر بمزيد من الضحايا

  • تعليق في غاية الاهمية.
    الأحد 31 يناير 2010 - 00:02

    بسم الله الرحمن الرحيم.
    المرجو التبليغ سريعا جريمة إرهابية تؤدي بمقتل اربعة اشخاص و من بينهم طفل. إرهاب الخمر، إرهاب الحشيش. أين هي منظمات حقوق الإنسان. و وزارة الداخلية. و كلاب أمريكا. و كلاب أوربا من وزراء و عمال و منافقين
    أليس هذا إرهابا أيها الخونة اليس هذا أعظم إجرام في حق الابرياء, أين تقاريركم و حمالاتكم ضد من تسمونهم إرهابيون و اين غذاعاتكم و جرائدكم التي تنقل ما تريد و تكتم ما تريد.
    و لاحول و لا قوة إلا بالله.

  • غيور
    السبت 30 يناير 2010 - 22:44

    قد نستغرق وقت في ذكر الجرائم وأصحابهافي بلد لم يعد أغلب المواطننين ينعمون بالأمن والأمان لكن ماذا نقول على دور المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني وما أكثرهالكن لنتحدث عن فاعلياتها.أكاد أجزم أن دورها في التهافت على المصالح الشخصيةعلى حساب المجتمع ناهيك على الميزانيات الضخمةللملتقيات دون دجوى .الشواهد معروفة عند القاصى والداني لامجال لضرب أمثلة،الجرائد اليومية تعج بذلك.إن الأمور تزداد في التفشي ولا ننتظر خيرا في من همه تكديس الأومال واقتناص المناصب. فلا سبيل إلى الإصلاح إلا باستنهاض الهمم ومحاربة ظاهرة الفساد من أصولها.ونخص بالذكرما يلي:
    -الاهتمام بالرعاية الاجتماعية واصلاح الشباب
    -أقصى العقوبات على المتاجرة بالمخدرات
    -اعلام حر ونزيه لفضح محاولة التسترعلى المجرمين
    -معاقبة علنية للمسؤولين عن الاتجار في المخدرات
    – تعزيز رجال الأمن بكامل المعدات الضرورية وكدا الصلاحية لضبط المجرمين
    – إعادة الدور التربوي لمؤسسات التعليم
    -تفعيل دور المؤسسات الاجتماعية
    -تفعيل دور المجتمع المدني
    وفي الأخير لابد من الإرادة السياسة بدونها تصبح المؤسسات جسد بلا روح كما هي عليه الآن

  • ولد الدرب
    السبت 30 يناير 2010 - 22:46

    الأقراص المهلوسة – القرقوبي-لها ثأتير خطير على الدماغ و الأوعية الدموية للانسان، فهي تنزع منه كل مقومات الإنسانية و تجعله في مرتبة أدنى حثى من الحيوان، و علميا فإن مستهلك تلك المادة بالإضافة الى الهلوسة التي تصيبه فإن الدورة الدموية تعرف ضغطا هائلا قد لا يتحمله المستهلك فتجده يعمد الى جرح نفسه أولا للتخفيف من ذلك الضغط-المذمنين على تلك المادة تجد جلهم بهم آثار جروح على أذرعهم وعنقهم و بطنهم-فهذه الأقراص المهلوسة قد تكفل النظام الجزائري العسكري بإدخالها الى المغرب بغية ضرب البنية الشبابية للمغرب و هو ما نجح فيه بالفعل بعيدا عن أعين السلطات، فالمغرب معروف أيضا بزراعة الكيف و هي مواد طبيعية نباتية على الأقل و مستهلكها يبقى متحكما في إرادته بل قد تصيبه بالخوف من كل شيء فلا يقدم على ارتكاب الجرائم- لذلك نجد استهلاك الحشيش بأوربا مقنن و يباع بالمحلات ، و هي ليست دعوى لتشجيع استهلاكه و إنما على سبيل المقارنة- عكس الأقراص المهلوسة المنتجة كيميائياو المخصصة أصلا للحيوانات المصابة بفيروس الصعار، لكن تناولها من طرف الشباب فهي تذهب عقله و يصبح تصرفه حيوانيا و لا يشعر بما يرتكب من أفعال جرمية حثى يستفيق.
    اما عن التكييف القانوني فإن تناول المخدر بشكل إرادي و نتج عنها ارتكاب جريمة فأن مرتكبها لا يعتبر فاقدا لقواه العقلية- لأنه سبق أن تناول المخدر اراديا- و لا تخفف العقوبة في حقه و إنما تشدد بحسب القانون الجنائي المغربي.
    كما أن المشكل يطح أيضا بسجون المملكة فعوض أن يكون السجن مؤسسة لاعادة التأهيل و التربية نجدها أداة لتفريخ عتات المجرمين فمن دخلها بشهر حبسا نافذا و خرج، يعود اليها بجرائم تقشعر لها الأبدان و عقوبتها لا تنزل عن عقوبة الإعدام بحكم واقع الإختلاط فالمحكوم من أجل جنحة بسيطة يتم وضعه جنبا بجنب مع مرتكبي الجنايات -كالقتل -و صغير السن بجانب الكبير المحترف فماذا تنتظر، سواءا بالعفو أو بغيره غير إنتاج كبار المجرمين.

  • شابة غيورة
    السبت 30 يناير 2010 - 23:30

    لا شك ان اخوف ما اخافه على هدا الوطن الحبيب هو انعدام الامن الدي يعتبر السبب الرئيسي في مثل هده الجرائم هدا علاوة على مؤسساتنا السجنية التي اصبحة مثل المنتزهات كل شيئ فيها مباح ولا احد يحرك ساكنا فحسبي الله ونعم الوكيل …….

  • نورالدين البرصاوي
    الأحد 31 يناير 2010 - 00:04

    هذا ليس فلما صنع في هوليود،بل هو حقيقة من مجتمع مغربي متناقض.فهذه الجريمة البشعة ليست هي الاولى،ولن تكون طبعا الاخيرة،نظرا للرواج القوي للمخدرات ببلادنا مع تواطؤ الاجهزة الامنية،وتساهل القضاء مع المجرمين،وعدم استقلاليته،بالاضافة الى الزبونية في الاستفادة من العفو الملكي.

  • messkine
    الأحد 31 يناير 2010 - 00:22

    يجب اعدامه امام العامة

  • ابو عبد الرزاق
    الأحد 31 يناير 2010 - 00:18

    لست أدري ماأقول غيرحسبي الله ونعم الوكيل. أوجه سؤالي الي الاخوة الحقوقيين المدافعين عن الحق في الحياةللمجرمين أليس للأم والاخت والجنين الحق في الحياة هداالمجرم يجب أن يلق جزاءه الا وهوالاعدام.

  • hassan maghribi
    الأحد 31 يناير 2010 - 00:06

    السلام عليكم ورحمة الله
    اللهم طهر بلدنا المغرب من المجرمين الكبار،والله ما نراه سوى تداعيات الظلم المسلط على العباد ،مظاهر الفساد والمخدرات وغيرها انما نتاج للاستبداد والظلم في المغرب.حدث منه ننظلق لنفكر مليا اين يسير المغرب بدل الوقوف على الحدث في جزئياته.

  • عبدالله الحمد
    الأحد 31 يناير 2010 - 00:10

    الحمدلله غلى نعمة العقل
    وأن تعدوا نعمة الله لن تحصوها
    يرزق بنعمة العقل ويذهبها بنعاطي المخدارت وتلكم النتيجه
    رحم الله الضحايا وألهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان ..

  • NORA
    الأحد 31 يناير 2010 - 00:12

    this is so hard to understand, how can 1 persond kill 4 people without anyone making a move to help??? if he started killing his mother, then what was his sister and her husband doing??? he can’t kill all of them at the same time, he must of done it one by one, and to tie them down too, where was the pregnant woman’s husband?? I know it’s too late to think this way but I don’t get it “allah yarhamhom” lhasol maghrib wala tayakhla3 w safi.

  • sniper-casa
    الأحد 31 يناير 2010 - 00:14

    من علامات الساعة:كثرة الزنا والقتل…و الزلازل. كونوا على يقين،انه لوحكم بالمؤبد و خرج من السجن بعفو سيقتل ََكما تدين تدانَ

  • حسن
    الأحد 31 يناير 2010 - 00:08

    الله يرحمهم جميعا وإنا لله وإنا إليه راجعون. الجميع سيتفق أن السبب الرئيسي هو القرقوبي أعتقد أن هذه نتيجة، نتيجة تفشي ظاهرة الرشوة في المجتمع أي واحد منا يعيض في حي شعبي وله علاقات مع مروجي القرقوبي سيجيبنك بأن البولبس لهم نصيبهم من مداخيل القرقوبي ويعرفون كل واحد باسمه يقبضون عليه بالليل تيتناقشوا معاه كيما تيقولوا حسب الكمية ويطلقون سراحه في الصباح أنا أعيش في حي الانبعاث واسألوهم عن الكوميسير الأرقام التي يتفاصل بهاالى كم تصل لنكن صرحاء اسألوهم كيف يغتنون بين عشية وضحاها إن كان حاميها حراميها فماذا تنتظرون الإنسان المغربي يقنع بشيء من الخبز لكن لا يتحمل القليل من الرعب هؤلاء أذافوه كل أنواع الرعب لن يأمن الإنسان حتى في بيته بل أكثر من هذا المحاكم عندما يصبح أمي يتكلم لك على وكيل جلالة الملك كأنه يتكلم على صديق له بشحال ممكن تشري الوكيل 2000 درهم في قضايا الضرب والرقم يزيد كلما زادت حجم الجرم

  • moura
    الأحد 31 يناير 2010 - 00:24

    اين هي الجمعيات الحقوقية المغربية التي تعارض الحكم بالاعدام على المجرمين، لماذا لم تقف بجانب الضحاياوتندد بهذه الجريمة البشعةلماذا هذا السكوت المبطن ، اليس هؤلاء ابرياء، ومن خلال هذا المنبر يجب تطبيق عقوبة الاعدام في المغرب على كل القتلة وذلك حتى يهنأ المجتمع منهم ويكونوا عبرة للاخرينلان الامور اخذت تنحو منحى خطيرا .

  • احمدازنك
    السبت 30 يناير 2010 - 22:50

    صدق الله ورسوله وكذب امثال دار الحكمة الذي يدافعون عن اام الخبائث وجز الله فضيلة العلامة بحق الشيخ امد الريسوني حيث قال : كونها أُمَّ الخبائث
    وهذا يعني أن الخمر تَلدُ وتُفَرِّخ خبائث وجرائم أخرى، وتتناسل منها وتعشش حولها فواحش وموبقات أخرى. والذي وصفها بهذا الوصف هو رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال عليه الصلاة والسلام:
    اجتنبوا أم الخبائث؛ فإنه كان رجل ممن قبلكم يتعبد ويعتزل الناس ، فعَلِـقَـتْـه (أي عشقته) امرأة فأرسلت إليه خادما ، فقالت : إنا ندعوك لشهادة ، فدخل فطفقت كلما يدخل بابا أغلقته دونه، حتى أفضى إلى امرأة وضيئة جالسة ، وعندها غلام وباطيةٌ (إناء) فيها خمر ، فقالت : إنا لم نَدْعُكَ لشهادة ، ولكن دعَوْتُك لتقتل هذا الغلام، أو تَقَعَ عليَّ ( وهذا هو غرضها الحقيقي) ، أو تشرب كأسا من هذا الخمر ، فإن أبيتَ صِحتُ بك وفضحتُك . فلما رأى أنه لا بد له من ذلك ، قال : اسقيني كأسا من

  • Samira USA
    الأحد 31 يناير 2010 - 00:16

    Ah ce que ca fait mal, je n’ai pas pu arreter de pleurer. quelle horreur. allah yestor, le pauvre petit de 7 ans m’a fait enormement de peine. aucune punition ne suffit pour ce criminel. je ne visiterai plus hespress. ca fait trop mal de lire ces horribles nouvelles

  • مصحح
    السبت 30 يناير 2010 - 22:52

    هذا التعليق كله كذب
    الحقيقة هي انه كان ولدا مخنثا (مدسراه امه) لانه عندما اعتقل امه التي اخرجته من السجن بكفالة لكن البرهوش في ذلك اليوم تناول سمطة ديال القرقوبي و ذهب الى المنزل فاذا باخته نصحته بالابتعاد عن تلك السموم قام بضربها و عندما تدخل الزوج للتفريق بينهما ذهب الى المطبخ وحمل سكينا فضرب زوج
    اخته واخته وابنها وعندما اقتربن امه لتمنعه ضربها هي الاخرى بالسكين واما الاب فقد كان خارج المنزل عند صحاب ضامة عندما عاد وجد الباب مفتوحا فلما دخل وجد ماوجد.اما التعليق كاه كذب

  • nani
    السبت 30 يناير 2010 - 23:00

    الله يرحمك ايتها العائلة الكريمة افينكم الي دايعين اخلو ولادهم في الزنقة تيتشردو فين الام علاش متربي فولدها تربية حسنة اولي عارف شنو كاين فزنقة قبل مايخروج ليها ويفرق بين لحلال ولحرام فين الاب والام لتيخليو لولاد اتحكمو فيهم دري ولا هبهوب مع راسو لبنت معرافتاش تيخرجو اوتيدخلو بلا مراقبة كالجيش اش غادي نتسنى من ذيك اولا ذاك لولدفعلا باش اجي شنهار اقتلني اولا لا الولدين دعيو لولادكم اهديهم الله

  • amouna
    السبت 30 يناير 2010 - 22:10

    tout le chagrin et la malheur du monde à cause de cette mauvaise crime vraimentc pas possible de tuer 4 mais 5 personnes inocents
    ça fait honte il faut éliminer les problemes de la drogue afin de punir les Addicted

  • عائشة
    السبت 30 يناير 2010 - 22:06

    اغلبية المعلقين على الموضوع ينادي بتطبيق عقومة الاعدام في حق المجرم انا معهم و لكن انا ارى ان تنفيدها سوف تريحه من عذاب الضميراسفة بالنسبة لواحد مدمن اظن انه لن يشعر سواء لا بالاعدام او عذاب الظمير و لكن انا اريد ان تنفد عقوبة الاعدام في المحرظين على الجريمة او المسببين فيها و هم تجار المخدرات و الحبوب المهلوسة الذين يكونون ثرواتهم على جثث الابرياء مثل هده العائلة و غيرها كثيرة
    اريد ان اثير موضوع اخر في هذا الصدد و هو تالف الجيران و خوفهم على بعضهم فرغم انه سمعوا الجلبة و الصراخ لا واحد منهم حرك ساكنا و بلغ الشرطة او حتى تاكد من الي جرى لتلك العائلة بالفعل بدامجتمعنا يبتعد عن المبادئ الاسلامية فالرسول صلعم وصى على سابع جار فاين نخوة و شهامة المسلم و اين تعاظض و تضامن المسلم في السراء و الضراء كل شيء جميل راح في مجتمهنا فعلا انا لله و انا اليه راجعون الله الطف بعبادك يارب
     

  • FI9O
    السبت 30 يناير 2010 - 23:02

    الإعدام ليس سبيلاً للحل، بل هو تشريع قتل الإنسان. وقتل الإنسان على يد الإنسان بموجب القانون، سيعمق أكثر من جراح جرائم العصابات في جسد المجتمع. سيسحق وينتهك حرمة وكرامة الإنسان، سيغرس براعم الجريمة، سيقوي من روح الثأر، سيبعد المجتمع عن المعايير والمبادئ الإنسانية، وسيعود الناس على القتل والقتل المتعمد. في ظل قانون من هذا النوع ستنمو الجريمة وستمهد الأرضية لظهور عشرات العصابات القاتلة.
    معظم الدراسات الاجتماعية والنفسية وآراء خبراء القانون والجريمة أكدت أن الإعدام لم يخفض أعداد الجرائم في الولايات المتحدة‏,‏ وقد ألغت نصف الولايات الأمريكية هذه العقوبة وسبقتها في هذا الإلغاء دول أوروبا‏.
    الحل هو بكون العقوبة الحالية لوحدها ليست كافية لأنها لم تُصاحَب بدراسة علمية اجتماعية اقتصادية نفسية لأسباب هذه الجريمة ونتائجها … ما هي الظروف غير الطبيعية التي أدت إلى انحراف الجاني ووصوله إلى الدرك الأسفل من الانحطاط بكافة أنواعه لكي يسمح لنفسه حتى بمجرد التفكير بهذه الجريمة فهل سبب ذلك أنه لم يتلق التربية والرعاية المناسبة، أم أنه تخرج من الجامعة ولم ينعم بفرصة واحدة للعمل رغم حاجته المادية والاجتماعية الملحة لها فوصل إلى حد من اليأس مع إنه يعيش مع شبان في مثل عمره ينعمون بكل أنواع الرفاهية ..
    على المجتمع أن يتعقب سبيل حل من هذا الطراز وأن يرفض حكم الإعدام بوصفه أقسى وأبشع أشكال القتل المتعمد للإنسان. لا ينبغي فسح المجال أمام هذه الظاهرة القذرة وغير اللائقة بأية ذريعة تبرير كان، يجب منع حكم الإعدام بشكل تام.

  • amine
    السبت 30 يناير 2010 - 22:58

    السلام
    لا أعرف لمادا بعض الردود تقول ان السبب في هده الكارثة هو عدم وجود الامن
    را هادشي وقع داخل المنزل

  • مينة
    السبت 30 يناير 2010 - 22:12

    انا لله وان اليه راجعون

  • LAH yerham
    الأحد 31 يناير 2010 - 00:20

    hi, I just want to say that the journalist commits a mistake. the police that caught the criminal does not belong to bernoussi, , but it DOES BELONG to FIDA. When the policemen belonging to FIDA caught the criminal, they gave him to those working in bernoussi. This is the reality.

  • zagora
    السبت 30 يناير 2010 - 22:08

    ان أي بلد ادا حوصر فيه رجال الدعوة ومنعو من تربة الشعب, وتعليمه لأمور دينه ليعرف مكانة وقيمة أرواح العباد عند الله عامة ,وأرواح الوالدين والاقارب خاصة, من الطبيعي أن نجد فيه من هو أشد من مثل هذا
    حسبنا الله ونعم الوكيل
    و نفوض أمرنا الى الله
    ان الله بصير بالعباد

  • منير
    السبت 30 يناير 2010 - 23:04

    أناشد القضاء المغربي بتطبيق حكم الإعدام في حق هذا السفيه، وإن كان تربية المؤسسات السجنية التي تخرج المجرمين…

  • عادل
    السبت 30 يناير 2010 - 23:36

    هدهي نتائج القرقوبي
    لا اله الى الله
    حسبنا الله ونعم الوكيل

  • abou damir
    السبت 30 يناير 2010 - 23:14

    j incrimine les gardes frontieres de la region d oujda qui ne font pas leurs travaille correctement pour quelque dizaine de dirhams ils laisse passer des chargements de karkoubi par quintaux appelle la pillule de la mort qui est fabrique dans les laboratoires algeriennes destines specialement au marche du maroc pour semer desordre et peur entre le peuple pacifique marocain seul sont les autorites de la region sont responsables des crimes comit sous l effet du karkouki pillules de mort qui vient de l algerie alors messieurs un peu de serieux les frontiers entre le maroc est l algerie sont un vraie passoire

  • abou damir
    السبت 30 يناير 2010 - 22:32

    j incrimine les gardes frontieres de la region d oujda qui ne font pas leurs travaille correctement pour quelque dizaine de dirhams ils laisse passer des chargements de karkoubi par quintaux appelle la pillule de la mort qui est fabrique dans les laboratoires algeriennes destines specialement au marche du maroc pour semer desordre et peur entre le peuple pacifique marocain seul sont les autorites de la region sont responsables des crimes comit sous l effet du karkouki pillules de mort qui vient de l algerie alors messieurs un peu de serieux les frontiers entre le maroc est l algerie sont un vraie passoire

  • EZSAID
    السبت 30 يناير 2010 - 23:34

    “مسخوط الوالدين خاصوا يتحرق”، و “ناري الدنيا مبقى فيها خير، الله يحفظنا”.

  • حسنااء المكناسية
    السبت 30 يناير 2010 - 23:10

    اولا تعازينا الحلرة لمن تبقى من العائلة رحمهم الله واسكنهم فسيح الجنان ان شا الله
    اوجه طلبي هدا لكل فرد في المجتمع(راقبوا اولادكم في كل مكان الدار المدرسة الشارع..الدنيا خيابت الله يلطف )المخدرات تاكل العقول فاحدروهاااااااااا ارجوووكم
    الله يرحمنا برحمتو الواسعة

  • سلمى
    السبت 30 يناير 2010 - 21:44

    مادا عساناسوى ان نقول انا لله وانا اليه راجعون و لا حول ولا قوة الا بالله ،والله بلغ السيل الزبى وبدات عواقب تفشي المخدرات والانحلال الاخلاقي تضهر جليا بمجتمعنا وحكومتنا في سبات عميق.ان متل هدا الهمج يجب ان يعدم لان من له القدرة على قتل امه واقرب اقربائه لن يتوانى في ان يفعل اي شسئ اخر

  • مصطفى
    السبت 30 يناير 2010 - 22:54

    لاحول ولاقوة الا بالله.بما ان الامر وصل بالمغاربة الى هدا الحد فاستعدوا للقادم لان حتى سجوننا اصبحت مختصة في اخراج مجرمين محترفين بعدما يكونوا دخلوها كمبتدئين.

  • عبدالإله
    الأحد 31 يناير 2010 - 00:26

    هناك الكثير من برأ الجاني من الجريمة لأنه إرتكبها وهو فاقد وعيه أو ربما إنه أحمق لكن الحقيقة المنطقية البديهية التي لا فرار منها والتي يعلمها الحق سبحانه ومن أجلهاحرم الخمر والميسر وصنفه من عمل الشيطان لهاذا فأول حبة من القرقوبي أو الحشيش تتناولها فإنها تصنف صاحبها من الشياطين لأن بعدها سيفقد وعيه وهو يعرف أنه سيفقد وعيه ويعرف ماذا يفعل فاقد الوعي …. أما محاسبة الذين يتاجرون قي القرقوبي فقد حاسبهم الله عز وجل وأعد لهم ما أعد للشياطين لأنهم سعوا في فساد الأرض …
    أما من المسؤول ؟؟
    فالجاني مسؤول عن جريمته لأنه لم يجبر على تناول القرقوبي
    والإتجار في الحشيش والقرقوبي تلكم جريمة أخرى يشترك فيها الصانع والبائع والذي حملها والذي ساهم أو ساعد بالقليل او الكثير …. سيقول البعض ===صعيب بش تلق راس الحربة ====
    وأقول له الله لا يخفى عليه شيئ ولو كان حبة من خردل وإلا ويعلمها ….

  • مصطفى
    السبت 30 يناير 2010 - 23:24

    اولا ارجوالله في هدا الشهر الكريم ان يتقبل هده الاسرة شهداء عنده.اما الدي وقع فهو طبيعي بسبب الضروف التي اصبحة تعشها هده البلادومن يريد ان يعرفها فالامر بسيط انيخرج ليلا اد اطال الله عمره ولم يصبه مكروه فسيعرف دالك.اين الامن الوطاني فالان لينقصهم شيء .

  • amin
    السبت 30 يناير 2010 - 21:38

    لاحولة ولا قوة إلا با الله العضيم هد المجرم لم يرحم حتى أمه التي حملته وأرضعته فاهو لايستحق حتى السجن قليل في حقه بكتير يجب أن يداب في الزيت الساخن وهو حي أما بخصوص من قال أين رجال الأمن فاعلم أخي أن هده الجريمة لم تقع في الشارع بل وقعة داخل شقة والجيران هم من كان يجب أن يتدخل أولا ولكن للأسف كل واحد منا يطبق متلنا الشعبي ند خل سوق راسي سبق الميم ترتاح….. فقد سمع الجيران الصراخ فالماذا لم يتدخلو أنا لا أوجه اللوم للجار وإنما أدعو للرجوع إلى الجورة القديمة فقد وصى النبي ص بالجار وأعلمو أن متل هده الجريمة ليس لأمن مسؤول عنها وإنما المجتمع بأكمله

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30

أوحال وحفر بعين حرودة

صوت وصورة
تدخين السجائر الإلكترونية
الجمعة 15 يناير 2021 - 10:30

تدخين السجائر الإلكترونية

صوت وصورة
حملة أبوزعيتر في المغرب العميق
الخميس 14 يناير 2021 - 21:50 28

حملة أبوزعيتر في المغرب العميق

صوت وصورة
سائقة طاكسي في تطوان
الخميس 14 يناير 2021 - 20:12 9

سائقة طاكسي في تطوان

صوت وصورة
كشف كورونا في المدارس
الخميس 14 يناير 2021 - 16:30

كشف كورونا في المدارس