أمير المؤمنين وآية الله .. ابن بطوطة وبداية علاقات المغرب وفارس

أمير المؤمنين وآية الله .. ابن بطوطة وبداية علاقات المغرب وفارس
صورة: أرشيف
الأحد 18 أبريل 2021 - 23:00

ما قصة العلاقات المغربية ــ الإيرانية؟ لماذا اتخذ الملك الراحل الحسن الثاني مواقف مناوئة للثورة الإيرانية منذ اللحظة الأولى لقيامها؟ ولماذا غير موقفه بعد ذلك؟ كيف تدخلت الجزائر على الخط في اللحظات الأولى وأرادت إفساد العلاقات المغربية ــ الإيرانية؟ كيف استقبلت النخبة المغربية الثورة الإيرانية بعد قيامها؟ وكيف كان أداء المغرب خلال الحرب العراقية ــ الإيرانية؟

هذه الأسئلة وغيرها نتابع الإجابة عليها خلال شهر رمضان مع كتاب الباحث الدكتور إدريس الكنبوري “أمير المؤمنين وآية الله.. قصة المواجهة بين الحسن الثاني والخميني”، الذي خص به جريدة هسبريس.

الحلقة الرابعة

يعد الرحالة المغربي ابن بطوطة صاحب أقدم وثيقة تاريخية يمكن التعويل عليها في التعرف على البصمات الأولى للعلاقات بين المغرب وفارس. فقد وصل هذا الرحالة إلى فارس قادما إليها من العراق في عام 727 للهجرة (1327 للميلاد)، وكانت أصفهان أول مدينة حط بها، وقد وصفها بأنها “من كبار المدن وحسانها”.

ويبدو أنه اطلع على جوانب من الصراع القائم بين السنة والشيعة لدى وصوله، أو طارت إليه أنباء بذلك، وإن لم يتحدث عن ذلك الصراع في رحلته، فقد أضاف متحدثا عن أصفهان “إلا أنها الآن قد خرب أكثرها بسبب الفتنة بين أهل السنة والروافض، وهي متصلة بينهم حتى الآن فلا يزالون في قتال”.

وأثناء مدة إقامته في أصفهان كان نزوله بإحدى الزوايا التي كانت تكثر في مدن إيران الفارسية، حيث قال: “وكان نزولي بأصفهان في زاوية تنسب للشيخ علي بن سهل تلميذ الجنيد، وهي معظمة يقصدها أهل تلك الآفاق ويتبركون بزيارتها، وفيها الطعام للوارد والصادر”.

ونستطيع أن نتلمس من خلال هذا الكلام أن هناك مؤثرات صوفية مشتركة بين المغرب وفارس ترجع إلى الجنيد، الذي عاش في بغداد قريبا من فارس خلال النصف الثاني من القرن الثالث الهجري، وهو ما أجمع عليه علماء المغرب إلى جانب الأشعرية في الأصول والمالكية في الفروع، على حد ما عبر عن ذلك عبد الواحد بن عاشر السلوي، الذي عاش في القرن الحادي عشر الهجري، في بيته الشهير:

في عقد الأشعري وفقه مالك *** وفي طريقة الجنيد السالك

ويروي ابن بطوطة قصة طريفة حصلت له مع أحد أقطاب التصوف وأحد علماء فارس البارزين في ذلك العصر، وشيخ الزاوية التي نزل بها، واسمه قطب الدين حسين بن الشيخ الصالح ولي الله شمس الدين محمد بن محمود بن علي، المعروف بالرجاء. فقد رأى ابن بطوطة جبة بيضاء للشيخ معلقة تحت الشمس بعد غسلها، فحدثته نفسه بتمنيها، ولكن الشيخ صاحب الكرامات اطلع على حديث النفس ذاك وعلم ما يجول في خاطر الرحالة المغربي، فأمر بخلعها عليه.

وها هو نص الحكاية كما ورد على لسان ابن بطوطة باختصار: “أقمت عند الشيخ قطب الدين بهذه الزاوية أربعة عشر يوما، فرأيت من اجتهاده في العبادة وحبّه في الفقراء والمساكين وتواضعه لهم ما قضيت منه العجب، وبالغ في إكرامي وأحسن ضيافتي، وكساني كسوة حسنة. وساعة وصولي الزاوية بعث إليّ بالطعام وبثلاث بطيخات من البطيخ الذي وصفناه آنفا، ولم أكن رأيته قبل ولا أكلته. دخل عليّ يوما بموضع نزولي من الزاوية، وكان ذلك الموضع يشرف على بستان للشيخ، وكانت ثيابه قد غسلت في ذلك اليوم ونشرت في البستان، ورأيت في جملتها جبّة بيضاء مبطنة تدعى عندهم هزرميخي، فأعجبتني، وقلت في نفسي: “مثل هذه كنت أريد”، فلما دخل عليّ الشيخ نظر في ناحية البستان، وقال لبعض خدّامه: “ائتني بذلك الثوب الهزرميخي”، فأتوا به، فكساني إياه، فأهويت إلى قدميه أقبّلهما، وطلبت منه أن يلبسني طاقية من رأسه، ويجيزني في ذلك بما أجازه والده عن شيوخه، فألبسني إياها في الرابع عشر لجمادى الأخيرة سنة سبع وعشرين وسبعمائة بزاويته المذكورة”.

وهذا الخلع يدل على التقدير والاحترام، لأن خلع الأردية على الأشخاص يشير إلى ضرب من التكريم، على نحو ما نرى في قصة الشاعر كعب بن زهير صاحب “بانت سعاد” مع النبي صلى الله عليه وسلم الذي خلع عليه بردته، وغيرها كثير في السيرة النبوية. ولم يكتف ابن بطوطة بأن حصل على تلك الجبة، بل طلب من الشيخ إجازته، وبذلك يكون ابن بطوطة أحد أعلام المغرب الذين حصلوا على إجازة من علماء إيرانيين.

ولكن هذا لا يعني أن ابن بطوطة لم يكن يميز بين الخط السياسي في التشيع، الذي يطلق عليه “الروافض” في رحلته، وبين خط حب آل البيت. نرى ذلك بوضوح في قصة ملك العراق محمد خذابندة، التي يرويها مع التعليق عليها. ففي مرحلة كفره كان يصاحب هذا الملك فقيه من الروافض الإمامية يسمى جمال الدين بن المطهر “فلما أسلم السلطان المذكور وأسلمت بإسلامه التتر زاد في تعظيم هذا الفقيه، فزين له مذهب الروافض وفضله في غيره، وشرح له حال الصحابة والخلافة، وقرر لديه أن أبا بكر وعمر كانا وزيرين لرسول الله، وأن علياً ابنُ عمه وصهره، فهو وارث الخلافة، ومثل له ذلك بما هو مألوف عنده من أن المُلك الذي بيده إنما هو إرث عن أجداده وأقاربه مع حداثة عهد السلطان بالكفر، وعدم معرفته بقواعد الدين. فأمر السلطان بحمل الناس على الرفض، وكتب بذلك إلى العراقيين وفارس وأذربيجان وأصفهان وكرمان وخراسان، وبعث الرسل إلى البلاد، فكان أول بلاد وصل إليها بغداد وشيراز وأصفهان”.

ويقصد ابن بطوطة جمال الدين بن المطهر الحلي، وهو أحد المراجع الشهيرة لدى الشيعة، وتلميذ نصير الدين الطوسي، وهو صاحب الكتاب المعروف “منهاج الكرامة”.

إيران ابن بطوطة السنة والشيعة بلاد فارس

‫تعليقات الزوار

9
  • ابناء بطوطة
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 00:19

    لو عاش ابن بطوطة في هذا الزمان لما احتاج الى كل ذالك الجهد والتعب لكي يسافر كل تلك المسافات الطويلة والشاقة فكلنا اليوم اصبحنا عبارة تن ابناء بطوطة بواسطة GPS .

  • ابن بطوطة رحمه الله
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 01:02

    * حسب GOOGLE , ابن بطوطة رحمه الله , قطع حوالي 120 ألف
    KM , في ظرف 24 عاما تقريبا , أي أن الرحالة كان يسير بمعدل
    13 KM يوميا على ظهر دابة , بهذا الحساب , هل كان بامكانه ,
    أن يلاحظ و يدون و يستضاف ؟ ما هي كانت مهمته في تلك
    الرحلات ؟ و ماذا عن مستواه الثقافي , حتى نستشهد بأقواله ؟
    و كيف كان يتواصل مع أهل البلدان التي مر بها ؟ و هل كانت
    له دراية بالمذاهب و الأديان ؟
    * تلك أسئلة لا أملك الإجابة عليها , كما أرجو ألا يفهم , أني
    أحط من قدر الرحالة أو أنتقص منه . فمن له ما يوضح لنا
    عن مغامرات هذا الرحالة , فليتفضل مشكورا .
    * همنا معرفة الحقيقة , لا الإعتماد على الخرافة و الأسطورة .

  • Sara
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 01:48

    أمير المؤمنين راه هو عمر بن الخطاب والخلفاء الراشدين .راه مكاينش أمير المؤمنين فهاد العالم .مجرد وهم

  • الى صاحب
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 02:17

    التعليق 3.
    يا اخي لقد سبق لباحثين من الصين ومن امريكا ان قارنوا بين ما ورد في كتاب رحلة بن بطوطة و ما هو مكتوب عن تاريخ البلدان التي وصفها وما كانت عليه تلك البلدان في عصره فتبين ان ما وصف ودون صحيح. ولم يكن ذلك قصة خيالية او اساطير.

  • العلاقة بين
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 02:36

    الشيعة والمغرب قديمة ترجع إلى عهد الإمام جعفر الصادق الذي تزوج بالسيدة حميدة بنت صاعد البربري المغربي ام الامام موسى الكاظم.
    قال فيها الإمام الباقر : “حميدة في الدنيا ومحدودة في الاخرة”.
    وقال فيها الإمام الصادق ؛” حميدة مصفاة من الأدناس كسبيكة الذهب ما زالت الأملاك تحرسها حتى اديت الى كرامة من الله لي والحجة من بعدي “.

  • ولد مول الشفنج
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 06:50

    رمضانكم مبروك بالصحة وباش ما تمنيتو إن شاء الله! شي تسافرة لكل واحد فين ما تمنى!

  • عبد الرحيم
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 07:04

    ابن بطوطة قام برحلته لكي يرى بأم عينيه كيف كان يعيش الأنسان حيث كتب تاريخ شعوب المناطق التي زارها وهو يخالف في كثير الاحيان التاريخ الذي يخرج من القصور والذي يحابي الحكام وخاصة المنتصرين منهم،فيحكى أنه كان يهتم بمزابل المدن ليرى مستوى معيشتهم أما GPs ياأخي فأننا مجرد مستهلكين غير قادرين على حسن أستعماله كغيره من المخترعات.

  • خطر قادم
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 12:03

    أعتقد أن هذه مقدمات لصدمة الانحاد والتطبع المقبل مع الشيعة؛ أصبحنا نجد أخبارا تليها صدمة؛ … مقدمة وذريعة

  • ابن بطوطة
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 23:38

    ابن بطوطة كان غرضه الأول هو الذهاب لاذاء فريضة الحج ثم الرجوع لعائلته في المغرب بعد اذاء مناسك الحج، ولكن، بعد ماعاشه من مغامرات والتواصل مع أهل العلم جعله يواصل سفره تجاه الهند ثم الصين.

صوت وصورة
رسالة أمير الكويت للملك محمد السادس
الجمعة 7 ماي 2021 - 22:20

رسالة أمير الكويت للملك محمد السادس

صوت وصورة
مع ربيع الصقلي
الجمعة 7 ماي 2021 - 21:30 1

مع ربيع الصقلي

صوت وصورة
حزب مايسة: قضية الصحراء المغربية
الجمعة 7 ماي 2021 - 20:00 6

حزب مايسة: قضية الصحراء المغربية

صوت وصورة
سال الطبيب: تجنب العطش والجوع
الجمعة 7 ماي 2021 - 18:30 8

سال الطبيب: تجنب العطش والجوع

صوت وصورة
تعزيز المساواة بين الجنسين
الجمعة 7 ماي 2021 - 15:09 8

تعزيز المساواة بين الجنسين

صوت وصورة
انهيار محلات تجارية بفاس
الجمعة 7 ماي 2021 - 13:34 4

انهيار محلات تجارية بفاس