أنور مالك يعري العسكر ويفضح البوليساريو

أنور مالك يعري العسكر ويفضح البوليساريو
الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:12

في كتابه “طوفان الفساد”

كتاب “طوفان الفساد وزحف بن لادن في الجزائر” هو من تأليف الكاتب والباحث الجزائري اللاجئ بفرنسا أنور مالك، والذي نزل للمكتبات الأسبوع الماضي بالعاصمة المصرية القاهرة، عن دار أكتب للنشر والتوزيع، وقد كشف فيه الكثير من الفساد والملفات الخطيرة للغاية عن نظام الحكم في الجزائر، ومن بين المحطات التي تحدث فيه الكاتب ما يتعلق بالصحراء الغربية ومنظمة البوليساريو التي يرعاها العسكر في الجزائر، يقول مالك في هذا السياق: (قضية الصحراء الغربية والدعم الأمريكي للمغرب، وخاصة أن الجزائر هي الطرف الأساسي في النزاع وإن كانت تروج إعلاميا من أنها ليست سوى دولة من مبادئها دعم حركات التحرر ونظامها مبني على قيم مناهضة الإستعمار، وهذا الذي يخالف حقيقة ما يجري على أرض الواقع، لأن قيادات البوليساريو تحولوا إلى مجرد موظفين في الخارجية الجزائرية، لا يملكون أدنى حرية في القرارات المصيرية)، ثم يضيف: ( والنظام الجزائري منذ 1975 وهو يعدّ قضية الصحراء مقدسة وخطوطها حمراء لا يمكن تجاوزها أبدا، وكل من يتجرأ على ذلك يعرض نفسه للسخط الدبلوماسي إن كان دولة، أو للسجون والحصار والإضطهاد والمطاردة إن كان فردا جزائريا، والتشويه والإشاعات المغرضة إن كان ينتمي لبلد آخر) (ص – 246).

بل في تحليله للملف الأمني في الجزائر ومن خلال تنظيم يحمل اسم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ويوالي أسامة بن لادن الذي وصفه الكاتب ببيدق أمريكا الوفي، أنه من بين أهداف النظام الكثيرة التي بحث فيها وعددها، في وجود هذا التنظيم هو إرضاخ المخزن لأجندة الجنرالات السياسية في المنطقة المغاربية، ومن خلال هذا الإرهاب يتم إحتواء قضية الصحراء وفق ما يخدم مصالح مؤسسة الحكم في الجزائر (ص – 329)

ويكفي أن الكثير من الأحداث راحت تصب في إطار ما يخدم هذه الأجندة، مثل عمليات القاعدة في موريتانيا والتي يرى أنور مالك أنها ترتبط بالصراع القائم حول الصحراء (ص235)، بل يذهب إلى حد التأكيد على أن أمريكا صارت تراهن على حرب في الشمال الإفريقي من أجل تواجدها العسكري ومن خلال القاعدة (ص 235)، بعد الفشل الذريع الذي مني به الغرب في رهانه على حرب رمال واسعة بسبب الصحراء (ص 234).

أنور مالك لم يتردد في بسط رؤيته عن اسباب دعم الولايات المتحدة لأطروحات المغرب في الصحراء، ومن بين تلك الأسباب يقول مالك: (والسبب طبعا هو خفايا وقوف وتورط النظام الجزائري في إنشاء وتأسيس تنظيم البوليساريو ودعمه اللامحدود له ولحسابات سياسية وإقليمية معروفة ) (ص 243).

وفي سياق حديثه عن حقوق الانسان في الجزائر وعن واقع السجون، كشف أنور مالك الغطاء عن ظاهرة مخادعة المنظمات الحقوقية من طرف البوليساريو في مخيمات تندوف، وكشف الكثير من الظواهر التي يندى لها الجبين، والإستغلال الفظيع الذي يتعرض له المحتجزون المغاربة.

أمر آخر أن مالك روى قصة أحد الصحراويين من مخيمات تندوف وكنيته (حمادي ابو مصطفى) الذي إختفى إسمه من قضية آخر أمراء تنظيم الجيا المثير للجدل بالرغم من القبض عليه كمسلح معهم (ص 281)، وكذلك خلية بومرداس بها خمسة صحراويين يتحدرون من المخيمات قبض عليهم في أبريل/نيسان 2005 وطمست القضية إعلاميا لتجنب الإثارة السياسية وتداعياتها على الطرف الجزائري في النزاع على الصحراء، بل أكد الكاتب على أن القضية حولت من إرهابية إلى حق عام (ص 331).

وجدد الكاتب تأكيده عن أسباب إغتيال الرئيس محمد بوضياف قوله: (ولا أحد يستطيع أن ينكر أن الرئيس المغتال محمد بوضياف قد دفع حياته بسبب إعلانه الحرب على الفساد ونفوذ الجنرالات وتصميمه على مراجعة الموقف الجزائري من منظمة البوليساريو وتواجدها بالجزائر، وهو ما كبّد الدولة 200 مليار دولار ذهبت مصاريف التسليح ورشاوي دولية وإختلاسات وصفقات مشبوهة) (ص 33).

الكتاب فيه إثارة حيث تفرد مؤلفه بكثير من الملفات والمعلومات وهو جدير بالمتابعة والإهتمام، وخاصة أن أنور مالك يعتبر من أبرز ضباط الجيش الذين تمردوا على المؤسسة العسكرية، فضلا من حضوره الإعلامي المتألق عبر مقالاته أو مشاركاته في القنوات الفضائية كالبرنامج الأكثر شهرة في العالم العربي “الاتجاه المعاكس” الذي تبثه قناة الجزيرة القطرية.

‫تعليقات الزوار

36
  • مواطنة من الشعب
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 23:14

    هل سيختلف الكتاب عن مقالات أنور مالك المليئة بالديباجة الصحفية؟ إن كان ثمة جديد في قضية الجزائر يمكن القول وقتها أنه كتاب استثنائي، لكني أعتقد أن كاتب لاجئ في فرنسا لا يمكنه الإحاطة بكل ما يجري في الجزائر، باعتبار أن أحد الكتاب قال: حتى الشيطان لا يعرف ما الذي يجري في الجزائر! دون أن أنقص من قدرة أنور مالك الكتابية فهو كاتب بارع في أكثر من حالة!
    رحم الله من يقول قولا و يفعله بدل قول القول لمجرد القول من خارج حدود المقولة!!

  • موسى
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:56

    أنا جزائري وأؤكد أ مقاله الاستاذ أنور مالك في كتبه الرائع الذي اتمنى الحصول ي ف اقرب وقت مكن هو عين الحقيقة
    جماعة البوليساريو عايشين فضل منا نحن الجزائريين وصاروا لوبي في بلادنا مثل اللوبي الصهيوني في العالم الغربي
    الله يخزي جنرالات القتل المجرمين
    ويحفظ الأحرار مثل الرائع انور مالك

  • مغربي من البيضاء
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:50

    إجابة على كاتبة التعليق الأول والتي هي بدون شك جزائرية أن أنور مالك ليس فقط لاجئا في فرنسا ولكنه ضابط سابق في جيش الجنرالات الخونة وعلى دراية كبيرة بما يجري داخل المخزن الجزائري

  • ينظر من بعيد
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:58

    البوليساريو فيروس ينخر الاقتصادين الجزائري والمغربي حاربوه و دعونا نعيش بسلام

  • الورززي
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 23:16

    كل ما ورد في هذا المقال او ما ورد في الكتاب ليس بجديد بالنسبة لنا في ما يخص قضيتنا الوطنية كل ذلك معروف على جنرالات الجزائر كما نعلم انهم هم اللذين يحكمون في الجزائر و ليس الرئيس المفضوح في الانتخابات الاخيرة و المفروض على الشعب الجزائري الشقيق و انهم يتخدون من قضية الصحراء المغربية دريعة للإغناء و زيادة ارصدتهم البنكية في الخارج بينما عامة الشعب يتخبط تحت خط الفقر.
    و خلاصة القول ان الصحراء مغربية و ستبقى كذلك الى ان يرث الله الارض و من عليها

  • وردة @
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:52

    الى دلك الجزائري -المستبغل – لو ركزت قليلا لعرفت ان صاحب الموضوع جزائري وليس مغربي -واهل مكة ادرى بشعابها-
    فمن يتحدث الان عن الجزائر واحد منها وليس مغربي حتى تلقي اللوم على المغاربة ومرة اخرى تعلم الادب لانك في موقع مغربي
    وتحية للاخ خالد الطنجاوي ومواطنة من الشعب

  • عبد الله
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:28

    مرة أخرى يطل عليناالسارجان أنور مالك برواية جديدة قديمة عن الجزائر وكأنه هو من أسس النظام الجزائري وهو من يسير دوالبه!! كفاك يا سرجان عفوا أنور أسطوانتك أصبحت قديمة عليك أن تجددها قليلا؟ لقد أصبتنا بالصداع بكلمة الجنرالات التي تكررها في كل مرة، ألم تكن سرجان لدى هؤلاء الجنرالات؟؟ لكن عندما بدأت دوامة العنف في الجزائر تخليت عنها بكل بساطة وهربت مدعورا إلى ماما فرنساالتي أطعمتك من جوع وأمنتك من خوف وها أنت ترد خير ماما عساها تستمر في رعايتك وحمايتك، لعلمك يا أنور الجزائريون ليسوا أغبياء حتى ينساقوا وراء أطروحاتك البالية لا نريد من الذي يعيش وراء البحار أن يعرفنا في نظام نعيش في كنفه، نحن أدرى منك بما يحدث، وفي الأخير الله يكثر الطنوحة باش يعيشوا الفايقين،بكل بساطة لأن أنور مالك ليس لديه ما يستثمر فيه غير حكايته عن الجنرالات التي تدر عليه الكثير من الأموال التي يدفعها السذج والمغفلين أمثال المعلق موسى!!

  • Abdelilah flanderen
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:14

    أنور مالك هنا نتقاطع معه لكن الرجل هذا يحقر كل العرب وصراحة لا يتوفرعلى تحليل أكاديمي وعلمي بل يتميز برفع صوته واسلوبه العسكري في الحديث ويحسب أنه يعرف كل شيئ ولديه قدر واف من الجهل المركب والعقلية القطبية…

  • مواطنة من الشعب
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:20

    إلى الغالية وردة @ قبلة حب على خدك، و قد أصبت في الرد على ذلك الجزائري، كان عليه أن يفهم أن الكاتب من بني جلدته و ليس مغربيا، و أنور مالك مهما اختلفت شخصيا مع بعض آرائه بالخصوص حين قال عبر قناة الجزيرة أن الشعوب العربية لا تستحق الحياة، و تلك اعتبرتها مداخلة سخيفة جدا منه لأنه جزء لا يتجزأ فكريا من الشعوب العربية، أقول رغم اختلافي معه في طريقة الطرح أحترم كثيرا ما يكتبه لأنه مهما قلنا يظل جزائريا يعرف أكثر منا ما يجري في بلده..
    شكرا لك وردة @ على تحيتك يا غالية، لك الأجمل و الأجمل و الأجمل دائما..

  • sahraoui
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:22

    ايها البغل الكبير نحن لا نحارب الجزائر ولكن ندافع عن وحدتنا الترابية و انظر الى زبلتكم الجزائرية 1 و2 كيف يحاربون المغرب و زاد في ذلك جرائدكم الكارهين للمغرب فانكم جميعكم عباد لجيراناتكم ينهبون اموال غازكم و انتم تموتون جوعا تقولون سمعا و طاعة

  • سعيد
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:16

    أنور مالك مثل المشعوذ الذي يأتي ب99 كذبة وكلمة واحدة صحيحة، وكتابه هذا قمة في الإنتهازية واستفلال سذاجة بعض الناس الذين يضنون حقا أنه يعرف النظام الجزائري، سؤال يجب أن نطرحه ونجد له الجواب الكافي قبل أن نطالع أي كتاب ، ما هي المصادر التي اعتمدها الكاتب في إعداده للكتاب؟ إذا نظرنا إلى أنور مالك نجد أن أغلب مصادره مبهمة ويلفها الغموض فقديقولون في بعض الأحيان يقولون أن المصادر التي توحي لهم لها علاقة وضيدة بالنظامّ! دون أن يقدموا أدنى دليل على صحة كلامهم، قد يقول البعض أن الرجل يعتمد على التجربة التي عاشها شخصيا بحيث أنه كان واحد من أفراد الجيش، وهذا القول أيضا تشوبه الكثير من العيوب إذ كيف لضابط أن يحيط علما بكل ما يجري في الدولة!! هذا إذا كان حقا في رتبة ضابط ولم يكن أدنى من ذلك، أما السؤال الأخر المطروح هو ما قيمة الكتاب الأكاديمة ومن هذه الناحية أظن أنه يساوي صفرا على الشمال،ولدي ملاحظة أخرى للهسبرس لماذا ليست لديكم الشجاعة الكافية لإنتقاذ المخزن بهذه الحدة التي تنتقذون بها الجزائر، هناك الكثير من الضباط المغاربة الفارين في الخارج لماذا لا تنشرون مقالاتهم لتفضحوا نظام مخزنكم أليس انتقاذ الذات أولى، شكرا على كل حال وانشر من فضلك.

  • mohamed
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:32

    البوليساريو تنين صغير ترعاه الجزائر لكن عندما يكبر هدا التنين اول دولة سيبتلعها هى الجزائر

  • سيمو
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:26

    بسرعة تناسوا ما قدمه المغرب لهم ليتحرروا من الاستعمار ورحم الله مسؤولا مغربيا سال يوما مند متى كانت الجزائر دولة عبر التاريخ !!.واذاكانوا يدافعون عن حرة الشعوب فلماذايتركون شعب الباسك يرزح تحت الاستعمار الاسباني .وهو من الجيران.ولم تستطع الجارة الشقيقة ان تترك مناضلان \2/يستقران بالعاصمةفبمجرد قرصة بسيطة من اسبانيا حتى اسرعت بطردهما.فلماذا لم تقدم لهماما ققدمتهلعصابة الانفصاليين.والجواب ماقاله الشاعر………/ان اكرمت اللئيم تمرد /

  • محمدنو
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:24

    هو كتاب يهم الجزائر والجزائريين ولا دخل لنا به ،، والرئيس الجديد وعد الشعب الجزائري بحل كل القضاياالسياسية والاقتصادية والاجتماعية ، في الاستحقاقات القادمة ، اي في العهدة الرابعة باذن الله .

  • المغربي
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 23:00

    مشكل الصحراء المغربية لن ينتهي الا بالتصعيد يجب على المغرب ان يغير سياسته تجاة العسكر الجزائري لان هواجس حرب الرمال مزالت تسيطر على عقولهم

  • مغربية وأفتخر
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:42

    شكرا لك انور مالك على هذه المعلومات فانا من اشد المعجبات بقلمك
    فانا كوني من سكان وسط المغرب ليس ليس لدي احتكاك بالجزائريين كما في الشرق ولا بسكان المناطق الصحراوية المغربية بالجنوب الا بعض الاصدقاء الصحراويين ايام الدراسة الجامعية بمراكش هذه كلها اسباب جعلتني لا استطيع تقييم الموضوع…
    خاصة و انا الاحظ تنامي مشاعر الكراهية بين الشعبين المغربي و الجزائري بسبب قضية الصحراء المغربية التي اتعلها النظام الجزائري في عهد بومدين
    كما اني اثق بقلمك كونك ضابط سابق بالجيش الجزائري(و اهل مكة ادرى بشعابها)

  • TANGERINO خالد
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:40

    اتمنى ان يصل كتاب انور مالك الاسواق المغربية لكي يتسنى لنا معرفة اكثر عن حقيقة الجنرالات الطغاة الذين يحكمون الجزائر .والذين هم في حقيقة الامر ابتلاء كبير ليس للجزائر فقط وإنما للمغرب العربي بأجمعه وللأمة الاسلامية.فهؤلاء ُُعباد فرنسا كما يطلق عليهم سيبقون شوكة في حلق بناء المغرب العربي وشعوب المنطقة . يسيطرون على ثروات الجزائر و الاعلام الجزائري وبالتالي يقومون بتزييف الحقائق و التاريخ وكذا غسل أمخاخ الشباب هناك وهذا ما يبد وجليا في تعاليق وردود بعض الجزئريين هنا وفي مختلف المنابر الاعلامية .
    الاخت* وردة @ * انت اسم على مسمى فعلا وردة هسبريس .شكرا على التحية واليك مني ألف تحية وارجو الا تأخذي كلام السفهاء على محمل من الجد لا نهم ضحية اعلام كاذب ليست له المصداقية . ابوا ق العسكر التي لازالت تمجد التورة ونسيت معانات الحراقة والفقراء والمطهدين .
    تحياتي

  • بوشويكة
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:44

    هذا الضابط المتعجرف استمعت له في الإتجاه المعاكس لا يهمه لا المغرب ولا الجزائر بقدر ماتهمه مصالحه وشهرته كمعارض وبيع تراهاته للمغفلين لأن قضية الصحراء نعرف يعرف العالم كله خباياها والمغرب في صحراءه ولا داعي لإشعال الفثنة بين المغرب والجزائر والتي لن تكون إلا في مصلحته. لسنا في حاجة إلى محامي من هذا الطراز المعادي لبلده.

  • شهريار
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:34

    الحاصل مند تحرر الدولتين المغرب و الجزائر من براثن الاستعمار الفرنسي خلال السنوات المنصرمة من القرن الماضي الى الآن تكبد الدولتين لخسائر عصية على العد و الاحصاء عادت بالوبال على الشعب فأندرته الفقر و التخلف.الا أن التوجه الجديد للمغرب نحو التنمية البشرية المستدامة و اشعال نار النماء في شتى ربوع المملكة أكد لكل العالم و المغاربة ان المغرب في صحرائه و الصحراء في مغربها و النظام الجزائري الدي ظل لعقود يسير على خطى شعاره الحق في تقرير المصير المصير سيبقى هكدا يعيش عقوبة الآلهة التي سيدفعها معه كل الشعب الجزائري المجاهد.أما آن الآوان للشعب الجزائري ان يدكر النظام بحق الشعب الجزائري في تقرير المصير عندما انتخب جبهة الانقاد ممثلة عنه بكل ديموقراطية خلال التسعينات من القرن الماضي .ثم هل أقر النظام الجزائري حق الشعب القبايلي في تقرير المصير عندما طالب بالستقلال عن الجزائر خلالالسنوات القليلة الماضية.الشعب المغربي قرر مصيره بالبقاء في صحرائه و مد يد السلام لاخوانه .الشعب الجزائري المجاهد

  • صادق
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 23:06

    ارى اهتمامات المعلقين بامور شكليةفقط ولم افهم ان لا احد انتبه للمعلومات الخطيرة لتي وردت في التقرير ول كتاب انور مالك وتتعلق بالعناص الذين قبض عليهم متهمين بالارهاب وطمست القضيةوقد ذكر الكاتب الاسماء فلماذا لم يهتم ا احد منكم بهذا الامر اخطير والمثير؟
    اليس جديد وموثقا بالادلة
    نرجو الانتباه فالكتاب خطير للغاية وهو صفعة للجنرالات في الجزائر والمراكشي

  • نجاة
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:18

    الى وردة@
    قبل ان تطلبي الأدب من أي أحد عليك أن تتادبي أنت، فمن العيب ان ندعو شخصا بالبغل أو المستبغل وهي كلمة كثيرا ما ترردت في تعاليق المغربيين. أقول لك أن الشعوب العربية كلها تعيش في القهر والظلم من رؤساءها أو ملوكها أو حكامها من المحيط الى الخليج وكل يستغل شعبه بطريقته والفساد متفش في كل مكان صغيرتي وليس في الجزائر أو المغرب فقط، لكن العيب ليس في هذه العصابات التي تحكمنا، لكن في الشعوب التي تفرقت قلوبها وجرت وراء فناء الدنيا ونست دينهاوآخرتها، فصلاتها نانسي عجرم وزكاتها هيفاء وهبي ورمضانها ثامر حسني وهلم جر
    وكما قال الرسول الكريم الصادق الأمين، “كما تكونوا يولى عليكم”، فنحن شعوب اختارت الجهل على العلم والراقص على العالم والديسكو والمخمر على المسجد والجامع والسارق المرتشي على العامل المخلص وهكذا، إننا اخترنا طريق الظلال فأتمه الله علينا بأن ولى علينا من هم أظل منا، فصبرا جميلا الى أن تستفيق هذه الأمة وياتي قوم لا يخافون في تقوى الله لومة لائم ولا تغرهم الدنيا ولا كرسي الفناء، قد نعود الى طريق الرشاد والاستقامة والسعادة في الدنيا والآخرة هداكم الله وهدانا جميعا الى ما فيه صلاح هذه الامة.

  • saitma
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:46

    في البدء اتقدم بالشكر الجزيل للقائمين على ادارة هاته الجريدة الالكترونية المتميزة لما يقومون به من جليل الاعمال قصد تنوير الراي العام ومذه بالمعلومة في اوانها لكني اواخد على ادارة المجلة عدم فرض رقابتها على التعليقات البذيئة التي تتضمن كلمات مشينة ومخلة بالحياء العام والتي بسببها اتردد كثيرا قبل تصفحي لمحتويات الجريدة خصوصااثناء تواجد افراد اسرتي معي ومن هنا اناشد عامة مطالعي المجلة التحلي بالاخلاق الحميدة اثناء التعليق تماشيا مع القائل : انم الامم الاخلاق ما بقيت فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا. نعم للنقاش الهادف والبناء لكن مطلوب منا تبادل الاحترام فيما بيننا ونبذ التعنت والتعصب وكل ما من شانه المس باعراضنا وخدش كرامتنا واعتذر لكل قارئ لم يستسغ مداخلتي هاته وشكرا للجميع.

  • العصامي الجبلي
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 23:04

    أمر جيد أن يأتي كتاب يفضح خيوط اللعبة,وأمر جيد أن نجد من يعترف بعدالة قضيتنا ولكن لا يجب أن ننتظر أحد كي يعترف لنا بمغربية الصحراء.فا الصحراء الغربية اسم جغرافي ليس الا.
    كانت غربية أو شمالية أو شرقية أو جنوبية غا ألأهم عندنا نحن المغاربة أن الصحراء مغربية

  • مولاي حفيظ الادريسي
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 23:26

    لبوليساريو عصابة اجرامية من صناعة الجزائر وظعف الدبلوماسية المغربية اعطى لها الفرصة لإضطهاد سكان تندوف المحتلة وعاش المغرب من طنجة الى تندوف حرآ

  • وردة @
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 23:02

    بما انك جعلت من نفسك فقيهة عليا فعلى الاقل كنت حكمت بالعدل تعاتبين عليا كلمة -مستبغل- الدي قلتها الى الجزائري ابن بلدك ولم تقولي كلمة حق واحدة اليه حين قال – استبغال المغاربة – على ما اظن اني كنت جد مؤدبة مع الشعب الجزائري وبدل ما اقول -استبغال الجزائريين – قلت -مستبغل- للجزائري الدي هاجم المغاربة يعني انت المك ان اقول هده الكلمة لشخص واحد فقط من بلدك و تطلبين مني ان لااتالم حين قالها على ملايين المغاربة من ابناء بلدي لا والله — ضربني وابكى وسبقني وشكى –
    لو اعتدر دلك الجزائري عن كلمة – استبغال المغاربة – ساعتدر له انا ايضا عن كلمة مستبغل
    قبل ان تعطي ملاحظتك عن تعليقات المغاربة اطلب منك ان تلقي نظرة على تعليقات الجزائريين في جريدة الغروب بالمواضيع الخاصة بالمغرب واستحلفك بالله ان تقولي كلمة حق وتحكمي بالعدل من الاكثر ادبا المغاربة ام الجزائريين

  • مغربي
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 23:12

    هل سيوزع الكتاب في المغرب ؟ نرجو دلك وفي أقرب وقت سأشتري 10 نسخ و أوزعها مجانا هدية متواضعة مني للكاتب الدي يعري عورات جنرالات الجزائر ويجهض احلامهم التوسعية.

  • arbi
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 23:08

    سلام عليكم .
    المال الدي اراد الله به نصرت الاسلام ومسلمين في المغرب العربي.يسرف على الدين يريدون الفتنه ويسعون لتشتيت الامه المغاربيه و خلق الدويلات .
    كان من اولا ان تبنا سدود تامن الغداء وتبنا طرق من نواكشط الى بن غازي وتشيد سكك حديد من ..روسو..الى ..تبرق.. تشهد انا عند الله اولا وعند الاجيال القادمه ان قمنا بعمل صالح..لاتصويب اسلاح لصدور المغاربه بعدهم البعض.
    رايه واحده…عمله واحده.. مغرب عربي واحد..

  • كمال الدين
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 23:10

    الى الاخت الجزائرية وتفتخر:
    اختي لو كان ابناء بلدك محترمين و مأدبين لاحترمناكم دائما انتم من يبدأ بسب والشتم رغم انكم في جريدة مغربية

  • مواطنة من الشعب
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 23:22

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته: لقد قررت منذ فترة عدم الرد على أي شخص يوجه لي رسالة لا يحترم نفسه فيها مهما قال في تلك الرسالة، و اليوم أردت أن أقول لكل الجزائريين الذين يستعملون عبارات القذف و الشتم أنني طالما شعرت بالغصة عندما يسقط أي مغربي أو جزائري في فخ الإعلام الجاهز للضغينة، مثلما أصر البعض على الدفاع عن جزائري استعمل عبارة ” التبغال المغاربة” و هي عبارة تخدش كرامتنا جمبعا كمغاربة مع أنه كان عليه أن ينتقد الكاتب الجزائري الذي أصدر كتابا مليئا بالحقائق التي بدورها سوف تخدش بلا شك أغلب الجزائريين و لو في كرامتهم المجروحة.. الحمد لله أنني لا أستعمل عبارات مسيئة و لم أفعلها ضد الجزائريين الذين أحترم الشرفاء منهم و أحمل لهم كل التقدير الذي يستحقونه، و تعليقاتي كانت دائما رفضا السقوط في مظالم الحقد و الضغينة، لأن العقل زينة، لكن بعض الجزائريين يصرون على الرد بتوجيه الشتائم و السباب و يرد بعض المغاربة بلغة تعكس الأمراض المستعصية التي يعاني منها الطرفين و هي بكل أسف أمراض نفسية أكثر منها سياسية! لأن المسلم لا يمكنه أن يسب مسلما، فالله يرى و يسمع و ما يصدر من كل واحد منا يراقبه رقيب، فمن يسيء فهو يسيء إلى نفسه سواء هنا في المغرب أو هناك في الجزائر. ما زلت مصرة حين الحديث عن أنور مالك أنه يبالغ في الكثير مما يقوله، و قلت أنني أحترم أيضا الجانب الآخر من مقالاته التي يتطرق فيها إلى وضع الأمة العربية و الأنظمة معترفا بنفسه أن الأنظمة رضعت من حليب الفسق و الفجور و الفساد منالبحر إلى النهر، و هذا يعني أن كل الأنظمة متشابهة دون استثناء. أنور مالك جزائري، و ما يقوله يظل خاصا بالجزائر و لهذا على المعلقين من الجانب الشرقي أن ينتبهوا إلى أن أنور مالك منهم و ليس منا حتى لو جاملنا على حسابهم، و أنا بطبعي لا أثق في الشخص الذي يهين بلده و شعبه. فكيف يمكن إهانة شعب مسلم و مغلوب على أمره؟ كيف يمكن شتم كل الجزائريين متناسيين أن فيهم من يركع الآن في المسجد يصلي لله الذي سيتقبل صلاته و يتقبل دعاءه؟ كيف يمكن أن نشتم شعبا مسلما حتى لو كان نظامه كافرا و سافلا؟ هذا ينطبق على كل الشعوب التي تستحق الحياة حتى لو كانت تعيش موتا بطيئا.. ما زلت أقول رغم أنني مغربية للعظم، أجدني أحترم كل الشعوب، و أحمل الكثير من التقدير للجزائر التي أتذكر أنه قد يأتي يوم و تنتهي هذه الأزمة التي بيننا و تعود المياه إلى مجاريها، فكل شيء ليس صعب على الله.. أنا لا أتدخل في تعليق أي شخص يعلق، حتى لو لم يعجبني، و لا أتدخل في تعليق شخص حتى لو أعجبني، لأن في النهاية المسألة تدخل في إطار التعبير، و كل إناء بما فيه ينضح، من عمل صالحاً فلنفسه ومن أساء فعليها بحيث لن يطعم الكلام أحد من الناس!!!
    هذا تعقيبي على كل من يحاول تحويل مسار كلامي بعقليته الجامدة!

  • magheribia ya nassi
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 23:18

    لعن الله السياسة والسياسيين و الصهاينة و الأمريكيين الفتنة نائمة لعن الله من أيقضها المغرب +الجزائر = المغرب العربي و التقسيم استعماري اديروها لكبار اطيحو فيها صغار فيقو بركة

  • رشيد
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 23:20

    الشعب المغربي والشعب الجزائري
    هم اخوان في السراء والضراء
    ومكافحين للاستعمار معا فلما هده الكراهية بيننا. واخواني محتجزين لايعرفون التقدم والعيش الكريم. هانا امد لك يدي ومانا بفاعل شيء لتفتح الحدود بيننا ونعيش في سلام ولتحيا العروبة ولاسلام.والموت للاعداء والحساد

  • مغربي حتى النخاع
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:48

    ابناء المغرب لا يكنون العداء لاخوانهم في الجزائربل نحن نؤمن باننا اصحاب حق وندافع عليه. كما دافع اجدادنامعكم لتحرير اراضيكم من الاستعمار الفرنسي.

  • 3aroub
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:38

    الصحراء صحراءنا والملك ملكنا.رغم كيد الكاءدين والله ينصر سيدنا.واللي مقدتوش الارض يشرب البحر.سقف بيتي حديد ركن بيتي حجر.

  • محمد الحر الابي
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 23:28

    انت مريض بشيء اسمه انور فوبيا
    فشفاك الله او أخذك إليه ان كان لا دواء لك

  • sabri
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:30

    تحية طيبة إلى اصحاب التعاليق كل حسب رايه لن يستطيع أي احد أن ينكر ما يقع في المغرب العربي الكبير من غطرسة مفرطة من جميع الأطراف بدءا من الأسرة ففيها تجد نوعا من الفنطزية إما من الاب او الاخ …فما بالك بمجتمع كامل فيه مافيه اما بالنسبة لانور مالك هو يطرح امورا عايشها ويدافع عن امور يراها من باب الصحة حقيقة لديه الحق في بعض الامور حتى لااكون منحازا ياإخوان الضلم موجود في تونس في الجزائر في المغرب …لهاذا لابد من المحاربة ومن لم يستطع فبقلبه وذلك اضعف الايمان .

  • موحد
    الأربعاء 22 أبريل 2009 - 22:36

    العالم الإسلامي كله واحد من المغرب حتى اندونيسيا .
    فالله واحد والوطن واحد والدين واحد والقلب واحد والهدف واحد ألهم وحد كلمة الموحدين وأبعد عنا كل المفرقين آمين

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30

أوحال وحفر بعين حرودة

صوت وصورة
تدخين السجائر الإلكترونية
الجمعة 15 يناير 2021 - 10:30

تدخين السجائر الإلكترونية

صوت وصورة
حملة أبوزعيتر في المغرب العميق
الخميس 14 يناير 2021 - 21:50 28

حملة أبوزعيتر في المغرب العميق

صوت وصورة
سائقة طاكسي في تطوان
الخميس 14 يناير 2021 - 20:12 9

سائقة طاكسي في تطوان

صوت وصورة
كشف كورونا في المدارس
الخميس 14 يناير 2021 - 16:30

كشف كورونا في المدارس