أوراق ورسائل "الأركانة"

أوراق ورسائل "الأركانة"
الخميس 5 ماي 2011 - 13:49

في حدود الساعة الحادية عشرة من صباح يوم ربيعي هادئ وجميل بمراكش، سيسمع دوي انفجار قوي هز سكون ساحة جامع الفنا العريقة وهي تستعد لأهازيج المساء.


الانفجار الذي قصد المقهى التاريخية “أركانة” وسط مراكش أوقع ضحايا وأشلاء وقتلى وجرحى منذ البداية، في منظر شبهه بعض الشهود بيوم القيامة، سيفسر مند ساعات البداية الأولى بكونه “قضاء وقدر”، حيث الحادث ناتج عن انفجار قنينات للغاز، وهو الأمر الذي رغم هول الفاجعة خفف عن النفوس ما دام ابتلاء من الله تعالى، قبل أن يتحول إلى الشقاء بعينه حين سيعلن ساعات بعد ذلك أن هذا العمل الإجرامي هو من فعلة فاعل، أي بإرادة مجرم خطير سيدخلنا جميعا إلى شقاء السؤال من كان وراء الحادث؟ و كيف؟ ولماذا؟.


من منطلق أن لكل عملية إرهابية أو عسكرية رسالة ما، تريد توجيهها للجهة المستهدفة “بفتح الدال” حسب ما هو متعارف عليه عالميا في الأحداث الإرهابية الصغيرة والمتوسطة، فما بالنا بالقضايا الإرهابية الكبرى كما حدث في مدينة مراكش الحمراء، من المشروعية بما كان طرح السؤال التالي: ما هي رسالة هؤلاء المعتدين والمجرمين والقتلة من وراء مس الأبرياء في العاصمة الحمراء؟.


إن استهداف مراكش رمز صورة المغرب، بحيث صدى المدينة الحمراء دوليا يتجاوز صورة المغرب برمته، هو استهداف لرمزية المغرب الخارجية، وبالتالي ضرب الصورة الجميلة والسلمية والخلابة والمسالمة للمغرب في العمق، حيث بدل صور التقاليد المغربية ومظاهر الاحتفال بمراكش تصبح صور الدمار والشتات والجثث المتلاشية هنا وهناك هي الصورة السائدة التي قد تقزز منظر مراكش عالميا.


فضرب مقهى “أركانة” المعلمة التاريخية التي مر عبر فضائها ملايين المواطنين من كل بقاع وجنسيات العالم، هو من جهة أخرى محاولة لتعميم أثار الضربة وتصريف أوجاعها للعالم بإسره، بعدما كان يعلم الإرهابيون أن ضربتهم ستحزن قلوب الفرنسيين والكنديين والأمريكيين والألمانيين والبرتغاليين والسويسريين وغيرهم من الجنسيات التي سيصادفها هذا العمل الجبان في ذلك المقهى الفضاء الدولي.


ثم من بين الرسائل الدولية التي عمد المفجرون توجيهها كذلك إلى المنتظم الدولي، هي أن الإجرام والرعب والقتل مهما كانت الجهة المنفذة له، لا حدود ولا جغرافية له، بل قد يطال الإنسان مهما كانت جنسيته وفي أي بلد كان، بمعنى عالمية الحرب المفتوحة وبدون حدود اليوم.


ثم من جهة رابعة فإن هذا الحادث الذي أتي في ظروف حراك اجتماعي وسياسي كبيرين تعيشهم الساحة المغربية داخل خضم التحركات التي تعيشها المنطقة الإقليمية والعربية عامة، حيث ربيع الثورات العربية المطالبة بالكثير من الإصلاحات وحيث سقوط الكثير من الأنظمة الأمنية بالدول العربية، بل منهم من يجر اليوم وبصورة مهينة إلى القضاء للمساءلة عن أعمال التقتيل والإرهاب التي مارسوها في حق شعوبهم وعلى رأسها وزيري داخلية كل من تونس ومصر والبقية في الطريق، أراد تبليغ رسالة ما.


وأما التوقيت فبدوره يطرح أكثر من علامة استفهام، حيث اشتداد حراك الشارع المغربي الذي توحد، وبدأت جموع المتظاهرين تكبر مثل كرة الثلج مسيرة بعد مسيرة ووقفة احتجاجية بعد وقفة حتى سارت العديد من الأطياف الإيديولوجية والفكرية تخرج لتعبر عن العديد من المطالب نيابة عن كل الشعب الذي يجد نفسه حتما في تفاصيل تلك المطالب.


الحادث أتي من جهة أخرى بعد أسبوع فقط من الانفراج الكبير الذي عاشه ملف ما يعرف بالمعتقلين السياسيين وجزء منهم من السلفية “الجهادية”، حيث خلق متنفس كبير في الساحة السياسية المغربية يؤسس ويساهم في أجواء الثقة التي تسبق مناخ الإصلاحات التي يخوضها المغرب.


الضربة جاءت كذلك مصادفة بعد أسبوع فقط على خروج “حزب” السلفية الجهادية للعلن وتنظيمه لأول مرة عبر وقفة احتجاجية صباحا بالرباط وفي المسيرة المسائية التنديدية بالعديد من الممارسات التعذيبية التي قيل بأن أنصاره قد تعرضوا لها في المعتقل السري المسمى “تمارة”، في حراك سلفي محض تمكن في الأسابيع القليلة الماضية من النجاح في إعادة طرح ملف خروقات الاعتقالات التي صاحبت تفجيرات 16 ماي للواجهة.


فالحادث وقع كذلك ولجنة المنوني في منتصف طريقها نحو دستور المستقبل، حدث كذلك والحكومة تحاول تدبر مجموع مبالغ الزيادات التي أقرتها ليلة قبل الحادث، قبل أن تفاجأ في اليوم الموالي بهذا العمل الإرهابي وهو يستهدف أهم ركيزة في الاقتصاد الوطني وهي قطاع السياحة الذي يعيش فترات نمو ملحوظة بسبب أجواء التوتر الذي تعيشه عدد من البلدان العربية المتوسطية.


وأخيرا وليس آخرا فإن الاعتقال المفاجأ للزميل رشيد نيني عشية الخميس الأسود من جهة، والحكم على مجموعة من السلفيين وعلى رأسهم صاحب شريط التعذيب الشهير “بوشتى الشارف” والدكتورة المتخلقة “ضحى” بأقصى العقوبات خلال ذات المساء من جهة أخرى، زائد جملة الرسائل الغامضة أعلاه التي ثم توجيهها من طرف الواقفين وراء الحادث الإرهابي الذي يضع اليوم الأجهزة الأمنية أمام محك كشف الحقيقة كاملة للمواطنين وللرأي العام الدولي في هذه القضية، كلها تحديات حقيقية اليوم تضع خطابات الدولة الإصلاحية بأجندتها المعلنة أمام المحك، فإما أن تثبت مؤسساتها الدستورية بأنها تطورت ونضجت بما فيه الكفاية مقارنة مع أحداث 16 ماي الأليمة، وإما العودة إلى الوراء المظلم بلا رجعة.


**صحافي بالشروق

‫تعليقات الزوار

1
  • اللواء الأحمر
    الخميس 5 ماي 2011 - 13:51

    الملاحظ في الأحداث الكئيبة التي زلزلت العاصمة السياحية، مدينة مراكش العتيقة. أن الجهات المسؤولة خرجت بعدة تصاريح، ولا قاسم مشترك بين هذه و الأخرى ، و الملاحظ أيضا أن ساحة جامع لفنا مليئة بكاميرات المراقبة، فأين الصور و الأشرطة ، أم أن تلك مجرد زينة ترهيبية، المعطيات تطرح عدة أسئلة، لكن فلا تغتروا فإن الحقيقة ستظهر سوى اليوم أو الغد

صوت وصورة
بياض الثلج على جبال بني ملال
السبت 9 يناير 2021 - 22:16 1

بياض الثلج على جبال بني ملال

صوت وصورة
الغناء يجمع غيث بالبسطاوي
السبت 9 يناير 2021 - 17:59 1

الغناء يجمع غيث بالبسطاوي

صوت وصورة
مع جزار يهودي في البيضاء
السبت 9 يناير 2021 - 15:18 33

مع جزار يهودي في البيضاء

صوت وصورة
نصائح للتعامل مع سخانات الغاز
السبت 9 يناير 2021 - 12:40 16

نصائح للتعامل مع سخانات الغاز

صوت وصورة
حسنة طمطاوي أمام مرميد
السبت 9 يناير 2021 - 09:39 4

حسنة طمطاوي أمام مرميد

صوت وصورة
انتشال جثث من تحت الأنقاض
السبت 9 يناير 2021 - 00:17 14

انتشال جثث من تحت الأنقاض