أيتها الأمطار عجلي بهطولك

أيتها الأمطار عجلي بهطولك
الإثنين 14 دجنبر 2015 - 13:55

ما أن تتأخر الأمطار عن الهطول في المغرب، حتى تصاب الدوائر العليا ومعها الفلاحون خاصة الصغار منهم والتجار وسائر الناس العاديين بالهلع والخوف، فتطالب هذه الدوائر عموم اامواطنين بصلاة الاستسقاء في كل مساجد ومصليات المملكة لعل الله يرسل على عباده السماء مدرارا .

فتأخر المطر أو إنحباسه بالمرة في المغرب يعني أن البادية المغربية ستضربها الجايحة (بادية الضعفاء طبعا )وسينعكس ذلك سلبا على المدينة : هجرة ،اختناق ،كثرة المتسولين،استفحال الجريمة، غلاء الأسعار، وقوف الحركة ،توتر الناس، الكل يقول الله يرحمنا! !

في الحقيقة لا يمكن إنكار الصعوبات التي يواجهها المغرب كبلد نام عقب كل جفاف ،وما يفرزه هذا الجفاف من سلوكات اجتماعية ومضاعفات نفسية وتأويلات متضاربة في القرى كما في المدن .فماء المطر شكل على امتداد تاريخ المغرب عنصرا مقدسا وأساسيا لتحريك عجلة النشاط التجاري والاقتصادي ومن شأن نقصانه أو نذرته أو انعدامه أن يحيل الأمن والاستقرار إلى اضطرابات وفتن ويحيي السلوكات والغرائز الدفينة .

ولنا في تاريخ المغرب أمثلة موثقة على ذلك. ولهذا السبب فالدولة أو المخزن هو خير من يعلم مدى تأثير الأوضاع المناخية ومنها الجفاف أو تأخر المطر على الأوضاع الاجتماعية والأمنية .لذلك تجده أي المخزن أو الدولة عمل دائما على توفير المواد الغذائية والعمل على ضمان توازنها في الأسواق بل ويجعلها قريبة من البطون خاصة في المناطق الشعبية (لاحظوا العربات المحملة بالخيرات والمخابز والحمد لله في الدروب وأبواب البيوتات ).

والمغرب في بداية الثلاثينات وبعدها في عهد المرحوم الملك الحسن الثاني منذ مطلع الاستقلال ، والى اليوم يعد من البلدان الرائدة في تبني سياسة السدود بحرفية وذكاء واستشراف وقراءة مستقبلية سياسية اقتصادية اجتماعية صائبة ،الغرض منها أولا :مكافحة الجفاف وتطويق آثاره والتقليل من مشاكله وتداعياته درءا لكل أزمة مائية وثانيا: اتقاء المهالك والنكسات الإجتماعية (الخبزية ) فالجوع /العطش عدو الاستقرار كما يقولون .إلا أن هناك من يرى أن هذه السدود على ضخامتها وأبعادها التنموية والاستراتيجية لم تستطع أن تلبي الحاجيات المتزايدة إذ ما معنى أن نتباهى ببناء السدود بأغلفة مالية ضخمة ولازال في البلد من يحمل دلاءه بحثا عن قطرة ماء اي انعدام المساواة في توزيع الماء . كما أن بعض السدود المخصصة للسقي الفلاحي خاصة في الفترات الجافة ينقصها الحس التضامني الوطني حيث الاستغلال العشوائي والمفرط من طرف الملاكين الكبار للأراضي والضيعات الشاشعة وسياسة التقطير الشحيحة لملاكي الأراضي الصغيرة .

لكن يبقى السؤال المؤرق والمزعج الذي يتكرر مع إطلالة شبح الجفاف أو تأخر سقوط الأمطار هو الى متى والمغاربة يعولون على السماء كي تمدهم بقطراتها المقدسة المباركة متقاعسين متكاسلين خاملين من غير تخطيط مستقبلي للشأن الفلاحي والمائي بأساليب وتقنيات علمية ووقائية لمواجهة مضاعفات مواسم الجفاف و تقلبات الجو والمناخ وصدق من قال ان السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة؟؟! .

والحقيقة لا أحد قادر في المغرب على سوق الغيث أو منعه ولا أحد قادر كذلك على التجاسر على حق الله في إنزال هذا الغيث أو إمساكه انى شاء ومتى شاء ، لكن باستطاعة المغربي أن يبدع ويفكر وينتج ويستفيد من تجارب الغير في هذا المجال بعيدا عن براثن الخرافات والشعوذة التي لازال العديد من العوام غارقين مغرقين فيها .فكثير من الدراسات العلمية تؤكد أن الجفاف أو تأخر الأمطار في المغرب البلد المنتمي لجنوب حوض البحر الأبيض المتوسط كآفة طبيعية هو ظاهرة وفعل بنيوي للبيئة المغربية وليس فقط قدرا تاريخيا .

إن ما يحز في القلب ويقطع نياطه هو ان يجنح بنا الخيال نحو منظر ذلكم الفلاح الفقير الذي لا يستطيع أن ينام أيام الجفاف أو أثناء تأخر المطر مستريحا بعد يوم مشمس حزين من شدة الحسرة على أرضه المسكينة وهي تتشقق وتتضرع أمامه عطشا للرواء، وعلى قائمة بهائمه وهي تترنح في مرابطها أو في الخلاء تلحس اليباب وماء السراب ، أليس جديرا وضعه البئيس هذا بالدعم والمساندة عبر البحث له عن مخرج بديل للانتظار القاسي للماء ؟!.فحتى إذا غضبت السماء أفلا يحق له كمنتج نشيط في السراء أن نعفيه من غضب أهل الأرض( الاعيب القرد الفلاحي عفوا القرض الفلاحي ) في الضراء ونعطيه يد المساعدة حتى يتهلل وجهه ويزول عنه الألم والغم ؟!

فيا أيتها الأمطار عجلي بالهطول ،فكلنا في حقل الحياة محتاجون إلى قطراتك كي نغسل عن حيطان حقولنا وقلوبنا وأسوار مدننا ما علق بدواخلها وتكدس من سواد و أنانية وشح وجفاف .

‫تعليقات الزوار

3
  • المحتار
    الإثنين 14 دجنبر 2015 - 16:38

    لا تحزن يا اخي، لان الضغط الجوي المرتفع لجزر الآسور قد تكسر، و ان السحب تتجمع امامك في المحيط الاطلسي لتعطي امطارا بداية الاسبوع القادم في المغرب و اروبا الغربية.

  • ابن أنس
    الثلاثاء 15 دجنبر 2015 - 12:09

    إدريس العمارتي: أيتها الأمطار عجلي بهطولك، لقد صلينا صلاة الاستسقاء.

    الأمطار: قبل أن تصلوا صلاة الاستسقاء زكوا أموالكم أولا.

  • عدنان ش
    الأربعاء 16 دجنبر 2015 - 11:12

    لا تخاطب الامطار وتضرع لرب الامطار وتذلل اليه اذا اردت ان يغيثك

صوت وصورة
هيستوريا: لي موراي
الأحد 18 أبريل 2021 - 00:00 1

هيستوريا: لي موراي

صوت وصورة
آش كيدير كاع: طبيب الأسنان
السبت 17 أبريل 2021 - 23:00 14

آش كيدير كاع: طبيب الأسنان

صوت وصورة
مع سهام أسيف
السبت 17 أبريل 2021 - 22:00 5

مع سهام أسيف

صوت وصورة
كوبل زمان .. مودة ورحمة
السبت 17 أبريل 2021 - 21:00 19

كوبل زمان .. مودة ورحمة

صوت وصورة
أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة
السبت 17 أبريل 2021 - 18:00 8

أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة

صوت وصورة
أمكراز: ماقلبتش على بنكيران
السبت 17 أبريل 2021 - 17:28 6

أمكراز: ماقلبتش على بنكيران