أ فَرَسٌ تَحتك أم حمار؟

أ فَرَسٌ تَحتك أم حمار؟
الأربعاء 9 فبراير 2011 - 17:52

عديدون في عالمنا اليوم يتذكرون قصة اللص الشهير “روبن هود” الذي كان يسرق الأغنياء من أجل إطعام الفقراء، ولكن قليلون منهم يعرفون نسخا من “روبين هود” بقصته المعكوسة في واقعنا الحالي، ذلك الذي يسرق الفقراء ليطعم الأغنياء…


ويعد المثل القائل: “ستعلمُ إذا انجلى الغبارُ أفرسٌ تحتك أم حمار” الأكثر عبرة في راهننا، وحال راهنيته في اقترانه بحال حكامنا، فالغبار وحده يعيق أصحاب المعالي والفخامات والجلالة حتى من رؤية أقدامهم، وفي دائرة الغبار التي تفصل بيننا وبينهم تلعب الفئران، ويجري الفساد، ويتعالى صخب الفقراء في حرب مفتوحة بعلم الحاكم أو بدونه، وحتى وإن بقي المغرب مستقرا وفق ما يتمنى من وضعوا أكفهم على قلوبهم، ولم يتنفسوا الصعداء بعد بسبب رياح الثورة المعدية ويبحثون عن “مخارج” لحساباتهم البنكية، فإنه بحال من الأحوال لن يبقى على حاله إلى الأبد، ف”إنما للصبر حدود”، وللاستقرار حدود ما دام استقرارا موهوما، يصوره إعلام لم يتعظ بما حصل لإعلاميين في تونس وهم يعترفون على الفضائيات العالمية بجبنهم خلال فترة بن علي.


وفي المغرب دهاليز حبلى ب”البنعلية” و”المباركية”، فليس في جعبتها بن علي ولا مبارك واحد، بل يتعددون بحسب القطاعات التي يحتكرونها، وبحسب عدد العبيد تحت إمرتهم، وعدد الضحايا أمام عجلات اغتنائهم السريعة، وكم من بن علي يشتري صمت الإعلام والصحفيين ؟ وكم من بن علي يداعب جيوب الناس حتى إذا رضيت أو أبت أفرغها بالقانون حينا والاحتيال أحيانا ؟، ومع المرض العضال الذي تعانيه سلطة القضاء، وعدم قدرتها على صناعة الاستقلالية الذاتية، وخضوعها لسلطتي المال والسياسة، لن يجد المواطن الأعزل من يسمع صراخه، فيرضخ ويرضخ حتى “يصل الحديد العظم”، حينها فقط لن يوقفه الرصاص المطاطي ولا العصابات ولا الجمال والبغال …حينها فقط يكون قد فات الاوان.


وحتى لا تتهم الكلمات بالحفر في الماء أو التجديف في الهواء، وترك الواقع جانبا في التوصيف العام، نطرح الأسئلة التالية: كم عدد من تمت إحالتهم على المحاسبة والمساءلة، في العهدين الجديد والقديم، ممن امتلأت بأسمائهم بطون تقارير المجلس الأعلى للحسابات، ومن ثبت في حقهم تبذير المال العام ؟، وأين وصلت قضية الصندوق العقاري والسياحي التي راوحت محلها مدة عقدين من الزمن لتقدم في النهاية اكباش فداء، بيد أن المتورطين فيها يوجدون اليوم في أعلى دوائر القرار؟ وكم من دولة تولى رئاسة حكومتها رجل يجر في ذيله فضيحة كبرى كفضيحة “النجاة” التي كان ضحيتها عشرات الآلاف من الشباب ؟.


وفي أي نموذج من ديمقراطيات العالم صار الأشخاص يجولون ويصولون ويحكمون بمرسوم جديد يحمل عنوان “صداقة الملك”، ويستعملون “المرسوم”/”الظهير” ويستغلونه في تفكيك ما تبقى من المكونات السياسية، واستعمال الأجهزة الأمنية في التزوير وإدارة المؤامرات.


وفي أي ديمقراطية يشد الكاتب الخاص للملك يده على “الصنبور” المزود للمنابر الإعلامية بالإشهارات، فيعدم من يشاء، ومن يتركه يعمر، ويبقى إلى حين خروجه عن “المألوف” ؟ وهكذا أعدم “لوجورنال” و”نيشان” وخنق العديد من المنابر اليوم وحجم من امتداد اقلامها، وسيف التهديد بالإفلاس مسلط على منابر أخرى، واللائحة أطول.



فبعيدا عن الغابات الكثيفة من الشعارات التي تسارع إلى التغطية على الواقع المغربي، الحقيقة المؤكدة أن النظام المغربي يحمل في أحشائه الأسباب المتكاملة لفقدان ما تبقى من صمامات الأمان، بسبب ظهور جيل من “الوسطاء” كل يدعي صداقة الملك، وتحت يافطة هذه الصداقة يتم استغلال السلطة والاستبداد وصناعة الخرائط السياسية، وتوظيف العائلات والأصدقاء، واستغلال النفوذ في التأثير على الإعلام وتدجينه، والتأثير على القضاء وتوجيه عمله وأحكامه، ما جعل الفجوة تتسع بين الملك والشعب، ويستغلها أصحاب المآرب الأخرى.


فكم من مواطن إذن سيقول: نعم للثورة ؟


…في حال استمرار عجلة الاغتناء السريع في دهس الفقراء، وعدم إنهاء احتكار العديد من المجالات من قبل وجوه معروفة، تتحكم في الأسعار وتشن حربها العشواء على جيوب المواطنين، وعدم إنهاء عصر “الكريمات” الحجري واقتصاد الريع عموما، وما خلفه من فقدان التوازن الإجتماعي، ومن احتقان بين المالكين لها والمكترين والعاملين تحت ألويتهم، ومن استغلال للثروات وتهريب الأموال، واستشراء للرشوى…


هذه أسطوانتنا “المشروخة” التي نكررها على مسامعكم، نحن حملة العرش الحقيقيين لا الوهميين، بقبولنا الصمت تحت أقدام استبداد المتلاعبين في دائرة “الغبار”، ومنا من يستطيعون الدفاع عنه بالغالي والنفيس…فرب نسيم “لا رياح” يزيل الغبار حتى يستطيع النظر إلينا قبل فوات الأوان، فلا أحد من عقلاء الشعب ينام متقلبا على جنبيه من شدة الوهن، يحلم بثورة قد تأتي على الأخضر واليابس ولا بالعودة إلى سنوات الجمر والرصاص، بقدر ما يحلم الجميع بيوم تبزغ فيه شمس الإصلاح، ويعلو نجم الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، والعيش الكريم في وطن يسع الجميع… أما أن يحاول الجميع لعب دور “الصحاف” والدفاع عن “بيت العنكبوت” في تواطؤ إجماعي مكشوف بين ما يسمى برجالات الدولة، فذلك يعني ارتكاز “الاستقرار” المعني على هؤلاء، أما إذا “انجلى الغبار ، فستعرف أ فرس تحتك أم حمار؟”.


[email protected]

‫تعليقات الزوار

39
  • majid
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:42

    نعم انا متفق معاك في كل ما جاء في مقالك هدا فمهما تداعينا وقلنا عن إستثناء المغرب فهدا زور وبهتان فما نأمله هو إصلاح جدري على كافة المستويات والأصعدة …..

  • adam
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 17:58

    l’essentiel mon ami que tu dois savoir chercher avant tout sur les personnes que tu donnes comme exemple avant de parler ecoute de toutes les manieres t’as ni le niveau ni l’experience necessaire pour parler de ce sujet meme si t’es journalistes d’ailleurs pour une personne qui connait pas le monde ne peut pas parler ou juger le maroc ainsi que ses reglements

  • mahal
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:40

    thanks for this article.it is really to the point.on one hand,it discusses the actual politic,social and economic status of morocco.on the other hand,this article discusses the power exploitation and misuse of many responsibles and familly mafias .as every moroccan knows ,we are not better than other contries in all life terms.it is true we have some democracy and freedom.but the main problem in morocco is not freedom but how we as moroccans see things.there is unjustice every where.we dont need any revolution agains any body,however,we need to inform in one word and one voice our king that he is surrounded by hypocrits and thieves.they are the ones behind the poverty and social and economic problems af all the nation.we dont envy any body on what wealth he has,but we dont want it to be on the expense of other poor people.lot of sectors should be rectified and this is high time to do it.othewise it would be late .dear king ,the revolutin in morocco in not done only because we love you and we dont deny that you are working hard.but we are not satisfied with people working beside you.so,you need to start kicking out those thieves .i got too much things to say but i think its enough for the time being.allah yansr amir al moeminin . .

  • Adonis
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:44

    You are right one hundred per cent. Bravo. Well said.

  • Salim
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:46

    Le Maroc n’est pas et ne sera pas l’exception du changement et de démocratisations de ses institutions dans le monde arabe.La population du 21eme siecle c’est plus la meme du 19eme donc de là la montalité des dirigeants doit non pas suivre la révolution mais la devancée.On doit tous dire non au vole du patrimoine commun,non au vole du budget par les ministres ou les preffets ou les élus communaux.Vous constatez tous que la fortune amassée par une minorité de personnes corrompues dépasse les 137 milliards de dollards,et le pays paye le tiere de son budget aux services de la dette .Si on poursuit les voleurs qui ont volés le payés je suis sure que nous allons payer la dette exterieure entiere creer des poles industriels faire travailler tous les chomeurs et rendre le maroc comme un paradit,c’est le droit du peuple de demander ce changement peu importe la façons ,mais a chacun et chacune les memes chances dans ce beau pays, et pas juste à une cinquantaine de famille de détenaire 95% des richesses du maroc

  • khalid
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:50

    Merci beacoup Jawad pour l’article, je ne crois pas mes yeux quand je lis quelque chose qui emane de la realite et reflette de faits reels. a force de l’envahissement des introductions que des leches bottes, profiteurs….
    je suis d’accord avec toi, et je conclus que le peuple et non les parties, doit jouer son role, on doit sacrifier notre vie pour nos enfants, pour l’avenir du pays, si ca demande des sacrifices. on doit aider le jeune roi s’il a l’intention de collaborer avec nous pour pousser les mafia dont tu parles a quitter le pays.
    mais le grand objectif a aetteindre reste surtout la limistation des pouvoirs de roi, car a cause ca que les mafousis se cachent derriere lui, comme ca chacun pourra etre poursuit, avec evidement l’independance de la justice.
    merci de publier

  • موقع كل اتل
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:54

    لله درك لآفض فوووك نعم انك تغرف من نهر الحكمة سوف نرى ما هو اسوا إن استمر الحال

  • libre penseur
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:58

    أما فيما يخص غلق جريدة نيشان أريد أن أذكر صاحب المقال بأن مدير تحرير هذه الجريدة السخيفة – والذي نفسه هو المسؤول عن جريدة telquel التي لا تقل سخافة هي الأخرى – هو من دعاة الفسق في هذه البلاد المسلمة وذلك بتناوله لمواضيع إباحية تعكس الحالة المرضية والشذوذية لكاتبها ناهيك عن بعض الأمور الأخرى المتعلقة بالحياة الشخصية لبعض الأفراد التي ينبغي في كل الأحوال عدم التشهير بها، كل هذا تحت غطاء التحررية في التعبير وإبداء الرأي ولكن الحقيقة تكمن في جني المال الوفير لا غير. أنا متفق مع غلق مثل هاته المنابر وتكميم أفواه دعاة الفسق والرذيلة والضرب على أيديهم بحديد ونبذهم ونفيهم خارج هذه البلاد المسلمة الآمنة. اللهم ول أمورنا أخيارنا ولا تولها أشرارنا.

  • منحدر من اليمن
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:02

    الشأن المغربي الذي يشترك فيه العرب والأمازيغ هو مابدأت تتحدث فيه في مقالاتك الأخيرة ،وليس نضال الأمازيغ من أجل إثبات هويتهم هو مايهدد استقرار المغرب،فالواقع يظهر أن التهميش يطال الشعب بدون تمييزعربا وأمازيغ،فالحق لايتجزأ ,الحقوق العامة للجميع والحقوق الخاصة لمن تضرر،لاوصاية،لاتخوين بالعمالة للأجنبي لمن يطالب بحقه.

  • عبد الحق
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:18

    بعد خيبات أمل متتالية، ولعشرات السنين من الوعود والتعهدات الكاذبة والماكرة هاهي اليوم الشعوب العربية تتنفض بشكل فاجأ الجميع وأربك حسابات الداخل والخارج، وبإصرار غير مسبوق على انتزاع الحقوق المسلوبة ومواجهة الاستبداد ودحره وتحقيق مجتمع الحريات العامة والديمقراطية والكرامة الإنسانية. لقد بدأت الموجات المباركة للغضب الشعبي من تونس الخضراء وانتقلت إلى مصر العزيزة، ولا يبدو أنها ستقتصر على هاذين البلدين، إن لم تتخذ تحولات جوهرية وحقيقية وفورية تقطع مع الاستبداد وتؤسس لدولة العدالة الاجتماعية والحريات العامة والاختيارات الحرة للشعوب. وقد تهاوى الآن كل كلام عن استثناء هذا البلد أو ذاك، كما سقط الوهم الذي يريد البعض تسويقه في الوقت الضائع بأننا لسنا كالآخرين وأننا في مأمن من هذه الانتفاضات.
    إننا نشد وبكل قوة على هذه الانتفاضات المباركة ونحييها تحية إجلال وإكبار وندعوها إلى الثبات والحرص واليقظة حتى تحقيق المطالب المشروعة وندين إجرام النظام المصري المتهالك في حق الشرفاء المعتصمين في ميدان التحرير ونسأل الله العزيز أن يرحم الشهداء الذين نحتسبهم عند الله صادعين بكلمة حق عند سلطان جائر. قال تعالى: ﴿ وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُّبِينٍ، إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاتَّبَعُواْ أَمْرَ فِرْعَوْنَ وَمَا أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِيدٍ، يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ، وَأُتْبِعُواْ فِي هَـذِهِ لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ بِئْسَ الرِّفْدُ الْمَرْفُودُ﴾ .
    لقد حذرنا منذ سنوات من الوصول إلى مثل هذه الحالة من الغليان الشعبي إن لم يحدث التغيير الحقيقي. قال الأستاذ عبد السلام ياسين في مذكرة إلى من يهمه الأمر يوم 28-01-2000: “جميلة تلك الوعود المنثورة على الرؤوس بسخاء. لكن ما أبشع الخيبة حين تستفيق الشبيبة بعد حين من الأماني المعسولة على مرارة الواقع التعس! فبعد الاستعراضات والاحتفالات سيرحل الشعر المحلق في الأجواء ليحل محله النثر المثقل بالبطالة والبؤس…” .
    لا مكان بعد اليوم للتمويه والتخذير والإلقاء ببعض المسكنات وإطلاق الوعود البراقة الخلابة الكاذبة. لقد اتسعت الهوة بين الحاكم والمحكوم وفقدت الثقة وأصبح الحل واحدا من اثنين:

  • مول لبرويطة..
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:10

    سلام الأخ جواد اولا أشكرك على مقالاتك
    وعدم نفاقك للأنظمة الفاسدة وانا شخصيا
    مع مجموعة من الشرفاء نشكرك جزيل
    الشكر لأنك تزعج مجموعة من ابواق
    النظام المخزني..تحياتي الخالصة.
    أشرف معلق هسبريس

  • omar
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:14

    إقتصاد الريع مستشر: رخص النقل/مقالع الرمال/إلإحتكار الإقتصادي وما(اونا)علينا ببعيد (وشركة الضحى لصاحبها أنس الصفريوي وهلم جرا وما خفي أعظم.الإفلات من العقاب زوج عمة الملك الذي أطلق النار على الشرطي المسكين،إبن والي كلميم قتل شخصا بسيارته وهو في حالة سكر.ابن الجنرال المزور لوثائق تتعلق بالجيش وتحايل بواسطتها على البنوك.لصوص صناديق الضمان الإجتم

  • مغربية و افتخر
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:22

    لأني مواطنة و أم مغربية أولادي لهم مستقبل أخشى عليه في هدا الوطن العزيز.لست و لن أصبح يوما ضد الملكية في المغرب لأنها النضام الأمثل للمغرب و الموحد لطوائفه.لكني أطالب باصلاحات تهم القطاعات الأساسية كالتعليم و الصحة والتقاعد…ليس كلها مرة واحدة لأنه أمر مستحيل طبعا لأنه مشكل بنيوي يتطلب وقتا طويلا,لكن ينبغي العمل عليها من أجل مصلحة الجميع الفقير و الغني,….

  • اليمني
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:24

    صدقا ياأخي كل ماقلته ينطق بلسان الواقع المرير الذي يجعل من الرويضبة والسفهاء ينظرون في أمر العامة دون حسيب أو رقيب

  • عشير
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:26

    نريد اصلاح الدستور
    نريد افطام الحزب السلطوي الذي يمتص تذي الشعب و يعيث في الأرض فسادا.نريد أن تكون لجميع الأحزاب نفس الحقوق و نفس الواجبات.

  • ghayor
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:16

    مقالك في محله ورائع وصريح ومنطقي.
    شكرا لك واستمر..

  • محمد
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:28

    إحلم يا أخي الكاتب فوالله ان. أ جبن شعب للأسف هو المغرب فلا داعي للكتابة و الكلام فالقارءون ققلل ولا داعي لتضييع وقتك في كلام لا ينفع ولا يضر ففاقد الشيىء يا أخي لا يعطي . وأنا لله و أنا اليه راجعون

  • الفاروف
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:04

    بسم الله الرحمان الرحيم و بعد نشكر السي غسال على هذا المقال و على تنويره للرأي العام بما يجري في المغرب . لو تأملنا قليلا في المشهد السياسي المغربي يتضح اننا نعيش منعرجا خطيرا فيما بات يعرف بحزب الدولة او الحزب الوحيد المستغل للنفوذو القرابة من الملك هذا الحزب الذي حشد كل قوى الفسادوالمتضلعين في نهب المال العام والسطو على الممتلكات العامة و بيعها بمبالغ خياليةضف على ذالك ارهاب كل من له مصلحةبشتى الوسائل الا قانونية بالانضمام له و لنا ان نصدع بالحق في وجه ظلامنا الذين اصبحوا يمثلون خطرا على الوحدة الترابية و على الاستقرار

  • ماجد
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:08

    وهل التنوع العرقي والاديولوجي يوجد في المغرب وحده؟ في الهند توجد مائتي لغة واربعة عشرة ديانة وتسعمائة مليون نسمة اين المغرب امام هدا التنوع والقوة الديغرافية الهائلة ومع دالك الهند بها ديمقراطية ودولة مؤسسات يحترمها العالم. اليس من حقنا ان نطمح الى الافضل ونتحرر من الظلم والاستبداد يا رجل؟

  • كتامي رقم 1
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:20

    اضم صوتي الى ما قاله الاخ منصور صاحب التعليق رقم 6 والذي اوفى واشفى برده على المحرض صاحب المقال الذي فكر وقدر ثم دبر فقال ان هذا النظام الموجود في المغرب الا فاسد وقامع ومضطهد وجب تحريض الشعب عليه حتى يلقى ما لقيه نظامي بن علي ومبارك مشهرا مقالاته ومتسلحا بمفردات استلهمها مما حدث مؤخرا في مصر وتونس وكان الفساد في المغرب ظهر بعد هذه الانتفاضات ليتجند لها الاخ غسال بمقال ضمنه ان بعض القادة عوض الاستقواء يهرولون الى فرنسا ….
    انها قمة التطفل والتطاول والنقد التافه من شخص يفتقد للمعلومة الصحيحة والمؤكدة .

  • جامعي امازيغي
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 19:04

    ماهدا الجحود ؟؟أتريد أن تحجب الشمس بالغربال؟و بـأي حق تستدل بالأمازيغيين؟أهم بالنسبة لك فئران التجارب ؟وعن أي استقرار تنتقد صاحب المقال ؟كفاك نفاقا دع الشعب يصلح ما أفسده العطار ال الفاسي ودع الصراعات العرقية ترقد بسلام فالأمازيغ و العرب لا يهمه من يحكم بل الأهم من دلك هو توزيع الثروة بدون زبونية أو محسوبية نحن أمام اصلاح عجزت السياسة عن تحقيقه لعقود من الزمان والأجدر بك أن ينضم صوتك لصوت الملايين وخلاصة الكلام أنا لا أريد الاساءة منك لكن حان الوقت للوقوف وقفة رجل واحد المرجو النشر

  • AMANIUS
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 19:10

    je suis presque d’accord avec l’article.seulement il faut savoir que les peuple cherche a eêtre respectés et traités comme des êtres humain et non des serviteurs pour qui que ca soit sauf a leur créateurs.les peuples ne cherche pas des nouveaau despotes mais des gens qui diriges et soient responsable de leur acte devant une jurisprudence independante.c ce que les peuples veulent pas un humain qui veut jouer jesus sur terre me^me si jesus dans notre religion lislam n’a jamais proclamés être un fils du dieu .les gens comme omar benilkhatab a dis sont nés libre alors cesser de vouloir les prendre pour esclaves.

  • الحق فوق جميع القيود
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 19:06

    لحد الان لم افهم الخطاب الذي يخرج به بعض العميان الذين ينظرون ان المغرب مستتنى من هذه الثورات التي تجتاح بلدان المنطقة العربية ……..وكان بلدنا لا يعاني لا فقر ولا تهميش ولا ظلم اجتماعي ولا فساد ولا ….ولا….ولا…اقول لهم كفى ان بان تحجبوا الشمس بالغربال ……وطننا دنسه ال الفاسي وجرار الهمة ……والامثلة كثيرة ………حان وقت التغييير لاننا كنا ومازلنا نحلم بوطن حر يتساوى فيه الجميع امام سلطة القانون .
    فالضغط يولد الانفجار هذا ما اتبتته التجارب .

  • hicham
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 19:02

    الحمد لله في المغرب كتاب متل السيد غسال

  • ayor the mrirt
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 19:00

    أأنا أمازيغي أمغربي عربي أمغربي والله من أمّسّ الأمازيغ بسوءأو من أمسّ والدة محمد ٦ ولو بسوء.وأسطر عليها.أعني بالكتابة وبالحرف.الأمازغي أو محمد ٦.بشئ من الخيانة سأكون من الشهداء لأن الإصلاح تارة يكون من االأعلى و أخرئ يكون من الأسفل .فأنا عن غنا من كلاكما ولكني واحد منكما.و سأجاهد لكما لأن الحكمة تتطلب مني ذالك .فأنكم يا آل فاس؟؟؟؟؟

  • ayor the mrirt
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:06

    كل من يتلاععب بالأحرار سيتلاعب به وما من أيام معدودة حتى يتبين لك أهل فاس من أهل مكناس وإن لله إن إليه راجعون أخوك من امريرت أنشرhespress thank u

  • سليمان
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:48

    اشكر الكاتب على مواضيعه الرائعة فلتوضح اكثر للدي لا يرى ولا يسمع …فامثال هؤلاء لهم الحق في ان يخونوا جيلا باكمله يحب وطنه ودينه وملكه دنبه الوحيد هو وطنيته التي لايزايد فيها على احد وغيرته النابعة من الاعماق . جيلا رمو به الى الهامش تامينا لمصالح ابنائهم وبنوا عشيرتهم مع العلم ان اباء واجداد هدا الجيل قاوم المستعمر بكل ما يملك من وسائل وساهم في اجلائه كل حسب موقعه ودافع بضراوة عن بلاده وهويته …من حقهم ان لايسمعوا الاصوات المنادية بالاصلاح قبل فوات الاوان حتى لا ينجلي الغبار …لكن من حقنا ان ندافع عن مغربيتنا المتجدرة في عروقنا حماية لها من الاعداء الخارجيين ومن واجبنا ان نقف سدا امام كل من يحاول ان يقطع الطريق امام كل الاصوات الديموقراطية المؤمنة بجميع القيم الدينية والدونيوية …فحقا نحن حملة المشعل الحالمين بغد مشرق.. غد تنقشع في سمائه المساواة بين جميع المغاربة في الحقوق والواجبات ويعم فيه الاحساس الجمعي بالمواطنة الحقة والاخلاص الحقيقي للدين وللوطن وللملك …غد بدون منافقين ولا متملقين ولامفسدين …

  • faridcom
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:12

    كاع اللي تيعلقو ضد الشرفاء اللي باغين الخير لبلادأتيقولو اللي كاين في أي بلد يإما منافقين منتفعين صايبين راحتهم ما عندهم باس أو مخاباراتيون سلطويون أو بلطجيون معندهم علاش إ…فيصنعون ما يشاؤون

  • mohsen
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 17:56

    شكرا على هذه الاضاءات الجيدة ان الفساد مستشر في كل الدول ولن تقضي عليه الا ثورة الشعوب سواء في المغرب او في غيره

  • ABOU YASER
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:36

    الله الوطن الملك .

  • Ghazaoui
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:38

    c’est vraiment ce que vous dites Mr GHASSAL.

  • الحاج قدور
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 19:08

    الجواب…….. انت وحدك ستقولها.
    گولوا العام زين ………

  • بوجدوري
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:32

    أولا وقبل كل شيء اشكرك اخي على المقال المميز.
    من خلال هذا اود ان اوضح للقارىء الكريم بان ملكنا العزيز لم يتوانى يوما واحدا عن خدمة شعبه. وانه يبذل مجهودات جمة من اجل النهوض بالبلاد وتوفير شروط العيش الكريم لكل مواطن مغربي ، انه بالفعل ملك الفقراء بدون منازع .
    الا ان المشكل الرئيسي في التدهور النسبي الذي تعرفه البلاد و انتشار البطالةو….و….، يكمن في المسؤولين الفاسدين الذين يعشقون لعق الاحذية ولا يطبقون القرارات الملكية بحذافيرها انهم اشخاص يحبون المال حبا جما و لاشيء غير المال ، لايهمهم لا الفقير و لاالمريض ولا المعاق ولا…ولا.. الخ.
    فكم من بقعة ارضية تم تفويتها لابناء واقرباء المسؤولين مع انها بقع يستحقها الفقراء المغاربة.
    وحتى الوظائف لم تعد من نصيب اصحاب الشهادات العليا بل اصبحت الوظيفة بسلطة المال لا غير
    واخير الله سياخد حتما حق الفقراء من هؤلاء اللصوص وعاش مغربنا وملكنا وليسقط كل شخص معاد لوحدتنا الترابية دام النصر والتاييد لجلالته.

  • توفيق
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:30

    السلام علكيم ورحمت الله وبركاته
    لقد اهتممت كثير الإهتمام بمقالاتكم بقدراهتمامي بمشاكل بلدي وإيماني بالتغيير المنتظر.
    السؤال المطروح :
    كيف البداية ؟
    هل من تنظيم لطرح الأفكار واستنباط الفكرة ؟
    هل من تنظيم لتشخيص ولفحص الوباء ثمّ اقتراح الدواء ؟
    هل من ساحة عمل إلكترونية لبلورة الأفكار؟

    شكراً جزيلاً واللّه وليُّ التوفيق

  • maghribi
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:34

    نعم للثورة

  • سي علي بوسوس
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:56

    تصحيح البيت الشعري الوارد في المقال:
    سَوْفَ تَرَى إِِذَا انْجَلَى الْغُبَارُ
    أَفَــرَسٌ تَحْـتَــكَ أَمْ حِـمَارُ
    قاله بديع الزمان الهمذاني رحمه الله.

  • Hayat Almaghribi
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:52

    [Part2]أما الخطابات الثورية و الشعارات الرنانة،من حقبة الحرب الباردة، لم تعد تؤثر في أي عاقل مطلع على الواقع المغربي الذي يختلف عن واقع تونس و مصر،إختلاف الليل بالنهار،بشهادة أخصائيين أجانب، سياسيين وإقتصاديين، منهم البريطانيين الذين لا يجاملون أحد،و ليس بشهادة الإعلام المغربي الذي تقارنه هو كذلك بالإعلام التونسي!.
    أما إنتقاد جلالة الملك و مطالبة البعض بتقليص سلطته (لكي يضعوها في أيادي من يتهموا بالفساد و المحسوبية!)، فهذا مطلب أعداء المغرب، خصوصا الجزائر التي لم تتوقف يوما عن خلق المشاكل للمغرب لإضعاف النظام الملكي، بعد أن فشلت في الإطاحة به.لأنهم يعرفون أهمية الملك في توحيد المغاربة، لهذا يريدون إستغلال الفوضى التي تمر بها بعض الدول، لزعزعة إستقرارنا و أمننا،و النيل من وحدتنا الترابية.
    إذا كان جلالة الملك هو الشخص الوحيد الذي تثيق فيه الأغلبية الساحقة من المغاربة، لتسيير أمورهم،و لحماية دينهم و الدفاع عن وحدتهم، و يؤيده 91% منهم،حسب إستطلاع الرأي، نشرته جريدة بنشمسي الخاصة والمعارضة، لماذا تريدون أن نطالب بتقليص سلطته أو تغييره؟ لماذا لا تحترمون إختيار الشعب و رغبته؟ أين الدمقراطية التي تتحدثون عنها؟
    إننا سئمنا من أقلام العملاء الإنهزاميين، السلبيين،الذين يصطادون في الماء العكر،و ينشرون الأكاذيب و الأفكار الهدامة،و يهرولون وراء الشهرة الرخيصة،و الإثارة. لا يتنكرون لإنجازات بلادنا و إصلاحاته التي لا تتوقف فحسب، بل لخالقهم و نعمه عليهم.إن الأفكارك اليسارية البائدة و الشعارت المزيفة، التي لا تغن و لا تسمن من جوع، سمعناها و قرأنا عنها من قبل. نريد الأفعال و المساهمة في بناء مغرب قوي، عادل، خالي من الرشوة ( بداية من التوقف عن إعطائها، لأن غالبا ما يقوم الشخص بتقديمها بدافع الأننية، حيث يريد دائما أن يُخدم قبل الآخرين أو أحسن منهم)، و متشبث بدينه و تقاليده. نريد من يضع يده في يد جلالة الملك،(الشخص الوحيد الذي يعمل للصالح العام، و على جعل المغرب متقدما، مزدهرا و قويا موحدا) لخدمة الوطن.قال تعالي:” قل إعملوا فسيرى الله أعمالكم و رسوله و المؤمنون” صدق الله العظيم. وكفانا تضليلا،و فتنا.

  • كيتو
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 17:54

    السلام عليكم الم اقل لك بانك اشعلت اول فتيلة للفتنة في هدا البلد؟ فانت ستتحمل وزر ما سيقع في 20 فبراير الى يوم القيامة فانت تكتفي فقط بالنقد اعطينا حلولا ؟ ففي الماضي القريب كانت المعارضة قوية اكتر من الأن يرفعون راية العصيان في يد و قلم احمر في اليد الأخرى يعارضون بشدة و كنا معجبين بحماسهم فأشركهم عبقري زمانه في الحكومة و عملوا ايدهم الباردة في العصيدة مادا فعلوا و قدموا لهدا البلد لاشيء وهم الأن انت تنتقدهم نسو شعارتهم وحماسهم و مطالب الشعب فأنت كدلك لو اعطوك منصبا لخرست و انزويت و سكت عوض بان تدفع بابناء الطبقة الفقير الى التهلكة فان كان هناك سارق فهو انت تسرق مناعيشنا في امن و سلام و تقدم لأعدئنا الفرجة علينا و المساس بملك المغرب و ابنائه و الله لأراك عدو في لباس صديق انت منافق ابتعد عن الهوية المغربية و ابحت لك عن هوية اخرى و دهب الى ركن منزلك لابد ان تجد فيها الغبار انفضه اولاو تعالى مارس السياسة بقواعدها وعرفنا لأي حزب تنتمي ثم اعطينا حلولا بدون تشكيك في حبنا لملكنا ودفع بابناء الشعب لتهلكة باسم التضحية و الشهداء فدهب انت و من معك انتحروا ونحن سنقوم بدفنكم

  • desde españa
    الأربعاء 9 فبراير 2011 - 18:00

    señor jawad te voy a hacer una pregunta y contestame por favor ¿que estas buscando? ¿ quieres volver famoso? o te pica algo o alguien te paga para hacer FITNA entre los marroquis, deja la gente en paz por que despues de FITNA no viene solo querra y sangre y hambre, y marruecos esta cambiando poco a poco y el rey hace lo que tiene que hacer y si fuera otro rey no dejaran y hablar asi y decir eso aqui como te da la gana, HAMDO LLAH marruecos va bien no dejes a los extranjeros se rien de nosotros por que nos odian mucho y no nos quieren ver mejores que ellos, piensalo bien viva marruecos y los marroquis libres y nuestro rey el bueno

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 8

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 26

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 31

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز