إبـادة غـزة

إبـادة غـزة
الخميس 8 يناير 2009 - 19:32


” الدلالات والأبعاد “



لقد حصل الكيان الصهيوني الغاشم على الضوء الأخضر من المجرم بوش، ومن بعض الأنظمة العربية العميلة لشن العدوان الإجرامي على سكان غزة العزل تحت مرأى ومسمع العالم متجاوزا كافة المواثيق الدولية وضربا عرض الحائط ما يسمى بالمجتمع الدولي الذي برهن بالملموس عن تواطؤه المفضوح مع هذا الكيان الغاصب للقيام بهذه المجزرة الرهيبة التي لم يعهدها العالم منذ الحرب العالمية الثانية . لكن التساؤل الذي يفرض نفسه هو: ما هي دلالالات وأبعاد هذه الهجمة الشرسة؟ وماذا تريد إسرائيل تحقيقه من وراء ذلك؟ .



إن الهجمة الشرسة التي يشنها الكيان الصهيوني الغاصب والمدعوم دوليا تحت ذريعة ما يسمى الدفاع عن النفس، والتصدي لصواريخ المقاومة الفلسطينية التي تقض مضجع الصهاينة تجافي الحقيقة وتحاول تبرير عدوانها الغاشم ، الذي كان مخططا له قبل نهاية مدة التهدئة التي أبرمتها حماس من العدو الصهيوني برعاية مصر. فحماس رفضت تجديد اتفاقية الهدنة مع الكيان الصهيوني التي دامت ستة ( 6 ) أشهر،و التي لم تحصل حماس من خلالها على أي شيء إيجابي يذكر:



الحصار الظالم على القطاع لم يرفع، رغم هذه الهدنة التي برهنت حماس من خلالها عن حسن نيتها. لقد واصل الكيان الصهيوني حصاره من أجل ممارسة التجويع حتى ينتفض شعب غزة على القيادة الحمساوية ويحملها مسؤولية الأوضاع التي آلت إليها،غير أن الشعب الفلسطيني بحكم وعيه لما يحاك ضده ظل صامدا مقاوما رغم الجوع والعطش وقلة الدواء، وانقطاع الكهرباء. فالمعابر لم تفتح بل ظلت مغلقة حتى على الجانب المصري.



وقد حرصت قوى المقاومة على التهدئة رغم الخروقات المتتالية التي مورست من طرف الكيان الغاصب لأنه كان يريد إسقاط قوى المقاومة في فخ نقض الهدنة ليشهر أمام العالم بأن المقاومة الفلسطينية لم تلتزم بالاتفاقية، خصوصا ونحن نعلم مدى تحكمه في الإعلام الغربي وتأثيره عليه، كما أنه بارع في تزوير الحقائق وتلفيق الأكاذيب وإظهار أنه الضحية.



لقد تقدمت حماس بشروط لإعادة التهدئة، منها رفع الحصار بالكامل مع فتح المعابر كافة، لكن الكيان الصهيوني أراد أن يفرض شروطه كما تعود فرضها من قبل على ما يسمى بالسلطة الفلسطينية في اتفاقية أسلو المخزية، واتفاقية السلام مع مصر والأردن.فهو أراد أن يرود كافة الفلسطينيين حتى يصبحوا كراكيز يحركهم متى شاء وكما شاء.



إن هذه الجريمة البشعة التي يمارسها الكيان الصهيوني تعتبر بكل المعايير واعتمادا على المواثيق الدولية جريمة حرب يجب أن يقدم كل المسؤولين الصهاينة عنها إلى محكمة الجنايات الدولية لمحاكمتهم، لقد أرادت الوزيرة الصهيونية تسيبي ليفني من وراء هذا التقتيل والتدمير أن تكسب أصوات الصهاينة للفوز بالانتخابات القادمة، فزعماء الكيان الصهيوني ألفوا ذلك، فشعبيتهم وفوزهم في الانتخابات رهينة بمدى قدرتهم على تدمير البنى التحتية للشعب الفلسطيني وعدد القتلى الذي سيحققونه، وهذا ما لن يتحقق لهم في هذه المعركة المجيدة حيث ستنكسر شوكتهم على صخرة غزة الصامدة.



لدا نتساءل أين الضمير الإنساني العالمي؟ أين هي منظمات حقوق الإنسان الدولية؟ أين هو ما يسمى بمجلس الأمن؟هذا المجلس الصوري الذي فقد كل مصداقية وكل شرعية، فأصبح مجرد جهاز بيد الإدارة الأمريكية تملي عليه ما تريد،وتمرر ما تريد ، وما عليه سوى الطاعة والتنفيذ، فهو بيدق في يد الصهاينة والأمريكان. فعلى الضمير الإنساني المتمثل في أحرار العالم أن يواصلوا تظاهراتهم بالشوارع للضغط على أنظمتهم للتحرك لإيقاف شلال الدم الذي ينزف في غزة. لقد أراد الكيان الغاصب من خلال هذا العدوان الظالم أن يرسل بعض الرسائل إلى المنطقة برمتها، أولها أن يرفع شعب غزة الراية البيضاء وينبطح كما انبطح عملاء رام الله. وثانيها القضاء على صوت الممانعة الذي رفض العيش تحت الذل، فشعب غزة رسم مشروعه التاريخي المتمثل في المقاومة حتى تحرير الأرض المحتلة. وأما الرسالة الثالثة فهي موجهة إلى حزب الله وسوريا وإيران ليبلغهم أنه الآن جاهز لأي معركة.



لنتساءل الآن: هل الأنظمة الرسمية العربية لا تتابع الفضائيات ولا تشاهد التقتيل والتدمير الذي يتعرض له سكان غزة؟ فلا أنين الجرحى، ولا الأشلاء المترامية تحت الأنقاض، ولا الأرامل التي توقفت الدموع في عيونهن، ولا بكاء اليتامى حرك مشاعرهم وأنب ضمائرهم، وأرغمهم على صحوة الضمير للتحرك ولو من باب الإنسانية لإيقاف هذه الإبادة التي يتعرض لها شعب بكامله، هذه المشاهد أ لم تجبرهم على تجاوز تلك التبريرات الواهية التي يلفظونها عبر القنوات؟ إذ يؤكدون على كونهم حذروا من مغبة عدم تجديد التهدئة. نعم مثل هذه التصريحات تشرعن للكيان الصهيوني مواصلة المجازر، وتصفية قوى المقاومة التي رفضت إملاءات وشروط العدو الصهيوني. لقد صرحت وزيرة خارجية الكيان الصهيوني من القاهرة أنها ستغير الوضع في قطاع غزة، غير أنها لم تدرك أن قوى المقاومة في هذه البقعة الضيقة والمزدحمة بالسكان لن تنكسر كما تخيلت. فعلى الأنظمة الرسمية العربية أن تدفع عنها هذا العجز والخذلان اللذين أصابها،وأن تخرج من ذلك التواطؤ الذي تريد من خلاله ضمان البقاء على كراسي الرئاسة ، وأن تنفض عنها غبار الذل ، وتنتفض في وجه المحتل الغاصب، وتتجاوز بيانات الشجب والتنديد، وتتخذ مواقف جريئة تحسب لها ، وتنحاز إلى شعوبها التي تبكي دما لعدم قدرتها على الذهاب لنصرة أبناء غزة. فالتاريخ لم ولن يغفر لهم، وسيحاسبهم على هذا الخذلان والذل الذي لم تعرفه الأمة العربية عبر التاريخ.



كفانا شجبا، كفانا استنكارا وكفانا من هذا الانقسام العربي ـ العربي الذي بات مكشوفا، وأصبح ذريعة يستغله الكيان الصهيوني في تدمير الشعب الفلسطيني وتقتيله.



قاسم بن إدريس شـــــرف – كاتب من فرنسا

‫تعليقات الزوار

3
  • أغيور
    الخميس 8 يناير 2009 - 19:34

    مهمى قامت إسرائيل من جرائمها ، فلا تصل ولو 2في 100 من الجرائم التي اركبها العرب في حق الإنسانية وخاصتآ في الشعب الأمازيغي المسلم والشعب الكردي
    إن المجرم شارون أفضل من الامةالعربية كلها

  • HassaN NasrallaH
    الخميس 8 يناير 2009 - 19:38

    عدت من جديد لأصفي حساباتي مع محور أزولاي الذي يتم تعبئته لنسيان أصل المغرب و التحامل على المقاومة و فك الارتباط مع القضايا الاسلامية وأن المغاب يجب عليهم أن يفثخروا برشيدة داتي الزانية و عمير بريز الارهابي و ينسى تاريخه المليئ بالبطولات من طارق بن زياد الى عبد الكريم الخطابي مرورابيوسف بن تاشفين المنصور الذهبي و يعقوب المنصور و الذي لم يجمع بينهم سوى الاسلام و قوة الايمان
    و يؤسفني أن أرى بعض الناس يتحللون من قضايا فلسطين و لبنان و العراق و كأن ذلك لا يعنيهم و بل منهم من يذهب لنصرة الكيان الغاصب على حساب أطفال غزة
    و أتوجه الى من ينسبون أنفسهم الى الأمازيغ لكوني أمازيغي أيضا و يتخدون تسلط الحكام العرب سببا كافيا لعدم نصرة القضية الفلسطيتية بل القضية هي قضية الأمة الاسلامية قاطبة
    و نحن قوم أعزنا الله بالاسلام فادا ابتغينا العزة بغيره أذلنا
    و نعلن عن تبرأنا من الدغيرني أزلامه و الصهيوني أزولاي و كدى رشيدة داتي و كل من سولت له نفسه أن يلطخ سمعة الجنسية المغربية داخل خارج المغرب بمن يسمون الفنانين و الفنانات المومسات و الشواد و الصهاينة الدين ينسبون أنفسهم لبلاد المغرب و من يبيع عرضه و شرفه على حساب الوطن
    أنا مغربي من ورق اسلامي القلب فلسطيني الدم

  • غيور
    الخميس 8 يناير 2009 - 19:36

    u r completely wrong mr dispite of ur nationality ur a human being ;u have feelings & emotions .so what esrailians do to palastinians hursts its really cruel & horible,we see innocent children die every day what is their guilt .really i want u 2 watch tv & know their sufrings because u dont have heart ….sorry bc i spent this time 2 answer u …..

صوت وصورة
تطوان تتنفس تحت الماء
الإثنين 1 مارس 2021 - 23:05

تطوان تتنفس تحت الماء

صوت وصورة
فيلات فاخرة في دار بوعزة
الإثنين 1 مارس 2021 - 20:32 13

فيلات فاخرة في دار بوعزة

صوت وصورة
معاناة الرحل في منطقة إيش
الإثنين 1 مارس 2021 - 19:33 1

معاناة الرحل في منطقة إيش

صوت وصورة
الشاي في ڭلميم
الإثنين 1 مارس 2021 - 17:30 3

الشاي في ڭلميم

صوت وصورة
صاري وعنف شباب مونتريال
الإثنين 1 مارس 2021 - 14:31 4

صاري وعنف شباب مونتريال

صوت وصورة
حجاج .. نقاش في السياسة
الأحد 28 فبراير 2021 - 22:20 96

حجاج .. نقاش في السياسة