إدانة مرتقبة لأمنيين مغاربة من القضاء الإسباني

إدانة مرتقبة لأمنيين مغاربة من القضاء الإسباني
الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:00

علم الجمعة الماضية من مصادر قضائية إسبانية بأن المحكمة الوطنية بمدريد قد قررت “تسريع البت” في ملف المتابعة القضائية التي تطال 13 مسؤولا أمنيا مغربيا، متهمين حسب صك الادعاء العام بـارتكاب مجازر ضد صحراويين وممارسة التعذيب عليهم ما بين سنتي 1976 و 1987.. حيث استدعت المحكمة 14 صحراوي للإدلاء بشهادتهم في الملف وهم 13 فردا من المستقرين حاليا بمخيمات تندوف زياده على أمنتو حيدار المنتقلة بين مدن العالم.


وقد سبق للقاضي بابلو رويث(الصورة) قد عمد إلى فتح الملف شهر نونبر الماضي، عقب أزمة مخيم اكديم إيزيك، قبل أن تحددت المحكمة الوطنية الإسبانية موعد الاستماع للشهادات الـ14 يومي 9 و 10 مارس المقبل، وذلك عقب استفاقة جديدة لتداعيات الدعوى القضائية التي سبق وأن تقدمت بها عام 2006 جمعيات متعاطفة مع البوليساريو ضد 31 مسؤولا مغربيا، قبل أن يحصرها قضاء التحقيق في 13، من ضمنهم قائد الدرك الملكي حسني بن سليمان وكذا المدير السابق للاستخبارات العسكرية عبد الحق القادري والمفتش العام للقوات المسلحة رئيس المنطقة الجنوبية عبد العزيز بناني.


وكان التحقيق قد طاله الجمود سنة 2008 بعد صدور مذكرة تحقيق عن القاضي الإسباني “بلتثار غارثون” موجهة صوب السلطات القضائية المغربية التي لم تستجب للإنابة القضائية المطلوبة.. ما عرقل حينها مساعي المشتكين المدنيين المشكلين من جمعية عائلات الأسرى والمفقودين الصحراويين، والفيدرالية العامة لمؤسسات التضامن مع الشعب الصحراوي، وتنسيقية جمعيات التضامن مع الشعب الصحراوي والعصبة الإسبانية لحقوق الإنسان.


وفي إجراء غريب على ساحة التقاضي الإسبانية.. استبقت المحكمة الإدارية الأحداث بأن طلب قاضيها بابول رويث من الادعاء العام التعجيل بدراسة إمكانية تسبيق بعض المبالغ التي سيتلقاها الضحايا كتعويضات.. وذلك بتعليل منه طال “تمكين الشهود من التنقل من تندوف، بالجنوب الغربي الجزائري، إلى مدريد للإدلاء بشهاداتهم”، ما يعني استباقيا بأن الإدانة ستطال المسؤولين الأمنيين المغاربة المتابعين في هذه القضية بخصوص “بتعذيب 56 فردا بالسجون وكذا اختفاء 542 شخصا”.

‫تعليقات الزوار

24
  • Ehud Barak
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:12

    اللهم اهلك الضالمين بالضالمين واخرجنا من بينهم سالمين …‎

  • Fratello
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:22

    على المغرب فتح ملف الغازات السامة التي أبادت بها إسبانيا قرى الريف ، لم تفرق بين طفل ولا رجل , و قتل الآف من الأبرياء ، هل هذا ليس ملف في يد المغرب ؟

  • AG
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:10

    To bring this issue to an end Morocco should take the initiatives to investigate this long process. After two or three years the founding will be:
    10of the accused officials have done nothing wrong.
    and the other three should be sentenced to 6 months jail and take an anger management course for two years. End of story. No compensation should go beyond $10,000. to be paid to the victims in Dakhla.  

  • Abdou Sahraoui
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:02

    I advice all Moroccans to support our citizens even they are guilty..Mr Pablo must read history of his country killing innocent civilians in north of Morocco using chemical….Spanish government must stop supporting terrorist

  • naruto2680
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:06

    إسبانيا تنصب نفسها قاضيا و على من على سيد أسيادها المغرب هههههه واش هذا سيرك ولا أشنو… واش يعد بالها هي هي الأمم المتحدة ولا مجلس الأمن الدولي … عجبني فيهم المغرب دار راسو مسمع والو و معطاهومس الوقت … أش غادي تسمع لليبا ثانية … ولاو كايفكروا بحال قدافي هههههه. و الله العظيم إلا هذ سبنيوليين واحل ليهم المغرب في القرجوطة … ما تسرطاتش ليهم مساكن … غير خليهم يحلموا دابا يفويقو و يلقاو بلادهم تغربلات و كولشي عندهم ولا كايحرق لمغرب ههههه خاص المغرب مايجددش إتفاقية الصيد البحري و تفرج لي في إسبانيا أش غادي يوقع فيها ههههههههه

  • Ibn Battota
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:04

    هذه المناورة الفاشلة ليست سوى محاولة يائسة لذر الرماد في العيون و لفت الإنتباه عن التخبط الحقيقي الذي تعيشه المنظمة الإرهابية التي تسارع الزمن لمحو آثار علاقتها المفصلية بتنظيم القاعدة.
    إسبانيا هي آخر من يملك الشرعية الأخلاقية للحكم في إنتهاكات حقوق الإنسان، فماضيها الأسود ما زال يلقي بظلاله في منطقة الريف التي تعرض فيها المغاربة لإبادة جماعية تقشعر من هولها الأبدان، و لعل معدل الإصابة بالسرطان المرتفعة تمثل أكبر إدانة للهمج الإسبان و هي إدانة لا تتقادم بعامل الزمن و لا تنال منها التكذيبات.
    هذا القضاء الإسباني الفاشل الذي غير جلده عندما رُفعت دعاوى ضد الصهاينة الذين لم و لن يصل أحد إلى مدى وحشيتهم و دمويتهم، و رفض قبول تلك الدعاوى بمبرر عدم الإختصاص. فليدينو و ليتهموا ما طاب لهم، فتواطؤهم مع المرتزقة مكشوف و هذه ليست أول و لن تكون آخر مرة يستعمل فيها الصليبيون خبثهم لإبتزاز المغرب. لهذا نقول لهم، سبتة و مليلية و الجزر أراضي مغربية، إرحلوا من المغرب يا همج.
    أما الخونة الذين يستقوون بالمستعمر الصليبي ضد بلد الأجداد فأقول لهم، ذلك أكبر دليل على خيانتكم، تباً لكم يا أتباع بني صليب

  • مغربي
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:14

    يجب معاقبة كل من قتل وعذب اي بشري مهما كانت جنسيته ومنصبه ولذالك نطالب بمحاسبة اسبانيا ايظا على قتلها الوف المغاربة بالغازات السامة في الريف ونطالب كذالك بمعاقبة كل مسوول مغربي اسباني جزائري مريخي على الارض عذب واستغل القضية الصحراوية بقتل الشرفاء والابرياء وتعذيبهم اما ان يتم محاسبة المجرمين من قبل مجرمين فهدا ما لا نقبله
    كذالك كمغاربة لا نقبل تعاليق من نوعية تعليق رقم 2 يا هسبرس انتي موقع اخباري او لا افهم كيف تسمحون بنشر كلمات ساقطة كهده في هدا الموقع !!!!! هدا يقلل من قيمتكم كثيرا نرجو حذف التعليق او الكلمات النابية فهدا ليس سوق الحد ولا حمام بل موقع نحترمه وننتظر منه احترامنا شكرا

  • hamid radi
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:16

    demande de libération des salafistes qui se trouvent aux prisons marocainset jugement des résponsables des massacres au prison secret da temara et surtout le géneral hamidou laanigri….

  • الغيور
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:18

    السلام عليكم ورحمة الله الى متى يا مغرب ستتحمل اللكمات الموجعة والضرب المبرح بل و حتى الجرح…أليس الهجوم افضل وأنجع وسيلة للدفاع؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • albaamrani
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:20

    les espagnols il faut qu ils se reveillent nous prennent encore pour une de leur colonie. attention mais tout ca c est la faute au gouvernement fassi qui ne sait pas repondre en plus pour une bonne reponse a ces minables de fachos c est la justice chez nous le democratie la travail serieux et encore plus de justice dans ce cas on les depassera et qu ils ouvrent leurs geueles et enfin s il ya jugement des marocains n importe les quels c est au maroc qu il faut les juger devant des marocains democrates justes et non pas devant ces nains ouuuufff ils me rendent malade

  • md sg
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:32

    que virguenza españa juzga a marruecos como se fuera esta juzgando a un ciudadano de españa. la locura de españa y su chuleria la esta claseficando en un estado mas atrasado del mundo . mera bien y escucha señorita españa no te equevoques con marruecos. porque el rey de marruecos es de la cadena y es el unico que tiene dericho a juzgar españa ante la justecia internacional por estar ocupando a un terretorio marroqui en el corazon de africa . por asesinatos cometidos en rif por arma quimeca . por maltratar a los ciudadanos en las llamadas fronteras de ceuta y melilla . romper pasaportes encarcelar a los inocentes en carabuzos sin comeda ect…….por provucar a marruecos utelizando periodestas de antina tres para publecar fotos de niños palestinos ect…. y esto todo no es sufeciente hay cosas mas grave. utelezar a ciudadanos inocentes y pobres contra el pais converterlos en informadores de los ajentes agregados en consulado de españa en nador por cambeo de visados. …… quieres mas señor juez de españa . porque no juzgas a tus ciudadanos . tu no eres nadie a juzgar a marruecos . estais locos . y por meterte en este asunto tenga en cuenta que al que tienen que juzgar en marruecos es a ti juez de nada.

  • ابن العاصمة
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:26

    اسبانيا او ليبيا اوروبا بلد الاغبياء يبحثون عن جوى منجل والله يبحثون عن طرد 300 شركة اسبانية بالمغرب وتعوضيها بشركات بريطانية وفرنسية والمانية وامريكية يبحثون عن وقف اتفاقية الصيد ورفع اليد عن المخدرات والارهاب والهجرة السرية بورقعة يعلمون من نكون وماهو وزننا في المنطقة لسنا بلد الجنرالات الذي يدفعون من اجل الحاجة لنا الطرق ولن نعترف بمحاكمك اصلا لن ينسى بورقعة ايام كانو يبيعون الثوب في الرباط وحليب الماعز وكان والدي من الذين يضحكون على الاسبانيين هنا بالرباط وينادونهم السبنيولي بورقعة والسلام

  • El Houssine
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:28

    Si le Maroc était un état de droit, il aurait lancé des investigations pour élucider ce qui s’est passé au Sahara durant cette période. Et si coupables il y’a, ils devraient être présentés à la justice marocaine.
    Si le Maroc avait fait cela on aurait pas sur le dos la justice du reste du monde.
    Nos gouvernants doivent savoir que le temps des immunités est passé, et que dorénavant ils devront donner des comptes, si ce n’est au pays ce sera à l’étranger.

  • محمد التطواني
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:30

    إلى قدرتي يا اسبانيا توصلي للجنرال حسني بن سليمان أجي عكري لي ، أجي و نتي شكون تحاسب معاك على المذابح ديال فرانكو في الشمال و الجنوب ، و اشنو تايدير العسكر ديالك في افغانستان و اشنو درتو للصحافي تيسير علوني

  • otman
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:34

    يا لها من مسرحية عجيبة

  • mourakchi abdelaziz
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:48

    A la difference du maroc pourri, l’espagne est une vraie démocratie ou les institutions fonctionnent en toute liberté et indépendance; et on attend pas l’ordre du roi pour inculper tel ou tel responsable. j’éspère q’un mandat d’arrêt international sera lancé pour arrêter ses tortionnaires qui se croient tout permis; les marocains dont sahraouis sont libres et ne sont esclaves de personnes

  • jawad chafil
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:44

    salam
    Well very very funny.
    Spain is a poor country with no culture . I do not think they are able to compete with the Cherifien Federal Kingdom of Morocco.
    Spain =la ligua and nothing else.
    a nation of colonial thinking.
    viva mohamed 6

  • بيضاوية في المهجر
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:46

    سباليوني الحازق ولات عندوا محاكم دولية بلامس كانو يبيعون السردين لولى دخولهم الاتحاد الاوروبي ما كنا سنسمع ممهم رنين

  • مغربي نزيه
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:42

    لمادا لم يحاكموا من عدب مصطقى سلمى ومن يضع الناس تحت البرامل فى صحراء تندوف تحت السمش الحارقةومن كسر اطراف جنود مغاربةاحتجزتهم الجزائر تم هل المغاربة يرضينا ان يقوم القضاء الاسبانى بمقاضاة مغاربة من بين ضهراننا متدخلين فى شؤوننا حتى ولو كانوا ضالمين تم ان من ضلم فى المغرب من طرف مغاربةكيفما كان نوعه عليه ان يطلب حقه فى المغرب وليس خارجه

  • Omar Germersheim
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:40

    سبانيا راهنت على ثورة في المغرب على الطريقة التونسية، ولمَّا لاحضت بأن الأمر مستحيل لأن الملك قام فعلا بالثورة، تريد أن تقول للمغاربة انهضوا فإن نظام الحكم في المغرب فعل وفعل…لا أيها الإسبان لن تنالوا منا. ماذا عن استعمالكم للغازات السامة (Lost. Yperit. Phosgen…). أليست منظمة الصليب الأحمر في سويسرا شاهدة على ذلك بعدما هزمكم أكبر مقاوم في القرن 20 في معركة أنوال الخالدة التي اعترفت فيها إسبانيا بثلت قتلاها أي 13500 إضافة إلى آلاف الجرحى وآلاف الأسرى الذين أدت إسبانيا 20 مليون بسيطة لتتسلمهم. بينما أرشيفات الألمان والفرنسيين والأنجليز تحدثت عن ما بين 35000 و 60000 قتيل إسباني في حرب أنوال فقط. عادة لم تلجأ الد ول التي استعملت الغازات السامة ضد دول أخرى إلا إذا كانت عاجزة على الإنتصار عليها كإيطاليا في إثيوبيا والعراق ضد إيران…إلا أن إيطاليا اعترفت بعد أن حاولت امام ذهول الحاضرين أن تتذرع بكونها ليست الوحيدة من استعملها فتحدثت عن استعمال إسبانيا للغازات السامة ضد المغرب….

  • char9i
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:38

    ضاحب التعليق رقم 7 اين هي الكلمات النابية الله بهديك في تعليق رقم 2
    اما في ما يخض اسبانا اين هو قضاها في ما يخض الاغتصاب الد قام به الجنود الاسبان قي الريف يوم الثلا ثاء الاسود

  • التدلاوي
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:08

    إن الجواب على مثل هذه المحاكمات الصوريةهو بناء قضاء مغربي مستقل بمعنى الكلمة تكون فيه للقاضي المغربي جميع الصلاحيات لفتح التحقيق في أي ملف كان دون تعليمات، يمثتل أمامه أي مواطن كان وزيرا أو جنيرالا فلا حصانة لأحد، فحينئد سنسد مثل هذه الأفواه الأجنبية، التي تستغل ترهل قضاءنا المغربي الذي تم انتقاده في ويكيلكس و أصبح مثار جدل كبير بين عموم المغاربة،ونرجو من صاحب الجلالة نصره الله أن يعجل ببناء قضاء مستقل فالعدل أساس الملك كما أنه سيقوي روح الإنتماء للوطن و يرفع الغبن عن الكثير من الضعفاء و سيساهم عبر زرع الثقة في جلب الإستثمارات الأجنبية.

  • العلمي فاس
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:24

    نعم، إنه منطق القوة، هذا العصر الأغبر، لا يتكلم فيه إلا القوي، أما القيم و الأخلاق و المبادئ فهي شعارات تستعمل للتمويه وفت الحاجة؛ إسبانيا و كل الدول الاستعمارية نسيت أو تتناسى ما اقترفته في حق الإنسانية و ما تزال في مناطق عدة من العالم، و مع ذلك يدعون أنهم يدافعون عن “الحق و الديمقراطية و حقوق الإنسان”، هؤلاء لا يفهمون إلا لغة القوة، كنت قويا كلمتك مسموعة، كنت ضعيفا فأنت مدان؛ فهل يعي هذه الحقيقة من بيدهم مقاليد الأمور و يبنوا قوة لهذا الوطن تخرس كل المنافقين الأفاقين؟ و يكفوا عن استيراد حتى السلاح من هذا العدو المنافق، و ألمح إلى مثل قريب معاش، انظروا إلى إيران كيف تعامل الغرب الاستعماري و كيف يتعامل معها هو أيضا..

  • mustapha
    الإثنين 7 فبراير 2011 - 23:36

    أه داب بورقع بغا يحكم علئ الناس وشكون هاد الناس أفراد
    من الجيش المغربي شوف القضاة ديال بورقعة
    شحال مطورين ومزال شوفو

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 1

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 11

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد