إدماج التكنولوجيا في التعليم !

إدماج التكنولوجيا في التعليم !
الثلاثاء 7 ماي 2013 - 12:11

تسعى وزارة التربية والتعليم بالشراكة مع شركة ميكروسوفت المغرب ‘باللحاق’ بالعصر عن طريق تبني وسائل التكنولوجيا الحديثة في المنظومة التربوية وتنزيل مشاريع من قبيل Teach with Technology بعد أن كانت قد أطلقت برنامج جيني في مؤسسات التعليم (قاعة جيني داخل المؤسسات التعليمية من المفروض أنها تتوفر على حواسيب وdata show ) من أجل تطوير العملية التربوية مواكبة للمستجدات التكنولوجية ومتطلبات العصر. وفي الحقيقة فحينما نتحدث عن إدماج التكنولوجيا داخل المنظومة التعليمية، في الواقع، وفي إطار برنامج ‘جيني’ ‘المعمم’ فإننا أكيد -في أفضل الحالات- نقصد data show مع التمني أن يكون في داخل القسم مصدر يمد بالكهرباء وإلا فعلى الأستاذ اللجوء إلى plan B أي العودة للاشتغال بالصبورة والطباشير، الوسائل القديمة.

وعليه، وللأسف، يمكن ‘تقييم’ حجم وكيفية إدماج التكنولوجيا بوجود أو غياب جهاز data show داخل المؤسسات التعليمية لنقول أن إدماج هذه التكنولوجيا داخل المؤسسات التعليمية بالمغرب يتلخص في ثلاثة احتمالات:

1)

يقدم الاحتمال الأول صورة قاتمة سوداء ومعاكسة لكل طموحات إدماج وسائل التكنولوجيا في العملية التعليمية التربوية في المغرب وخاصة برنامج ‘جيني’المعمم، ويتجلى هذا الاحتمال بكل بساطة في عدم توفر المؤسسة التعليمية لأي وسيلة تكنولوجية ونقصد بالوسائل التكنولوجية هنا بالطبع حاسوب و data show. هذا الاحتمال هو الغالب وهو موجود و’معمم’ في أغلب المؤسسات التعليمية الثانوية التأهيلية فما بالك بالمؤسسات التعليمية لإعدادية والابتدائية، وداخل المجال الحضري فما بالك بالمؤسسات المنتشرة في المجال القروي الواسع الفسيح. وهذا يدل بوضوح على أن مشروع إدماج التكنولوجيا مجسدا في ‘مشروع جيني’ كمثال لم يحقق الخطوة الأولى الأساسية وهي تعميم المشروع ليشمل كل المؤسسات التعليمية في المدار الحضري وكذا تلك الممتدة على طول وعرض العالم القروي.

2)

يتجلى الاحتمال الثاني لاستعمال وسائل التكنولوجيا الحديثة داخل المؤسسات التعليمية في وجود بعضها –أي data show- لكن الغريب العجيب أن الأساتذة لا يتمكنون من استعماله لعدة أسباب أساسها غياب فهم صحيح للغاية من تزويد بعض المؤسسات بهذه الوسائل التكنولوجية. فنجد أن بعض الإدارات تعمد، من أجل ‘الحفاظ’ على الوسائل التكنولوجيا المقدمة لها في إطار برنامج ‘جيني’ مثلا، إلى ‘منع’ الأساتذة من استعمال الأجهزة بشكل أو بأخر دافعهم الخوف من تعطل ذاك الجهاز أو غيره. ولذلك فقد يعهد كثير من الإداريين داخل المؤسسات التعليمية، حتى عن غير قصد، إلى تعطيل ‘مشروع’ إدماج التكنولوجيا في المؤسسات التعليمية خوفا من تعطل جهازا معين وهو ما لا يلامس حقيقة أن أي جهاز تكنولوجي إنما وجد أصلا لخدمة مشروع إدماج التكنولوجيا في المؤسسات التعليمية وليس العكس.

3)

أما الاحتمال الثالث فهو الأكثر تعقيدا ويتجلى في إمكانية توفر المؤسسات التعليمية على جهاز Data Show المقدم في إطار برنامج ‘جيني’ -مثلا- لكن المشكل يتجلى في كون أن المدرسين لا يجيدون استعمالها وتطبيقها، و بالتالي فهم يعيدون ‘إنتاج’ نفس الحقبة القديمة بصورة رقمية متطورة بدون إشراك المتعلم. ويعتبر هذا الاحتمال الأخطر بين كل الاحتمالات لأنه يوهم بأننا انخرطنا في عصر التكنولوجيا –صوريا على الأقل- في حين أن كل ما يقع في داخل القسم بذلك، في الحقيقة، لا يعدوا أن يكون مجرد مسرحة وبهرجة بدون أي هدف تربوي بيداغوجي. ولذلك فكل ما يتمناه كل متحمس لإدماج التكنولوجيا في التعليم في وطننا العزيز هو توفرData show -وهذا أضعف الإيمان- مع استعمالها بالشكل المطلوب بيدغوجيا من طرف المدرسين. وعلى الوزارة الوصية أكيد أن تكتف من المجهودات التي تهدف إلى تكوين الأطر التربوية، بشكل مستمر، في مجال إدماج الوسائل التكنولوجية في الفصل الدراسي.

ختاما، لقد استفاق المغرب أخيرا وبدأ يحاول جاهدا تبني وسائل للتعامل مع جيل ‘الرقميات’ من التلاميذ بشكل متواضع جدا، فإن كان العالم اليوم يتحدث عن وسائل حديثة من قبيل إدماج الصبورة التفاعلية في الفصل الدراسي فإن كل الرجاء أن تتوفر مؤسساتنا التعليمية على جهاز Data Show وكابل ومصدر كهربائي. نقول هذا الكلام بحرقة ونحن نرى كيف أن بعض الولايات في ألمانيا –مثلا- قامت بدمج مناهج التربية والتعليم في الفيسبوك والتويتر. نقول هذا الكلام بأسى ونحن نرى كيف أن تركيا التي كانت مهددة بأزمة تعصف بالدولة ككل نجدها اليوم توزع أجهزة الأيباد على التلاميذ في المدارس الابتدائية. فااسمعوا، يا معشر الساهرين على تطوير التعليم في بلدنا الحبيب، لرئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوجان إذ يقول أن “أكبر استثماراتنا في تركيا لأجيالنا الناشئة ولشبابنا هو أن نوفر لهم أفضل وسائل التعليم الحديث، ونجعله ممكنا لكل فئات أبناء مجتمعنا لينالوا العلم والمعرفة والحكمة…”. لكن كما يقول المثل المتكرر في دول العالم الثالث: أن تأتي متأخرا خير من أن لا تأتي.

أستاذ متدرب بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين-مراكش *
رئيس جمعية شباب بلا حدود للتنمية والتواصل-اليوسفية

‫تعليقات الزوار

4
  • اضافة
    الأربعاء 8 ماي 2013 - 08:22

    شكرا. ونريد أيضا مكتبة تضم كل الوسائل لتيسيير التعليم بالطرق الحديثة,
    مكتبة كبيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرة ومجهزة في كل المؤسسات التعليمية . وتدريب الأساتذة على التكنولوجيا الحديثة , والتنسيق مع أساتذة الاعلاميات داخل كل مؤسسة…

  • كريم
    الأربعاء 8 ماي 2013 - 10:34

    نجاح إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصال في التعليم رهين بانخراط هيأة التفتيس في هذه العملية والذين جلهم لا يحسن استعمالها . ويأتي بعدهم المديرون الذين لا يعون أهمية استعمال هذه التكنولوجيا في التعليم بدليل أنهم يحتفظون بالتجهيزات التي وزعت على المؤسسات خوفا من ضياعها والتي تضيع بسبب عدم استعمالها.

  • sifao
    الأربعاء 8 ماي 2013 - 20:23

    يا استاذي الفاضل ، مثل هذه المواضيع الحساسة التي تهم الجميع لا تثير انتباه أحد ، اذا كنت تريد نصيبك من السب والشتم وقليلا من الانتقاد وكثيرا من الانصار والمهاجرين والمعارضين ، عليك الخوض في المسكوت عنه من الثقافة الشعبية أو اثارة الحزازات السياسية ، مثل الجنس والدين ، أما قضية التربية والتكوين التي تعد أولوية في بلادنا حسب ميثاق الوطني للتربية والتكوين فلا تحضى بأي اهتمام يذكر ، المدرسة أصبحت اليوم في نظر الكثيرين عبئا اضافيا على الدولة ومعيل الأسرة ، الفقراء يقولون أنها تخرج طلائع المعطلين الذين لا يصلحون لأي شيء ، الاسلاميون يقولون انها مرتعا للفاحشة والدولة العميقة تعتبره قطاعا غير منتج.
    حتى وان تمكنت الدولة من توفير بعض المعدات الضروؤية لادماج التكنولوجيا في المنظومة التعليمية فهي لا تستطيع مراقبة توظيفها ولا ضمان استمراريتها بسبب التعقيدات الادارية ، كيف يمكن للاستاذ في وحدة مدرسية أن يقطع مسافة 20كلم من أجل جلب حقيبة متعددة الوسائط ثم ارجاعها في نفس اليوم الى الادارة ؟ ومن يضمن سلامتها في الوحدات المتناثرة هنا وهناك
    صرف المال حاليا في مثل هذه الامور يعتبر هدرا له

  • hanane2026
    الأربعاء 8 ماي 2013 - 21:47

    شكرا سيد هشام على الموضوع الذي يضرب في صميم المشكل في مؤسساتنا
    و بصفتي مدرسة للاعلاميات فوجود data show في القسم يعد حلم فمرة اردت تغيير النمط القديم بتقديم فلم في المجال لكن لم نستطع الحصول عليها بدون شرح حتى لسبب و يبقى الصراع مع توفر الاولويات و هي pc

صوت وصورة
مع زهير بهاوي
الخميس 15 أبريل 2021 - 21:30

مع زهير بهاوي

صوت وصورة
دموع حلايقي شهير بساحة الفنا
الخميس 15 أبريل 2021 - 20:32

دموع حلايقي شهير بساحة الفنا

صوت وصورة
صرخة عمّال في طنجة
الخميس 15 أبريل 2021 - 20:01

صرخة عمّال في طنجة

صوت وصورة
احتجاج مهنيي الطاكسيات
الخميس 15 أبريل 2021 - 19:23

احتجاج مهنيي الطاكسيات

صوت وصورة
علاش تسمات الشباكية
الخميس 15 أبريل 2021 - 18:00

علاش تسمات الشباكية

صوت وصورة
التقوى والتحكم في الشهوات
الخميس 15 أبريل 2021 - 17:00

التقوى والتحكم في الشهوات