إسبانيا والمغرب بين التاريخ الممجد والتاريخ المحاصر!!

إسبانيا والمغرب بين التاريخ الممجد والتاريخ المحاصر!!
الجمعة 13 يوليوز 2012 - 03:10

وأخيرا انتهج الإسبان نهج الفرنسيين في موضوع تمجيد الاستعمار، لأن “الاستعمار ملة واحدة”، كما قال أمير التحرير والحرية محمد بن عبد الكريم الخطابي. فالفرق لم يكن بين فرنسا صاحبة قانون تمجيد الاستعمار الصادر بتاريخ 23 فبراير 2005 وبين إسبانيا صاحبة مبادرة تكريم “فيلق ألكانترا للخيالة 14” بتاريخ يوم الجمعة 1 يونيو 2012 بمنحهم أعلى وسام عسكري “سان فيرناندو” تعبيرا وتقديرا لدورهم الرئيسي في حرب الريف الاستعمارية. وفي 9 يوليو الجاري قام وزير داخلية إسبانيا، وليس وزير الدفاع، (والفاهم يفهم)، بزيارة مواقع هزائم الجيش الإسباني في الريف ومقبرة الإسبان ، حيث أبدى أسفه على قلة العناية بتلك المقبرة، قبل أن يزور موقع إنزال الجيش الإسباني في مدينة الحسيمة الحالية، حسب جريدة “إلباييس” الإسبانية، عدد 10 يوليو 2012.

أين يكمن الفرق؟

لكن الفرق يكمن بين الإسبان والمغاربة؛ فلإسبان يقدرون بل ويعترفون بكل جوانب تاريخهم الإيجابية منها والسلبية سواء بسواء، والتاريخ الاستعماري جزء من تاريخهم الوطني، من منظور استمرار الدولة، وبين المغرب ممثلا في المخزن والحكومات المتعاقبة والأحزاب المتناوشة حول الامتيازات الممنوحة، المتنافسة حول الكيفيات الأكثر إحكاما في محاصرة أنصع لحظات تاريخنا المعاصر والتنكر لصانعيه. ربما أن ورثة الحكم عن الاستعمار ما زالوا مخلصين لفلسفة حكمه، ويخافون من إغضابه والخروج عن طوعه بتغيير رأيهم في الاحتلال وحروبه وجرائمه ضد الشعب المغربي، والاعتراف المتواصل بأن تلك الحروب والجرائم لم تكن إلا “حروب تهدئة”، كما علمها لهم الاستعمار وعملاؤه.

وربما كان هذا التشبث العملي بمنطق المستعمرين، والإيمان بـ”قيم” الاستعمار التي أشاد بها وزير داخلية إسبانيا أثناء زيارته لبلاد الريف ذات الريادة في الدفاع عن الواجب الوطني، وصون قيم الحرية والعدالة والكرامة من دنس الاستعمار، منذ الشريف أمزيان إلى الأمير الخطابي، هو السبب الأكثر احتمالا وراء هذا العداء المبطن والصريح في آن واحد للمحاربين من أجل الحرية في وطننا، بل العداء السافر للخطابي بصفة خاصة، وإلا كيف نفسر الترخيص الذي أعطي لوزير داخلية إسبانيا القادم من مليلة المحتلة، وتحت حراسة الدرك الملكي، وفقا لجريدة الباييس الإسبانية، لزيارة مواقع الحرب الاستعمارية في الريف والإشادة بشجاعة جنود دولته و”استشهادهم” في سبيل إسبانيا الاستعمارية، بدل القيام بفعل مناسب، أو رد فعل، من قبل المغرب الرسمي وأحزابه وما يسمى بهيئآت المجتمع المدني. سواء يوم تم تمجيد فيلق الكانترا 14 للخيالة، او أثناء قيام هذا الوزير بتدنيس ثرى أنوال وأخواته وإخوانه، أو قبل ذلك بتاريخ 27 ـ 5 ـ 2006، يوم قام قائد الجيش الإسباني في مليلة المحتلة بتدشين متحف المارشال المغربي ـ الإسباني محمد مزيان في الناظور بدعوة رسمية من الدولة المغربية.

كيف يكون هنالك فعل، أو رد فعل على الأقل، والقوم ما زالوا يعتقدون أن حرب التحرير في الريف التي شارك فيها الضابط مزيان إلى جانب فرانكو هي مجرد لعبة لم تكن تدار لا من قبل المغاربة ولا من قبل الإسبان أو الفرنسيين، حسب رأي الحسن الثاني (كتاب التحدي صفحة 19 20)، ومن يدعي غير ذلك فليعلنه للشعب المغربي؟

أسباب ابتداع تهمة الانفصال عند الروافة

لكن، ويا للمفارقة الكفكاوية (نسبة إلى الكاتب فرانز كافكا – Franz Kafka) فإن الكثير من مغاربة ليوطي لا يتورع في وصف احتجاجات ساكنة الريف المشروعة بأنها محركة من قبل إسبانيا، بل يذهب بعض المخزنيين وخدمهم في الإعلام بوصف الريفيين بأنهم “اولاد صبنيول”، بل يتهمون الروافة بأنهم انفصاليون، وأن النزعة الانفصالية ورّثها لهم عبد الكريم الخطابي … إلخ

نعم، فعاهرة الحي تتهم كل النساء المحصنات بالظلامية والرجعية الفاحشة، وتبرئ هي نفسها بأن ما تقوم به هو عين الحداثة والثقافة المعاصرة، وعين حقوق الإنسان في ممارسة الحرية الجنسية، وكأن هموم المغاربة تنحصر كلها في فروجهم. ولذا كان من “حق” وزير داخلية إسبانيا، إذن، أن يمارس هذا النوع من الحداثة والثقافة المعاصرة المغربية على أرض الريف، في الوقت الذي عجز فيه آباؤه أن يحققوا وعدهم لملك إسبانيا الفونسو 13 بأن يشربوا أتاي في دار عبد الكريم الخطابي بأجدير وأحرى أن ينتهكوا عرض الريف والمغرب.

لكن الزمن غير الزمان؛ فعبد الكريم محاصر هناك بعيدا عن تراب وطنه، لم يعد حيا في قلوبنا، فقد قتلناه بتفرقنا وتشرذمنا؛ قتله دعاة الزعامة بيننا، قتله من رخص للمنهزم أن يغتصب ملحمة الريف والمغرب الحر في شهر يوليو بالذات، شهر ذكرى أنوال، عقابا لمن تجرأ وطالب بجعل انتصار أنوال يوما وطنيا، وجوابا عمليا لمن تمنى أن تكون سنة 2013 سنة للخطابي،

ورحل رفاقه، وقد حملوا معهم أكاليل النصر كي لا يعلقها طلاب الهوى وبائعاته في غرف الجنس الحداثي، المزدانة بأجراس المعاصرة، وترديد تعاويذ العفاريت في زمن خريف المروءة في بلادي. أولئك الذين يسعدهم اغتصاب قيم التحرر الوطنية في الريف. تلك القيم التي طالما كررت المؤرخة الإسبانية ماريا روسا دي مادرياكَا حكمة أمها “لو انتصر عبد الكريم لما حكمنا فرانكو”.ولتسمح لنا السيدة ماريا روسا أن نعارض حكمة أمها بقولنا: “حين انهزم عبد الكريم أمسينا دارا بدون باب”. كيف لا، وأحفاده قد تاهوا بفعل انشغالهم في مجادلات سيزيفية حول الظلامية والنورانية، حول الماركسية والإسلاماوية، وحول الزعامة في المهاجر، ومن يحسن الخطاب في المقاهي وعلى المنابر.

دلالة زيارة وزير داخلية إسبانيا لمنطقة الحسيمة

ولا نعتقد بأن زيارة وزير داخلية إسبانيا لمواقع الهزائم الإسبانية ثم لموقع الإنزال الإسباني حدث مصادفة. إنه بلا شك اختيار واع ، فشهر يوليو هو الشهر الذي بَصَم تاريخ إسبانيا إلى اليوم، وأول من يعترف بذلك هم الإسبان في مئات المؤلفات التي كتبت حول ما وقع في ذلك الشهر. ومن ناحية أخرى فهو الشهر الذي شكل عقدة مستعصية عن الحل بالنسبة لورثة الاستعمار في المغرب بتصرفاتهم وليس بكتاباتهم، لأنهم لا يكتبون.

فإلى متى يقبل المغاربة الشرفاء بحصار تاريخهم المعاصر، بل بإهانة أجمل ما في ذلك التاريخ، لا لأنه وقع في الريف فحسب، بل لأنه قال للشعوب المستعمَرة إن الاستعمار له قابلية الهزيمة بقدر ما كان عند بعض المستعمَرين من قابلية الاستسلام أمام الغزاة المستعمرين؟

وإلى متى ينطلي على مغاربة الأحزاب المعقدة من الريف ترهات ودعاوى ورثة الاستعمار بأن حرب التحرير الريفية بقيادة الأمير الخطابي كانت تسعى إلى الانفصال عن المغرب؟

من يغفر تدنيس وإهانة عظمة وطنه؟

مما لا شك فيه أنه سيبقى عارا في جبننا كلنا السير على نهج من يعتبر حرب التحرير الريفية والقيم السياسية والإنسانية التي عمل وطمح المجاهدون إلى تحقيقها مجرد حرب تهدئة ضد عصاة السلطان، أو مجرد لعبة تمت إدارتها من خارج الإرادة المغربية كما ادعى الحسن الثاني.

ومن جهة أخرى سيبقى الترخيص الذي منح لوزير داخلية إسبانيا لتدنيس أرض الريف المروية بدماء شهداء الحرية والواجب الوطني وَسْمَة خزي وعار في سجل كان من كائن، الذي اشترى رضا الاستعمار بإهانة عظمة وطنه.

ما البديل؟

ولا يسعنا في خاتمة هذه الكلمات إلا أن نهيب ونطلب من كل من لا يزال يؤمن بقيم الأمير الخطابي الوطنية ورفاقه في الدفاع عن الحرية والعدالة والكرامة، إلا أن نقوم سويا بالاحتفال الذي يليق بذكرى معركة أنوال وأخواتها، بمناسبة الذكرى 91 لتلك الملحمة الوطنية، الموافقة ليوم 21 يوليو الحالي، كل حسب موقعه ومجال تواجده في الداخل وفي المهجر، ونعمل في الوقت نفسه من أجل إحياء الذكرى الخمسين لرحيل الخطابي تحت عنوان “2013 سنة للخطابي” وبسؤال مركزي “ماذا حققنا خلال نصف قرن، وماذا ينتظرنا أن نحققه”؟ وإلا سيكون مباحا لكل من هب ودب أن يفعل ما يريد في أرضنا وتاريخنا. ولا ننتظر مناضلي الحرية الجنسية، أو الباحثين عن العفاريت والخائفين من التماسيح أن يفعلوا شيئا لصالحنا، إلا أن يرخصوا للغزاة بهتك عرض تاريخنا ومقدساتنا، إمعانا منهم في ممارسة حصارهم لتاريخ عبد الكريم ورفاقه وترسيخ ثقافة النسيان، وإهانة الريف وساكنته وكل المنتسبين إلى ذلك التاريخ .

‫تعليقات الزوار

16
  • صديق قديم
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 10:14

    ا خي علي
    سياسة قلني نقيلك التي هي موجه الدبلوماسية المغربية فهمها خصومه على عكس المبتغى منها. فصار الكل يتطاول على المغرب بل يحتقره. يكفي ان تقرا ما تقوله الصحافة الجزائرية عن المغرب, و هو مجرد تعبير غوغائي عن موقف سياسي استراتيجي هدفه اضعاف المغرب; و مع ذلك يتسابق سياسيونا الى الجزائر لاتفه الاسباب. اما بعض الصحف الاسبانية فلا تتحرج في قول ما يسيء للمغرب حقا او باطلا. و فيما يتعلق بالتاريخ النضالي للمغرب, فلا تنتظر من احفاد ليوطي ان يمجدوا تاريخا يدينهم.

  • reda
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 11:43

    آلله يرحم لوالدين على هاد المقال 🙂

  • FAWAZ RIFI
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 12:13

    Merci Docteur ALI IDRISSI
    Vous avez écrit et exprimé les sentiments des Rifains
    Vos doléances sont d'une clarté remarquable,et d'une franchise indiscutable,nous savons que vous détenez les secrets historique et académique de l'histoire de notre cher Rif noble et légendaire à travers les temps

    Le Gouvernement Marocain et l'Autorité de ce pays ont donné le feu vert au ministre de l’intérieure espagnol escorté par la Gendarmerie Royale afin de visiter ANOUAL et le lieu de débarquement à AL-HOCEIMA DES COLONS ESPAGNOLS,c'est un SCANDALE et une affaire qui nous touche au plus profond de notre âme en pensant à nos milliers de Martyres Tombés dans cette Guerre du Rif,pour libérer ce MAROC qu'ils ont vendu pas chère d'ailleurs en 1912

    Nous demandons d'ailleurs une enquête au plus haut de l'état sur ce dérapage,dans la mesure ou le ministre porte parole du gouvernement avait fait savoir dans un interview datant juste d'hier qu'il préférait une consultation au préalable sur QUOI?..etc

  • Tanjawi_Puro
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 12:44

    صراحة يالإدرسي، راك في القلب..والله ريفي حر..الله طول لينا في عمرك….صراحة أنا أيضاً انتابني نفس ألشعور..والله ما حصل في الحسيمة مؤخراً لهي بصقة في وجوه كل الريفيين وتاريخهم..وهذا والله لمتعمد وفعل مقصود…

  • فاطمة
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 12:45

    اغرورقت عيناي بالدموع وأنا أقرأ الترانيم الأخيرة من هذا المقال الملحمة النابع من فيض غيرة طافحة على ثرى هذا الوطن العزيز وتاريخه ورجالاته العظام الذين مرغوا أنف وكرامة المستعمر في الوحل فيما نحن نلهت لتقبيل أقدامهم ونيل رضاهم ، أني أرى الحسرة و الأسى يأكلان قلب مجاهد الريف حين وقف على أطلال أجدير وهو يرى أبناء وطنه وجلدته يتأمرون عليه لإقبار ثورة تحرير وطن فما أشبه اليوم بالأمس

  • retro
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 12:51

    كيف تفسر يااستاذ ان شباب الحسيمة والناظور لا يتورع عن رفع علم اسبانيا سواء قي مقابلات الكرة اوفي المسيرات المطلبية علما بان اسبانيا اقترفت في حقهم جرائم يشيب لها الولدان حرب الريف مذبحة ما يعرف بللايمة علما بان اسباتيا تتعامل مع ابتاء الريف بطريقة دنئيئة فهي توظف احتجاجاتهم لضرب المغرب وتعاملهم بدونية على اراضيها مقارتة بمواطني امريكا الجنوبية واوربا الشرقية والوسطى وحتىمواطنينا من ابناء الاقاليم الجنوبية ومن جهة اخرى كيف يعقل يااستاذ ان يعمد اثرياء الحسيمة والناظور الى الاستثمار في تطوان وطنجة وفي بعض الاحيان جنوب اسبانيا عكس ما يفعله ابناء سوس مثلا في منطقتهم والاهم من كل هذا هو ان نكون فاعلين في الحاضر عوض التنطع بالماضي مااكثر الاسئلة المعلقة والجثث الماقنمة منذ قميص عثمان

  • جمهورية الريف
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 15:42

    هل تنكر ان ع.الكريم الخطابي أنشأ في 1 فبراير من سنة 1921 دولة في شمال المغرب هوزعيمها و لها حكومة وبرلمان يمثل القبائل الأمازيغية وأرسل بعثات دبلوماسية إلى كل من باريز ولندن لكن العاصمتين رفضتهم و سماها "جمهورية الريف".وهذا الإسم له دلالة مهمة.
    فكلمة " جمهورية"تعني انفصالا سياسيا عن المملكة المغربية.
    وكلمة "الريف" تعني انفصالا جغرافيا عن المغرب.
    إذن "جمهورية الريف " كانت مشروعا انفصاليا واضحا.وما البعثة الدبلوماسية التي أرسلها ع.الكريم الخطابي إلى باريز إلا إشارة مفادها:ليس بين "جمهورية الريف " و فرنسا المحتلة للمغرب أي مشكل.أي أن "جمهورية الريف "لا علاقة لها بالمغرب.
    وقد جاء بعد "جمهورية الريف "من يحمل مشروعا انفصاليا آخر ألا و هو ع.العزيز المراكشي و أنشأ هو الآخر "الجمهورية الصحراوية".
    لاحضوا التشابه في الأسماء.
    "جمهورية الريف " و "الجمهورية الصحراوية" مشروعان يستهدفان الإنفصال عن المغرب :الأول في الشمال و الثاني في الجنوب.
    إذن ما الفرق بين ع.الكريم الخطابي و ع.العزيز المراكشي؟

  • Bravo
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 20:09

    En primer lugar felicito al autor de este articulo por estar a la altura del evento y hacernos confiar que todavia esta tierra de Marruecos es capaz de darnos gente como el. Hombres en un una era en la que los hombres son contados a los dedos. Bravo otra vez.

  • عابر
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 21:10

    الى رقم 7 هناك فرق كبير…عبد الكريم مجاهد حارب الاستعمار بمغاربة ( منهم قبائل التسول و البرانص ) …اما عبد العزيز المراكشي فانه خائن…لا تنسى ان الجزائر لا زالت تستعمر اراض قبيلة اركيبات…اذن هو يعترف بهيمنة الجزائر على الصحراء الشرقية …و هذه خيانة عظمى لا تجدها ابدا عند المغاربة الاحرار من امثال المجاهد عبد الكريم الخطابي…عبد الكريم حاول تحرير الشمال المغربي بينما عبد العزيز باع قطعة من الصحراء الى اصدقائه و لم يترك للمغاربة الفرص لتحرير ما تبقى من الشمال…

  • MAZOUK
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 21:35

    أين هم الروافا يا أستاذ علي المحترم؟

    الروافا هم أجدادنا الأبطال. هم آباؤنا الذين هاجروا من أجل محاربة الفقر ومن أجل تعليمنا.
    أما النخبة التي ربما تلتقي بها في بعض الندوات والملتقيات -في الداخل والخارج- فأقسم لك بدماء شهداء الريف بأن جلهم مدنس (ممخزن حتى النخاع) وهدفه هو الوصول لتحقيق المآرب الشخصية , أو مريض واهم يبحث عن الزعامة .

    بالأمس كان عدد المتملقين والمقربين لدائرة الجبن والعار(المخزن) محسوب على رؤوس الأصابع. أما الآن فقد تخلط الحابل بالنابل. لقد كثروا.

    آعزي علي أؤكد لك بأنه لم يبق من الريف إلا التاريخ وشيء من الجغرافيا.
    أما الإنسان الريفي الغيور على وطنه فقد اندثر. والجيل الذي تخاطبه اليوم لا يرجى منه خير.

    الخير لنا – نحن أحفاد الأبطال – هو أن نخلق جيلا آخرا من الروافا. جيل الصدق + الشهامة + عزة النفس + الكرامة + البسالة + عدم الخنوع + الشجاعة + الإيمان……

    لقد كان عودنا المرحوم الدكتور عمر الخطابي على إحياء ذكرى معركة أنوال المجيدة بداره بآجدير. كنا نلتقي ونتبادل التجارب والأفكار وذلك من أجل صيانة تاريخنا المجيد وخلق نخبة ريفية مسؤولة وقادرة على الدفاع عن الريف…

  • FromBelgium
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 22:01

    Merci pour cet article chaque mot vient de coeur au coeur
    C'est l'espoir qui nous fait vivre
    Les traîtres ont réussis à nous soumettre
    Mais on va jamais oublier notre histoire
    Les temps changent

  • Artiste
    السبت 14 يوليوز 2012 - 00:23

    pour le commentaire n 7:
    Votre comparaison semble elle juste selon l'interprétation Makhzenien de dissimuler son passé vous l'avez appris dans votre entourage.
    Mais vous êtes toute à fait aveugle vis à vis de contexte historique de la république du Rif. D'abord au préalable en 1906, le Makhzen a assisté à la division du Maroc par son approbation de la traitée d'Algeciras en permettant aux Espagnoles de s'emparer du Rif et la lutte d'Abdelkrim dans les années 20 était commencé pour décoloniser ce morceau, et la déclaration (je corrige) de la confédération des tribus du nord du Maroc contre le colonisateur espagnol était qu' en 1923 sous le titre de l'Amir du Rif (en souhaitant peut être que le Sultan va changer de position) sans proclamer lui même président ou Sultan, et le Sultan était à ce moment qu'une marionnette aux mains des français. pourquoi voulez vous ignorer l'histoire ?

  • اشهبار
    السبت 14 يوليوز 2012 - 12:14

    ‏‎ ‎لقد اثلجت صدور المغاربة الاحرار. ما بقي إلا أن نتبع الاقوال بالافعال لنقطع الطريق على من يريد أن يدخلنا في جحر المستعمر من المخزن وبعض الوصوليين المحسوبين زورا على الريف.

  • achibane
    السبت 14 يوليوز 2012 - 12:47

    أولا أشكر أستادنا الكريم أطال اله في عمره على هدا العمل الوطني الجاد,المناضل.أما الاخ رقم7 عن جمهورية الريف,أقول للأخ الكريم ما المانع وما العيب في تأسيس جمهورية الريف وطنية ديموقراطية تضمن لأهل الريف ولغيرهم كرامتهم وحريتهم وسلامتهم. هدا طموح كل البشر التواق إلى الحرية وصون كرامته لا يهم من يحكم وجنسيته.المهم أن يحقق العدل على الأرض.أما ع الكريم يا أخي فهو ما يلي ع الكريم مناضل مجاهد محرر هدفه هو تحرير الأرض والعباد من الاستعمار وعملائه وبالفعل تحقق له دلك في كثير من دول العالم حيث لا توجد أساطير مثل الحركة الوطنية بدون وطنية والضهير البربري………هل تعلم ياأخي أن ملحمة ادهار اوبران تتكون من500 بيت,اعضم ملحمة في العالم وفي التاريخ .هدا جزء من تاريخنا والشعب المغربي لا يعرفه لأنه لم يدرس وعوض بامرئ القيس والادب الجاهلي وهدا ليس من تاريخنا وغربت هوية الشعب المغربي.أما عن زيارة وزير الداخلية إلى الريف فهدا من إنجازات حكومة العدالة والتنمية حكومة الايادي النضيفة

  • Amazigh Muslim
    السبت 14 يوليوز 2012 - 20:53

    avant d'utiliser le terme de colonisation, il faux savoir que ce terme est un terme étrange, qui sert á la propagande.
    le marocain n'a jamais accépter etre colonisé. il a défendu son terretoire avec féroce.

    la colonisation n'est que dans la tète de l'étranger.

  • حسن
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 04:06

    هذ عن 'إسبانيا والمغرب بين التاريخ الممجد والتاريخ المحاصر ! ! ' وماذا عن فرنسا والمغرب بين التاريخ الممجد والتاريخ المحاصر ? ! ! كم من الشهداء الشرفاء من المجاهدين سقطوا دفاعا عن المغرب في بلاد الشاوية خصوصا وغيرها عموما بعد ما ارهبوا الاستعمارالفرنسي قبل ملحمة الريف وبعدها في ايت عطا ببوغافر واخرها بواد زم في تادلا . . . كل الشهداء الشرفاء الذين استرخصوا انفسهم فداءا لنا غيبوا وحوصروا ارضاءا لذل بغيض سيسجله التاريخ كشهادة . ما استظيعه الان هو الدعاء لهم بالرحمة والرضوان . ولنا السلوان فيما نحن فيه . مشكور جهدك يا استاذ . ومزيدا من النبش في التاريخ المكنون والمخزون .

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 2

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 9

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 29

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 33

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز