إسرائيل تبحث عن انتصار وهمي في غزة

إسرائيل تبحث عن انتصار وهمي في غزة
الثلاثاء 13 يناير 2009 - 03:27

مع صمود المقاومة الفلسطينية، رغم مشاهد الدمار والموت الجماعي الناجمة عن العدوان، تتصاعد في إسرائيل حالةٌ من الجدل والبلبلة حول أهداف عملية “الرصاص المسكوب”، في ظل استمرار تساقط صواريخ “القسام وجراد والقدس” للمقاومة، على مغتصبات الاحتلال في جميع أنحاء الكيان.


وتؤكد معظم التقارير والتحليلات الإسرائيلية ذاتها أن الهجوم المضاد بالصواريخ الذي تشنه الفصائل الفلسطينية يعتبر بمثابة ضربة على رأس إسرائيل؛ لتصحو من نشوة ارتكاب المجازر, وهى الصواريخ التي حصدت العشرات من الجرحى الإسرائيليين, فضلًا عن وقوع أعدادٍ من القتلى, وهم قتلى جنود جيشٍ، كثيرًا ما كان يُرَدِّدُ بأنه “الجيش الذي لا يقهر”.


ولم يكن يَتَصَوَّرُ هذا الجيش، الذي أصبحت تطوله صواريخ المقاومة في عمق أجهزته ومؤسساته النظامية, بسالةَ المقاومة الفلسطينية وجهوزيتها العالية, على الرغم من ضعف إمكاناتها, وعدم تكافؤ الفُرَص بين طرفٍ يمتلك أحدث الأجهزة, وآخر يتعامل معه بِنِدِّيّة, لا يملك من قوته المادية سوى أقل القليل, فيما يملك كنزًا زاخرًا من الإرادة والصمود.


هذا السيل الجارف من الإرادة والصمود للمقاومة, أدركه جيش الاحتلال بعد ساعات قليلة من عدوانه الجوي, وتأكد له ذلك أيضا بعد ساعات مشابهة من هجومه البري, وبعدما عانى من ضراوة المقاومة, وأنه لم يكن في رِحْلَةٍ خَلَوِيَّة في محيط غزة, أو في نُزْهَةٍ على ضفافها, أو جولةٍ في أجوائها.


هذه الحقيقة تأكدتْ بِجِلَاءٍ لجيش الاحتلال, الذي لم يكد تطأ أقدامه أرض غزة , حتى استهدفتهم المقاومة , لتوقع فيه الخسائر ما بين قتلى وجرحى, ما أصاب جنودَهُ بالذعر وحالات الهلع , وأدرك سريعًا أن الحرب لم تكن نزهة, وأنه إذا كان قد رغب في بدء إعلان الحرب, فإنه لا يمكن له أن ينهيها .


وفي هذا السياق , فقد سبق أن اعترفت صحيفة “هآرتس” العبرية، نقلًا عن مصادر جيش الاحتلال، بأنه حاول اختراق شبكات الهاتف الفلسطينية لبث تحذيرات تخويفية مسجلةٍ عن طريق الهاتف، أو البريد الصوتي، أو الرسائل النصية القصيرة للمحمول, للإرشاد عن عناصر المقاومة, لما وجده من ضراوة المقاومة واستبسالها ضده.


وبحسب ما نقلته تقارير صحفية إسرائيلية، فإن مسئولين عسكريين نصحوا رئيس وزراء الاحتلال المستقيل إيهود أولمرت، بالسَّعْيِ لمبادرة سياسية لوقف الحرب ضد “حماس” والتقاط الأنفاس، وإعلان وقف إطلاق النار, خاصةً بعد فشل الجولة الأولى من الغارات الجوية العنيفة ضِدّ سكان غزة في تحقيق أهدافها.


ووفق ما نقله موقع “يديعوت أحرونوت “الإليكتروني عن الإسرائيلي “عاموس عوز”، فإنه لا يوجد لإسرائيل ما يمكن أن تكسبه من الهجوم على قطاع غزة، وأن سكان القطاع لن يثوروا ضد حركة “حماس”، كما أن إسرائيل لن تتمكن من إقامة سلطةٍ مؤيدة لها في غزة, وأنّ الهجوم البري من الممكن أنْ يُؤَدِّيَ إلى التورط والغرق في أوحال القطاع الذي يعتبر الوحل اللبناني إلى جانبه شيئًا لا يذكر, وفق”عوز”.


نهاية الفشل


ويؤكد كثيرٌ من المراقبين أن إسرائيل كثيرا ما تبدأ حروبها العدوانية, ثم سَرْعَان ما تفشل في إنهائها, وهو ما ظهر في عدوانها على لبنان في يوليو 2006 , عندما بدأت عدوانها على مدى 33 يومًا.


ولكن مع عدم تحقيقها لانتصارٍ يُذْكر على الأرض، وتعرضها لهزائم قوية ومزلزلة في الجنوب اللبناني, وفشلها في هجومها البري , فقد كانت تَبْحَثُ مع ذلك كله عن ملاذ سريع, يحفظ لها ماء الوجه العاري , لذلك كان قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار, الأمر الذي كان لها بمثابة استعادة الأنفاس التي كانت محبوسةً بين أنياب المقاومة وقتها.


وإذا كانت الحالة السابقة تختلف عن الحالة الراهنة, فإن ما هو حاصل حاليًا هو أن التصعيد الإسرائيلي بعدوانه البري يهدف في اليوم الخامس على التوالي، واليوم الحادي عشر “الثلاثاء”، إلى إِحْدَاثِ أي إنجاز على الأرض , حتى لا يبدو أمام مجتمعه الصهيوني أنه هزم للمرة الثانية على التوالي, بعد هزيمته في لبنان قبل ثلاثة أعوام.


ومن هنا, فإن قوات الاحتلال تسعى إلى تحقيق “انتصار إعلامي” على الأقل , بعد إخفاقها في “الانتصار العسكري” , بأن يروج الجيش الإسرائيلي إلى أنه حقق إنجازًا, بإظهار عمليات اعتقال للمقاومة, أو احتلال مواقع في غزة , وذلك كله بعد ما فشل في تحطيم منصات صواريخ المقاومة, بدليل استمرار إطلاقها, حتى بعد بدء الهجوم البري بعدة أيام, ووصولها لمواقع جديدة, لم تكن قد وصلت إليها منذ بدء العدوان.


ولذلك يسعى الاحتلال إلى تحقيق ترويج دعائي بصور الاعتقالات واقتحام المنازل, على أنه “انتصار”, وذلك لِعَرْضِهِ أمام الرأي العام, في محاولةٍ لتحقيق هدفين: الأول: وهو إثبات أن العدوان كانت له جدوى, والآخر: محاولة وزير الحرب الإسرائيلي إيهود باراك كَسْبَ ثقة الرأي العام في “تل أبيب”، خلال المعركة الانتخابية التي سيخوضها خلال شهر فبراير المقبل.


كل ذلك يؤكد أن قوات الاحتلال تسعى إلى تحقيق انجاز هامشي، ليس على الأرض بالطبع , ولكن إنجازٌ دعائي تفاخر به أمام المجتمع الإسرائيلي, في الوقت الذي لم يدرك فيه الاحتلال، أنّ الحرب التي خاضها بدعوى القضاء على حركة”حماس” أكسبتها تعاطفًا شعبيًّا هائلًا, ليس فقط في داخل الأراضي المحتلة, ولكن في جميع الدول العربية والإسلامية والغربية.


ومن هنا , ومع ضراوة المعركة التي تخوضها المقاومة بإرادة واستبسال أمام عدو همجي غاشم , أصبحت تدفع الاحتلال إلى التفكير في مخرج سياسي للحرب والعمل على وقفها، بِشَكْلٍ يحقق له على الأقل ما أصبح إعلامه يردده بعودة الشرعية إلى حركة “فتح” في غزة , وَفْقَ تأكيد الوسائط الإعلامية بدولة الاحتلال.

‫تعليقات الزوار

10
  • assauiry
    الثلاثاء 13 يناير 2009 - 03:39

    تباكوا وتعانقوا يااوغاد , واسوا بعضكم بعضا ادرفوا الدموع الثي تحولت لكم الى دم, تدوقوا حرقة ومرارة شرفاء العالم و الاب والام الفلسطينية يالقطاء العالم ياديدان الجيفات …انهم ا وصكم وعلموكم بان الجريمة والارهاب محسوبة عند ربكم حسنات تدخلكم الجنة …تعانقوا وابكوا يامن يعلم اطفاله التوقيع على الصواريخ لارسالها رسالة الى اطفال غزة ويلقنهم الحقد والكراهية ضد الانسانية …حثى يهود العالم تبرؤوا منكم ومن اعملكم الحقيرة واصبحتم ككيان صهيوني مجرم ارهابي لايشرفهم.

  • al bouhali
    الثلاثاء 13 يناير 2009 - 03:37

    الهم انصر اخواننا في فلسطين و وحد صفوفهم و كلمتهم..الهم اخدل اليهود الغاصبين حفدة القردة و الخنازير الهم شتت شملهم و مزق وحدتهم اللهم انتقم من كل من تواطئ معهم من امريكان و اوروبا و الحكام العرب المستبدين..!! و السلام

  • الدكالي
    الثلاثاء 13 يناير 2009 - 03:35

    قال تعالى ((إذ يوحي ربك إلى الملائكة أني معكم ، فثبتوا الذين آمنوا سألقي في قلوب الذين كفروا الرعب ، فاضربوا فوق الأعناق ، واضربوا منهم كل بنان ) الأنفال ، صدق الله العظيم صراحة ياإخوة والله العظيم ماكنت أظن أن المقاومة الباسلة ستصمد كل هذه الفترة المباركة ،وسترد قوة الطغيان والجبروت على أعقابهم خاسرين ، وكلما دخلت منزلي راجعا من عملي أسأل عند الباب هل سقطت غزة ؟ أم مازالت صامدة ، لأنني سألت في أحد ألأيام، وكان اليوم يوم الأربعاء عن بغداد، فسمعت الجواب قبل السؤال سقطت بغداد اليوم ، سؤالا شبيهابأسئلتي اليومية ، اللهم ثبت أقدامهم وسدد رميتهم ، وكن لهم ولا تكن عليهم، والله كبر والنصر للإسلام

  • mohajir teflon saghir
    الثلاثاء 13 يناير 2009 - 03:41

    صبرا يا غزة لا تهنى
    فالنصر قريب
    إنا سنجيب
    وإليك سنزحف فى يوم
    فانتظرى جندا احرارا
    يسقون المحتل لهيب
    يصلون الفجار عذابا
    ويعيدون القدس الينا
    ويعيدون الضفة معها وتل أبيب
    لا تبكى يا غزة إنا
    لن يمنعنا عنك عميل أو تخويف أو ترهيب
    وحدودك سنسير اليها
    لا سور سيحميهم منا
    لن يمنعنا منهم خائن
    لن ينفعهم حلف صليب

    يا غزة .. يا شرف الأمة
    فلنصبر ونشد الهمة
    بالإيمان سنجلو الغمة

    يا غزة لسنا جبناء
    وإليك سنأتى يا غزة
    لن ننتظر بيان القمة
    القمة صارت أضحوكة
    القمة صارت أكذوبة
    والكذبة لا تنقذ شعبا
    لا تصلح فى وجه ملمة.حسبنا الله ونعم الوكيل ان من يستحق المشنقة هو من تواطئ مع اليهود .هم اللذين اغلقوا المعابر على اخوانهم و ليس صدام رحمه الله .الله اكبر و لله العزة ولرسوله والمؤمنين

  • American king
    الثلاثاء 13 يناير 2009 - 03:43

    أتذكر أحد أصدقاء الطفولة كنا في القسم الثاني إبتدائي كنا نقول له مشحال : 1+1 يقول لنا مازل ما وصلنا ليه كنا نضحك عليه تطورت الأيام ومرة الأزمان وأصبح ذاك الشخص الأن حامل لدكتورة في الإعلامية من يضحك كثيرا هو الذي يضحك متأخرا وأخشى أن يضحك الطفل البريئ يوما ما على من يضحك عليه اليوم إن الله في خلقه شؤون اللهما إجعل هذا الطفل ثمرة حلوة لأبائه واجعله أنجح مشروع لبلاده والله ولي التوفيق…

  • التبرانتي البوشبتي
    الثلاثاء 13 يناير 2009 - 03:31

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم انصر اخواننا المجاهدين في غزة
    اللهم اهزم الاعداء الكفرة اللهم اخدلهم اللهم دمر شملهم وشمل من يواليهم اللهم شتت شملهم اللهم صلط عليهم الضعف والهزيمة اللهم انتقم منهم امين.

  • HassaN NasrallaH
    الثلاثاء 13 يناير 2009 - 03:33

    بسم الله الرحمن الرحيم
    من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله علية فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا
    صدق الله العظيم
    أشداء على الكفار رحماء بينهم
    هذا هو دستور المجاهدين و سبيلهم نحو الجنة
    أما الحكام فمازالوا يؤمنون بحوار الأديان و محاربة الجهاد
    اللهم شتت شمل الصهاينة و اجعل كيدهم في نحورهم

  • Tardir
    الثلاثاء 13 يناير 2009 - 03:29

    ما الذي تريده انت اذن ان يستسلموا للاحتلال و يرفعوا الراية البيضاء و يقدموا فلسطين و القدس الشريف لليهود بسهولة لا بد من التضحيات املنا في الله سبحانع وحده الذي وعد عباده المومنين بالنصر ان شاء الله.لا تكون ضعيفا فمثلك من يريد اليهود ان يتكلموا باسم العرب و المسلمين حتي يصلوا الى ما يصبون اليه من النهر الى النهر.

  • الى امريكي كينغ
    الثلاثاء 13 يناير 2009 - 03:45

    لم لفهم تعليقك على اي طفل تتحدت المقال بعيد كل البعد عما كتبت رجاءا تفسير..

  • عبد الله بوفيم
    الثلاثاء 13 يناير 2009 - 03:47

    إنها النفوس والقلوب الصادقة, تنطق بغيرة وصدق وحسرة على الهمجية التي تعرض لها اخوة لنا في الدين واللسان بغزة, التي نريدها إن شاء الله أن تكون منتصرة, وغصة في حلق الصهاينة, تحبس أنفاسهم, وتشل عقولهم. صحيح أن الصهاينة دمروا, وخربوا, وسفكوا الدماء وحرقوا الديار والنساء والأطفال, لكن العزة لها ثمن غالي جدا, لم يطلب قط عاقل إبادة اهله وذويه, لكن الحاقدين والناقمين, والمرعوبين هم من يحرقون أو يسكتون, أو يشجعون في الخفاء إبادة النساء والصبية لكسر وهزم عزائم الرجال الصادقين, الذين عاهدوا الله على الموت في سبيله, يتسابقون في سبيل الشهادة, بعد قتل المعتدي أو اسره.
    لكم الله اخوتنا, ندعوه أن ينصركم بما هو أعلم به, مما سينفعكم, وسيقويكم. أما الصهاينة, فاني لله ضارع أن يعكس ابصارهم, فيقتل بعضهم بعضا, ظنا منهم أنهم يقتلون الفلسطينين. أللهم استجب دعاءنا, فاننا موقنون, لأنك قلت ربنا ( ادعوني استجب لكم) صدق الله العظيم.

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 2

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 19

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 2

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 9

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 15

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة