إسرائيل وتركيا، نهاية حقبة

إسرائيل وتركيا، نهاية حقبة
الثلاثاء 13 يوليوز 2010 - 23:42

إن ما وقع مؤخرا في عرض بحر غزة، يشير إلى تغير جوهري على مستوى منطقة الشرق الأوسط : نهاية العلاقة المتميزة بين إسرائيل وتركيا. لحظة مفصلية، تؤكد نهاية مسار بدأ منذ سنوات : لقد اتخذت أنقرة مسافات عن حليفها القديم، لكي تقترب من العالم العربي. وبغاية، أن تصير تركيا قوة جهوية سياسيا واقتصاديا، فقد تخلصت من ديبلوماسيتها التقليدية، هي العضو الحكيم للحلف الأطلسي، قريبة من الولايات المتحدة الأمريكية، مرشحة لدخول الاتحاد الأوروبي، ووقعت على معاهدة استراتيجية مع الدولة اليهودية. لكن إلى جانب ذلك، تروم تركيا نحو مظهر ديبلوماسي معقد جدا، على غرار قوى ناشئة مثل البرازيل وأندونيسيا أو إفريقيا الجنوبية، في موقع يمكنها من تغيير علاقات القوة الدولية.


بالنسبة للرأي العربي، فإن تركيا خرجت مرفوعة الرأس، بعد حادث اصطدام فريق كومندوس إسرائيلي يوم 13 ماي الأخير مع أسطول بحري صغير، سعى إلى كسر الحصار الإقليمي المضروب على غزة الفلسطينية. انتهت العملية، بقتل تسعة مناضلين نقلت جثتهم إلى إسطنبول وعدد من الجرحى.


عملية “تحرير غزة”، مبادرة أطلقتها المنظمة التركية الإنسانية “IHH”، التي أكدت بأن هدفها إنسانيا أكثر منه سياسيا ـ تسجيل نقطة ضد إسرائيل ـ توخت نجدة مليون ونصف فلسطيني يقطنون بغزة. لكن الأهم، هو أن المنظمة غير الحكومية، لم يكن بإمكانها الانتقال إلى فعل من هذا القبيل، دون ضوء أخضر ضمني للحكومة التركية.


استدعت أنقرة سفيرها في إسرائيل، وأشارت إلى احتمال قطع علاقاتها الديبلوماسية. الوزير الأول “رجب طيب إردوغان”، المسؤول عن الحزب الإسلامي المحافظ، اتهم الإسرائيليين بكونهم “قتلوا أبرياء بدم بارد” لا شيء ثابت بين الدول، لكن العلاقات الإسرائيلية التركية، لن تحافظ قط عما كانت عليه لفترة طويلة. في الجانب الإسرائيلي، سيعتبرون ذلك زلزالا ونهاية حقبة ظلت أنقرة خلالها، حليفهم الرئيسي داخل العالم الإسلامي. ولمواجهة عداوة جيرانهم المحيطين بهم، فقد ركز مؤسسو إسرائيل اهتمامهم في المنطقة على البلدين الإسلاميين غير العربيين : إيران وتركيا. سنة 1979، ستنهي الثورة الإسلامية أواصر الود مع طهران، مقابل تطور العلاقة مع تركيا فوصلت إلى مستوى التوقيع على اتفاقية التعاون الإستراتيجي سنة 1996. لكنها، بدأت تتدهور شيئا فشيئا، نتيجة تعثر المفاوضات الإسرائيلية والفلسطينية وكذا الأفاق الجديدة للسياسة التركية على المستوى الخارجي التي ستكتسي تدريجيا طابع حزب العدالة والتنمية والتخلص من نهجها القديم. ديبلوماسية، تفضل حسن الجوار مع اليونان وأرمينا وإيران والعالم العربي. هي، أيضا “ديبلوماسية البيزنس” حسب رأي مختص في الشأن التركي. يقول، أريان بورزون” : (( لا يسافر السيد إردوغان قط دون اصطحابه لجماعة من رجال الأعمال)). إنه وسيط تجاري، لاقتصاد تركي أكثر دينامية من قبل.


بالنسبة للعراق، عرفت أنقرة كيف تنمي علاقاتها مع بغداد، وبشكل أخص المنطقة المستقلة الكردية العراقية، التي نظر إليها الأتراك لفترة طويلة بنوع من العداوة، لأنها تأوي محاربي استقلال أكراد تركيا، وبالتالي قد تقدم لهم نموذجا. ديبلوماسية مقرونة بالبيزنس وحسن الجوار، دفعت أنقرة إلى فتح قنصلية ب “إيربيل” المدينة الكبيرة لكردستان العراق. أيضا، مع سوريا فقد تحسنت العلاقات باستمرار، منذ أن توقفت دمشق عن دعم الانفصاليين الأكراد التركيين لحزب العمال الكردستاني PKK.


انطلاقا من استعادة علاقة جيدة مع دمشق، صار بوسع تركيا أن تتوسط لدعم المفاوضات غير المباشرة بين سوريا وإسرائيل : ((لقد آمن أردوغان حقا بإمكانية لعبه لدور من أجل التقريب بين البلدين)) يتحدث بهذا الخصوص “أريان بورزون”. أواخر سنة 2008، ومع عملية “الرصاص المصبوب” التي قادها الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة، بدأت تجليات التوتر بين إسرائيل وتركيا. كثافة القصف الإسرائيلي، صدمت الرأي العام التركي وكذا أغلبيته البرلمانية. لم يستسغ السيد إردوغان، عدم إحاطته بمعطيات الهجوم، في وقت كان يتدبر أمر التقارب بين إسرائيل وسوريا.


أصبحت تركيا شيئا فشيئا حميمية في مخاطبة الفلسطينيين ((هكذا سيوظف أردوغان تعبير “إخواننا الفلسطينيين)). وكما أخبرنا “أريان بورزون”، فقد أصبحت” العربية تدرس في الثانويات التركية” داخل بلد ((لا يتكلم قط هاته اللغة…)).


هل يمكن لذكريات الإمبراطورية العثمانية تعكير صفو الذاكرة العربية في تقاربها مع أنقرة؟ ظاهريا، لا شيء من هذا القبيل، بل تركيا اليوم على وشك أن تصير “نموذجا” لكل العرب، فالإحصاء الواسع الذي قام به المعهد التركي الاقتصادي والاجتماعي خلال شهر يناير وشمل سبعة بلدان عربية، انتهى إلى نتائج تمدح تركيا. نسبة %75 من الآراء الإيجابية، نظرت بتقدير أكثر إلى بلد غير عربي داخل العالم العربي، و %63 اعتبروا بأن تركيا نجحت في تحقيق مزج “جيد بين الإسلام والديمقراطية” بقدر ظنهم أن دخولها إلى السوق الأوروبية المشتركة،لا يمكنه إلا تعضيد هالتها في الشرق الأوسط. ولكي تصير أحد الفاعلين الأساسيين. للمنطقة، فقد أعادت تركيا التوازن لعلاقتها مع الولايات المتحدة الأمريكية. وجود حزب العدالة والتنمية على رأس السلطة خلص تركيا بشكل ما من الوصاية الأمريكية نسج السيد أردوغان، روابط جيدة مع إيران محمود نجاد، وأثار حنق واشنطن حينما دشن مع برازيليا مبادرة وساطة بخصوص النشاط النووي الإيراني، لم تعترض تركيا على دخول إسرائيل إلى منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية. إنها تقف على خط دقيق ومعقد، فتركيا تريد في الآن ذاته عضوية الحلف الأطلسي والحفاظ على ترشيحها لدخول المجموعة الأوروبية، ثم ترسخ أهميتها الكبرى في الشرق الأوسط، وكذا أن تكون قريبة من إيران والعالم العربي، دون القطع مع إسرائيل. خليط، غني وقابل للانفجار.


[email protected]


—-


*Le monde : Vendredi 4 juin 2010.

‫تعليقات الزوار

3
  • Amed
    الثلاثاء 13 يوليوز 2010 - 23:46

    باراكا من تشويه الواقع العالم يعرف ان إسرائيل تحاصر غزة ، من ذهب عند من ؟ أليسو الأتراك من بدؤو هجومهم بالتوجه نحو قطاع محاصر من قبل دولة ما، تركيا التي تتحدث عن الإنسانية ما رأيها في إحتلال جيشها لشمال قبرص ؟ مذا سيكون ردها لو اتجهت قافلة نحو شمال قبرص ؟ يجب أن تعلمو ان هذف تركيا القول لأوروبا نحن أسياد المسلمين و قيادهم و أنتم لا تقبلونا ؟ على المغرب ان يبقى كما كان في كل تاريخه دولة مسقلة عن أي تكتل مشرقي ، نحن دولة صنعت تاريخ المنطقة لن نكون تحت إمرة احد

  • قفل مصدي
    الثلاثاء 13 يوليوز 2010 - 23:48

    احذروا يا عرب من الزربيةالتركية المزركشة بالاحلام والاماني لانكم قذ تزلقون وتسقطون على مؤخرتكم مثل كل مرة.. هل يعقل ان نعقد الامل على بلد له عشرات الاتفاقيات الاقتصادية والعسكرية مع اسرائيل وهل اول حليف لاسرائيل في المنتظقة .بل ان توركيا هي من تزود اسرائيل بالماء الصالح للشرب. تركيا بعدما فشلت في الانظمام للاتحاد الاوروبي حولت سياستها اتجاه المشرق وارادت ان تلعب دورا في الشرق الاوسط جنب ايران و اسرائيل وامريكا. تركيا لها علاقات قديمة مع اسرائيل منذ عصر الامبراطورية العثمانية . وتركيا لاتهمها سوى مصالحها هي تلعب على مشاعر العرب العرب واردوغان يحب لعب دور صلاح الدين الايوبي القادم لتحرير غزة والقدس. اما حادث اسطول الحرية فهو مفبرك!!!! نعم مفبرك تركيا كانت تعلم رد فعل اسرائيل ومع ذلك استدرجتها لاقتراف الجريمة لتلعب دور البطلة . اللهم احفظ ايران الداعمة لحركات المقاومة.والباقي الى مزبلة التاريخ

  • AIT BAHA
    الثلاثاء 13 يوليوز 2010 - 23:44

    je m’adresse au mr de safi je vois que la turquie a réussi dans son scénario bien fiçelé la preuve la demande d’ obama aux européen d’admettre la turquie dans l’union est ci cela ce réalise la turquie ne parlera plus ni de palestine ni de ghaza alors soyons pas naif est n’oublions pas que les turc a nos jours donne le nom d’ésclave aux arabe c’est a dire ils aime pas les arabes puisque les othoman on colonisé tous le monde arabe sauf le maroc est ils ont commis des génocide plus pire que celle des juifs aux arméniens mois je suis ni pro turkie ni pro israel mais je vois que le maroc a donné beaucoup a la cause palestinienne mais en revanche il n’a rien reçu au contraire il a beaucoup perdue car je suis sur si un jour les palestiniens seront indépendant la premiére des choses qu’il feront c’est de reconnaitre le polisario

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 1

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 11

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد