إعدام حسني مبارك بعد محاكمته بميدان التحرير

إعدام حسني مبارك بعد محاكمته بميدان التحرير
الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 19:38


الإعدام شنقا كان هو مصير دُمية تُصَور الرئيس المصري حسني مبارك بعد محاكمة شعبية له أقامها المحتجون بميدان التحرير في وسط القاهرة بعد نحو ساعة من انتهاء سريان حظر التجول صباح يوم الثلاثاء.. ومع دخول الاحتجاجات التي تطالب باسقاط مبارك الذي يحكم البلاد منذ عام 1981 يومها الثامن تبدلت شعارات المحتجين يوم الثلاثاء من “الشعب يريد إسقاط الرئيس” الى “الشعب يريد إعدام الرئيس”.


وتجمعت الحشود في ميدان التحرير يوم الثلاثاء للمشاركة في احتجاج مناهض للنظام في مصر ويأملون في مشاركة مليون شخص للمطالبة بالديمقراطية بعد أن لاحت لهم بوادر النصر.. وبدأ عمر سليمان نائب الرئيس الذي عينه الرئيس حسني مبارك مؤخرا محادثات يوم الاثنين مع شخصيات من المعارضة وأعلن الجيش أن مطالب المحتجين “مشروعة” ووعد بعدم إطلاق النار.


وفور انتهاء حظر التجول في تمام الساعة الثامنة صباحا بتوقيت القاهرة (السادسة بتوقيت غرينتش) كانت أعداد المحتجين تقدر بأكثر من خمسة آلاف شخص معظمهم كان يبيت في الميدان الذي أصبح رمزا لثورتهم.. وكانوا متفرقين ما بين راقصين ومصفقين على أنغام الأغاني الوطنية ومتجمعين حول اشخاص يلقون الشعر والهتافات وآخرون يفترشون الأرض لتناول وجبة الإفطار وعشرات يجوبون الميدان وهم يرددون هتافات مناوئة لمبارك ورموز نظامه واخرين يكتبون عبارة “ميدان الشهداء” على أرض الميدان.


وأخذ أحد الشبان يهتف وهو محمولا على الاعناق “الشعب يريد إعدام الرئيس” وردد عشرات المحتجين هذا الهتاف خلفه.. وفجأة تبدل الحال وانصبت أنظار كل من في الميدان على جانب واحد نصبت فيه لأول مرة منذ بدء الاحتجاجات يوم الثلاثاء الماضي محاكمة شعبية لمبارك وثلاثة من رموز نظامه هم فتحي سرور رئيس مجلس الشعب الحالي، واحمد عز رجل الأعمال البارز وأمين التنظيم بالحزب الوطني الحاكم الذي أجبرته احتجاجات “جمعة الغضب” على الاستقالة من منصبه، وحبيب العادلي وزير الداخلية السابق.



وبدأت المحاكمة بوضع 4 دمى تمثل مبارك وسرور وعز والعادلي خلف القضبان ثم تلى ذلك قراءة لائحة الاتهامات الموجهة لمبارك والتي تضمنت تهم “القتل الجماعي والإبادة الجماعية للمصريين” و”سرقة أموال الشعب”. وبعدها لعب أحد منظمي المحاكمة دور الادعاء الذي طالب بتطبيق أقصى عقوبة على المتهم وهي الإعدام.. وحتى تكتمل أركان المحاكمة لعب أحد الأشخاص دور الدفاع عن مبارك لكنه أعلن انسحابه من الدفاع عن “الرئيس المخلوع” بحسب وصف المحاكمة نظرا لتأكده من صحة الاتهامات الموجهة له.. وهنا صمت الجميع في انتظار الحكم الذي كان الإعدام شنقا في ميدان عام، وأخذت دمية تصور مبارك وعلقها المحتجون في حبل مشنقة علق على إحدى إشارات المرور في الميدان.


وواجه سرور وعز اتهامات مماثلة فضلا عن تهمة التستر على “جرائم” مبارك وكان مصير دميتيهما الإعدام شنقا في الميدان.. أما العادلي فقد حكم على دميته بالإعدام “بضرب الجزم (الأحذية”). وبعد الحكم قام عدد من المحتجين بخلع أحذيتهم وضرب الدمية.. وعندما انتهت المحاكمة حوالي التاسعة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي (السابعة والنصف بتوقيت غرينتش) كانت أعداد المحتجين وصلت الى ما بين عشرة آلاف و15 ألفا


والمحتجون من مختلف الأطياف الاجتماعية والسياسية ومن مختلف الأعمار بتواجد لأعضاء جماعة الإخوان المسلمين أكبر الجماعات المعارضة تنظيما في مصر والتي لم يكن لها دور فاعل في حشد الاحتجاجات التي انطلقت يوم الثلاثاء الماضي الذي وافق عيد الشرطة.. وكان هناك نساء وأطفال مع أسرهم بكثرة.


ومع تحليق مروحية عسكرية كان أفراد الجيش ينظمون عملية الدخول للميدان ووقف جنود ونشطاء عند حواجز أسمنتية وحديدية يفتشون الداخلين للميدان ويطلعون على بطاقات هوياتهم حتى “لا تندس عناصر من الشرطة” بينهم حسبما يقولون.. واتهم محتجون عناصر من الشرطة بالتنكر في ملابس مدنية للقيام بأعمال تخريب تستهدف تشويه صورة الاحتجاجات وتصويرها بأنها حركة تخريبية.. وانسحبت قوات شرطة مكافحة الشغب من المواجهة مع المحتجين بعد اشتباكات دامية في الميدان يوم الجمعة الماضي لكنها عاودت الظهور على استحياء في بعض الشوارع يومي الاثنين والثلاثاء.


وبعد أن تعهد الجيش بعدم إطلاق النار تحولت الموازين فيما يبدو لغير صالح حكم مبارك.. وستلعب المؤسسة العسكرية التي أدارت مصر منذ أطاح ضباطها بالملك فاروق عام 1952 الدور الرئيسي في تحديد من سيخلف مبارك وتوقع البعض أن يحتفظ الجيش لنفسه بقدر كبير من السلطة في الوقت الذي يطبق فيه إصلاحات كافية لنزع فتيل الاحتجاجات.. ودعت الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى مبارك إلى إجراء انتخابات حرة. وحتى إذا واصل عدم الاستجابة إلى الدعوات المطالبة باستقالته فمن غير المرجح أن يفوز في الانتخابات.


* رويترز

‫تعليقات الزوار

10
  • Aziz Ouyoussi
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 19:42

    الإفلات من العقاب خيانة للثورة و مبدأ مخالف لتحصين مكتسباتها

  • Aziz Ouyoussi
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 19:50

    الإفلات من العقاب خيانة للثورة و مبدأ مخالف لتحصين مكتسباتها

  • المسسستبد 2011
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 19:46

    المسسستبد 2011
    برافو أب الهول..إنجازات بالجملة!!!!!!!!!!!!!!
    قمع وتعديب الشعب المصري..
    جدار فولادي إلكتروني وغاز سام في الانفاق لتجويع
    وقتل الغزويين..
    قتل الأفارقة المستضعفون لمنعهم من التسلل لعاشقة مبارك!!
    و…..و….و…..و…..و…..و……وووووووإلخخخخخخ!!
    براااافو..يا…قائد…
    نم..يا..عربي..نم..فما فاز إلا النوم!!!!
    قبل الأيادي..إركع..للزعيم..شعارنا..لا للحرية!!! لا..للكرامة!!
    نعم..للقمع..نعم..للاستبداد..نعم..ثم..نعم..للذل..والدكتاتورية!نم..يا..عربي..نم..!
    آه..آه..أمة ضحكت على جهلها الأمم..والله أشعر بلاحباط!!!
    آه..ثم..آه..ليتني لم أكن عربيا!!!!!!! إهانة من الأمن!!!!!!!!نم..يا..عربي..نم..
    إهانة من الموظفين(سير حتى تجي)نم..يا..عربي..نم.. و..و….ووو..و.ووو….

  • زنكلوني
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 19:54

    ايو هدا زنكلوني حلف ما يمشي .. كايتسنة شي مشنقة .. هو كان سباب المشاكل .. ودماء الابرياء في فلسطين و العراق , انا ما نسمحش ليه في دنيا وفي الاخرة ..ربي كبير نزل عليه الدلة بظلمه للعباد بدون حق .. تحي مصر ام الدنيا الان حقا ارض الكنانة

  • اداف
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 19:40

    الإفلات من العقاب خيانة لشعب المصري

  • ام أخلاص و اسراء
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 19:58

    لي دار الدنب سيتاهل العقوبـــــــــــة.

  • جمانة
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 19:56

    إن الله يمهل ولا يهمل
    ثلاثون سنة وهذا القائد العربي يأكل ويتمتع على حساب شعبه المغلوب على أمره وشاخ ولم يشبع بعد من الاكل والاطباق المنوعة واللباس الفاخر والاسفار إلى البلدان الاوروبية والجولات، ومما زاد في الطين بلة أنه لم يلتفت يوما إلى ذلك المواطن المصري الضعيف والمقهور والغلبنان كما يقولون إخواننا المصريين، لم يحن قلبه ولم يعطف، جمد قلبه وعواطفه وترك المصري بدون مأوى ولا عمل، بلا بيت يأويه، داس على كرامته، وها هو اليوم يدوق العذاب، ويسمع الكلام الجارح، ويسمع شعارات تنادي برحيله وعدم الرغبة فيه ومع ذلك لصق في كرسي الرئاسة، إنه من العار بل من السخافة وأنت في هذا السن لازالت تحكم، كفاية واترك المجال للآخرين، كفاية استبداد. لكن أعود وأقول اللهم اجعل آخرنا أحسن من أولنا. خاتمة مبارك لا تبشر بخير.

  • bidari
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 19:48

    تحيتي لشعب المصري لإتخادها هدا القرار الدي يستحقه كل من هو خائن الشب و أتمنا لهم لإستمرار في مضاهراتهم الشعبية إلى تحقيق مطالبهم

  • ابو آدم
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 19:44

    غريب جدا أمر هؤلاء الحكام العرب, كيف لهذا الرجل الذي حكم البلاد والعباد لاكثر من ثلاثين سنة في مصر _أم الدنيا_ لايريد التنحي عن السلطة وكأنها إرث ينبغي الحفاظ عليه من المفسدين,حتى ولو افترضنا أنه قدم الشيء الكثير لبلاده وضحى في وقت التضحية. فإن الشباب يريد التغيير بل يريد من يفهمه ويتفاعل معه, وما على حسني مبارك إلا أن يرحل قبل أن يرحل.

  • very angry
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 19:52

    really this year for change ,for remove all the bad things all over the arabic leaders , really since i see tunisian people rebelien i feel happy and i ask my self what s happen what a miracle is this i cant believe that ,i think im dreaming but when i see egypt again walking in the same way i feel so glad i i wish if im with them to share the same felling ,now its the message to all the arab leader ,i hoipe all the people wil wake up and be angry ,,,,,,, not only for have food and work but to change the everything as to country be good in future egypt be strong always go ahead make ur mubarak to be same on himself forver

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 1

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 11

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد