إلى الأستاذ عصيد وآخرين

إلى الأستاذ عصيد وآخرين
الأربعاء 25 ماي 2011 - 13:31


نشر الأستاذ أحمد عصيد تعليقا تضمن الرد على مداخلتي المقدمة يوم 03/05/2011 خلال لقاء دراسي حول : “دسترة الأمازيغية”، وهي المداخلة المضمنة في ورقة تحمل عنوان:” لماذا لا يمكن حاليا دسترة الأمازيغية كلغة رسمية” وهو التعليق الذي يحمل عنوان :” إلى الفاسي الفهري، الأوراغي، بن عمرو، وآخرين“.


وقد ارتأيت، في نطاق المزيد من التوضيح والإضافة والكشف عن الحقائق الموضوعية، التعقيب على الأفكار الواردة في التعليق، ومن وجهة نظري الخاصة، تاركا لمن ورد اسمهم في العنوان ولكل المعنيين بالتعليق الرد عليه من وجهة نظرهم الخاصة في الموضوع.


أولا: الرد على فكرة ” تحامل التعريبيين في الآونة الأخيرة مع اقتراب الموعد الحاسم للإعلان عن الدستور المراجع…، ليس لكي يطالبوا بحقوق مشروعة… بل فقط من أجل الحيلولة دون أن ينال غيرهم حقوقه التي ناضل من أجلها لما يقرب من خمسين سنة…”


إنني أرد على هذه الفكرة بما يلي:


-1- إنني لا أنتمي لما يمكن أن يسمى ب ” التعريبيين ” ولا لما يمكن أن يسمى ” التمزيغيين” وإنما أنتمي إلى “المغربيين” الذين يجمعهم تاريخ واحد ودين واحد وحضارة واحدة، هي الحضارة “العربية الإسلامية” ومشاكل واحدة ومستقبل واحد، وتم، منذ الفتح الإسلامي، وعبر الزواج المختلط إنتاج النسل المغربي، الذي لا يحق لأي فرد من أفراده الإدعاء بأنه أمازيغي خالص أو عربي خالص.


نعم أدافع، كغيري من الشرفاء، عن القومية العربية، ليس من منطلق عنصري وإنما من منطلق حضاري، هي الحضارة العربية الإسلامية، التي ساهم في إنتاجها وتطويرها وإغنائها مختلف مكونات العالم الإسلامي المشكل من عرب عاربة وعرب مستعربة، وأعاجم مسلمة. وللعلم، فإن التاريخ يقول بأن العرب الأصليين باليمن انقرضوا وهم من يعرف بالعرب البائدة وإن من بقي منهم هم العرب العاربة (دول الخليج)، والعرب المستعربة المتواجدون بمصر ذات الأصول الفرعونية، وبالعراق ذات الأصول البابلية وبالشام الآشورية والفينيقية (سوريا – لبنان – الأردن – فلسطين) وللعلم فإن جميع هذه البلدان المستعربة تنتمي في الأصل إلى حضارات كبيرة خلفت وراءها معالم فكرية ومادية لا زالت شاهدة على مستواها العالي حتى الآن، سواء على مستوى الآثار أو التأليف أو الكتابة بأحرف غير عربية، ومع ذلك لا يوجد، لغاية تاريخه أية منظمة في العالم العربي تطالب بإحياء حضارتها المنتهية وترسيمها واستعمالها، بحروفها الأصلية، في مختلف المرافق العمومية…


وإذا كنت أدافع عن استعمال اللغة العربية الفصحى ( وأضع خطا أحمر على كلمة “فصحى”) فليس من منطلق عنصري منحاز وإنما من منطلق قانوني، وهو أن اللغة العربية الفصحى هي الوحيدة المرسمة دستوريا دون باقي اللهجات الأمازيغية والعربية التي تقدر بالعشرات، ومن المعلوم، كما بينت ذلك مداخلتي المشار إليها، فإن ترسيم لغة من اللغات يترتب عليه قانونا وجوب استعمالها في جميع مرافق الدولة وإدارتها ومؤسساتها العمومية والشبه العمومية. ولا حاجة للتذكير بأن القانون هو أسمى تعبير عن إرادة الأمة وعلى الجميع احترامه. ومن المؤسف جدا، أن تكون اللغة العربية مرسمة دستوريا ولا تستعمل في أغلب إدارات الدولة ومؤسساتها العمومية، بينما اللغة الفرنسية، الغير مرسمة دستوريا تستعمل في أغلب إدارات الدولة ومؤسساتها العمومية بل وفي الأغلبية الساحقة من المؤسسات والشركات والمقاولات الخاصة…هذا في نفس الوقت الذي تستعمل العربية، كلغة رسمية ضمن ست لغات في جميع أجهزة الأمم المتحدة بدون أن يخلق ذلك أية عقدة عند باقي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لتطالب بترسيم لغتها ومنها دول تحتل الرتب الأولى في الاقتصاد الدولي (ألمانيا واليابان مثلا) والتي وصل بعضها إلى أعلى درجة من الحضارة، وتستعمل كذلك في جميع أجهزة المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو) كلغة رسمية ضمن ثلاث لغات (العربية – الإنجليزية – الفرنسية)، دون أن يخلق ذلك أية عقدة لدى باقي الدول الأعضاء المقدر عددها بالعشرات ومنها من فاق جميع الدول العربية في العلوم والاقتصاد والصناعة فتطالب بدوها بترسيم لغاتها (الباكستان – اندونيسيا – ماليزيا – تركيا – إيران). هذا مع العلم بأن دول العالم الإسلامي، التي تضم أكثر من مليار نسمة والتي تتكلم المئات من اللهجات واللغات، لم يرسم أغلبها الساحقة سوى لغة واحدة، وهي الدول العربية بدون استثناء، مضاف إليها دول تركيا (التركية) وإيران (الفارسية) واندونيسيا (الملاوية) وأفغانستان (البوتشوا). وهناك دولتان إسلاميتان تستعمل أكثر من لغة مرسمة وهما ماليزيا (الماليزية والصينية والإنجليزية) وباكستان (اللغات الأردية والفارسية والإنجليزية)


-2- لم يحدد الأستاذ عصيد نوع الحقوق التي ناضل من أجلها غير “التعريبيين” منذ ما يقرب خمسين سنة:


فإذا كان يقصد بها الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية الواردة في المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، ويقصد بعبارة “غير التعريبيين” “التمزيغيين” فإننا لا نشاطره هذا الرأي:


فجميع المغاربة الشرفاء بمختلف انتماءاتهم، ومنهم مناضلو حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، كانوا وما زالوا يدافعون عن حقوق الإنسان في شموليتها ليس فقط بالشعارات والتحليلات والمواقف وإنما أيضا بالممارسة والمواجهة بما نتج عن ذلك من تضحيات جسام (اعتقالات – اختطافات – تعذيب – محاكمات – عقوبات سجنية وإعدامات…). وإذا كان الأستاذ عصيد يقصد بحقوق الغير الحقوق الثقافية واللغوية للأمازيغ فإننا نرد على هذا الافتراض المقصود بما يلي:


فجميع المغاربة الشرفاء، جماعات وأحزابا وأفرادا متفقون على:


-أ- تنمية وتطوير وحماية الأمازيغية ثقافيا ولغويا، وذلك بمختلف لهجاتها شأنها في ذلك شأن باقي اللهجات العربية، وبما في ذلك اللهجة الحسانية ذات المنبعين العربي والأمازيغي، وهو أمر يجد سنده الحقوقي في إعلان مكسيكو لسنة 1982 بشأن الثقافة.


– ب- بشأن دسترة اللغة الأمازيغية، فالآراء المطروحة في الساحة، بغض النظر عن حجم كل “رأي” هي:


1- رأي يقول بعدم دسترتها، سواء كلغة وطنية أو كلغة رسمية:


– كلغة رسمية: لأنها تنطوي على عدة لهجات مختلفة ومحاولة توحيدها أو تنميطها في مختبر التنميط (المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية) يبعدها عن واقعها الشعبي المعاش، ولأن الأمازيغية المنمطة غير مؤهلة لكي تكون صلة وصل بين مختلف فئات الشعب المغربي ولأن المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان لا تنص على وجوب ترسيم أية لغة من اللغات كيفما علا شأنها وحجم الناطقين بها.


– وكلغة وطنية: لأن الأمازيغية بمختلف لهجاتها، ليست اللغة الوطنية الوحيدة فاللغة العربية الفصحى لغة وطنية، واللهجات العربية وطنية أيضا، والحسانية لهجة وطنية،… هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى، فإن المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، وفي مقدمتها إعلان مكسيكو لسنة 1982، لا توجب دسترة جميع اللغات واللهجات كلغات وكلهجات وطنية.


– ب – رأي يطالب بدسترة الأمازيغية كلغة وطنية، أي نسبة إلى الوطن، وذلك لرمزية ما تعنيه كلمة ” وطنية “.


– وقد ذهب تحالف اليسار الديمقراطي في ورقته ” حول مبادئ وأسس ومتطلبات الملكية البرلمانية ” إلى إعطاء محتوى معين لكلمة الوطنية، حيث اقترح بأن يتضمن تصدير الدستور كون ” الأمازيغية لغة وطنية ولذلك يجب أن تحظى بكافة أنواع الدعم المادي والمعنوي من أجل تنميتها وتطويرها ونشرها “.


ج- رأي يطالب بدسترة كل من الأمازيغية والعربية كلغتين وطنيتين:


ويظهر أن هذا الرأي ينطلق من باب المساواة بينهما: وتوجه إلى هذا الرأي الانتقادات التالية:


+ كما يقول الفقهاء لا قياس مع وجود اختلاف، وكذلك لا مساواة مع وجود اختلاف في الشروط والوضعيات مع الأشياء المراد المساواة بينها.


+ إن إدراج العربية (العربية الفصحى) في الدستور، كلغة وطنية، بعد أن كانت بموجب استفتاءات شعبية متتالية، وقبل سنة 1962 مرسمة دستوريا يعني أن العربية هي بدورها، كالأمازيغية، غير مؤهلة حاليا للاستعمال في المرافق العمومية على المستوى الوطني وفي المؤسسات الدولية (جميع أجهزة الأمم المتحدة – الجامعة العربية – الدول العربية – منظمة الوحدة الإفريقية – المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم الثقافية تستعمل العربية…) وإن الدول التي عملت وصوتت من أجل ترسيمها في هذه المنظمات الدولية وتحملت التكاليف المالية الناتجة عن ذلك كانت خاطئة…


+ إن تحويل اللغة العربية من لغة رسمية بالدستور إلى مجرد لغة وطنية به يعني الزيادة في ترسيخ وتوسيع استعمال الفرنسية في مختلف المرافق والمؤسسات العمومية والخاصة وعلى اعتبار أنها الوحيدة المؤهلة للتواصل في مختلف المجالات والميادين الرسمية وغير الرسمية وذلك بعد أن ستتخلص من منافس قوي يهدد وجودها في الاستعمال وهو اللغة العربية الفصحى.


د- رأي يطالب بالدسترة كلغتين رسميتين لكل من الأمازيغية والعربية :


وقد انتقدنا هذا الرأي، بناء على اعتبارات شرحناها في مداخلتنا التي تحمل عنوان: ” لماذا لا يمكن حاليا دسترة الأمازيغية كلغة رسمية ” ونزيد الأمر توضيحا عن طريق التساؤل الآتي :


هناك تساؤل عريض ومبرر موجه إلى أصحاب هذا الطلب وهو: أن أصحاب هذا الرأي، الذين ينتمي بعضهم إلى منظمات حقوقية وآخرون إلى منظمات سياسية والذين يطالبون الدولة والمجتمع بالعمل على دسترة الأمازيغية كلغة رسمية، بما سينتج عن هذا الترسيم من وجوب استعمالها في جميع المرافق والإدارات والمؤسسات العمومية والشبه عمومية، لماذا لا يكونون منسجمين مع مطلبهم فيبدؤون بأنفسهم وذلك باستعمال الأمازيغية في أنشطتهم ومناقشاتهم وتحرير محاضر اجتماعاتهم وفي أبحاثهم وكتاباتهم ومقرراتهم وفي التواصل فيما بينهم وبين الشعب. إنهم يكتفون، على مستوى الممارسة، بكتابة سطر أو سطرين بحروف تيفيناغ في مطبوعاتهم أو لافتاتهم، هي عبارة عن الترجمة لاسم المنظمة أو لشعارها أو لموضوع اللقاء (مهرجان – مؤتمر – ندوة)، أليس هذا نوع من الضحك على الذقون إن لم نقل نوعا من التضليل والديماغوجية والابتزاز الانتخابي والدغدغة على العواطف ؟! … إن هذا السلوك (التناقض بين المطلب والممارسة) يذكرنا بسلوك الإدارة المغربية في تعاملها مع رسمية اللغة العربية وذلك عندما تكتفي، في مطبوعاتها، بكتابة اسم “المملكة المغربية” بالفرنسية وبالعربية بينما محتوى المطبوع كله محرر باللغة الفرنسية.


ثانيا: الرد على ما جاء من كون : “أغلبية التعريبيين مختصون في اللسانيات العربية أو في الأدب العربي أو مناضلون في أحزاب قومية… وأنهم وظفوا في هجماتهم الصغيرة…، ترسانة من المفاهيم المتقادمة التي تعتمد دائما، دون شعور بالضعف أو بالخجل، المرجعيتين الأجنبيتين عن الوطنية المغربية: النموذج الفرنسي اليعقوبي القائم على التوحيد القسري والعروبة الخالصة كفكرة شرقية لم تدخل إلى المغرب إلا في غشت 1930 مع سفيرها شكيب أرسلان … وأن “التعريبيين يشتركون في أمور ثلاثة:


– اعتبار الأمازيغية غير مهيأة لاعتراف دستوري…


– سرد الشروط التعجيزية لاستعمال الأمازيغية في الإدارة (التكاليف …)


– اعتبار المساواة بين اللغتين تهديدا للوحدة بين المغاربة…


وإننا نرد على ما جاء في هذا الخصوص بما يلي:


1- لا يمكن لأي أحد، داخل المغرب أو خارجه أن يزعم بأنه يجيد التحدث أو المعرفة التامة بجميع اللهجات الرائجة ببلده، ومع ذلك فإن ذلك لا يمنع أي شخص وأي متتبع من أن يعتمد في تقييمه لأية لهجة من اللهجات على ما كتب بشأنها من طرف المختصين في اللسانيات. وتبعا لهذا المفهوم فإذا جاز لنا الاستئناس بما كتب عن الأمازيغية من حيث وضعيتها ومنابعها وحجم المتكلمين بها فيمكن الاستئناس بما كتبه ويكتبه السيد سعدي عثمان رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية، والذي توصلت منه، عقب نشر مداخلتي بمراسلة مؤرخة في 8 ماي 2011 من بين ما جاء فيها ما يلي: “… أنا أمازيغي أنتمي إلى أكبر قبيلة أمازيغية هي قبيلة اللمامشة، لي عدة كتب في المسألة الأمازيغية آخرها معجم الجذور العربية للكلمات الأمازيغية حيث فرغت خمسة قواميس للهجتين في الجزائر ولثلاث لهجات بالمغرب، وأعدتها إلى جذورها العربية، وأثبتت بأن تسعين في المائة من كلمات الأمازيغية عربية عاربة أو مستعربة، لأن الأمازيغية لغة عروبية عاربة قحطانية، بينما العربية مستعربة عدنانية، وأن الأمازيغية لهجة عروبية تفرعت عن العربية الأم قبل آلاف السنين…، وأنه لا توجد لغة أمازيغية، وأن الباحث “هنري باسي” أكبر متخصص في البربرية يقول بأن عدد اللهجات البربرية هو خمسة ألاف لهجة وينكر عليها حتى صفة اللهجة….”


2- لم أختر النموذج الفرنسي فقط للقول، بأن القاعدة الأصلية هو أن الأغلبية الساحقة من الدول ترسم لغة واحدة من بين كل اللغات واللهجات التي يتحدث بها مواطنوها، وأن الاستثناء هو القلة القليلة من الدول التي ترسم أكثر من لغة، وقد سقت أسماء العديد من الدول التي ترسم لغة واحدة بادئا بدولة فرنسا.


وقد تعمدت أن أبدأ بفرنسا لما لعبته في عهد استعمارها للمغرب، ولا زالت تلعبه في عهد الاستقلال من أدوار خطيرة لعرقلة استعمال العربية، المرسمة دستوريا، في جميع المجالات الرسمية وغير الرسمية، حتى تبقى اللغة الفرنسية، الغير المرسمة دستوريا، هي السائدة في الاستعمال، ولأن النظام السياسي بالمغرب، ومعه العديد من المثقفين الفرانكفونيين المتفرنسين، كان وما زال مبهورا بالنموذج الفرنسي، ليس فقط على مستوى الثقافة واللغة الفرنسية، وإنما أيضا على مستوى الإدارة والتعليم والاقتصاد والتكنولوجيا وتسيير البنوك والشركات والمقاولات…الخ


ومن بين العراقيل، التي استعملتها وتستعملها فرنسا، للحيلولة دون استعمال اللغة العربية على أوسع نطاق، حتى تظل الفرنسية هي المهيمنة في الاستعمال، ما يلي:


-أ- في عهد استعمارها للمغرب


استعمال الفرنسية وحدها في الإدارة وفي المؤسسات العمومية والخاصة وفي العلاقة والتواصل مع المواطنين…


تدريس كافة المواد الفرنسية في المدارس العمومية المخصصة لأبناء المغاربة مع استثناء بعض المواد المحصورة في تعليم مبادئ اللغة العربية والنحو والصرف مع اعتبارها موادا غير موجبة للسقوط في الامتحان…


القضاء العصري الذي كان مختصا بالفصل في النزاعات المتعلقة بكل القضايا المهمة ذات الطبيعة المدنية والإدارية والتجارية والاجتماعية والعقارية…، وذلك على مستوى المقالات والمذكرات والوثائق والمناقشات والمرافعات والأحكام وكافة الإجراءات…


خلق صراع بين العربية والأمازيغية وذلك عن طريق محاولة تقعيد هذه الأخيرة (محاولة خلق قواعد لها) وتعليمها وحدها، دون العربية، في المناطق التي تتكلم اللهجة الأمازيغية (كوليج أزرو نموذجا).


+ إنشاء محاكم خاصة في المناطق التي تتكلم اللهجات الأمازيغية مختصة بالفصل، في النزاعات المدنية والتجارية والعقارية والأحوال الشخصية، طبقا للتقاليد والعادات البربرية وليس طبقا للشريعة الإسلامية أو طبقا للنصوص القانونية الجاري بها العمل (الفصل 2 من ظهير 16/5/1930. المتعلق بتنظيم العدالة بقبائل العادات البربرية والتي لا تخضع لمحاكم الشرع)،


-ب- في عهد الاستقلال:


الذي بقي لغاية تاريخه، يحمل رواسب الاستعمار الفرنسي، سواء على مستوى الثقافة واللغة والقوانين والإدارة والمؤسسات والاقتصاد والتجارة أو على مستوى الرموز المدافعة عن هذه الرواسب والتي لا زال العديد منها يتحمل مسؤوليات كبرى في مختلف دواليب الدولة…


ومن بين مظاهر هذه الرواسب الاستعمارية، التي رغم الاستقلال المعطوب لا زالت فرنسا تعمل جاهدة من أجل المحافظة عليها، ومن خلالها المحافظة على مصالحها، استمرار استعمال الفرنسية بالمغرب في جل الميادين، إن لم نقل كلها وذلك على حساب العربية المرسمة شكليا، هذه العربية التي تساهم فرنسا في وضع مختلف العراقيل لكي لا تحل محل لغتها في الاستعمال.


ومن بين هذه العراقيل:


– احتضان العديد من التنظيمات والتوجهات الداعية إلى ترسيم الأمازيغية.


– احتضان التوجهات الداعية إلى ترسيم اللهجة العربية بدل اللغة العربية الفصحى.


– فتح مدارس البعثة الفرنسية أمام أبناء البورجوازية المتحكمة في دواليب الدولة، إداريا واقتصاديا، وذلك مع بعض الاستثناءات التي لا يعتد بها…


– المساهمة في إنعاش التوجهات التي تقول بأن المسؤول عن تدني مستوى التعليم ومستوى القضاء، هو تعريب هذين القطاعين، مع أن المسؤول عن تدنيهما ليس هو التعريب وإنما السياسة والمنهجية المتبعة في إصلاح التعليم وفي إصلاح القضاء، هذا بالإضافة إلى أن التعريب في التعليم انحصر في الثانوي دون أن يمتد إلى العالي، على مستوى العلوم، واقتصر، في القضاء، على المذكرات والأحكام دون أن يمتد إلى الوثائق التي بقيت تصل مفرنسة إلى القضاء، عبر الإدارة المغربية التي لا زالت مفرنسة، باستثناء وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزارة التربية الوطنية التي لم تقطع علاقتها مع الفرنسية ونفس الشيء بالنسبة لوزارة العدل.


وهنا يوجه سؤال عريض، مطروح على الدولة المغربية وهو: ما الفائدة من ترسيم اللغة العربية إذ لم يترتب على هذا الترسيم استعمالها في جميع الميادين؟!


وهناك سؤال آخر يطرح على الأستاذ عصيد ومن خلاله على من يسير على ركبه أو يسير على ركبهم، وهو كالتالي: هناك لغة مرسمة، لا تستعمل في أغلب الحقول، وهي العربية التي ساهم الأمازيغ في إنمائها وتطويرها ونشرها، وهناك لغة أجنبية، هي الفرنسية، وهي غير مرسمة ومع ذلك تستعمل في جل الميادين إن لم نقل كلها، ومع ذلك لم نسمع، في يوم من الأيام أن أحد الجمعيات الأمازيغية استنكرت أو انتقدت عدم استعمال العربية المرسمة واستعمال الفرنسية الغير المرسمة. وما يسمع ويكتب من هذه الجمعيات هو رفض “التعريب” ورفض كلمة “العروبة” وعبارتي “المغرب العربي” و”الشرق العربي”.. مع أن:


– كلمة “التعريب” لا تعني سوى، استعمال العربية الفصحى في المرافق والمؤسسات العمومية ولا تعني فرض التكلم بالعربية الفصحى على المغاربة بدل التحدث، في حياتهم اليومية بما تحفل به من معاملات وعلاقات، بلهجاتهم الدارجة، سواء منها ذات المنبع الأمازيغي أو العربي أو التكلم باللهجة الحسانية…


– وكلمة “العروبة” لا تعني محو اللهجات المتحدث بها في منطقة كبيرة تمتد من الخليج إلى المحيط، وإنما تعني فقط أن هذه المنطقة يجمعها أكثر من سبب يدعوها إلى التعاون الاقتصادي والاجتماعي والثقافي في أفق تحقيق الوحدة السياسية التي لا يمكن أن تقل عن الوحدة الأوروبية (الاتحاد الأوروبي) وذلك متى توفرت شروط هذه الوحدة السياسية، هذا الاتحاد الذي يعتبر أقوى من الجامعة العربية التي يطالب بعض “التمزيغيين” مغادرة المغرب لها…؟!


– ومن بين الأسباب التي تدعو المنطقة المعنية إلى التعاون في أفق الوحدة السياسية:


– الجوار الجغرافي.


– التاريخ الحضاري الذي يجمع أقطارها والذي ساهم في إنجازه كل الشعوب والفئات التي تعايشت في هذه الأقطار بمن فيهم الأمازيغ الأحرار.


– الكفاحات المشتركة لدفع الغزو الصليبي وإنهاء الاستعمار الأجنبي ومقاومة الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين. وهل يمكن للشعب المغربي أن ينسى، أثناء كفاحه ضد الاستعمار الفرنسي، ما قدمته الدول العربية المستقلة وقتها، وعلى رأسها جمهورية مصر العربية، من مواقف سياسية ومساعدات مادية ودعم إعلامي داخلي ودولي، والذي لم يكن له مثيل سواء من قبل الدول الإسلامية أو من طرف الدول الغربية…


– والنضال المشترك ضد التسلط والظلم والاستغلال والحكم الفردي من أجل القضاء على هذه الوضعية الغير المشروعة ومعها الأنظمة الفاسدة وإقامة بديلا لها وهو الأنظمة الديمقراطية..، وإلا كيف، يمكن أن نفسر هذه الانتفاضات الشعبية العارمة المتفاعلة زمانيا ضد الأنظمة الفاسدة، بالعالم العربي والتي لا زالت مستمرة في تجاوب، تضامني ملموس بين شعوبها ومناضليها…


– والترسيم في دساتيرها للغة العربية الفصحى دون اللهجات المحلية وما أكثرها.


– ولأن العروبة لا تعني الانتماء إلى الأصل العربي، وإنما تعني الانتماء إلى الحضارة العربية التي ساهم ولا زال يساهم في بنائها مختلف الشعوب العربية والإسلامية، سواء منها التي تقطن العالم العربي أو خارجه. ومن المعلوم، حسب المؤرخين، فإن العرب الأصليون لم يعد لهم وجود (العرب البائدة) وأن ما بقي منهم هم: العرب العاربة بدول الخليج العربي، والعرب المستعربة ذوو الأصول غير العربية ومع ذلك تتكلم العربية ويقطنون بالشرق العربي (العراق – سوريا – الأردن – فلسطين – لبنان) وشمال إفريقيا (مصر – ليبيا – تونس – الجزائر – المغرب) وبجنوب غرب إفريقيا (موريتانيا) وتبعا لما ذكر، فإنني أتحدى أي مغربي أن يثبت، من خلال تحليل جينات دمه، بأن أصله أمازيغي خالص أو عربي خالص.


3- إذا كانت اللغة العربية الفصحى المرسمة تختلف عن اللهجات العربية الغير المرسمة، فإن ذلك لا يبرر، حاليا، ترسيم الأمازيغية المختبرية المنمطة والتي تختلف بدورها عن اللهجات الأمازيغية وذلك للاعتبارات الآتية:


أ‌- إن اللغة العربية الفصحى يعرفها حاليا وفي الوقت الذي يطالب فيه البعض بترسيم الأمازيغية المنمطة، فئات واسعة من الشعب، سواء منهم المتكلمون باللهجات الأمازيغية أم باللهجات العربية، على خلاف ما هو الأمر عليه بالنسبة للمعرفة بالأمازيغية المنمطة.


ب‌- إذا كانت الأمازيغية المختبرية المنمطة تختلف كل الاختلاف عن اللهجات الأمازيغية وغير واسعة الانتشار كما هو الحال بالنسبة للغة العربية الفصحى، فلماذا يا ترى يطالب بترسيمها دستوريا بجانب العربية مع أنه لن يترتب عن ترسيمها سوى مضاعفة تكاليف الاستعمال…


قد يقال بأن استعمال اللغة العربية الفصحى يعتبر بدوره مكلفا ماليا فلننزع عنها (عن اللغة العربية الفصحى) الرسمية، ولكن يرد على هذا القول من زاويتين:



– الأولى: لو أسقطنا الرسمية عن اللغة العربية، فلن تبقى هناك لغة رسمية تقوم بالتواصل بين المواطنين، وحتى الفرنسية “المرسمة واقعيا وليس قانونيا” لن تستطيع أن تقوم مقام اللغة العربية، ليس فقط لأنه ليست بلغة وطنية، وإنما، بالإضافة لذلك، تعتبر محدودة المعرفة جدا بين فئات الشعب المغربي ويكاد لا يعرفها سوى فئات صغيرة من المتعلمين والمثقفين، بالإضافة إلى أن استعمالها مكلف ماليا أكثر من استعمال اللغة العربية الفصحى.


– الزاوية الثانية: لا يمكن حذف ترسيم لأن الأمازيغية المنمطة لم ترسم، لأنه، وكما يقول الفقهاء، فإن ما لا يدرك كله لا يترك بعضه.


وأحسن للمنظمات الأمازيغية أن تطالب بإنهاء استعمال اللغة الفرنسية في مرافق الدولة الأمر الذي سينتج عنه تحويل التكاليف المالية الناتجة عن استعمالها إلى تعزيز الدراسات والأبحاث المتعلقة بالعربية والأمازيغية. وكما قلت في مداخلتي ليوم 3 ماي 2011 فإنه لا مانع من ترسيم الأمازيغية دستوريا بجانب العربية متى توفرت فيها كافة شروط التأهيل، بل ذهبت إلى أبعد حد من ذلك بالقول بأنه إذ تفوقت الأمازيغية على العربية في التأهيل، فلا مانع من نزع الرسمية عن العربية والاكتفاء بترسيم الأمازيغية…


4- لا يمكن القول بأن الأمازيغية يجب ترسيمها لكون لهجاتها تم تنميطها في لغة واحدة تحكمها قواعد معينة وأنها أصبحت قابلة للكتابة بحروف معينة، هي حروف تافيناغ، لا يمكن القول بذلك للاعتبارات الآتية:


فمن ناحية: فإن كل لهجة لها قواعد معينة تحكمها سواء كانت لهجة عربية أو أمازيغية، وفي زمن الاستعمار كانت اللهجتين الأمازيغية والعربية تدرس في مستويات معينة ولفئات خاصة…


– ومن ناحية أخرى، فإن أية لهجة من اللهجات قابلة للكتابة بأي حرف من الحروف (عربي – أمازيغي – لاتيني..)


– ومن ناحية ثالثة: فكل مجموعة من اللهجات يمكن تنميطها في لهجة واحدة أو لغة واحدة في مختبرات التنميط، ولكن من المؤكد أن ما سينتج عن ذلك هو لغة أو لهجة جديدة غير مفهومة من طرف المتحدثين باللهجات الأصلية المشكلة للغة أو اللهجة المنمطة…


– قد يقال أن عدم فهم اللغة المنمطة، هو صعوبة مؤقتة سيتم التغلب عليها خلال مدة معينة وعن طريق التعليم، ولكن يد على هذا القول من جهتين:


– فمن جهة: فإن تنميط اللهجات المختلفة لا يمكن أن يخلق من هذا التنميط لغة مؤهلة للتعبير عن كافة الأفكار المجردة ولإنتاج المعرفة في كافة المجالات والإبداع.


‫تعليقات الزوار

96
  • الدكتور الورياغلي
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 13:37

    بداية شكرا جزيلا للكاتب على هذا المقال الذي هو في الحقيقة كتاب لطوله وكثرة شعبه، ولكنه مفيد في كلياته وتفاصيله .
    دعني أقل لك أيها الأخ الحبيب: إن العربية لا يمكنها أبدا أن تكون سيدة ولا أن تكون رابطة للشعوب ولا أن تعبر عن حضارة أمة إلا إذا كان الإسلام قائما على ساقه يحكم السياسة كما يحكم الشارع، ويرفع في المحاكم كما يرفع في المساجد، فالعربية هي لسان القرآن ولسان السنة ولولا الإسلام لما كانت لها أية قوة، بل ولاندثرت منذ زمن سحيق.
    ———-
    فإذا فهم هذا فواجب عليك أن تعذر دعاة الأمازيغية فيما يسعون اليه من تمزيق المجتمع وتمزيغه؛ لأنهم وجدوا ضالتهم في سياسة تحديث البلد وتغريبه وسلخه من هويته، فلا جرم أن يعتزي كل ذي عرق لعرقه وكل ذي نحلة لنحلته؛ إذ المفروض أن الإسلام الذي هو الرابطة المتينة بين أعراق المجتمع قد حلت عراه وانفصمت مواثيقه .
    فلا يمكن بحال من الأحوال: أن تبقى للعربية مكانة، والإسلام الذي يحميها في خطر وتهميش وإقصاء، فإذا ذهب الإسلام ذهبت العربية، وذهبت الوحدة القومية، وذهب العرب أنفسهم لأنه كما قال ابن خلدون في المقدمة: ” ان العرب لا تقوم لهم دولة إلا في ظلال الإسلام “

  • خالد أبو أشرف
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 13:41

    رد قانوني وعلمي قاطع ومفحم من جهبذ متضلع في القانون الدستوري والإداري، ولا مجال لمقارنته بمرتزقة النعرات العرقية والقبلية بحثا عن ابتزاز الدولة واستدرار أموال الغرب الذي يمولهم لضرب الوحدة ونشر التفرقة
    بارك الله فيك أستاذ عبد الرحمان وكثر من أمثالك، ويا ريث يقفل هذا النقاش الذي يستنزف جهود الإصلاح الحقيقي نحو الديموقراطية الحقة وحقوق الإنسان والتنمية الاقتصادية والاجتماعية

  • abdou
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:13

    بهدا المقال يظهر الفرق بين الحقوقي الدي يقرأ الكتب والعنصري الدي يقرأ الصحف

  • izelmad
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 13:45

    الرد على فكرة بن عمرو:
    ” ومن المؤسف جدا، أن تكون اللغة العربية مرسمة دستوريا ولا تستعمل في أغلب إدارات الدولة ومؤسساتها العمومية، بينما اللغة الفرنسية، الغير مرسمة دستوريا تستعمل في أغلب إدارات الدولة ومؤسساتها العمومية بل وفي الأغلبية الساحقة من المؤسسات والشركات والمقاولات الخاصة…”

    و لماذا تقف ضد ترسيم الامازيغية, وانت تعرف انها لن تضايق العربية ما دامت الفرنسية هي لغة المقاولة و الادارة و المؤسسات و التيكنولوجيا.
    اليس هذا شئ من العنصرية العربية الاقصائية؟

    تقارن الشعب لامازيغي المغربي الذي لازال متشبتا بلغته الام و يستعملها في جميع ميادين حياته اليومية ويمثل اكثر من نصف سكان المغرب مع شعوب تعربت بالسيف رغما عنها في مصر و غيرها.


    موقف بن عمرو ازاء ترسيم اللغة الامازيغية مماثل لموقف حسن نصر ازاء مطالب الشعب السوري

  • Zaid Ouchna
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 13:49

    Monsieur, j’aimerai vous dire ceci: j’ai honte de partager avec vous le même territoire. J’ai honte d’avoir lu vos sotises. J’ai honte en tant qu’humain de l’existence de votre espèce.
    Vous incarnez à vous seul, tout ce que je deteste.

  • omar
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 13:47

    Au plan idéologique, vous défendez votre adhésion totale à “Al kaoumia al arabia”, là vous pouvez être sûr qu’aucun amazigh ne viendra vous reprocher quoi que ce soit sauf que lorsque les adeptes de cette idéologie tenteront de se positionner en donneurs de leçons dans les domaines qu’ils maîtrisent que difficilement à l’exemple du la langue amazigh. Sur ce chapitre idéologique il est à noter de que cette idéologie n’a rien apporter aux peuples de la région. Pour s’en convaincre, admirez ce que font les Gaddafi, Al Salah, Assad et les autres, grand défenseur de cette idéologie, de leur peuple. Ces peuples opprimés, n’ont leur salut que grâce aux dirigeants démocratiques occidentaux dont Obama, Sarkozy et consort. Où est “Al kaouima Al Arabia”,où est la ligue arabe. Le temps des idéologies est révolu. Notre ère se base sur le respect des valeurs universelles dont les droits humains. Par son idéologie islamiste Beladen a trouvé sa fin. Si la religion musulmane (l’islam) est respectée par tous les amazighs, la manipulation de cette religion à des fins politiques a produit des ravages. En 14 siècle d’islam, les pays arabes sont toujours sous-développés par rapport aux autres pays du monde.

  • brahim
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 13:51

    لا ترهقوا انفسكم فاللامازغية ستدستر رسميا ولن ترضى بغير القمة..

  • منا رشدي
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:33

    إلى بنعمر :” من يريد عبادة تمثال آلهة العروبة ، أنا كما أي حقوقي مع حرية المعتقد ! لكن ما لا أقبل به هو فرض دين العروبة على المغاربة ” .
    الأمازيغ يطالبون بحقهم دون منة من أحد ، ومن يتحدث عن عدم استكمال شروط ترسيم الأمازيغية في الدستور لا يسعني إلا أن أحيله على اليابانية والصينية والكورية ، فمن خلال إستماعي إلى الناطقين بها أتصور حروفها لا تتعدى 7 حروف ومع ذلك تمت العناية بهذه اللغات ولا أتصور عاقلا يشكك في ما بلغته تلك الدول من تطور على كافة المستويات .
    هذه ثمرات أيديولوجية غلبة الإستعمال ، كثرة ترديد المغرب العربي أصبحت تعني أن المغرب للعرب ، هكذا شكل وعي الموطنين المغاربة وعندما تسأل أي مواطن عن خلفية تسمية المغرب العربي سيرد قائلا : ” هكذا أسمعهم يقولون ولا أفعل إلا ترديد وتكرار ما أسمع ” . معذورون ومن يجب أن يحاسب هم الإعلاميون عن هذا التشويه وكذا مثقفوا الأوراق الخضراء وبعض السياسيين .
    هذا ما وجدنا عليه آباءنا ، نفس أحكم الجاهلين زمن الرسالة المحمدية ، كل ما دعي الجاهل للإسلام إلا وتشبثوا بما كان عليه آباءهم ولو كانوا قوما لا يعلمون . أصحاب أيديولوجية غلبة الإستعمال يصرون على تسمية المغرب العربي هم في مكانة الجاهل الذي يتنكر لحقيقة الجغرافيا والتاريخ برهانهم الوحيد هذا ما سمعنا الإعلام يردده ورددناه معه !!!!
    أحصيت في أقل من أسبوع مصطلحات من قبيل ؛ المغرب العربي ؛ الثورة العربية ؛ العالم العربي ؛ المنطقة العربية ؛ العرب . حيث بلغ الرقم أكثر من 197000 إستعمال في أقل من أسبوع . إسم القنوات ( ميدي 1 ؛ إذاعة طنجة ؛ القناة الثانية ؛ الجزيرة ؛ العربية ؛ تي ڤي 5 .
    باختصار شديد نحن وسط عاصفة التاريخ والمظلومون لابد وأن يمدهم الله بأسباب الإنتصار ، فأين المتعضون .

  • منا رشدي
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 13:43

    تجولت شارع تاريخ الأيديولوجيات فوجدته مليء بالجثث ، تخيلت بعض الجثث وكأنها تتنفس بصعوبة فحاولت إسعافها بجرعات ” الكواكبي” و” عفلق” دون جدوى ، حاولت مرة ثانية بجرعات أكبر من البعثية والناصرية فإذا بصورة “عبد الناصر” و” صدام حسين” و” حافظ الأسد” تصرخ في وجهي قائلة : ” لقد شبعنا موتا ” . يوجد من المغاربة اليوم من يريد بعث الأيديولوجية العروبية هم موتى أحياء وركوبهم على لغة التفاضل مؤشر على عدم ولوجهم الألفية الثالثة !

  • الأستاذ لا يتقن الفرنسية وتعقد
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 13:39

    مشكلة معاداة الأستاد بنعمرو للأمازيغية لها أوجه متعددة تبدأ من دراستة للقانون بسوريا البعث وما أدراك ما القوانين البعثية “الراقية جدا” لحل المشاكل على طريقة “الأنفال” و “حلبجة” ضد غير العرب و قانون نزع الجنسية عن أكراد سوريا منذ 1962 إلى أيام الله هذه التي وعد بشار ب”منحها” لهم لإطفاء النار التي تلتهم ملابسه هذه الأيام بعدما جعلهم البعث من فئة “البدون” جنسية ويجرم أي إستعمال للغتهم في الأماكن العامة ويجرم ويحرم الأغاني الكردية. والوجه الثاني هي أن الأستاذ لا يتقن الفرنسية وتعقده أيما تعقيد أمام أمثاله من النخبة البورجوازية الرباطية المفرنسة مما جعله يقحم الأمازيغية في مشاريع فرنسية رغم علمه أن الأمازيغية والمناطق الأمازيغية هي الضحية الأبرز للكولونيالية الفرنسية التي صنفتها في مجال المغرب غير النافغ وهي المناطق التي لا يمر منها القطار إلى هذه الساعة وهذا مجال آخر من الحقوق الإقتصادية التي لا يأبه بها الأستاذ ماذام الترامواي وصل إلى مشارف فيلته. منطلق ومنتهى تفكير الأستاد المناضل العروبي الدي كان كثيرا ما يفخر بتمثيل الإتحاد الإشتراكي (قبل إنشقاقه وتأسيس حزيب أغلبه محامين) في مؤتمرات حزب البعث السوري الذي يقاسمه شعار “أمة عربية واحدة دات رسالة خالدة! (ترجمتها العملية إجتثاث السكان الأصليين غير العرب وألسنتهم من المحيط إلى الخليج) وأستاذنا هو والسفياني تلميذ نجيب لمدرسة البعث.

  • maroc-libre
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:35

    واش اسي عمرو ماعندك بو شيشغل آخر ممكن ديرو شوف شيعمل تفيد به بلادك المغرب ليقراك اورباك اوخلي عليك الامازيغية ايهدرو عليها مواليها.

  • fبومليك
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 13:53

    ياستادي بن عمرو قرات مقالك فوجدته حسمت الامر لغرضك وهو عدم دسترة الامازيغية .رغمة برهنتك انك تدافع عن حقوق الجميع إلا حقوق الامازيغ .لماد تمارس ياستاد مد الاصبع من تحت جلابة للامازيغ هل نسيت إستماتتك باكبر فندق البيضاء وامام الفدرالية الدولية للحقوق إالإنسان عدما صدتكم وامام العالم بمعارضتكم الدائمة والمستيميتة ضد حقوق الغير رغم انك تمارس وبباس مسرحية الدفاع عن الحقوق.
    دكرت انك في الجمعية تدافع …لكن لك سال هل من باب الصواب ان تعادي حقوق الاخرين كانت لغوية او غيرها انت تدعي مدافعا عنه ماهدا الحمق.تظن ان المغاربة سدجاء
    ففعلا ناضلت لبعض المغاربة دون الاخرين حتى ثم إطلاق سراحهم لكن يعلم الله كم ستكون الفاتورة على عوائلهم وهدا ما لا يعرفه اغلبية المناضلين الحققيين.
    اما في الحقيقية تفرشتو
    يقول المثل الامازيغي سينخكم اجدا اوتا إلكم رمضان
    كما ظهر وعارف ان ردك هدا لن يشفع لك وتطلب من الاخرين بإستغاتتك
    اما نحن فسنترك لكم جميعا .عصيد وحده لان الواقف او التابث لا يتزعزع ليس كالواقف على خواء
    انظر هسبريس بمادا شفرت موضوعك انه السم لان من الباحثاث عن العقول النائرة لقطفها……

  • امريبض
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:37

    تحية لك أولا، كفاك من المغالطات فجيلك هو من أوصل المغرب الى الحالة التي عليه الان، الانقلابات و محاولة تغيير النظام و اقامة نظام اشتراكي على نمط النظام البعثي في سوريا و العراق، فلو نجحتم في ذلك لغرقنا الان في الدماء، كفاك ياأستاذ بن عمرو من اللغة الخشبية الايديولوجية التي لم نعط للبلدان التي سادت فيها الا الدمار و القمع، راجع مواقفك لتعيش في القرن 21 قرن التحولات و حقوق الشعوب.
    أما الاستاذ عصيد فهو جيل اليوم، جيل التحولات الديموقراطية و حقوق الانسان، وليس جيل المؤامرات و الانقلابات التي عشت فيها و ما زلت تؤمن بها.
    الاستاذ

  • ريفي
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 13:35

    ان هذا الشخص يحمل الفكر الصدامي الذي يسعى الى اقصاء الاخر ويلف ويدور حول المصطلحات وله قدر عالية على تحريف المعاني ويقول بذلك ما لم يقل ويعتبر الحضارة الامازيغية بائدة واين تخبأ وجهك الطويل عن الامازيغ الذين يشكلون ثلثي سكان المغرب .

  • اسيف أختار
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:43

    أصبح الحديث عن ترسيم اللغة الأمزيغية في الدستور المغربي من بين الأمور التي أثارت اهتمام العديدمن الفضولين الذين يرغبون في الإسترزاق على حساب لغةأصبحت غريبة في وطنها نتيجة التحامل والتأمر الذي تعاني منه من طرف بعض القوميين،الا تتوفر في اللغة الأمازيغية المقومات الأساسية التي تتصف بهاغيرها من اللغات؟كيف يدافع هؤلاء عن الجهوية المتقدة دون أي إعتبار لمعيار اللغة؟هل تتوفر هذه المقومات في اللغة العربية فقط دون غيرها من اللغات ؟ أم أن الأمر يتعلق فقط بسياسة الإقصاء والتهميش التي عودن عليهاأحفاد الحركة الكلامية الذين رحبوا بالمستعمر،لاشك أن الرفيق لم يجد مجال يستعرض فيه عضلاته الفكريةإلا الخوض في موضوع بعيدعنه وليس من أهل الإختصاص للقول بأن الأمازيغيةغير قادرة على أكتساح الأجهزة الرسمية للدولة.

  • اسيف أختار
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:09

    أصبح الحديث عن ترسيم اللغة الأمزيغية في الدستور المغربي من بين الأمور التي أثارت اهتمام العديدمن الفضولين الذين يرغبون في الإسترزاق على حساب لغةأصبحت غريبة في وطنها نتيجة التحامل والتأمر الذي تعاني منه من طرف بعض القوميين،الا تتوفر في اللغة الأمازيغية المقومات الأساسية التي تتصف بهاغيرها من اللغات؟كيف يدافع هؤلاء عن الجهوية المتقدة دون أي إعتبار لمعيار اللغة؟هل تتوفر هذه المقومات في اللغة العربية فقط دون غيرها من اللغات ؟ أم أن الأمر يتعلق فقط بسياسة الإقصاء والتهميش التي عودن عليهاأحفاد الحركة الكلامية الذين رحبوا بالمستعمر،لاشك أن الرفيق لم يجد مجال يستعرض فيه عضلاته الفكريةإلا الخوض في موضوع بعيدعنه وليس من أهل الإختصاص للقول بأن الأمازيغيةغير قادرة على أكتساح الأجهزة الرسمية للدولة.

  • Juba
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:47

    مقااااااااااال كبييييييييييييير مبني على حقد دفيييييييييين وإقصاااااااااااااااااء كبييييييييييير وعنصرية قل نظيييييييييرها تجاه الأمازيغ. ألا تعلم ياأخي أننا نعيش زمن السرعة والإختصار وزمن التكنولوجيا وأنت بدل أن تختصر فكرتك في بضع أسطر كتبت هنا مجلدا فارغا مملوءا باالسموم والكراهية المعروفة في تاريخ الحضارة العربية. العرب دائما يكتبون كثيرا ويثرثرون كثيرا بدون فائدة خير دليل على ذلك حينما تدخل المطبعات العربية تجد مجلدات كثيرة كل واحد يزن 10 كغ لا تسطيع حتى أخذه بين يديك ومحتواه فارغ بدون فائدة.
    بماذا أفدتم الشعوب والأمة بمجلداتكم أين هي هذه الحضارة العربية التي تنتمي إليها؟ إن هذا الحاسوب والإنترنت التي جمعت العالم في قرية صغيرة هل هو إنتاج الحضارة العربية؟ الغرب يتكلم قليلا وينتج ما لم تحلم به ويقدمون أرقى الخدمات للشعووب وللإنسانية أما العرب ينتجون الثرثرة التي تعكسها المجلدات التي تزن كما قلت 10 كغ للواحد.
    المرجو النشر ياهسبريس وشكرا.

  • Mohti Driss
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:51

    ما بك يارجل ألا ترى حولك؟ من يتحدث العربية الفصحى غير محبي الثرثرة مثلك في المنابر الإعلامية والقنوات العمومية؟ لا احد يا سيدي يتحدث هذه اللغة سواء في المغرب أو المشرق.ألم تسمع يوما ملوكا وأمراء في الشرق وفي الغرب كذلك نكلوا بالعربية وأدموها ووالله لوكان لهذه اللغة لسان لتبرت منهم ومن أمثالك.
    إنك لا تعرف في اللغة غير شكلها أما أهدافها التواصلية والإبداعية والإنسانية فلا تفهم منها شيئل.الأرض تتكلم الأمازيغية يا رجل فلماذا الكبرياء؟
    العامية المغربية كذلك هي لغة الإدارة جنبا إلى جنب مع الأمازيغية حسب المناطق طبعا فلماذا كل هذا الجحود يا رجل؟
    الإسلام دين وليس دين كل المغاربة فلماذا تستعمل لغة الغقصاء؟
    الإسلام استثمر حضارة الآخرين في كل مكان حل به.فعن أي حضارة تتحدث حضارة الخيام والرعي والترحال أم ماذا بالظبط؟
    أنظر حولك واسأل نسلك وسترى أن الأرض تتكلم تمازيغت والدارجة ولا شيئ آخر.
    و نجانا القدر من أمثالك وأفكارهم الطوباوية والطوفانية في نفس الآن.

  • سعيد السالك
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:53

    تحية خالصة لهذا المفكر العظيم من انسان امازيغي مغربي . الحق بين وجلي لابد للمثقف ان يتصف بالنزاهة العلمية بعيدا عن العواطف والديماغوجية. ولابدمن التدافع فهي سنة الله في الخلق. ولي بعض الملاحظات:
    1- اللغة العربية الفصحى هي القاسمالمشترك والجامع لجميع المسلمين وهي وعاء الحضارة العربية الاسلامية التي ننتمي اليها جميعا والحفاظ عليها واجب ديني.
    2- لابد للامازيغ من الحصول على حقوقهم في التكلم بالامازيغية والعناية بها في الفنون والكتابة والعلم والاداب وفي جميع المجالات دون ، التفريط في اللغة العربية الفصحى لانه بدونها ستصبح الامازيغية لا معنى لها . ولا يبقى لنا الا الارتماء في احضان الاوروبيين كما يفعل الكثير من المغاربة اليوم الذين يدعون كونهم عرب خالصين.
    3- الابتعاد عن الخطابات الشعبوية البغيضة سواء من الناطقين بالعربية او بالامازيغية.
    4- التمسك بالوحدة الوطنية من طرف جميع الفئات والجهات.
    5- الحذر واليقظة لما يدبره اعداء المغرب وما اكثرهمخصوصا في هذا الوقت الراهن.

  • DOUKALI 83
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:23

    Une seule langue officiel la lange arabe nous n’accepterons jamais que notre peuple soit divisé , tout en respectant les autres langues biensutr.

  • Hmrabt
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:57

    تقول بأن العرب الأصليين انقرضوا وفي نفس الوقت تقول بأن كل الأمازيغ اختلطوا بالعرب في المغرب… من أين اتي هؤلاء العرب إذا إن كانوا قد انقرضوا قبلها.. الا تري نفسك تقتدي بالقط الذي تاه في محاولته اصطياد الغراب؟؟
    الحضارة المغربية يا”مثقف” حضارة أمازيغية، حينما يفهمها المغاربة يكون لهم شأن كما كان في عهد المرابطين والموحدين والمرينيين، ويتخلفون حينما تغيب عنهم هذه الحقيقة، هذه الحقيقة التي تحاول أنت وأمثالك إخفائها بشتي الطرق لكن هيهات أن تخفي الشمس بالغربال. أين هي آثار بلادنا التي تخفوها ياعروبيين منذ الخمسينيات من القرن الماضي؟ أين هو هرم سيدي سليمان؟ أين مدينة فازاز؟ أين هي كنوز تنملل التي سرقت؟ لمذا تخفون أن وليلي و طنجة و آسفي وغيرها مدن أمزيغية كانت قبل الرومان والفينيقيين؟ أين هي الأبحاث في بلاد برغواطة، لماذا تخيفكم الحقيقة؟؟ ألم يكن هناك قرآن برغواطة ؟؟ ألم كيتب باللغة الأمازيغة؟ لماذا لا تذكر أبحاث الجينات التي أتبتث أن الغالبية القسوي للمغاربة أمازيغ؟ وأن الجنس المشرقي مجود لكنه قليل؟؟ لمذا لا يدرس بأن يوسف بن تاشفين لم يكن يتكلم العربية علي الإطلاق، وأن لغة الديوان كانت الأمازيغية في عهد الأدارسة والمرابطين والبرغواطة وبنومدرار والموحدين والمرينيين والوطاسيين؟
    رغم طال الليل، لابد للشمس أن تشرق لتزيل الظلام

  • nekour
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:11

    تناقض في الآراء ،خانتك الكتابة وايديولوجيتك المعربة . قلت في البداية بانك تنتمي الى المغربيين الذين يجمعهم تاريخ واحد ودين واحد ، وحضارة واحدة سميتها انت بالحضارة العربية الإسلامية !!!!! ثم تقول بانه لايحق لأي فرد الإدعاء بأنه امازيغي خالص او عربي خالص !!!! ما هذا التناقض ، تاتي بشئ ثم تناقضه ، كيف حضارة عربية في المغرب ؟؟؟؟ لماذا عربية ؟ واين هم الأمازيغ سكان المغرب ؟؟ هل انقرضوا وانتهوا ؟؟؟ لماذا حضارة عربية وليست حضارة مغربية ساهم في بناءها المغاربة كلهم ولس حفنة من العرب لا تتعدى ربع السكان . تدافع عن القومية العربية وكأنها قرآن منزل من السماء ، لم يبق لكم سوى الدكتاتور السوري حينئذ ستظهر سوءاتكم تنكشف عنصريتكم البغيضة ،.

  • ناصر
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:27

    ما احوجنا لنقاش هادئ بدون تعصب او عنصرية او تفاضل او تمييز بدون اندفاع او تهور او تسابق او مزايدة
    لقد افتقدنا مثل هذا النقاش في زخم التلوث الفكري و السياسوي
    شكر ااستاذي بنعمرو لقد ساهمت في تصحيح وجهة نظري وهذا دور المناضل الطلائعي و المثقف العضوي
    شكرا

  • حديدان
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:25

    القدافي السيئ الذكر كان يقول بان الامازيغ انقرضوا!؟
    وبن عمرو الغير الحقوقي يقول بان العرب انقرضوا!؟
    اتمنى ان تنقرض نظرية مؤامرة الانقراض ويدوم الأمازيغ والعرب احياء يتعايشون سلميا.

  • adam arrifi
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:19

    والله ثم والله سنضحي من اجل دسترة الا مازيغية

  • متتبــع
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:55

    موضوع علمي يستحق القراءة،يعتمد حجج مقنعة وقانونية،بعيد عن دغدغة العواطف والمزايدات الفارغة.او الحسابات السياسية،او التامر الفرنكوفني….سلمت يدك النقيب بنعمرو

  • رشيد
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:31

    إذا أمكن للنزاهة أن تتجسد في كائن من المغرب فإنها لا محالة ستتجسد في شخص المناضل الكبير الأستاذ عبدالرحمان بن عمرو. لك كل التقدير يا أستاذنا الجليل. لو كان مطلب دسترة الأمازيغية وترسيمها مطلبا عادلا ومحقا وممكنا وفيه مصلحة الشعب المغربي، لكان الأستاذ بن عمرو أول المدافعين على هذا المطلب، وأول المقدمين لكل التضحيات من أجل بلورته وصونه. عبدالرحمان بن عمرو هو ضمير المناضلين المغاربة باختلاف قناعاتهم الإديولوجية ومواقفهم السياسية. بوصلته تكون دائما في الاتجاه الصحيح..

  • hatim86
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:33

    ils essaient toujours de nous convaincre par n’importe quoi. vous perdez votre temps!! impossible de convaincre les marocains par ce type d’articles . Vive Tamazight comme langue officielle de tous les marocains except les recisites

  • ma4ribi
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:55

    الرد على فكرة بن عمرو:
    ” ومن المؤسف جدا، أن تكون اللغة العربية مرسمة دستوريا ولا تستعمل في أغلب إدارات الدولة ومؤسساتها العمومية، بينما اللغة الفرنسية، الغير مرسمة دستوريا تستعمل في أغلب إدارات الدولة ومؤسساتها العمومية بل وفي الأغلبية الساحقة من المؤسسات والشركات والمقاولات الخاصة…
    تناقض في الآراء ،خانتك الكتابة وايديولوجيتك المعربة . قلت في البداية بانك تنتمي الى المغربيين الذين يجمعهم تاريخ واحد ودين واحد ، وحضارة واحدة سميتها انت بالحضارة العربية الإسلامية !!!!! ثم تقول بانه لايحق لأي فرد الإدعاء بأنه امازيغي خالص او عربي خالص !!!! ما هذا التناقض .
    اللغة العربية الفصحى هي القاسمالمشترك والجامع لجميع المسلمين وهي وعاء الحضارة العربية الاسلامية التي ننتمي اليها جميعا والحفاظ عليها واجب ديني.
    2- لابد للامازيغ من الحصول على حقوقهم في التكلم بالامازيغية والعناية بها في الفنون والكتابة والعلم والاداب وفي جميع المجالات دون ، التفريط في اللغة العربية الفصحى لانه بدونها ستصبح الامازيغية لا معنى لها . ولا يبقى لنا الا الارتماء في احضان الاوروبيين كما يفعل الكثير من المغاربة اليوم الذين يدعون كونهم عرب خالصين.
    واخيرا اتمنى ان تنقرض نظرية مؤامرة الانقراض ويدوم الأمازيغ والعرب احياء يتعايشون سلميا.
    هده الافكار دكرت بعض التعاليق وقمت بجمعها في هدا التعليق للرد على بن عمرو التائه في ازقة العنصرية..

  • el haddar
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:21

    هل من رد قويم على الكلام ،يا حقوقي الامازيغ،عسى ان تتضح شرعية مطالبكم ،وصدق نيتكم لكل المغاربة،عرب و امازيغ،السؤال موجه لعصيد

  • badr
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:59

    Bravo pour cette article.
    Je suis completement d accord jazaka laho kola khayr

  • L.N. de Rabat
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:17

    الاستاذ الكبير بن عمرو
    لا يسعني الا ان اشكرك باسم جميع المغاربة الاحرار على هذا التحليل الموضوعي والرصين للجدل القاءم حول “دسترة الأمازيغية”. تحليل شامل ومقنع وبعيد عن الديماغوجية والشعبوية ينم عن دراية عميقة بالموضوع . احيي فيك ايها الحقوقي الحر الجهر بموقفك في هذا الظرف العصيب وبعد نظرك خلافا لباقي الاحزاب “الوطنية” وبعض الحقوقيين الذين بينت مواقفهم المتحمسة لدسترة الامازيغية ( لاغراض انتخابية طبعا)انهم غير قادرين ان يروا بعد انفهم . ما احوج هذا البلد بامثالك.

  • ريفي
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:13

    السي بن عمرو يقارن الامازيغية باللغات الفرنسية ويعتبر فرنسا مثله الاعلى فاقول له انه لا مجال للمقارنة هنا لكون الامازيغية هي الاصل والعربية هي الاستثناء والنتيجة الحتمية لتحليله هي اقصاء العربية

  • بنعمرو رفيق من زمن الشمولية
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:15

    هذا “المناضل” ضد الأمازيغي له تاريخ حافل بالسباحة ضد التيار منذ زمن الثمانينات لأن هذا البعثي الدي كونته شبيحة البعث الطلابية في القانون “أي نعم القانون يدرس في جامعات البعث!” أصبح شيوعيا بعد سقوط جدار برلين وأسس حزيبا إختار له من الأسماء إسم طريفا مغرقا في الماضوية والرجعية “الطليعة”!! بعدما طرده اليازغي شر طردة من الإتحاد وألحقه باليزيد البركة والآن فقط أفهم لماذا لم يستطيع أن يجمع أكثر من 600 صوت في الإنتخابت التشريعية التي قاطعتها ثلاثة عقود وأفطر على خسارة مريعة لم يستطع لائحته حتى أن تتجاوز العتبة لتقصى أوتوماتيكيا من الحساب ويخف زعيق الحزيب بعد بهدلة كهنته ومريديهم شعبيا وقرر أن يمارس تهريب النضال إلى مجال الأمازيغوفوبيا بعدما إنفض الرفاق بين معتزل للنضال ومن هرول جهة البام وحول بندقيه المتهالكة الصدئة من كتف لكتف ومن رمى ببطاقة إنخراطه و”سلاحه” ليقفز رأسا إلى سفينة المجلس الوطني لحقوق الإنسان تحت وابل من لعنات الرفاق. فمن المعروف أيضا “رفيق درب” التلميذ السوري الكاتب العام للحزيب “المختص” في هجو “الإتحاد الإشتراكي” قبل موضة معاداة الأمازيغية تعلم أيضا وعمليا فنون “النضال” العملي العسكري في معسكرات الزبداني السورية السيئة الدكر من أجل قلب النظام المغربي بسوريا أيضا وغيرهم ممن تدربوا على السلاح !!! مع الجبهة الإجرامية ل”تحرير” فلسطين(من الحريرة وليس الحرية) أي جبهة المجرم الدي سب وصفع الأسرى المغاربة بتندوف ودرب البوليزاريو الإرهابي جورج حبش عميل آل الأسد. فلا غرابة في موقف الطليعة الذي يقول نشذ “حزيبها” في مقطعه الأول : طليعة طليعة ، طليعة الوفاء! (لمعلميهم البعثيين طبعا)

  • كاتب
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:11

    نفس الخربشات
    بالرغم من المامك النسبي بمسار المناضلين الاحرار الامازيغ الا انك ابيت الا ان تعارض حق الامازيغ المشروع في تنمية لغتهم بالستعمالك مصطلح (المختبرية المنمطة…) وكان اللغات العالمية لم تمر من نفس المرحلة؟ هل تنفي صفة المخبرية والمنمطة علي العربية التي لا يتحدث بها احد لولا المدرسة ؟ اليس مجهود سيباويه وكدا اجروم وسجلماسي واخرون في تنميط لهجات بني كليب وقحطان وغيرهم من القبائل التي لا يفهم بعضهم بعضا الا بعد
    وفي الاخير تدعو دول العالم الي ترسيم جميع اللغات وليس فس دلك عيب ادا كنت فعلا حقوقي كما تدعي وانما من وراء دلك دعوة صريحة الي” نخربوها”دا ما تم ترسيم الامازيغية وهدا ينفي عنك صفة الحقوقي

  • Amazigh
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:23

    I am Amazigh, i reject being Arab, i live in my country where my people speak my language. i don’t believe in arabism because i am totally different from Arabs. since i am a citizen in this country, my language must be officialised and this strengthens it. I will boycot arabic if the constitution to come doesn’t officialise the langauge spoken by the majority of moroccans. Mr Ben Amro focused on his laws but it’s people who establish laws, now it’s Amazigh’s turn to set up their law in their home land.

  • awragh
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:59

    لن ننقرض ولن نسكت عن حقوقنا بعد اليوم.

  • عبدالسلام
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:37

    والله! لشيء مخجل بالفعل أن يصدر هدا المقال، من أستاد ياحسرة يدعي أنه يدافع عن الحقوق والكرامة الإنسانية؟!!
    أين أنت من تلك المبادئ الإنسانية؟
    الحمد لله على أن حزبك لايمثل إلانفسه، وكلنا على علم على ماحصلتم عليه من أصوات الناخبيين في الإنتخابات الأخيرة. إنهاأصوات العائلة والأصدقاء والمعارف فقط!!

  • mansour
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:41

    إفريقيا للأفارقة منطقيا أصل سكان إفريقيا سود أتحذث عن اللون؛وبالتالي من أين جاء الأمازيغ؟الجواب جاء به كاتب الموضوع حين قال: وتبعا لهذا المفهوم فإذا جاز لنا الاستئناس بما كتب عن الأمازيغية من حيث وضعيتها ومنابعها وحجم المتكلمين بها فيمكن الاستئناس بما كتبه ويكتبه السيد سعدي عثمان رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية، والذي توصلت منه، عقب نشر مداخلتي بمراسلة مؤرخة في 8 ماي 2011 من بين ما جاء فيها ما يلي: “… أنا أمازيغي أنتمي إلى أكبر قبيلة أمازيغية هي قبيلة اللمامشة، لي عدة كتب في المسألة الأمازيغية آخرها معجم الجذور العربية للكلمات الأمازيغية حيث فرغت خمسة قواميس للهجتين في الجزائر ولثلاث لهجات بالمغرب، وأعدتها إلى جذورها العربية، وأثبتت بأن تسعين في المائة من كلمات الأمازيغية عربية عاربة أو مستعربة، لأن الأمازيغية لغة عروبية عاربة قحطانية، بينما العربية مستعربة عدنانية، وأن الأمازيغية لهجة عروبية تفرعت عن العربية الأم قبل آلاف السنين…، وأنه لا توجد لغة أمازيغية، وأن الباحث “هنري باسي” أكبر متخصص في البربرية يقول بأن عدد اللهجات البربرية هو خمسة ألاف لهجة وينكر عليها حتى صفة اللهجة….”
    الحاصول سكان شمال إفريقيا أصولهم عربية ومن يرى غير ذلك فاليشرح لنا لماذا لون بشرتنا مختلف مع لون بشرة سكان إفريقيا الأصليين الأسود؟؟؟

  • سعيد02
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:23

    السؤال لماذا الأمازيغية؟ ولماذا العربية؟ ولماذا لغة أخرى…باش نكون اشوي برغماتي أقول…
    اللغة ديال البلاد عندها قيمة إذا كانت قيمة البلاد اقتصادية كبيرة أو عسكرية. مثلا الناس كلهم كيتعلموا الانجليزية لأن الانجليز والميريكان دول قوية اقتصاديا وكذلك ثقافيا. فالصفحات في الويب معظمها انجليزي، ومن المفروض عليك تتعلم إما الانجليزية أو الفرنسية. وهذه اللغات هي الممكن تعلمها في شمال افريقيا..من المنتظر جدا أن المغاربة سيبدأون تعلم اللغة الصينية كذلك..لأن الصين من المنتظر أن تقوم مقام أمريكا بعد سنوات..
    إذن نحن نتعلم اللغة ماشي باش نتكلموا مع بعضنا بعض وإنما باش نتكلموا مع العالم..أخيرا بدا العالم العربي يفرض نفسه سياسيا واقتصاديا وإعلاميا وبدأنا نسمع وزير خارجية انجلترا يتكلم العربية وبدأت هنلك قنوات بالعربية
    الأمازيغية التي يراد تلقينها للمغاربة كلهم، ما المراد منها ، فهل المراد هو التوحيد أم المراد هو التفرقة؟؟فإذا كان المراد هو التوحيد فيجب أن تكون الأمازيغية خارجة من صميم المجتمع المغربي ، لا أن تكون لغة لا يفهمها حتى الأمازيغي الأصل… هناك أمازيغ ، متعلمون ومثقفون…لم يستطيعوا الانخراط في تعلم الأمازيغية لأن اللغة الأمازيغية غريبة عنهم من ناحية المصطلحات وكذلك ، “الحرف”. لو اختير الحرف العربي لكان أسهل، على الأقل هناك من يعرف الحرف العربي وباستطاعته قراءة الكلمة يبقى فقط المعنى…
    و هناك حقيقة أخرى أشعربها…وفيها عنصرية وإقصاء لجملة من المغاربة…
    هناك أمازيغ وكذلك عروبيون كانوا ضحية اللغة الفرنسية والأنجليزية. لأنهم لم يستطيعوا تعلم تلك اللغتين، وبذلك أقصوا من العديد من فرص الشغل..معروف أن من يتكلم اللغة الفرنسية بطلاقة يجد الشغل بسهولة. المشكل أن هؤلاء العرب سيعانون كذلك إذا أصبحت الأمازيغية رسمية لأن من سيعملها هم الامازيغ الذين يستعملون الأمازيغية بكثرة..وستكون الامازيغية بالنسبة للعروبيين تحد آخر، سيقصيهم مرة أخرى، بعدما بدأوا يقتربون من امتلاك الفرنسية والانجليزية. سيكون هذا ظلم اجتماعي جديد وإقصائي.. ولذلك وجب أن يتعلم المغاربة جميع اللغات . تكون العربية 1 نظرا لما تغطيه جغرافيا.2 إمازيغية أو فرنسية أو انجليزية في الامتحانات اختيرية.وتبقى فرصة الشغل رهينة بسوق الشغل وما يتطلبه من لغات.

  • dahbi ait youssi
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:29

    إن أهم شيء يمكن أن تقدمه الأمازيغية للقراء هو فضح تناقضات وضيق تفكير بعض الكتاب..فالجابري الفيلسوف كان يحتقر الرأي السائد ويعتبره معارضا للحقيقة…إلا أن نفس الجابري القومي العروبي ينطلق من هذا الرأي العام ليهاجم به الأمازيغية.وذلك عندما يقول أن كل مايحتاجه الفلاح الأمازيغي في البادية هو الماء والكهرباء!!!ولو كان الجابري منسجما فعلا مع منطقه الفلسفي،لتجاوز هذا الرأي،لأنه رأي ـ إن وجد فعلا ـ فهو مرتبط بالمنفعة الضيقة،ولا يرقى إلى مستوى الحجة…لأنه،وبنفس هذا المنطق سنقول أن هذا الفلاح لايحتاج أيضا إلى الديموقراطية والحرية والكرامة لأنها بعيدة عن المعيش اليومي!!.. ومنه، كان على الجابري وأمثاله أن يطلعوا على إنتاجات أهل الإختصاص في موضوع الأمازيغية،عوض الإستشهاد بكلام المؤامرت والإشاعات….أما فيما يتعلق بمواقف الأخ بنعمرو،فأنا أستغرب فعلا من مستوى معالجته للموضوع.فالأخ بنعمرو ليس متخصصا في اللسانيات،بل هو حقوقي.وأنتم تعرفون أن الحقوقي من واجبه نصرة المظلوم والدفاع عن الحقوق دون تمييز…واختصارا أقول لبنعمرو ولأمثاله أن الأمازيغية هي بالنسبة للمغاربة كالأم بالنسبة لأبنائها.فالإبن لن يتخذ لنفسه أما بديلة عن أمه مهما كانت المبررات.فالأم مهما كانت هي أم في النهاية.وهي دائما جميلة في عيون أبنائها،وتستحق كل الإحترام وكل التضحيات.ولا تستطيع أي نظرية علمية أن تقنعنا بالتخلي عن أمهاتنا.وينطبق نفس الأمر على علاقتنا بلغتنا الأمازيغية..أما دور العلم هنا ياأستاذ بنعمرو هو التفكير في كيفية الرقي بالأمازيغية…وليس العكس…

  • دفاعا عن الامازيغية
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:27

    كلام الاستاد عصيد صحيح

  • ميس نتمرت
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:43

    فمن ناحية: فإن كل لهجة لها قواعد معينة تحكمها سواء كانت لهجة عربية أو أمازيغية، وفي زمن الاستعمار كانت اللهجتين الأمازيغية والعربية تدرس في مستويات معينة ولفئات خاصة.
    i
    هدا قول متعالي عن الأدلة أدعوك إلى ابتزاز موكليك عوض البجث عن ابتزاز الأمازيغية ، لم تدل بما يفيد أن قواعد الأمازيغية مختلف من فرع إلى فرع وهدا دليل على أنك غير مؤهل للحديث عنها وأنك تعيش اغترابا واستلابا ثقافيا ، وما دمت تسطيحيا في مقاربتك للأمازيغية وترجعها إلى علي خشيم فحري بك السكوت وترك المجال للمتخصصين ، من يتحدث اليوم باللغة العربية إن كنت تقول بأنها لغة موحدة ؟ لا أحد
    ثم إن أسطورة اللغة المخبرية كلام أمثال رشيد نيني والأميين في الامازيغية وفي اللسانيات

  • ميس نتمرت
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:25

    كانت اللهجتين
    كانت اللهجتان
    أنا أمازيغي واصحح أخطاءك اللغوية الجسيمة أما انت فلم ترد اي شيء عن الأمازيغية لغة الارض

  • موحا
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:45

    من تغنى من “بني عريان” ان الامازيغ لم يخلفوا شيئا ؟؟؟
    الجواب : اذهبوا الى مقدمة ابن خلدون … ستجدون الجواب حاسما .. لقد تحدث عن المجتمع المغربي في عهد الدولة السعدية و قال انه كان يتكون من ثلاثة اصناف :
    – الصنف الاول : سكان الحاضرة و هم من الامازيغ .
    – الصنف الثاني : سكان السهول و القرى المحيطة و هم ايضا امازيغ .
    – الصنف الثالث : هم رحل يسكنون المناطق الصحراوية القاحلة …و هم العرب الذين قدموا بترحيب من فاطميي مصر بعد نزاعهم مع المملكة “الزيرة الامازيغية” في تونس .. و قد جاء هؤلاء كالجراد و قضوا على الحضارة الامازيغية في تونس …لكنهم و جدوا دولة قوية في المغرب …
    و أهم اشارة وردت في مقدمة ابن خلدون هي ما وصف به الاقوام العربية .. لقد قال “حرفيا” انهم يشبهون الوحوش ….
    … فلا تنسى ان حضارتنا اقوى حتى من اي حضارة معروفة الان … لماذا ؟؟؟ لاننا كوننا امبراطورية عظيمة في عهد سيدكم “يوسف بن تاشفين” و يعقوب المنصور .. و نحن من بنى الرباط و مراكش و كثير من المدن و ثقافتنا مازالت اصيلة حتى مع القصف الذي تعرضت …
    التاريخ ليس ما تعلمناه في المدارس … “تاريخ : البربر سكان المغرب الاقدمون …” و المغرب في عصر السرعة و الصواريخ … ” حيث انني كنت حينها اعتقد ان المغرب هو اقوى دولة في العالم … الدولة التي جعل الناس فيها يرون الملك في القمر ….. و حيث كتب في احد القصص المصورة للاطفال ان الملك عندما انفي الى مدغشقر و ضع طربوشه على محرك احدى الطائرات بعد ان نفذ الوقود … هل هذا تاريخ ؟؟؟؟عودوا الى رشدكم فالارض لا تنسى هويتها و لو بعد الاف السنين ….و اتحدى اي انسان ان يعطيني و لو “طوبة ” واحدة وضعها “العرب المستعربون” في هذا البلد ……

  • اليقين
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:31

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    احتراماتي أستاد عبد الرحمان بن عمرو
    وأنا بدوري أسأل ما فائدة تغيير الدستور إذا كانت الأمور ستبقى على ما هي عليه؟إذ نتكلم عن الأمازيغية فليس إقصاء للعربية أو فرضها على الناس بالإكراه.فحين نتحدث عن اللغة فنحن نتحدث عن الهوية،الهوية المغربية.إذا كانت الفرنسية ستطغى على المجالين المؤسساتي والحياة اليومية فماذا بقي لنا؟ما علينا سوى أن ننخرط في البرامج الفرنكفونية وننغمس فيها كليا.أنت تطلب من المنظمات الأمازيغية أن تدافع عن استعمال العربية بدل الفرنسية فأين ذهب المستعربون والمدافعون عن العربية.يا أستادي الفاضل إننا إذ ننادي بدسترة الأمازيغية فلأنها في خطر ووصلت إلى مستوى يجب أن تتظافر فيه كل الجهود وليس فقط الفردية لإنقادها.يجب على مؤسسات الدولة أن تدعمها ولذلك يجب ترسيمها.أتسائل كيف لجهاز أن يحكم أناسا لا يعرفم ولا يعرف متطلباتهم؟إن التهميش الذي طال الجبال والوديان لهو تهميش مقصود للأمازيغ وللأمازيغية.تدريس الأمازيغية سيمكننا من أن نحارب الأمية بهاوما يعرفه الأمازيغ أحسن من مااستورد لهم.وسيمكن المهتمين من البحث بواسطتها في حضارة الأمازيغ والمغاربة.وستمكن من ابداعات أدبية وفنية راقية.فكفاكم من الإستهتار بنا وتقزيمنا.
    إذا كان هناك دستور جديد فيجب أن يأتي بنفس جديد وبإرادة سياسية جديدة وإلا فلا جدوى من أي تغيير.

  • محمد المغربي
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:07

    وإنما أنتمي إلى “المغربيين” الذين يجمعهم تاريخ واحد ودين واحد وحضارة واحدة، هي الحضارة “العربية الإسلامية.و أين الحضارة الأمازيغية أو أنك من القائلين أن الأمازيغ ‘برابر كانوا يسكنون الكهوف و يأكلون اللحم النيء’

  • الحسيمى
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:39

    بنعمرو
    -حين تتكلم عن التاريخ وتجعله واحدا بين الامازيغ والعرب تقفز عن التاريخ المغربى قبل 12 قرنا,لتجعله يبدا فقط مع دخول العرب,ويصبح تاريخ الملوك الامازيغ الدين ضحوا من اجل هدا الوطن من الطبوهات
    -اما قولك لايحق لاى فرد ان يدعى انه عربى خالص او امازيغى خالص فهدا يعنى انك تدفع النقاش الى الاتجاه العرقى,بينما المشكل هو فى الاختلاف الثقافى والتعدد اللغوى حيث تسلط وتفظيل ثقافة على اخرى ,بتبريرات ايديولوجية عرقية تتستر بما هو قانونى وانت تعرف ان القانون نفسه يسطره الساسة والمتحكمون فى دواليبها
    -ادا كانت الحضارة العربية الاسلامية قد ساهمت فيها كل تلك الامم التى دكرت فباى حق تستولون عليها وتعتبرونها عربية؟!لمادا لاتسمونها حصارة عربية امازيغية اسلامية مادام ان منطلقاتك غير عرقية كما تزعم؟دفاعك عن كل ماهو عربى وتفظيلك للثقافة واللسان العربى على اللغة والثقافة الامازيغية يسقطك فى العنصرية احببت ام كرهت,لان العنصرية تسقى من مفهوم التفظيل
    -اتيت بمبررات كون الامازيغية لم ترقى الى الكتابة بها فى الادارات وتسليم الوتائق بلغتها,,,وهدا يعنى تدعو ظمنيا الى المزيد من التهميش ,ناسيا ان وظع الامازيغية الظعيف مقارنة بالعربية راجع الى سياسة التهميش من طرف العروبيون الحاكمون فلو كانت تدرس فى المدارس طيلة السنوات الماظية لتوسعت وانتشرت لان المدرسة والاعلام والاكاديميات والعاهد اجدى اهم الادوات التى تتطور اللغة,خاصة وانها متجدرة وتعتبر لغة الام عكس العربية التى لايتكلمها حتى المثقفون فى محيطهم الاجتماعى والاسرى رغم التعريب والمدرسة,,,,
    -ادا كانت البلدان المستعربة (لبنان سوربا فلسطين الاردن,,) لاتطالب باحياء حضارتها المنتهيه كما قلت فهدا يعنى ظمنيا انك تدعونا الى الاقتداء بهم وننسى حضارتنا,بل وتعترف ان العرب لم عربوا امما اخرى وتريد ان يكون دلك من حقهم ,بينما تعتبر من يريد الحفاظ على حضارته الاصلية جرما ,فياله من منطق غريب,فاولا ,حضارة تلك البلدان اعتبرتها منتهية اما نحن فلم ننتهى ,فاغلب الامازيغ لايجهلون العربية الفصحى ولولا المدرسة وسياسة التعريب لكان كل الشعب يجهلها
    -تدافع عن ع الفصحى من منطق قانونى (ارادة الامة),فاى قانون هدا لما يهمش 80 بالمائة من ساكنة المغرب.

  • إدريس
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:09

    عابد الجابري وبن سعيد آيت إيدر والفقيه محمد البصري أمازيغ أبا عن جد ولكنهم قوميون عروبيون، كما أن يوسف بن تاشفين ويعقوب المنصور الموحدي وكل السلالات الأمازيغية التي توالت على حكم المغرب، حكمته بالثقافة العربية الإسلامية الراقية والعريقة وليس ب / ثقافة/ النغ نغ..

  • أحمد
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:41

    إن الهدف الحقيقي من هذه الشطحات الأمازيغية هو في الأخير السيطرة على كل ثروات المغرب وتهميش العرب وردهم إلى الصف الثاني في قائمة لمواطنة.
    المثال الواضح في أي وزارة أو إدارة يسيطر عليها من يسمون أنفسهم أمازيغ، إنهم يقومون بالتطهير العرقي في هذه الوزارة أو الإدارة من القمة إلى القاعدة وليس هناك كلمة سر أخرى إلا -ويناخ-….اللهم الطف بهذا البلد.

  • lمحمد
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:39

    مند سنة 1956 بدأت الحركة المفروضة على الملك وشعبه في مغربة وتعريب وتوحيد المؤسسات العامة من مدارس وإدارات لكن تبين وبكل وضوح أن المستهدف هو الأمازيغية والأمازيغ.الفرنسية دعمت من أموالنا حتى سيطرت الإدارات ومحيط تلك الحركة كما اعترف المناضل السيد بنعرو لكن لمادا لم ينتقد الأستاد هده الاحتكار للفرنسية مند هده السنوات السابقة أم الهدف مناهضة لغة تتألم بديماغوجية أخرى.فليعلم الأستاد أن الأمازيغية لم تفرض علينا من طرف قوة أجنبية ولابطحنيطها من طرف أساتدة من مصر والأردن ….بل هي لغة هده الأرض العزيزة التي نستمد الحياة منها حيث تلازمنا ونتفاعل معها مادمنا فوق هده الأرض.

  • YOUBAFIF
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:05

    بسم الله الرحمان الرحيم ،إخواني المغاربة عربا أنتم أم أمازيغ لقد قولبكم بن عمروا هذا ،أنا لا أفهم كيف ترأس ولاكيف إنخرط في جمعية حقوقية مغربية محضة نادى بحقوق الامازيغ والامازيغية لما كان رئيسا لها والان خشية أن ينسى طبق قاعدة خالف تعرف ولو بهذه الردود لأنه لا يستحق الرد بعد ضربه لآية من آيات الله -ومن آياته خلق السموات والارض واختلاف السنتكم-واللسان لغة ولوكان صاحبه ابكم ولم يقل الله اختلاف لهجاتكم واختلاف السنتكم جاءت ك آيةبعد آية خلق السموات والارض ألم أقل لكم أن الفهريين لا يحبون الامازيغ و لا اللغة الامازيغية كيف يعقل أنه لسنين طوال يحكمون شعبا لا يعرفون لغته ولا يتحدثونها؟ أهذا السؤال هو الذي تخشى يا بن عمرو لا عمر الله المغرب بأمثالك.

  • amrakchi.
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:07

    يالها من سداجة٠حتى الأوراغي الذي يزعم نفسه مثقف يحلل بهذه الصطحية الصبيانية؟ يقول:
    إنني لا أنتمي لما يمكن أن يسمى ب ” التعريبيين ” ولا لما يمكن أن يسمى ” التمزيغيين” وإنما أنتمي إلى “المغربيين” الذين يجمعهم تاريخ واحد ودين واحد وحضارة واحدة، هي الحضارة “العربية الإسلامية” ٠ إذن الحظارة الواحدة التي تجمع المغاربة هي العربية الإسلامية وليس الأمازيغية الإسلامية ؟ على من تضحك؟ أنت عدو الأمازيغ وتأكده أكثر في ردك هذا أكثر بكثير من تدخلك الأول٠ لا ننتظر منكم يامستعمرين أن تتفاهموا الوضع بل الحق يأخد ولايعطى وخصوصا مع القوميين العربان٠

  • souss.
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:21

    أستاد يشتغل باليسانيات يتذوق بهم الطْواجْنْ وما طَابَ.هذا عدو أخر لالشعب الأمازيغي.الأمازيغية قبل أن تكون لغة فهي رمز وجودنا وفيها نرى ذاتنا.من يعادي الأمازيغية يعادي شعب المغرب الصلي.ماذا فعلنا بلغة قريش التي فرضت علينا بالقوة؟ المغرب تطور بفظل الفرنسية.من يقول أن هناك لغة عربية في مجتمعنا فل يجرب أن يتحدث بها في الشارع في الإدارة وفي البيت سيسمع ما لايرضيه وسيصبح مقلدا لا أقل ولا أكثر.نحن نريد مغرب حقيقي بلغة أمه وليس مغرب جديد بروح قديمة.كفانا من التعريب .لا نرى ذاتنا في لغة العرب التي لا تفارق بين صفحات الأوراق.نريد لغة أمنا التي يتكلمها الصبيان قبل الذهاب إلى المدرسة نريد لغة تعد مرءات تاريخنا وهويتنا وليس لغة أقحمت بالغزو والدسائس.

  • ait baamran
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:11

    تبكون فلسطين وتستعمرون الأمازيغ يا غزاة منافقين٠ الأمازيغ قادمون٠

  • rachidoc1
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:17

    الأغلبية الساحقة ممن يتناولون الحديث عن شؤون اللغة تجدهم إما من أهل الأدب أو أهل القانون أو أهل الإجتماع أو اللسانيات حتى.
    العالم لم يتحضر بفعل هذه التخصصات، أعني بذلك التقدم العلمي و التكنولوجي الذي يكتفي أصحاب هذه المشارب بالنظر إليه بإعجاب و عجز.
    بعض اللغات في واد، و لغات العلم في واد آخر.
    فلا العربية الفصحى و لا الأمازيغية و لا الدارجة تستطيع مواكبة العصر الحديث، و كل من يتنطع و يحلم بغير ذلك فهو مغرق في الجهالة العمياء.
    تعريب التعليم خرب التعليم بشكل متسرع و مقصود، لأن العلوم لا زالت تدرس في الجامعات باللغات الأجنبية صاحبة السبق.
    هنالك من يدافع عن اللغة العربية الفصحى بوازع ديني محض يستحق الشفقة. و كأن نصرته للعربية تنحصر في جعلها لسان حال حلقات أهل الذكر و الإبتهال، و كفى.
    الفرنسية و الإسبانية و غيرهما كثير من اللغات تعاني من هيمنة اللغة الإنجليزية التي فرضت نفسها بقوة العلم و ليس بفضل شكسبير.
    إذا لم تكن قويا بالعلم الحديث و منجزاته، فلن تكفيك لغات الدنيا كلها لإثبات ذاتك.

  • محمد علي
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:13

    نما أنتمي إلى “المغربيين” الذين يجمعهم تاريخ واحد ودين واحد وحضارة واحدة، هي الحضارة “العربية الإسلامية” ومشاكل واحدة ومستقبل واحد، وتم، منذ الفتح الإسلامي، وعبر الزواج المختلط إنتاج النسل المغربي، الذي لا يحق لأي فرد من أفراده الإدعاء بأنه أمازيغي خالص أو عربي خالص.اذن ما الذي يجعلك تقول اننا مجتمعون في تاريخ واحد وحضارة واحدة عربية اسلامية ادا كانت غير متاكد 100% بحكم الاختلاط والتناسل من انك عربي او امازيغي اه تناقض كبير وصارخ ونتيجة ذالك انه يجب ان نحدف العربية من الدستور لاننا لسنا متاكدين انحن عرب 100 ب 100 ام امازيغ ام روم ام جنون…. لا يحق لك البثة ان تتكلم عنا و ان تقول (“المغربيين” الذين يجمعهم تاريخ واحد ودين واحد وحضارة واحدة، هي الحضارة “العربية الإسلامية)لان المغاربة بعيدون كل البعد عن ما تقول لانهم ليسوا عربا كما تتوهم……باله عليك انضر الى سوريا فقط انظر الى اجمل صور الالتحام و الموضوعية جمعة ازادي اي الحرية بالكردية انت لا تعيش في هذا العالم ان القومجية سلعة بالية و البعث اصبح في مهب الريح و ستبقى انت و امثالك في الشرود الى الابد

  • sara
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:41

    أكثر الله من أمثالك أستاذي الكريم،لقد أتحفتنا بهذا العرض،الذي استوفى الموضوع من كل جوانبه،لاننسى أن للمغرب رجاله ومفكريه الذين يحللون بكل موضوعية ومصداقية،بعيدا عن الغوغائية والديماغوجية،لأن الجاهل والأمي يستهين بكل شئ،وتحركه العاطفة بدل الوطنية.

  • عبد ربه
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:39

    أشكرك وأحيي فيك شجاعتك في نواجهة أنصار الماصونية بالمغرب.
    إنني من أصل أمازغي من جنوب المغرب بالمنطقة التي خرج منها الموحدون ومزداد بمنطقة أمازيغية ومن عائلة شارك أغلب أفرادها في مظاهرات الثلاثينيات ضد الظهير البربري مع كل الوطنيين البرابرة والعرب دون تمييز.
    وما رفع أعلام خاصة بدعات الأمازيغية في المظاهرات المنظمة من طرف شباب 20 فبراير إلا طريقة انتهازية في الوقت الذي يتكام الكل فيه عن توحيد الشعارات وعدم تمييز المجموعات بلافتات خاصة بهم ومحاولة البعض رفع شعارات بالفرنسية لا لشيئ إلا لمحاولة تقزيم دور العربية المستعمل من طرف الجميع.
    أما محاولة توحيد اللغة الأمازيغية بالنسبة لجميع المتكلمين باللهجات الأمازيغية الثلاثة فهذا يزيد من تعقيد استعمالها عوض الاستفاذة من اللهجات الثلاث. وفيما يخص القنوات التلفزية هل فكر دعاة الصهيونية ومنهم على سبيل المثال ادغرني الذي قتل من طرف الفدائين الفلسطينيين بأمريكا الجنوبية لأنه كان عميلا للموصاد فمواقفه معروفة من الإسلام ومن العروبة ولا يحتاج منا توضيح مبادئه الهدامة للمجتمع المغربي الذي نطمح إليه ونضحي في سبيله بحريتنا وبكل ما نملك عوض السكوت والاستفادة من فضلات النظام الحالي.
    ,اطلب من الله العلي القدير أن يفقنا لما فيه خير البلاد والعباد وشكرا مجددا للأستاذ النقيب عبدالرحمان بنعمرو.

  • أحمد بلحسين
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:43

    من النزق أن نحكم على الأمازيغ الأجدادالأوائل الذين سيُجابهون بالفتح الإسلامي المبارك بالجهل أين يكمن المسقبل لهم وللمغرب ,لقد راهنوا على التاريخ وعلى القوة والانعتاق من البدائية وسكنى الأدغال والجبال بتبنيهم
    اللغة العربية ,وإن الدولة(الأسطورة المرابطية والإمبراطورية الموحدية)هي من أشرفت على العملية.وإن كل بناء للغة معيارية نمطيةيعني تفادي
    النقص والعي والحصر (غياب المعجم الموحد والنحو والصرف والتراكيب وطريقة بناء مفهوم
    تجريدي أي غياب الفكر ).لا تتم عملية تمثل لغة أو لسان ما ضمن
    مختبرات بداغوجية -لسانية بل
    داخل لاشعور القوم ومشاعرهم وقضاء الحاجات وتلبية الرغبات
    وليس داخل موسم أوموسمين دراسين
    يتطلب الأمر عدة قرون لتثبيت هذه اللغة المعيارية التي يشرف على بناءها أكاديميون في معهد خنيفرة,وليس الطبيعة والناس .

  • عبدالواحدرشيد
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:47

    في سنة 83 وأنا لا أزال شابا يافعا إنحزب لخط عبدالرحمان بن عمرو في الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية بل ولم أتردد في إعلان تحيزي لهذا الخط يوم 8 ماي من نفس السنة والإستمرار إلى جانب ثلة من مناضلي إنزكان وأكادير في النضال والتعريف بجوهر الصراع داخل الحزب في إنتظار خروج الرفاق من السجن وفي مقدمتهم عبدالرحمان بن عمرو الذي كنت منبهرا به كمناضل كبيرحينها لاتطرح المسألة الأمازيغية داخل الحزب نهائيا ورغم أنني كنت كغيري من الشباب أفتخربحمل الكوفية الفلسطينية وحفظ أغاني مارسيل خليفة والعاشقين ودحبور وغيرهم إلا أنني لم أتنازل يوما عن هويتي الأمازيغية بل حتى وإن كنت منتميا للاتحاد الإشتراكي اللجنة الإدارية الوطنية لم أكن أعي حينها أن هناك تناقضا بين إنتمائي له ووفائي لهويتي الأمازيغية إذ لايعقل أن نتصور عاقلا يطلب منه التنازل عن هويته مقابل وحدة موهومة مع العرب في أي مكان في العالم يتنازل الناس عن هويتهم ليتحدو مع آخرين من هوية أخرى ، مع ذلك ناضلت في الحزب وكنت من أشد المعجبين بصمود بن عمرو والآن لن أخفي أنني أحمد الله على بقاء بن عمرو في حزب صغير في المعارضة فلو كتب وحكمنا لما أرتكب حماقات هي أكبر بكثير من تلك التي إرتكبها الحسن الثاني لن يتردد في إتباع نهج صدام حسين ويطلق النار على الأمازيغ مثلما فعل ديكتاتور العراق في حلبشة مع الأكراد ولن يتردد في جعل حزب الطليعة هو الحزب الوحيد والعربية اللغة الوحيدة وربما والنقابة الوحيدة وسينشىء نظام النياشين وسيكون هو الزعيم الضرورة حينهاسنتحسر على أيام الحسن الثاني الذي لم يمنع أحد في التحدث بلغته الأم وفي التفتح على كل لغات العالم وسيكون نظام بن عمرو منبوذا تماما مثل النظام السوري الذي تشبع بأيديولوجيته والنظام الليبي وغيرهما ورغم أنني الآن في الحزب الإشتراكي الموحد الذي أفتخر بكونه رغم تحالفه مع الطليعة والمؤتمر لايعادي الأمازيغية – قلت – رغم إنتمائي للإشتراكي الموحد أصرح أنني لا أتمنى أبدا أن يحكمني أمثال بن عمرو والسفياني

  • ba3mrani
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:01

    avec mon respect a toutes les cultures je t’informe que si la culture et la civilisation tamazight a pu resisiter devant celle arabe et romaine et faraoune c’est parceqiu’elle assez forte et riche aucun n’a pu la soucouer ou de l’eliminer comme a ete arrive aux autres cultures et civilisations que tu as cite. alors soit logique et fait-toi une analyse scientifique avnat de dire n’importe quoi

  • مواطن عادي
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:15

    واه بن عمرو هداك كاين شي منقضو؟
    أنا أسيدي ما أمزغي ما والووو كنهدر الدارجة مع والدي والزنقة و ليدرات …. و فالخدمة لفرنسية و غير قول لي أش غندير بدك تعرابت لفصحى؟

  • عابر
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:49

    و لو ترسمت الامازيغية حتى! ما الفائدة؟ ماذا سيجني الامازيغ؟ هل ستمطر عليهم السماء ذهبا؟ أم هل سيصلون القمر؟ ام ماذا؟
    ما أكاد أجزمه هو أن ترسيمها سيعقد الامازيغ اولا قبل العرب، لان كل شخص يتعلم لغة لكي ياخذ منها علماو يجني من ورائها فائدة، ما العلم الذي توفره الامازيغية الان؟ هل الامازيغية “المصنعة” الجديدة مفهومة من كل الامازيغ؟ هل هناك اي كتب بهذه اللغة الجديدة؟ اقول جديدة لان ليست لها صلة باللهجات الامازيغية الثلاث بل هي خليط فرضت عليه قوانين و قواعد لغوية مفبركة،
    يعني يا مغاربة حتى لو فرضنا انه تم ترسيم هذه اللغة فمن سيتكلمها؟ بالطبع ليس كبار السن بل سيتم تعليمها لجيل جديد و محاولة خلق لغة موحدة تحيلنا الى قصة الغراب الذي حاول تقليد مشية الحمامة فنيس مشيته و لم يتقن كيف تمشي الحمامة
    يا امازيغ، مغربنا الحبيب يبتعد عن الاسلام خطوة خطوة و يبتعد عن القران ميلا ميلا، و ها انتم تنصتون لتصفيقات الغرب لتقطعوا اخر خيط يربطكم بالاسلام و هو فهم لغة القرآن،
    لن يضر الاسلام و لن يضر القرآن و لن يضر العرب ان ترسموا لغة او حتى مئات اللغات، فليرسمها المغرب او الجزائر او اي دولة اخرى، النصيحة لكم حاولوا ان لا تبتعدوا عن لغة القرآن لا يجرمنكم شنآن قوم على أن لا تعدلوا، إعدلوا هو أقرب للتقوى، هذا إن بقي فيكم شيء من الإسلام لأن رؤوس العنصرية الأمازيغية يشهرون حرابهم ضد الإسلام فلا بارك الله فيهم، و كلمتي أوجهها للأمازيغ المسلمين و لا يهمني غيرهم
    و التي تتحدث عن الصينية و اليابانية تتحدث عن جهل تقول عندهم فقط 7 حروف مضحك
    و غيرهم من يتحدثون عن اباطرة و ملوك الامازيغ الذين ضحوا بالغالي و النفيس قبل 1200 عام و الله الامر مضحك، قد مضوا الى ما شاء ربك، انا عربي و الامازيغ اخوالي لكن بالنسبة لي لا اجد شيئا افخر به سوى الاسلام

  • حميدو
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:03

    إني أوافق النقيب ذ عبدالرحمان بنعمرو الرأي ولهذا السبب ولأني أفضح الماصونية وعلاقتها بتيارات الأمازيغية المنتشرة مؤخرا بالمغرب ودورها في تأجيج الصراعات نظرا لتحكم شركة فيفاندي في توجيه فايسبوك الصهيونية فإن حظوظ نشر تعليقات من هذا النوع تبقى ضئيلة إن لم تكن منعدمة,

  • علي مازا
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:57

    يااخواننا الاماريغ لمادا تستعملون الكلمات العنصرية ولمادا تميلون الى التفرقة والانفصال نريد تعلم اللغة الاماريغية لانها ملك لكل المغاربة فلمادا اخترتم هدا الخط العجيب لكتابتها؟اليس الهدف من دلك هو اقصاء اللغة العربية تمهيدا لاقصاء كل ما هو عربي؟

  • الورايني رشيد
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:07

    نهمس في أذن الأستاّذ الحقوقي بأن الأبحاث الأنتربولوجية في شمال إفريقيا جزئية والحفيفية الأكيدة هو أن استوطان شمال إفريقيا قديم قدم الإنسان. /ا عدا ذلك أجتهادات إييولوجية لآ تعبر إلا عن رأي أصحابها, الحقيقة الثانية هي أن سكان شمال إفريقيا تدينو باليهودية ثم بالنصرانية وأخيرا بالإسلام ويذكر التاريخ أن مساهمة المغاربة خصوصا كانت فعالة وذات قيمة في اليهودية والنصرانية, الأستاّذ ينطلق من موقف عروبي وفومي وله الحق قي أن يبقى حبيس النظرة السائدة في السبعينيات من القرن الماضي, أما أن ينكر على غيره التمسك بحق الاختلاف فهذا دليل على فهمه الخاص للمسألة الحقوقية,

  • محمد
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:25

    هل في دسترة اللهجة الأمازيغية تغيير للواقع الإقتصادي و الإجتماعي و المستوى المعيشي للشباب الأمازيغي و للمناطق الأمازيغية؟ المرجو إيجابتي و لكم جزيل الشكر

  • baha
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 13:55

    monsieru ben amr tu essaye tjrs de cacher le soleil et comme ça tu fournis beaucoup d’énerie pour rien

  • ali mardi
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 13:57

    ma grande mere ne parle que tamazight mes tentes mes oncles ,et l etat pourquoi il existe ?? il afut que tucherche Monsieur Ben amro un traducteur pour qu ils conpennent ce que tu dis , , ils ont deroit de l inforamtion non ????

  • أبو علاء
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:09

    لقد قلت وأحسنت القول.
    والفرق واضح بين المثقف وبين نصف المثقف.
    أحسن مقال قرأته في هذا الموضوع.
    وتحليل لا يقبل أي اعتراض.
    ما تركت للعنصريين من ثغرة يدخلون منها للتفريق بين أفراد الوطن الواحد.
    شعبنا واحد ولغتنا واحدة “العربية”.
    ومرحبا باللهجة الأمازيغية واللهجة الدارجة كوسيلة تواصل وفي الثقافة والفن.
    وأقول لإخواننا ذوي الأصول الأمازيغية، لا تسمعوا لأولئك الذين يصطادون في الماء العكر ممن يريدون الوصول إلى أهدافهم باستعمال الورقة الأمازيغية.
    وافيق أشفيق

  • اوتفراوت 01
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:33

    الامازيغية تبقى شامخة ولو كره الكارهون !!!
    و افكار عصيد و الذغرني و ارحموش و شفيق و بوكوس وو … يقف واءها اكثر من 60% من المغاربة ممن ينطقون بالامازيغية
    و افكارك يقف وراءها اشقاكم العرب ممن يدفعون لامتالك من البترودولار لتعريب المغاربة رغم انفهم.
    نحن نعرف انك محامي و سياسي فاشل و التعريب مصدر قوتك الوحيد اشفق عليك !!!
    التوقيع : امازيغي مغربي

  • ider
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:19

    يا اهل المشرق كفاكم حقدا و عنصرية على اهل الدار…

  • ابو تاشفين
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:45

    نحن نريد ان تكون دسترة لغتنا لغة رسمية ولا اقل من رسمية كالعربية تمامااماطوعا اوكرها وهدا شيء لابد ان يكون وتدريس لغتنا لاعلاقة له بلاقتصاد ولاشيء ءاخر انما نريد ان تكون رسمية ليسجدلها اعداؤها ونكميم افواههم واغاضتهم وما اكثرهم وانا صراحة اعجب منهم لانهم لايعرفون ان الامازيغية ولدت رجالا اشداء وسيقطعون كل راس عدو للامازيغية

  • Free Man
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 13:59

    Je vous souhaite longue vie Mr. Benâmro pour voir de vos yeux que l’utilisation des 2 langues n’est pas aussi délicat que vous croyez ! de nos jours les NTIC ont tout facilité. Vous pouvez écrire votre texte philosophique en arabe et le traduire d’un clic en Chinois, Amazigh ou anglais. Pour vous dire que vos idéologies sont obsolètes. Les jeunes marocains sont en train de mettre à plat toutes vos perceptions sclérosées. De mauvaises intentions se dégagent clairement de votre texte : pourquoi vous parler de plusieurs langues amazigh et vous dites que le Hassani est un mélange !! et pourquoi vous essayer de démontrer que l’amazigh a des racines de la langue arabes. Vous jouez à un jeux mal sain. Vous êtes loin d’être démocrate à mon avis. Au cas où vous ne pouvez pas lire mon texte mettez le sur google translate !! et vous l’aurez en Arabe gratuitement SVP

  • boghilass
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:05

    j’ai gaspillé 17min pour lire cet médiocre article
    on demande pas ton avis sur ce sujet. c’est sujet qui ne concerne pas les baathistes. Tamazight doit être officielle sans référendum. Est ce que quelqu’un a demandé notre avis le jour où l’arabe est devenue officielle?! alors prkoi on va attendre l’avis de ses racistes?

  • أبو ماسين
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:21

    أنت تتحدى الأمازيغ أن يستعملوا الأمازيغية في أمورهم ؟
    لكن هدا التعجيز ينطبق عليك أنت أيضاً ؛ اتحداك أن تكون عربياً خالصاً في أمور حياتك ، أن تستعمل الحاسوب العربي والهاتف النقال العربي …بل حتى القلم الذي تمسك به ليس عربياً …كل ما يدير بك هو من نتاج الحضارة الغربية ، ولا تجد حرجاً في إستعمال تلك الأدوات التي لولاها ما كان لك شأن ، بل لكنت نكرة , ‘ لا صوت، لا صورة ‘ …
    لكننا إن شاء الله ، بالعمل الجاد، سنصل إلى توحيد لغتنا العزيزة واستعملها في مجالات الحياة المتعددة ، إن شاء الله الرحمان الرحيم .

  • الباعمراني
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:03

    لم يستطع بعض العنصريين والشوفونيين العرب رغم طول هده المدة أزيد من 1200 سنة أن يمحوا هوية وثقافة وتاريخ الهوية الأمازيغية من داكرة أحفاد الأمازيغ؟ بالرغم من كل الإيديولوجيات التي استعملوها في دلك.
    حتى الأعياد وأسمائهم منعوها على الأمازيغيين!
    التاريخ الأمازيغي كدلك شُطب عليه من طرف هؤلائك العنصريين.
    لهدا أظن أنه قد حان الوقت الآن لكافة الأمازيغيين، للاسترجاع كل حقوقهم المدنية والوطنية التي سلبت منهم في الماضي، وهدا بالفعل مايسعى إليه هده الأيام المفكرين والحقوقيين والسياسيين بالإضافة إلى الجمعيات الأمازيغية.
    كل القوميات اليوم في العالم بإسره تسعى إلى استرجاع كل حقوقها التي اغتصبت منها في الماضي، في ظل هده الحركة التي يشهدها العالم تحت مظلة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية لحقوق الإنسان.
    ولنا في الأكراد داخل العراق وكدك شعب البوسنة وغيرهم خير دليل على دلك.
    أما الأستاد بن عمرو، المعروف بالقومجي العروبي المتشبع كدلك بثقافة ومبادئ البعثيين إلى حد النخاع! فلا غرابة أن يصدر منه مثل هدا المقال، والدي كان لايخفي تضامنه وتعاطفه مع كل الديكتاتوريين القومجيين والبعثيين القتلة اللدين كانوا يحتكرون السلطة لوحدهم! ويعتقلون ويعذبون كل من حاول معارضتهم، بحيث قتلوا وشردوا الآلاف إن لم نقل الملايين كما وقع في العراق، أمثال الديكتاتوري والمجرم الكبير صدام حسين والقدافي وحافظ الأسد ووريث عرشه كدلك بشار!
    بحيث كل الملاحظين والمهتمين بالشأن السياسي العربي، يقرون بأن أكبر السجون التي كانت تحتضن أكبر عدد من المعتقلين السياسين، يقدرون أحيانا بعشرات الآلاف كانت موجودة في العراق وسوريا وليبيا وإلى حد ما الجزائر، ناهيك عن القمع والتعذيب وكثرة الإغتيالات في صفوف السياسيين المعارضين في هده البلدان.
    أنا على يقين تام بأن كل من يحمل ويومن بأفكار البعثيين والقومجيين العرب، إدا ماأتيحت له الفرصة للإنفراد بالسلطة، أكيد سيكون هو الآخر سفاح وديكتاتوري مثلهم!المغرب إدن يجب أن يكون لنا جميعا أفارقة وعرب وأمازيغ، يتمتع فيه الجميع بكافة حقوقهم الثقافية والإقتصادية وحتى الدينية..
    حرام على من يحمل الأفكارالبعثية بداخله، أن ينتمي لمنظمات التي تمثل وتدافع عن الحقوق الإنسانية!

  • مسلمة امازيغية
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:05

    1 – وقفة مع الكاتب !
    الدكتور الورياغلي
    قال هدا ‘انقال ابن خلدون في المقدمة: ” ان العرب لا تقوم لهم دولة إلا في ظلال الإسلام “
    فعليك ان تكون مسلما و معربا لتبني لهم الدولة بتضحياتك بمنجزاتك …باسمهم و هم فوق ‘العمارية يتمخطرون’
    كفاءاتك من ارث اجدادك ممن تراكمهم الحضاري بناتك …لمتعتهم لعزتهم فليس لك مكانة تحت الشمس بل مثل شعب ليبيا مع القدافي هدا الدي بسيف معاوية كان يخنق كل نجومية من ابناء ليبيا ليبقى ابناءه يحتكرون النجومية بخزعبلاتهم في الاسفل يفرض عليك الدفن حيا ليحسوا انهم اعلى منك
    لمادا هؤلاء العرب لا يؤمنون بالمقاربة التشاركية في الخير للجميع اليس بفضل الجدور الامازيغية الحية اعطيت من احسن ثمرات للعروبة ام علينا ان نرجع هده العروبة لاصحابها الاصليين بصفرهم فوق راسهم و الى الاندلسيين بجدورهم الميتة بعدا عن ارضهم الاندلسية التي رجعت الى اصحابها مثل ما سترجع فلسطين الى مسلميهل يهوديها مسيحيييها الاصليين فليسوا كلهم عربا من الخليج و الملامح ابنائها تدل على هدا …
    هل المؤامرة بين اهل سعود و الانجليز ضد الخلافة العثمانية لاسترجاع الخلافة و الاسلام الى بدو العرب فيحيى الاسلام للعرب ادن ووحدهم و لسنا معنيين بهم …هدا ما يريد اقناعنا به
    الدكتور الورياغلي فارحل واتركنا مع اخواننا عرب المغرب من ام امازيغية رمز الارض و اقرب منا من اليهود الدين يتزعمون انهم كانوا قبل العرب في وطني ….

  • hanae
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:35

    خير الكلام ما قل و ذل. كان يجب على بنعمرو اختصار مقاله للوضوح. هو اختار الغموض لأنه يعرف أنه لا يملك الحقيقة. هو غير كايخور زعما

  • الصحراوي العربي
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:37

    و الله أرى أن الأمر مهزلة، الأمازيغ يريدون ترسيم الأمازيغية خليهم يرسموها ما المشكل؟ لهم كل الحق في ذلك، شخصيا أعرف أن الأمازيغ لن يستفيدوا الكثير من ذلك، لكن يجب أن تعطى لهم حريتهم في ترسيم لغتهم، هل تخشون ان ترتفع مصاريف خزينة الدولة بسبب مطبوعات الامازيغية؟ و الله ان سرقات رجال الدولة في شهر اضعاف ما سيصرف على الامازيغية في سنة او اثنتين.
    حقيقة ليس المهم ان ترسم العربية او الامازيغية او كلاهما او غيرهما فالمغرب عاش قرونا من التعايش بين مختلف الاجناس بلهجات مختلفة دون ان يكون هناك اي مشكل ، المهم هو ان تتوفر الحرية لكل فرد من الشعب، و ان يحصل كل فرد على ما يريد في بلده و ان يحفظ الاسلام و ان تتجنب الفتنة
    في رأيي من أهم النقاط ان يحصل الامازيغ على مرادهم من ترسيم لهجتهم
    هناك الكثير من العرب المغاربة الذين لا يعرفون العربية الفصحى
    و من الامازيغ من يجيد العربية الفصحى
    شخصيا اعتقد انه يكفي من العربية ما يجعل الشخص ملما بامور دينه و صلواته، عدا ذلك ليس مهما
    اما عن الحسانية فاخبر النقيب ان تسعين بالمائة من الحسانية هي عربية اصيلة و الباقي كلمات اسبانية او فرنسية او امازيغية، و الحسانية نسبة الى بني حسان تجد فيها من لهجات اليمن و لهجات العراق و تونس و غيرهم
    ففيها مثلا يقال:”الخطار” بتشديد الطاء و معناها الضيوف و هكذا ينادون في العراق، و فيها كلمة :”ياسر” بمعنى كثير و هي منتشرة في تونس و شرق الجزائر
    لا اكتب هنا لادرس الحسانية، لكن لقول كلمة حق، الامازيغ من حقهم ترسيم لغتهم مهما كان مستواها اذا لم ترسم الامازيغية في ارض الامازيغ، فاين؟ في امريكا؟

  • الحسيمى
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:53

    دكرت ايضا ياسيد بنعمرو ان الفرنسيون كانوا يدعمون الامازيغ فبنوا لهم مدرسة ازرو واصدروا الظهير المنظم للمحاكم وفق العادات والاعراف الامازيغية وهدا ماسميته_( بالظهير البرببرى)
    الرد
    فاولا ان الاحتلال كان اشد ما يكره هو الامازيغ ,لانهم داقوه المرارة,وهدا لايحتاج الى مزايدة ,والواقع فالعرب من درسهم الاحتلال ,هنا فى المدارس والجامعات بالمغرب وفى فرنسا ,بل ان جل القادة اللدين يسمون (بالحركة الوطنية والتى لم تطلق ولو رصاصة واحدة)درسها الاحتلال فى فرنسا,وبنبركة قاتل عباس المسعدى نفسه درسه الاحتلال ,وهياه لاكسليبان,اما الامازيغ فلو كان لهم دعم من فرنسا لما منحت طائراتها الحربية للحسن الثانى كى يقصف بها الريف فى 85 و59 ,ولما همشوا فى كل الحكومات المتعاقبة التى هندستها فرنسا
    -الظهير المنظم للعدالة فى المناطق الامازيغية لم تاتى به فرنسا بل كان موجودا قبل الالاف السنين ,وكل تلك الاعراف الامازيغية طبقهاع الله بن ياسين ويوسف بن تاشفين وبن تومرت ,بل وحتى الملوك العلويين بمن فيهم الحسن الاول ولان الاعراف تعتبر مصدر من مصادر التشريع مالم تتعارض مع الشريعة,وانك لو تاملت مجرد عرف واحد( كثويرا) التى تعتبر اية فى التعاضد والتعاون بين الامازيع لمساعدة الضعيف فى جو من الفرجة والاحتفال لما انتقدت دلك
    -الظهير المنظم للاعراف فى المناطق الامازيغية والدى تقول اصدرته فرنسا صادق عليه السلطان المغربى نفسه والحقت به فتوى فقيه مالكى المدهب ,لان كل تلك الاعراف كانت تستند الى احكام الشريعة ووكانت موجودة قبل مجىء فرنسا
    – اتحداك ان تاتينا ولو ببند واحد من البنود الثمانية للظهير يثبت ما يدعو الى التفرقة بين الامازيغ والعرب او مايناقض الشريعة الاسلامية
    ان من حول الظهير المنظم للاعراف الى مايسمى بالظهير البربرى هم بعض الخونة كعبد الله الفاسى وزير فى حكومة الحماية حيث كان قد وضع نفسه وعائلته تحت تصرف الحماية قبل ان تولد ,والثانى هو الحاج المقرى (الصدر الاعظم) اى الوزير الاول بمفهوم العصر ,وهما اول من ظغطا على الملك لقبول الحماية وهم اول من نادى بقراءة اللظيف فى المساجد,والغريب فهدا اللطيف جاء فى الثلاثينات والمقومة على

  • الحسيمى
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:31

    قلت الغريب ان اللطيف جاء فى الثلاثينات والمقاومة على اشدها فى ايت باها وايت باعمران وايت الهرى والريف وصاغرو وايت عطا,بينما انتم كنتم تكتفون بالشعارات والشاشية الحمراء والشاى المنعنع مع اللطيف فى المساجد,اين كنت انت وبنبركة بل وحتى بنجلون يوم جاء عباس المسعدى كان يطالبكم بمساعدته من اجل الاستمرار فى الكفاح من اجل استقلال حقيقى وليس من اجل احتقلال؟ الم يشارك بنبركة ديالكم فى مفاوظات اكسليبان؟الم يسل لعابه من اجل المناصب؟ متى اطلقتم ولو رصاصة واحدة على المحتل حتى تاتى لتتهم الامازيغ بالعمالة وتقول انه كان يبنى لهم المدارس ؟
    نحن الامازيغ كانت تحكمنا اعرافنا وارثنا الامازيغى والى اليوم ففى كل قرية يوجد قاضى عرفى ( وكان اولى ان يسمى بالظهير الفرنسى لوكانت نيتكم حسنة لا البربرى لان فرنسا من اصدرته وليس الامازيغ ) اما انتم ففرنسا من كان يتكفل بكم والقوانين الفرنسية الاستعمارية من يفض نزاعاتكم,
    -فالفصل 3 من ظهير 12 غشت 1913 مثلا متعلق بالتحفيظ العقارى فرنسى
    -ظهير 24 ماى 1914 منظم للجمعيات فرنسى
    -الفصل 41من ظهير 1930متعلق بالسير والمرور فرنسى وهو نفسه فصل 463 من القانون الفرنسى
    0ظهير 10 امتوبر1917 حول الغابات واستغلالها وهى العقوبات الواردة فى الفصلين 140 و141 من القانون الفرنسى
    -الظهير كل مامن شانه المطبق ببلادنا حتى سنة 96
    – ظهير اصدرته فرنسا مارش 1951
    بل وحتى متعلق بتنظيم الحالة المدنية المغربية وظعت بمقتضاه دليلا يعتمد عليه فى اختيار الاسماء العائلية فكان بداية القظاء على الاسماء الامازيغية حيث منعت مثلا انداك الاسماء التى تبدا ب (ايت )بدعوى ان لها مدلول قبلى فى حين سمح تدوين الاسماء البورجوازية الفاسية واسماء عربية شعبية
    الاحتلال اسى بنعمر انتم من استفاد منه وليس الامازيغ فاكبر زعيم لديكم درسه الاحتلال ,ولم يسبق له ان سلك فجا او صعد جبلا او اطلق رصاصة على المحتل ومع دلك فهو بطل لديكم,لانه عربى,اما من عباس المسعدى االدى حمل البندقية من اجل استكمال مشوار التحرير فى افق الاستقلال الحقيقى فقد اغتاله من تسمونه زعيما ,ونسى لانه امازيغى

  • lfaceb moh ouajghy
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:35

    اللغة العربية يben amruuuu ابو العنطريات العربيةلغة ميتة أصلا. بالله عليك من يتحدث بها في جميع الدول التي يقال عنها عربية ما عدا في خطاب الجمعة و تقارير الأكبر. الغة ميتة ولن تستطيع أن ترجع للحياة مرة أخرى وهدا سنة الحياة .. ليست أول لغة تموت. لو ذهبت إلى الشرق لوجدت النخب المثقفة تتحدث بالانجليزية . وهدا ما يحدث سواء في البيت أو الشارع أو في مجال الأقتصاد، التكنولوجيا، عالم المال، الطب …. وفي شمال أفريقيا نجد الفرنسية .. ومن لا يتحدثه الفرنسية أو الأنجليزية في الشرق وفي شمال أفريقيا يتحدث باللهجات أو بالامازيغية، الكردية وغيرها .. هدا هو الواقع. كل يوم جديد يأتينا الغرب بختراع جديد أو قانون يحمي الفراد والجماعات ونحن كل يوم تقولون اللغة العربية حية .. لغة الجنة في الآخرة.. ولغة الأمبراطورية العربية التي عاصمتها الأندلس.. كفانا أحلاما ولنكن واقعيين ووطنيين.. كفانا .. كفانا. . لقد دمر مستقبل دول بكاملها بسبب الأديولوجية الوهم التي تسمى العربية
    في 26 ماي 2011 الساعة 08 : 2

  • عادل أيت أزكاغ
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:17

    أعجبني كثيرا مقال النقيب عبد الرحمان بن عمرو، الذي أبان فيه عن رزانة في الحوار ورصانة في التعبير والتوضيح، وذلك بأسلوب لبق خال من أي تعصب للأمازيغية كإحدى مكوناتنا الثقافية، التي يستبعد حظوظها في الدسترة، معتمدا في ذلك على حقائق تاريخية، ومستنداإلى مرجعية قانونية صلبة، أظهرت المغرب، هوياتيا، كبلد لا يتجزأ من القومية العربية، المسلمة،، التي تمارس شعائرها الدينية، الصلاة تحديدا، باللغة العربية، السهلة والممتنعة في الآن نفسه، إنها اللغة التي يتكلمها الجميع، ولكنها لا تنقادإلا للمتمكنين منها. إنها قائمة أبد الدهر شامخة لا تنحني.. تأمل معي: أليست لغة للقرآن الذي أعجز الأوائل والأواخر؟ أوليس هذا الكتاب الذي يستعصي عن كل وصف دستورا للأمة العربية التي تجمعها كلمة واحدة: هي شهادة ألا إله إلا الله وأن سيدنا محمد عبده ورسوله.. إنها الكلمة التي يأمل كل ذي عقل راجح أن تكون آخر ماينطق بها لسانه..عودوا إلى رشدكم و كفاكم لجاجة، إنها اللغة التي تتحدى الجميع أن يتجرأ أحد في الدفاع عما يعتقده دون أن يستعين بها، لأنها بكل بساطة فرضت نفسها وليست بحاجة لمن يدافع عنها، لكن من واجبنا حمايتها.. فلماذا إذن يتملكنا التوجس كلما سمعنا اللغة العربية و دسترتهاّ? نحن مسلمون ونفتخر بلغة القرآن العربي. والسلام.

  • YOUSSAD-MAGHREBIN
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:19

    لا يحق لاي كان ان يعمل على التضييق على الثقافة و اللغة الامازيغيتين لان من حق المغاربة الامازيغ المطالبة بدسترة ترسيم اللغة الامازيغية الجامعة..ان طرح القضية و مناقشتها بل و الدهاب بعيدا بالمقارنة و بوضعيات التعدد اللغوي بجهات اخرى و تبني الامم المتحدة لغات دون اخرى لاقناع الاخر يبقى دون جدوى لان المعنيين بلغتهم و ارضهم أقوى وثوقا و وعيا من وضعية لغتهم التي يريدون الرفع من مستواها الحالي..مؤسف ان نقرأ مرارا هنا تكريس مفهوم اللهجات رغم الاعتراف بتقعيدها و توحيدها و ليس “تحنيطها”كما يحلو للسيد ع.بنعمرو وتمييعها وسط اللهجات الدارجات الاخرى..
    لا احد يطالب طبعا بالفرعونية و لا الفنيقية و لا ..لانعدام انسية مطالبة بدلك فقط اما الامازيغية فلها مطالبون و كفى
    وضعية العربية الفصحى الحالية ليست من مسؤولية الامازيغ فهؤلاء يقرون بازدواجية اللغة في المغرب-امازيغية/عربية و ادبيات الحركة الثقافية الامازيغية نددت مرارا باوضاع و نتائج الاستعمار الفرنسي ان على المستوى اللغوي او مجال الارض..
    ما جاء في كلمتي “التعريب”و”العروبة”غير صحيح ابدا لان المواقف السياسية لكل الفاعلين تتبث عكس دلك
    ف”التعريب”يروم محو الامازيغية و”العروبة”تروم اقصاء الامازيغي وهده حقيقة و سياسة منتهجة مند الثلاثينيات..
    العربية الفصحى مرسمة رغم محدودية استعمالها.فتاريخيا تفوقت على عربيات اخرى فلغة قريش -نفود كبير.دين وقرآن..-فلمادا تحرم الامازيغية لمثل هدا التفوق للعربية آنداك فتبريرات عدم ترسيم الامازيغية غير مقنعة لبساطة التحليل المتسم الغارق في التعويم و المغالطة و واقع الحال يقول ب”ان الحاجة ام الاختراع”و”ما ضاع حق الا وراءه مطالب”
    امثلة الدول دات الازدواجية اللغوية او اكثر تبقى تجارب انسانية مهمة للاستئناس و الاخد بالايجابي فيها و ليس بغرض التهميش و خير دليل في هدا الصدد الاتحاد الاوروبي نفسه حيث العمل بعدة لغات قطرية-اهمس هنا و اقول نحن في حاجة الى ديموقراطية حقيقية و تفكير متنور ديموقراطي..-
    الترسيم الكامل او بالتدرج فالفكرة هنا متناقضة في محتواها باعتبار العربية الفصحى غير مستعملة في الشارع المغربي..فكيف القبول بها رسمية و العدول عن الامازيغية في دلك و التدرج يصب في تقوية الامازيغية..

  • YOUSSAD-MAGHREBIN
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:29

    تتمة
    ما جاء به السيد ع.بن عمرو بخصوص سياسة فرنسا الاستعمارية مردود عليه لان الانسان الامازيغي و مجاله هو الدي كان عرضة التهميش و الاقصاء اكثر بحكم المقاومات التي عرفتها عدة مناطق-في الوقت الدي كانت فيه “النخبة”تتعامل مع المستعمر بل نددت بالامازيغ و اتهمتهم بنعوتات قدحية بوثيقة صدرت في 1934-..
    اعترافك بمعارضة دسترة الامازيغية بالجمعية الحقوقية و ربط دلك بعدم مشروعيتها وفق المواثيق الدولية موقف سياسي و ايديولوجي بامتياز فلا يحق “التمييز من حيث الجنس و اللون و العرق و اللغة..”أليس هدا صادر من مواثيق دولية.فالعمى الايديولوجي واضح.
    كيف لصاحب المقال ان يطلب من الامازيغ محاربة الفرنسية و العمل على تعلم العربية الفصحى لان الامازيغية تتطلب مجهودا ماديا و وقتا كبيرا لتحقيق تفوقها فمن خلال هده الافكار يبدو جليا الخلفية الاقصائية المتحكمة في تفكير”المناضل الحقوقي”..لا يحق ان تنتقص من مواقف حقوقيين اكثر ديموقراطية يؤمنون بحق المغاربة بدسترة الامازيغية و تقول بان خلفيات سياسية و انتخاباوية تحكمت فهدا انتقاص من رفاق و اخوة لك في النضال..
    يوساد نفسه مغاربي

  • facebook
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 13:33

    لماذا لا يمكن للنقيب بن عمرو التجاوب مع مطلب رسيمة الأمازيغية في الدستور
    لأنه من مواليد الرباط سنة 1933، سنة معركة “بوغافر” الشهيرة و التي تعتبر من أبرز ملامح القبائل الأمازيغية التي إرتبطت أشد إرتباط بالأرض، ولم يكن هؤلاء في تلك المرحلة يتقنون العربية التي يدافع عنها بنعمرو اليوم، عكس أولئك الذين توافقوا مع المستعمر للدخول إلى بلادهم.
    مادام بن عمرو إبن الرباط فأكيد أنه لا يفقه في الأمازيغية شيئا بل ويعتبر الرباط صورة مصغرة للمغرب، فقد سبقه الكاتب المغربي المرحوم ” محمد عابد الجابري” الى القول” بضرورة إماتة اللهجات” وأن” الأمازيغية ستنقرض مع بداية التسعينات” ولم يحالفه الحظ إذ سيقع العكس قبل ممات الجابري.
    لأن بن عمرو مسؤول حزبي بالكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، وهو من فلول الأحزاب البعثية القومية، التي رأينا مصيرها اليوم في جل البلدان التي تحكمت فيها في مصر وتونس والعراق وسوريا و اليمن، كما كشفت الثورات الأخيرة في البلدان السابقة الذكر ما كان القوميون البعثيون يفعلونه بشعوبهم، وهذا أمر آخر يدل على أن لا مكانة لحزب قومي بعثي في مغرب اليوم.
    ربما لأن بن عمرو يعيش خارج التاريخ في قوله في النقطة الثانية حديثا عن ترسيم اللغة” القدرة على الوصل والتواصل بين مختلف فئات الشعب” فالأمازيغية أيها النقيب المحترم تحقق هذا الأمر شمالا وجنوبا وشرقا وغربا بل نتواصل بها حتى مع إخواننا في الجزائر وليبيا، وبالتالي فهي التي تحقق التواصل الأكثر بين فئات الشعب المغربي بغض النظر عن لغة المدرسة والإدارة التي لا تتداول إلا في الوثائق وبين الحجرات الدراسية.
    – و في نقطته الثالثة يقول بأن رسيمة أي لغة يجب أن ينتج عنها تداولها في مختلف المؤسسات، فهل الأمازيغية اليوم كما يريد النقيب القفز عليه، موجودة في الإعلام والمدرسة رغم عراقيل تدريسها وموجودة في التواصل بين المواطنين وإخوانهم بالإدارات في الريف وسوس والصحراء وغيرها، ولا تحتاج إلا إلى مدخل دستوري يجعلها رسمية ليحميها ذاك من أمثال الذين يريدون اغتيالها.

  • tioualine
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:51

    كل يوم احس بان حان الوقت لاتعلم لغة اجدادي الامازيغ
    انني اشعر بيتم عميق
    حلمت يوما بجدتي لكن كيف اتكلم معها ان الامازيغية لغة الام لغة رحم ارض المغرب فالله يحميها من الفتوحات الاغتصابية الخليجية
    كما انني اتاسف على ضياع رقي العربية المغربية بنوع عمرو
    ان من يريد اقبار لغة ارض دفنها اعتبره خائن لهده الارض التي فتحت له ابوابها و كان عليها طرده و فورا
    فلا تفتحون باب داركم لاي غريب و لو تحرش عليكم باجمل بلاغة لا تسمن و لا تغني من جوع بل تفرض عليك ان تترك ارضك الخصبة لتهرب الى الجبال خوفا على هويتك الاصلية لانه قد يتربص اليك حتى يضع النقاب على كل مكتسباتك و يجعل قريتك اطلالا بسبي مبين و بجعل ابنائك جواري و غلمان لاسياد اخر الزمن
    كيف يفرض اسماء عربية لمن اسلموا و هده اكبر خطء ارتكبناه …

  • mohamed
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:27

    Bravo Mr Benamro , c’est une analyse logique scientifique et intelligente , continuez Mr à nous éclarcir on en a besoin.
    Vraiment vous êtes un grand oustad.

  • محمد المغربي
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 16:29

    بعض المتأمزغين سامحهم الله ينادون بطردالعرب إلى بلادهم لأنهم يريدون إحياء تامزغا من مصر إلى المحيط الأطلسي ، ألا يؤكد ذلك ما ذهب إليه السيد النقيب من أن ترسيم أكثر من لغة في دولة معينة يساهم في تسهيل الانفصال وبالتالي في تقسيم الدولة لينبثق عنها أكثر من دولة :
    – والأمثلة عديدة في هذا الخصوص:
    – فبلجيكا، التي تعيش أزمات سياسية باستمرار، مهددة بالانقسام إلى دولتين..
    – والكيبيك بكندا: المرسم به لغتان (الفرنسية والانجليزية) مهدد بالانفصال عن كندا لأن أغلبية قاطنيه، من الناطقين بالفرنسية، يفضلون الانفصال عن كندا وكادت هذه الأغلبية أن تنجح في الانفصال عن كندا في أحد الاستفتاءات المتعلقة بهذا الخصوص.
    – والمنطقة الكردية : بالعراق شاهدة على هذا القول، فالدستور العراقي لسنة 1970 نص في مادته السابعة على أن اللغة الكردية لغة رسمية إلى جانب اللغة العربية في المنطقة الكردية وفي ظل الاحتلال العسكري الأمريكي للعراق سنة 2003، بدعم من المجندين الأكراد (جيش البشمركة) والذي لا زال قائما حتى الآن بالعراق، أصبحت المنطقة الكردية تسير بخطى سريعة نحو الانفصال التام عن العراق بتأسيس دولة كردية ومن مظاهر السير نحو الانفصال: إحداث علم خاص بالمنطقة الكردية واستعمال اللغة الكردية وحدها بالإدارة والتعليم واعتبار العربية كلغة أجنبية لتعلمها وليس للتعليم بها وتأتي رتبة تدريسها، بعد الإنجليزية. هذا مع العلم بأن الأكراد احتفظوا بالحروف العربية في كتابة اللغة الكردية.
    ألى يكفيكم هذا ، بصراحة فإن المتأمزغين يلعبون بالنار عن وعي أو بدون وعي أفيقوا من حلمكم فإن للحلم نهاية ، فلا عصيد ولا غيره سيركبون على ظهر الغافلين والمغامرين ووالحالمين بإرجاع عقارب الزمن إلى عهد الآلهة والخرافة وخطوط كتابة الطلاسيم .

  • أمازيغي قح
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:15

    إخواني، هذا ما كنا نخشاه،ترك الحكام المغاربة بعض المرتزقة يتواطؤون مع اسرائيل .فكان أن أصبحنا نشكك في ديننا وفي علمنا وفي لغتنا وفي…….اللهم احفظ هذا الشعب واحفظ وحدته.
    ففي وقت تتحد فيه الدول…..فنرى الاتحاد الأوربي يجمع دولا مختلفة اللغات و الإثنيات… و نرى الولايات المتحدة الهمجية ،تصبح أكبر قوة عاتية في العالم و تتكون من اثنتي وخمسين ولاية أي دولة……نرى المغرب الفقير الصغير تنخره العصبية القبلية تحت ذريعة اللغة الأمازيغية…فنجد من يتحدث عن تبديل العلم المغربي و النشيد الوطني ….بل والغريب تصل الوقاحة، إلى درجة التحدث عن تقسيم المقسم إلى دويلات..الجمهورية الريفية، الجمهورية العربية ، والجمهورية الصحراوية…….و الأغرب من هذا يتم الحديث وبكل وقاحة عن ردة عن الإسلام …..اللهم إن هذا منكر فالوحدة الوحدة ومزيدا من النضال من أجل حياة ديمقراطية عادلة منصفة للكل…ففي الاتحاد قوة …و حذار من فرنسا و إسرائيل……

  • يونس المدغري
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:03

    أحيي الأستاذ بنعمرو على هذا المجهود الطيب والمتماسك والقوي أمام أطروحات التمزيغ والتشتيت ولا يخفى التهاك اللامنطقي والعنصري جدا في كثير من الردود المريضة
    احتكموا الى العقل والمصلحة العليا للمغرب فستجدون طرح بنعمرو معقولا ومفيدا جدا
    لكن اذا تمكن الهوى من القلوب فنزعه كنحت الجبال بالأظافر عافانا الله واياكم من الهوى

  • عبد الحفيض بن مجمد
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:01

    شكرا الاستاذالكبيربن عمروعلى هدا..وأقول لك: الله إنجيك من العبدإلى حكم.من اليهودي إلى سلم والشلح إلى فهم.

  • YOUSSAD
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 15:01

    مؤسف حقا ان نرى بعض الردود تصف مقال السيد بن عمرو بالعلمية و التماسك والحقيقة الساطعة هي الخلفية الاقصائية المتحكمة فيه بل و المتجدرة..
    خلاصة القول تبدو لي في ان البعض يحلل لنفسه ما يريد و يحرم على الاخرين ما يريدون و هده هي عقلية المستبد و الاقصائي الاستئصالي المتسم بالعمى الايديولوجي حد الشوفينية المريضة..فلا علمية و لا تبريرات مقنعة بل كل ما جاء في المقال المعلوم عبارة عن مواقف سياسية شخصية ممتدة مند زمن في معاكسة الامازيغية و التي عرفت نهوضا متواصلا و صاحبنا المحترم يحاول التبرءة والالتحاق ولو محتشما بل بالتمسك بعدم اهلية اللغة الامازيغية…
    شخصيا أكن ل”بنعمرو”الاحترام في وقوفه و دفاعه و مرافعاته لاحقاق الحق بالمحاكم و لكن للاسف الشديد فموقفه اتجاه اللغة الامازيغية مخيب لدى وجب تصالحه مع مواطنيه الامازيغ

  • ARIFI
    الأربعاء 25 ماي 2011 - 14:49

    jusqu’à preuve du contraire, les AMAZIGHS ne sont pas des arabes. Monsieur le communiste le reconnais lui même.pourquoi leur imposer une langue morte et étrangère si les amazighs devaient sont cntraints d’utiliser une langue autre que Tamazight pour progresser, ce n’est certainement pas l’arabe qui va nous sortir du sous-développement. la langue arabe n’est pas porteuse de progrès. ce n’est pas aux amazighs de faire progresser l’arabe. les amazighs ont la responsabilité de sauver leur propre langue. Nous sommes des amazighs, c’est à nous de choisir la langue qui nous convient, personne n’a le droit de nous imposer sa langue.

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 1

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 5

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 6

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55 3

رسالة الاتحاد الدستوري