إلى السيد: خالد الناصري

إلى السيد: خالد الناصري
الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 22:15

الرفيق : خالد الناصري

إسمحلي إذا تجرأت وأعطيت الحق لقلمي بالرد على ما جاء على لسانك. بخصوص البيان الذي خطه قلة قليلة -إن شئت من الرفاق- واعتذر إن انتهكت حرمة مقامك وأزعجتك بكلام لا يليق بسمو معاليك ويفسد عليك نشوة التلذذ بالكعكة الجديدة ويذهب عنك سكرات الانتشاء بالنصر المبين على الخصوم والمشوشين و الحاقدين .

في البداية أجدني أتساءل لماذا أتعبت نفسك للرد ؟ وأنت القائد السياسي الهمام الذي لايشق له غبار في عالم السياسة والتحليل والفهم العميق للحياة السياسية. على اللذين هم في حاجة للعودة إلى مقاعد الدراسة ليتفقهوا في فهم السياسة، طبعا تحت رعايتكم السامية وفي كنف علمكم الوافر الفياض وبين أحضان المدرسة التي عينت على رأسها لمدة لا يعلمها “إلا الله والراسخون في الريع”.

ولماذا إلتفت لهرائنا وأنت القائل : ” كلامهم لا يلتفت إليه نهائيا” ونحن قلة قليلة قاصرين عن التحليل والفهم نشكرك ونهتف باسمك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت الفقيه الدستوري الذي لا يأتيه الباطل لا من أمامه ولا من خلفه.

إني أقدر فيك تواضعك المنقطع النظير ووطنيتك التي لا مثيل لها والتي تفوق وطنية “رجال البلاد” وهمك الوحيد الذي لا هم فوقه هو التشبث ب”مرجعية الحفاظ على الاستقرار” المهدد من طرف أصحاب “الأسطوانة المشروخة” المشككين في القيادة الرشيدة للحزب.ودمت لنا رمزا لوحدة واستقرار الحزب و الوطن.

واعلم أعزك الله أنك مفخرة حزب التقدم والاشتراكية وكافة الأحزاب الشيوعية العربية والإفريقية والعالمية. وأنك نبراسا وقدوة في الكفاح والنضال ضد التحكم وضد جماهير الشعب المغربي التي لا تقدرك وتجهل مكانتك وهي الناكرة الجاحدة لعطاءاتك وتضحياتك الجسام بكل غال ونفيس من أجلنا جميعا وخاصة نحن اللذين ” لا نمثل شيئا داخل الحزب”.فلولا عطفك وسعة صدرك وعفوك وإشعاعك الساطع وتشبعك بالقيم الديمقراطية و حرية الرأي والتعبير وتطوعك المشهود في الدفاع عن مناضلي الصف الوطني والديمقراطي داخل ردهات المحاكم إعلاء لصوت الحرية لما كان لنا موطئ قدم على رقعة هذا الوطن.

نعاهدك الله أننا نبايعك أمام العالمين خليفة إماما أبديا لنا في حزب التقدم والاشتراكية في الدنيا و الآخرة طاعة ورضوانا منا. ونطلب منكم الصفح و العفو واعذرنا لقلة علمنا وفهمنا حيث لم يخطر ببالنا ونحن نخط تلك “السطور اللعينة” أن النقد والنقد الذاتي والعقل عند أهل الحل والعقد من “التقدميين والشيوعيين” كفر ومروق وتطاول على قداسة قيادة الحزب وأن الجهر بالرأي من الكبائر بلغة عرابكم.

لم نعلم أن أكثر من سبعين سنة من التراكم الكمي والنوعي فكرا وسياسة، وأن أكثر من سبعين سنة من النضال الوطني والديمقراطي أتيتم عليه خلسة منا وتحت جنح الظلام.

لم نكن نعلم أن المشروع المجتمعي التقدمي و الديمقراطي، وأن بناء الدولة الوطنية والديمقراطية حيث السيادة الشعبية للمؤسسات المنتخبة وحيث توازن السلط وحيث الكرامة والعدالة الاجتماعية قد سرق منا كذلك ونحن كالبلهى نهتف بحياة القيادة الثورية.

لم نكن نعلم أن زبد الحكم وملذاته قادران على هدم حلم انطلقت شرارته الأولى أواسط أربعينيات القرن الماضي، حلم واجه بكل عنفوان وصمود وتحد كل الصعاب و المطبات والمؤامرات مرسخا ومؤصلا لثقافة وفكر اشتراكي تقدمي مغربي شكل الإطار المرجعي للنضال الديمقراطي والجماهيري. ولكنه للأسف بيع من طرف جوقتك بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَنتم فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ.

دعك من “هرائنا المتطرف” واهتم بقسمة الغنيمة التي تسيل لعاب “إخوة يوسف” و تثير شهية كل المهرولين خلف التعلق بأهداب ونياشين “الحكومة المصونة المحاطة بالاحترام و التبجيل”.

وأخيرا نقول لك : خذوا المناصب وخذوا المراتب و خذوا ما شئتم واتركوا لنا بعض مقاعد المدرسة و قليلا من الحزب و رقعة صغيرة من الوطن.

وإلى رسالة أخرى….

*عضو اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية

‫تعليقات الزوار

7
  • Aknoul
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 00:26

    Avec inpatienceon va attendre un autre article
    j'aimerai encore entore plus…il y a beaucoup de chose a lui dire vraiment…i
    surtout n'oubliez pas son intervention pour sauver son fils des mains de la police

  • citoyenne du monde
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 04:37

    C'est dommage que les forces vives et les vrais militants des partis restent en retrait quand il s'agit des partages des postes et autres privilèges. Et pourtant, dans chaque parti il y a des cadres intelligents et des compétences politiques et administratives et économiques qu'on ne voit jamais dans les médias toujours accaparés par les mêmes visages qui inspirent le désespoir aux citoyens.

  • silence, trop bla bla
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 08:48

    tout le PPS a été vendu aux obscurantistes PJD ,du jamais vu, une trahison, une déception totale pour ceux qui avaient un espoir dans les soit disant progressistes,
    l'USFP, a été détruite par son chef,au bord de la décomposition totale, son chef tend la main aux obscurantistes ,guidé par l'Istiqlal dont le cycliste se plie devant les obscurantistes pour avoir des postes bien payants,
    l'USFP,le PPS,l'Istiqlal ont chassé la confiance des gens qui les soutenaient,plus rien ne les attire vers ces partis ,devenus gros bourgeois à la recherche des profits,
    alors le champ était libre pour les obscurantistes pour être premiers à la mascarade du 7 oct,boycottée par l'écrasante majorité des marocains,
    alors le silence serait mieux pour vous tous

  • un ex...
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 08:50

    استغرب ´´رفيقي´´العزيز…رسالة كالتي بين ايدينا صالحة اليوم كما الامس.انطلاقا من مؤتمرات البيعة والحمل فوق العمارية…واللجن المركزية الحاشدة…وتهميش كل تلك الكفاءات …واللجوء للاعيان و..و..و..حزب كان في مفترق الطرق مطلع التسعينات …تسلطت عليه مجموعة تدعي real-politique وما حقيقتها سوى ما هي عليه اليوم…حيث لاداعي للمزيد من التعليق…

  • محمد أيوب
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 15:02

    بدون مصداقية:
    (وأخيرا نقول لك:خذوا المناصب وخذوا المراتب و خذوا ما شئتم واتركوا لنا بعض مقاعد المدرسة وقليلا من الحزب ورقعة صغيرة من الوطن).الفقرة بين قوسين وردت لدى الكاتب..وانني ممن يرى أن اليسار،بكل تلاوينه في المغرب وحتى في البلدان العربية والاسلامية لم تعد لوجوده معنى اطلاقا..فاليساري الحقيقي الذي يمتح من مرجعية اليسار كما جاءت لدى رواده و:"فقهائه"من ماركس وانجلز وصولا الى ماو ومرورا بلينين وتروتسكي وغيرهم،لا يمكنه أن يصلي ويصوم ويحج ويوحد الله سبحانه وتعالى..هذا ما أراه..فاليساري لا بد وأن يكون ملحدا والا كان كاذبا ومنافقا وانتهازيا..أحترم كل يساري صادق مع نفسه ومع الغير وصريحا في معتقداته ومواقفه من الدين والسياسة والاقتصاد والاجتماع والثقافة وغير ذلك من المجالات…في أروبا لا يمكن أن تجد يساريا يقصد الكنيسة للتعبد بينما عندنا نجد الشيوعي والاشتراكي يترأس كل واحد منهما وفدا رسميا للحجاج،والأغرب أن قبيلة اليسار أو ما تبقى منها لا زالت تصرح بأنها تمتح من مرجعية الفكر الاشتراكي بكل تلاوينه بينما أبجدسات هذا الفكر تنفي وجود الله تعالى ولا تؤمن بالغيبيات..فعن أي يسار يتحدث الكاتب؟..

  • said
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 00:52

    الى الرفيق الذي يقول في التعليق 3 بان PPS قد بيع للظلاميين..
    اقول ان PPS وهو الحزب الصغير قد نال مع البيجيدي اكثر من حجمه بكثير, وان لم يستطع حزبكم ان يكسب عددا معقولا من المقاعد البرلمانية في الانتخابات الاخيرة فالسبب راجع الى غوغائية وفراغ امثالك من مناضليه وليس الى تحالفات قيادييه الذكية والتي اعطت الحزب اكثر مما اسحقه في اعين الناخبين..
    ان كنت ممن يعتقدون ان الحزب عوقب بسبب تحالفه مع البيجدي فاسمح لي ان اقول لك ولماذا لم يعاقب الناخبون البيجيدي نفسه?
    واسمح لي ان اقول لك بان هناك من يرى العكس وان الاستقلال والاشتراكي عوقبوا بسبب عدم مؤازرتهم للبيجيدي فيما يطلق عليه معركة الاصلاح..
    لقد حصل حزبكم الصغير على فرصة تسيير وزارة التشغيل فماذا قدمتم كمناضلين يساريين للعمال والمعطلين?
    وعلى فرصة في وزارة الصحة فماذا قدمتم للمرضى المقهورين?
    وعلى فرصة تسيير على وزارة السكنى فماذا قدمتم للمحرومين?
    المشكل في عدم جديتكم كحزب وفي تضييعكم لفرصة تحويل شعاراتكم الى واقع ملموس, وليس في تحالفات قياداتكم التي اراها ذكية وناجحة بمقاييس السياسة..
    امامكم فرصة ثانية لتدارك ما فات بالعمل لا بالشعارات..

  • مجرد ملاحظ فقط!
    الأحد 23 أكتوبر 2016 - 16:39

    الى said

    سيلاحظ الكثير من القراء ان اتباع الحزب الإسلامي دائما يعجبهم تقزيم الأحزاب الأخرى و النفخ كثيرا في حزبهم الدي يعطونه حجما أكبر بكثيــــر من حجمه الحقيقي؟ وكأنه بالفعل له أهمية قصوى عند المغاربة! علما أنه حزبهم وكما هو معروف لا يحظى حثى بثقة 5٪ من تمثيليته المغاربة ويكفي ان الأرقام التي يحصلون دائما في الإنتخابات سواء البلدية منها أو البرلمانية خير دليل بالطبع على ما أقول…
    بالله عليكم؟ كيف كان سيصل تكبركم لو كان بالفعل حزبكم حزب جماهيري كبير له شعبية قوية في المغرب و تستقطبون على الأقل نصف الناخبين المغاربة الدي يصل عددهم الى 13 مليون ناخب من اصل 26 مليون ناخب مغربي ..
    حزبكم لا يختلف كثيرا عن باقي الأحزاب السياسية الأخرى لأنهم كلهم للأسف فاقدين لمصداقية الشعب، فما هو الفرق اذا كان حزبك لم يحصل سوى على 1 صوت ونصف والحزب الثاني حصل على 1 مليون ومئتي ألف صوت والثالث حصل على سثة مئة الف صوت الى آخره…حتى واحد فيهم لايمثل خمسة في المئة من تمثيلية الشعب.
    هاديك مليون ونصف صوت عندكم معروفة منين جايا معظمها اصوات الأميين وبسطاء الناس في المدن والقرى من الذين غرر بهم باسم الدين.

صوت وصورة
آش كيدير كاع: طبيب الأسنان
السبت 17 أبريل 2021 - 23:00 2

آش كيدير كاع: طبيب الأسنان

صوت وصورة
مع سهام أسيف
السبت 17 أبريل 2021 - 22:00 3

مع سهام أسيف

صوت وصورة
كوبل زمان .. مودة ورحمة
السبت 17 أبريل 2021 - 21:00 14

كوبل زمان .. مودة ورحمة

صوت وصورة
أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة
السبت 17 أبريل 2021 - 18:00 8

أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة

صوت وصورة
أمكراز: ماقلبتش على بنكيران
السبت 17 أبريل 2021 - 17:28 5

أمكراز: ماقلبتش على بنكيران

صوت وصورة
استمتع بدرجات اليقين الثلاثة
السبت 17 أبريل 2021 - 17:00 4

استمتع بدرجات اليقين الثلاثة