إلى الكاتب سعيد السالمي : مغاربة المملكة في فرنسا في خطر؟

إلى الكاتب سعيد السالمي : مغاربة المملكة في فرنسا في خطر؟
الخميس 4 نونبر 2010 - 12:53

لا يكاد المرء كيف ما كانت بساطته و مستوى وعيه إلا أن يصفق بلهيب حرارة و حرقة مرارة على مستوى بعض ممن يدعون هواية الكتابة و الصحافة و أشياء أخرى . فليس كل من هب و دب يكتب عن أي شيء ليعربد بأنامله على حاسوبه بدون أن يحسب لسيلان أزراره حسابا .


كتابتك الأخيرة ” مراكز الإتصال في المملكة في خطر ” ينضاف إلى ما تراكم من كتابات تنبعث من حاويات خاصة بهذا الصنف من الأفكار غير البريئة . فليس كل شيء صالحا للمقارنة بين فرنسا ، التي تؤويك ، و بين وطنك المغرب . هذا الوطن الذي هو وطنك ليس بالضبط هو ذاك الذي ترسمه دائما في مخيلتك و تهيؤاتك المصرفة كتابة ، و ليس هو ذاك الذي تتبجح كونه بعيد عن فرنسا محبوبتك التي تحبها و لا تحبك . فالمغرب و إن كان ليس تماما كما نرتضيه ، لكنه يسير بما تيسر له من رجال و نساء و كوادر و شباب و إمكانيات و وسائل و تضحيات و مجهودات . فإذا كان كل حدث يقع في فرنساك البارحة تريده أن يبلوره مغربنا اليوم قبل الغد فذلك هراء لا يصدر قط عن شاب مهاجر هاجر منطقته النائية في تخوم الصحراء و زوابعها الرملية لنيل العلم و المعرفة من جامعات أروبا ؟


ماذا يفيد القارئ ، و أنت ، في معرفة مصادر تمويل وزير التشغيل لمنزله بضواحي الرباط؟ هل هذه هي المعلومة التي ننتظرها من مثقف ، كاتب و صحافي؟ هذا هذا هو الإخبار الذي يريده جمهور القراء؟ هل سيكون القارئ سعيدا سالما إذا ما استطلع كيف بنى وزير التشغيل منزله ، و هل بالياجور أم بالطوب أم بالحمري ؟ و كم كلفه صانعو الزليج و الرخام و الموزاييك ؟ و هل الطاشرون من أفراد عائلته ، فإذا كان كذلك فذاك مظهر من مظاهر المحسوبية و الزبونية ، و دليل على سوء تدبيره لمنزله ؟ يكفي أن وزير التشغيل أصدر بيان حقيقة نشر على موقع هسبريس لتوضيح ما كان لا يجب توضيحه صراحة بعدما رفض زميلك نيني ، شعبولا الصحافة ، نشره ضدا على أعراف الصحافة و أخلاقيات المهنة . لا تحملوا هسبيرس وزر أزرار حواسيبكم النفاثة لحسابات و أحقاد و تفاهات مغلفة بالهذيان و المهازل .


و هل ستكون أنت بالسعيد السالم ، بالصح ، إذا ما اطلعت جحافل القراء على مسارك ، الذي أنت حر فيه ، و كيف وصلت إلى فرنسا و ماذا تفعل هناك و لماذا أنت هناك إلى الآن ، و ما علاقتك باللحم الحلال ؟؟


الترهات و الأباطيل ليست هي ما ننتظره من الإعلام و الإعلاميين ، و ليس النبش في أمور الناس و خدش سمعتهم بما تيسر من حقد دفين و خبر غير يقين هو ما يستهوي القراء ، هنا في المغرب ؟ فإذا كانت مراكز الإتصال في المملكة في خطر كما تدعي ، فعدد من شباب المغرب في فرنسا في وضع أخطر ، لأنهم لم يفلحوا في الإندماج الإيجابي و التفاعل المنتج في بلدان الإستقبال بديار المهجر رغم تلاقح الثقافات و تمازج الدم و العرق و التاريخ … فالحكومة المغربية ، و على رأسهم وزير التشغيل ، مطالبة بمد طوق النجاة لفائدة لاجئين ، طوعا سابقا و قسرا حاليا ، عل و عسى تنقذهم من الإبتذال الفكري في بلاد النهضة العلمية ، و من الميوعة المعرفية في زمن ثورة الوعي الجارفة .

‫تعليقات الزوار

4
  • ahmed
    الخميس 4 نونبر 2010 - 12:59

    أحييك أيتها الكاتبة على ردك المنطقي على أشباه الصحافيين و ظلال الإعلاميين؟صارت الشعبوية عنوانا لكثير مما يقول عن نفسه أنه كاتب ، من أمثال سعيد السالمي الذي يستنشق حقدا و بغضاء في حق أناس يسمع عنهم من هناك و لا يعرف عنهم إلا النزر القليل بحسب ما تسمح به جلوقاته بين أزقة فرنسا و متاهاتها؟راجع نفسك أيها اللاسعيد في تلك البلاد السعيدة

  • marocaine
    الخميس 4 نونبر 2010 - 12:57

    merci ma chére, vraiment tu n’as dit que la vérité, pas mal de fois je doute que cette personne porte la qualité d’un docteur, il dit n’importe quoi et à chaque fois il veut intégrer les ministres du maroc dans n’importe quel sujet. le pire c’est il fait toujours semblant comme si il n’a rien dit, il ne donne aucune importance aux commentaires .
    essaye Mr . le docteur de corriger tes fautes, je la dit pour la 2ème fois, vous etes un egoistes!!!!!!

  • operaio
    الخميس 4 نونبر 2010 - 13:01

    في انتقادك للسعيد السالم لم تكوني لا كريمة ولا معطائة’ تركت الأفكار وذهبت للشخص مما أطفى على موضوعك طابع الشخصية , اما بالنسبة لمراكز الاتصال فالموضوع في منتهى السهولة حيث ان الحكومة الفرنسية ارادت رفع الضرائب والتضييق على مراكز الا تصال ا لفرنسية خارج فرنساوناقوس الخطر كان في محله نظرا لعدد مناصب الشغل الذي يقدمه هدا المجال.

  • أوســـــكار
    الخميس 4 نونبر 2010 - 12:55

    باسم الله الرحمن الرحيم .
    بادئ ذي بدء ، أود ان أكشف عن زيف من يزعمون القدرة على المواجهة والتصحيح في ضوء الامانة العلمية ومن ينصبون انفسهم في موقع العارف المدافع عن الكتابة.ان نقد المنهج بلا منهج يعكس في العمق ازمة وعي ، وردة فعل تحاول ان تفرض نظرة غير بريئة على كاتب لطالما تميزت كتابته بالجرأة والرسالة الواضحة.وشخصيا لاأحاول ان أناقش مدى صحة او زيف هذا الوعي أو ان أحاكم الكاتبة من خلال جهاز مفاهيمي معاصر ، ولكن من حقي كمتتبع أن اتساءل : هل حقا ما جاءت به “الكاتبة”يدخل في سياق الكتابة العلمية التي تتحدث لغة الارقام ؟ كلا وألف كلا …. هل المقال يستجيب للابجديات الاولية للكتابة ؟ كلا وألف كلا … اذن في أي سياق امكننا الحكم عليه ؟ لندع الحكم للقارئ المحترم … ان التركيز على شخصية الكاتب دون النفاذ الى افكاره يعكس نوع من التناول السطحي للمسألة ،كما يجسد بالدليل المراهقة الفكرية لاناس أقل ما يمكن أن اقول عنهم انهم انفعاليين ، ناهيك عن ان معظم كلامهم ينم عن مقت وكراهية وينطق بالتعصب … اننا بحاجة ماسة الى النقد،لكن النقد البناء المولد للتطور نحو الارقى والافضل .

صوت وصورة
انتخابات مندوبي الأجراء
الخميس 10 يونيو 2021 - 22:25 10

انتخابات مندوبي الأجراء

صوت وصورة
معمل للإسمنت بسطات
الخميس 10 يونيو 2021 - 21:40 8

معمل للإسمنت بسطات

صوت وصورة
شوقي والغناء مع السرحاني
الخميس 10 يونيو 2021 - 20:46

شوقي والغناء مع السرحاني

صوت وصورة
كشك تضامني بكورنيش أكادير
الخميس 10 يونيو 2021 - 18:40 3

كشك تضامني بكورنيش أكادير

صوت وصورة
مناورات الأسد الإفريقي بالمحبس
الخميس 10 يونيو 2021 - 15:20 42

مناورات الأسد الإفريقي بالمحبس

صوت وصورة
مع لسعد الشابي مدرب الرجاء
الخميس 10 يونيو 2021 - 01:18 1

مع لسعد الشابي مدرب الرجاء