إلى المجلس الأعلى للتعليم: حتى لا نخطئ الموعد مرة اخرى

إلى المجلس الأعلى للتعليم: حتى لا نخطئ الموعد مرة اخرى
السبت 19 أكتوبر 2013 - 11:18

منذ الإعلان عنإحياء المجلس الأعلى للتعليم والآمال معقودة على ما ستخلص إليه الجلسات التشاورية التي فتحها مع الهيئات المؤسساتية والجمعوية. وفي بلاغه الموزع على الصحافة والإعلام، رسم خارطة للطريق تروم تأهيل المنظومة التربوية من خلال تشخيص موضوعي ودقيق ومتقاسم من قبل الجميع وتقديم مقترحات توافقية وواقعية من أجل رد الاعتبار للمنظومة التربوية وإعادة تأهيلها.

قد لا نختلف كثيرا حول أمرين أساسيين: أهمية التعليم في مسار التنمية واستقلالية القطاع عن كل المزايدات الإيديولوجية والسياسية. فالميدان أكبر من مجرد حسابات نخبوية أو قناعات ذاتية بل هو ركن رئيس في كل إقلاع اقتصادي ومجتمعي إن صدقت النوايا، لذا فالإشارات الملكية إلى ضرورة الارتفاع بالقطاع عن كل التيارات والجماعات والحسابات الفئوية هو أمر وجب ترسيخه في كل البرامج المقترحة. كما أننا لا نختلف حول الواقع الكارثي للتعليم المغربي وما يعانيه على كل الأصعدة مما جعلنا نتخلف عن الركب العالمي.

لذا فإن فتح هذا الورش الكبير ينبغي أن يؤطر بمبادئ أساسية حتى لا نخطئ الموعد مرة أخرى، وإن كنا قد تعودنا في الحالة المغربية على مسار طويل من الفرص الضائعة في كل المجالات ونتيه في التفاصيل وبعد مدة نعود إلى نقطة الانطلاق. مبادئ تجعل من خلاصات المجلس عناصر مرجعية تؤسس لمرحلة التغيير الحقيقي وليست اجترارا للأزمة وتسويفا للحل.فالمجلس الذي بعث بعد طول رقاد ومعه بعثت حالة من النقاش العمومي، التي تبدو في الظاهر صحية وجيدة، لكنها تخفي انقلابا على ثوابت الإصلاح الحقيقية يلزمه الاسترشاد بعناصر مؤطرة نختزلها في:

1) في القضايا الاستراتيجية يكون المجتمع هو الفيصل والقادة مدبرين للنقاش ومعالجين لمنهجيته. فالتعليم الذي طالما تغنينا بأهميته ومصيريته وكارثيته لا ينبغي أن يعالج في البيوتات المغلقة والمكاتب الفارهة وندوات المقربين مثل ندوة البيضاء، ولكن من خلال الاطلاع الميداني على المشاكل الحقيقية وإشراك الجميع. صحيح أن المجلس دشن موقعا للتواصل وبدأ في اللقاءات التشاورية مع بعض الجمعيات والفعاليات، لكن السؤال الذي يطرح هو: ماهي معايير الاختيار؟ وكيف التعامل مع مقترحات المواطنين؟ وهل فعلا سيتم التعامل معها كما يتعامل مع آراء ذوي القربى المعرفية والمصلحية؟

2) ربط التعليم بالتنمية اساس ضروري لنقل المجتمع نحو مجتمع المعرفة. فارتباط التعليمبالاقتصاد يمثل الجزء الأكبر من هذه المسألة. ذلك أن الشراكةَ (Partnerships)بين المؤسسات التعليمية والفعاليات الاقتصادية هي شراكةٌ أساسية وهامة في عملية التنمية. لكن أي تنمية لا تتحقق في غياب عمق هوياتي حقيقي وانتماء إلى ثوابت الوطن والأمة. وكل من رام قطع المجتمع عن عمقه وربطه الميكانيكي بالمركز سيجد نفسه أمام نماذج إنسانية مشوهة معرفة وانتماء. فلا وجود للوطن إلا داخل دائرة انتمائه الحقيقي.

3) هل نحن في حاجة إلى تشخيص جديد؟ وهل سنعيد نفس المسار التشخيصي الذي يقدم الحلول ويتوقف دون التنفيذ؟ إن المشكلة الحقيقية ليست في التوصيف بقدر ماهي متعلقة بإرادة التغيير والجرأة على إنجاز البرامج واختيار الأشخاص المناسبين للمواقع الحساسة بعيدا عن منطق الولاءات والانتماءات الضيقة التي تحكم عادة الاختيارات الفوقية.إن ما يعانيه التعليم من أعطاب ذكرت بعضها الكثير من التقارير، في الحكامة والجودة والموارد البشرية والمالية،ترتبط في جزء كبير منها بشمولية الأزمة التي تصيب الإدارة المغربية لكن في جزء آخر بعدم قدرة الفاعل السياسي على فهم جوهرية القطاع وحيويته. لذا فإنتاج نفس المشاريع بنفس الوجوه لن يغير في المسألة.

4) ركزت جل النقاشات على المسألة اللغوية. فالأصوات القريبة المبشرة بالعودة إلى الوراء بغية فرض اللغة الأجنبية والتي تتحرك في كواليس الإدارات للبدء في مسار من “المجزرة اللغوية” تحت مسمى الانفتاح سيجعلنا أمام خلخلة حقيقية من الصعب علىالمجتمع القبول بها. فمن الناحية المبدئية والعلمية كل الأبحاث تؤكد أن أساس التنمية قائم على تعميم الثقافة العلمية والتقنية بين شرائح المجتمع كافة وعدم حصرها في فئة قليلة، وهذا لا يتم إلا باللغة الوطنية.

أما إذا استُخدِمت لغة أجنبية، فإن المعرفة تبقى مقتصرة على نخبة صغيرة، وتؤدي زيادة على التخلف إلى طبقية فجة في المجتمع.فالمجتمعات المتقدمة ليست هي التي تتوفر على العلم والتقنية والدخل الاقتصادي الهائل فقط وإنما هي أيضا المجتمعات التي تأخذ فيها اللغة والثقافة الوطنيتان أولوية الاستعمال على أي لغة وثقافة أجنبيتين.فمن “المداخل الرئيسة لتمكين المجتمع في عالم التنمية الذي يقوم أساسا على تدبير المعلومات ونشر المعرفة وإنتاجها وتوظيفها في جميع مجالات النشاط المجتمعي: في الاقتصاد والمجتمع المدني والسياسة والحياة الخاصة، مدخل اللغة باعتبارها أداة لإدراك هذه المعلومات والمعارف ونقلها والتفاعل معها. فاللغة باعتبارها وسيلة لربط الإنسان بالواقع، على العموم، وبتدفق المعارف والمعلومات فيه، على الخصوص، بعيدة كل البعد عن الحياد لاعتبارين متلازمين: اعتبار معرفة اللغة واعتبار لغة المعرفة”.

إن الدور التاريخي للمجلسباعتباره مؤسسة دستورية ذات وظيفة استشارية تستقي شرعيتها من وظيفتها وليس من شعبيتها ينبغيألا ينسيه الأبعاد الحضارية لكل الاختيارات. فمن تصور أنه يمكن تحقيق التنمية بدون العربية فقد أضاع الطريق، ومن تصور أن الفرصة قد حانت للانقضاض على التوافقات المجتمعية وتقديم فروض الولاء للمركز الفرنكفوني بعناوين مختلفة فهو واهم, لأن المجتمع اختار قبل قرون ولا يمكنه التنازل عن اختياراته.

هذه تذكرة حتى لا نخطئ الموعد مرة أخرى.

‫تعليقات الزوار

57
  • نمادج التخلف و الاستبداد
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 12:18

    استحدات شعبة الأدب الامازيغي ،وأقسام امازيغية وأخرى عربية وأقسام تدرس المواد العلمية باللغات الأجنبية وأخرى باللغات الوطنية وللتأكيد وأهله حق الاختيار وليس للشعب الدي لا انت ولا أنا غيرنا يحق لهم ألحديت باسمه ،هل انت من مدرسة القدافي او من جماعة مرسي او بوليزاريو حتى تحتكر مقولة الشعب الشعب الشعب ،،،انك ادبي التكوين وعروبي واسلاميوي النزعة فلمادا تتحدت مكان الاخرين ?

  • اصيوان
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 12:19

    ( فمن الناحية المبدئية والعلمية كل الأبحاث تؤكد أن أساس التنمية قائم على تعميم الثقافة العلمية والتقنية بين شرائح المجتمع كافة وعدم حصرها في فئة قليلة، وهذا لا يتم إلا باللغة الوطنية.)

    (فمن تصور أنه يمكن تحقيق التنمية بدون العربية فقد أضاع الطريق،)

    هذا كلامك فكما يوثق الثور من قرنيه يوثق الرجل من لسانه فهل اللغة العربية لغة وطنية للمغاربة ام مجرد لغة اجنبية رسمت من قبل النظام كما رسمت الفرنسية والأنجليزية في بعض الدول الأفريقية وغيرها بالرغم من انها ليست دولافرنسية ولا انجليزية؟
    يا رجل لقد خرب مخططك وقبيلك اعداء هويتهم الأمازيغية انك تعيش خارج الزمن .حقا لقد بذلت مجهودا لتجريد المغاربة من هويتهم الأمازيغية ولم تنل بعد اجرا عن عملك شانك شان الذي قضى عمره في الصلاة داخل معبد اعتقادا منه انه لولي صالح الى ان اكتشف انه مدفن لحمار او كلب نفق جوعا وعطشا.
    ان التاريخ قاضي سديد النضر وويح من اصدر في حقه حكما بالرمي به الى مزبلته النتنة.

  • Cytoyen
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 12:21

    Le roi est le président du conseil et il est le premier responsable de l'enseignement au Maroc ; donc, c'est à lui de rectifier le parcours
    المجلس الأعلى للتعليم في المغرب مؤسسة دستورية ذات طابع استشاري يترأسها الملك بموجب الفصل 32 من دستور المملكة المغربية

  • Mohnd
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 12:45

    L' education est detruit au Maroc par son arabisation, par des gens qui disaient a nos . precedents , l' education Français est infedele " kofr"

  • Rabeh
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 13:00

    La personne désignée n'est pas la bonne. Le courage et l'honnêteté intellectuelle font cruellement défaut à Monsieur azzi mane devenu super riche par la grâce de son employeur. On ne saurait se servir d'un pneu creuvé pour faire démarrer une voiture en panne.On prend les mêmes et on recommence, cette méthode n'a rien de démocratique

  • من قدماء المحاربين
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 13:02

    منذ تطبيق التعريب وتعليمنا في تقهقر . ماذا استفدنا من التعريب الذي ازداد معاقا . اليس من العار ان يدرس التلاميذ المواد العلمية من الابتدائي الى الحصول على الباك ثم ينقطع التعريب . اليس هده حكرة للشعب . وصراحة لا يمكن الاصلاح الشامل والحقيقي الا بانصاف المظلومين من النظامين 1985 و 2003 . *الاساتذة القدامى * الذين يعتبرون العمود الفقري للتريب .

  • sifao
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 13:22

    الاستشارة في القضايا الاساسية تتم مع ذوي الاختصاص والعاملين في الميدان وليس مع كل من يعرف القراءة والكتابة
    ما تسميه بقضايا الامة هي التي أغرقت الدول العربية والاسلامية في مشاكل لا بداية ولا نهاية لها ، من اين ستبدأ المنظومة التربوية في انكبابها على ما تسميه بثوابت الامة ، من تركة اللاهوتيين وخلافاتهم حول السلطة او ما جمعوه من اسمال تدويناتهم حول تاريخهم الغارق في الحروب الدينية والطائفية او خلافاتهم السياسية حول اسماء الشوارع والازقة أو في معالجة ما ابتدعوه من خلافات حول فرائض الوضوء ، والأهم من كل هذا ما الفائدة من معرفة اسباب حرب الباسوس او من يحق له تولي الخلافة او لمن تعود فلسطين ، التربية والتعليم يجب ان ينكب اساسا على التحصيل العلمي وتربية الناشئة واعدادها لمنافسة الشعوب المتقدمة في الاقتصاد والسياسة خدمة للوطن وليس للأمة
    اما قضية اللغة التي استأثرت باهتمامك فهي محسومة ولا تحتاج الى نقاش ، ازمة التعليم في بلادنا تعود الى سياسة التعريب التي طمست الهوية الوطنية للمغاربة وأفرغت المكتبات من المؤلفات والابحاث العلمية وملأتها بكتب الفقهاء المتزمتين اعداء الانسانية.

  • ayour
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 13:49

    هي لغات وطنية ستضل تلاحقك الى اخر ايامك واولاها هي امازيغيتك الام تم خالتك العربية وان سلمنا بمنطقك هذا فتاقضك مع نفسك هنا واضح كما هي عادتك
    فاللغة ا لوطنية الام هي امازيغيتك وهي اولى بالاهتمام اكثر من اللغات الدخيلة

  • La langue morte
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 14:01

    Votre idiologie Pan-Arabiste destructife est fini avec la

    fin des malades Saddam et Qaddafi. Votre langue

    Arabe classique morte n'a apporte au Maroc sauf

    l'ignorance, des armees de chomeurs, des racists et

    trroristes…

    La polotique d el'Arabisation dans ce pays est un

    grand crime contre l'humanite. Votre langue Arabe

    classique n'existe pas dans la realite sauf dans des

    livre de poesie et pidophilie. Il ne produit pas de

    theorie scientifiques et ne donne sauf la destruction et

    le resultat un pays malade schysophrinique er des

    chomeurs qui n'ont incapable de creer une competition

    avec les autres grandes nations

  • R'bati
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 14:05

    les principaux différends dans la révision du système éducatif résident dans le chois de la langue d'apprentissage
    La meilleur solution c'est de créer un système éducatif en deux branches parallèles , l'une utilisera la langue arabe dans tout son cheminement
    l'autre branche utilisera une langue étrangère
    Ainsi chaque citoyen aura la liberté de choisir la voie à faire suivre à ses enfants

  • التجاني الهمزاوي
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 14:27

    "كل الأبحاث تؤكد أن أساس التنمية قائم على تعميم الثقافة العلمية والتقنية .. وهذا لا يتم إلا باللغة الوطنية." إنْ كانَ كاتب المقال يقصد باللغة الوطنية -اللغة العربية الكلاسيكية- فلا أعتقد أنها اللغة الوطنية للمغاربة للأسباب التالية: لأن المغاربة الذين لم يلجوا المدرسة لا يعرفون هذه اللغة، وبالتالي فهي لغة يتم تعلمها في مقاعد الدراسة كغيرها من اللغات الأجنبية. هي لغة لا تـَلـِج كافة مجالات التواصل للمغاربة خاصة المجالات الحميمية غير الرسمية (الشارع، البيت …)، الثقافة العلمية والتقنية لها لغات لابد من تعلمها والانفتاح عليها..الخلاصة: ولو اتفقنا جدلا مع كاتب المقال حول دور اللغة الوطنية في تعميم التعليم فأكيد أن اللغة العربية الكلاسيكية ليست لغة وطنية في المغرب، بل لغة وظيفية تؤدي بعض الخدمات (وثائق إدارية، نشرات إخبارية، خطب سياسية ودينية…)، فبعيدا عن التعسف في التحليل ومحاولة فرض خلاصات مؤدلجة لم يعد يجادل أحد في دور "اللغة الام" في تسهيل الولوج للمعرفة خاصة في السنوات الأولى للتعلم وفي مشاريع محو الأمية الأبجدية والوظيفية شريطة ألا تخضع للحسابات السياسية والتفكير المُستلـَـب

  • متفق معك أستاذي
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 15:39

    فالأصوات القريبة المبشرة بالعودة إلى الوراء بغية فرض اللغة الأجنبية والتي تتحرك في كواليس الإدارات للبدء في مسار من "المجزرة اللغوية" تحت مسمى الانفتاح سيجعلنا أمام خلخلة حقيقية من الصعب علىالمجتمع القبول بها. فمن الناحية المبدئية والعلمية كل الأبحاث تؤكد أن أساس التنمية قائم على تعميم الثقافة العلمية والتقنية بين شرائح المجتمع كافة وعدم حصرها في فئة قليلة، وهذا لا يتم إلا باللغة الوطنية.

    أما إذا استُخدِمت لغة أجنبية، فإن المعرفة تبقى مقتصرة على نخبة صغيرة، وتؤدي زيادة على التخلف إلى طبقية فجة في المجتمع.

  • Professeur de Physique
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 17:08

    Hassan II a pris une grande decision c'est d'arreter l'Arabisation sauvage. Car le Maroc a été et est toujours en crise cardiaque depuis l'adoption de cette politique
    Tout mes amis.. envoient leurs enfants aux écoles privé es pour éviter la catastrophe de l'Arabisation et la destruction du future de nos enfants
    Pour les matieres scientifique: Anglais ou Francais
    Autres matieres: Darija et la langue Tamazight
    Point finale

  • aigle marocain
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 17:55

    la langue la plus marocaine est vraiment tamazighte et sans tamazighte notre maroc ne vaut rien, pour que notre ecole et notre enseignement en general prenne le bon chemin il faudra qu il soit pratique en tamazighte la langue mere des vrais marocains

  • الرداد الكبير
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 18:01

    ازمة التعليم نراها بعد قرائة التعليقات .فرنسية ركيكة واخطاء لاتحصى : املائية نحوية تركيبية ولغوية.لك الله ياتلميذ وما زاد الطين البلة ان المعلق يكتب انه استاذ مادة علمية ! لاتخلوا اي كتابة من الاخطاء المخجلة الى حد قرائتي (التعليق رقم 13).اطلقوا سراح الفرنسية المسكينة
    Le monde va comme il va, de temps en temps la terre tremble,
    Le malheur au malheur ressemble il est profond profond profond.De grace arretez le massacre et retournez a l'ecole.Tel professeur, tel eleve!
    لا تقدم ولا هم يحزنون احمدوا الله على السياحة واحيدوس وتعصبانت .سوسن امزان.
    شكرا للدكتور فؤاد على افكاره النيرة .
    ———

    الرداد الكبير قومي عربي 

  • moha de Tadla
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 18:30

    al qaoumajia al 3arabia est la source de tout les malheurs de maroc d une facon general ,et l origine de tout les problemes de notre enseignement en particulier.
    L ecole marocaine sera au niveau cible lorsque l arabisation se degage et laisse la place aux langues scientifiques et a la langue amazighe,la vrais langue de peuple

  • وهيبة المغربية
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 19:24

    مــنذ البــداية :

    " تأهيل المنظومة التربوية من خلال تشخيص موضوعي ودقيق ومتقاسم من قبل الجميع وتقديم مقترحات توافقية وواقعية من أجل رد الاعتبار للمنظومة التربوية وإعادة تأهيلها"

    موضوعي..
    دقـــــــيق…
    متقاسم….
    توافقية…..
    وواقعية……

    كــلمــــات مــتنـــاقــضة ، تـجــعل مقــالات الـــسي "فؤاد بوعلي" أقـــــرب إ

    الى كتــب اللاهـــوت وأبعد مــن الــواقعــية و المنــطق، فــلا داعــي لإتمـــام

    المقـــال من أجـل مقــال!

    أتــصور المجبــرين عــلى حضـور دروس الأستـــاذ..!!

    الله يكـون في عــونهــم…ولا عــجب لــطــوابــير المــعطـــــلين..!

    وهيبة المغربية

  • BAYRAM
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 19:56

    إن اللغة الفرنسية وهي اللغة الطاغية في البلاد بمحض الاختيارات التربوية (البيداغوجية) التي لم تبتعد قط عن السلوك الاستعماري للبلاد من طرف الحكومات المتعاقبة، والتي لم يكن لها هم إلا الامتثال لصاحب الأمر والنهي ألا وهو المستعمر الفرنسي.
    هذه الحكومات اختارت اللغة الفرنسية كعماد للتربية والتعليم ومحور للاتصالات الإدارية المغربية فيما بينها ومع المواطن المغربي.
    إن المغرب بحكم ما يعيشه من استعمار مستمر منذ سنة 1912 لا زال يتخبط للخروج من القيود الفرنسية
    .وما استعمال لغة موليير وأجداده في الخطابات الرسمية والتصريحات الحكومية واستعمالها كلغة تخاطب مع المواطنيين ليؤكد أن المغرب لم يخرج من الخناق الذي فرضته عليه الطاغية.
    فأطفالنا مرغمون بالتحصيل في لغة الهزائم المتتالية، لغة موليير وأجداده والتابعين لهم إلى يوم الدين.
    هل كان المغرب يعرف من الركود بل ومن الانحطاط الأخلاقي والاجتماعي لو تم تعميم اللغة العربية في جميع مراحل التعليم؟ بطبيعة الحال لا
    وهكذا فقد ضحت هذه الحكومات المتتالية بأجيال مغربية عديدة وكثيرة لا لشيء وإنما من أجل الانحياز للمستعمر ضد المغرب و المغاربة

    ………..يتبع

  • Izakaren
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 20:10

    كثيرا مانسمع رد الإعتبار للتعليم بالمغرب بمعنى أنه كان يوما ما يتوفر على أعتبار؟؟؟؟ متى كان للتعليم في المغرب اعتبار؟؟هل الإعتبار الذي يقصدونه هو التعليم إبان الحماية الفرنسية؟؟ نعم هناك في هذه الفترة تعليم "نافع" بالنسبة للحماية وللمحميين على حد سواء.لأنه يتميز بربط التعليم بتنميتهم .امالغة الدرس والتدريس التي هي أساس تخلف تعليمنا فهي مرتبطة أساسا على مصلحة المستعمر الحاكم والتي يؤدي التدريس بها إلى الخنوع والخضوع والإستسلام.ولا تولد إلا متعلما مغشوشا في وطنيته,مسلوبا في هويته.لأن كما يعلمالجميع أن اللغة هي وعاء للثقافة.فإذا كانت لغة الدرس والتدريس أجنية فإنها تجر المتعلم إلى ثقافة أجنية التي ستفرض علبه لا محالة الثأثربها.فمثلا اللغة العربية التي فرضت على المغاربة فرضا قسريا هي وعاء للثقافة العربية الأصيلة وبهادرسنا وعرفنا يقين المعرفة أن المسمى حاتم الطائي هي الشخصية الكريمة والمعروفة بالكرم في التاريخ دون سواها.وهذا يدل على أن لاوجودلأي مغربي كريم.نفس الشيء بالنسبة للشجاعة حيث أن عنترة ابن شداد هوالرجل الشجيع في مخيلتنا و نحن جبناء.هذه بعض الأمثلة فقط التي تبين بالملموس أهمية لغ

  • سعيد أمزيغي قح=عربي قح
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 20:58

    بسم الله الرحمان الرحيم

    في الحقيقة و حتى نصيب الأهداف المتوخاة من تعليمنا لإصلاحه، يستوجب اتباع خطوات تحديثية تعتمد في جوهرها على ما يلي:

    1-فرض اللغة العربية كوسيلة للتعليم باعتبارها اللغة الأم للمغاربة؛
    2-الزامية اتقان اللغات الرائدة و ذات الصدارة العالمية؛
    3-الاعتماد على المواد الأساسية للطالب الكفيلة بمجابهة متطلبات التنمية، و جعل المواد الأخرى اختيارية؛
    4-دراسة ميولات الطفل التلميذ قبل المرحلة الاعدادية و توجيهه توجيها مسبقا، و هذا يتطلب اعداد معاهد خاصة و علماء في هذا المجال؛
    5-جعل العلم غاية و ليس وسيلة للكسب و هذا ما يجب تلقينه لناشئتنا؛
    6-تخصيص منح مغرية للمتفوقين، و ذلك بانجاز مباريات دورية بين مختلف المؤسسات التعليمية ؛
    7-اعطاء المعلم مكانة مرموقة، و لا يلج مؤسسات تكوينهم إلا أصحاب الكفاءة و المهنية اللازمتين؛
    8-فك العزلة عن العالم القروي بجعله من أولويات السياسات الحكومبة؛
    9-الحكامة؛
    10-جعل العلم من شعارات الدولة.
    "-و للحديث بقية..-

  • Z A R A
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 21:09

    —اللغة الحية :
    _ المغربي القا رئ للغة موليير يدهب الى فرنسا ويتجا وب مع
    كل فرد مهما كا ن امي قا رئ في الشا رع في الادا را ت في ——
    _مثا ل اخر يدهب مغريئ قارئ للعربية الفصحى الى مصر سيعا ني
    مع فئة الى اخرى سواء بالفصحى او بالدا رجة—
    —نستنتج ان المشكل مطروح بقوة في المغرب البلد العزيز علينا معما ضيعنا
    من وقت في حياة الشعب بسبب العجا لة وسوء النية والانا نية الضريرة —
    وووو— —سيبقى الشعب في العا لم الثا لث والعا لم المتخلف قدرا له—الله اكبر—

  • BAYRAM
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 21:19

    إن اجبارية اللغة الفرنسية منذ السنين الأولى لكل طفل وطفلة مغربية لهو منحدر من هذه السياسة الخطيرة والتي من اهدافها محو الهوية المغربية ويبين في واضحة النهار طغيان الكيان الفرنسي والداعمين له من أجل التفرقة فيما بين المغاربة وتشويه الطابع المغربي العربي الأصيل وهذا مع كامل الأسف ما وصلنا له الآن في ظل حراك بعض الانفصاليين
    وإذا كانت الحرية من معطيات الديمقراطية، فيجب إعطاء أبنائنا أو أوليا ئهم حق اختيار اللغة الأجنبية و تبدأ هذه الحرية في تعميم استعمال اللغة العربية في الإدارة لأننا نعلم أن الادارة كونها تستعمل لغة المستعمر فإنها لا تترك المجال للمواطن كي يعبر عن مطالبه ورغباته في لغته الأم.
    انكم ولا شك تعلمون مدى العراقيل التي يواجهها الطالب والطالبة المغاربة وهم جميعهم
    لا حول ولا قوة لهم إلا بالله ضحية تقاذف بين المصطلحات الفرنسية والعربية وتفسير هاته بتلك وتلك بهاته وضياع وقت كبير في مسائل غالبا ما لاتسمن ولا تغني من جوع منغمسين في دوامة لا حصر ولانهاية لها، لكون المستعمر أراد للشعب المغربي والشاب والشابة المغربية أن يجولوا كل على حده في ميادين كلها فاشلة من الأصل.

    …..يتبع

  • ضد الفرنسة
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 21:44

    لن نتقدم الا اذا اعتمدنا اللغة العربية في التعليم وفي جميع المواد والشعب أدبية كانت أو علمية وغير هذا لن ننجح.

  • لغة الوطنية
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 22:01

    مقال طويل لتقول اعتمدو لغة الوطنية وليست لغة الوافدة !!
    العربية لغة وافدة
    فرنسية لغة وافدة.
    لغتنا وهويتنا هي الامزيغية !
    ولو اني اعتقد ان الجهوية ةيمكن ان تحمل بعض حلول
    وان خيرت بين لغات الوافدة افضل الاحسن فرنسية.
    لانها تقافة فركفونية تحمل قيم انسانية عالمية نبيلة.
    عكس تفافة العربية التي تركز تضخيم عربي و احتقار الغير.
    كيف تقبل لي كامزيغي ان احشو راسي بافكار من قبيل العرب اهل كرم!!
    عرب اصحاب نسب !!
    عرب اهل شجاعة!!!
    وصاحب فضل علي انسانية!…
    اترضي لي ان احتقر ابني تلميد ان يكون لا شيئ مريض نفسيا
    لانه يدرسوه و يعتقد
    ان عربي هو الاكرم و الاشجع و ذو نسب ومن اطهر القوم..
    ! وما الي دالك من خزعبلات!؟ …..
    علي حساب هويته تاريخه و كينونته كانسان امازيغي افريقي؟
    أي دونية اكتر من هده؟
    لغة تبدا هنا في هد الارض
    تاريخ يبدا هنا في هده الارض وليس من قريش
    الانسان مغربي افريقي مرتبط هنا بهده الارض ولن تكون له قيمة بين الامم حتي يتصالح مع ارضه و تاريخه و هويته وجباله وانهاره.تم ينطلق للعالم من نقطة ارتكاز صلبة من ذاته مغربية افريقية .

  • خالد ايطاليا
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 23:17

    تصحيح وتوضيح لبوعلي .

    وكل من رام قطع المجتمع عن عمقه الامازيغي وربطه قسرا بالطارئ العابر ,سيجد نفسه امام نماذج انسانية مشوهة معرفة وانتماء ,كحال المغاربة . فلاوجود للوطن الا داخل انتماءه الأصلي والحقيقي .
    فأدلجة اللغة لحسابات ضيقة ليست من مصلحة المغاربة ,المغاربة في حاجة الي لغات منتجة للمعارف والعلوم ,وليس الي لغة لاتستطيع حتى ترجمة المصطلحات والمفاهيم ,رغم ما صرف ويصرف عليها عبر عقود من المال والجهد .الشئ الوحيد الذي ساهمت به هذه اللغة في اغناء الحقل اللغوي العالمي اربع مصطلحات ونسمعها في الاعلام الغربي هي {انتفاضة ,القاعدة ,الجهاد ,السلفية .} ولا شئ أخر .

  • الحسن
    السبت 19 أكتوبر 2013 - 23:48

    اللغة ليست الا وسيلة للتعبير وليست غاية في حد ذاتها…ولا يمكن أن ننجح إلا إذا اعتمدنا تعليما متعددا أساسه الجودة.أكان تعليما عموميا -يحضى بالأولوية، أم تعليما خصوصا- يحضى بالعناية اللازمة…فالتعددية تغني الشخصية وتغني الثقافة. أما الجودة فإنها لن تتأتى إلا بأصلاح المناهج والمقررات والطرق التربوية ومبادىء التدريس والموارد البشرية المعنية.

  • محمد محمادي
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 00:20

    إن الأفكار المقترحة في هذا الكلام العام هي التي خربت التعليم بالمغرب. إن "العباقرة " الذين اتوا بهكذا أفكارساذجة وطبقوها على أبناء الشعب نسوا أو تناسوا أن يطبقوها على أبنائهم حيث يوفرون لهم تعليما جيدا. هكذا حرموا ابناء الأمة من تعليم السبعينات ذو مستوى عالمي، يعطيهم كل الإكمانيات لبناء الدات والنجاح في الحياة.
    وكان إتقان اللغة الفرنسية وشئ من الأنجليزية بمثابة ذلك المفتاح الذهبي الذي أتاح لجيل السبعينات الولوج الى عالم الفكرالراقي. وذلك بالإطلاع مباشرة على أمهات الكتب والأفكار، ومعاشرة المفكرين الجيدين والإندماج السلس في المجتمعات المتطورة.
    وهاته الإمكانية منعدمة باللغة العربية حاليا ومستقبلا. ذلك لأن الثقافة العربية الحالية متخلفة وغير علمية وغير بناءة ولكم في الدول العربية خير مثال. وهاته اللغة لايمكن أن تلعب دور اللغة الوطنية لأن غالبية المغاربة لايستطيعون التواصل بها ولو اجتهدوا لأن لغتهم هي المغربية أو الأمازيغيات الثلاث.
    والحل البديهي هو دراسة العلوم بالألمانية أوالأنجليزية أوالفرنسية والتواصل الثقافي وضم كل أفراد الأمة، حتما يجب أن يكون باللغة الأم التي ليت هي العربية.

  • sbihi
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 00:39

    عن أي لغة أملزيغية تتحدثون,,,,, تامازيغت أو تاريفيت أو تاشلحيث,,,, وكم يخصنا من الزمن حتى نتعلم جميعا حرف تيفيناغ/ علما أن أغلب من يشددون على الأمازيغية في التعلبم ، بمن فيهم الأمازيغ لا يتقنون ولا يعرفون هذا الحرف بدقة,, فهل علينا أن نوقف مسيرة التمدرس بالبلاد ونبدأ تدريس جميع المواد بالأمازيغية من التحضيري إلى البكالوريا,,,أي فرضا من سنة 2014 إلى 2026, إلى أين سيكون قد وصل العالم أنذاك من الناحية التكنولوجية والصناعية و,,,, !!! وقد نجد أنفسنا عندئد ما زلنا ندقق المصطلحات والمفاهيم العلمية ي,,,,بلغة تاميغيت أو تاريفيت أو تاشلحيث، ولربما قد نجد بعض الشعوب قد رحلت في 2026 لتعيش في المريخ أو كوكب آخر ونحن ما زلنا تدقق في لغة الكلام والتدريس والتعليم !!! لاحول وخلاص

  • Ibn Khaldou
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 00:42

    Au com 13
    Tu commets des fautes qu'un élève de CM1 aurait pu éviter.

    Commence par soigner ton français et après tu peux te porter comme son défenseur.

    On nous parle de la langue française comme s'il s'agit de la langue maternelle de tous les Marocains et l'on nous parle de la langue Frankenstein made in ICRAM dont l'avenir est assurément la poubelle de l'histoire,comme s'il s'agissait de la langue maternelle de tous les amazighs

  • amnay
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 01:05

    -رجل مثير للشفقة لانه سيصاب يوما ما بالمس من كثرة خوفه من ان يستغنى عن العربية بل ومن وجود منافس لها في هذا الوطن…لست وحدك فملايين العرب يتحدثون بها ويكتبون فالخوف عليك انت من هذا الرهاب الذي انتابك من غير داع..فالعربية صامدة ولكن ليست بالمنافس الذي يمكن الاعتماد عليه في الميدان لوحده لان فيه لغات اقوى واقدر منها..والى جانبها اخت لها في الوطن والدستور تحتاج الى عناية كبيرة لتأهيلها منك ومن غيرك ومع ذلك لاياتي منك ذكر لها وان ذكرتها فمن اجل التقليل من اهميتها والدعوة الى وأدها ناسيا قوله تعالى(واذا الموؤودة سئلت باي ذنب قتلت).فلا تبتئس والخير امام..ولكن ليس بالعويل والبكاء ولابالمكر والدهاء ومن كانت هذه صفاته فلاالعربية تنتظر منه خيرا ولا الامازيغية تريد منه عونا.وبعون الله وبنضالات فضلاء هذا الوطن سيتحقق لهما الازدهار في حدود ما تستطيعانه من ادوار لان مجال التنافس يحتله من هو اقوى منهما .والسلام

  • خالد الدمنهوري
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 01:06

    بالطبع التعليم يجب أن يستمر وينتشر ويمتد افقيا وعموديا باللغة العربية .

    كان خطئا كبيرا وهدرا للزمن عندما لم يستمر التعليم باللغة العربية في التعليم العالي .
    اللغة العربية لها تراث غني في جميع فروع العلوم والآداب والفنون والتقنيات ، كان يجب الاعتماد عليه في التعليم الجامعي أيضا
    الأساتذة الجامعين في الاقتصاد والقانون والعلوم والطب والصيدلة والرياضيات والفلسقة وعلم الاجتماع والتاريخ والجغرافية… الذين كان لهم تكوين باللغات الأجنبية وخاصة الفرنسية كان لهم المام باللغة العربية أو تعلموها بمجهود ذاتي وخاصة مع الاحتكاك مع الطلبة ، وهناك كثير من البحوث في الطب والصيدلة مثلا انجزها الطلبة في الكليات باللغة العربية وتحت اشراف أساتذتهم ، ولم تخنهم اللغة العربية بغزارة الفاظها ومصطلحاتها، لأنه بواسطتها اصبحوا يقهمون جيدا المواد العلمية منذ المرحلة الثانوية ،بشهادةالأساتذة.
    أصبح الأطباء الذين مروا بالتعريب في الثانوي يتواصلون مع مرضاهم، ويفسرون لهم حالتهم المرضية باللغة العربية، مستثمرين ماتعلموه في الثانوي وبمجهودهم الخاص .
    كما أن بعض المفرنسين الذين انخرطوا في السياسة اصبحوا خطباء بارعين

  • Abidawi
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 01:49

    نحن نعرفك لا يهمك التعليم بقدر ما يهمك تعريب المغاربة.والكل يشهد أن جريمة التعريب هي سبب تخريب شبابنا هوياتيا قبل تعليميا.إستنساخ الأمازيغ على شكل عرب كي تكتمل غنيمة الغزواة العربية وضمانها هو الدافع الذي يجعل القومجيين العرب لا يفقدون الأمل وقد مرت 1400 سنة في بناء برج العروبة على أنقاض الأمازيغية ويفاجؤون اليوم وبرجهم يتحطم على رؤوسهم لأن أنقاض الأمازيغية لا تموت بل صدم الجميع بقوة نفظها لِالغبار وإستعدادها لِالمعركة التي ربحتها دائما مع كل مستعمر ومنذ الأزل.يا أبو علي لا ننتظر منك النصائح وأنت بالباطل تريد حق.كفى من الثرثرة العروبية.نحن لسنا بسداجة أجدادنا الأمازيغ .إستيقضنا متأخرين لاكن قادمون بكل تأكيد. كما يقول المثل: من الأفظل أن تَتَدخَّل مُتأخرا مِن أن لا تَتدخل.العرب يُحسنون حرب الهُويَّات فأستَغلُّوا غفلة الأمازيغ لتدمير هويتهم والفوز بأرضهم.

  • BAYRAM
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 02:43

    إنكم تعلمون أيضا مدى توغل اللغة الفرنسية في الحياة اليومية للمواطنين، فمن الأزقة ولو في دور الصفيح المشار اليها بلغة العار إلى الإدارة ككل مرورا بشركات الخواص والحانات وعلامات التنبيه الطرقية وغيرها والمراسلات والعقود على اختلافها الى غير ذلك من علامات التعامل مع المواطن المغربي بلغة الإهانة والعار .
    اما معضلة المعضلات ألا وهم خريجي الجامعات والكليات والمعاهد والمؤسسات المزعوم عنها حرة، إذ جميعهم يجدون انفسهم مضطرين للتعامل باللغة الفرنسية بيد أن العالم في غالبيته لا يعترف بهذه اللغة حتى ولو من قبيل الإشارة فما بالكم بالمضامين وهل من شاهد على ذلك إلا المعلوميات والشبكة العنكبوتية والتكنولجيا الحديثة دون الكلام عن الدراسات والأبحاث الطبية وغيرها التي لا تعير للفرنسية أي التفاتة أو اهتمام وأنتم خير من يعلم أن الدراسات والأبحاث في هذه الميادين كما في غيرها تنشر بلغة شكسبير وأن اهل موليير نفسهم يلجؤون إليها جارين في طريقهم أهل التبعية والتعاطف مع الاستيطان الثقافي
    هذه السياسة الخبيثة هي نفسها التي تحاول الآن تعثر مستقبل أبنائنا بزيادة لغة مصنوعة في المختبر الملكي للبربرية …يتبع

  • ميسرات حتيم
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 04:10

    اشك بان الذين يعافون اللغة العربية امازيغ لان النبرة من تعبيرهم تدل على ذلك
    اللغة التي كتبوا بها وتواصلوا بها هي العربية وبها فتحوا الاندلس وافريقيا ودرسوا بها ابنائءهم لقرون عدة وهم يكتبون باللغة العفنة لكن ماذا نقول لرؤوس الفتنة الله يهديهم فالسب والانفعال المضاد لا يفيد في شيء تريثوا فالعربية في قلوب كل المغاربة الا مرضى النفوس فالله يشفيهم من اوهامهم فالعربية ليست قادمة ولكنها جاثية تنفس عربي ولك ان تفتخر انك تتكلم لغة من قال فيه الله وبلسان عربي فصيح وانك لعل خلق عظيم وكما يقول لا تهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشاء
    اعلم ان هذا البلد الامين والشعب الخير منذ انصهارمكوناته بفعل الاسلام مرت عليه لحظات شبيهة بفعل المغرضين هناك البرتقيز والااسبان و الانجليز وكلهم كانوا محرضي لعنصر على عنصر مثل فعل الفرنسيين وكانت سهامهم تضرب في اللغة الجامعة لكن فشلت مشاريعهم وبقيت الكلمة المشهورة "شلح وعربي حتى يعفوا ربي"
    لقد دخل الاستعمار بالكلاوي وخرج بعلال الفاسي وكل منهما ذكره التاريخ حسب فعله الا يتعض الهائمون

  • Z A R A
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 07:55

    سطوا نة مشروخة : للذين يعا نون من العنصرية–ويسخرون من الاما زيغية-

    الاما زيغية او الدا رجة هما الحل—-من البزولة الى فم الصيئ الى قلبه–
    —-لغتا ن حيتا ن—-لتفهم اكثر انظر الى الرقم 21

  • antifa
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 09:52

    التعريب هو واقع المغرب منذ 14 قرنا، العربية هي التي ججعلت المغرب يؤسس الإمبراطوريات وينتج العلماء والفلاسفة والمفكرين عبر التاريخ. العربية هي تاريخنا ومستقبلنا. لا لغة الإركام المفبركة ولا لغة المستعمر صنعت تاريخنا ومجدنا. فقط اللغة العربية من كانت وستبقى رمز هويتنا ووعاء هويتنا ورمز مجدنا التاريخي ونبراس مستقبلنا وصانعة مجدنا القادم.

    أما كتائب بودهان وعصيد الرقمية الفاشستية فلن تنال لامن لغة المغرب القومية، اللغة العربية، ولا من إنتمائنا لمجالنا الحضاري العربي الممتد من المحيط إلى الخليج.
    جعجعة هذه الكتائب الرقمية الفاشستية الأمازيغوية ما هي إلا آخر حشرجة المحتضر.

    @ 32 Abidwi

    Le sursaut de la bête fasciste berbériste agonisante est arrivé trop tard. Votre tapage fasciste n’est que le dernier sursaut de la bête agonisante

  • مغربي فقط
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 14:07

    دعه يخدم اسياده في الشرق العربية لغة الدين وليست لغة علم ولغة فقيرة وملتوية وحروفها تشبهه الافاعي وانا كاتب هذا الرد من كوكل وعلى صفحة كلافيي اراب يا سيدي دافع عن دينك وبلغتك العربية اما تشويه هويتنا و مناخنا فهذا تعدي على الغير نعم للغات الانجليزية ولغتنا الام والدرجة حتى يسهل التحاور من على شاكلتك لاني اتحداك ان تكون فصيح حتى في العربية .العرب لهم عناية بالأحكام وزجر الناس عن المفاسد ، وأنهم أبعد الناس عن العلوم و الصناعات

  • أستاذ باحث
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 15:29

    بالمختصر المفيد، وبالموضوعية التي أنزه بها نفسي أمام الله، ثم أمام مسؤوليتي الوطنية في مجال التعليم، التي كتب لي بها رب العزة قوتي، ويسر لي حياتي، أقول:
    أيها المغاربة، إني أحبكم في الله جمعيا، أما واقعكم ووقائعكم، فإنهما يتحكم فيهما ما يلي:
    – التجريب، لأجل مزيد من التغريب،
    – إدامة الجهل والأمية، لإدامة التخلف والتبعية،
    – إثارة النعرات العرقية، للعن الديمقراطية،
    – إثارة الفوضى، للاستنجاذ بالدولة،
    – إثارة العنصرية والعرقية، لابتهال من يضمن الوحدة الوطنية،
    – إثارة الأمازيغية للقضاء على العربية والتشويش على العقيدة الإسلامية، وتفكيك أواصر الهوية،
    – إثارة الحرية والإباحية، لإنتاج الجماعات الإرهابة، وجلب الرعاية الأجنبية، ونيل رضا المنظمات الأجنبية،
    – تشجيع الفن والعفن، لاستجلاب الأمن،
    – تعليم اللغات، لتقديم الخدمات،
    – تدريس الأمازيغية،( وأنا الأمازيغي بلا فخر) لمزيد من إضعاف المردودية التعليمية،
    ولأننا نعشق البيان، ومصابون بتخمة القراءة، هكذا أعرضك مغربي وبلدي.
    وما من كاتب إلا ويفنى *** ويبقى الدهر ما كـتبـت يداه
    فلا تكتب بيـمـيـنــك إلا *** ما يسرك في الآخره أن تراه

  • مدير
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 19:56

    النهوض باللغة العربية يقتضي منا التعامل معها كام اولا وكلغة القرآن الكريم ثانيا وكلغة فضلها الله عز زوجل على سائر اللغات وبعيدا عن العرقية الضيقة التي يؤمن بها البعض مع كامل الاسف اقول إن اندونيسا تتكون من 3000 جزيرة وكل جزيرة لها لغتها الخاصة ورغم ذلك توحدت حول لغتها الام فوصلت الى ما وصلت اليه ولاداعي لاحياء النعرات فاتحدى اي احد ان يثبت اصله هل هو امازيغي ام عربي فالامازيغ اصلهم عرب والعرب اصلهم عرب وامازيغ وكلنا لغة واحدة ووطن واحد.

  • حكيم1250
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 20:19

    اللغة العربية الفصحى هي لغة القران وهي لغة غير مفهومة

    ولهذا احتاج القران الى جيوش من المفسرين لفك طلاسيمها

    هي لغة فضفاضة حمالة اوجه لذا تصلح للشعر لا للعلم الذي يتطلب الدقة

    اما عربيتنا فلا علاقة لها بالفصحى.

    اقول لبعض المتنطعين بان الامازيغية تركت كنوزا وثراثا عظيما فمن جهل شيئا عاداه

  • مغربيوبس
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 20:27

    أولى الأولويات التي يحتاجها إصلاح النظام التعليمي ببلادنا هي إعداد قانون توجيهي ملزم لكل استراتيجية إصلاحية تجنب المغرب والمغاربة المزايدات السياسوية، والتزام الحكومات المتعاقبة على تنفيذ الاستراتيجيات التي تتجاوز عمر الولاية الحكومية.
    اما مناقشة المسألة اللغوية فلا يكون بالشكل الذي بقدمه بعض المعلقين أعلاه. اختيار لغة التعليم أو لغات التعليم ليس بالأمر الهين الذي يعتقده بعض السدج . اختيار الأولويات في لغة التعليم يقتضي توافقا مجتمعيا على موقع هذه اللغة أو تلك ، ثم وظيفية كل لغة وآفاق استعمالها ومجال هذا الاستعمال.
    ان من يعتقدون ان الأمازيغية قادرة على ان تصبح لغة تعليم واهمون لسبب بسيط هو انها ليست قادة على استيعاب كافة العلوم والتكنولوجيات الحديثة ، يكفي ان نتتبع الخطاب الإعلامي الأمازيغي لنتأكد من صحة هذا الطرح. أما إن اطلعنا على ما يتم تدريسه حاليا باعتباره أمازيغية فإنه يتبين جليا ان الأمر لا يعدو ان يكون مجالا للترضية السياسية ومجالا لهدر الوقت والمال. ولا أزعم هنا انني ارفض ان يتم تدريس هذه اللغة لآنني أمازيغي وأفتخر، لكن هذا المشروع يحتاج الى اسئلة أعمق من مجرد كتابة بتيفيناغ

  • BATARAM
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 21:34

    هذه السياسة الخبيثة هي نفسها التي تحاول الآن أن تعثر مستقبل أبنائنا بزيادة لغة مصنوعة في المختبر الملكي للبربرية لغة لن تنفع أبنائنا لا في دنياهم ولا في آخرتهم والتي يقول فيها سيدي عبد الرحمان المجدوب : البشنة ماهي طعام والشلحة ما هي كلام
    مما يؤكد أن المؤامرة ليست بوليدة اليوم أو سنة 2003 بقدر ما تدخل في اتفاقية إيكس ليبان
    هاته الإتفاقية التي حتى اليوم لم تفرج عنها المملكة المغربية وهي تعرف لماذا.
    كل الدول تتقدم وتتطور في لغاتها الأصلية إلا المغرب
    وكم يضحكني الناطق الرسمي "للحكومة" كلما أخد الكلمة و وراءه تلك اللافتة التي أستحيي أن أسميها وهو يتكلم تحت مراقبة أسياده الفرنسيين والأسبان وبيادقهم البرابرة المتطرفين
    وبالتالي إن الاستقلال لا زال لم يتم بعد .
    التعليم من بداية 1912 تقرر له الفشل والحكومات المتعاملة مهدت لهذا الفشل الطريق ليصبح منظومة كاملة الأوصاف
    فرنسا تعاقبت فيها الهجرة منذ سنين خلت, الايطاليين والأسبان
    والبرتغاليين والبولونيين وأبناء المغرب العربي والأفارقة والأوربيون الشرقيونوجميعهم منصهرين في لغة واحدة هي اللغة الفرنسية
    …..يتبع

  • امغار
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 22:30

    ليس المشكل في اللغة، فهي في الاساس انما اداة تواصل. كل الدراسات تثبت ان الاطفال يستطعون تعلم اكثر من اربع لغات في نفس الوقت و بسهولة في سن مبكر و هذا يكون صعبا كلما كبر الشخص. ولكن يجب ان يكون هذا عن اساس الل الام و في المغرب هي الامازغية و الدارجة. كل من يريد ان ينكر هذا انما احمق او يعيش في الخيال. العربية الفصحى ليست لغة ام لاحد.

    المشكل في العقول المتحجرة، كعقل الكاتب و بعض المعلقون. هو انعدام الهوية عند الكثير من المعربون. كما يقول المثل الامازيغي: اذا اردت ان تعرف اين تذهب، يجب ان تعرف من اين اتيت. بالاضافة الى ادخال خرافات الدين في كل شيئ.

  • امازيغي كردي
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 22:32

    الى المدير المريض بالعروبة كيف تتبت كلامك هذا بخزعبلات المشارقة او بكراهية الامازيغ يكفيك يا مدير اخر الزمان العرب حنطاويي البشرة واتحداك ان تتبت انك عربي قح بطرق علمية وليس بالكلام المستهلك الله اشافيكم من مرض العروبة التي خربت الشرخ الاوسخ

  • BAYRAM
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 22:34

    زد على ذلك أن كل جهة من الجهات الفرنسية إلا ولها لهجتها
    ولم أرى قط إدارة واحدة في مجموع التراب الفرنسي قد اعتمدت هذه اللهجة لتخاطب المواطنين
    هاهنا يكمن فشل المنظومة المغربية للتعليم أو كما يقول المثل المغربي كلها يلغي بلغاه
    أُناشدكم بالذي هو حق على العدول على تعثر مستقبل أبنائنا وفلذات أكبادنا بأن تكون لغة التعليم واحدة في كامل أنحاء المملكة وفي جميع المراحل التعليمية، وبطبيعة الحال هل من لغة أحسن من لغة الله التي اصطفاها دون غيرها ليخرجنا من الظلمات إلى النور.
    العلم والمعرفة في النور لا في الظلمات
    يقول سبحانه وتعالى:
    إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ
    لعلكم تعقلون
    لعلكم تعقلون
    لعلكم تعقلون
    هدانا وهداكم الله لما فيه خير المغرب
    والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

  • moha
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 22:35

    A ceux qui disent que la langue arabe est la langue de coran, afin de l'imposer aux amazighs et continuera d'être le moyen facile pour effacer l'identité amazigh des marocains
    ils doivent savoir que la plus part de ceux qui se disent arabes ne sont même pas musulmans ,regardez par exemple en Egypte il y a environ 10 millions de chrétiens au Liban la moitié de la population sont des chrétiens sans dire parmi ces peuples de moyens orient sont des chiites
    ceux qui veulent encore nous imposer la langue qu'ils soient tranquille dans leurs esprits nous les amazighs nous allons continuer à apprendre la langue arabe à nos enfants pour la religions, mais la langue amazigh que nous avons tété des seins de nos mères comme notre mère la terre du Maroc nous allons la développé pour notre identité et dans le futur comme langue des sciences et de la technologie
    notre avenir nous les marocains c'est dans notre langue amazigh comme les turcs les indonésiens….etc

  • BAYRAM
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 22:37

    زد على ذلك أن كل جهة من الجهات الفرنسية إلا ولها لهجتها
    ولم أرى قط إدارة واحدة في مجموع التراب الفرنسي قد اعتمدت هذه اللهجة لتخاطب المواطنين
    هاهنا يكمن فشل المنظومة المغربية للتعليم أو كما يقول المثل المغربي كلها يلغي بلغاه
    أُناشدكم بالذي هو حق على العدول على تعثر مستقبل أبنائنا وفلذات أكبادنا بأن تكون لغة التعليم واحدة في كامل أنحاء المملكة وفي جميع المراحل التعليمية، وبطبيعة الحال هل من لغة أحسن من لغة الله التي اصطفاها دون غيرها ليخرجنا من الظلمات إلى النور.
    العلم والمعرفة في النور لا في الظلمات
    يقول سبحانه وتعالى:
    إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ
    لعلكم تعقلون
    لعلكم تعقلون
    لعلكم تعقلون
    هدانا وهداكم الله لما فيه خير المغرب
    والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

  • pour BATARAM
    الأحد 20 أكتوبر 2013 - 23:15

    إلى السي بترام.
    إن المستعربين المتأسلمين اللذين يقحمون اللغة العربية في الدين الإسلامي أو اللذين يقحمون الإسلام في اللغة العربية بكونها لغة مقدسة ولغة أهل الجنة؟؟؟ متناسين أن الدول المجاورة للسعودية يبلغ فيها عدد المسيحيين نسبا مهمة جدا بالمقارنة مع دول شمال إفريقيا.فالمسيحيون في مصر والأردن وفلسطين ولبنان وسوريا والعراق يشكلون قوة نافذة لا يستهان بها مع العلم أنهم عربببب.هذه ملاحظة فقط.أما لغة الدرس والتدريس في المغرب فاللغة العربية غير لائقة لذلك بكل بساطة لأنها لغة الآخرة أي اللغة التي سيتكلمها الناس ؟؟؟؟ بعد موتهم إذن فهي لغة ميتة لاتصلح ولا تنفع الأحياء في أي شيء.

  • خالد ايطاليا
    الإثنين 21 أكتوبر 2013 - 00:36

    تعقيبا على التعليق رقم :47 :BAYRAM
    قبل ان تناقش اللغة الفرنسية ,يجب ان تعرف تاريخ تأسيس ومعيرة هذه اللغة العلمية والادبية الشابة .فقبل القرن 17 لم تكن هناك لغة اسمها الفرنسية ,بل كانت عبارة عن لهجات تم توحيدها ومعيرتها لتكون في متناول المواطن العادي والامي ,حيث كانت اللغة السائدة في اروبا انذاك لغة المؤسسات الدينية والسياسية والفكرية والقرأة والكتابة هي اللاثينية ,التي يتوارث معرفتها الا الطبقات الارستقراطية الاقطاعية الحاكمة ,ونفس الشئ لجميع اللغات الاروبية الأخرى من المانية واسبانية وايطالية وانجليزية كانت كلها لهجات والسن توحدت لتعطي لغات علمية منتجة للمعاريف والفكر .
    اما عداءك للأمازيغية ,فالأمازيغية عانت الكثير من التهميش والاقصاء والتطميس والتحقير ,وطيلة عقود تركت الساحة لعربيتك لتواجه الصخب والتدافع الحضاري ولكنها لم تفلح ,الشئ الوحيد الذي فلحت فيه هو انتاج التخلف والفقر واعداد لا تحصى من العاطلين والمتطرفين والنصابين والمرتشين والغشاشين والمنبطحين والمزورين والمخرفين والمبدلين للهويات والانتماء ..؟
    وتبقى الامازيغية هي الحل ,لأيقاف جريمة التعريب القسري

  • MORRO
    الإثنين 21 أكتوبر 2013 - 07:17

    جئت فارا من العبودية والجوع إلى شمال إفريقيا :
    من اين جئنا من المريخ

    = هم الأفارقة السود هم من منحوك اللجوء السياسي:
    اظنك اسود و حقود و لك عقدة العبودية لان ابواك كانا عبيد الفرس و الروم و الحبشة و الترك و المغول …. الذين نكحوا العربان نكحا حتى اصبح العرب فيهم السود و البيض و الداكن و الاحمر و الهندي و المنغولي و المزركش البشرة
    و الان الغرب عبيد امريكا و اليهود و بريطانيا و فرنسا …اكثر 200000 جندي امريكي في الخليج ينكحون العربيات نكحا

    = العرب فتحوا شمال إفريقيا بالعلم والحضارة والسيف :
    العرب لم يفتحو بل شنوا عدوانا همجيا على شعوب امنة فمارسوا النهب و السلب لان العرب اناس لقطاء قطاع طرق اولاد زواج المتعة و نكاح الرهط و الرهط و الاستبضاع …..اكثر من 20 نوع نكاح يخجل اللسان عن ذكره و تقول انت تعرف اصلك يا ابن الحرطوش

    اي حضارة للعربان ? حضارة الخيم و شرب بول البعير و قتل النساء و اغتصاب القاصرات و قتل فلذات كبدكم خشية املاق يا قطاع الطرق ! اذا كانت لكم حضارة لماذا تنعدم في موطنكم الاصلي لماذا لازلتم بدوا همج ارهابين ! اسمح لي الم تسمع ب اذا عربت خربت !!

  • BAYRAM
    الإثنين 21 أكتوبر 2013 - 08:18

    إلى الرقم49 خالد ايطاليا
    بما أنك تتكلم عن القرن 17 واضح أنك لم تقرأ ولو كتابا واحدا للمفكرين والأدباء الفرنسيين لهذه الحقبة أو قبلها لتعلم أن الفرق في ما كانت عليه اللغة الفرنسية آنذاك وماهي عليه اليوم ينحصر في بعض المصطلحات
    وبالتالي كلامك عن المعيرة لا أساس له من الصحة
    وحتى تتأكد يمكنك تحميل قصة البؤساء على سبيل المثال لصاحبه فيكتور هيكو، من المكتبة الرقمية الفرنسية وفي طبعته الأولى
    اللا تينية كانت ولا زالت لغة دين ولم تكن يوما ما ما لغة علم ومعرفة كما هو الشأن بالنسبة للغة العربية

    لا تحاول إقحام البربرية فيما بين اللغات العبقرية وعلى رأسهم اللغة العربية
    الفرق أكبر من أن يكون شاسعا بما أنه يقاس بمئات السنين الضوئية مع كامل الأسف

  • militant berbere
    الإثنين 21 أكتوبر 2013 - 10:21

    واعباد الله راه حنا ماشي عرب
    اوماباغينش نتعربو يا على جنس
    راه لعرب اكبر ناس متخلفين و همج و متوحشون و بصح راهم ارهابيون
    شوفو التعاليق ديالهم ضد الشلوح و لغتهم و حنا في بلادنا و ارضنا اجدادنا
    راه هاذو بنو كليب و بنو حمير خصهم شي نوضا ديال امازغن بحال ديال :
    = ميسرة لمدغري الذي طحن الاموين المتوحشين طحنا
    = يوسف بن تاشفين الذي قتل عربان ملوك الطوائف المكبوتين بالاندلس
    = و جدي خالد بن حميد الزناتي الذي اباد بنو هلال الهمج البدو عن اخرهم
    ووو
    و الله النقاش مع الاعراب ضياع الوقت فالقتال احسن طريقة
    رسول الله ص حاربهم 40 سنة بعدها ارتدو وقتلوا اصحابه و ال بيته
    شوفو الميركان و اليهود يتحاورون معهم بالقنابل و الصواريخ
    شوفو المغول ماذا عملوا فيهم
    ان العربان هم الضالون و المغضوب عليهم! لماذا?
    لان الرسل و الانبياء تنزل على شرار الخلق
    و لولا دعاء محمد ص لاباد الله العربان لافعالهم الشنيعة و بدائيتهم
    = ميسرة لمدغري ااذي الاموين المتوحشين
    انا امازيغي حر و افتخر. لست من قوم شاربي بول البعير. لست من قوم من يعامل امراة كبضاعة و دابة و ناقصة عقل و متعة و يرثها مع الاثات المنزلية عندما يموت سيدها

  • وهيبة المغربية
    الإثنين 21 أكتوبر 2013 - 11:18

    السؤال المطروح : هو مــاذا نريد كنتيجــــة :

    1ـ إذا كــــان الجـــــودة بـالعربية تاعرابت :
    عــقول جــيدة : قـــــادرة عن التفكير بــدقـــة، وسرعـة
    ( الفلسفة،الرياضيات….)
    حتى تتحرر هذه العقول وتكون قـادرة
    قــادرة عــلى النهوض بهذا البلد إلى الأمام ؟

    2ـ أو الكمية : يعـني "العقول المملوئة…"فقد أنتج المغرب ي هذا المجال
    طوابيــر…: نتيجة (التعريب،وخلق شعب للحفظ :كالدراسات الإسلامية…"

    ** واللغــة هنــا ليستإلا وسيلة للتلقين المفيد فقط

    *** والسي بو علي يدرك ذلك جيد … ( فمقـالاته لدليل عى إنتمائه
    للصنف الثـاني…

  • Français en recul
    الإثنين 21 أكتوبر 2013 - 11:36

    Il faut préciser chers amis que le français, en Europe et dans les institutions européennes, est en recul continue depuis 15 ans et se place désormais très loin derrière l’anglais

  • Le future
    الإثنين 21 أكتوبر 2013 - 12:45

    Je vais pas enseigner la langue Arabe meme a mon chien, Hachakoum
    Vous avez detruit le future d'une grande nation Marocaine avec votre dite langue Arabe morte, langue des bons-a-rien et qui ne sert a rien

  • الحسين بن محمد
    الإثنين 21 أكتوبر 2013 - 13:07

    السلام عليكم

    لا يجب إهمال الأخلاق و التربية المنزلية و إلا سندور في حلقة مفرغة.

    لكن ماهي وضعية التعليم المغربي.؟

    جاء في تقرير حول جودة التعليم لعام 2013-2014

    الصادر عن المنتدى الإقتصادي و العالمي

    أن الجزائر حلت في المركز 103 من بين 148 دولة بجودة إدارة مدارسها

    و جاءت قطر و الإمارات العربية المتحدة من بين أعلى 20 دولة

    أكتر قدرة على المنافسة

    كما إحتل المغرب المرتبة 77

    و تونس 83

    و إحتلت مصر المرتبة 118

    في حين جاءت اليمن في المرتبة 145.العربية.نيت.

    -قبل إصلاح التعليم المغربي يجب وضع مؤشرات قياسية يتم الإعلان عنها

    لمعرفة إتجاه سيرنا و السرعة التي نخطو بها

  • أمازيغي متيم بالعربية
    الإثنين 21 أكتوبر 2013 - 13:25

    الى 49 خالد ايطاليا

    أتضحك علينا أو على نفسك ؟
    كيف للأمازيغية المعيارية أن تكون هي الحل ،وهي لاازالت تراوح مكانها ، أي تحاول أن تنطلق من العدم ، أي من الصفر
    الأمازيغية هي لهجات متعددة،تحاول أن تجتمع في لغة موحدة وبحروف مبتكرة ، ويجب عليها أولا أن تثبت أنها لغة رسمية بالفعل وليس بالشفوي والأحلام والمتمنيات؛ خصوصا وأنها لهجات عرفت تاريخيا بأنها شفوية ، ولم تسجل أي تراث أمازيغي مدون أومكتوب كتابة معروفة لعلوم أو فكر أو آداب
    أوطب أو شعر أو كمياء أو فيزياء أو فلك أو غير ذلك
    وبالعكس هذه الخاصيات تتميز بها اللغة العربية المجيدة ،ولا ينكرها الا جاحد.

    المشكل ليس في اللغة العربية بل في رغبة المسؤلين وفي المنهاج التعليمي ككل.
    اما اللغة الأمازيغية فهي في الواقع فقيرة ، ليس لها تراث مكتوب وذات طبائع محلية، يمكن الاستئناس بها فقط للتواصل كلهجات وليس كلغة موحدة مصطنعة ، لأنها بهذا الشكل سيصيبها ما أصاب الغراب عندما أراد أن يقلد الحمامة في مشيتها ، فلا هو تعلم مشيتها ، ولا هو حافظ على مشيته الأصلية، وبذلك يمكن أن تطبق عليها نظرية النشوء والتطور نحو… الانقراض…

    ففاقد الشئ لايعطيه
     

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 1

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 10

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 4

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع