لجنة تناهض تعذيب معتقلي الرأي في الجزائر

لجنة تناهض تعذيب معتقلي الرأي في الجزائر
صورة: أ.ف.ب
السبت 13 فبراير 2021 - 18:31

أعلنت منظمات جزائرية، السبت، تشكيل لجنة لمناهضة التعذيب والعنف الذي تعرض له معتقلو الرأي، بعد اتهامات بالاعتداء الجنسي على سجين سابق، ما أثار صدمة لدى الرأي العام في البلاد.

وأثارت شهادة الطالب وليد نقيش (25 عاما) مطلع فبراير، الذي قال إنه تعرض للتعذيب والاعتداء الجنسي على أيدي أفراد من الأجهزة الأمنية، السخط، ما اضطر النيابة إلى فتح تحقيق في هذه الاتهامات.

وفي رد فعل على قرار القضاء، قررت منظمات من المجتمع المدني تنظيم نفسها من أجل “تحقيق العدالة” من خلال إنشاء “لجنة مناهضة التعذيب وظروف السجن غير الإنسانية في الجزائر”.

وتضم المنظمة الجديدة اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين، والتنسيقية الوطنية للجامعيين الجزائريين من أجل التغيير، وهيئة الدفاع عن معتقلي الرأي.

وأوضح مؤسسو لجنة مناهضة التعذيب في مؤتمر صحافي أن “وليد نقيش كسر جدار الصمت من خلال الحديث أمام القضاة عن ما تعرض له. لقد كان شجاعا ومثاليا”. وطالبوا بأن “يتم تحديد الجلادين ومحاكمتهم”.

وأوقف وليد نقيش في 26 نوفمبر 2019 في العاصمة الجزائرية خلال مسيرة أسبوعية للطلاب ضمن الحراك الشعبي الذي بدأ في فبراير من السنة نفسها.

وقال الطالب إنه “تعرض لاعتداء جنسي وجسدي ولفظي” خلال توقيفه تحت النظر في “مركز عنتر”، وهي ثكنة تقع في الجزائر العاصمة معروفة كمكان للتحقيق الأمني.

وكانت النيابة العامة لدى مجلس قضاء العاصمة الجزائرية طلبت إجراء تحقيق “في الوقائع المصرح بها من قبل وليد نقيش”.

وطالب مؤسسو لجنة مناهضة التعذيب بأن لا يكون “التحقيق الابتدائي للنيابة وسيلة لتهدئة الغضب والسخط”، مضيفين: “يجب غلق أماكن التعذيب مثل مركز عنتر”.

وبحسبهم، فإن “ظروف الاعتقال والسجن التي نقلها المحامون تؤكد وجود سوء معاملة وعنف وتعذيب في مختلف هياكل الشرطة والأجهزة الأمنية (الأخرى) وكذلك في السجون”.

وبحسب لجنة الإفراج عن المعتقلين، فإن أكثر من 70 شخصا ما زالوا في السجن في الجزائر بسبب نشاطهم في الحراك الشعبي.

احتجاجات الجزائر معتقلوا الرأي مناهضة التعذيب

‫تعليقات الزوار

20
  • ظهر اليوم
    السبت 13 فبراير 2021 - 18:35

    العسكر الجزائري الحاكم سبب كل مشاكل البلاد الداخلية ومشاكلها مع دول الجوار يجب أن يسقط هذا العسكر الديكتاتوري الحاكم

  • مرباح
    السبت 13 فبراير 2021 - 18:37

    وجب على المغرب اللعب بورقة حقوق الانسان بالجزائر، ويجب فضح نظام العصابات لما يرتكبه في حق المناضلين الاحرار الجزائريين ، لانه وصل الامر بنظام الجنرالات الي التعديب الجنسي و حتى التصفية الجسدية

  • ayoub
    السبت 13 فبراير 2021 - 18:38

    ليسوا في حاجة إليها …..الجينيرالات في الكفاية.

  • مجيد
    السبت 13 فبراير 2021 - 18:40

    مثل هته الأفعال الصبيانية من طرف اعلام الجنرالات لي راهم ينهبو فثروات الجار الشرقي المغلوب على أمره لن يزيد سوى في تعلق الشعب المغربي بملكه.

  • سعدان
    السبت 13 فبراير 2021 - 18:44

    التعذيب والاستعباد والتعنيف تدينه جميع الاديان السماوية وجميع الاعراف الدولية، لا بد من محاربته في كل الدول، فلنبدأ من المغرب حيث موطنه.

  • ولد حميدو
    السبت 13 فبراير 2021 - 18:44

    هده المنظمات الحقوقية تخدم النظام حتى ينتظر الشعب التحقيق و ينسى الدقيق فلم يتم محاسبة العسكر حتى على العشرية السوداء الدموية
    اخبارهم كلها زيرو و خصوصا الشرور و الحذر
    ما يهمنا المحيط الاطلسي ديال الرجال و الجنرالات في الخيال و يربحو بوبال

  • محمد
    السبت 13 فبراير 2021 - 18:50

    كلما تدخل الجيش في السياسة كلما تحصل الكارثة
    وهذا ما يقع بالضبط في بعض الدول العربية من ملئ للسجون وإعدامات بالمئات كما هو الحاصل في مصر على سبيل المثال.

  • مواطن من المغرب
    السبت 13 فبراير 2021 - 19:00

    كل المواضيع اليوم حول الجزائر. هل هي تكتيك لإلهاء الشعب عن ما وقع في طنجة وما يحدث من وقفات احتجاج هنا وهناك…

  • IBN CHAHID DZ
    السبت 13 فبراير 2021 - 19:04

    ومذا عن تعذيب معتقلي الراءي في المغرب كان عليكم الكلام عنهم وليس كلام على معتقلي الراءي في الجزائر على الأقل هم لم ينفذ فيهم الحكم بعشرون سنة وكل ما طالب يحقه سجن ويعرف جيدا ما هي مصيره وزد على هذا هناك فرق شاسع بين معتقلي الراءي فالجزائر والمغرب لان فالجزائر يطالبون بتغيير السياسة اما المغرب مطالب بسيطة ولو لا الجوع لا خرجو الى الشارع لان سياسة فالمغرب ممنوع الحديث عنها وان تكلمت عنها مصيرك لن ترى النور مجددا وخير دليل ما حصل لكل معتقلين السياسيين

  • بشرى
    السبت 13 فبراير 2021 - 19:06

    ملكنا الغالي محمد السادس خط أحمر، ارتأيت أن استهل تعليقي بهذه العبارة نظرا للحملة الدنيئة واللااحترافية التي يشنها اعلام الجزائر على مقدسات المغرب ونحب نقولهم بالدارجة المغربية :بزااااااف عليكم ملكنا ووطنا يا حفدة فرنسا، يجب الاهتمام بشؤونكم الداخلية عوض الاهتمام بانتصارات اسيادكم،الجزائريين لو لقاو الحليب والبنان ياخذوا معه سيلفي

  • miloudi
    السبت 13 فبراير 2021 - 19:08

    الله معكم ايه الشعب الجزائري المكافح من اجل الحرية ضد العنصريين الدكتاتوريين الحكم العسكري الذي حكم الجزائر مند استقلالها والشعب يعاني من انفاق المال على شراء السلاح واعانق الجبهة الوهمية ضد المغرب والشعب المسكين في حيرة مع الحكم اعسكري الى المظاهرات حتى يرجع حكم مدني ولكن سيرجع بالتضحية والدماء من اجل الحرية.

  • احمد
    السبت 13 فبراير 2021 - 19:15

    وين رهي لجنة المغريبية لمناهضة التعذيب والعنف الذي تعرض له زفزافي بعد اتهامات بالاعتداء الجنسي على سجين

  • معتقل سابق
    السبت 13 فبراير 2021 - 19:21

    إخواني اخواتي الطاقم هسبريس أدعوكم ان تنشرو ما يحدث لمعتقلين السياسين في المغرب هناك من لايتوفر على أبصط الحقوق في السجن هناك من قام بالاظراب عن الطعام والماء من اجل أبصط الحقوق جزاكم الله خيرآ.

  • ahmed
    السبت 13 فبراير 2021 - 20:04

    السلام عليكم الذي يريد ان يعرف حقيقة الجارة السوء عليه مشاهدة اداعة اوراس في باقة الاداعات الجزائرية

  • مدنية ماشي عسكرية
    السبت 13 فبراير 2021 - 20:21

    نظام الجنرالات خائف من رجوع الحراك لهذا يصدر احكام قاسية على الحركيين ورغم قساوة الاحكام فهناك بوادر تلمح برجوع الحراك لهذا مر العسكريون الى المرحلة الحتمية الا وهي مرحلة التعديب خاصة وان الوضع السياسي يميل الى الانهيار وذالك راجع الى انهيار الوضع الاقتصادي و كذالك الاجتماعي

  • العيادي
    السبت 13 فبراير 2021 - 20:44

    أين منظمتي أمنستي أنترنشيونال وهيومن ريتش واتش اللتان تتشدقان بالدفاع عن حقوق الإنسان مما يقع في الجزائر؟ يبدو أن هاتان المنظمتان لا تعلقان ولا تنتقدان من يدفع لهن البيترودولار. هاتان المنظمتان شأنهما شأن قناة الصرف الصحي “الشروق” ” التي تجرأت على أسيادها. طبعآ إنها قناة لقيطة لا أصل لها ولا تاريخ لها مثل البلد الذي ولدت ونشأت فيه. الله الوطن الملك. عاش المغرب شامخا بتاريخه وأصالته ورجاله.

  • حبيب
    السبت 13 فبراير 2021 - 21:14

    نشكر الإخوة المغاربة الذين يتمنون الديمقراطية والحرية لشعب الجزائري فأنا أقول لهم بارك الله فيكم و جزاكم الله خيرا عنا إدا كنتم تتمنون لنا ديمقراطية على الطريقة الآمريكية أو الغربية أما إن تتمنون لنا حرية و ديمقراطية عن الطريقة المغربية فآقول لهم والله نحن بخير و لا نريد متل هده الحرية ولا الديمقراطية أنتم لا تحبون لنا الخير بمثل هذه الأفكار

  • محمد الحمداوي
    السبت 13 فبراير 2021 - 21:28

    التعذيب والاختلاف والقتل والتصفيات من اختصاص عصابة الجزائر المافيوزية وهذا الأسلوب مقتبس من محاكم التفتيش الإسبانية والنازية.
    والحل هو انتفاضة شعنبية عارمة اي استءناف الحراك وكذلك يتعين على الجزائريين المنفيين في اوربا وامريكا ان يرفعوا دعاوي قضائية ضد الطغاة شنقريحة ونزار وتوفيق وطرطاق…وكذلك فضح ممارساتهم الديكتاتوريات ضد اخوانهم في الداخل حيث حولت هذه العصابة الجزائر الى سجن كبير.
    كما اتمنى من الصحافة الحرة وجمعيات حقوق الإنسان ان تنظر الى الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان.
    فالجزاير افلست اخلاقيا وسياسيا واقتصاديا وعلى المغرب ان يتحرك لإثارة انتباه اوربا الى خطورة الوضع في جارة السوء.

  • مغربي عربي
    السبت 13 فبراير 2021 - 21:35

    المغرب والجزائر كيان واحد بالجوار والدم والإسلام لاكن حكام الجزائر يحفرون في الجروح ويكبرون العداء الذي هو ليس في صالح البلدين ويجوعون شعبهم ويشتتون أموال شعبهم للجري في قضايا لا تهمهم ولا تعود عليهم بالنفع بل ستجرهم إلى الهلاك الحتمي الجزائر لو لا جهل حكامها في المعرفة والتسيير لكانت مصنفة عالميا بثرواتها لا كن سيبقى شعبها يعاني التهميش حتى تنتصر القوى الديموقراطية على الديكتاتورية الحاكمة

  • hamid 77
    الأحد 14 فبراير 2021 - 09:17

    هههههه والله إنه لعجب العجاب أنضر من يتكلم عن حقوق الإنسان في الجزائر من لديهم التهم الملفقة جاهزة أو لي دوا ياكل الدوا

صوت وصورة
هيستوريا: لي موراي
الأحد 18 أبريل 2021 - 00:00

هيستوريا: لي موراي

صوت وصورة
آش كيدير كاع: طبيب الأسنان
السبت 17 أبريل 2021 - 23:00 14

آش كيدير كاع: طبيب الأسنان

صوت وصورة
مع سهام أسيف
السبت 17 أبريل 2021 - 22:00 5

مع سهام أسيف

صوت وصورة
كوبل زمان .. مودة ورحمة
السبت 17 أبريل 2021 - 21:00 19

كوبل زمان .. مودة ورحمة

صوت وصورة
أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة
السبت 17 أبريل 2021 - 18:00 8

أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة

صوت وصورة
أمكراز: ماقلبتش على بنكيران
السبت 17 أبريل 2021 - 17:28 6

أمكراز: ماقلبتش على بنكيران