استطلاع ياهو: ربـع سكان العالم العربي لا يقرؤون

استطلاع ياهو: ربـع سكان العالم العربي لا يقرؤون
الخميس 31 مارس 2011 - 13:13

الروايات التاريخية تتصدر قائمة الكتب الأكثر شعبية


كشف استطلاع للرأي أجرته (ياهو مكتوب للأبحاث)، أن ربع سكان العالم العربي نادراً ما يقرؤون كتباً بهدف المتعة الشخصية أو لا يقرؤون أبداً. وقد شملت الدراسة 3503 أشخاص من: الجزائر، البحرين، مصر، العراق، الأردن ، الكويت، لبنان، ليبيا، المغرب، عُمان، فلسطين، قطر، المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، واليمن. ووفقاً لهذا الاستطلاع، الذي يتزامن مع اليوم العالمي للكِتاب اليوم. فقد ظهر أن سكان الأردن ولبنان والجزائر هم الأقل قراءة، حيث أشار أكثر من 30 بالمئة من المشاركين في الاستطلاع من هذه الدول، إلى أنهم نادراً ما يقرؤون، أو لا يقرؤون أبداً.


نسب متفاوتة


أوضح التقرير أن الشباب هم الأقل قراءة، فما يقرب من 30 بالمئة من الأشخاص الذين تقلّ أعمارهم عن 25 سنة، نادراً ما يقرؤون أو لا يقرؤون أبداً. ووجد الاستطلاع أن 19 بالمئة من الناس يقرؤون بانتظام، وأن سكان البحرين ومصر والمغرب هم الأكثر رغبة في القراءة «بنسبة 24 بالمائة»، يليهم سكان العراق والإمارات العربية المتحدة «بنسبة 22 بالمئة». أما أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين الـ46 و 50، فهُم الأكثر اعتياداً على القراءة «بنسبة 27 بالمئة»، يليهم الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 36 و45 «بنسبة 25 بالمئة». وخلُص الاستطلاع إلى أن الروايات التاريخية هي النوع الأكثر شعبية بين أنواع المؤلفات في العالم العربي بنسبة 14 بالمئة من الأصوات الإجمالية، تليها الكتب السياسية بنسبة 12 بالمئة. أما القصص الرومانسية فهي الأكثر تفضيلاً بين النساء بنسبة 21 بالمئة من الأصوات. وتختلف شعبية المؤلفات من بلد إلى آخر، ففي البحرين وقطر تحظى القصص البوليسية بشعبية كبيرة، بينما تتمتع كتب المغامرة بشعبية كبيرة في الجزائر ومصر. أما في المملكة العربية السعودية فتعتبر القصص الرومانسية هي النوع الأكثر شعبية.


ويبدو أن هناك اختلافات واضحة في تفضيلات القراءة بين مختلف الفئات العمرية، فالأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و17، يختارون روايات الرعب والتشويق والقصص البوليسية، بينما يفضل الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 46 و50، الروايات التاريخية.


المؤلفات الأكثر شعبية:


1) الروايات التاريخية (14 بالمئة)


2) الكتب السياسية (12 بالمئة)


3) القصص الرومانسية (9 بالمئة)


4) الشعر (7 بالمئة)


5) القصص البوليسية (6 بالمئة)


7) كتب المغامرة (6 بالمئة)


8) روايات الرعب/ التشويق (5 بالمئة)


8) الخيال العلمي (5 بالمئة)


10) السِّيَر الذاتية (4 بالمئة)


10) الألغاز (4 بالمئة)


الكُتَّاب الأكثر شعبية:


نجيب محفوظ – مصري ( 1911-2006)


محمد حسنين هيكل (مصري)


أحلام مستغانمي (جزائرية)


الطيب صالح – سوداني- (1929- 2009)


إدوارد سعيد – فلسطيني اميركي- (1935- 2003)


علاء الأسواني (مصري)


نوال سعداوي (مصري)


عبد الرحمن منيف – سعودي- (1933- 2004)


يوسف زيدان (مصري)


أمين معلوف (لبناني)

‫تعليقات الزوار

8
  • الحاج قدور
    الخميس 31 مارس 2011 - 13:15

    ربع سكان العالم العربي لا يقرؤون
    اما الباقي3/4 يقرؤون ولا يفهمون مايقرؤون= الاميةوالجهل

  • elbadri
    الخميس 31 مارس 2011 - 13:27

    وحتى من يقرأ لا يفهم

  • منير نبال
    الخميس 31 مارس 2011 - 13:25

    الربع فقط؟ أنا أقول بأن 97 في المائة لا يقرؤون، لا أحد من معارفي يأتي إلي و يقول ‘لقد قرأت الكتاب الفلاني و القصة تدور حول…’ لكني ألاحظ أن 90 في المائة من المغربيات يذهبن عند الكوافورات لتسريح الشعر ثم يخرجن لاصطياد العرسان رغم العجاج، هاها…

  • طاطانت
    الخميس 31 مارس 2011 - 13:23

    وحسب استطلاع كوكل : فان سكان هذا الدوار ينظرون ولا يبصرون شيئا ،يتكلمون و لايقولون شيئا، يستغلون ولا يدركون ،يصفقون و لا يفهمون فحوى الخطاب ، يصفعون و لا يحسون ،يتحرش بهم و لا ينبرون و لا يفضحون ،وفي احواش يدعون انهم البارعون أليس هذا هو الكلاخ المبين؟

  • Dragonaut
    الخميس 31 مارس 2011 - 13:21

    نحن لا ننظر في هذه المسألة سوى للطرف المستهلِك للكتاب و لا ننظر للطرف المُنتِج الغائب كليّا. هل هناك صناعة كتب في العالم العربي؟ لأنه في الدول المتقدّمة نجد صناعة الكتاب قائمة بذاتها و عدد الكتب التي تصدر سنويا في دولة واحدة كاليابان تفوق كلّ الكتب التي اصدرها العالم العربي في عقود. لكن لننظر إلى جزئية مهمة من المسألة: ليس لدينا مراكز قوية لترجمة الكتب العالمية من مختلف العلوم و الآداب. لا يمكن الحديث عن ثقافة القراءة في غياب الترجمة. و نحسّ بالخجل حين نرى كتباً تُرجمت إلى عشرات اللّغات و لا تجد العربية بينها.

  • Didi
    الخميس 31 مارس 2011 - 13:17

    ” لا يمكن الحديث عن ثقافة القراءة في غياب الترجمة. “
    Qui t’a mis ça dans le cr$ane ? Tu veux donc dire qu’il n’y a rien dans la culture arabe qui mérite d’être lu ? C’est terrible ce que tu affirmes ici ! Terriblement négatif, et défaitiste ! L’article donne ici une bonne liste d’auteurs arabes qui méritent d’être découverts. Et toi tu viens affirmer que sans traduction, il n’y a pas de lecture !!
    Un bon conseil: fais l’effort de découvrir ta propre culture, avant d’en appeler à la traduction..Le problème, notamment au Maroc, n’est pas dans l’ouverture au monde, mais plutôt dans la découverte de soi..et de sa propre culture.

  • JAMAL
    الخميس 31 مارس 2011 - 13:19

    عنوان المقال : 1/4 لا يقرأون
    المقال: 1/4 يقرأون : يعني 3/4 لا يقرأون
    ماهذا التناقض الغريب ؟

  • واحد من الناس
    الجمعة 15 يونيو 2012 - 23:31

    السؤال المطروح ليس النسبة التي لا تقرأ من العرب , لأن الكل يعرف أننا أمة لا تقرأ…وهذا سبب تخلفنا …لكن الحقيقة لماذا لا تقرأ العرب ؟ , لأنهم مشغولون بالتجسس على بعضهم البعض لأنهم لا يرضون بأن يتفوق عليهم أحد ولا يعترفون بالعلماء وبالمثقفين أصلا ويحاولون كل جهدهم لإذلالهم والتقليل من شأنهم ..لعل هذا ناجم من الثقافة الدينية التقليدية المتوارثة جيلا عن جيل . بينما لا نجد ذلك عند الدول الغربية فهم يحترمون العلماء والمثقفين ويشجعونهم …فقط تأمل المقاهي عند المساء فلن تجد إلا الغيبة والنميمة والجلوس بجوانب الطرقات لمراقبة أدبار النساء أما إن وجدت من يتصفح كتابا أقول كتابا وليس جريدة فلا حول ولا قوة إلا بالله.

صوت وصورة
حملة أبوزعيتر في المغرب العميق
الخميس 14 يناير 2021 - 21:50 12

حملة أبوزعيتر في المغرب العميق

صوت وصورة
سائقة طاكسي في تطوان
الخميس 14 يناير 2021 - 20:12 4

سائقة طاكسي في تطوان

صوت وصورة
كشف كورونا في المدارس
الخميس 14 يناير 2021 - 16:30

كشف كورونا في المدارس

صوت وصورة
الثلوج تضاعف العزلة بالجبال
الخميس 14 يناير 2021 - 13:58 13

الثلوج تضاعف العزلة بالجبال

صوت وصورة
خسائر الفيضان وصندوق الكوارث
الخميس 14 يناير 2021 - 11:59 5

خسائر الفيضان وصندوق الكوارث

صوت وصورة
حملة على الباعة المتجولين بمراكش
الخميس 14 يناير 2021 - 10:23 26

حملة على الباعة المتجولين بمراكش