" اضرب على راسك "

" اضرب على راسك "
الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:27

حسنا فعل القيادي اليساري “عبد الله الحريف” حينما رَدَّ صفعة أحد بِغال حميدو لعنيكَري، ذلك أن وحشية، ووقاحة تصرفات زبانية الجنرال، لا تحتمل سوى جوابا واحدا: الرد بالمثل، ومَن استطاع، مِن المضروبين، بحوافر وقوائم الكائنات إياها، أن يقوم بما هو أفدح، فليفعل ولا حرج عليه، بل سيمنح القُدوة الحسنة لغيره.

أتحدث عن هذا الظرف المخزني المُخزي، العصيب، من مُنطلق تجربة شخصية، حين وجدتُ نفسي نهبا لضربات أزلام المخزن، ولم يكن ثمة بُد من رد فعل، حين اتضح لي، من وحشية عملية الضرب، أنها مُبيتة، بدليل أن أزلاما برتب ضباط، كانوا يتفرجون، عن بُعد “محسوب” على عملية السلخ، ومن ثمة كان عدم الإتيان برد فعل، بمثابة “شمتة” وأي “شمتة“.. لذا فليدافع المرء عن نفسه، ما استطاع إلى ذلك سبيلا، وليكن بعدها ما يكون.

أليس من المُثير للانتباه، من خلال عُدة وعتاد الضرب والسلخ، بكل ثقلهما و “حداثتهما” أن الدولة المخزنية، تدججت بوسائل، أكثر من كافية، لجعل الناس مثل “البطانيات” تتلقى ضربات العصي المُبرحة ب “فعالية” مدروسة؟ وفي مُقابل ذلك أبقت – أي الدولة المخزنية – على ذات الأساليب السياسية، في تدبير الشأن العام، إن لم نقل أن الأمور تدهورت، إلى مزيد من أسفل دركات الهواية.

“منطق” الدولة المخزنية بسيط وقديم، قِدم البشرية، منذ كانت الأفعال وردودها البدائية، هي “الحل” لكل الخلافات، ويتلخص – أي “المنطق” – في قيام الجهاز التنفيذي للدولة، باحتكار أسباب القوة، ووسائلها المادية، والتعامل مع مَن لا يملكها بطريقة وحشية، ومنطوقها: “جري طوالك”. إنه ذات “المنطق” الذي يجعل المغرب، ما زال رهينة في أيدي أصحاب “الآراء” الوقحة والصلفة، عن الدولة والمجتمع، ومن بين هؤلاء نجد الجنرال حميدو لعنيكَري، الذي عرف كيف يكون “مُفيدا” في منصبه على رأس أزلام بدائيين، بهيئات بشرية، ولِمن لايعرف “لعنيكَري” فإنه صاحب “نظرية”: “المغاربة خاصهوم يترباو” وهي العبارة التي قالها، حرفا حرفا لأحد الصحافيين، زاره في بيته، حين كان مُديرا لمديرية مراقبة التراب الوطني “دي إيس تي“.

الذين وضعوا “لعنيكَري” في منصبه، يعرفون من خلال سيرته “المهنية” أنه وحش “أمني” سيكفيهم شرور تعاظم الاحتجاجات، والتظاهرات والمسيرات.. إلى غيرها من أشكال التعبير،  عن التدمر من الأوضاع السياسية والاجتماعية والإقتصادية، فهم يعلمون، مثلا، أن الجنرال لا فرق لديه بين أصحاب الشهادات المُعطلين، ومسيري الجمعيات الحقوقية، و القيادات السياسية اليسارية أو الإسلامية.. إلخ، الجميع سواسية لدى الجنرال، كأسنان المُشط، أمام بِغاله المُدججة بالعصي “الحداثية” وحرية استعمال “الحوافر والقوائم” بكل الطرق الوحشية، ويجب القول، أن حميدو لعنيكَري حقق “إنجازات” كبيرة، ضمن مهامه “الأمنية” الجديدة، حيث “نشر” بفضل كائناته الوحشية الفريدة، عددا كبيرا من الفعاليات الحقوقية والأعلامية والسياسية.. على إسفلت شوارع العاصمة، وكال لها الضرب المُبرح، بينما يتفرج هو – أي لعنيكَري – على عمليات السلخ، منتشيا كأي سادي مقيت، بتطبيق “نظرية تربية المغاربة.”

وبذلك يصر الجنرال “لعنيكَري” على منح تسلسل زمني ل “فتوحاته” و “غزواته” في بني جِلدته، منذ كان ضابط صف في الجيش، خلال سبعينيات القرن الماضي، حيث منح الحسن الثاني “دلائل” على قسوته “المهنية” في عمليات الاستنطاق الوحشية لعسكريي انقلابي 1971 و 1972، والسهر على عملية نقلهم سرا بعد المُحاكمة، من سجن القنيطرة العلني، ودفنهم أحياء، في معتقل تازمامارت السري. مرورا بجرائم التعذيب الوحشية، لمُعتقلي ما بعد 16 ماي، التي ضجت بها الأركان الأربعة للبلاد، حيث “تفنن” لعنيكَري، بتواطؤ مع صديق الملك “فؤاد الهمة” في إدخال القنينات إلى مُؤخرات المُعتقلين، وباقي أحط أنواع التنكيل الجسدي والنفسي. واليوم فإن “لعنيكَري” نفسه، يوجد على رأس كائنات “خرافية” جُعلت في أشكال ومضامين خِلقة وخُلق بدائيين، والهدف هو الحط من كرامة الناس، وتعنيفهم، كما لو كانوا “بطانيات” تتلقى ضربات العصي، تحت أشعة الشمس، وليس سرا ..

أقول للذي يجد نفسه أمام وحشية بغال “لعنيكَري“: “اضرب على راسك”.. إنها دعوة إلى العنف.. المشروع.

مصطفى حيران

‫تعليقات الزوار

32
  • بوشويكة
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:53

    أقول للذي يجد نفسه أمام وحشية بغال “لعنيكَري”: “اضرب على راسك”.. إنها دعوة إلى العنف.. المشروع.
    إدا كانت التشيشة باردة تفضل دير يدك أنت الأول آلسي مصطفي أم تريد أن تخرج على بعضين.
    عيب وصف خيرة الرجال يسهرون على أمنك بالبغال.
    أحسن مافي المقال هو قول “لعنيكَري” “المغاربة خاصهوم يترباوا” فعلا معه حق والدليل كلامك السفيه.

  • MARROKY-USA
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:39

    ياايها الكاتب ان هذا الشعب ليست له كرامة ولا شرف ولاخير فيه، لهذا يجب تربيته وبكل الوسائل حتى يرقى إلى مستوى الشعوب،وتمعن
    قليلا فيما يجري حولك ،مواسيم الجهل، عبادة الأضرحة،الشعوذة، الدعارة ووووو…أهذا شعب القرن 21؟شعب لبس قشرة الحضارة ولازالت الروح والعقول بدائية.

  • adam
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:41

    مقال جميل ومفيد ومفرش لمعاملة مخلوقات العنكري ” الغريبة ” مع الشعب . ألم يكن العنكري متورطا في شبكة دولية ليتهريب الحشيش عندما كان مديرا لأمن الدولة ؟؟؟؟ لماذا ظل في منصب كهذا الذي يشغله الأن ؟؟ لماذا لم يقدم إلى العدالة كخائن ” خيانة عظمى ” لبلده ؟؟ وا هو” لي خصوا اتربا ” مسخوط لواليدين إعلم الله شحال كايشد وما كفاهش وكايهرب باقي لحشيش . هذاك خصوا قرعة د جيدورونج ف………… !!

  • يوسف ماليزيا
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:07

    يجب ان نعلم المغاربة ان الكرامة اهم من الامن و ان عذاب الاستسلام للظلم اشد من عذاب مقاومته.فان تألمون ” فانّهم يألمون كما تألمون و ترجون من الله مالا يرجون” اتدري ياحيران ما هو اخطر من الاحتجاج؟ انه التيئيس. عندما ييأس المغاربة من النظام و من الاصلاح و من الانتخابات و يختفي الامل في التعليم و الصحة و الرياضة…فانتظر الساعة. لاحل امام المخزن الا الديمقراطية الحقيقية اما المغشوشة فقد انتهت صلاحيتها مع نهاية العهد القديم.

  • أبو ذر المغربي
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:57

    ربّما تكون دعوة السيد مصطفى لتطبيق مبدأ المعاملة بالمثل، كبْوة جواد!؛ ذلك أنّنا في أجمل زاوية في العالم، معرّضون لكل شيء.. أحْرى سياط مرَدَة العنيكري.
    لقد إنطلق أستاذنا حيران، من المبدأ “و من إعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم”. لكي يردّ عليه أخونا بوشويكة بمنطق “لا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة”.
    كلاهما، فيما يبدو على صواب!، لكن ما دام “الحقّ لا يكون إلا واحدا” كيف يمكن الموازنة و التوفيق بينهما؟
    هذا ما نتناقشه في العمود الكهربائي المقصيدي، في محاولة لفهم كيف يقول تعالى “إني حّرّمت الظّلم على نفسي و جعلته بينكم محرّما”، كي يأتي آخرٌ و يقول : “من رأى من الحاكم شيئا يكرهه فليصبرُ!”.
    يقول السيد مصطفى : “ويتلخص ء أي “المنطق” ء في قيام الجهاز التنفيذي للدولة، باحتكار أسباب القوة، ووسائلها المادية، والتعامل مع مَن لا يملكها بطريقة وحشية، ومنطوقها: ” أتدري ما منطوقها!؟
    كُونْ سْبعْ أُكُولْني.؛ لكن لكي يصير المغربي هزبْراً، لا بد من تحرير عقله بالأنوار..
    أبو ذر المغربي

  • عزيز محمد
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:31

    ايوا مال العنيكري
    لعل البعض او الكثير يريدون ان تعم الفوضى في المغرب لحاجة في نفس يعقوب
    بالامس القريب عين العنيكري على راس ادارة الامن الوطني..والعنيكري معروف بجدية عمله..وانشا ما كان يعرف بشرطة القرب “كرواتيا” حيث كنت تجدهم ليلا ونهارا بجانبك..وبدات اقلام بعض المحسوبين عن اصحافة بحملة شرسة ضد العنيكري وشرطته…كايخطفوا
    ايوا غير يخطفوا راه كلشي كايخطف..المهم يكونو قرابين منك ..وفي عهده نقصت الجريمة…وزادت الصحافة شراسة حتى اطيح به من منصبه..واتى خلفه..والشئ الجميل الدي عمله ارضاء لما يسمى بالصحافة..الغى “كرواتياوالنتيجة هي هدا الانفلات الامني الدي نراه…اقول لكاتب المقال ان يخرج لصلاة الفجر بامان ان استطاع…اصبح الانسان يخاف من ضله..السفر ليلا اصبح من المستحيلات..الخروج بعد المغرب يعد مخاطرة…الدهاب الى البنك محفوف بالمخاطر..
    واتعجب لمن يستعمل قلمه للتهجم على رجال الامن الدين اصبحو بدورهم يخافون من المجرمين…
    يكفي ان يقبض الشرطي على مجرم متلبسا بجريمته واثناء مقاومته للشرطة او محاولة فراره يصاب بجرح..حتى يصبح الشرطي هو المجرم ..مهاجما باسم حقوق الانسان..وكاني بهم يريدون شيئا ما لهدا البلد..
    نفكرو حتى نعياو او نفهموش من المستفيد من هدا كله
    هاهو العنيكري على راس المخازنية الدين كانو يسمون بالمرود…ولما قام بتمظيمهم وتدريبهم بطرق عصرية ..يهاجم مرة اخرى لكي يلذاخد تقاعده ويستريح من اقلامهم…
    والسؤال…من يريد شرا بهدا البلد

  • ح_س
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:01

    حبدا لو تم استعمال تقنية الهرماكا لإيقاف زحف جمعية
    كيف كيف .
    ومن العيب والعار ان تخصص
    لقمع من يطالبون بحقهم في
    العيش الكريم.وعلى راسهم
    المعطلين من حاملي الشواهد
    العليا .

  • فايز ولد سباته
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:35

    حتى الى كان المغاربة خصهم يترباو فمشي البغال اللي غادين يربيوهم. و الى كان الامن غدي يجي من المخازنية الهمج فمعدنا منديرو بجدو. حنا نحيبو الامن لراسنا و المخزن يمشي يدافع على اناس اللى في الحدود من بطش الدزايريين الى كانوا بصح رجالة ماشي بغال.

  • أبو ذر المغربي
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:59

    كم يحزّ في قلبي، ما يُنْعت به الشعب المغربي المقهور، يا قرّاء يا أفاضل، كما أنّ “العصا لم تخرج من الجنة”، فالشعب المغربي هو الآخر لم يسقط من السّماء هكذا..!، يقول معلَّق مثلا : “وتمعن
    قليلا فيما يجري حولك ،مواسيم الجهل، عبادة الأضرحة،الشعوذة، الدعارة ووووو…أهذا شعب القرن 21؟”
    الإجابة بسيطة جدا : إن الذين أرسلوك إلى أمريكا كي تُحْظر لهم العملة الصّعبة (دون أن تشعر)، هم الذين تناوبوا على الشعب المظلوم، هم الذين خذّروه و استعبدوه.. ثم أذلّوه، طبيعي إذن أن تفسد أخلاقه و تربيته.. طبيعي أن يهاجر في الأرض مثل الطيور و مثلك أيضا!.
    يا هذا إن “أعقل الناس أعذرهم للناس”، الإستبداد و الهلكية هي التي صنعت الإنسان المغربي كما ذكرت أنت. لكن ما الحلّ؟
    التربية و التعليم مع شيء من العصا التي تنفع./ ليس عصا العنيكري المتخلّفة.
    أبو ذر المغربي

  • bigbos
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:15

    يوسف ماليزيا
    النهاية قريبة انشاء الله

  • أبو ذر المغربي
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:27

    إنّني مُضطرّ لأن أخاطب أغلب المعلقين، على قدر عقولهم، مع احتراماتي للبقية الباقية
    شعْبٌ إذا ضُرب الحذاءُ برأسه *** قال الحذاءُ بأيّ ذنْبٍ أُضْربُ!؟
    لما إذن نخلط بين المحافظة على نظام و خير البلاد، مع التّعسّف و استغلال العصا من أجل العصا و الخنوع!!!
    إنّي أعذركم، فالحذاء نفسه ذخل التاريخ مؤخّرا مع وجْه بوشْ!
    أبو ذر المغربي

  • الحار
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:33

    السلام عليكم.
    عندما عين العنيكري على راس جهاز القواة المساعدة،دهب الى المقر ليتسلم مهامه.دخل القشلة وجد كافة المخازنيةفي استقبال رسمي.كلشي واقف اشاد الصف الدبانة ما دور.قال للقائد:شوف مني نخرج نلق 2 صفوفة هنا اللي قاريين اهنا اللي ماقاريينش الكل سمع الامر ودخل.لما خرج الى الساحة تفاجا بوجود 3 صفوف وقال غاضباللقائد:انا قلت 2 ماشي 3.اجابه القائد قائلا يا سيدي هدا الصف قاريين وهداالثاني ماقريينش وهادالثالت كلهمو ماعرفوكش اش قلت.
    الي ابغيت انقول من خلال هده النكة هو ان لعنيكري هادوك اللي ما قاريينش صافي ما ابقيتيش اتشوفهم ولاو تبارك الله الشباب قاريين احسن من كاتب المقال.عاد كعرفو اضربو والله كاين بزاف اللي خاصاهم التربية.احشومة انقولوا على هادوك اوصاف اقبيحة.تحية لهم

  • دحدوح
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:37

    سيد حيران في تلك الحالةافضل ان اطلق ساقي للريح على ان اقع في موقف حرج اكيد ضرباتي لن تجدي نفعا مادامو يرتدون سترات واقية وهروات حديتة الصنع وقديما قيل اللي خاف انجا. والمخزن لا يظلم احد.

  • الحسيمى
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:17

    اسى عزيز ملف حميدو ديالكم معروف ولاداعى للمكياج,اتفهمك ربما حميدو احد اقاربك او “دبر عليك بشى وظيفة” بمعنى انك تدافع عليه من باب مصلحتك.لكن ليس من حقك ان تكذب على الشعب كل الجرائم التى ارتكبها المخزن وعملائه بات المخزن نفسه يعترف بها ويحاول مسح الذنوب بتعويض الضحايا وانشاء مجلس الانصاف والمصالحة جرائمهم ابكت حتى الصحفيين الاجانب (احمد منصور برنامج بلا حدود)
    اما قضية اللصوص واللصوصية فقد نهب المخزن وعملائه شعبه بطرق غير مباشرة(اجور خيالية-تعويضات-مكاسب باستغلال النفود- امتيازات-مناصب مريحة- الرشاوى تتحدث عنها حتى القنوات الاجنبية) وبطرق غير مباشرة( فساد ونهب المال العام وسرقة المؤسسات الكبرى مثل (الظمان الاجتماعى 143مليار س -المكتب الشريف للفوسفاط 80 مليار – القرض الفلاحى مليار…
    اما الفقراء ابناء الشعب المعطلون المهمشون الضائعون البؤساء المتسولون اللدين تقصدهم فان التجئوا للسرقة فالمخزن هو السبب هو المسؤول ,هو الدافع بهم للسرقة ,حينما يكون هناك توزيع عادل للثروة وتكافىء للفرص فى التشغيل وتمنع الزبونية والمحسوبية انداك هيا وحدثنى عن الفقراء اللصوص وساقول لك انداك نعم للعقاب.اما الان فاللفقير حق السرقة ان ضل ابناءه بجوع او بدون دواء, ولنا من تجربة عمر بن الخطاب لما الغى عقوبة قطع اليد للسارق فى عام المجاعة رغم ورود نص صريح يامر بتطبيق عقوبة الحد احسن مثال.

  • دحدوح
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:29

    تعاليقك كلها فارغة وتافهة.يمكن القول لغة مزركشة وافكار مبتورة -خالية من أي أفادة- كأنك تستعرض رصيدك اللغوي في هذا الموقع أحيانا تكتب صفحة أو قل مقالا كله شطحات الخياري وفهيد بلا فن اومعنى دلك ماأخرج به كانطباع.
    رجائا أفدنا أو اصمت.
    الهسبريسي دحدوح صاحب أول تعليق في هسبريس

  • أبو ذر المغربي
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:05

    إلى الهسبريسي دحدوح
    يا دحدوح، من عادتي أنّي لا أردّ على المُتدحْدحينْ، و لكن سأبسّط لك اللّغة من اليوم فصاعدا !
    لا أدري في أي شيء تفهم!؟ ربّما في الفن و الطّرب!، فاستمع إذن مقطع للشيخ إمام عيسى (مع شيء من التّحوير)، يقول :
    دحدوح يا دحدوحْ
    يا طيرْ يا مذبوحْ
    أمّي عليكْ بتْنوحْ
    و تقولْ : يا ولدي…
    البقية سأكملها لك، إن عاودْتَ التّدحْدح أمامي في التعاليق.
    أبو ذر المغربي

  • احمد ونامير
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:19

    الله يرحم من علمك يا سي مصطفى . مقال في الصميم …
    يقال و لله اعلم ان هده البغال السادية تتفن تسديد الضربات في الاماكن الحساسة في الجسدو دلك للاثارة اعجاب الضباط الدين يتلددون بدورهم بمشاهد سلخ المواطن .
    ههههه و الله انهم بغال .. ففي الدول المتحضرة يتم تفريق التضاهر بشكل سلمي وعندما تستفحل الامور يلتجؤن الى استعمال المياه لتفريق المتضاهرين ..
    عندنا هده البغال لا تستطيع تمييز اطر عليا ، دكاترة ، ادمغة مغربية عاطلة عن العمل … الكل سواسية امام الزراطة المخزنية.
    هده البغال ” هي لي خصها تربى ” ، فيما يخص دعوتك للدفاع لمشروع عن النفس .. استطيع ان اجزم لك بانهم سيخرجون الدبابات للشوارع ، واعلان حالة الطوارئ للانهم جبناء الى اقصى الحدود .
    تحياتي الخالصة لك مصطفى و دمت في امان الله وحفظه .

  • بوشويكة
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:03

    سلامة أمك وأم دحدوح من النوح.
    هل دحدوح أخوك من أمك حتى تنوح عليه؟.
    إن خصامكم هذا سيؤدي بكم عند المخزن هل أنتم مستعدون لرد اللكمات بالمثل كما نصحكم السي مصطفي؟.
    خدوا العبرة من أبوذر الغفاري لو لم يرخص له المخزن ويسلمه الوتائق اللازمة لما تزوج والآن هو يعيش في العسل.

  • أبو ذر المغربي
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:43

    أعتذر للأستاذ بوشويكة، و كاتبنا السيد حيران! لم أكن لأردّ على الأخ المُتدحدح..
    تحياتي لكافة أسرة هسبريس
    أبو ذر المغربي

  • دحدوح
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:45

    يبدو انك لم تتقبل لقبي فرحت تتهكم عليه من فرط جهلك وصغر عقلك .
    كنت سأشرحه لك حتى تستفيد ما دمت لا تفيد والدليل على ذلك انك عورت القصيدة .
    الهسبريسي دحدوح

  • marouane
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:49

    شخصيا ان مع العنف الدي يرمي الى ازالت بعض الافعال القبيحة والخطيرة والتي من شئنها ان تزعزع استقرار البلاد كما هو الحال في السرقة التي اصبحت متفشية في مجتمعنا بشكل خطير جدا هل كان هدا ايام البصري والحسن التاني.الجواب بسيط السجن اصبح متل الجنة في المغرب هل السجن الدي يتوفر فيه السجناء على كل مقومات الحياة من تلفزة وجهاز استقبال وvcd يعتبر سجنا ربما ان البعض لا تتاح له ظروف عيش في منزله متل تلك التي متوفرة في السجن

  • أبو ذر المغربي
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:25

    في الوقت الذي كان آباؤنا يجاهدون و يقاومون الإستعمار، كان علال الفاسي يأتيهم و يقول لهم : قاوموا و نحن نتكلّف لكم بالعلم في فاس..!
    آبائنا بنيتهم البسيطة، لم يكونوا يعلموا أن المستعمر إنما كان يحمي الملك.. و أن آل الفاسي هم من أصول يهودية (مورسك الأندلس)..
    أما الآن، أحيّيك يا أستاذ مصطفى، فعلا أنت كاتب من كتّاب “الأنوار” المغربية، على هسبريس.
    “سيقول المُخلّفون من الأعْراب” الذين أشرت إليهم في توطئة مقالك الرائع :
    1/ الله اعْطاهم (هذا من فضل ربّي)
    2/ اللهم لا حسد…
    و اعلم يا أستاذي الفاضل، مثل هذا الكلام، لا يقوله إلا إثنان : دابّة في صورة بشر (لا تفقه شيئا للأسف!)، أو أصحاب “لحْن القول” الفاسي أي مورسك الأندلس.
    إوا وقيلا غانْعاوْدو التّعْزيلا
    أبو ذر المغربي

  • خفيف اللسان
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:11

    ابو ضر وش معدكش شي شغل تقضيه من غير السبان ديال عباد الله ؟سير قلب على راسك وخلي ناس في التقار .اسليبك انشائيه اكل الدهر عليها وشرب .تسب كل من كتب تنتقذ كل الاخوان وش كين غير انت لي عارف ولا انت في مراهقه فكريه؟

  • parodia
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:29

    هادوك العسكر الذين يضربون ابناء بلدهم في المظاهرات وامام البرلمان بامر من حميدو لعنيكري هم انفسهم يتعرضون للاهانة والاحتقار وربما الضرب وان حياتهم وعملهم كله اهانة من طرف ضباطهم ولعنيكري علي رأسهم ما شاهدته بعيني في كل عطلة ازور اقارب لي يسكن بالقرب منهم مسؤول في الجيش قالو لي قريباتي تعالي تعالي تشوفي قالوا صاحب البيت مسئول في الجيش ويشغل ثلاثة عسكر عنده في البيت انا شفت هادوك العسكر واحد يصبغ حائط البيت واخر ينشر الغسيل والثالث كان بداخل البيت وقيل من طرف الجيران ان هؤلاء العساكر الثلاثة يأتون يوميا ويطبخون ويغسلون الاواني ويغسلون الثياب والزرابي يستعملونهم مثل ماتقولون في المغرب بحال الخدامات والمشكل ان مايقومون به العسكر عند رئسائهم معروف عند الجميع لكنها اهانة كبيرة في حق من اختار الانضمام للجيش لهذا ليس غريبا ان يبرعوا في ضرب المتظاهرين وبعنف لان الاهانة والعنف يمارس عليهم يوميا ليصبح جزء منهم وفي الاخير سؤالي واش هاد الخدامات في الديور والذي يطلق عليهم عسكر هم من سيدافعون علي المغرب اذا تعرض للاعتداءوالعجب هذا

  • بوشويكة
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:31

    بخضوض تحليقك الأخير أريد أن أنصحك في سبيل الله “لا تقرب التعليق وانت سكران”

  • بوشويكة
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:09

    ماذا تعرفين أنت على الجيش في العالم كله حتى تعلقين بهذه الطريقة البليدة ؟.
    هل كل من في الجيش يحمل السلاح ويحارب في الحدود؟.
    اللوجستية العسكرية هي الأكثر عدد تتكلف بالتدابير لدعم عمليات المحاربين والتي توفر الخدمات التالية:
    -تصميم واختبار وشراء وصيانة وإصلاح والمواد والمعدات ؛
    نقل الأفراد والمواد والمعدات ؛
    وحيازة وبناء وصيانة المنشآت والمرافق الأساسية
    امدادات الوقود والغذاء والذخيرة .
    خدمات الغسل والطبخ والتنضيف والدعم الطبي والصحي حتى لا يحتاجون لأي مدني.
    أنصح قريباتك بالإهتمام بشغلهم عوض التبركيك.
    العمل في البيوت ليس عيب العيب هو هضم حقوقهم والإعتداء عليهم بنات المغرب يدهبون للعمل في بيوت الغربيات لأن حقوقهم هناك مضمونة.

  • أبو ذر المغربي
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:23

    لن أجيب طبعا المسمّى “خفيف اللسان”. و لكن لك يا سيّد بوشويكة :
    ما رأيك!؟ الجُرْعة كانت مُركّزة، مثلها مثل المقال القرْطاسي، للسيد مصطفى.
    أتحْسب يا بوشويكة أنّي كنت في حالة سكر!! فذاك ما يريدون؛ و أنا أفضّل أن أقاطعهم في كل شيء.. حتّى في استهلاك المشروبات الكحولية…
    عُذرا ! أظنّ الصّورة التي تتخيّلها عنّي، هي لأولئك المناضلين في الأيام الغابرة (السبعينات ربّما)!، لكن ألا تعلم أننا في عالم ما بعد 11 شتنبر ! فكل شيء تغيّر..
    شكرا على نصيحتك، و أنا بدوري أنصح أخي : “… و انْظُر إلى ما قيل”
    أبو ذر المغربي

  • دحدوح
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:47

    أرأيت الجميع هنا الان صارو ضدك ويتفقون معي نسبيا فيما قلته لك. ولا مفر لك من الإقرار بنقصك وبأنك لست فوق الجميع كما تخال نفسك حتى (تخاطبهم على قدر عقولهم) -حسب كلامك- .ومحاولة تجريب التعليق فيما هو مفيد والأخد بنصيحتي بدل الاحتماء كالطفل بالأستاذ بوشويكة والقفز من ركن الى أخر وبلغة عقيمة وفارغة أكل الظهر عليها وشرب…

  • أبو ذر المغربي
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:55

    للأسف دائما، أختي القارئة سُريا ، تُخْلطني مع السيد أبو ذر الغفاري؛ فهي تقول : t a fais comment pour te marier
    بينما كما يقال “المغربي مغربي، و الشّامي شامي” يكفي إذن !
    إلا أنه تجدر الإشارة إلى أن تعليقات أسرة قرّاء هسبريس، لا أحد يُلزم الآخر بقرائتها. فهي مكتوبة و مُنقّحة فقط للبالغين 18 سنة من الفهم و الإدراك./
    أما الأطفال (حسب تعبير الملَّق أعلاه) الذين لا زالوا يكتبون بأرجلهم : “الظهر” بدَل الدهر …، أفضّل الإبتعاد و عدم مُحاورتهم، حِبّيّاً كما أفعله بسلاسة مع أخي بوشويكة.
    أبو ذر المغربي
    (ملاحظة : أقول المغربي/ بالفرنسية Le marocain ou elmaghribi

  • أميرة الصحراء
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:51

    ابو ذر ملي تنقرى التعاليق تنخاف عليك راك قريبت تحماق المهم راك تتخلط الايات بش تفهم خذ ليك تفسير القران الكريم هك غذي تفهم الايات و سبب نزول كل اية و شرحها من القران و السنة
    الدحدوح اول هسبريسي السنكوح الكينغ واش مول هسبريس مات و نتومى تتفرقوا الورث المهم ماتنساوناش راه عندنا الاقدمية وخ غير البريم

  • أبو ذر المغربي
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:13

    و أخيرا خرجت أميرة الصحراء من صحرائها، و علّقت على خوفها علي؛ تقول : “تنخاف عليك”، يا سلام !
    لكن يا أميرة معذرة، ما علاقة التفسير..و ما قلتِ بالموضوع!!؟؛ غريب فعلا ! لم أذكر لا آية و لا حديث./
    على كلٍّ، شكرا على مشاعرك الرّهيفة.
    أبو ذر المغربي

  • وردة @
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:21

    الجيش كل واحد يعمل حسب رتبته والجندي الصغير الدي يشتغل بمنزل الضابط هدا ليس اهانة في حقه بل هدا عمل شريف يتقاضى مقابلا عنه واختصاصات الجيش لا تتمثل في حمل السلاح فقط بل تشمل عدة ميادين وهناك جنود فقط مختصين بالعمل في بيوت الضباط اويعملون كسائق خاص لهم ولو كان كان هدا اهانة في حقهم لاعتبرنا ايضا الخادمات في البيوت والعمال الاجرين و.. كل من يعمل لدى الغير كرامته مهانة

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 4

إيواء أشخاص دون مأوى

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59 4

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09 1

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 8

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 11

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 9

مؤتمر دولي لدعم الصحراء