اعترافات: كان بنكيران مغامرا وكنا انتحاريين

اعترافات: كان بنكيران مغامرا وكنا انتحاريين
الخميس 23 ماي 2013 - 11:53

آمل أن تكون عودة الشيخ مطيع الى وطنه،وهي أبسط حقوق الانسان، “مرتبة” ،كما كانت هجرته “مرتبة” ،بعد عملية اغتيال القيادي الاتحادي عمر بنجلون،رحمه الله

وقد كنت شاهدا، على اطوار ترتيبها وشروطها ،الى جانب الدكتور الخطيب،بحضور شهود لازالوا أحياء،يصعب الطعن في مصداقيتهم .وأنا على استعداد لكشف أسمائهم، رغم حساسية مناصبهم، بتفصيل في غير هذا المكان، ان اقتضت الضرورة لذلك، بقصد المساهمة في ابراز الحقيقة وعودة الشيخ مطيع، الذي يكون استشعر بحدسه -الذي قلما خانه- اقتراب نهاية رحلته في الحياة، فبدأ بكتابة مذكراته ،وحواراته وشهاداته بالصوت والصورة. وهي الشهادات التي تتضمن معطيات مثيرة، ستعيد بالضرورة النظر في تاريخ الحركة الاسلامية المغربية واساطير الحزب الاسلامي الحاكم

اخوان بنكيران ،على ما يبدو ، قد غامروا ، بل قامروا ،بمحاولة اجهاض عملية عودة الشيخ مطيع ،حسب ما جاء في سلسلة حواره مع “هسبريس”

نصدق ما يحاول الأستاذ عبد الاله بنكيران، رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، قوله لمريدي حزبه، من خلال تنظيم سلسلة محاضرات، كانت آخرها، ما يشبه خطبة الوداع بتاريخ 18 و19 ماي 2013امام الكتاب المجاليين بالرباط ،لكن الاشكال الذي يبقى عالقا مع كبير الحزب الحاكم، يكمن أساسا ،في أن الجمهور الذي يحاول الأستاذ بنكيران اقناعه بعظمة تضحياته، بصحبة علبته السوداء، وزير الدولة بدون حقيبة ،المهندس عبد الله بها ،هو أكثر فهما لمسارهما الحقيقي منه، ولذلك، الأصح أن يبادر بالاعتراف بمأزق جماعته وأساطيرها، والأكيد أن النتائج ستكون أفضل

لهذه الأسباب ولغيرها، ندلي بروايتنا للأحداث كما شاهدناها وشاركنا في صناعتها،الى جانب الراحل عبد الكريم الخطيب، بقصد انعاش ذاكرة الشيخين مطيع وبنكيران، ولتنويرمرحلة حرجة ارتهن اليها تاريخ تجربة الحركة الاسلامية المغربية، وحتى لا يبقى ابناؤها أجهل من منافسيهم بتاريخها

البداية باعتراف بنكيران: كان “مغامرا”

عندما اعترف عبد الإله بنكيران الأمين العام للعدالة والتنمية بتقديمه لنا طلب اللجوء السياسي، وليس لجهة أخرى ،كما يتم تداوله خطأ.كان ذلك متأخرا نسبيا، لكن كانت مبادرته شجاعة ،على هامش حوار مع جريدة “المشهد المغربي عدد42 بتاريخ 10-16 يوليوز 2006

للتذكير، في زمن الكذب المقدس واساطير حزب العدالة والتنمية، كان ذلك بمناسبة ندوة أقامها نادي الفكر الإسلامي برئاسة الدكتور إدريس الكتاني لمساندة الشعب الأفغاني. ومعلوم أن الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية كانت لها مساهمة في تأسيس النادي ومساعدته بمنحه المقر، الذي قام فيه بنشاطاته لعدة سنوات. كان النادي ،الى جانب منزل الراحل الخطيب ،يحظى بمكانة خاصة داخل الوسط الإسلامي. فقد كان ملتقى جميع الجماعات الإسلامية، وكان الإسلاميون بمختلف فصائلهم،من داخل المغرب ومن الدول العربية والاسلامية، يعتبرون النادي واجهة لتصريف أنشطتهم في سنوات الرصاص والمحنة والابتلاء.

تبقى الإشارة، أن الندوة نظمها النادي بتنسيق مع الراحل الخطيب، وشارك فيها بمسرح محمد الخامس بالرباط سنة1992، كل من بوشعيب الشراطي وكاتب هذه السطور(الدكتور رداد العقباني) نيابة عن الدكتور الخطيب، وفتح الله أرسلان الناطق الرسمي لجماعة العدل والإحسان والمقرئ الإدريسي و عبد الاله بنكيران وعبد الله بها وآخرون

بعد سماع البيان الذي ألقاه الأخ الشراطي ،الكاتب الخاص للراحل عبد الكريم الخطيب، تقدم بنكيران، وقد كان مغمورا، لطلب الاتصال بالخطيب من أجل التحاق جماعته بالحركة الشعبية الدستورية. قبلنا طلبه ووعدناه بالخير، وقمنا بالواجب. ولازلنا نحتفظ بالتقرير الذي رفعناه في الموضوع لإقناع الدكتور الخطيب، وقد أخبرنا الراحل بعد نجاح عملية إدماج الإخوان، أنه اكتفى بإخبار أولي الأمر(الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله) برفع تقريرنا لجلالته، دون اضافة أو حذف لعباراته وخلاصته

والنهاية باعترافنا : كنا “انتحاريين”

أقدم عبد الإله بنكيران على “مغامرة” ،حسب وصفه لمبادرته (طلب اللجوء السياسي عندنا، بعد رفض وزارة الداخلية لتاسيس حزبه)وكنا “انتحاريين” في قبول طلبه والضغط على صديقنا الراحل رحمه الله. كان الحدث في سنوات الرصاص، حيث كان المخزن يعتبر الإسلاميين “شيطانا” وخطرا على الوطن، وهي اسطوانة سمعناها من جديد، من جهة نافذة،مباشرة بعد قرار حزب الاستقلال انسحابه المؤجل، من حكومة عبد الاله بنكيران ،في انتظار التحكيم الملكي، بعد الاحالة على الفصل 42من الدستورواقحام الملك في صراع حزبي ضيق قد يكون له ما بعده

وكان جوابنا لهذه الجهة القريبة من مراكز القرار، للتذكير.. نتصور التاريخ الذي لم يقع، لولا احتضاننا للإسلاميين،وقد أدينا من أجل مبادرتنا “الانتحارية”، الثمن غاليا في الرزق والاستقرار العائلي والمسار المهني، و نتصورماذا كان سيقع في المغرب بعد أحداث الربيع العربي وحركة 20فبراير.وبقية القصة تعرفونها

لكن أبواب القصر الملكي كثيرة..لسماع الآذان

هذه روايتنا لتجربة فريدة ،شاركنا في صناعتها، ولم نقايضها بمنصب سفير أو وزير. حصلنا على المنصب ، بناء على تصفيات ومعاير الكفاءة لاغير. وكان توشيح الملك محمد السادس لنا ،بعد نهاية مهمتنا الدبلوماسية بالدانمارك ودول البلطيق، على نفس المعايير دون تدخل أي جهة، بل حاولت جهة نافذة ،لامجال لذكرها الآن، عرقلة مسارنا المهني بحجة قربنا وعطفنا على الإسلاميين و احتضاننا لجماعة بنكيران خاصة، لكنها فشلت في مخططها، لأن أبواب القصر الملكي كثيرة. نسأل الله أن تبقى مفتوحة لسماع.. الآذان

وللشيخين مطيع وبنكيران واسع النظرفي طريقة سرد رواياتهما وفي تدبير أزمة خلافهما واختلافهما

*دبلوماسي سابق

‫تعليقات الزوار

5
  • ابو اسماعيل
    الخميس 23 ماي 2013 - 12:28

    سيد رداد العقباني نرجو منك المزيد ان كانت لك شهادات تسجلها للتاريخ،والتاريخ يصير ملكا للعموم ان كان صانعوه تحملوا مسؤولية عمومية، قلت في مقالك جملة فيها غموض وتعميم وايحاء فيه تحفظ اقرب للتوجس من الخوض في التفاصيل"بل حاولت جهة نافذة ،لامجال لذكرها الآن، عرقلة مسارنا المهني بحجة قربنا وعطفنا على الإسلاميين و احتضاننا لجماعة بنكيران خاصة، لكنها فشلت في مخططها، لأن أبواب القصر الملكي كثيرة. نسأل الله أن تبقى مفتوحة لسماع.. الآذان"،ربما لا زلت تعيش عالم سنوات وقع احدية منتصف الليل فيما سمي بالرصاص،لكن من حق الاجيال الشابة والباحثين عليك وعلى امثالك في التنوير لانه للاسف الشديد نبقى نحن المغاربة شعب" شفوي " لا يجرؤ النخب فيه عن تسطير شهادتهم للتاريخ حتى لو بقي بينهم وبين القبر شبر

  • روزبهان البقلي
    الخميس 23 ماي 2013 - 12:37

    كان و كنا و حدث و فعل رحمه الله و قال رحمه الله….
    هده امور اكل الدهر عليها و شرب و لا يهمنا منها شيئ
    مطيع اصبح من الماضي و فكره لا يقنع الاطفال
    و مادا يفعل في الجريمة التي اقترفها و اتباعه؟
    و مادا يفيد الوطن عودته او بقائه؟
    لقد حاولوا ان يخربوا الوطن و فشلوا بحمد الله و سيفشلون و لن ينالو الا الدكر السيئ مهما انبريتم لتلميع صورهم، الناس لم تعد تصدق الخرافات.
    بن كيران اتبث انه ادكى مليون مرة من شيخك، و فهم الفرق بين السياسة و المواعض بينما مطيع و ياسين بقيا يرددان "الخبير" حتى انتهيا هده النهاية الهزلية المؤسفة.

  • خالد عبد المقتدر
    الخميس 23 ماي 2013 - 14:43

    من يقرأ هذا المقال من زاوية الراوي يفهم أن الدكتور الخطيب رحمه الله لم يكن يريد إدماج الإسلاميين في حركته لولا أنهم أقنعوه بذلك والحقيقة غير ذلك فقد كان إلى آخر رمق يقول أن الله قد من عليه بهؤلاء الرجال الذين قال عن نظافة أيديهم يوما : " إن سمعتكم تشق الحجر." وأوصاهم لحظات قبل أن يلقى ربه بقوله تعالى :" واعتصموا بحبل لله جميعا ولا تفرقوا." مكتوبا على لوح خشبي قديم ربما إشارة منه إلى وجوب الحفاظ على أصالتنا ومرجعيتنا ومغربيتنا. كان رحمه الله يحمد الله على أن سلم المشعل لمن كان يعتقد أنه أهل له ويقول ذلك في غير ما مناسبة…لعل الكاتب وهو في المهجر غابت عنه بعض فصول الحكاية فجمع أولها بآخرها فصارت قصة أخرى غير القصة الأصلية.

  • bahja
    الخميس 23 ماي 2013 - 14:44

    ""مهمتنا الدبلوماسية بالدانمارك ودول البلطيق، """!!!!!!
    مرة أخرى أخلفت الموعد يادبلومسينا العتيد!!!!
    سلسلة مقالاتك هاته (لا أدري في أي سياق جاءت وفي هذا الوقت بالذات) تظهر أنه عندك مشكل شخصي كبير مع بنكيران ومع نجاح مشروعه !! من خلال عبارات الغمز واللمز والإزدراء والتحقير التي حشوت بها "مقالتك" هاته، يبدو أنك لم تتعلم شيئا من الدنمارك والبلطيق!!! حبذا لو تركز مجهودك في المستقبل على بسط "تجربتك الفذة" كسفير في أجمل وأنظف وأغنى بلد في العالم. .وبماذا نفعت المغرب وماذا كانت حصيلتك خلال سفارتك هاته فيما يخص علاقاتنا الإقتصادية و السياسية و…مع هذه البلدان الرائعة التي تحتل الصف الأول في الذخل الفردي و…..وكم شركة دنماركية إستثمرت في المغرب بفضل مجهودك …..اما بنكيران فقافلته تسير..ولن ينفع …في إيقافها يادبلوماسي!!!!!!!

  • ابن الحركة الإسلامية
    الخميس 23 ماي 2013 - 15:31

    جزاك الله خيرا السي رداد العقباني على هذه الذاكرة، آه على مرحلة بداية التسعينات …
    لا زلت أتذكرها، وأتذكر نادي الفكر الإسلامي والأستاذ إدريس الكتاني, كنت وقتها طالبا بمعهد الإحصاء، اصطحبني معه أحد الإخوة إلى مقر الإصلاح والتجديد ذات ثلاثاء، لحضور "درس" ألقاه عبد الإلاه بنكيران، فكان الأسلوب ركيكا والمضمون فارغا دون موضوع، ثرثرة بالدارجة لا أقل ولا أكثر، عجبا له كيف ارتضوه قائدا، بل عجبا لهم، أقصد حركة الإصلاح والتجديد وب.ج.د وفيهم رجال أكثر علما وثقافة و تنظيرا …

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 11

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد