اقتصادي مصري: انعدام كفاءة مرسي سبب مطالبة الشارع برحيله

اقتصادي مصري: انعدام كفاءة مرسي سبب مطالبة الشارع برحيله
الإثنين 1 يوليوز 2013 - 22:30

انتقد الاقتصادي المصري، علي مسعود، سياسات الرئيس محمد مرسي، ووصفها بالفاشلة وبالتي تسببت في كل ما يحدث بمصر حاليا من أزمات سياسية، متحدثا عن أن الشعب المصري مكّن مرسي من لقب أول رئيس للبلاد بعد الثورة، ومنحه صلاحيات كبيرة، إلا أن انعدام خبرته، قلة كفاءته، عدم قدرته على فتح أوراش حقيقية للإصلاح، وسيطرة جماعة الإخوان المسلمين على قراراته، عجّلت بمطالبة الشارع برحيله.

وزاد مسعود في تصريح له لهسبريس، وهو الذي يرأس منصب رئيس قسم الاقتصاد بجماعة سوهاج المصرية، أن المشروع الوحيد الذي يُمْكِن أن يشفع بعض الشيء لمرسي هو ما يتعلق بتنفيذ مشروع عملاق في محور قناة السويس بجذب استثمارات محلية وأجنبية، غير ذلك، فقد أظهر مرسي، حسب تعبير مسعود، عجزا حقيقيا في وضع رؤية إستراتيجية تنهض بالأوضاع المصرية.

وحول مدى صحة محاسبة رئيس دولة على إنجازاته في سنة واحدة بالنظر إلى أن مرسي أدى اليمين الدستورية كرئيس لمصر يوم 30 يونيو من السنة الفارطة، أجاب مسعود بأن دولة كمصر، من المستحيل على أي مسؤول في العالم، أن يحل مشاكلها في سنة واحدة، وبالتالي فهو لا يُقَيم مرسي بالنظر إلى حله للمشاكل، ولكنه يُقَيمه على مدى قدرته في أخذ المبادرات وسن التشريعات والتخطيط الاستراتيجي، معطيا المثال ب: “إذا كان القطار مثلا يأخذ بين مدينتين مدة أربع ساعات، فلا يمكنك كراكب أن تتقبل فكرة أن القطار لم يتحرك من مكانه رغم مرور ساعتين على الموعد المحدد للانطلاق”.

وأضاف مسعود أن جماعة الإخوان المسلمين تتدخل بشكل سافر في المؤسسة الرئاسية، وأن استقالة مرسي منها قبل اعتلائه لمنصب الرئاسة، يبقى مجرد تدليس للرأي العام، ويتساءل مسعود في هذا الاتجاه:” لماذا تجلس وزيرة الخارجية الأمريكية مع القيادي في الجماعة خيرت الشاطر ولا تجلس مع مرسي؟” متحدثا عن هذا الأخير يحاول “أخونة” الدولة المصرية بوضعه لمنتسبين لجماعة الإخوان المسلمين في مختلف المناصب والمسؤوليات رغم عدم كفاءتهم وقلة خبرتهم، وبمخاطبته لأنصاره من الجماعة بضرورة الدفاع عنه في وجه من ينتقدونه، رغم أن الكثير من منتقديه، يستطرد مسعود، هم من انتخبوه و جعلوا منه مرشح الثورة المصرية في وجه أحمد شفيق.

وبخصوص زعماء المعارضة ممن نافسوا مرسي في الانتخابات الماضية، قال مسعود إن لا أحد منهم يستحق قيادة مصر، ومثلما ركب الإخوان المسلمين على ثورة 25 يناير 2011، سيحاول هؤلاء الركب على مليونية 30 يونيو 2013، مشيرا إلى أن شباب الثورة يعرف جيدا مستقبلا مصر، ولن يقع في أخطاء جديدة بانتخاب من لا قدرة له على السير بالبلاد إلى بر الأمان.

‫تعليقات الزوار

54
  • bnadam
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 22:43

    رجب طيب أردوغان و محمد مرسي .. رجال في زمن, الرجال فيه قليل !!

  • mohamedtanger
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 22:43

    انهم ينتظرون ديكتاتور اخر لانه ليس من السهل ان تصبح ديموقراطيا بين عشية وضحاها , فلو سلك مورسي طريق مبارك في كراريس الفول والطعمية والمدمس وارقص ياكدع لما انقلبوا عليه.
    لدى اتمنا لهم ليس فرعونا بل نمرودا ابن كنعان

  • al mahade
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 22:44

    إعتراف لابد منه …
    .
    .
    .
    .
    .
    انا اعترف امام الجميع بأنني (( غير وطني )) – حسب معاييركم –
    ففلسطين ليست حدود دولتي ولا علمها هو علمي ..

    بالنسبة لي :
    مسقط رأسي " غزة "
    وطني " بلاد الشام "
    دولتي " ارض الاسلام من المحيط الي الخليج "
    رايتي " راية العقاب "

    فلا اعترف لا بفلسطين ولا بالدول والحدود ولا بقماشة الالوان ولا بالسلام الوطني فكل هذا " غثاء " اقنعنا به الاستعمار .

    كلامي قد لا يعجب " عبيد الوطنية " لكن هذه مبادئي وقناعاتي وإن كان طرحي غير منطقي , فعلى الاقل دعونا نعيش لحظة عز قبل ان نعود لواقعنا المخزي .

  • علي
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 22:45

    كم أنتم رائعون يا مصريون صدق من قال مصر أم الدنيا
    مصر كبيرة على الإخوان , و الإسلام كان و سيبقى صامدا بدون إخوان
    اللهم انصر الشعب المصري على أتباع أمريكا

  • Ingénieur
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 22:48

    C'est une réalité dans tous les pays sauf la Turquie, les islamistes ont des compétences seulement au niveau de l'oral et c'est normal car ils s'interessent bcq à la langue arabe mais ils sont incompétent au niveau économique. Ils arrivent au pouvoir en exploitant les sentiments religieux des gens

  • الشبح
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 22:54

    مع الأسف صدق من قال ان المصريين لسانهم أثقل من أجسامهم أبناء أم الدنيا .
    هل في سنة واحدة كل المصريين العاطلين سيشتغلوا كل المصريين سيسكنوا و هم يلدوا مليون نسمة في السنة و يترزقوا من نهر الوحيد في صحراء مقفرة .
    أظن أنهم في حاجة لعصا موسى سحرا و زرواطة لضسارتهم .
    أتمنى لهم عودة النظام السابق في حلة جديدة ذالك ما يستحقون أغبياء .
    أتمنى لهم أن يسلط عليهم لصوص بأربطة أعناق و سموكين .
    صدق من قال جوع كلبك يتبعك .
    أتمنى لهم إعلاميين دجالين كإعلاميي جمال عبد الناصر يصفوا هزائمهم بطولات .
    و رغم كل هذا أتمنى النصر لحكمائهم و عقلائهم من قلبي .

  • yasamine
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 22:56

    I hope that all persons who don t understand political or culture of stats go at home the experience on^politic is very important

  • hyat
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 22:56

    أظن أن مصر ليست بحاجة إلى رئيس جديد ولكن هي بحاجة لشعب جديد

  • مواطن مغربي عادي
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 23:10

    إنـــــــــعـــــــدام كـــفـــاءة مرسي ؟
    يا راجل إختشي شويا
    ((أخذ المبادرات وسن التشريعات والتخطيط الاستراتيجي )) فما هو دور الحكومة إذن ؟ وزراء ومجلس شعب ومستشارين ….. حسب ما قلته فكلهم عديمي الكفاءة ، لأنهم لم يقدموا له أي مرش فيه النفع !!!

    إذا كان هتلر قال خطوتين للخلف خطوة إلى الأمام ، فذلك القطار الذي تكلمت عنه يجب أن يرجع 8 ساعات إلى الخلف بسبب الدمار الذي خلفه مومبارك .
    وأزيدك بأن العلمانيين والنصارى ووو إذا تأكدوا بأن القطار سينطلق فسيسرقون السكة ، لأنهم لا يريدون أن يظهر أي شيء جميل على يد الإسلاميين ، فلا تهمهم مصلحة البلد والدليل تركيا .

  • نورالدين
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 23:13

    اذا سقط مرسي عن طريق المظاهرات فلن يتبت بعد ذلك أي رئيس أخر
    وحدها صناديق الإقتراع الكفيلة بعزله وإلا ستعم الفوضى خصوصا أنه مؤيد من طرف باقي التنظيمات الإسلامية التي لن تسكت عن عزله وربما تلجأ إلى العنف المسلح و تدخل البلاد في حرب أهلية لاقدر الله مع محاولة الجيش التدخل لصالح المتظاهرين بالإضافة لوجود بعض الدول الخليجية التي تذكي هذا الصراع بمالها وإعلامها وتتمنى عدم نجاح الثورة كي لايتم تصديرها إليهم
    انا لست مع مرسي لكن المنطق يقتضي انتقال السلطة بطريقة قانونية وليس بالمظاهرات

  • العقل قبل العاطفة
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 23:15

    صحيفة «لوس أنجلوس تايمز» الأمريكية وصفت الدستور الذى أعدته الجمعية التى يهيمن عليها الإسلاميون بأنه «يرمز إلى فشل حكومة الرئيس محمد مرسى فى توحيد مصر بعد 30 عاما من حكم »، واعتبرت أن مصر أصبحت مقسمة إلى معسكرين: الإسلاميين الذين عرضوا مشروع الدستور كخطوة نحو الشريعة، والليبراليين الذين يخشون من أنه يهدد حرية التعبير وحقوق المرأة والعمال والمسيحيين. وقالت إن مرسى والإخوان يقودون مصر الى الدمار بانعدام كفاءة واضح.
    ولفتت الصحيفة إلى ما يعتقده كثيرون من أن الجماعة فى مصر تبشر بالإسلام السياسى المتسامح، لكنها أظهرت نزعة استبدادية متصاعدة و هذا دليل على انا جماعات الاسلام السياسي تقول شيئا و تطبق نقيضه.
    وقالت انه وسط حالة الاستقطاب لن يكون لهم الاغلبية في البرلمان المقبل
    لقد قال مرسي ان 90 بالمائة من المصريين معه فيما التصويت الاخير يكذبه.. لان من صوت بنعم على الدستور هم 10 ملايين مصري من بين 90 مليون هو عدد المصريين و من يحق لهم التصويت هم 52 مليونا لم يشارك منهم في الاستفتاء سوى 17 مليون.. 7 ملايين منهم قالوا لا لدستور مرسي فيما فضل 35 مليون منهم مقاطعة مهزلة الاخوان المسلمين.

  • zing
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 23:18

    مجرد عميل لتخريب مصر وللانقلاب على الشرعية على خطى انقلاب الجزائر الدموي والتشريدي ولا زالت الدماء تتدفق الى يومنا هدا وكل هدا تلبية لاسيادهم خارج الوطن العربي والاسلامي

  • anwar
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 23:18

    درست الإقتصاد في جامعة ماينز الألمانية و لم يدرسونا ان السياسة الإقتصادية لبلد ما حتى لو كان اوروبي يتوفر على كل الهياكل يتم حصد نتائجها في أقل من سنة فما بالك ببلد من دول العالم الثالث حيث يجب هيكلة الفاعلين الإقتصاديين من وزارة و شركات و قانون الشغل .. صراحة تحليل غريب ربما نضرية جديدة لم يسمع بها الالمان و الفرنسيين و الأمريكان

  • الــــمـــزابــــــي
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 23:20

    للاسف المعروف على الانسان المصري يبيع دينه وذمته ب100 جنيه فقط

    جاءهم رجل صالح فثارو عليه وسياتيهم من يجعلهم يندمون كما فعل بالعراق وروسيا بعد سقوط القيصر

  • مواطن
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 23:23

    كذلك هو الحال بالنسبة لحزب العدالةوالتنمية الذي يفتقد المنهجية والرؤية الراسخة والثابثة وقلة الكفاءات فهو غالبا سينحو نفس مصير حزب مورسي.

  • مصري مغربي
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 23:25

    هؤلاء يحاربون الاسلام ,مرسي لم تتح له الفرصة ولا حتى الوقت الكافي لاصلاح البلاد التي انكسرت ايام حكم مبارك.
    هؤلاء يريدون حاكما علمانيا ديكتاتوري.
    كثر المحللون والخبراء والفاهمين الذين لا يتقنون الا الكلام الفارغ و التشويش.
    لكن في الاخير ترجع الكلمة للشعب المصري بكل اطيافه .

  • فاط-زهراء
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 23:30

    كل ماقيل حقيقة يعرفها صغير ولكبير سياسة له جدور ليس منهب ودب يسير شؤون شعب بكلمت لا اونعم وشد لحبل ورجوع لارشيف احزاب لدراست ماتركو وتوظيف اميين سياسين في كل لمنابع للحكومة هل رجل تعليم يسير لبلاد رغم تقافته دات مستوى عالي حتى بعض اساتدتة االاقتصاد فشلو في تحليل عدت امور تخص دول—–ثقافت سياسة تدرس القانون من جميع جوانبه الاقتصاد الدولي والوطني حاصل على ماستر ودكتراه في سياسة والاداب وعلوم لفلسفة والانسانية الفزياء ولكمياء ومتمكن من دين الاسلام من لعارفين وحفظة كتاب الله —–اما ماسرنا نلاحظ اختر رابوز او دحش وجمع عباد الله وبدا بشعارت وتصفيق ولكدب على شعب وانعت الاحزاب لي مرات من لحكومة بشفارة وهلكو لبلاد ودارو وفعلو وحنا وحنا حنا غادي نزيدو في لفقارا باش نعطيهم صدقة باش يبقاو اصوتو علي كل سنة واتباعو يؤيدون خرافاتو اقول كلمة صدق لي تحزب كيقلب على منصب او مقعد بلبرلمان لقضاء مصالحه ومصالح دويه لاغير اما ان يفكر في مصلحت شعب ملالالالالالاير لا بلاامس بعض الاخوة اتباع بن كران معلقين قالك كدب وبهتان من رفضو مرسي حين اعطي رقم توقيع 67مليون مصري ارحل وستقالت اتباعو ومحاكمتهم متل مبارك

  • فاهم آوي
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 23:33

    أنت قبطي أم مسلم أنت مع الثورة أم ضدها أنت تعمل لمين يا مسعود ؟

  • العبودي
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 23:46

    مرسي تكالبت عليه كل من السعودية والإمارات وبقايا نظام مبارك واستعملت كل الوسائل والإمكانيات الضخمة من اموال وقنوات فضائيات وبلطجية لتضع العصى في العجلة والدفع الى الوراء حتى يفشل مرسي ومعه الإخوان لان أي نجاح معناه تصدير الثورة الى الأردن ودول الخليج. ولقد سمعنا تصريحات ملك الأردن للمجلة أمريكية حول رأيه في إخوان مصر وإخوان الأردن كيف يصفهم بذئب في فروة حمل وسمعنا بالحملة التي قامت بها الإمارات ضد الإخوان فيها بعد حكم الإخوان في مصر. الرجل لم يعطى فرصة للحكم والانقلاب على الشرعية في مصر معناه حرب أهلية تأكل الاخضر واليابس تماماً كما حدث في الجزائر او أبشع.

  • أشتوخ
    الإثنين 1 يوليوز 2013 - 23:52

    ومتى كان الإسلاميون يمتلكون كفاءات؟ إنهم يعيشون في الوهم يتيهون وسط نصوص عفا عنها الزمن يبحثون بين سطورها عن حلول لمشاكل اليوم فلا يجدون إلا السراب. لقد أوصلهم إلى سدة الحكم يأس المقهورين وسوف يردونهم إلى جحورهم في القريب العاجل بعد خيبة الأمل فيهم وبعد أن ينقشع ضباب الوهم…

  • laabd
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 00:04

    تحت يافطات وأقنعة مختلفة تحاولون إقناع الرأي العام بضرورة تقويض الديمقراطية. ..
    إن مرسي انتخب لأربع سنوات، لنفرض أن هناك ملايين تعارض أداءه.. فهناك ملايين ملايين تؤيده..
    ثم من يضمن الإستقرار بعد سنة مثلا من انتخاب رئيس آخر؟؟؟؟!
    كم أنتم مخادعون…

  • سعدوني خالد
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 00:30

    هل تعلم أخي المواطن أن الأخزاب والتنظيمات الإسلامية المغربية ,توضف المآت من الشباب والمناضلين في صفوفها للرد على كل ما له علاقة بالمشروع الإسلامي وإعطاء الإنطباع بأن رأيهم و مشروعهم يحضى بشبه إجماع ,نفس الخطة مشى عليها الإخوان في مصر حتى صدقنا بأن تاريخ 30 يونيو هو مجرد فزاعة لإخافة مرسي وشلته لكن تبت بأن النضال الحقيقي يكون في ساحة المعركة وليس خلف شاشات الحواسيب ….وأنت أخي القارئ بعد قراءتك لهذا السيل الجارف من التعليقات المنددة بالكفار الذين تمردوا على الولي الصالح مرسي أخرج وأنظر إن كان جيرانك و أصحابك لهم نفس هذا التوجه لتكتشف بنفسك .

  • yassin
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 00:31

    this stupidity that this people up 2 unblieveble ..the majority first before those animals who actually killin each other because dont like the president's job and how his hundling it and he only have 4 year of it ..i mean if the election was corabted wll b difrent story but most of the people want him so the manority gonna start the distraction and killin seting the country few years back…now i relize that this egyptian r very stupid doing jewsh/americans work for them because they r not goin to stand back and let the country goin islamic regime on them and easy to see its isreal work rite there and the high percent of the cristians there but this stupid people taking each others lifes for some1 else probeganda…zebala ..allah yakfina charokom

  • السماعلة
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 00:48

    هكذا نحن العرب حين تمنح لنا الحرية في التعبير والتظاهر زيادة على اللزوم لا يعجبنا العجب.مرسي افرزته صناديق الاقتراع فهولم يات على ظهر دبابة ,فقد تم انتخابه من طرف الشعب ومهما كانت قدرات مرسي او غير مرسي فمن الصعب تلبية طلبات الشعب المصري وتحقيق ما يصبو اليه بين عشية وضحاها نظرا لعدة اكراهات منها مشاكل اقتصادية اجتماعية موروثة من سياسة النظام السابق الفاسد والتي تم تكريسها لعدة عقود ولذا فمستحيل حلها . مصر الشقيقة دخلت منعطفا خطيرا يتجلى في هشاشة استقرارها السياسي والمسؤول هو الشعب المصري الذي ابان عن حذاقة وشطارة سياسية اكثر من المطلوب ,سيتنحى مرسي وسياتي مرسيات ولن يتوفقوا في ايجاد حل لمشاكل مصر وذلك لان شعب مصر دخل في منعطف خطير من حيث فهمه للحرية بمعنى السيبة والديمقراطية بمعنى الدوس على نصوص الدستور الضامنة للاستقرار السياسي وبالتالي تحقيق النمو الاقتصادي .ان ما يقوم به الشعب المصري الان هو ذبح نفسه من الوريد الى الوريد.

  • dahbi
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 01:04

    سبحان الله فجأة اصبح المغاربة يفهمون في الديمقراطية التي لا يعيشو،ها اصلا واصبحت التعليقات كلها ضد الشعب المصري يا اخي اهل مكة اذرا بشعابها حديو عي بلادكم ابعدا عاد شوفوا مصر هوما على الاقل كيخرجوا كيعبروا على رايهم نتوما را والوا لي خرج لعصا

  • ugd
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 01:29

    السلام عليكم ، ففي الدول الديمقراطية كما يدعون إذا انتخب الرئيس ولم يعجبهم ينتظرون فرصة الانتخابات ثم يطيحون به فهؤلاء لم يريدوا الصبر حتى الانتخابات، إخواننا المصريين هداكم الله إذا لم يعجبكم ولم يقدم شيئا خلال أربع سنوات، فتلك الساعة لا تنتخبوها فبذلك تريحون وتسترحون أما ما تريدون، فإن العالم يستهزئ بكم بذلك ويتفرج ويفرح، لأنه وجد ما أراد نسأل أن يرزقكم عقلا تميزون به والسلام عليكم

  • بنحمو
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 01:41

    إلى المغربي العادي رقم 9
    من قال خطوة إلى الأمام خطوتين إلى الوراء ليس هتلر بل منظر الثورة السوفياتية صاحب الخطة الإقتصادية الجديدة و التي أخرجت الدولة الروسية من التخلف و الإقطاع إلى دولة صناعية و ثورة فلاحية , و هو فلادمير إليش أوليانوف المعروف عالميا ب "لنين".
    و المقولة لها مفهومها الثوري و طبقت على أرض الواقع, حيث قيلت سنة 1904 بعد دحض الثورة الأولى و قتل بها آلاف من الثوار, لكن المنظر سينجح ثورته بعد 15 سنة من التنظير و التأطير.
    و لو طبق الإخوان في مصر هذه المقولة بعد ستة أشهر من تسييرهم للشأن العام المصري, ورجعوا خطوتين إلى الوراء بعد أن رأوا كم كان المصريون غير راضين عليهم, لما وصلوا إلى هذا اليوم حيث الفتنة ظهرت إلى الوجود.

  • توفيق اسعدي
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 01:43

    في الانتخابات الأمريكية والأوروبية غالباً ما يفوز الرئيس بنصف اصوات الشعب او اكثر قليلاً فقط. وهذا يعني ان حوالي خمسين بالمائة من الشعب وهم بالملايين يعارضون الرئيس. ولو اراد هؤلاء إفساد العملية الديمقراطية، يكفي أن يخرج منهم 5 مليون شخص الى الشوارع فقط ليوحوا للعالم إن الشعب ضد الرئيس المنتخب. لكن هذه ليست ديمقراطية، بل بلطجية. ولو أن الديمقراطيات عملت بهذه الخدعة لكانت اوروبا الآن صومالاً أخرى.

  • hicham
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 01:45

    يا سبحان الله .وٱي كفاءة كانت لمبارك و عشيرته لحكم مصر ثلاث عقود.لم نسمع صوتا ولا ركزا لهذا الاقتصادي و لا لغيره ممن طول لسانهم على مرسي فقط.والله ٱستغرب كيف لفلول الامس يصبحون اليوم ثوار و يطالبون برحيل رئيس منتخب شرعي.هل البرادعي اصبح ثوري هل عمرو موسى ثوري…. لكن قبح الله الجهل الذي يستغله هؤلاء الفلول.فالله يحمي مصر ممن يريد إحراقها .

  • رئيسة برازيل
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 01:52

    العبرة اليوم :

    رئيسة برازيل رغم كل انجازاتها وتاريخها نضالي بعد 3 من احتجاج توافق علي انتخبات سابقة لاوانها !!!

    في مقابل معتوه مرسي مند اليوم اول يحتقر مسيحيين مصر و المراة !!!
    وحكمه هو ان ينتضر اوامر من مكتب ارشاد!
    بينما شيوخ جماعته يكفرون علي هواء كل يوم و توعدون مواطنون وموضفون دولة !!

    لاعلاقة بين تخلف مرسي و حس ديمقراطي لسيدة برازيل

    قد افلح من ولو امرهم سيدة ديمقراطية

  • morroco
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 01:54

    إن المخاض الذي تعيشه مصر طبيعي وهو أمر لا بد منه، أما ما جاء به بوق " المعارضة" صاحب المقال، ففيه الكثير من التحامل على شخص الرئيس، وإن هذه الألسنة الموبوءة والأقلام الفاسدة لهي التي كانت تسبح بحمد الطاغوت بالأمس القريب، وما كانت لتقيم الدنيا إلا بإيعاز صفقات الغاز المصدر إلى الكيان الصهيوني، عرف ذلك من عرفه، هذا الجانب المظلم في من يسمون أنفسهم معارضة من جهة، أما من جهة أخرى فهي فرصة سانحة للصادقين في مصر حتى يبينوا للشعب الذين باعوا قضايا المسلمين والعرب في سوق العهارة والدعارة حيث تدار موائد الخمر والميسر حتى يهم الواحد من"المعارضة المزعومة" ببيع أمه و أبيه وفصيلته التي تؤويه، كلا إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب؟ نعم أيها الموعودون بوحدة المسلمين في العالم بأسره هي فرصة حتى يميز الله الخبيث من الطيب، اعملوا ولا تركنوا إلى كل سفيه عتل زنيم: ولو أن كل كلب عوى ألقمته حجرا++ لصار مثقال الحجر بدينار.
    أما تقييم تجربة د مرسي في سنة فهو من الحسد والبغض الدي يعرفه الغادي والبادي في من لاعقل له ولا ضمير، من الذين وجهوا وجوههم قبلة أعداء المشروع الوطني يسبحون بحمد الرأسمالية أو يبكون

  • ﻣﺤﻤﺪ
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 02:03

    ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺳﻠﻂ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻦ ﻻ ﻳﺨﺎﻓﻚ ﻓﻴﻬﻢ ﻭﻻ ﻳﺮﺣﻤﻬﻢ
    ﻟﻦ ﻳﺼﻠﺢ ﻟﻬﺆﻻء ﺳﻮﻯ ﻧﻤﺮ ﻭﺩ ﺍﻭ ﻓﺮﻋﻮﻥ
    ﻣﺮﺳﻲ ﺧﺴﺎﺭﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ. ﺍﻧﻪ ﺭﺟﻞ ﺍﻛﺒﺮ ﻣﻤﻦ ﺣﺠﻢ ﺑﻼﺩﻩ

  • maroc
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 02:28

    أي كفاءة تتحدث عنها أيها الكفؤ .مرسي باق بادن الله وسترون من أرض الكنانة مايجعلكم تتحسرون على تصريحاتكم. اللههم ارحمنا برحمتك و جنب أرض الكنانة الفتن و المحن أمين.

  • عمر
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 02:36

    – لازم يمشى لانه دخل الجيش قلب سيناء لاول مرة من 35 سنة.
    – لازم يمشى عشان بيدعم حماس والمقاومة ضد اسرائيل.
    – لازم يمشى عشان بقى ليك استقلال اكتر ف سياساتك وقراراتك بعيد عن امريكا وبتتجه للصين وروسيا والبرازيل وجنوب افريقيا وكل دول العالم.
    – لازم يمشى عشان قال لازم نملك غذائنا ودواءنا وسلاحنا و طبعا مينفعش عشان تفضل تابع للغرب.
    – لازم يمشى عشانعمل تحالف مع تركيا واشترى 10 طائرات بدون طيار من تركيا ودة بيهدد امن اسرائيل.
    – لازم يمشى عشان مشروع قناه السويس لازم ميكملش بأى شكل من الاشكال لمصلحة اسرائيل.
    – لازم يمشى لانه دفع ساويرس 7 مليار جنية ضرائب وبيتفاوض مع كل الشركات لتسوية الضرائب واسعار الاراضى الى سرقوها ايام مبارك
    – لازم يمشى عشان بدأ يصنع سيارة مصريه وبيطور مصنع الحديد والصلب والالمونيوم واتصنع ف عهدة اول تابلت مصرى و بدأ يصنع طائرات بدون طيار وبدأ فى وادى التكنولوجيا فىالاسماعلية وطبعا الدول الكبرى مش هتسمح ان بلد زى مصر تتطور ف الصناعات دى
    لازم يمشى عشان خلال السنة مفيش واقعة فساد مالى او اخلاقى ليه او لاحد المسئولين الى معينهم
    – لازم يمشي اصل كل الفلووول ضده!

  • anouar
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 02:43

    Les égyptiens qui demandent les fruits de la révolution après 12 mois sont soit stupides soit qu'ils sont malades mentalement…30 ans de moubarak plein de pauvreté, de corruption,….et ils veulent que cela puisse être réglé en 1 an!!!!!
    Désolé, ils vont regretter ce qu'ils font, et il me semble qu'ils méritent l'intervention de l'armée….car c'est trop exagérant !!!!!
    Au lieu de se collaborer et travailler pour faire avancer le pays économiquement, chaque année, depuis 2011, les manifestations après manifestations,….
    Je suis complètement avec le fait que l'égypte a besoin d'un nouveau peuple et non pas de nouveau président……

  • الباشا
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 04:03

    في ظرف سنة أردتم من مرسي أن يجعل من مصر أكبر وأغنى دولة في العالم وأنتم سكنتم الشوارع وأغلقتو الطرقات وأخفتم السواح والمستثمرون بالله عليكم ماذا تملك مصر صحراء وشعب همج يريد أن يأكل ولا يتعب قليل من الثرواة الطبيعية و أكثر من 80 مليون يريذون الإغتناء ذون عناء أو مفسدون مرتشون عدم إحترام القانون وفي نفس الوقت المطالبة بالحقوق شعب و.م.أ عمل وضحى من أجل تجاوز الأزمة كذلك يفعل الأروبيون الآن شعب اليابان يعمل 10 إلى 12 ساعة في اليوم ويوم واحد راحة في الأسبوع الشعب هو ممن ينج ويباذر ليس الحاكم الغرب إثفقو على أن لا يستثمروا في مصر لتقويض التجربة إذا أسقطتم مرسي ستسقطون غيره إلى أن تأتو بدكتاثور وترجعون عبيد الباشا
    مشكلتم حكمتم على الرئيس من خلفيته الإسلامية وليس لكفاءته وعمله علما أن سنة بالنسبة لثاريخ الدول لاشئ الحكم يكون بعد 4 إلى 5 أعوام

  • محمد بلحسن
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 08:22

    في زماننا هذا – زمان المنافسة الشرسة – الكفاءة ضرورية لأن أغلب رؤساء دول العالم أكفاء كل واحد يدافع على مصالح شعبه بكل ما لديه من قوة فكرية. المشكل هو قواعد "الديمقراطية" المستوردة التي تعطي المشروعية للحزب السياسي الذي حصل على أكبر عدد من المقاعد. "الديمقراطية" عفريتة ذكية تدخل الرجل إلى الحمام (أي قمة السلطة أو الحكم) و تجعله بعد مرور سنة في موقف معقد ينطبق عليه المثل المغربي الدارجي "دخول الحمام ماشي بحال خروجو" أو ما شابه ذلك. أنا شخصيا أتمنى أن يبادر الرئيس مورسي بتقديم السيد البرادعي كبديل يتحمل مسؤولية أخلاقية وطنية للدفاع على مصالح الشعب المصري. قرار شجاع يتطلب حملة تواصلية واسعة النطاق للحفاظ على السلم الاجتماعي. هذه فكرة من مهندس مغربي نزيه بدل أن يكون اليوم فعالا في ميدانه الهندسي ها هو مجبر على تناول جرعات دواء يومي لابد منها للحد من الحزن و القلق و الكآبة و التشاؤم, هو دواء فعال يحمل اسم "هسبريس" يساعده على الإسهام في البحث على الاستقرار السياسي الذي دونه شكاياته بوزارة العدل و الحريات و بوزارة التجهيز و النقل قد تبقى حبيسة المكاتب عند مناضلي حزب العدالة و التنمية المغربي.

  • عبد الله محمد أحمد السوداني
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 10:08

    لا نظن أن عملاء الأمس الذين أطاح بهم الاسلاميون سيرضون …كونهم لا يريدون الضبط المالي للدولة ..الذي قام به الدكتور مرسي – حفظه الله ورعاه – …أنهم يريدون الفوضى ليمرحوا ويسرحوا في غيهم أمثال المدعو عمر موسي فأين كان الجبان في عصر مبارك وماذا فعل للشعب الذي يطالب هو وزمرة الشر بانقاذه؟
    سوف لن تستقر لكم دولة أيها الجبناء أمثال العلماني السيسي الذي مال بالجيش مع سلة البغي والعدوان أو ما يسمى بالمعارضة فوالله ان ذهب مرسي بلا أدوات قانونية فلن تهدأ لكم عين وأنتم أدرى بتضحية الاسلاميين وما سيفعلونه بكم فلا ولن تحكمون الا على جماجمنا.

  • 1mkoty
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 11:02

    سناريو قطاع غزة يكرر فى مصر حين فازت حما س في الا نتخا با ت جهة اجنية هدفها افشال الحكم الحالي في مصر نظرالوضعها الجغرافي الحساس والذليل عدم اسقاط النظام السوري لحد الساعة خوفا من تشكيل حكومة شبيهة هناك

  • محمد الوزاني
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 11:31

    هاد الخينا لي قالك إقتصادي مصري فكرني فالباطرونا دياونا فالمغرب، تماسيح كبعضها هاد الناس كانو مولفين في الإستتمار في مستنقعات وبرك الأنضمة الفاسدة وعندما قام الربيع العربي، عراهم.

  • batouta
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 12:02

    i think everybody will be expert in economy in law in politic but when unmobaraq was leading no body can say a word even the army this people are not against morsy but against islam let them fighting they will never winis islam will win i am moroccan i am with moursy

  • abdo447
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 12:10

    Le pouvoir en Egypte, plus personne n'en veut. Le pays est ruiné, sans autre ressources qu'un tourisme moribond. Le pays est ingouvernable, le parti islamiste étant divisé entre salafistes et frères musulmans, le coté "laïc" étant tellement morcelé que certains morceaux préfèrent parfois voter islamiste que pour le morceau d'à côté.
    Une natalité délirante rend toute solution à court, moyen et long terme impensable.
    La seule issue semble une guerre, civile ou extérieure dont l'armée, consciente de ses faiblesses, ne veut pas.
    La "rue arabe" n'a pas fini de tourner en rond sur la place d'une impossible victoire.
    (Au fait, de quelle victoire s'agit-il ?)

  • من الحسيمة
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 12:26

    انا مغربي وبعيد كل البعد عن الشان الداخلي لمصر فاهلها هم وحدهم يعرفون
    مصالحهم . ولكن من باب المنطق والعدل . انني اناشد السيد الرئيس باعادة الانتخابات الرئاسية . لان الذين الفوا العيش في ظل العلمانية لم يصدقوا انفسهم انهم في ظل رئيس له مبادئ دينية واخلاقية وينتمي لتيار كان في ظل حسني مبارك في السجون . ولكن من اجل حقن الدماء وعدم ازهاق الارواح
    نتمنى ان تعاد الانتخابات ليبرئ الرئيس ذمته . وتكون يداه نظيفتان من مسؤولية القتل والفتنة . ويكون محبوبا ويزداد حبا في قلوب الناس .

  • abdo447
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 13:26

    L’Egypte aurait besoin d’une perfusion financière d’un minimum évalué à vingt milliards de dollars par an pour ne pas sombrer totalement. Les moyens financiers de tous pays du monde musulman qui ont encore des moyens ne suffiraient pas pour combler un pareil trou, d’autant plus que ce seraient des moyens utilisés à fonds perdus, et à renouveler chaque année. Les moyens financiers du monde occidental, dans le contexte actuel, seraient très difficiles à mobiliser pour sauver l’Egypte, et ne la sauveraient de toute façon pas. La Chine ne paraît pas intéressée, pour l’heure par un puits sans fond et dont il n’y a aucune richesse à tirer.

    L’Egypte importait près de la moitié de ses besoins alimentaires à la fin de l’ère Moubarak. Elle importe désormais bien plus que cinquante pour cent de ses besoins alimentaires. Elle importe aussi l’essentiel de ses besoins énergétiques. Elle n’a plus d’argent en caisse pour payer l’alimentation et l’énergie.Les premières victimes sont les minorités : .

  • الناصر
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 14:12

    المتابع لما يجري الآن في مصر يتأكد مما لا يجعل مجالا للشك أن أكبر مشكل يواجه العرب هي الأمية التي تعاني منها الشعوب،و أمية النخبة المثقفة.

  • benz
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 15:01

    لم أفهم الشارع المصري المناهض لمرسي ، هذا الرئيس أنتخب ديموقراطيا ، ولم يمر سوى عام على إنتخابه.
    الرئيس الفرنسي هولند بعد عام من الحكم، رغم فشله في كل ما قام به، لم يطالبه شعبه بالإستقالة.

  • magloub
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 15:54

    يا للعجب في ظرف سنة يريدون تحقيق المستحيل كان مرسي الذي افقرهم .ستندمون لا محالة علئ الضرب في الشرعية.لماذا لاتنتظرون حتى نهاية ولايته وان لم يحقق مبتغاكم فعاقبوه بصناديق الاقتراع.اليست هذه هي قواعد ديمقراطيتكم?لكن وهنكم من نجاح تجربة الاخوان -الاسلام-التي ستجعل الشعب يلفظكم في مزابل التاريخ .من انتم ومن نصبكم تتكنمون باسم 84 مليون مصري.انتظروا النتخابات و سيفوز الاخوان يا فلول الفساد والاستبداد !من انتم?

  • Abdou
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 16:33

    TOUT A FAIT D'ACOED AVEC COMMENTAIRE 34

  • mdf7500
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 17:10

    historiquement la religion et la politique na jamais été la solution idéale pour le développement souvenais vous de l'histoire de l'europe avant les révolutions c'était l'église qui a tout les pouvoirs et entraîné les pays européens dans des guerres religieuse sans fin, ce qui se passe en ce moment dans les pays musulman est le même scénario de l'europe du 18eme et 19eme siècle

  • لولو
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 19:36

    الذي يريد اسقاط مرسي هم الاتقلابيون الخونة الذين بيبعون ضمائرهم لأمريكا و اوروبا

  • مصطفى
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 19:37

    ماوصلت اليه مصر اليوم و البارحة هو بسبب الفساد الكبير الذي نخر جسمها لسنين طويلة وهذا ليس له صلة بكفائة الرئيس مرسي او غيرها وكان صاحب المقال اختصر المشكل كله في الرئيس مرسي واختزل ضعف الاقتصاد المصري في عدم كفائة مرسي هذا شيء مريب حقا ؟؟؟؟؟

  • مسلم لا متاسلم
    الثلاثاء 2 يوليوز 2013 - 20:04

    مرسي ينتمي الى جماعة الاخوان المسلمين وما ادراك ما جماعة الاخوان المسلمين، ارجعوا الى كتب حسن البنا و الوصايا العشر. فكل من انتمى الى هذه الجماعة وانخرط فيها فهو ناج من الهلاك حسب افكار البنا و سيد قطب. اذ ليس هناك بد سوى الانضمام اليهم ليكون مسلما. وما عدا ذلك فهو كفر بواح. فكان سعيهم هو الوصول الى الحكم و تحقيق الخلافة الاسلامية بمنظور الاخوان المسلمين حسب رايهم و ان كان على حساب التواطؤ مع النصارى و اليهود و الشيعة، فغايتهم تبرر وسيلتهم الخبيثتين . والحمد لله فافعالهم اصبحت واضحة للعيان ولكل منخدع بتقيتهم، و اظهرت بعض الدعاة الموالين لهذه الجماعة، لا اريد ذكر اسمائهم ،  الذين كنا نعدهم من التقاة، فالاخوان المسلمين هم المسلمون وغيرهم كفار، فسحقا لهم ولافكارهم المسمومة التي ينفثونها، شوهتم صورة الاسلام و المسلمين، ولا حول و لا قوة الا بالله 

  • rachid
    الأربعاء 3 يوليوز 2013 - 14:16

    الانقلاب على الشرعية هو تكرار التجربة المرة التي مرت على الجزائر في تسعينيات القرن الماضي والتي أثبت الواقع أنها لم تأتي إلا بمأساة وطنية خلفت جراحات عميقة جدا وساهمت في تعميق الأزمة دون حلها

  • idrissi
    الأربعاء 3 يوليوز 2013 - 18:41

    il y a deux choix soit on vit libre et avec dignité avec les frères musulmans qui prône un islam tolérant soit on vit esclave au système mondialiste conçu par les arrogant de juifs.

صوت وصورة
سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان
الأحد 18 أبريل 2021 - 19:00

سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان

صوت وصورة
شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:36

شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع

صوت وصورة
علاقة اليقين بالرزق
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:00 9

علاقة اليقين بالرزق

صوت وصورة
ارتفاع ثمن الطماطم
الأحد 18 أبريل 2021 - 16:19 10

ارتفاع ثمن الطماطم

صوت وصورة
منابع الإيمان: رمضان
الأحد 18 أبريل 2021 - 14:00 6

منابع الإيمان: رمضان

صوت وصورة
هيستوريا: لي موراي
الأحد 18 أبريل 2021 - 00:00 4

هيستوريا: لي موراي