"اكتساح" الدارجة للإعلانات المكتوبة .. حتميّة دعائية أم ضرب للعربية؟

"اكتساح" الدارجة للإعلانات المكتوبة .. حتميّة دعائية أم ضرب للعربية؟
الأحد 20 دجنبر 2020 - 23:30

خلال السنوات الأخيرة تزايد استعمال الدارجة في الإعلانات التجارية المكتوبة، عبر مختلف الحوامل، بما فيها الألواح المبثوثة في الفضاءات العامة. وفي الآونة الأخيرة لم تعُد الدارجة تزاحم العربية الفصحى وحدها، بل الفرنسية أيضا، إذ ظهرت إعلانات مكتوبة بخليط من “لغة موليير” وكلمات دارجة.

ويطرح “اكتساح” الدارجة للفضاءات العامة ووسائل الإعلام، الذي عرف طفرة بعد ظهور الإذاعات الخاصة، مخاوف المدافعين عن اللغة العربية الفصحى من أن يؤدي إلى إضعاف الرصيد اللغوي للأجيال الصاعدة؛ فيما يذهب البعض إلى القول إن هذا التوجه “مقصود”.

مبدئيّا، تلجأ الشركات إلى استعمال الدارجة في الترويج لمنتجاتها كأداة لتوسيع نطاق التسويق والوصول إلى أكبر قاعدة ممكنة من المستهلكين، لكن المدافعين عن اللغة العربية الفصحى يروْن أن النزوع نحو الكتابة بالعامّية “ليس مصادفة، بل وراءه أهداف مقصودة”، وغالبا ما يتهمون “التيار الفرانكفوني” بالوقوف خلف هذا التوجه.

“ما تفعله الشركات والمقاولات، التي اختارت تجاوز القانون والدستور واستباق النقاش حول السياسة اللغوية واستعمال منطق فرض الأمر الواقع وشرع اليد في التدبير اللغوي، هو عنف لا يمكن أن يكون ظهوره وتداوله الكبير في الآونة الأخيرة مصادفة”، يقول فؤاد بوعلي، رئيس الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية.

ويضيف بوعلي أن الأمر “يتعلق بمخطط تفرضه الشركات الإشهارية والمقاولات ذات النزوع الفرانكفوني التي تستعمل الفرنسية الفصحى والعربية العامية في تناقض صارخ”، لافتا إلى أن البحث في الجهة المتحكمة في سوق الإشهار بالمغرب “يجعلنا نفهم القصة”.

وشهد المغرب منذ سنوات نقاشا حاميا بين المدافعين عن اللغة العربية الفصحى وما يسمى “التيار الفرانكفوني”، الداعي إلى جعل الدارجة المغربية لغة للتدريس، بينما يرفض الطرف الأول هذا الخيار، ويرى أن اعتماده سيُجهز على ما تبقى من رصيد لغوي للتلاميذ من اللغة العربية الفصحى.

ويرى فؤاد بوعلي، في حديث لهسبريس، أن “الدارجة العربية التي حدد لها المغاربة دورها في التواصل الشفهي العامي ضمن جدولة وظائفية للألسن المتداولة لا يمكنها أن تخرج عن نطاقها الأصلي إلا بتوافق جمعي، وليس عن طريق العنف الرمزي الذي يفرض نموذجا للكتابة والتواصل في الشارع العام”.

ويُبدي المتحدث ذاته عدم اقتناعه بمبرر استعمال الدارجة باعتبارها وسيلة ذات فعالية أكبر للتقرب أكثر من جمهور المستهلكين، بقوله: “أعتقد أن تلهيج الفضاءات العامة ومحاولة فرض العامية لغة للكتابة والتواصل المكتوب له عوامل ثاوية وراء شعارات تقريب المعلومة والفهم من المواطن”.

ولا يتردد بوعلي في القول إن “اكتساح الدارجة للفضاءات العمومية لم يكن محْض صدفة”، محيلا، في هذا الإطار، على الدعوة التي قادتها دومينيك كوبيه، من معهد إينالكو في باريس، في دفاعها عن تعزيز الدارجة على حساب اللغة العربية، مبرزا أنها وقفت وراء ما سميت حركة “نايضة” الشبابية.

وأضاف المتحدث أن هذا المُعطى “بيّنه الشريط الوثائقي ‘نايضة’، الذي أشرفت عليه كوبيه بمعية المخرجة المغربية فريدة بليزيد، سنة 2007، وعملت جميع فروع المعهد الفرنسي في المدن المغربية على ترويجه كصورة للمغرب الحديث والحداثي”، وأردف: “دومينيك كوبيه جمعت في شريطها ‘نايضة’ ممثلين فرانكفونيين كمحاولة لتأصيل الدعوة إلى الدارجة والفرنسية فكريا واجتماعيا، خاصة بين صفوف الشباب والمجموعات الغنائية العصرية”.

ويعتقد رئيس الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية أن الاستعمال المتنامي للدارجة كلغة للكتابة “ليس قضية لغة وتواصل بقدر ما هو قضية أخطبوط فرانكفوني يريد فرض مسار ثقافي واقتصادي على المغاربة”، معتبرا أن التواصل بالفصحى “أثبت جدواه ورقيّه على مر السنين، بل ومساهمته في الرقي بالوعي العام”.

الإعلانات الدارجة اللغة العربية الفصحى

‫تعليقات الزوار

42
  • سمير
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 23:50

    الدارجة هي وسيلة سهلة و سريعة لتوصيل المعلومة و المشهرين يفهمون هذا جيدا بل إنه مقصود لرفع المبيعات و الربح
    من يقول أنها مؤامرة ضد كدا و كدا فهو لا يفهم هذه الأشياء و بعيد كل البعد عن عالم الإشهار و الماركوتين
    الإديولوجيا هي التي تتكلم

  • مواطن من المغرب
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 23:57

    هي حرب على العربية تجري على قدم وساق في المغرب. حتى تقديم الاخبار ببعض الاذاعات صار يقدم بالدارجة.. وأصحاب هذا المشروع يبررون خططهم بأن الشعب لا يفهم العربية.. هذا الشعب عندما كان معظمه اميا لا يقرأ ولا يكتب كان يحفظ القرآن وكأن يردد الاغاني الشرقية الفصيحة لام كلثوم ومحمد عبد الوهاب وعبد الحليم حافظ. وكان يتابع بلهفة المسلسلات المكسيكية المدبلجة ويفهم حوارها العربي..

  • لغة حية.
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 23:57

    اللهجة الدارجة يجب ان تعتمد كلغة التواصل في الشارع فقط اما الميادين الاخرى فيجب ان تفسح الطريق امام لغة الضاد، اللغة الحية.

  • مهاجر
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 23:58

    خطة ممنهجة لضرب اللغة العربية. العربية تحارب من أبناء جلدتنا

  • محمد محمد م
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 23:58

    انه دور الإعلام و هو المسؤول الأول على هذه الآفة و هي نشر لهجة الدارجة. لما كنا نسمع في السبعينيات و العقدين بعدها جميع برامجها باللغة العربية الفصحى كانوا جميع مذيعها و الصحافيين لهم تكوين جيد و لغة عربية قحة خلاف اليوم 90% من برامج جميع الإذاعات اصبحت تعتمد على اللهجة الدارجة علاوة على الاغاني الشعبية لجلب أكثر قدر من المتتبعين في هذه الحالة كيف سنشجع على تداول اللغة العربية أنه موضوع كبير و طويل يجب على أصحاب الاختصاص في اللغة العربية أن يتطرقوا إلى هذا الموضوع بجدية

  • مغربي مقيم بفرنسا
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 00:02

    لا فرق بين العربية الدارجة
    فالدارجة معظم كلماتها مأخوذة من اللغة العربية
    فنحن نفتخر بلغتنا العربية و بهوايتنا الامزيغية و لغتنا الدارجة التي تعلمنها من ابائنا و نعلمها لابنائنا
    عندما خليط بين لهجتنا و اللغة العربية فهنا لا تكمن المشكلة، فالمشكلة تكمن عندما نجد مزيج بين العربية والفرنسية او بين الدارجة والفرنسية، كما قال الحسن الثاني رحمه الله: الخلط واجب ومستحب وضروري بين العربية ولهاجتنا (الدارجة والامازيغية)..اللهم اكون اسمع طفل مغربيا يخلط بين العربية الدارجة او الفصحى وبين تاريفيت او تمازيغت او تشالحيت افضل بالنسبة لي واشرف بالنسبة لي واقول أكثر مناعة بالنسبة للمستقبل، من ان اسمع الطفل او الطفلة و والوالديه كذلك يخاطب بعضهم بعضا بالخلط بين العربية والفرنسية او الخلط بين العربية و الاسبانية….الخ

  • حمزة
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 00:06

    هذا هو الإشكال الناقد يرى في كون الدارجة المغربية لا تستحق أن تضاهي اللغة العربية الفصحى .
    وأقول أنه لكل مقام مقال
    هناك أشياء تستلزم الدارجة المغربية كالإعلانات الإشهارية لتسهيل التواصل مع الزبون
    وهناك مناسبات تستلزم الخلط بينهما
    وهناك مواقف خاصة توظف فيها اللغة العربية الفصحى ويبقى الهدف واحدا وهو تحقيق التفاهم بين المخاطب والمتلقي

  • مواطن مغربي
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 00:08

    يبدو جليا أن إستعمال الدارجة في اللوحات الاشهارية الهدف المقصود منه هو ضرب اللغة العربية .

  • مصب نهر
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 00:09

    لا وجود للدارجة بدون اللغة العربية الفصحى. ابسط تعليق يمكن يكتبه احد منا تأتي العربية بدون دعوة لتفرض نفسها.
    بعض المواضيع تستعمل مفردات ديال وشحال وبزاف في وسط كلمات من العربية الفصحى ويعتقدون أنها دارجة.والكثير من المغاربة في حديثهم في البرامج التلفزية والاذاعية يسقطون الشكل والنحو من خطاباتهم واستجواباتهم تفاديا للأخطاء اللغوية ويوهموننا انهم يتحدثون بالدارجة.
    بالدارجة المغربية نستطيع ان نتواصل ونخلق تفاهما مع الاردني والعراقي
    واللبناني ولا نستطيع ان نتواصل بالدارجة المغربية مع نمساوي او ياباني او اسلندي ..
    ماهي ترجمةهذه الكلمات العربية الى الدارجة:
    لقاح امتحان معلم قلم شارع درب دار
    قمح شعير صحة رجل يد معدة شعر
    فم شجرة سماء كتاب نخلة رمان تفاح
    اشهار اعلان وردة جامع شاب ………….
    والقائمة طويلة جدا

  • ابوهاجوج الجاهلي
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 00:14

    الدارجة المغربية هي لغة التواصل بين المغاربة وكذلك الامازيغية في جميع مجالات الحياة اليومية وفي بعض الاحيان وعند بعض الفئات اللغة الفرنسية. فلماذا تتم الاشارة كل مرة الى الدارجة او العامية المغربية كما يسميها البعض ان استعمالها وكتابتها تستهدف اللغة العربية الفصحى. ان هذه الاشارات او الاتهامات غير صحيحة لان المغربي العادي والغير المتمدرس لا يعرف الا الدارجة والامازيغية وما هو العيب ان كتبت سواء للاشهار او لاشياء اخرى. اعتقد ان هولاء الذين يتهمون الدارجة بانها تضعف لغة الضاد وتستهدفها يشعرون بالانفصام تجاه ثقافتهم ولغاتهم. كما هو معلوم ويعرف هولاء ان بلدانا ينتمي الى بعض الدول التي يختلف تعليم لغاتها في المدارس على ما يتعلمه الاطفال في محيطهم الاول وهذا من اكبر الاشكالات الثقافية التي عانينا منها جميعا ومازالت موجودة الى حد الان ولَم يحسم فيها. لان الكلمات واسماء الاشياء التي نتعلمها في المنزل لا تلقن لنا في المدارس. اذن كفانا تعقيدا واشكالا في لغاتنا.

  • مصطفى
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 00:24

    الدارجة او العامية هي لغة التواصل الاولى.. الدارجة لغة حية عكس العربية الفصحى فهي لغة ميتة عبارة عن جثة محنطة

  • ياسين
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 00:27

    الدارجة هي هوية الانسان المغربي. هي خليط بين العربية و الامازيغية و الفرنسية و الاسبانية والاغلبية الساحقة فمجتمعنا كيتكلم بها منين كتفرض اللغة العربية الفصحى فانت كتقصي بزاف ديال الجماعات فالمجتمع. باراكة علينا من القومية العربية و ارا نشوفو هويتنا الحقيقية و نتقبلوها.

  • Lahcen
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 00:30

    عادي راه فأي دولة تنشوفو اشهارات باللغة الدارجة..ف فرنسا مثلا الاشهارات بالدارجة اللارغو كثيرة جدا

  • بودواهي
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 00:39

    ليس هناك من يريد أن يفرض سياسته اللغوية أكثر منكم أيها العروبيون المتزمتون على واقع تسود فيه لغات الشعب الدارجة المغربية و الأمازيغية…و تكدبون كثيرا و تجافون الواقع عندما تدعون ان المغاربة يحبون اللغة العربية الفصحى و إنها أكبر لغة تتواجد في الشارع …
    ان أكبر دول العالم و المتقدمة منها و حتى تلك التي تحترم خصوصيات شعوبها هي من تعطي قيمة للغة الدارجة من الصين و اليابان إلى كل دول أوربا إلى دول أمريكا و حتى الدول العربية فكلها تعطي الأولوية للهجاتها من مصر إلى سوريا إلى العراق إلى دول الخليج إلى تونس و الجزائر….الا أنتم يا معشر بني عربون …لكن المغاربة بدؤوا يعون قضيتهم اللغوية و سيتصدون لكم في القادم من السنين ….

  • Nomade
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 00:50

    شخصيا، أشعر بغضب شديد أمام ما يقترف يوميا من جرائم فظيعة ضد اللغة العربية والدارجة المغربية. أمر مقزز فعلا ما نسمعه على قنواتنا أو نقرأه على لوحات الإعلانات والإشهار. فقد طغت الدارجة المفرنسة على اللغتين الوطنيتين، الدارجة المغربية والأمازيغية. فنسمع او نقرأ مثلا: تكونيكتا، شارجي وبارتاجي….!!!!! والسؤال، ماذا نعلم للأجيال الصاعدة؟ ما مصير هويتنا؟ من يقف وراء هذا الخليط اللغوي السخيف ومن يشجعه؟ ما هو دور حماة اللغة العربية في المغرب؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!

  • anass
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 00:55

    يحز في نفسنا ما وصل له المجتمع المغربي من فقان للبوصلة , كل يغني على ليلاه ويخدم مأربه والضحية هنا الاجيل القادمة , وهذا ليس حال بلدنا فقط بالمغرب العربي كله

  • Kanhna
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 01:08

    أحلم باليوم الذي تكون فيه الدارجة المغربية الى جنب الأمازيغية لغة رسمية لنا.
    تدرس بها المواد و تعقد بلسانها الجلسات في البرلمان و المحاكم. و تكتب بحروف لاتنية عوض العربية. كي يكون الجيل القادم محميا من السموم الفكرية التي تأتي من المشرق.

  • ابن البادية
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 01:08

    غاية صاحب الإعلان هو إيصال رسالة الى زبائنه بالطريقة واللغة التي يفهمونها ولكل منتوج لغته وزبائنه. فاذا كان المنتوج موجه لأصحاب لفلوس فالإعلان يكون حتى بالفرنسية
    واذا كان النتوج موجه لاصحاب الدخل المحدود فإنه تستعمل فيه اللهجة.. التي يجب لن تحل محل الفصحى الميتة
    فالفصحى ليست هي لفتنا اليومية واصبحت تستعمل فقط في نشرات الأخبار والادارية هو كما لو ان أمريكا او فرنسا تستعملان اللغة الاغريقية القديمة التي اشتقت عنها كل اللغاة الاوربية في الأخبار والادارة وفي الحياة اليومية ييتعملون الانجليزية والفرنسية !
    كما امه ايس كن دزر المؤسسات التجارية الدفاع عن لغودة ميتة لا يفهمها عامة الناس.
    والى لقيتو شي واحد كا يتكلم بالفصحى مع أبنائه او مع عائلته أو حتى في عمله او في الشارع المغربي اشنقوني !!
    الكلام الخاوي علاش؟؟
    ما كا يبان ليكوم الدفاع عن العربية سوى عندما يكتب عنها ؟
    وقبل ان تسعى لدفع الاخريبن لاستعمالها وفبل ان تكون كنافق وتحاول اظهار غيرتك عن اللغة العربية الفصحى احترمها انت اولا وتحدث بها واستعملها في حياتك اليومي، فلماذا تريد ان يفعل غيىك ما لا تفعله انت ؟
    يعني هذا هو النفاق المبين !!

  • غريب
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 01:08

    مفهمتش انا غي حنا فالمغرب لي بالبرامج ديالنا كيهضرو بالعربية فحين انه فالدول العربية الأخرى كتلقا البرامج ديالهم بلغتهم العامية مثل مصر و لبنان و ماجاورها . علاش زعما ؟

  • باراكا من إحتقار الدارجة لغة أجدادنا
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 01:20

    يتكلمون عن العربية وكأنها لغتنا الأم ولغة أجدادنا، اللغة العربية كذلك لغة أجنبية مثلها مثل الفرنسية أو الإنجليزية إلا أنها هي الأقرب لنا ثقافيا ودينيا. تدريسها صعب جدا، سنين من التعريب إلا أنكك تجد طلاب يتقنون الفرنسية والإنجليزية أكثر بكثير من إتقان اللغة العربية، لأنها صعبة ولن تجد مع من ستمارس الحديث بالعربية، كل الدول العربية لا أحد فيها يتكلم العربية كلهم يتكلمون لهجاتهم..
    في مصر هناك حتى كتب ومقالات بالعامية المصرية وحتى ويكيبيديا موجودة بالعامية المصرية، والإعلانات منذ زمان عندهم بالعامية المصرية، وكذلك سوريا أغلبية الناس يعلقون بالسورية وكذلك اللبنانين.
    أنا لا أفهم اولئك الذين يريدون إيهامنا على أن اللغة العربية هي اللغة الأم.
    لغتنا الدارجة هي اللغة الأم ولا بأس في تطويرها وتنقيحها بمصطلحات عربية مدرجة لتطابق النحو والصرف المغربي ولنرتقي بدارجتنا.
    حان الوقت لننهض بلغتنا الأم الدارجة ونطورها. كل اللغات تطورت من لغات أخرى.
    اليوم قليلون هم من يتقنون العربية ويتكلمونها بدون أخطاء حتى بين المثقفين العرب.
    والعكس تجد أنه يسهل إتقان الفرنسية والإنجليزية بدون أخطاء.

  • حطب تدفئة
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 01:24

    ما يمنح النصر والاعتراف والتقدير والمجد للغة العربية الفصحى هو أن كل التعاليق كتبت باللغة العربية الفصحى واننا ضيوف في منبر أول وأكبر جريدة مغربية هسبريس أداتها اللغة العربية الفصحى . ما تبقى من الكلام هو محاولة تصفية حسابات خاسرة.

  • متابع
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 02:02

    العربية الفصحى مايمكنش لها توصل الميصاج . و الأغلبية كنبغيو نسمعو تامغربيت ديالنا .حينت العربية الفصحى مكدخلش القلب .كتجينا بحال الرسوم المتحركة.

  • جامع و دفتر
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 02:21

    الى رقم 17 kanhna
    لتحقيق حلمك كان عليك ان تقوم بأول خطوة في هذا الاتجاه وهي ان تكتب بالامازغية بحروف تيفناغ وان استعصى عليك الامر اكتب بالامازغية مستعملا الحروف اللاتنية . ثم بالتناوب اكتب بالدارجة . نادرا ما اصادف شخصا متناقضا مع نفسه وطموحه وامنياته مثلك .أملك تفعيل الامازغية والدارجة فقط في كل مؤسسات الدولة والتعليم……. … و….تفاديا لكل مايأتي من الشرق.
    وتستمر في الكتابة بلغة أتت من الشرق.
    العبرية ايضا لغة اتت من الشرق ولا أظنك ستحتج وتنفي.
    ولا اظن أن لمقدورك أن تترجم تعليقك المكتوب باللغة العربية الى الامازغية.
    سلام

  • Samir
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 02:43

    انهم يوهمون المغاربة بتسويق المنتوجات الاستهلاكية للشركات عبر استخدام الدارجة المغربية للتواصل مع الامي وغير الامي ،ولكنهنام لوبي وراء استخدام الدارجة لضرب وتقزيم اللغة العربية واستبدالها بالدارجة او اللغة الاجنبية وخاصة الفرنسية.

  • شمال افريقيا
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 03:31

    اودي راه المغاربة كاع مكايعرفو العربية غي مبزينها عليهوم فالمدرسة او الاعلام اوصافي، اما حنا المغاربة لاعلاقة لنا بلغة الشرق الاوسط

  • Hmidu
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 03:48

    المغرب يعيش ازمة انتماء ثقافي كبير. عشنا مع والدينا من اصول بربرية و تحدثنا فقط العربية الدارجة في البيت والمدرسة ولما درسنا في التعليم العالي معظم الطلبة يتكلمون الفرنسية وكانها لغتهم الاولى ثم تغربنا و اولادنا لا يتكلمون سوى الانجليزية.. حريرة لغوية بامتياز… بالامس كنا نسمع عبارة يهودي حاشاك و الان نسمع عن التطبيع و المغاربة باغين يمشيو لاسراءيل… التلميذ المغربي تنقصه حرية التفكير و التفكير النقدي… للموضوع بقية..

  • ترامب
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 04:18

    انا لست قومي او متدين، و لا أهتم ان كانت اللغة العربية لغة القرآن لأني لست مسلم أصلا. لكن لنكن صريحين فاللغة العرببة تمتلك 12 مليون كلمة في قاموسها متبوعتا بالانجليزية 600 الف تليها الفرنسية 150 الف… و لا تنسو ان بهاته اللغة كان العرب يسيطرون على العالم حرفيا و كان يعد لهم ألف حساب، و كتبت بهاته اللغة اصول علم الجبر و الكيمياء و الهندسة و الفلك وغيرها من العلوم المكتسبة من حضارات سابقة ، ارجوكم لا تقارنوها بلغات اخرى و افتخرو انه اتيحت لكم الفرصة ان تتعلمو هاته اللغة الجميلة، اما الدارجة المغربية فجل كلماتها من اللغة العربية الفصحى مع بعض التغييرات في النطق. و ندائي للاخوة الأمازيغ انا كعربي و افتخر بعروبتي لكن قبل كل شيئ انا مغربي

  • دراجي
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 07:31

    هل سنكمم الافواه؟لا ابدا.ملايين الأفواه تتواصل يوميا في كل المحطات بالدرجة ونقول لها أن تغير الخطاب إلى العربية.غريب أمر هؤلاء الذين يرعون العربية ولا يرعون الإنسان ورغباته التي فطم عليها أو تلك التي يجد فيها ملاذه.العربية لغة الكتابة ولا يمكن أن ترقى ابدا إلى لغة الخطاب اليومي بين البشر.العرببة أريد لها أن تحفظ بين أوراق الكتب وليس بين المعيش اليومي للإنسان.حينما تحنط لغة وتضفي عليها صفة القداسة فمعناه انك تبعدها عن الارتباط بوحدات الإنسان.. العربية أصبحت لغة الفقهاء والشعراء وليست لغة جميع فئات المجتمع.من يدافع عنها هو من يطعنها.

  • عباس
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 08:47

    والله العظيم شطبت على القنوات المغربية لشيء واحد و وحيد: هو تلك الجملة المبتذلة المكتوب بالدارجة وبدون حياء من المغاربة لهاذة الشركة التي لا تحترم الذوق المشاهد الكريم (نبقاو علبال) .كم من جمل سليمة تعلمناها من الاعلانات الإشهارية ونحن صغارا.اين الخلل؟يا اعداء الفصحى؟كفى كفى من التلاعب بلغة الضاد.

  • عبد الحق
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 08:54

    منطق الواقع هو الذي يبين الامور بوضوح.
    الشلاكات هدفها مادي وليس ايديولوجي لذلك فهي تستعمل اللغة التي يفهمها الزبناء لذلك تستعمل الدارجة وهذا يوضح أن اللغة العربية ليست لغة المغاربة. نقطة إلى السطر

  • الإشهار جهل بالفصخى
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 09:52

    هي ضرب عصفوزين بحجر واحد، فمن جهة تستهدف الطبقات الامية الدارجة، غير العارفة باللغة الفصحى ، ومن جهة أخرى الرغبة في الابتعاد عن لغة العقل التي هي اللغة العربية ومعاداتها بعدم استعمالها.. وقد يكون هناك سبب ثالث وهو ان جل الشركات المشهرة لمنتوجها وكذا شركات الاشهار معها، لا يعرف العاملون بها من العربية إلا حرف الألف، باعتبار انهم مفرنسون ، وان متقني العربية الفصحى يعتبرون ان الاشهار أصلا ما هو إلا كذب ونصب على المستهلك في معظمه ،

  • benha
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 11:04

    في المستقبل لن تكون هناك لا العربية ولا الفرنسية وانما الامازيغية التي هي لغة الارض واهل البلد ، والزمان كفيل بتحقيق ذلك ، عندما تنتشر الامازيغية بفعل تعلمها في المدارس وغيرها ، وهذا ما يخشاه الخصوم ، ولذلك فهم يعملون جاهدين من اجل العرقلة ، وعندما يطورها الاعلام ، وتدمج في كل مجالات الحياة العامة ، وذلك بعد ان تزال كل المعوقات والعراقيل التي توضع امامها ، والاهتمام بالدارجة التي هي لغة التواصل بين الناس ، فما هي الا مرحلة انتقالية للوصول الى الامازيغية ، لان الدارجة هي خليط بين العربية والامازيغية من حيث التركيب والقواعد وكذلك الالفاظ ، اما العربية الفصحى فهي الى زوال ، ليس تعصبا ، وانما هي حتمية تاريخية ، لانها لا تستعمل الا في بعض المجالات المحدودة . الامازيغية هي الاصل ولابد ان تعود الى اصلها .

  • اصلاح عطب
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 11:49

    عكس ما يذهب اليه البعض.اللغة العربية الفصحى حاضرة بقوة في الاعلانات والاشهار:
    شامبو ملين ومرطب .
    منتوج بأرخص الاثمان
    بطاريات تدوم اكثر
    استمتع مع كوكاكولا
    قروض مغرية
    لشعر جذاب
    مطهر فعال
    ………
    الامثلة كثيرة

  • taz
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 13:57

    محاربة اللغة العربية هي خطة من محاربة الدين ، نشر العلمانية ، الفسق والفجور.
    المحاربون للعربية اغلبهم ملاحدة عملاء لفرنسا ، الغرب الامبريالي ، احفاد الماسونية .

  • ahmed
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 14:08

    ان استعمال الدارجة في الاشهار امر طبيعي للاسباب التالية
    1 للمغاربة لغتين الامازيغية و العربية -الفصحى و الدارجة
    2 الدارجة لغة التداول اليومي و لا يمكن لاي احد ان يمنع اي انسان بكتابتها لان دلك خرق لحرية التعبير, كما لا يمكن لاي احد ان يمنع اي انسان من مخاطبة افراد عائلته بلغة وطنية او لغة اجنبية, و ما هو الفرق بين استعمال الدارجة شفهيا و كتابيا؟
    4 شركات الاشهار تستعمل الوسيلة التي تراها مفيدة كما ان مخاطبة المغاربة بالفصحى يطرح عدة اشكالات تواصلية يعرفها الجميع لان للعربية نوعان يمكن استعمالهما في مختلف الوضعيات التواصلية, و الا فلمادا لا نحاسب المسؤولين الدين يستعملون الدارجة في مختلف الوضعيات الرسمية؟
    5 لا داعي لاتهام مواطنين ابرياء لان دلك لن يفيد في اي شيء
    شكرا

  • نجيب السعداني
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 16:29

    عهد الملك الراحل الحسن الثاني
    -السياسة : الدولة تحكم الشعب، الدولة حاكمة والشعب محكوم.
    -الدين : فصل الدين عن الدولة، الدين لله والوطن للجميع.
    -الأمن والقضاء : اعتماد المنطق في معالجة القضايا المطروحة.
    -الثقافة : يغلب عليها طابع أندلسي-مراكشي من حيث المعمار والطعام واللباس.
    -العادات : يغلب عليه طابع يهودي من حيث التضامن والجود والكرم.
    -اللغة : العربية لغة الأصالة والفرنسية لغة المعاصرة.

    عهد الملك محمد السادس :
    1999 – 2011 : المرحلة الانتقالية
    2011 : بداية التحول الديمقراطي
    -السياسة : الشعب يحكم ويشرع عن طريق المجتمع المدني والدولة تنفذ.
    -الدين : الدولة الدينية على منهاج النبوة والسلف الصالح.
    -الأمن والقضاء : معالجة القضايا بناء على الشكايات الجماعية والشهود والتزكيات.
    -الثقافة : يغلب عليها طابع شعبوي-فلكلوري مغطى بالنمط المعاصر.
    -العادات : يغلب عليها طابع إسلامي من حيث الأنانية والانغلاق والتعصب وكراهية الآخر المختلف والتكفير والعنصرية والتنمر والظلم والعدوان.
    -اللغة : اكتساح اللهجات المحلية كالدارجة والأمازيغية وصراع المكون الفرانكفوني من أجل الحفاظ على مكانته اللغوية في الساحة.

    يتبع

  • sami
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 18:39

    البراغماتية التجارية تقتضي استعمال “لغة الشعب “لان الهدف تجاري محض ويجب الوصول الى جميع شرائح المجتمع لاننا لانستعمل الفصحى في حياتنا اليومية.

  • مواطن2
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 19:56

    ل في بلادنا لا شيء ياتي عشوائيا او بالصدفة.اعتقد – والله اعلم – ان كل شيء مدبر ومخطط له.لا زلت اتذكر في عهد مضى صدرت قوانين لا تسمح بلافتات مكتوبة بلغة غير سليمة سواء كانت اشهارية او تعبر عن تسمية مؤسسات تجارية بصفة عامة.لكن ما نراه حاليا لا يؤكد ذلك. من بين الاحتمالات ان الامور مقصودة لان اللافتات والاعلانات والاشهارات المكتوبة بلغة سليمة كانت عربية او فرنسية او باية لغة هو امر يدخل في اطار التعلم والتثقيف عن طريق قراءة الاعلانات واللافتات . والغريب هو ان اشهارات تكتب بالدارجة بالحروف العربية او هي فرنسية مكتوبة بالدارجة. وبحروف عربية …المهم ترك الشعب جاهلا للغته وللغة غيره.كان لي صديق رحمه الله نعمل معا في مؤسسة عمومية وكان ينطق الفرنسية ويكتبها بشكل سليم.قال لي ذات يوم = تعلمت الفرنسية واتقنتها من خلال قراءة ” الاشرطة المصورة Les bandes dessinées. وفعلا فهي وسيلة تثقيفية وتعليمية في آن واحد.وقد تكون الاشهارات من الوسائل التعليمية كذلك.لذلك ” درجوها ” لتبقى بدون فائدة .

  • احمد
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 20:51

    كارثة من الخطط لمهاجمة و تقويم لغة القرءان اختبار رباني و النزول عنه شيطاني و لا حول ولا قوة الا بالله العلي ااعظيم

  • محمد جوهري
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 00:49

    استعمال الدارجة عمل عدائي للغتنا العربية

  • نجيب السعداني
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 05:02

    التنمية البشرية والاجتماعية والمستدامة الذي شهدها المغرب منذ سنة 1999 بحيث أصبح أبناء الطبقات الشعبية والبلوريتارية يمتلكون موارد مالية رفعت من قدرتهم الشرائية والاستهلاكية ناهيك عن ظهور طبقات جديدة غير مثقفة كالطبقة الوسطى الصاعدة وطبقة الأغنياء الجدد نتيجة الانتعاش التنموي الذي حرك مياه الحركة الاجتماعية وقلص الفوارق الاجتماعية،وهذه الطبقات الناشئة والصاعدة لازالت وفية لجذورها الشعبية ذات الخلفيات الأصولية والرجعية والشوفينية والثيوقراطية لأن هؤلاء الناس وجدوا أنفسهم ميسوري الحال بدون أية تنافسية تجبرهم على بذل مجهودات ثقافية وعلمية من أجل تطوير أنفسهم والارتقاء بها إلى المستوى المطلوب لرفع التحديات وبالتالي نجد طبقات جاهلة وأمية محدودة العقل والتفكير وعاجزة عن التطور والارتقاء لكنها تتوفر على المعيار الذي يشكل الفارق في عصر العولمة الراهن وهي الماديات مماجعل الشركات والمقاولات الاستهلاكية تستهدف الجمهور الجديد الذي أكتسح المشهد الاجتماعي المغربي في ظرف 20 سنة وأصبح يشكل الأغلبية الساحقة من الشعب المغربي بالأسلوب الذي يوازي عقليته المحدودة لكسب وده وثقته والأهم من ذلك كسب أمواله.تتمة

  • جوهري محمد
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 09:50

    من هو واعي بالحرب على تدمير لغتنا العربية المقدسة يجد نفسه أمام جمهور جاهل كبير والاستعمار.

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 2

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 3

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39 15

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 11

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 21

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية