الأحياء الشعبية: مغربٌ منسي

الأحياء الشعبية: مغربٌ منسي
الأربعاء 23 أكتوبر 2013 - 13:47

قد يحاولون تضليلك بوصف المسلسل الرمضاني” ولاد الحومة” بالإيجابي للمغربي المعتدل أو العادي، ولكن الواقع الخبيث و المُقرف، لا يمكن لفرد سوي متحضر و يتحلى بالسمات الإنسانية أن يتأقلم معه دون أن يفقد شيء من مبادئه. إذا كنت شخصاً وقوراً ” شاد تيقارك” في الحي الشعبي، تتوجه إليك الأعين و يستفسر عنك ثم تنسب إليك كل الأشياء كي تفك رموز سكوتك المبهم. الحي الشعبي الذي أعرفه ( و قد لا يعلم بعض المغاربة ذوي الامتيازات المالية المتوارثة) هو عبارة عن سجن بدون حراس

فالحي الشعبي هو مكان مليء بالأمية و أساطير بائع الحشيش و”لفانيد”، يتميزون بأسماء غريبة تبرز دورهم السلبي في مجتمع لم يرحمهم قط. يحبهم سكان الحي لمساعداتهم الاجتماعية، و مراهقو الحي يتخذونهم قدوة في القوة و الصرامة. القوي في الحي هو الذي ترعرع في أحضان السجن و يده مزخرفة بعلامات جروح سطحية كان نفسه ناحتها.

ما يميز الحي الشعبي أيضا، هي المنازعات العائلية اليومية. فالمنزل البسيط في بعض الأحيان هو ملجأ لسبعة إخوة متزوجين و لهم عدد هائل من الأطفال، يعيشون تحت سقف واحد، ليكون الحقد و النفاق لغتهم اليومية. أصوات أغاني “الراي” و “الشعبي” المرتفعة و الغير مكترثة لحقوق الأخر تضفي طابعا حيوانيا على تلك الفئة المخفاة من طرف الدولة عن الخرائط السياحية التي تتوزع على السياح الأجانب.

إن الحي الذي أعرفه ، هو صراع دائم لإثبات الذات بشتى الوسائل. حمل السيف و الخنجر يمثل رمز الشجاعة و القوة، و “تهلال” أي الصراخ و السب و الشتم في وجه الكل هي حالة مرضية نفسية يتميز بها معظم شبان الحي. إنه أيضا مكان لا يعترف بكلمة “ماما” أو “بابا” في قاموسه الخشن و ليس الحاج من زار بيت الله الحرام فقط، بل هو كل طاعن في السن اقترب من إنهاء مشوار الحياة. هذا هو منطق الحي.

إن الحي الذي أعرفه، هو من ينتج الشغب في الملاعب بشبانه الضالين عن طريق الوعي الاجتماعي. حيث أصبحت المباريات الكروية الوطنية المنقولة في التلفاز كالأفلام الإباحية بأصوات المشجعين المليئة بالكلمات و الأغاني المنحطة المتلفزة. كما تقطع اللقطات “الإباحية” من الأفلام الغربية، وجب فصل الصوت عن المباراة لمشاهدتها مع العائلة. ولكن الأخطر في ذلك، هي تلك النزعة العنصرية بين شباب المدن في ما بينهم و التي قد أنتجت خرابا ماديا و معنويا في الدار البيضاء وبعض المدن الأخرى.

إن الحي الذي أعرفه، قاطنوه يصوتون للمرشح الذي تكمن فيه صفات القرابة “ولد الحومة” حيث يسود مبدأ “اللهم فيه اولا فالبراني” وتغيب المخططات المستقبلية للنهوض بحاجيات الحي. لتعطى مفاتيح التغير و بشكل ديمقراطي لأصحاب الشواهد الابتدائية و الإعدادية وقلة من الثانوية.

إلى حين أن يتصالح المغرب “الراكض نحو التقدم و الازدهار” بالمغرب المنسي، و أن يصحح أخطائه المقترفة في حقه. سوف ننتظر المعادلة السياسية المبنية على عدة مصالح (والتي لا تصب في نسق المواطن الفقير) ونتائجها على الأوضاع في الأحياء الشعبية الفقيرة على أن تكون رحيمة بالحي الشعبي.

[email protected]

‫تعليقات الزوار

2
  • بنت حي شعبي
    الأربعاء 23 أكتوبر 2013 - 17:32

    اضن انك تقصد الاحياء الهامشية و ليس الشعبية

  • Mort-vivant
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 04:11

    تشخيص واقعي دقيق .. سلم قلمك.
    انه الميت الشعبي ، شبه سجن وشبه مستشفى امراض نفسية. تعيش فيه الطبقات المسحوقة بكل تناقضاتها. هناك تجد الاسلامي المتطرف يحاكي بائعة الهوى وبائع المخدرات والكحول .ورغم كل دلك،يخرج من هدا الحي الميت الشعبي قلة من الشباب النوابغ ويغادروه ليشغر مكانهم كتير من الصغار وتتكرر عملية الإنتاج والإستنساخ. إلى متى يا وطن.

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 3

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 18

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11 4

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11 1

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 3

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية