الأخوة بين المغرب ومصر

الأخوة بين المغرب ومصر
الخميس 26 يونيو 2014 - 15:13

لماذا يطلب من السيد رئيس الحكومة، الذي عبر عن حرجه، موقفا رسميا من اللاشرعية السيسية ؟ فالشرعية لا تكون بالقتل و السجن و الإعدام بالمئات، فالقضية أبعد من السياسة و من المصالح ومن ميزان القوى و من لي الأذرع ومن الصراع حول السلطة إنها باختصار “إبادة جماعية”، فأية شرعية هاته ؟ لا دينية و لا قانونية ولا منطقية ، فهل الشرعية تكتسب بالتخلي عن نصف الراتب أو الممتلكات ؟ فما قام على باطل فهو باطل، و تزييفنا للحقائق لن يغير من طبيعتها، و إننا لا نستطيع أن نملك القلوب بالحديد و النار، و الشعوب أصبحت تعرف الحق من الباطل، قد لا تعبر عنه إما خوفا أو مصلحة، لكنها لا تستطيع أن تنكره و لو في قرارة نفسها، فللحق وجه شفاف و منطق يشهد به الخصوم و التاريخ محكمة تحتكم إليها الشعوب، و الظلم ظلمات يوم القيامة.

إن الظلم الذي لحق ب”الإخوان” يهم المغاربة جميعا، فهو قضية وطنية و تاريخية تهم الوطنيين و قدماء المحاربين و أعضاء جيش التحرير و الفدائيين و كل من تحرق من أجل استقلال المغرب، فردا للجميل التاريخي و اعترافا بالمواقف المشرفة التي قام بها الإخوان المسلمون تجاه المغاربة ، فالكل مطالب بإصدار مواقف تنتصر للحق دون عقدة” الأخونة”.

لقد كان ” الإخوان المسلمون ” سباقين، في صحفهم، للتنديد بالظهير البربري من قبل الاستعمار الفرنسي ضد الشعب المغربي المسلم، بل لقد استضاف الإخوان المسلمون الزعيم علال الفاسي و الأمير عبد الكريم الخطابي وقت نفيهم إلى مصر، و قد استقبلته ” جوالة الإخوان ” بالترحاب، كما خرج الأستاذ الطاهر منير رئيس شعبة السويس لاستقباله و تبليغه تحيات المرشد حسن البنا، الذي استمر في إرسال عدد من البرقيات، منها برقية إلى الباخرة كاتومبا بالسويس، التي كانت تحمل عبد الكريم الخطابي : ( باسم الإخوان المسلمين خاصة و الشعب المصري الكريم عامة أرفع إليكم أجمل التحيات و أطيب التمنيات و أخلص معاني التقدير و الإجلال، و نسأل الله أن يمن على الوطن الإسلامي الكبير بالحرية و الاستقلال.)

كما أرسل المرشد العام رسالة إلى رئيس الحكومة المصرية يقول فيها: ( يرجو المركز العام للإخوان المسلمين أن توفد الحكومة من يمثلها في تحية ضيف المياه المصرية بالسويس البطل العربي المجاهد الأمير محمد بن عبد الكريم.) كما خرج الاجتماع السنوي العاشر للإخوان المسلمين في 28 أغسطس1946

بقرارات منها: ( إن شمال إفريقية تونس و الجزائر و مراكش أمة عربية إسلامية من حقها أن تعيش حرة كريمة، و الاحتجاج على كل عدوان فرنسي على الحريات و الأرواح، و استنكار كل فكرة لسلخ هذه الشعوب عن عروبتها و إسلامها ) و قد عقد المركز العام للإخوان المسلمين يوم 27 يونيه 1947 مؤتمرا إسلاميا جامعا بمناسبة ذكرى الإسراء و المعراج دعا إليه من المغرب كل من الأساتذة علال الفاسي و عبد الخالق الطريس و الشاذلي المكي و الفضيل الورتلاني، و جاء فيه : ( يحيي المجتمعون حضرة صاحب الجلالة ملك مراكش العظيم سيدي محمد بن يوسف باعث النهضة الوطنية في المغرب الأقصى )

فهل سنكون لئاما أمام هذا الإحساس التاريخي؟ ألا نرد الجميل ؟ أليس هذا دينا في عنق المغاربة عامة والوطنيين السياسيين خاصة؟ أليس الوطنيون مع القضايا العادلة في كل بقاع العالم يحركهم ظلم الشعوب ؟ و يستمر دفاع الإخوان المسلمين عن المغاربة في صحفهم و مجلاتهم، فقد كتب فيها الأستاذ محمد مكي نصير رئيس اللجنة العامة المراكشية إلى عبد الرحمان بك عزام الأمين العام لجامعة الدول العربية يلتمس المساعدة للتحرير من الحماية الفرنسية.

كما نشرت مجلة ” الإخوان المسلمون” مذكرة تحت عنوان ” المطالبة باستقلال مراكش” و هي مطالب أرسلتها رابطة الدفاع عن مراكش بمصر إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية.و خصصت المجلة العدد الثامن من السنة الثانية عن مراكش ” بلاد المغرب العربي” و رسم على الغلاف صورة لمسجد السلطان محمد بن يوسف بمراكش و عرضت للحياة الإجتماعية و الإقتصادية و التعليمية بها.

و كانت مطبعة الإخوان المسلمين في خدمة قضايا الوطنيين المغاربة، فالمطبوعات المغربية تطبع فيها وفي مقدمة ذلك مطالب الشعب المغربي.

كما فضح الإخوان جرائم الإحتلال ضد المواطنين العزل المغاربة على لسان الأستاذ توفيق الشاوي، صاحب كتاب ” الشورى و الاستشارة ” الذي كان مستشارا قانونيا في أول برلمان مغربي، و هو المعروف بانتمائه الإخواني، و لم يتهمه أحد ب” الأخونة وعمل الإخوان على إحياء ذكرى الظهير البربري كلما حان موعدها ، مثل ما أشارت إليه مجلة ” النذير”، لسان الإخوان، بعنوان ( الظهير البربري حرب صليبية )، كما خصصت عددا للمغرب بعنوان ” البطل المجاهد السيد علال الفاسي” الذي كانت تربطه علاقة قوية بمسؤولي الجماعة، و قد كان اقتراح شعبة الإخوان بالمغرب سنة 1937 أن يكون السيد علال الفاسي مندوبا بفاس و يكون أحمد بن الصديق مندوبا بطنجة، لكن ظروف المقاومة حالت دون ذلك.

و قد كان زعيم حزب الاستقلال، رحمه الله، يتابع تطورات جماعة الإخوان المسلمين و يعجب بتضحياتها و طريقة عملها، و له موقف تاريخي بتدخله لدى جمال عبد الناصر لوقف تنفيذ حكم الإعدام في حق السيد قطب، و قد أرسل رسالة موقعة إلى جانب أبو بكر القادري رحمه الله.

و من مواقفه التاريخية أنه أعاد طبع كتاب ” معالم في الطريق” الذي كان من أسباب إعدام السيد قطب، و أخرجت منه مطبعة الرسالة التابعة لحزب الاستقلال نسخة جديدة سنة 1966 ضمن سلسلة ” الجهاد الأكبر”، و دافع عنه، رحمهما الله، في جريدة العلم مؤيدا أفكاره، مفندا اتهامات المحكمة، و قد رثاه أيضا بقصيدة حزينة، كل ذلك دون عقدة ” الأخونة “.

و للتاريخ شهادات لا تنسى، فقد انتدب حزب الاستقلال الأستاذ محمد بوستى و الأستاذ عبد الكريم بن جلون لمؤازرة السيد قطب في محاكمته، و قد وصلهم خبر إعدام السيد قطب و هم ببيروت فقرروا العودة إلى المغرب، و هذه المواقف يفتخر بها المغاربة جميعا.

لكن ما الذي جعلنا نعيش ” نهاية الوطنية ” و نخاف من القضايا العادلة و نعيش ” نهاية زمن السياسة ” و ” نهاية الزعامة السياسية “؟، لماذا لم يعد المغاربة يجدون رمزا سياسيا وطنيا يلتفون حوله، أو على الأقل يحترمونه؟، و كأني بالأستاذ عبد الرحمان اليوسفي آخر ” الفحول السياسيين ” لينتهي زمن السياسة المغربي، و تصبح السياسة حلبة للتنابز و السب و الشتم دون احترام لقيم الإختلاف ، كسنة الحياة، فهذا الوضع يجعلنا خارج ” التغطية السياسية ” المغربية أو المصرية أو غيرها.

‫تعليقات الزوار

2
  • fedil
    الخميس 26 يونيو 2014 - 22:57

    ان كان هناك ظلم لحق الخوانجية في مصر فهذا لا يخص المغاربة جميعا كما تريد قد يشعر بذلك الخوانجية المغربية خاصة البواجد و الشرعية لا يعطيها الدين حتى تتكلم عن الشرعية الدينية و ان كان عمل الاخوان والقوميين المصريين فضلا عليكم فهو وبال وكارثة علينا فالاخونة لم تنتج الا الارهابين و مشاريع الموت و الانغلاق و التزمت و النفاق و التواكل والخرافات

  • 004
    الجمعة 27 يونيو 2014 - 01:56

    الإخوان المسلمين رقم صعب.
    في احد اشرطة الشيخ كشك رحمه الله يقول فيها : أن الغرب أو من يحاربون الاسلام بصفة خاصة يحسب ألف حساب لمدرسة الامام البنى رحمه الله أي يقصد جماعة الإخوان المسلمين .
    وأقول لو وحد المسلمين صفو فهم لكان المسلمون رقم صعب لا يتجاوزه الكفار.

    صوفي – سلفي – إخواني – الجماعات الأسلامية – إسلاميون- طوائف الاسلامية – شيعة – سنة = الأسلام وسلام.

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 11

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد