"الأفيون" ينتعش بتراجع حكومة أفغانستان

"الأفيون" ينتعش بتراجع حكومة أفغانستان
الأحد 11 نونبر 2018 - 02:35

مع تراجع المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة في أفغانستان، شهدت زراعة نبات “الخشخاش” المستخدم في صناعة مادة “الأفيون” المخدّرة، انتعاشة ملحوظة.

ثنائية تمضي بتناسب طردي، بالتزامن مع قرار الولايات المتحدة إعادة إعمار أفغانستان، البلد المهتز منذ سنوات على وقع حرب بين القوات الحكومية وحركة “طالبان”.

ومؤخرًا، أشار تقرير أصدره جون سوبكو، المفتش الأمريكي العام المكلّف بإعادة إعمار أفغانستان، أنّ المناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة الأفغانية انخفضت إلى ما دون نصف المساحة الإجمالية للبلاد.

ووفق تقرير لبعثة “الناتو” في أفغانستان، انخفضت المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة، منذ نونبر 2015، بنسبة 16 بالمائة.

ومقابل انخفاض مناطق سيطرة الحكومة، سجلت المناطق الواقعة تحت سيطرة حركة “طالبان” وغيرها من التنظيمات الأخرى، ارتفاعا بنحو 5.5 بالمائة.

ويبلغ عدد السكّان الذين يعيشون في المقاطعات الـ 226 التي تسيطر عليها الحكومة، نحو 21.7 مليون نسمة، أي حوالي 65 بالمائة من سكان البلاد.

ومع ذلك، فإن 61 بالمائة من المشاكل الأمنية التي شهدتها أفغانستان حدثت في أقاليم “أوروزجان”، “بيفر”، و”هيلمند” الواقعة تحت سيطرة “طالبان”.

** ارتفاع نسبة إنتاج الأفيون

ومؤخرا، كشف مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، أنّ إنتاج الأفيون في أفغانستان تضاعف لنحو 4 مرات مقارنة بعام 2002.

وذكر أنّ أراضي زراعة نبات “الخشخاش” المستخدم في صناعة “الأفيون” ارتفعت من 201 ألف هكتار عام 2016، إلى 328 ألف هكتار حاليا.

وفي ماي الماضي، أعلنت الأمم المتحدة، أن أفغانستان حققت العام الماضي أرقاما غير مسبوقة في زراعة الأفيون، حيث زادت مساحة الأراضي المخصصة لزراعته بنسبة 63 بالمائة مقارنة بعام 2016، وقدرت قيمتها بنحو 6.6 مليار دولار.

** نفقات إعادة الإعمار

يأتي ذلك في وقت قدّرت تقارير إعلامية إجمالي ما أنفقته الولايات المتحدة، منذ عام 2002، في سبيل إعادة إعمار أفغانستان، بـ 132 مليار دولار.

وبلغ إجمالي ما قدّمته واشنطن لقوات الدفاع الوطنية الأفغانية، 63 بالمائة من إجمالي ما خصصته في سبيل إعادة إعمار أفغانستان منذ عام 2002، وفق بيانات أمريكية رسمية صادرة في شتنبر الماضي.

وتوزّع إجمالي ما أنفقته واشنطن في أفغانستان على النحو الآتي: “83.1 مليار دولار لأغراض أمنية، بينها 4.5 مليارات دولار لمكافحة المخدرات، و33.7 مليار دولار للتنمية والإدارة، و3.5 مليارات مساعدات إنسانية، والباقي للعمليات المدنية”.

وازداد أعداد الأفغانيين ممن هم تحت خط الفقر خلال عامي 2016-2017 بنسبة 55 بالمائة، بعد أنّ كانت هذه النسبة بلغت بين عامي 2011-2012 حوالي 38 بالمائة.

فيما توقع صندوق النقد الدولي، في السياق ذاته، ارتفاع نسبة النمو الاقتصادي بأفغانستان في 2018، بنسبة 2.3 بالمائة.

وقبل 17 عاما، وتحديدا عقب هجمات 11 شتنبر 2001، بدأت القوات الأمريكية والبريطانية القصف الجوي في أفغانستان ضد ما يشتبه في كونها مواقع لحركة “طالبان” وتنظيم “القاعدة”.

حرب أعطت واشنطن شارة انطلاقها في 7 أكتوبر 2001، ليشكّل امتدادها خطًا زمنيًا يعتبر الأطول في تاريخ الحروب التي خاضتها البلاد، بكلفة مالية بلغت تريليونات من الدولارات، وبشرية أسفرت عن مقتل مئات الآلاف.

فطوال هذه المدة، أنهكت الحرب المواطنين الأفغان، فكان من البديهي أن تتزامن سنوات بحث واشنطن عن السلام بهذا البلد مع تمرد قاتل.

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05

تخريب سيارات بالدار البيضاء