الأمازيغ وغزة

الأمازيغ وغزة
الجمعة 23 يناير 2009 - 03:48

قد يعتقد الكثيرون أن الأمازيغ لم يساندوا غزة في محنتها الأخيرة وذلك بناء على خرجان إعلامية لبعض نشطاء التيار الأمازيغي الذين تنتابهم نوبات إيديولوجية تفقدهم الصواب وتجعلهم خارج التيار العام للحركة الامازيغية و للشعب الأمازيغي الذي خرج في مسيرات حاشدة في قرى ومدن أمازيغية عديدة وساند أهل غزة بشكل ملفت في مختلف الفعاليات التي نظمت في مختلف ربوع المغرب.


أنا فرد من ألامازيغ و أرفض أن يمثلني هؤلاء وهم يتحدثون إلى وسائل الإعلام ومثلي من الأمازيغ كثير ممن يرفضون أن توقع المقالات الشاذة والتعليقات الغربية باسم : ” الأمازيغي الحر … ” أو ” أمازيغي المغرب ” ، توقيعات توحي بأن ما يكتب يعبر عن رأي الأمازيغ…


قضية غزة قبل كل شيء قضية إنسانية، إنسان كرمه الله ولكن الصهاينة أرادوا إذلاله ولما أبا واستعصى تعرضوا له بالتنكيل والتدمير … نعم قضية إنسانية استقطبت تعاطفا كبيرا من شعوب وقوميات وإيديولوجيات كثيرة عبر مختلف ارجاء العالم .


حدثني أحد المحسوبين عن التيار الأمازيغي عن استغرابه من اتفاق اليسار والإسلاميين خلال تنظيم فعاليات المساندة ، فما كان مني إلا أن أشارت إليه بكون تلك قضية إنسانية … ولكنه قاطعني مؤكدا أن أولئك عرب أعداء الأمازيغ … ثم حاولت إفهامه بأن المئات من الأطفال الذين قتلهم الصهاينة في محرقتهم المشهودة لا يزالون دون سن النطق والكلام لا بالعربية ولا بلغة أخرى ..


وفي مستهل السنة الأمازيغية نظم بعض التلاميذ في بلدتنا احتفالا على قارعة الطريق وأطلقوا خلاله أهازيج لا تنم عن أي التزام إيديولوجي أو فكري … كان ذلك في عز الهجوم الصهيوني على غزة وفي وقت ألغى فيه الكثير من المسيحيين الاحتفال بأعياد المسيح… إن كان مثل هؤلاء ومن أطروهم غير مقتنعين بقضية غزة فليحترموا مشاعر مواطنين آخرين من أبناء البلدة المتقطعة قلوبهم من هول ما وقع : إنهم لم يأخذوا بخلق عظيم خلق المواساة الذي يميز الأمازيغ ومن ذلك ما يعرف ب ” أنبزي ” وهو الإمتاع عن كل مظاهر الفرح والابتهاج عند حلول مصيبة بالجار أو القريب . إن جزءا من سلوكات هذه القلة القليلة مبني على مبدأ المعاداة المطلقة لكل ما هو عربي ولا يفرقون بين الشعب العربي والأنظمة التي تسوده ، نعم فإن كانت شعارات وإيديولوجية القومية العربية قد أضرت وتضر بالأقليات والشعوب الأصلية في المناطق العرب – أمازيغية فيجب أن يدركوا أن هذه الإيديولوجية تهاوت واندحرت في معاقلها …وحتى لما كانت في أوجها فلم يتضرر منها الأمازيغ وحدهم وكان اليسار والإسلاميون أكثر تضررا ومعاناة منها ولا يخفى على أحد ما قاساه تنظيم –الإخوان المسلمون- ولا يزال في دول المشرق ، التنظيم الذي انحدرت منه ” حماس ” رمز قضية غزة ، حماس المحاصرة من لدن العديد من الأنظمة العربية التي توصف بالقومية المتواطئة مع الصهاينة …


إن الدفاع عن الأمازيغية وإخراجها من التهميش مرتبط أساسا بشروط ذاتية تقضي أن يتجند الأمازيغ ، كل الأمازيغ لإنجاح صحوتهم الثقافية ، نجاح سيمكن هذا الشعب من مواقع الريادة وتقاسم الريادة في مجتمع متنوع إيمانا بحتمية ” التنوع محرك التطور ” . ولا يجب أن نبني مشاريعنا على معاداة الآخرين والحقد عليهم كما لا يجب أن نعلق فشلنا عليهم…


وكفانا من معاداة الهوية المشتركة ” الإسلام ” ومن معاداة القوميات الأخرى .. التي نشاركها الانتماء إلى معسكر الاستضعاف.


إن كثيرا من النقط يفقدها معسكر الأمازيغ بسذاجة من خلال إبداء مواقف معادية لبعض القضايا كقضية فلسطين التي تكتسي أهمية قصوى في الذاكرة الشعبية للعرب والأمازيغ في المغرب…


سذاجة لا يمكن تفسيرها إلا بما يشاع عن سقوط بعض رموز هذا التيار المعروفين في شراك إغراءات الدولة الصهيونية في إطار مخططاتها الرامية إلى زرع البلبلة في مجتمعاتنا كمدخل لتكسير قوى المناهضة و الممانعة وإشغالها واستغلال تلك الرموز كأدوات طيعة في تنفيذ وأجرأة سياسات التطبيع الساعية إلى ترويض مختلف شعوب المنطقة حتى تقبل بالكيان الغاصب…


فليحذر شباب الأمازيغ من مخططات قد لا يدركون أسرارها ومآلاتها وليعلموا أن الكيان الصهيوني نازل بقوته على الإثنية الأمازيغية لإشعال نار الفتنة في بلداننا … وهو لأجل ذلك قد يغدق العطاء لبعض رموز التيار … ممن بقدرتهم التأثير على هذا الشباب الذي قد يتبنى مواقف ويرفع شعارات دون إدراك كنهها وحقيقتها..


[email protected]

‫تعليقات الزوار

56
  • Azennat
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:24

    نحن في الحركة الأمازيغية و خصوصا في الجامعات ( أي الحركة الثقافية الأمازيغية ) واضحون في هذه المسألة و يمكن الرجوع إلي كل الوثائق الصادرة منذ بدايات الحركة . نحن مع كل الشعوب التواقة إلى التحرر و على رأسها الشعب الفلسطيني و الشعب الكردي . و لكن التناقض موجود عند من يندد بالإسرائيلين و يمارسون نفس أعمالهم في شمال إفريقيا

  • نزار
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:28

    هؤلاء لا يمثلون حقيقة الامازيغ الاحرار،هي أراء شاذة ونشاز تسيء الى القضية الامازيغية اكثر مما تخدمها،فماذا سيستفيد الامازيغ من معاداة العرب ذوي الاصول العربية اذا افترضنا انه لا يزال بالامكان التمييز بين العربي والامازيغي في المغرب لان الجميع يعرف انه وقع هناك تجانس
    واختلاط بين الجنسين وباقي الاجناس وبات من الصعب الحديث عن هوية نقية وصافية سواء عربية او امازيغية بحكم هذا التفاعل بين الاعراق والاجناس المشكلة للانسان المغربي.اعود الى موضوع العدوان على غزة لاقول لهؤلاء المتعصبين:
    اذا كان موضوع العدوان الصهيوني على غزة لا يهم بعض النشطاء الامازيغيين وهم قلة على اي حال،فانه يهمنا نحن الامازيغ الاحرار،ويشغلنا ونعتبره قضيتنا الاولى.اذا كان الاعتداء الوحشي على اهالي غزة لايهمهم لانهم عرب، فتعاطفوا معهم باعتبارهم مسلمين لانهم يشاركونكم نفس العقيدة،اما اذا كانت العقيدة الاسلامية المشتركة لا تهمكم ايضا،فلماذا لا تتعاطفون معهم بدافع انساني باعتبارهم بشرا لا عربا ولا مسلمين…

  • حميد المغربي
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:06

    بصراحة أنا أمازيغي من حاحا رمز المقاومة ضد المستعمر وإذ هي كذلك فإني أتفق مع صاحب المقال لأن حقيقة الأشياء لا تظهر إلا للقليل.
    وقد سبق لي أن قرأت عدة إصدارات فوجدت على أن استراتيجية الاعداء اليوم – خصوصا والإنقسام حاصل- هي البحث عن مواطئ قدم قي الدول المستضعفة..وخير طريقة-بالنسبة لهم – هي دعم الأقليات وأنا هنا أتحدث عن الأقليات في العالم الإسلامى ككل.
    وما لا يريد البعض فهمه أو ربما تفهمه هو أن الإيديولوجية الصهيونية مرت عبر دول أخرى فأوقعتها..إلا الدول الإسلامية لاتزال تكابد.
    وفي الأخير أريد أن أؤكد على أن هذا الإنقسام – محليا- هو شر بعينه ويؤدي ضريبته الإنسان المغربي المغلوب على حاله علي الخصوص وأعجبتني فكرة لصاحب المقال حين قال *إن الدفاع عن الأمازيغية وإخراجها من التهميش مرتبط أساسا بشروط ذاتية تقضي أن يتجند الأمازيغ ، كل الأمازيغ لإنجاح صحوتهم الثقافية ، نجاح سيمكن هذا الشعب من مواقع الريادة وتقاسم الريادة في مجتمع متنوع إيمانا بحتمية ” التنوع محرك التطور ” .* رغم أنني أرى أن هؤلاء الذين يصلون إلى مواقع الريادة هاته..غالبا ماتستهويهم فينسون او يتناسون.
    أنا أمازيغي بوفري/ أرتسلاكغ دلوقت/ بلغتنا…ولدي أصدقاء من مختلف ربوع المملكة عرب وأمازيغ ونقتسم نفس الحالة.

  • al3afwo
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:04

    اخواني اخواتي الامازيغ الاعزاء الشرفاء . احدروا جيدا من خطط اسرائيل الرهيبة الجهنمية. انها بالتاكيد تريد جركم الى فتنة وحرب اهلية تبيع فيها من خلالها اسلحتها الفتاكة وتتفرج وتربح الاموال الطائلة على حسابكم . لان التاريخ يفند لنا ان اسرائيل لم يكن لها في يوم من الايام اي صديق عزيز عليها تضحي من اجله فهي لا تحترم الا امريكا لانها ساعدها الايمن وتنقدها في كل الازمات ولاتحبها بل تحب مصالحها فقط .انا امازيغية قحة من الى جد ولكن يجب الحدر والحدر الشديد في المطالبة باي حق من حقوقنا .اتمنى ان يستوعب اخوتي هده الفكرة جيدا.

  • عزالدين سابقا,أكسيل حاليا.
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:12

    إليك يا كاذب المقال:
    1,حظرتك لست أمازيغيا حرا و إنما عبدا لمثولوجيا البترودولار.
    2,الرضيع الفلسطيني يولد عربيا حتى لو نطق سومي.
    3,للمعرفة 30%من أمازيغ المغرب عربوا و لا يتكلمون الأمازيغية و هذا لا يعني أنهم عرب.
    4,مشاكل الأمازيغ بالمغرب تفوق مشاكل غزة بمليون مرة.
    5,الأمازيغ الذين خرجوا في مسيرات مليونية ضد إسرائيل حسب إذعاءك،ما هم إلا أمثال احرازني و أمزيان هم عبيد البترودولار من أمثالك يا كاتب المقال.
    6,تحية لكل أمازيغي يهثم بمشاكل أسرته و عائلته قبل مشاكل الغرباء التي لا تنتهي أبذا.
    عزالدين سابقا,أكسيل حاليا.
    أمازيغي لا يتكلم الأمازيغية

  • امازيغي حر
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:42

    ازول انا اتحدث باسمي ولا يمتلني احد.اتمنى ان ياتي يوما ان تبيد فيه اسرائيل واصحابها جميع العرب اقول الجميع بمن فيهم الامازيغ اللدين يعتبرون انفسهم عربا.تفو على بشر كيداير .عاشت الحركة الامازيغية.

  • سؤال
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:26

    اريد ان اطرح عليك اخى سؤال من اين تاتى هده الاموال التى تصرف على القضية الامازيغية كما تسموها لقد سمعت من الصهاينة و الماد منها كاى فكرة صهيونية تشتيت شمل الامة الاسلامية المكونة حسب قوله تعالى من شعوب و قباءل المرجوا ان تجيبنى غيور على الامازيغ و الامازبغية

  • lhou bouwawal
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:38

    شيمون بريز لديه جنسية مغربية الامازيغ لايريدون سب اخوان
    اليهود المغاربة متل ازولاي ولايريدون مساندة ارهابي حماس فعلا اقترف الصاهينة جرائم لكن تضامنكم يقتصر على انصر اخك صلما او مضلوما وهده عنصرية نحي الملك الدي اختر تازة قبل غزة ان الجرئم التي اقترفت في حق الاما زيغ لاتغتفر من قبل العروبين الاسلامين .نحن لسنا دعاة حروب نحن حركة سلمية مصلحة المغرب فوق غزة وفلسطين .لاتنسى ان الفلسضيني سيجالسون الاسرئلين غدا لاتتنسى ان هدف ارهابي حماس هو الحكم محمود عباس ادرى بمشاكيل شعبه

  • امازيغ ن سوس
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:32

    انا ضد العنصرية
    انا مسلم انا امازيغي انا مغربي
    انا ادافع عن ديني و هويتى وارضي وانا لست ضد احد من تعدى خدود التلاتة فويل له واو كان من كان ازوول امغناس
    القدس لاهلها ونحن مع الحق كان ضغيفا او قويا….

  • فاضل الخطيب
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:34

    لماذا يا عرب نُنسب كل عظماء وحكماء وشرفاء البلاد التي غزوناها وعرّبناها إلى الأمة العربية الواحدة الخالدة, وننكر أصلهم القومي!
    لماذا يا عرب نتبرأ من كل حثالات العرب في التاريخ القديم والمعاصر, ونُنسبهم ونُنسب ظاهرتهم إلى الاستعمار قديماً وحديثاً للإمبريالية والصهيونية و…!
    لماذا يا عرب نستعمر ونغزو ذواتنا وذوات غيرنا؟
    هل هو انعدام الهوية الوطنية أو القومية لدينا؟
    هل هو فكر الغزو والسبي الذي ورثنا؟
    ما ضرّ العرب لو قالت واعترفت لكل فردٍ متميزٍ , كبيراً كان أم صغيراً بأصله وانتمائه. لماذا لا نكون صادقين مع تاريخنا ومع أنفسنا!
    نقرأ في كتاب المنجد في اللغة والأعلام ـ الطبعة الثانية والعشرون ما يلي:
    “ابن رُشد (أبو الوليد محمد بن أحمد)(1126ـ1198): فيلسوف عربي وُلد في قرطبة وتوفي في مراكش…..إلخ.”
    ما الفرق بين “غزوات الغرب الفكرية والحضارية” وبين غزواتنا للبلاد الأخرى في أيام مجد العرب!
    إذا كانت الهوية العربية والانتماء لهذه الهوية مهزوز وضعيف, فلماذا ننكر على الآخرين الانتماء لهويتهم!
    لماذا نُصدّر للقوميات الغير عربية الغزالي وبن تيمية وابن لادن و…, وننكر عليهم ابن رُشد وابن طُفيل والعشرات من المفكرين الذين هم من أبناء جلدتهم وهويتهم!
    نُصدّر لهم الغزالي الذي يقول في كتابه تهافت الفلاسفة “الاشتغال بالعلوم الطبيعية حرام”, وننكر على الأمازيغ وعلى أنفسنا ما قاله ابن رُشد “الله لا يُعطينا عقولاً ويُعطينا شرائع مخالفة لها”, هذا نتاجنا وذاك نتاجهم!!
    الشعب الأمازيغي والذي تمتد جذوره آلاف السنين في التاريخ, والمتواجد في شمال أفريقيا منذ فجر التاريخ, الشعب الأمازيغي الذي أعطى ثلاث أُسر ملكية فرعونية, وأعطى ابن خلدون وابن رُشد, ومنهم الروائي الليبي العالمي إبراهيم عوني, ومنهم المغربي محمد شكري والجزائرية آسية جبّار, والآلاف من العظماء الذين قدّموا لشعبهم وللإنسانية الكثير, هذا الشعب يستحق الاحترام, هذا الشعب يستحق نيل حقوقه القومية المشروعة!
    تقول الشاعرة الأمازيغية مليكة مزان “.. ولتذهب الوحدة العربية إلى الجحيم إن كانت تتم عن طريق إبادة الشعوب التي غزاها العرب, وفرضوا وجودهم وثقافتهم عليها..”
    أُحييّ الشاعرة الشجاعة والتي تكتب باللغة العربية, لغة مضطهِديك ومضطهدي شعبك, أُحييّ مليكة مزان على تمردها أحياناً وأُقدّر فيها انتمائها الأمازيغي الأصيل, وأنا أُردد معها لتذهب للجحيم أية قوة كانت قومية أو دينية إذا كانت تسعى لمحو أو تهميش الآخر!
    من حقكم الدفاع عن قضايا شعوبكم المضطهدة والمهددة بالانقراض والذوبان, ومن واجبنا دعم هذا النضال المشروع لكل الشعوب المضطَهَدة من أمازيغ وأكراد وسريان وآشوريين وكلدان وصابئة …
    غرابة أن نطلب من الذين دخلنا بلادهم تحت أية ذريعة كانت, أن نطلب منهم الذوبان فينا بدل تأقلمنا معهم,
    كم بحاجة للأجيال العربية القادمة من الاعتذارات عن تاريخنا وخطايانا وغزواتنا!
    إن حال الغزاة قديماً كحال الغزاة حديثاً, وقد صوّر حيدر حيدر في كتابه وليمة لأعشاب البحر أجمل تصوير حين قال “الأرض الواطئة تشرب ماءها وماء غيرها”, هل نرتوي يا عرب؟
    “يفخر تاريخنا أنه في زمن عثمان قد بيعت الجارية بوزنها ذهباً, فهنا جارية مجلوبة من البلاد المفتوحة سبية أو مخطوفة من تجار الرقيق, وهناك مشترٍ كان حتى الأمس يقتل الآخرين للحصول على رداءٍ أو بعض التمر واللبن, وإن هذا المشتري قد أصبحت ثروته بعد الفتوحات قابلة لفعل متهتك سفيه دفعته لشراء جارية بوزنها ذهباً!
    يا ترى ماذا وقع وحدث للبشر في البلاد المفتوحة وللمسلمين من غير السادة العرب المعروفين بالموالي, ناهيك عمّا جرى لأهل الذمة.”
    إن مأساة الشعوب والقوميات الغير عربية والتي تعيش على أرض أجدادها التاريخي ومن قبل قدوم “الفتوحات العربية” والتي سميناها ما أردنا تبقى غزوات واستعمار, هذه الشعوب والتي صارت “أقليات” ستظل تعيش ناقصة حقوقها ما لم تتحقق دولة القانون والديمقراطية, ما لم تمشي هذه الدول على طريق العلمانية, الطريق الذي يُحرر كل فردٍ وكل شعبٍ من أسرِه وتبعيته سواء كانت قومية أو دينية!
    العلمانية هي الحل ليس فقط لأبناء الشعوب العربية من التخلف الفكري والروحي والاقتصادي, بل هي الحل والانعتاق للقوميات والشعوب الأخرى التي تعيش على هذه الأرض.
    العلمانية ستكون البديل عن العداء ـ المكشوف منها أو المخفي ـ بين هذه أو تلك من القوميات, ولا أعتقد أنه يمكن وجود عداء بين قوميتين!
    العلمانية هي التي ستوحّد المجتمع فعلياً على أساس القانون والحرية السياسية والعرقية والدينية واللا دينية, لأن الإنتماء المشترك سيكون للوطن المشترك.
    في المجتمعات التي تتبنى العلمانية في إدارة شؤون الدولة, تكون حقوق كافة القوميات متساوية بغض النظر عن عددها,
    إن التنوع الإثني والديني والفكري والروحي لأي مجتمع كان هو غِنى لهذا المجتمع وغِنى لهذه الدولة, ونرى اليوم أن كل الدول المتطورة, فيها من التنوع الإثني ما يُزيد غِنى وثراء هذه المجتمعات.
    ماذا يعني أنه في الدول الغربية كافة والتي يوجد فيها العرب, سواء كانوا بضعة آلاف أو بالملايين يستطيعون تعلم اللغة العربية وتدريسها, ويمنع في أكثر الدول العربية على غير العرب ـ وهم أصحاب الأرض الحقيقيون ـ التعلم بلغتهم الأم!
    العلمانية, ودولة العلمانية والعلم هي الحل لمشاكل العرب النفسية قبل الاقتصادية والحضارية!
    والعلم هو الثروة التي نحتاجها, والنهج العلمي هو السبيل الذي يحدد الطريق, وقمع الثقافة كما يحدث في سوريا, ثمنه باهظ ليس فقط للنظام, بل للبلد وللوطن وللشعب ومستقبله.
    ورغم أننا نعرف أن تحصيل العلم ثمنه غالي, لكن حساب تكاليف الجهل أغلى!

  • YDIR
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:36

    أنا أمازيغي ( الله اعلم ) لكي أضرب القضية الأمازيغية.
    واحد الأمريكي كال حماس …. عندها الحق باش نضرب أعداء حماس ….
    هذه أساليب متجاوزة و مبتذلة.
    أن أتضامن مع غزة لأسباب إنسانية فهو واجب عندما نرى التدمير الممنهج لإسرائيل، لكن لماذا لا نتضامن مثلا مع الصوماليين و الشيشانيين و الدارفوريين.
    من تضامن مع سكان أنفكو بنصميم …..و المحاصرين بالثلج.
    هل تعرف كم تقتل حوادث السير في المغرب أكثر بكثير مما تقتله إسرائيل.
    إلحاح البعض على التضامن مع العراق و فلسطين دون غيرهما ( حزب الله مثلا ) رغبة من البعض لإظهار الطابع القومي للمغرب ( العروبية و الإسلام ) و لذلك نجد الإسلاميين و اليسار جنبا إلى جنب و لن نجدهم في النقابات و الجمعيات مثلا سبحان الله.
    قررت ألا أشارك في أي تظاهرة مهما كانت تتناقض مع مبادئي:
    لن أشارك في أي تظاهرة يحمل فيها شعار خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سيعود، ليس لسبب إسرائيل و إنما لأن هذا الشعار بالذات كان يرفع من أتباع بنكيران و عبد الشلام ياسين ضدنا في الجامعة فقد اعتبرونا يهودا لأننا كنا نؤمن بالإشتراكية مثل تشافيز الذي يهللون له حاليا، و الذي راسلته العدالة و التنمية.
    لن أشارك في أي تظاهرة يرفع فيها شعار مش عربي مش عربي ….لأني لست عربيا أنا شلح هذا ما يقال لي يوميا فالزنقة.
    لن أشارك في تظاهرة يقال فلسطين عربية لأنني لست عربي.
    أنا مغربي بثقافة مركبة لست فلسطينيا أو عراقيا أفضل الزحيليكة على غزة

  • assauiry
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:10

    يجب ان نا خد كامل الاحتياطات اللازمة من بعض التعليقات لشن هجوم عرقي باسماء مستعارة تنم عن التحيز والعنصرية, سواء امازيغية او عربية, دون الانتماء لاثارة الفتنة بين المغاربة .
    ان المقال صائب لتجنب الرد على مرتزقة الفتنة والتعامل مع عدم الرد عليها هو الصواب .

  • امازيغي حقيقي
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:40

    وانا امازيغي ولا اريد منك التحدث باسمي ..فلا علاقة لي بغزة كامازيغي، غزة لها اناسها من خربوها وخربوا العلم بدينهم الدي يدعوا للكراهية وقتل الناس باسم ارضاء اله الكعبة ..فلا علاقة لي باناس يعلمون الاطفال كيف يقتلون بدل تعليمهم كيف يحبون وينتجون ..اناس يدفعون الآلاف من الدولارات لكل عائلة قدمت ابنا او بنتا قربانا لاله الكعبة ..لا علاقة لي بكل هده الخزعبلات فارجوك لا تتحدث باسمي ..” نكي داري امينو مسا سوالغ”

  • مغربي من البيضاء
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:32

    أحترم الأمازيغ و أكره كل من يحاول التفريق بيننا فنحن في نهاية الأمر مسلمون و مؤمنون و إن كره الكارهون.
    و أقول لأصحاب الأفكار الخبيثة من نصرة الأمازيغ دون أي إعتبار للإسلام الذي يجمعهم و العرب و الأخوة التي بينناأن يتركوا الإسلام لأنه دين أتى مع العرب إلى بلاد المغرب فكيف يقبلون الدين و لا يقبلون من أتى به.
    عجيب أمر أمة مسلمة تتفرق و تتفرق.
    إخوانا في فلسطين هم عرب و مسلمون.و من واجبنا التضامن معهم و لو معنويا.(ليس أطباء النرويج و الدانمارك و لا المنظمات الدولية و لا تشافيز و لا الإرانيون أشد إسلاما و أخوة لأهلنا في غزة)
    ملحوظة:
    إن الكيان الصهيوني إن في يوم من الأيام حارب المغرب لن يفرق بين أمازيغي و عربي.كما فعلت فرنسا أيام الإستعمار.
    و بالدارجة طارت بقرة راكم مغاربة و مسلمون = عرب = إرهابيون عند أعداء الله (كما هي إيران بالنسبة لهم و باكستان و أفغانستان
    و فهم أل فاهم

  • غريب
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:08

    أنا مغربي والحمد لله واحترم كل مغربي عربي وامازيغي إلا انني كمسلم ورغم أن اصولي عربية لكن أود ان أوضح ان فكرة القومية العربية هي فكرة دخيلة وغير صحيحة وما أراه الآن من آراء تشعل فتيل الفرقة هي أيضا من مِِؤامرات الغرب على المغرب فنحن المغاربة لطالما كنا متحابين عرب وامازيغ بل حتى اليهود المغاربة ويا إخوان اذكروا ما فعله الاستعمار في قضية الظهير البربري و كيف توحد أجدادنا عربا وامازيغ من أجل تحرير البلاد واذكرواجهاد الأمازيغ الأبطال والعرب أيضا بل جهاد المغاربة المسلمون جميعا من أجل حوزة الوطن و يجب عليكم ان تفكروا في التوحد و الإيخاء كما كنادائما واما عن المعاناة فليس الأمازيغ وحدهم من يعاني بل حتى العرب ولهذا ينبغي لكل مغربي ان يساعد أخاه سواء كان عربيا او امازيغيا وكفى بالله نعمة اننا إخوة مسلمون فرحم الله المجاهد البطل طارق بن زياد و رحم الله الخطابي و رحم الله محمد بن عبد الله و رحم الله الزرقطوني وغيرهم ممن ضحوا بنفسهم من اجل وحدة وعزة الوطن وعاش المغربة والمغرب في عز ووحدة وإيخاء

  • s.o.s
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:42

    …أقسم بارا بقسمي أن الذين يريدون البحث عن تمايز ما..!بين العرب والأمازيغ في المغرب هم أشبه بمن يبحث عن إبرة في كومة قش..لقد انصهر العنصر العربي في العنصر الأمازيغي “..وعطا الله اللي عطاه وفات الفوت”..ووجود قبائل بأكملها تتكلم لغة ما..أو لها عادات مميزة ليس دليلا قويافي الحكم على أصولها العرقية..فهناك قبائل ذات أصول عربية في المغرب تتكلم الأمازيغية..والعكس صحيح أيضا../هذه النعرة العنصرية(والنعرة في اللغة ضرب من الذباب يغرزخرطومه في مؤخرة بعض الدواب ليعتاش على دمها فتراها تجري في كل اتجاه وقد تقفز أحيانا)-وأرجو أن لا تكون أصابت مؤخرات البعض – وقد افتعلها أناس تحركهم جهات مشبوهة وفق أجندات معينة.

  • مسلم مغربي
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:44

    بسم الله الرحمان الرحيم
    صلوا على محمد و آله و صحبه….
    صل عليه أيها الأمازيغي، لماذا ترددت…
    و الله هنا المسألة و هنا القضية تكمن إنها العقيدة أين أنتم إخواني الأمازيغ من المختار السوسي الخطابي و عسو بسلام …و الله لو كانوا بيننا لتبرؤوا من كل هؤلاء الذين يدعون أنفسهم مناضلين أمازيغ الأمازيغ براء منكم و كلنا يعرف كرم الأمازيغ و أخلاقهم فقد كانوا حاضنة الإسلام بالمغرب….
    ليس هذا محل الإشادة بالأمازيغ و لكن من المؤسف أن من يحمل المشعل لنصرة القضية الأمازيغية هم ليسوا كذلك، و حسبك أن لاتسأل أمازيغيا من الجيل السابق جيل التضحية و الجهاد عن رأيه في اليهود و معاداة العرب المسلمين …ثم اسأله عمن يبرم صداقة مع إسرائيل لتسمع الحق بعيدا عن فيروس الأدلجة. و الشكر الجزيل لكاتب المقال و اعتذاري له عن كل ما سمعه من انتقادات و الله لا تعبر إلا عن ضعف و فقدان هوية تريد لونا تسعا إليه عبر العداء للآخر. و هي سياسة اليهود العياذ بالله. الإسلام ثم الإسلام ثم الإسلام كن أمازيغا أم لا فالله تعالى لن يسألك عن لسانك كن متاكدا من ذلك. و نداء آخر أيها المناضل لا تكن بوقا لمن يستفيد منك و يكسب من ورائك الصهيودولارات… فيق فيق….

  • يوسف ماليزيا
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:48

    هناك العديد من الجمعيات الامازيغية الغت احتفالاتها برأس السنة الامازيغية الجديدة تضامنا مع غزة. لكن اغلبية القوميين و الاسلاميين تحاهلوا الخبر و ذلك حتى لا ينسبوا جميلا الى الحركة الامازيغية ليتم تخوينها و بالتالى محاصرتها من طرف الامازيغ الوطنيين انفسهم. صحيح ان هناك مجموعة من الامازيغ المصابين بالاعاقة الفكرية كبعض المعلقين اعلاه, لكن التعميم هدفه تخوين نشطاء الحركة الامازيغية حتى يتبرء باقي الامازيغ من الهوية الامازيغية التي يمثلها هولاء النشطاء لان لكثير من المغاربة فكرة ترى ان الامازيغي الجيد هو الامازيغي المتنكر لاصله علما ان العربي يعتبر التنكر للاصل جريمة بالنسبة له لكن شيئا محمودا بالنسبة لغير العربي اذا استعرب.

  • مغربي
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:50

    إن المنتسبين لهذه الجمعيات الأمازيغية الضيقة الفكر المتعصبة و العنصرية و الفرقبين عضماء الأمازيغ و أصحاب هذا الفكر الضيق واضح هو أن هؤلاء العضماء الأمازيغ خرجوا من الفكر الضيق للقومية و بما أنهم مسلمون اجتهدوا من أجل الاسلام و البشرية و كان فكرهم أوسع من المزايدات الضيقة التي يريد المعقدين إثباث ذاتهم بواسطتها و جر الناس إلى صفوفهم بالعاطفة و إحياء روح الحقد و كراهية الغير و استغلال نفسيتهم المتأزمة اجتماعيا كما باقي الشعب المغربي…و لكن همهم هو ايقاض نار الفتنة بتمويل و صداقة مشبوهة مع إسرائيل … و فيقوا من النعاس و من الأوهام

  • jamal
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:52

    أزول أقول أولا أنك قومي أللأحداث التي تقع في المناطق الأمازيغية أكتر ما يقع في فلسطين أنظر ما و قع مؤخرا في ليبيا تحديدا منطقة يفران

  • الحسيمى
    الجمعة 23 يناير 2009 - 03:50

    تحياتى الى اكزناى وفاضل الخطيب عاى تعليقكما الموضوعى واقول لصاحب المقال انظر كتاب الطابور الخامس العرب ماذا يطتبون عن غزة وصيتك كان عليك ان توجهها الى عباس الذى رفض حتى توقيع الدعوة المرفوعة ضد المجرمين الصهاينة,والى دحلان, ومبارك وباقى النخب العربية,اما نحن الامازيغ فرغم جرائم العرب ضدنا 59-59 ورغم جرائم قتل ثقافتنا فاننا نساند غزة بالمال ومقاطعة منتوج العدو وربما حتى البندقية لو اتيحت الفرصة لان الامبريالية والصهيونية عدوة كل الشعوب
    ياصاحب المقال فكرت وتاملت فلم لم تجد من وسيلة لتلويث قضيتنا الا بكتابة هذا المقال’وجدت حل مشكلة فلسطين باتهام الامازيغ؟ومن دعم دحلان ب 125 دولار لضرب حماس فلم ينجح؟من يدعم حكومة مصر بالاموال والمساعدت حتى تبقى على غلق معبر رفح اليس الامبريالية الامريكية المتحالفة مع الصهيونية؟مقالك سم فى الدسم

  • سمير
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:20

    صراحة انا متضامن مع الامازيع و لدي اصدقاء اغلبيتهم امازيغ علما انني لا اتكلم الامازيغية تصوروا 90 في مئة مدرج يتكلم الامازيغية ما تعليقكم على هدا

  • المالكي
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:14

    شكرا لك اخي صدقي لقد اصبت في مقالك وكان اسلوبك في المتناول
    اسلوب رصين يحمل افكار وحدوية افكار تدحض اساليب الامازيغ المنحرفين امثال الدغرني عميل الصهاينة والدي قضى عيد الاضحى باسرائيل لدى فنح الامازيح نتبرا منه ونتبرا من فكاره
    نامل من كافة الاخوة الامازيغ المتنورين ان يعملوا يد في يد ضد من يلطخ سمعتنا بالتفرقنا داخل الوطن الواحد فالمغاربة شعب افريقي امازيغي عربي مسلم
    ومن لايعجبه هدا الطره فارض الله واسعة

  • reda
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:56

    بعد 14قرن من التجانس هناك من لا يزال يقول عربي و امازيغي،والهماق هذا

  • مغربي
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:10

    اصبحة القضية الامازيغية كمنشفة كل من هب ودب ينشف يديه بهااو كنبتة عطرة كلما مر بها كلب يبول عليها الكتير من المعلقين ليسو كما يدعون يريدون فقط اثارة اعصاب الاخرين ولا يفقهون من القضية شيءا وفي الاخير يدعون انهم امازيغ او انهم عرب كما ان بعض وساءل الاعلام هي حقيرة حقارة افعال اسراءيل باثارتها مواضيع كهاته.

  • aziz
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:16

    العرب يا اخي لا يكرههم احد و لكنهم في المغرب يمنعوننا حتى من حقنا في تسمية ابنائنا فيعطون لانفسهم حق وضع اسماء لا علاقة لها بالدين كقمر و شهرزاد و غيرها اما نحن فلا ايور مثلا تعني القمر بالعربية ولكن يمنع عليك حشومة هاشي ادن كفى من المزايدات الا تعرف بان الاطفال يموتون في الصمال جوعا في الصومال و السودان ولا احد يهتم بهم اليسوا ايضا عربا و مسلمين باختصار العرب عنصريين و عاشت الحركة الامازيغية

  • حمزة بوخبزة
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:18

    انا مسلم امازيغي من حدا صفرو ومتزوج بعربية.
    و إقول مرحبا مرحبا مرحبا بالعرب لانهم اتوا بالاسلام.
    و لا فرق بين المسلمين في الصومال و اندونيسيا و قرتاخنا.
    هادشي كولو غير الشبعة اللي دارتو ا و قلة الشغل

  • فريد من اكادير
    الجمعة 23 يناير 2009 - 03:56

    هذا هو حالك يا مغرب, صراع بين الامازيغ والعرب. ماذا عساكم ان تربحوا, بل هذا تضييع للوقت, ستضل الأمور على حالها. ليس فرق بين امازيغي وعربي لانهم من اسرة واحدة فعربي تزوج امازيغية وخلفو اجيال.
    اوه كلما قرأة تعاليق الامازيغ رأية فيها العنصرية والحقد الشديد.
    لكن انا اتساءل كيف انتم السكان الاصليون للمغرب ولم تحافظو على امازيغيتكم اظن ان هناك اقليات فقط من العرب هم من هاجرو الى المغرب ولكن كان تأثيرهم اقوى. “اوا نتوما بعتو بلادكم “

  • ارواين
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:46

    اناأمازيغي 100%قضية غزة لا تهمني في شيء ولا حتى فلسطين ولا كل الدول العربية لاتهمني،كل ما يهمني هو
    حضارتناوهويتنا الأمازيغيتين المستلبتين، زد على ذلك خيرات وطننا تمازغا من بترول وغاز و فوسفاط والصيد البحري والدهب و و و و….. التي ينهشها هؤلا ء الأعراب الغرباء، الدغرني زعيمنا استطاع ان يضع الأ صبع فوق الجرح ، وهو الآن أفضل شخصية امازيغية حتي الآن اتمنى ان التقيه يوما.اليوم تقدمنا وتطورنا نحن الأمازيغ رهين بطرد العرب من ارضنا كما فعلت اسبانيا من قبل وهاهي الآن في ازهي ايامها.اريد ان اوجه سؤال وحيد للعرب. هل طلبنا منكم ان تأتوا وتحتلوا بلادنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • fatiha
    الجمعة 23 يناير 2009 - 03:54

    ما فهمت والو ياك كلنا مسلمين وكولنا مغاربة واشنو الفرق بين شلح وعربي ايلا كانت تقاليدنا كولها بحال بحال و بينا حياة عشرة مشتركة الفرق في اللهجة .الحمد لله انا امازيغية و مافيياش هاد لعنصرية كلها.خلتها جدة قريتو حتى تفلستو.

  • elbohali
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:22

    في نظري صاحب المقال وأمتاله هم من أرادو أن يشتعلو الفتنة في البلاد فلا أعلم بأي بيان أو برهان تستدلون حين تكتبون متل هده الأ كاديب لأن سكان المغرب خرجو جنبا إلى جنب متضامنين مع أهل غزة ويطالبون بوقف الإعتداء الإسرائلي ولا يخفى على أحد أن سكان المغرب هم أما زيغ فلمادا دائما كلما أتيحت لكم الفرصة تريدون أن تشوهو القضية الأ مازيغية …فالأ مازيغ تضامنو مع اهل غزة ماديا ومعنويا ما لم يفعله الخونة الدين يؤامرون بتصفية حماس ….

  • تيتريت
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:54

    أنا تنعرف الواحد حتى تيحل مشاكلو عاد تيخمم فمشاكل لخرين مديروش بحال هاديك لي خلات باب دراها أو مشات تتشطب باب الجامع

  • ع الكريم
    الجمعة 23 يناير 2009 - 03:52

    احيل الامازيغاويين الى مقدمة ابن خلدون فمن ابوابها,باب في ان العرب لا يقوم لهم سلطان الا على الشعوب المستضعفة البسيطة كالبربر.ه>ا كلام ابن خلدون فما ر
    ايكم يا حفدة اوغسطين وما سينيسا؟كاليك احتافلوا بالسنة الامازيغية 2959 يا للعجب لا اعرف من اين اتوا بهذا التاريخ ؟واه من الامية المطبقةوالثقافة المحكية والشفوية الى تاريخ موغل في القدم..بالله عليكم ما هذا الكذب؟ستقولون انه يؤرخ لانتصار الامازيغ على الفراعنة,وا حتى هادي كذبة باينة..ولكن الا ما كاين تاريخ نصنعوه او نقادوه او نخربقوا به الشباب المتحمس او فالنهاية نخرجوا عليه.مع ان المعادلة بسيطة لان بلدا كالمغرب ليس سوى خليط من الشعوب التي مرت من هنا فتركت هذا الخليط الذي لا يحسن الا الكلام من وراء الاقنعة,بالضبط كالتي يستعملها امعشارن في تزنيت لجلد ما تبقى من الشخصية اليهودية في المخيال المغربي المريض.المهم ديروا عقولكم او خليو هاد تخربيق او نوضو خدموا بلادكم بحال عربي بحال امازيغي,اما البدو في الصحراء لي يحلموا بالاستقلال خليوهوم يزيدوا يشحروا لكيسان ديال اتاي على مدار الساعة,ويرسلون برقيات الاحتجاج الى الامم المتحدة,باش تجيب ليهم الاستقلال في براد شاي.ايها المغاربة كفاكم من التهور ومطاردة الوهم,لاننا كلنا في الهم مغاربة,او الله يجيبكوم على خير..

  • أيــــور
    الجمعة 23 يناير 2009 - 03:58

    لماذا نحاول دائما ان نهتم بقضايا ومشاكيل الاخرين وننسى مذشاكيلنا وهمومنا … اليوم وصلحت احصائيا عدد ضحايا حوادث السير الى نسبة اكثر من 11 ضحية واكثر من 360 جريح في اليوم الواحد خلال السنة الفارطة… بالاضافة الى نسبة 3 ضحايا في اليوم جلهم اطفال وشيوخ في منطقة انفكو في الفترة الممتدة ما بين شهر فبراير و ماي بسبب البرد الشديد, ناهيك عن النسب المئوية المرتفعة التي نجدها في قضايا اجتماعية اخرى ..هل النضال والتضامن مع انفسنا من اجل الحد من هذه الازمات ومن هذه القضايا ليس في محله ام اننا دائما نعمل على مساعدة الاخرين لنتظاهر للبعض باننا على تمام وكمال الاحوال … ؟؟؟
    بالاضافة الى هذا فكل من تضامن مع الشعب الفليسطيني فهوليس تضامن روحي بمعنى اليماني لان التضامع الروحي يكون فيه للعقل حق الاقراربينما هذا التعاطف هو تضامن عاطفي ليس الا .. لانه تضامن مع قضية في الحقيقة ليست بقضية عادلة… لانهم باعو اراضيهم واستسلموا لامر الواقع مند بزغ الفجر بمعناه الجوهري لا الظاهري …

  • achlhie
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:22

    تحية لصاحب المقال حقيقة لقد تطرق الى موضوع مهم. الكثير من المغاربة يعتقدون ان الامازيغ يتخدون موقفا محايدا لقضية غزة لكةن هدا خطاهدا ميحاول صاحب المقال تبيينه.
    لكن وعلى ما يبدو ان الكثير من المعلقين لم يقبلو الامر ولا اجد الا كلمة واحدة لهاؤلائك الناسالا وهي “سبحان الله العظيم”

  • jamal
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:28

    أزول إنك لا تزال تعرف ما يجري في بلدان تمازغى أين المسيرات التي تجوب شوارع الدول العرابية عندما قام النظام اليبي بهدم و الهجوم على سكان منطقة يفران إنك قومي عروبي

  • moh-halloul
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:24

    نظهر في تعليقاتنا عنيفين و غير مؤدبين
    هل فعلا نحن همج و قطع طرق
    كل تطرف خطير…

  • المنتدى الامازيغي
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:26

    ان ماوقع في غزة ،من ابادة وسفك للدماء في حق الاطفال والنساء والشيوخ،يعتبر جرما في حقالانسانية،ونحن كمنتدى امازيغي نؤمن بحرية الانسان في العيش،وممارسة حقوقه الثقافية والسياسية،بغض النظر عن الخلفيات الايديولوجية والفكرية لهذا الانسان.وموقف بعض الحركات الامازيغية التي تعادي القضية الفلسطينية باعتبارها قضية عربية،فمهي الى حركات انتهازية وراديكالية،لان موقفهم هذا لايخدم القضية الامازيغية.
    معا من اجل نصرة كل انسان،تجهد حقوقه .

  • ابن الشعب
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:12

    هناك بعض التعليقات الراديكالية،التي تنم عن رؤية عاطفية وسطحية.فالخطاب الامازيغي من حيث المبدأ هو خطاب تراجيدي يحفر في التاريخ المغربي ليجد تراجيديتاه،ونحن نتعاطف مع هذه التراجيدية الغارقة في توستلجياتها،لكن عليكم أن تعرفوا جيدا أن من يمثل قضيتكم،سينقلب عليكم،بعد أن يتناول كعكة المخزن المخدرة،وما أكثر الذين ينتظرون كعكة المخزن.

  • yasif d'agadir
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:58

    أحيطت السفارة الليبية بالعاصمة المغربية الرباط بستار امنى مشدد تحسبا لخروج الالاف من المتضاهرين الامازيغ المغاربة وذلك تضامنا مع الاحداث الاخيرة في مدينة يفرن الليبية ، وضرب رجال الامن المغربي حصارا مشددا على كل الطرق والمنافذ المؤدية الى مقر السفارة الليبية في العاصمة الرباط ومنعت المارة من الدخول و التواجد ،
    وتاتي هذه المبادرة الشعبية في اطار التضامن المطلق مع ما اصطلح عليه ب غزوة يفرن – ، وماتبعها من تداعيات طالت السطو علي بيوت قيادات امازيغية ليبية ثم تهديدها بالتصفية الجسدية من قبل اتباع سيف الاسلام النجل الثاني للزعيم الليبي معمر القدافي ،
    هذا وصرح ناطق باسم هذه التنظيمات والجمعيات ل تاوالت من الرباط ” سوف نحتفظ بحق الرد في المكان والوقت المناسبين ، واضاف ” لقد طوقت كل الطرق والمنافذ المؤدية الى السفارة الليبية في الرباط برجال الامن والجيش ، لكننا سوف نرد بطريقتنا وفي الوقت المناسب على هذا المنع من التظاهر السلمي والتنديد باحداث حاضرة الامازيغ يفرن ،
    الى ذلك تنتظم مساء الاحد القادم – 18 – 1 – 2959 – 2008 م بمدينة تيزي وزو الجزائرية مظاهرة يقودها قيادات الاستقلال الذاتي للقبائل بالجزائر تضامنا مع احداث مدينة يفرن الليبية ،
    وفي اتصال هاتفي مع المناضل والسياسي الامازيغي – فرحات مهنا – أكد ل تاوالت ان يوم الاحد القادم سوف تخرج مظاهرة حاشدة يشارك فيها الالاف من الامازيغ في مدينة تيزي وزو تضامنا ونصرا للاحداث الغوغائية التى قادها اتباع نجل العقيد القدافي سيف الاسلام ،
    وكان نشطاء وقيادات امازيغية قد اجتمعوا ونسقوا للتظاهر في تيزي وزو بغرض التضامن مع احداث مدينة يفرن الليبية ،
    وستشهد تيزي وزو واحدة من اكبر التظاهرات المؤازرة للاستحقاقات الامازيغية في ليبيا ،

  • moroc
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:14

    المغرب :
    ترجع تسمية المغرب إلى العرب القدماء الأصليين الذين سكنوا شبه الجزيرة العربية, وتعني بالعربية مكان غروب الشمس, لأن العرب القدماء اعتقدوا أن الشمس تشرق في الصين وتغرب في أرض المغرب. وقد اتصل العرب بالمغرب أثناء غزوهم لشمال أفريقيا أيام الفتوحات الأسلامية و وقفوا عند المحيط الاطلسي ( بحر الظلمات ) و لم تكن بعده أراضي معروفة آنذاك.
    إذا كان العرب يستعملون اسم المغرب, أن غير الغرب يستعمل اسم المروك مع تباين بسيط بين مختلف تلك اللغات, واسم المروك اسم محلي مغربي أمازيغي, وهو اختصار لاسم مراكش التي تعني أرض الله بالأمازيغية, ويعتقد أنها استعملت لأول مرة من قبل الأسبان الذين هزمهم الأمازيغ أيام المرابطون, والسبب هو أن مراكش كانت عاصمة المرابطين.

  • moroc
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:38

    المغرب :
    ترجع تسمية المغرب إلى العرب القدماء الأصليين الذين سكنوا شبه الجزيرة العربية, وتعني بالعربية مكان غروب الشمس, لأن العرب القدماء اعتقدوا أن الشمس تشرق في الصين وتغرب في أرض المغرب. وقد اتصل العرب بالمغرب أثناء غزوهم لشمال أفريقيا أيام الفتوحات الأسلامية و وقفوا عند المحيط الاطلسي ( بحر الظلمات ) و لم تكن بعده أراضي معروفة آنذاك.
    إذا كان العرب يستعملون اسم المغرب, أن غير الغرب يستعمل اسم المروك مع تباين بسيط بين مختلف تلك اللغات, واسم المروك اسم محلي مغربي أمازيغي, وهو اختصار لاسم مراكش التي تعني أرض الله بالأمازيغية, ويعتقد أنها استعملت لأول مرة من قبل الأسبان الذين هزمهم الأمازيغ أيام المرابطون, والسبب هو أن مراكش كانت عاصمة المرابطين.

  • kenza roudania
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:20

    لماذا الحديث عن الهوية الأمازيغية يجعل البعض يصاب بحالة لم يشخصها الطب بعد ولماذا عندما أقول أنا أمازيغي يقال هذا إحياء للنعرات أليس هذا مرادف لذلك اليتيم الذي قتل البعض أباه وهذا البعض لا يريد أن يذكر اليتيم اسم والده لأن ذكره يخيفهم ويعتبرونه نعرة وهو اعتراف ضمْني بما اقترفوا

  • mrakchi
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:16

    ونقول للجميع أنتم أمازيغ وهويتكم أمازيغية وإنّني أرى الهوية الأمازيغية في ملامحكم التي لا تستطيعون إخفاءها أراها في تقاليدكم في أعراسكم في لباسكم في فلكلوركم في موروثكم الشعبي في معماركم
    وحتى في لغتكم الدارجة التي تظنون انها عربية قحّة ولكن عرضها على غربال الألسنية سيظهر الحقيقة

  • baha
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:00

    ليس هناك شك في ان صاحب المقال يكن العداءكل العداء للامازيغية ويهدف الى ضرب مبادئ الحركة الامازيغية وتشويه نظالها،لكنه لن ينال من عزمنا ومن تقتنا في مشروعية قضيتنا العادلة،

  • marocain70
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:36

    أنا لست أمازيغيا ولا عربيا ولا إسلاميا ولا شيوعيا، أنا مغربي عاطل وجائع، وهذا هو الذي يجمعني بملايين المغاربة الأمازيغ والأعراب والعرب العاربة والمستعربة والصحراويين، وكل دعوة لأي وحدة عرقية أو دينية هي دعوة للشتات .

  • lahoucine
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:02

    premierement je vous dis merci bien pour ce regard intelligent.jeen suis totalement d’accord

  • أياو ن إيكَلدان ( حفيد الملوك
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:34

    كما هو معروف فإن موقف الأمازيغ من قضية الشعب الفلسطيني واضح و صريح و لا يحتاج إلى كل هذا التفلسف من كاتب هذا المقال و بعض المعلقين عليه ، فنحن كنا دائما نقول أننا متضامنون مبدئيا و بدون شروط مع الشعب الفلسطيني و غيره من الشعوب المضطهدة في العالم مثل الأكراد و الباسك و التبت ودارفور و الطوارق و اللائحة طويلة ، و لا نحتاج لأن يزايد أحد ما عن موقفنا هذا ، ولعلم صاحب المقال فالكثير ممن كانوا في مسيرات التضامن مع غزة كانوا من الأمازيغ ، و أضيف أنه حتى الذكرى الغالية علينا و هي رأس السنة الأمازيغية تم الإحتفال بها بشكل رمزي مراعاة لما حصل في غزة نظرا لتزامن الحدثين ، إلا أن ما إستنتجته من هذا كله هو ما يلي ، أن البعض لدينا عنصريون حتى في تضامنهم ،و ينتظرون أدنى فرصة للنيل من الشعب الأمازيغي و قضيته ، و هذا ما حصل إبان العدوان على العدوان ، فالكل إستغل موقف الدغرني حول الأحداث رغم أنه يمثل رأيه الشخصي فقط ، للقول بأن الأمازيغ مع الصهاينة و أنهم ضد غزة و الفلسطنيين ، و تناسو أن أكبر المتأمرين على غزة هم من العرب ، و رجوعا إلى موقف الدغرني نرى أنه عادي لأنه إختار أن يكون محايدا و ألا ينحاز إلا أي أحد و وجب علينا إحترام رأيه هذا ، و ما نحن ضده ليس الشعب الفلسطيني ، و إنما نحن نعارض ما تفعله بعض القوى ( النظام، أحزاب سياسية…) من إستغلال للقضية الفلسطينية لأغراض شخصية و للتغطية على مشاكلنا الداخلية مثل إنعدام الديمقراطية و نهب المال العام و تفشي الجريمة و غيرها من المشاكل ، و أظن أن هذا ليس عيبا و لسنا شوفينيين لكي نقوله كما يحاول أن يصورنا صاحب المقال و بعض التعليقات .

  • الحسيمى
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:08

    اخى ليس هناك كما تعتقد شخصنة للصراع(بين شخص عربى واخر امازيغى) او العرق المبنى على الدم ,لا يااخى ان المشكل بين ثقافة مهمشة واخرى لها كل الامتيازات العربية لها(مدارس – اكاديميات – معاهد بحث – فى المؤسسات (القظاء – التلفزة ,,,) فاذا كانت فيك نفحة ديموقراطية هل يسمح لك ظميرك ان تترك ثقافة ما تموت وتتلذذ بموتها بسبب سطوة ثقافة اخرى ؟اين تلمس هنا عنصرية الامازيغ وهم جلهم يتكلمون لغتكم فى حين لايوجد ولو عربى واحد يتكلم الامازيغية؟ تامل كيف تقلب الضحية الى جلاد؟
    اما قولك و اعترافك بان هناك اقلية عربية جائت الى المغرب فعربت الجميع لتستنتج “اذن نحن بعنا بلادنا”لان تاثيركم اقوى ,ها انت تنهى عن فعل و تاتى مثله .فبمنطقك هذا اذن انتم العرب بعتم بلادكم لليهود فى فلسطين ,الفرق انتم جعلتم من الدين حصان طروادة مع الامازيغ.بينما انتم بعتم بلادكم “بالفلوس”.
    طبعا هده ليست قناعاتى .اننى سايرتك فى منطقك لاثبت لك مدى غوصك فى براز العنصرية حتى قمة راسك ثم تاتى وتنهى عن العنصرية.
    يا للعجب اخوانى الامازيغ يسلمون اننا امازيغ لكن علينا ان ننساها والا فنحن عنصريون؟
    نحن جميعا مسلمون طيب الى هنا نحن متفقون متحدون .ان تظيف اليها عربى واظيف اليها امازيغى متفقون كذلك.لكن ان تظيف عربى وكفى فلتكن فتنة وازعاج اذن بالنسبة لكم اما نحن فنعتبرها وعى بحق نناظل من اجله.طبعا هى فتنة للشوفينيين اللذين تزعهجهم ثقافة الاختلاف و التعدد.الهدوء الدى سيقتل ثقافتى وهويتى يسمى موتا و الامازيغ لن عمرهم طويل جدا

  • assauiry
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:00

    تاتي بمنكر وتنهى عنه, بدايتك تتنكرفيها للثاريخ الامازيغي ,وتنصح بالاخوة والاتحاد النفاق بعينيه ,الحمد لله ان الامازيغ فازوا باضافة اللغة العربية الى ثقافتهم الامازيغية الثي ولم يتنكروا لاصولهم .

  • akssim
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:30

    مشاكل الأمازيغ بالمغرب تفوق مشاكل غزة بمليون مرة.

  • monire
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:02

    حشوما عليكم الامازيغ راه كلنااخوة وبزاف على انا امازيغي مامعتارفش بالشلوح اولا انا عرب مكنحملش الامازيغ

  • bando
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:18

    الى كل من يدعي اللاتضامن مع غزة و التضامن مع الامازيغ منذ زمن و نحن نسمع عن تضخيتكم من اجل الامازيغية
    الم يحن الوقت بعد لتعلنوا عن انتصاركم?

  • انس بوعرفة
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:40

    في الحقيقة انا من تاونات وطالب جامعي بمدينة فاس لي اخوة امازيغ احترمهم بل واقدرهم باعتبارهم اعز اصدقائي وافضل ما عرفت من الامزيغ واقول اننى كسيارة وان اختلفت مكوناتهافوضيفتها واحدة اما مصدر التشويش الذي بيننا وهو ليس في الانسان الامازيغي اوالعربي ولكن الخلل في الانظمة العربية التي استحوذت عليها حثالى من عباد المال والمرتزقة بلغة اتقنوها الا وهي لغة السياسة التي اصبحت لغة اللصوصية والتي تسهدف كل انسان شريد الفكر مستوردلافكار اسباب والهجاء التي من سماة كل امي لا يتقن سواها عوض ان يكون شخصا نبهاومتيقضا يدرس الاشياء بموضوعية ولباقةكان يسال نفسه ماذا تجذبه لنا هذه الاديلوجيات الجوفاء الخاوية المضمون والمحتوى

  • ايغمراسن او زيان
    الجمعة 23 يناير 2009 - 05:04

    اتفق مع صاحب المقال مائة بالمائة وليس لبعض الملحدين ان يتحدثون باسم الامازيغ فهم فقط يمثلون انفسهم( اد سوالن غير غف اغفاوننسن) امازيغن امونسلمن ايدكان , ومن ينكر علينا اسلامنا فنتحداه ان يجهر بذلك فقط عند اهل بيته . وبما نحن مسلمون فاسلامنا يفرض علينا التضامن مع كل مسلم بل كل انسان مظلوم في العالم .
    اما قول ان العرب فعلوا بنا كذا وكذا فهو كلام مردود ومتهافت اذ ان الشعب المغربي اختلط عبر تاريخه اثنيا حتى بات من الصعب التمييز بين من هو عربي او امازيغي زد على ذالك ان بعض الجرائم المرتكبة خلال فترات معينة في حق المستضعفين المغاربة عربا وامازيغ شارك فيها الظالمون من العرب والامازيغ . أليس من اركان النظام المخزني امازيغ يمارسون القمع ضد الشعب عربا وامازيغ ؟

  • لمعاشي
    الجمعة 23 يناير 2009 - 04:30

    انا مغربي احب بلدي كما احب كل عنصر فعال فيه يحاول الرقي ببلده الدي هو المغرب للامام كما اني اكره العنصريين في بلدي اشد الكره لمدا لا نمتتل باوروبا اللدين لم يعودو يركزو على كلمة انا اسباني او فرنسي بل سيبداون في القول انا اوروبي نسبة الى التوحد وهدا ما يجب ان نفعل نحن اما مغربي او افريقي لان الوحدة هي الاساس اما التفرق امازيغي عربي صحراوي فهي كانت عندما كان المغرب عبارة عن قبائل المرجو تغيير مفهوم المسطلحات التي تشكل العداوة احب المغاربة بصفة عامة الا مخربيه

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 2

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 7

إيواء أشخاص دون مأوى

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59 4

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09 1

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 8

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 11

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال