الأمراني يدعو الشوباني للتوبة عن تصريحات "حكومة من الأنبياء"

الأمراني يدعو الشوباني للتوبة عن تصريحات "حكومة من الأنبياء"
الإثنين 23 يونيو 2014 - 16:15

انتقد الشاعر الدكتور حسن الأمراني، أستاذ الأدب والنقد بجامعة الشارقة في الإمارات العربية المتحدة، تصريحات الحبيب الشوباني، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، عندما قال في محاضرة بالعاصمة الاسبانية مدريد إنه “لا يمكن حتى لحكومة من الأنبياء أن تقضي على الفساد في خمس سنوات..”.

ودعا الأمراني، في مقال خص به هسبريس، الشوباني إن كان قد نطق بذلك التصريح حقا، إلى التوبة عنه، لكونه “من الكبائر التي لا يجوز السكوت عنها، كما لا يجوز الحديث عن “حكومة من الأنبياء” لتسويغ إخفاق حكومي، أو تقصير وزاري، أو حتى مجرد خلل إداري، ثم ينسب لهذه الحكومة العجز عن محاربة الفساد في خمس سنين.

وهذا نص مقال الأمراني كما ورد إلى الجريدة:

اعرف الرجال بالحق، لا الحق بالرجال

أنا ممن يأخذون بالمقولة الشهيرة : (اعرف الرجال بالحق لا الحق بالرجال)، وأهتدي بقول الله عز وجل: (ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى). ولست ممن يعنى بالخوض في تفاصيل الحياة السياسية اليومية، نصرة أو معارضة، وإنما يعنيني الدفاع عن بلدي، وعن أمتي، وعن القيم التي يقوم عليها بلدي، وتقوم عليها أمتي، بالطيب من القول ما استطعت، متدبرا فيما قيل، غير معني كثيرا بمن قال، مبتغيا مرضاة الله عز وجل، حتى وإن غضب القريب، أو عتب الحبيب. وأنا أهتدي في كل ذلك بالقاعدة الذهبية الواردة في كتاب الله عز وجل: (وقولوا للناس حسنا).

وقد نشر موقع (هسبريس) كلاما منسوبا للسيد الحبيب الشوباني، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، وهو كلام ترتعد له فرائص المؤمن، وتبرأ إلى الله منه. فإن كان ذلك قد صدر من السيد الشوباني حقا فأنا أدعوه إلى التوبة عنه، وإن كان قد حُــرّف كلامه فهو مدعو إلى التصحيح وإصدار بيان في ذلك. وأنا لا أدري على وجه الدقة الكلمات التي صدرت عن السيد الوزير، ولكنني أنطلق مما نشر، مهما يكن قائله، فهو من الكبائر التي لا يجوز السكوت عنها، كما لا يجوز أن تصدر عن مؤمن يعرف للأنبياء قدرهم وللصحابة مكانتهم. وكيف يجوز لعاقل، كيفما كان ، أن يفترض (حكومة من الأنبياء) لتسويغ إخفاق حكومي، أو تقصير وزاري، أو حتى مجرد خلل إداري ما، ثم ينسب لهذه الحكومة العجز عن محاربة الفساد في خمس سنين؟ إن رسالة الأنبياء أعظم وأنبل من أن نحصرها فيما قاله القائل.. ثم إن الأنبياء، وقد كان شعارهم كما قال عز وجل: (إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت)، كان إصلاحهم شاملا وغير محدود بزمان أو مكان. وإن دعوتهم، من إبراهيم عليهم السلام حتى محمد بن عبد الله صلوات الله عليه، (دون أن نذكر من قبلهم كنوح عليه السلام)، هي التي ما تزال ترفرف على الأكوان نسماتها، وتغمرهم بركاتها، ولولاها لبقي الناس جميعا من الهمل.

أما التطاول على الصحابة رضي الله عنهم، وأولهم عمر رضي الله عنه، فمن أعجب العجب.وكأن قائل هذا الكلام أمّي لم يقرأ شيئا من التاريخ، ولم يعرف شيئا عما أحدثه الخلفاء الراشدون، بل ومن هو دونهم مكانة، ممن جاء بعدهم من الخلفاء والحكام، من عظيم الأعمال وجليل الآثار. كم استمر حكم الخليفة الصديق رضي الله عنه؟ أخمس سنوات كما هو عمر حكومة من حكوماتنا؟ كلا! أليس عامين؟ بلى! لم يدم حكم الصديق غير عامين اثنين، ولو بقي الزاعم في الحكم عمره كله ما صنع ما صنع بعضه الصديق. هل نذكر قضاءه على فتنة المرتدين؟

وهي أكبر فتنة يواجهها المسلمون، وتواجهها دولتهم بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم. ونذّكر أن الدولة لم تكن تخلو يومئذ من الذين مردو على النفاق، ومن ضعاف الإيمان، فما كل الرعية كانت في إيمان أبي بكر وعمر وأضرابهما، حتى نقول إنه لولا الرعية لما أفلح الراعي..ونحن نذكر جيدا أن عمر رضي الله عنه وقف هو نفسه أول الأمر ــ وهو من هو ــ منكرا محاربة المرتدين من مانعي الزكاة، حتى قال له أبو بكر رضي الله عنه: (أجبار في الجاهلية خوار في الإسلام؟).ولولا موقف أبي بكر الحازم لثلمت ثلمة في الإسلام لم يسدها أحد..

أنذكر فتوحه العظمى خلال العامين؟ أم نذكر سيرته في الرعية، مما جعلها تنعم بالحرية والرخاء والعدل؟ أم نذكر جمعه المصحف الشريف الجمع الأول المنظم؟ أما إذا جئنا إلى عمر رضي الله عنه وأرضاه، فإنجازاته يعجز عن إحصائها العد. ففي فترة وجيزة جدا سنَّ من القوانين وشرع من التشريعات ما يحمي الفقير والمستضعف والمسكين، وما ينصف المظلومين، وسهر على تطبيق ذلك بنفسه، حتى فرض لكل مولود يولد في الإسلام نصيبا من الرزق. ثم دوّن الدواوين ونظم شؤون الحكم على صورة لا مثيل لها..فلم يكن انشغاله بتأمين مصالح الرعية المستعجلة يمنعه من الانشغال بمصالحها الدائمة كإرساء القواعد التي تقوم عليها الدولة الجديدة. أما على صعيد (السياسة الخارجية)، فهل نذكر فتح بلاد فارس؟ أم نذكر فتح بيت المقدس؟ أم نذكر فتح مصر؟ وتلك فتوح ما زال بعض شعوبيي هذا العصر يحاسبونه عليها، ويعتبرونه مدمر دولتهم، وماحق مجد أمتهم، ونحن لا نطمع من أي حكومة في أي فتح مثل هذه الفتوح، ويكفينا أن تفتح باب الحرية والعدل والكرامة..فإن عجزت عن ذلك فحسبها أن تغلق أبواب الفتنة، بتنزيه أنبياء الله عز وجل عن ضرب الأمثال الهابطة، وتوقير الصحابة، درءا لأمر تعاني منه بعض البلاد العربية والإسلامية، وقد عصم الله تعالى بلدنا الحبيب من كل ذلك.

وما كان لي أن أضرب الأمثلة، في النهوض بأمور الأمة، بما فعله الخلفاء الراشدون، لولا أنه ورد في الحديث المنسوب إلى السيد الوزير تعريض بأولئك الصحابة المقربين.

ولعل معترضا يقول: (أولئك صحابة، ولهم من صحبة الرسول عليه السلام مدد).فنقول إن ذلك أمر صحيح في مجمله، إلا أن شواهد التاريخ قائمة وناطقة بأن الذين صنعوا التاريخ ــ في مدد وجيزة ــ كثيرون. لا ينكر أحد ما صنعه عمر بن عبد العزيز، وحكمه لم يتعد العامين ونصف العام، أي نصف المدة المخولة لحكوماتنا، وقد لقب لعدله بخامس الخلفاء لراشدين. وإذا قيل إن الرعية كانت مهيأة لذلك الانقلاب العظيم في حياة الناس، فنحن نرد بالقول: لِـمَ لَمْ يتهيأ ذلك لمن قبله ومن بعده،وحكمه ثلاثون شهرا؟ وإذا خرجنا من العالم العربي إلى العالم الإسلامي الواسع، فلنذكر ما صنعه السلطان الأعظم جهانكير(1568 ــ 1627) في الهند في مدة وجيزة.ثم ما صنعه أبو المظفرأورنك زيب عالمكير(1618 ـ 1707)، وهو الملقب بسادس الخلفاء الراشدين.

ولنترك التاريخ، وإن كان قريبا، ولننظر إلى واقعنا المعاصر، وإلى دولتين إسلاميتين، وهما ماليزيا وتركيا. فأما ماليزيا فقد استقلت عن الحكم البريطاني عام 1957، أي بعد استقلال المغرب بعام واحد. وكانت نسبة الأمية في ماليزيا قربية من نسبة الأمية في المغرب آنذاك. ولا يختلف عدد سكان المغرب عن عدد سكان ماليزيا كثيرا. ولكنَّ هناك فرقا جوهرياً بين البلدين، وهو أن المغرب موحّد الثقافة، سكانه من العرب والأمازيغ كلهم مسلمون،وعلى مذهب فقهي واحد، وهو المذهب المالكي. وأما ماليزيا فهي متعددة الأعراق، أشهرهم الملاويون(60 بالمئة) والصينيون(10 بالمئة) والهنود (8 بالمئة) وأقليات عرقية أخرى، وهي أيضا متعددة الأديان، أغلبيتهم مسلمون، والبقية منهم بوذيون وهندوس وطاويون وسيخ ومسيحيون.

ولا شك أن التركيبة المغربية، عرقا ودينا، تساعد أكثر على تكوين رؤية نهضوية موحدة. ولكن ماليزيا استطاعت بعد نصف قرن من الاستقلال أن تحقق مل لم يحققه بلدنا في الفترة نفسها، وأن تخرج من نطاق الدول المتخلفة، وتصبح من (النمور الآسيوية).لماذا؟ لأن رجلا اسمه (محمد مهاتير) تولى، عام 1981، رئاسة الوزراء وأراد أن ينهض بأمته فنهضت أمته. ورحم الله شيخنا محمد ابن تاويت التطواني، فقد قال لي يوما ونحن نتداول شؤون الأمة: (الأمة ليست بحاجة لا إلى ثورة ولا إلى انقلاب..إنها بحاجة إلى رجل),,عندما جاء مهاتير إلى الجكم حدد عام 2020 للخروج من التخلف، ولكنه خلال عشرين سنة من حكمه (حكم من 1981 ـ 2003) كانت ماليزيا قد صارت من النمور الآسيوية، وخرجت من دائرة التخلف، فما كان من مهاتير إلا أن آثر الاعتزال وهو في قمة مجده السياسي بعدما حقق ما حقق، وترك لخـــــــلفه عبد الله بدوي مهمة استكمال المسيرة. وشتان بين صنيع مهاتير وصنيع من يتعلقون بالكراسي..هذا ولم يكن مهاتير مهادنا للغرب ولا إسرائبل، وكان فخورا بإسلامه، حتى إنه عندما أقيم الحد على مواطن غربي واتهمه مسؤول ألماني بالهمجية رد بقوة، متهما الغرب بأنه هو الهمجي، وقال إن اليهود يحكمون العالم بالوكالة..

وكان مهاتير قبل تولي مقاليد الحكم ذا رؤية اقتصادية واضحة حيث ألف كتابه (مستقبل ماليزيا الاقتصادي) عام 1970. كان نسبة الذين هم تحت خط الفقر يوم تولى مهاتير رئاسة الوزاء 52 في المئة، وفي عام 2002، أي قبل سنة واحدة من مغادرته الحكم، انخفضت النسبة إلى 5 في المئة.

لقد كانت أول خطوة قام بها مهاتير هي رفع ميزاينة وزارة التعليم والبحث العلمي، لتصير أكبر ميزانية في الدولة. وبهذه المناسبة نهنئ الحكومة المغربية الحالية على الخطوة الإيجابية التي اتخذتها برفع ميزانية التعليم العالي والبحث العلمي.

أراني استطردت كثيرا، ولن أفصل الأمر مع تركيا، ويكفي القول إن (رجب الطيب أردوغان) هو (مهاتير تركيا)…وآن لي أن أتوقف، فقد أطلت، والعرب تقول: (بحسبك من القلادة ما أحاط بالعنق)، وقد نويت تسطير جملتين، ولكن القلم استبد بي فاسترسلت، فليعذرني القارئ، سائلا الله عز وجل أن يهدينا جميعا سبيل الرشاد.

‫تعليقات الزوار

97
  • الهروشي التطواني
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 16:28

    كلام الشوباني صحيح ولا أحد يملك عصا سحرية لتغيير الأزمة الحالية بين عشية وضحاها لكن مايلام عليه حزب العدالة والتنمية وسيجعله يفقد معظم الأصوات التي وضعت ثقتها به هو أننا أعطينا رئيس الحكومة أصواتنا لمحاربة الفساد والمفسدين الذي يحلو للسيد بنكيران أن يسميهم تماسيح لكننا نتفاجأ بسياسة جعل المواطن الضعيف يدفع ثمن الاصلاح وترك المفسدين بل ومكافأتهم والدليل رئيس المكتب الوطني للكهرباء. خلاصة القول العدالة والتنمية ارتكبت أخطاء قاتلة ستكلفها غاليا ..

  • kadour
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 16:29

    certain pjdiste ont commencé dérailler dans leurs sorties et inter-vieux…cela il aura une mauvaise image vers la majorité des marocain…un peu de respect-pjdiste-au moins vers le peuple marocain….qui attend des actes et pas bco des paroles et des sorties….

  • امازيغي مسلم
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 16:30

    ما قاله الشوباني استغفر الله العظيم . يتجاوز حدود العقل ….

    و كان الانبياء سيفشلون . حتى لو كانوا مرسلين من الله عز وجل .و حتى لو كانوا مؤيدين من الله عز وجل .

    استغفر الله العظيم .
    استغفر الله العظيم .
    استغفر الله العظيم .
    استغفر الله العظيم .
    استغفر الله العظيم .

  • medo
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 16:37

    كتبت، فأطنبت، فأصبت، وما دمنا عاكفين على قراءة مقالك، استمتعنا، ووعينا، ففهمنا.
    جزاك الله عنا كل خير، وأوصل ربنا كلامك للغير، فإما تعينه أذن واعية، وعقول نيرة، وهمم عالية، لإحقاق الحق، وإفشاء الرزق، وتحقيق العدل، والكيل بالمثل، أو لتهدمن فوق رؤوسهم البلاد، ويزيغ بعدهم العباد، فينزلن بهم ما نزل بقوم فرعون وعاد.
    والسلام على من اتبع سبيل الهدى والرشاد.

  • kom
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 16:41

    لا ادري ماذا اصاب جماعة الاخوان…فقد سبق وان قال مؤيد لمرسي في برامج تلفزي.لماذا تنتقدوا الرئيس وهو لم يمر على توليته 100 يوم…واضاف ماذا فعل الرسول في 100 يوم…المقطع موجود على اليوتيوب

  • تبرير الفشل
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 16:45

    احسنت يا اخي، و بارك الله فيه، و جزاك الله خيرا عن نصرة الحق و أهله.
    اما صاحبنا الشوباني، فقد " زلق زلقة كبيرة"،لن يقيل عثرته منها احد.
    لقد غابت عنه سيرة سيدنا يوسف، عليه السلام، الذي احدث ثورة شاملة في مصر، عندما تولى زمام السلطة فيها. كان ذلك ، في زمن الاستبداد و الطغيان، زمن الآلهة التي تمشي على الارض، و مع ذلك نجح في مهمته، و اصلح احوال المجتمع.
    و كيف نسيت يا شرباني، سيرة عمر بن عبد العزيز، و هو لم يكن نبيا و لا صحابيا، بل كان من التابعين، و صَلِّ الى السلطة، بعد ان كانت الدولة الاسلامية قد انقلبت من النقيض الى النقيض، فأعادها الى الصراط المستقيم، في سنتين، و لو أطال الله عمره، لكان غير وجه التاريخ كله.
    حكومة الشوباني فشلت،اما الأنبياء فلا يمارسون الديماغوجية، بل يسمون الأشياء بأسمائها .
    العاجز و الفاشل، عندما تخونه الشجاعة، يحاول ان يبرر عجزه بالكلام الفارغ ، او الكلام ذي الصدى الكبير الذي لا يترك أثرا الا في العقول الفارغة…. هذا كل ما هناك!

  • YOUNESS
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 16:46

    هذا شكل من الحق الذي يراد به الباطل … ا نه خوض في القشور …

  • سمير حرت
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 16:47

    للاشارة الحبيب كاستاذ احترمه الى اقصى الحدود
    مانسب اليه ان كان صحيحا فلا يجب مؤاخدة الشوباني عليه لان فشله هو ورئيسه يجعلهما يبحثان عن المبرارات بغض النظر عن الاسلوب فمرة يرجعان الامر الى اتحاد الجن والا نس ضدهم ومرة يتبجحون بانجازات الله اعلم اين هي

  • تجار الدين
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 16:49

    هدا المتحرش بالصحافية حورية يظن نفسه نبيا مرسلا كيف يعقل ان هدا المخلوق لم يمنع من السفر الى اوربا وامريكا بعد جريمة التحرش بمواطنة صحافية في مبني حكومي لمادا نقابة الصحافين المغاربة لم تخبر نقابة الصحافين الاوربية لمنعه من تلويث اراضيهم بافكاره النجسة
    اين التكفيري ابو النعيم مما قاله هدا المتاسلم ام ان تجار الدين لا ينتقدون بعضهم اين صرخات النهاري في خطبه مدينا هدا القذف الصريح لانبياء والتنقيص من شانهم اين انتم ايها المنافقون

  • hicham
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 16:57

    et je dis que si choubani gouverne seulement une année les USA , les usa devient comme le maroc

  • مغربي
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 16:59

    هذه مزايدة لا أساس لها. أتعجب من أناس يصمتون أمام الظلم و الإنتهاكات ولا يتكلمون إلا للشهرة. الرجل لم يقل عيبا و لكنه استمد كلامه من التاريخ فالنبي صلى الله عليه وأله وسلم ظل ثلاثا وعشرين سنة يحارب الظلم و الفساد و الربا و كل الموبقات و كذلك إبراهيم و موسى و عيسى عليهم السلام.
    كان من المفروض على العلماء أن يساندوا الحكومة وكل من يتصدى للفساد أما أن يصمتوا دهرا ولا يتكلموا إلا لتصيد العورات فهذا كلام للشهرة.

  • Jawad
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 17:01

    عند وجود الفارق لا داعي للمقارنة قديما لم تكن حقوق الإنسان لم تكن الجزيرة لم تكن الصحافة ديال الحقيرة اللا مواطنة لم يكن شباط لم يكن لشكر لم يكن بن شماس والهمة لم يكن الترحال بين الأحزاب لم تكن سطايل لم تكن تطغى الماديات لم تكن العلمانية الخلاصة هو أن نسبة النفاق السياسي حدث ولا حرج والله يهدي الجميع

  • Abrouti trimicha
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 17:02

    Les choses sont claires vous ne publiez que des articles qui mettent cause le PJD cela va de soit avec les avis des lecteurs quelque soit leurs contenus l'important est de porter atteinte au PJD ou ses hommes ou de le discribiliser.on remarque que les autres partis sont exclus des critiques et ne sont jamais publiées. Voilà la raison d'existence de votre journal qui ne traite pas les politiques de la même manière .dommage!!! j'en suis convaincu

  • علي. Ali
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 17:04

    الإسلام بريء من تجار الدين الذين جعلوا مكاسبهم و و كراسي الوزارات ( آلهة ) .
    استغلوا إيمان بعض الناس بادعاء هم الإيمان و التقوى في حملتهم الانتخابية ( النفاق الاجتماعي و السياسي ) ؛ كل منهم حفظ كم من أية كريمة و بعض الأحاديث الشريفة لتمرير مخططهم الجهنمي للوصول إلى الحكومة المحكومة .
    عندما يتفوه هذا المخلوق الشوباني بكلمات مثل هذه و جماعته الدعوية تخرس و تبتلع لسانها فهذا يدل على ان هذه " الجماعة " أصبحت تشكل خطرا على امتنا الروحي و العقائدي و السلم الاجتماعي ؛ فلهذا بجب حلها و تقديمها إلى المحاكمة .

  • عبد الرفيع
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 17:08

    عليك الابتعاد عن دار المخزن إن أردت الاصلاح أما و أنك تغمس معهم فحاشى أن تكون من الأنبياء سكتم عن الحق و تحججتم بأن الفساد أكبر منكم وهذا ما قاله نبي قط كانوا سند الضعفاء و أنتم خدلتموهم فإلى الله المشتكى سواء قلت هذا الكلام أو لا فكلكم واحد ونشكر الأستاذ على غيرته أما مجلسنا العلمي فصامت كالعادة ؟وقضاء الرميد يسمح بمس المقدسات علنا؟حسبنا الله و نعم الوكيل. 

  • omar
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 17:10

    ما قاله الشوباني غلطة لا تغتفر ٠كيف يبرر فشله بتشبيه حكومته لحكومة الانبياء٠هؤلاء اشرف خلق الله٠كيف تدعون انكم لا تستطيعون محاربة الفساد وانتم اسكنتموه بيوتكم صرتم تدافعون عن الفاسدين الذين كنتم تصفونهم البارحة باقبح الاوصاف٠حكومة اصيبت انفصام في الشخصية٠انا كنت من الموالين للعدالة والتنمية الى ان اتضح لي انهم استخفوا بعقولنا وباعوا لنا الوهم حتى صرت اعتبرهم كتجار دين٠والعجيب انه لا زال ناك من يطبل لهم ويقول احسن حكومة وسوف يفعلون٠ماذا تنتظرون من حكومة عفا الله عما سلف٠لن يحاربوا الفساد لانه اكبر مما يتصورون وسيجر عليهم ويلات ولانهم يفتقدون الى الشجاعة٠المرجو النشر

  • mourad
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 17:14

    سكت دهرا ونطق هجرا، الرجل يقول إن النقاش في السياسة اليومية لا يحركه ولا يخوض فيه ثم يراسلنا من الشارقة بلد العربان ليقول كلاما تافها لا قيمة له، أنت لا تحركك مافيات الفساد ولا الاستبداد ولا الفقر المدقع ولا الاعتقال السياسي في وطنك أيها الناعم بالبترودولار وتحركك جملة بسيطة قالها وزير ، هذه هي مصيبة السلفيين والإسلاميين وكل من له لحية سياسية ، لا يهتمون بمآسي الناس الأحياء ويستفزهم أن يتحدث عن الأموات، هسبريس تقول إن هذا "شاعر" بالله عليكم هل هكذا الشعراء ؟

  • مهاجر على طرف الخبز
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 17:18

    الشوباني كان واقعيا في تصريحاته ولم يقل سوى الحقيقة
    آردوغان لم يحول تركيا الا ماهي عليه الآن في 5 سنوات بل إحتاج اكتر
    وأريد ان أهمس في آذنيك ا سي الامراني شحال عطاوك آمراء الإمارات باش تكتب لينا هاد المقال
    قل ل هاذوك الإمارات اللي عايش تم كترزق من عندهم
    مصر ماشي هي المغرب وحكومة الإسلاميين لن تسقط في المغرب كما أسقطت في مصر باموال أولياء نعمتك هناك
    أنشر ياناشر الله يرحم من قراك

  • منيعي
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 17:23

    والله انت رجل سياسة بامتياز. لكن ما الفرق ان يعتذر الشوباني من عدمه ما دام الكل اتفق على المضي قدما على سياسة كم حاجة قضيناها بتركها او تمييعها؟

  • Mustapha L.
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 17:27

    أنا بعيد كل البعد عن الأفكار و المفاهيم التي يشتركها الحبيب الشوباني وحزبه. لكنني في نفس الوقت أتسائل كيف يمكن لبضع كلمات أن تُأتِّرفي نفسك بهذا الشكل وأتعجب كيف تسمح لنفسك أن تتصرف وكأنك وصِي ُُّ على الآخرين في مشارق الأرض ومغاربها.
    يا أستاد ، لك أن تنظر إلى الأنبياء والى الصحابة والخلفاء كما تشاء وللآخرين نفس الحرية. ثم متى ستعون أن مئات الآلاف من أفراد هذه الأمة المزعومة لم يعودوا يومنون على الإطلاق بهذه العقائد التي يرون فيها في الواقع نوع آخر من الجهل والجاهلية.
    يا أمة ضحكت من جهلها الأمم …

  • خروج عن الموضوع
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 17:29

    كلام الشوباني والسياق الذي ذكر فيه في واد .ومقال الامراني في واد اخر

  • الجوهري
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 17:30

    صحيح اننا نعاني من فتنة بعد موت الرسول ( ص ) وآخر فتنة اصابت الامة هي استعمال اموال المسلمين للإنقﻻب على الشرعية في مصر وذبحهم في الشارع مما يصعب على المتورطين الثوبة والتكفير عن هذه المذبحة واتمنى للشاعر يتشجع و يدعو المقربين اوﻻ للثوبة ثم الشوباني
    شكرا لهسبريس

  • مراقب
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 17:31

    لعل الشوباني لن يفهم الخطأ الذي قام به واستهونه واستهوته عباراته الركيكة ولم يعد يميز بين حرمة ذاث الانبياء وذاث السياسة ووسخ القلوب في لعبة السياسة القدرة التي لا تحترم الدين ولا مبادئه الا ان الغريب في الامر ان صاحب البوق وأصحاب الدفاع عى سيدنا محمد (الا محمد )لم يسمع لهم صوت ضد هذا التحريف الذي الذي نطق به هذا الاسلامي الملتحي في حكومة شبه إسلامية الغريب ان الشيخ النهاري الذراع الدعوي ل pjdلم يكلف نفسه العناء للرد على احد أبناء الشبية في pjd انه الدين بمقياس باك صاحبي وهو شعار خوارج الزمان الذين بالأمس قالوا ببدعية المولد والاحتفال به وهاهم اليوم يسكتون عن جراءم داعش وقتل الرؤوس لان شيخهم القرضاوي وناءبه الريسوني يعتبرون ذلك جهادا في سبيل الله

  • البوجادي
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 17:32

    واسي شوباني
    إيوا إلا ما كانتش تنفع حكومة ديال الأنبياء في محاربة الفساد
    شوف ليك شي حكومة ديال الملائكة
    ولا حكومة ديال الجن و العفاريت بحل سيدنا سلبنان

  • علي
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 17:44

    سبحان الله.أقدر لك غيرتك على الاسلام وعلى الانبيائ خاصة.لكنني أظن ان تعبير الوزير الشوباني كان استعارة والله اعلم.لكن اسمح لي ان اسالك سؤالا من فضلك:اين كنت يوم اسائ المخرج الهولندي لرسولنا الكريم+اين كنت يوم تكلم الاخ عصيد(هداه الله)على نبينا الكريم بالسوئ+كما لم نسمعك ولو مرة واحدة ترد على جهلة الشيعة الذين يحاولن النيل من عرض النبي صلى الله عليه وسلم+……..والاحداث لا حصر لها.لم يتجرأ احد على انتقاد وزير أو حكومة او ملك في تاريخ المغرب ماحييت الا في عهد حكومة البيجيدي .وهذه حسنة تحسب لها.

  • Benkaddour
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 17:51

    Merci Docteur. Votre réponse a nourrit mon esprit et m'a prouvé que j'avais bien raison. Merci

  • عبد الحق
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 17:53

    والذي نفس محمد بيده لقد قلت فعدلت . فبارك الله لك في مقامك و مقالك ( ليكم يا من يدعون الدين معرفتآ العدالة و التنمية )

  • مولاي زاهي
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 17:57

    إن قراءة التاريخ من الزاوية الأيديولوجية والدينية يختلف كل الاختلاف عن القراءة الموضوعية:وإذا كنت تزكي التاريخ الإسلامي تزكية تامة،فإن غيرك من الجماعات الإسلامية ،سنة وغير السنة خاصة،لهم قراءتهم التي تختلف عن تبجيلك وتلميعك وتصويتك لكل ما قام به جيل الصحابة أجمعين،وكأنك نسيت أن كل عمل ينسب للبشر تعتريه نواقص وتتخلله هفوات،وقد أشار القرءان إلى أخطاء الأنبياء والرسل،وجاء التنصيص على ذلك في حق الرسول(ص)،وكأنك تناسيت ما اختلف فيه الصحابة أنفسهم،بل أراك قد تجاهلت أنهم كانوا في حروب بينهم ،واقتتلوا على السلطة ،ومات منهم من مات في سبيلها.
    والذي يحيرني من أمر ما ادعيت أنك قد تجاهلت ما جاء من أخبار في كتب المؤرخين المسلمين تزكي بروايات متعددة تفاصيل الصراع السياسي بين الصحابة بل بين الخلف الذي تولى الأمر بعد الرسول،وكانت فرقة المرجئة الدليل الشاهد على ما قدمنا ،وكان من الأحسن لو تصرفت تصرفهم، وتترك السياسة السياسيين .
    وإني وإن كنت لا أزكي صاحب القولة ،ولست من المتشيعين لجماعته،غير إني ألتزم أخلاقيا أن أكون منصفه لان السياسة غير متخلقة ،وكان معاوية قد استعمل القرآن في حربه لعلي،وتجاوز حرمته.

  • 3ajibe
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 17:58

    ما شاء الله, باقي الخير و الحمد لله
    اشكرك كثيرا, اقول للسيد الشوباني, رغم حبي و تقديري له, تب وحتى ان لم تكن تقصد, تب لان التوبة لله وحده, وحتى ان لم تخطئ.
    انا شخصيا لن ابدلكم ليس لانكم الاجدر ولكن في الظروف الراهنة اقول هل من بديل ? ….. كلامي موجه الى كل المغاربة. ارجو تقبل كلامي لانه اولا اخيرا مجرد راي. والسلام عليكم و رحمة الله.

  • jamal gourimate
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 18:00

    نلاحظ غياب تام لشبيحة PJD، الدكتور حسن الأمراني على صواب، للأسف إذا عدنا لتعاليق موضوع الشوباني و الأنبياء سنجد أن الشبيحة دعمت وزيرها في تصريحه. إنها فعلا مهزلة.

  • مسلم قبل ان اكون مغربي
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 18:01

    الشوباني و امثاله في حزب المتاسلمين و اتباعهم من الخراف الاميين ﻻ يعتبرون الانبياء الا من اساطير الاولين. لن يتوب هدا المتغطرس ابدا بل انه يرى انه و اخوانه البواجدة اشباه انبياء هدا العصر. الم تسمعوا كبيرهم الدي ادعى انه موسى هدا الزمان. اللهم صل و سلم على انبياءك و تعالى الله عما يصفون. شكرا هسبرس على النشر.

  • ولد الفقيه
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 18:02

    هذا قول رزين من رجل رشيد ! لقد اثلجت صدورنا يا امراني يا من نفتقده بل و كنا نجهل وجوده حتى اليوم ! بل هذا كلم ثقيل في كفة الحق و العدل امام الله و العباد ! ماذا عسانا ان نقول الا ما نطق لسانك به حقا…ان ما نفتقد هم الرجال بل يئسنا و ياست امتنا و اطفالنا و نسائنا و كهولنا و شيوخنا من قلة الرجال و بخل الزمان منهم ! ما اروعك يا امراني ! لقد جئت حقا على من يسمون انفسهم سياسيين اسلاميين بدين جديد الا و هو دين الحق الذي لا تدنسه سياسة و لا لهث وراء المقاعد ! و ليكن لهم درسا امام الله و امام العباد و ليشهد الله لك بهذا الاجر العظيم و الطرح المتين و الدين القوام.

    نحمد الله على محياك و علمك و حكمتك بيننا يا امراني يا طيب. جزاك الله و رحمك في دنياك و بعثك مع من احببت من رسل و انبياء و صحابتهم و طاب اولئك رفيقا.

    و شكر خاص لهسبرس على النشر

  • muslim
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 18:09

    نعم النصيحة نصيحتك؛ و نعم الدرس، و جزاك الله خيرا

  • Jaâfar
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 18:10

    Tous mes respects Prof. Amrani !!l

  • FASSI
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 18:14

    سيكون لكلامك مصداقية اذا غادرت الامارات بلد البيترودولار التي دعمت الانقلابي السيسي.اما وانك تنعم بخيرات حماة الاستبداد وتحسب نفسك مثقفا وتترك المغرب يرزح في مشاكله فلا مجال للمقارنة بينك وبين قياديي pjd الذين تحدوا الصعاب ويريدون اصلاح البلاد.
    شعرك لن يوفر لنا القوت اليومي…….فهمتني ولا لا

  • متتبع
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 18:14

    …الخوف من فقدان الكراسي ….عدم تحقيق اي شئ خلال المدة الوزارية…..التهافت حول المناصب للمرة الثانيه….كلها عوامل تجعل الارتباك هو سيد الموقف …..وخاصة ان الخطا اتى من شخص له مرجعية اسلامية…….وا اسفاه

  • شمشام بن قمقام
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 18:16

    حزب البواجد انكشفت حقيقته، بعدما حقق زعماؤه الهدف الا وهو احتلال المناصب وصنع القرار،وبداوا في الانتقام من الطبقة الفقيرة والوسطى/لم يحاربوا لافسادا ولا اصلحوا بلادا /بل ضاعفوا من الزيادات في كل السلع ،بل في كل شيء،جمدوا تحسين الاجور /ودعموا بمال الشعب الصناديق المنهوبة ومنها مكتب الما والضوء وبرأوا المفسدين ،ولم يكشفوا اسما واحدا من التماسيح والعفاريت لعرضه على القضاء، هاجموا المنتقدين والصحافيين، ولم ينفذوا حكما قضائيا صدر لصالح المعطلين ،واخلوا بكل الاتفاقيات مع النقابات/ كنت اتعاطف مع هذا الحزب لكن صرت من أشد الكارهين له/ واقتنعت بان شباط ربما له الحق فيما يقول عن هذه الحكومة افلس حزب يقود الحكم مبني على النفاق/ايوا ملي جيوا كاع الانبياء لهذه الحكومة ولايستطيعون محاربة الفساد والقول قولكم /فما تنتظرون؟ ايوا حطوا الساروت وقولوا :الله غالب. اولــــــــــــــى ولفتوا سخونية الكراسا ،والشوكلاط ولاكلاص؟ والله يلعن اللي ما يحشم

  • مغربي
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 18:36

    شكرا للدكتور حسن الأمراني على مقاله الشيق و المفيد الذي جمع فيه من كل فن طرف من العلوم الشرعية و من التاريخ و من تجاريب الدول المعاصرة التي خرجت من مستنقع الفقر و التخلف بفضل الله عز وجل ثم بكد و عمل و إجتهاد رجالاتها وذلك لعل الشوباني يتوب إلى الله عز وجل مما قاله في حق أنبياء رب العالمين و يبلغ زملاءه في الحكومة أن يتركوا كثرة الكلام و الخطابات و يمروا إلى العمل الجاد فإن حكومات في دول أخرى إستلمت الحكم في ظروف أسوء حالا مما هي عليه في المغرب و صنعت المعجزات لشعوبها و تبوأت مكانا مرموقا بين الدول المتحضرة و المتقدمة.

  • أسماء المغرب
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 18:39

    أعرف شاعرنا المجاهد بالكلمة الطيبة منذ كنت طالبة في مقاعد الدرس بكلية الآداب ظهر المهراز .كم كنا نستمتع بقراءاته الشعرية .ولكن اسمح لي أستاذي الفاضل أن أشير الى أن أسقاط تجارب الدول الاخرى على تجربتنا فيه شئ من الغبن فلكل بلد خصوصية تحكمه .كما أننا لانشك في نوايا من يريد الاصلاح .أما بخصوص السيد الوزير فأسأل الله أن تكون زلة لسان أو أن يكون الكلام الذي نقل عنه غير صحيح.

  • الطيب الوزاني
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 18:43

    اتمنى على الشاعر الدكتور حسن الأمراني، ان يسمعنا فتاويه الجليلة فيما يخص الاموال الاماراتية المسخرة لقتل المصريين و الفلسطينيين في غزة، وهل صرف الاموال لدعم الانقلاب حلال ام حرام

  • ملاحظ
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 18:53

    كلامك في الصميم يا استاد دققت فاصبت جزاك الله خيرا

  • جلول
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 19:02

    اتقدم الى استاذي الجليل حسن الامراني الذي كنت احد طلبنه في بداية الثمانيات بجامعة محمد الاول بوحدة يفيض من الشكر وبا سمى عبارات التقدير والاحترام على هذه الهمسات العذبة البليغة التي همسها في اذان الذين اصمها حب السلطة والكراسي

  • عبدالرزاق
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 19:04

    حقيقة لا يمكن على حد قول محاربة الفساد في خمسة سنوات ولكن يمكن أن تختلسوا في صمت . ربما شوباني قد ينعت حكومته في بالشرفاء أذين جابوا الأرض فساد ولا نشروا فيها الغلاء وجلسوا على الأرائك وستهوو الفساد في حكومة السي السيزي ، فعلا حكومة بلا تصور بخرجات لا يمكن نعتها إلا بمحموعة من لصوص الذمم

  • Tiddas
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 19:15

    أحسنت في تشخيصك , أما هِؤلاء الشرذمة الذين يضنون انهم يحسنون صنعا ففي نار جهنم ……………………..أمين

  • عبدو
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 19:21

    القمه الحجر يحاولون عبثا ان يستروا اخفاقهم بكلام قبيح من قبيل حكومة الانبياء وهم حكومة من الاغبياء باعوا الوهم لشعب لكي بنعموا في تعويضات المجزية سيندمون مقال جيد مصحح وموجه احسنت استاذ

  • حمُّو
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 19:22

    وازدت فيه آخويا حسن!
    لماذا أخذتَ الجملة المنطوقة بمعناها الحرفي وغضضتَ النظر عن معناها المجازي وأنت الشاعر المغوار؟
    سر الله يهديك.

  • Man
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 19:28

    الجكومة الماليزية لم تدع يوما أنها تطبق الشريعة، وادا زرت ماليزيا لا تظهر أمامك مظاهر التخلف الاسلامية الموجودة في الدول العربية ، فمليزيا تشبه الى حد كبير أي دولة أوروبية…
    لا أتفق معك يا أستاد في قولك أن ماليزيا متعددةالأعراق و الأديان و مع دلك تطورت … بالعكس هدا التعدد تبين بأنه مصدر قوة مجموعة من الدول و بالعكس كدلك أن الدول التي تريد فكرا واحدا و دينا واحدا هي الدول التي لم ولن تتقدم أبدا لسبب بسيط هو أن الفكر الواحد الموحد لجميع البشر لا يمكن أن يوجد لأن البشر بطبيعته مختلف

  • يوسف
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 19:31

    الله يرض عليك يا دكتور قد كفيت ووفيت بارك الله فيك .صراحتا السيد الشوبانى حسب ما رايت فيه انه مخلص في عمله .ولاكن لا ادري ما الذي اجبره على قول مثل هذا. هاؤلاء الذين خاطبهم بهذا القول اصلا لن يهتدوا حتى اذا حدثتهم با لقرءان والسنة فهاؤلاء يجدون ضالتهم في فساد البلاد والعباد .اظن ان السيد الشوباني سيتدارك الامر وارجوا ذالك من الله

  • hassan Maroc
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 19:35

    حزب العدالة والتنمية المغربي فيه عدد كبير من الانتهازيين الدين يعتبرون الدين مجرد سلعة سياسية يتاجرون بها كلما اشتعلت حمى الانتخابات التافهة اللتي يرسم النظام مسارها ومئالها.سقطة الشباني الجديدة تظهر من جديد ما خفي من نيات بعض هؤلاء الانتهازيين ومدى تجرؤهم على المقدسات والأنبياء لعلهم يجمعون حفنة من الأصوات.بئس الطالب والمطلوب.

  • moufid
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 19:37

    هاد الوزراء والبرلمانيين ديال العدالة و التنمية
    مكاين هير اجي يا فم وانطق

  • adil
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 19:42

    عندما قال الشوباني حكومة من الأنبياء لايمكنها القضاء على الفساد في خمس سنوات إبان عن جهل عظيم في الدين والسياسة وربما أصيب بالغرور

  • العلوي
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 19:52

    السيد الأمراني استنكر على الوزير شوباني أنه ضرب مثلا للمغاربة حول صعوبات الإصلاح، وذلك بالحديث عن صعوبة الأمر، حتى بالنسبة لحكومة من الأنبياء، واعتبر ذلك كبيرة من الكبائر، دون أن يقدم دليلا واحدا شرعيا أو وضعيا أو غيره…
    وفي المقابل، بدأ الأمراني يقدم أمثلة بأنبياء بعينهم عليهم الصلاة والسلام، ثم بالصحابة رضوان الله عليهم، ثم انتقل إلى زعماء معاصرين، يقدم نماذج لنجحاتهم مقارنة مع حكومة ابن كيران، دون استحضار جميع عناصر السياقات الداخلية والخارجية التي تفرق كل هذه التجارب.
    كنت أنتظر شخصيا أن يقدم لابن كيران مقترحات حلول وبدائل لم يقم بها. لكن يبدو أنها غير موجودة. شكرا سي أمراني على المشاركة.

  • كازاوي
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 19:53

    الحكومة الملتحية قللت من شان الانبياء ومكانتهم.واستهزات بمكانتهم امام الاسبان.حكومة النفاق والبلابلا.الشوباني جا يكحاها عورها

  • الذئاب الملتحية.الخديعة الكبرى
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 19:59

    ان الوزير" الفاشل" المذكور اعلاه لم يتب الى بارئه لحد كتابة هاته السطور لانه في الجلسة المسائية لمجلس المستشارين ليوم الاثنين 23 يونيو 2014 تمادى في اقتباس استعارته لحكومة الانبياء هاته الاخيرة قد تجد مشاكل في محاربة الفساد… بل انه تجادل مع رئيس المجلس الشيخ بيدالله الذي استوقفه عن التمادي في استعارته لكنه استمر في تشبيه حكومة بنكيران بانها قريبة ان تكون مثل حكومة الانبياء الذين حاشى لله ان يكونوا مثلهم..ان اقتباس الشوباني هو تبرير شعبوي مفضوح للفشل الذريع في تدبير الشان العام المغربي وهو ما اوصل الباجدة الى حد تعليق شماعة فشلهم على الانبياء والمرسلين والذين يجب توقيرهم واحترامهم واحترام المكانة التي حباهم بها الله والتي هي عماد الاعتقاد الايماني للمسلمبن في جميع اصقاع الارض…

  • abdou
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 20:01

    واضح هو المقصود من هذا التعبير…
    لكن .. لنفرض هذا خطءا فادحا… لماذا لا نسمع هذه الاصوات بهذه الفصاحة في مواطن اخرى..
    مثلا ضد اهل الفساد المتفق على فسادهم
    وضد اهل الظلم المتفق على ظلمهم
    وضد اولئك الذين رهنوا البلاد والعباد للاعداء

    لماذا???!!! ايها السادة

  • +++++
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 20:18

    انا لا أرى اي مبرر لهذه الهستيريا الصحفية و تجييش كل هده الاقلام للرد على الوزير حول ما قاله عن الانبياء و كأنه حرر و سالة دكتواه و ألف كتبا و عقد مؤتمرات و ندوات للطعن في الانبياء الا ان كل ما قاله في الانبياء ليس الا مجازا بمعنى ان اصلاح ما أفسدته سياسات 50 سنة لا يمكن اصلاحه في 5 سنوات. و السيد الامراني افتضح قصور فهمه و و يحرف المقصود و ما يعنيه السيد الشوباني من كلامه . فالسيد الشوباني يؤمن بالانبياء و يقدسهم و لا مجال للشك في ذلك. و من اراد يشكك في ذلك فهو ليس الا من ليس له اي سبيل للنيل منه الا بمثل هده القضايا الجانبية.

  • 123
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 20:19

    رائحة أخطاء السيد شوباني وصلت إلى الإمارات…

  • الميلود رمضاني
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 20:30

    السلام عليكم.كلامك ينقض أوله آخره.قلت في البداية(وأنا لا أدري على وجه الدقة الكلمات التي صدرت عن السيد الوزير، ولكنني أنطلق مما نشر، مهما يكن قائله..)ثم عدت تحاسب الوزير وكأنك متأكد فعلا مما قاله.كان عليك أن تتصل به أولا لتستفسر فإن كان ما نشر قد قاله حقا فعند ذلك تكتب ما كتبت وإلا فلا تكتب.وأنت تعلم قبل غيرك أن الاتصال أولى من الانفصال…………..

  • مغبون
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 20:31

    فلتذهب ألى الجحيم هذه العدالة و التنمية,خذلونا كنا نحسبهم رجال صالحون ونالوا منا بكل وقاحة,ارتجالية و تخبط

  • زكرياء
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 20:37

    إلى ARIFI 17
    قبل أن تتكلم عليك أن تعرف. حسن الأمراني مغربي من وجدة، وليس إماراتيا. إذن كل كلامك لا يساوي شيئا.
    أما إذا أردت انتقاد الإماراتيين، فمن حقك.

  • بن العياشي
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 20:38

    شكرا للشاعر الدكتور الأمراني على هذه الالتفاتة النبيلة نحو بلده. فعلى الرغم من بعده الجغرافي لم ينس قضايا وطنه ولم تفتر غيرته الدينية بل ازدادث ألقا كما يتضح من خلال هذه المداخلة العميقة في الدفاع عن الثقافة الإسلامية والدعوة إلى توقير رموزها و تنبيه المسؤولين الذين تناسوا ثقافتهم الإسلامية وانساقوا وراء خطابات طائشة من الكلام المطروح في الطريق. ربما يتعظ الأخ الوزير الشوباني وبخاصة وأنه من أسرة التعليم.
    جزاكم الله دكتور حسن

  • السوسي
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 20:42

    إلى المعلق رقم 17 الملقب ب:ARIFI
    الدكتور حسن الأمراني شاعر وكاتب وأستاذ جامعي مغربي من وجدة، ومتزوج بأمازيغية من تيزنيت، ولا يربطه بالإمارات إلا عمله بجامعة الشارقة.. الدكتور حسن الأمراني مشهور كنار على علم، واتعجب من عدم معرفتك به أخي ARIFI.

  • مغربي
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 20:44

    ألم تسمع غير قول السيد الشوباني ، لتكتب حوله مقالا طويلا مطولا ، ما سمعت

    عنك سيدي الذكتور منذ كنا تلامذتك في مدرجات جامعة محمد الأوي بوجدة ، غبت

    عن الساحة لسنين عديدة ، ولما أردت الانخراط في الجدل السياسي الدائر بين

    الأحزاب والتيارات السياسية ، لم تجد غير إخوانك لتشهر بهم ، كان يكفيك ،

    إن كنت تريد النصيحة حقا ، أن تنصح السيد الشوباني ، سرا دون تشهير على

    منابر الصحافة ،

  • latif
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 20:51

    D'accord avec la réaction n-26. Le dénommé choubani nous conforte dans notre conviction que les prophètes ne peuvent rien faire, rien changer et qu'ils vendent des , chimères à ceux qui veulent bien-que dis-je,à ceux QUI ONT BESOIN de les croire (pour donner un sens à leur existence. Car, ils n'ont pas le courage d'admettre que la vie s’arrête ici-bas et qu'il n'y a pas d'au-delà; ni paradis, ni enfer !

  • شاعر منافق
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 21:01

    انا متفق كل الاتفاق مع الاستاذ الفاضل لكن تمنيت لو تحلى بقدر مماتل من الجشاعة وانتقد حكامه اللذين مولوا الانقلاب في مصر تتحدث عن انجازات ماليزيا وتركيا وكان مرجعيتهم مخالفة لمرجعية الاخوان في مصر
    يا سيدي الحق كل لا يتجزئ ام انكم مفلحون في انتقاد الغير وفقط

  • تطواني
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 21:28

    لك الشكر الجزيل والخير العميم وجزاك الله خيرا على هذه النصيحة وأرجو أن تجد القبول من الأخ الشوباني الذي نحبه في الله ورزق الأمة الاسلامية رجلا لا كالرجال وأحاطه بالبطانة الصالحة أنه على كل شئ قدير.

  • عايق
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 21:29

    راه الشوباني بغا يقول زيدوه 5 سنين في الحكومة من بعد 2016. وملي تسالي هي غادي يقلب على شي تخريجة من غير هادي باش يبق 5 سنين من بعد 2021. الحاصول لي غادي يشوفوه المغاربة مع هاد الحكومة عمرهم ماشافوه مع الحكومات السابقة. ولاكن مزيان باش لي صوتو عليهم يعرفو الغلطة لي دارو.

  • عبدالرحمان
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 21:30

    وهذا ما قلته حينها على صفحتي في الفايسبوك
    " ﺍﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻳﺼﺪﺭ ﻋﻦ ﺭﺟﻞ ﻳﻌﺮﻑ ﻗﺪﺭ ﺍﻷﻧﺒﻴﺎﺀ ﻭﻣﻜﺎﻧﺘﻬﻢ . ﻭﻟﻜﻦ ﻣﻦ
    ﺍﺭﺗﺪﻯ ﻟﺤﻴﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻓﻘﺪ ﻳﺰﻝ ﻟﺴﺎﻧﻪ ﺑﻤﻘﺎﺭﺑﺎﺕ ﻏﻴﺮ ﻻﺋﻘﺔ، ﻛﻤﻦ ﻳﻘﺎﺭﻥ ﻣﺪﻭﻧﺔ
    ﺍﻟﺴﻴﺮ ﺑﺎﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﻳﺮﺩﺩ ﻓﻲ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻟﻘﺎﺀ : ﺇﻥ ﻣﺪﻭﻧﺔ ﺍﻟﺴﻴﺮ ﻟﻴﺴﺖ ﻗﺮﺁﻧﺎ ﻣﻨﺰﻻ . ﻟﻜﻞ
    ﻣﻘﺎﻝ ﻣﻘﺎﻡ ﻭﻟﻜﻞ ﻣﻘﺎﻡ ﻣﻘﺎﻝ ﻭﻻ ﻳﺤﻖ ﺇﻗﺤﺎﻡ ﺍﻷﻧﺒﻴﺎﺀ ﻭﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻭﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ
    ﻓﻲ ﺗﺸﺒﻴﻬﺎﺕ ﻟﺘﺒﺮﻳﺮ ﺍﻟﻔﺸﻞ"

  • داحة وجدة
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 21:39

    اشكرك سيدي على هاته المقالة الرائعة و استسمحك عن ما صدر من بعض السفهاء المحسوبين على الباجدا يضنون ان اوليائهم معصومون من الخطا وكل من اراد النصح فانه مرتد يجب على حزب العدالة و التنمية ان ينعكف على تربية اتباعه و يرشدهم الى كتاب الله و سنة رسوله في القول الحسن و الكلمة الطيبة

  • Ziyad
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 21:43

    لقد لخصتها في سطر، أشكرك عليها: اعرف الرجال بالحق، لا الحق بالرجال

  • abdo
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 21:44

    هاد شي لبغتي تسمع آسي الشيباني وصلت بكم الوقاحة حتى الانبياء. لن تخرج عاقبتكم على خير.
    بكل صراحة سياستكم فاشلة وعقيمة.آش داكم لشي سياسة .اصبحتم تخلطون الدين بالسياسة فاختلط
    عليكم الامر.وسير تشوي لكبال.

  • إبن خالد المالكي
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 22:22

    يعتبر الذكتور حسن الامراني من أكبر الشعراء و الأدباء العرب، و هو شرف كبير لوطننا الحبيب.
    هذا الرجل الصالح الهادئ الحكيم، ليس بسياسي و لا مفتي ولكنه أوتي من العلم ما يجعله القدوة الحسنة لأمتنا هذه.

    مالا يعرفه الكثيرون، هو أن الذكتور حسن الامراني من بين القلائل الذين أشرفوا على تأطير العديد من حزب العدالة و التنمية،حيث تربطه علاقات جد مميزة مع العديد في الحكومة الحالية، لكنه و رغم شبه انتمائه لهم، أبى إلا أن يقول كلمة الحق.
    ليس لأستاذنا أي علاقةرسمية بدولة الإمارات العربية فهو أستاذ كآلاف الأطر المغربية الموجودة في بلاد المهجر، كما أنه أقام العديد من من مؤتمرات الصحوة الاسلامية في المغرب رغم حضرها من السلطات آنذاك حيث أستدعى أسماءا جبارة لحظور مؤتمراته في المغرب مثل الشيح الحسني الندوي، الغرنوشي و بعض رئساء و وزراء الدولة التركية.
    علمت أنه عرضت عليه وزارتين في السابق لكنه رفضهما و أما عن الشهرة فيكفي أن نضع إسم شيخنا في غوغل و سوف تبحث الشهرة عنه

  • عبدو
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 22:27

    يا اخواني اعذروا الرجل فهو يترجاكم أن تعيدوا لحكومته فترة ثانية فخمس سنوات الأولى سيكون اخوان بنكيران منهمكين في جمع المال و الثروة لكي يصيروا تماسيح و عفاريت فلكي تحارب تمساحا يجب أن تكون تمساحا أو وحيد قرن و هم مساكين مازالوا صغارا لا يملكون من الأسلحة الا ألسنتهم فاعذروهم و اتركوهم يجمعون ما جاؤوا اليه من مال و متاع و نفوذ و لو على حساب أبناء الشعب فالشعب كثير و الحمد لله أما هم فقلة و لن تجدوا مثلهم فل ينتظر الاسلام بعض الشيء فلينتظر الاصلاح فلينتظر الشعب و عليه ان يصوت لهؤلاء المساكين .و أعدكم أنا أيضا أنهم في الفترة المقبلة ان صوتم عليهم سيحاربون الفساد فان لم يفعلوا و لن يفعلوا لأنهم سيصبحون هم التماسيح لأن التماسيح القديمة ستكون قد شاخت و سيصبحون هم التماسيح الجدد.

  • HASSAN WORLD
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 23:28

    J'espère que HESPRESS ait le courage de publie la réponse de Mr CHOUBANI à ce Monsieur qui prétend défendre les messagers du dieu

  • - أحمد -
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 23:42

    وأنا أقرأ المقال تذكرت احدى نصائح الحسن الثاني للشعب مفادها أنه مسؤول عن حسن تربية الملك و الشعب مسؤول عن حسن تربية أبنائه الذين سيتحملون مسؤولية تذبير الشأن العام الى جنب الملك لضمان حسن سير أمور هذا البلد .

  • إن لم تستحيى فقل ما شئت
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 23:52

    يا عجباه وزير من حزب يدعي أنه مصلح يقارن وزراء مغاربة بالأنبياء هدا إفتراء لو قالها أحد من المشركين لا مشكل أو من العصارة لا مشكل او من الشيقلال لا مشكل او من الحركات العنصرية لا مشكل ولكن وزير ويدعي ….لا حول ولا قوة إلا بالله
    والحمد لله المتكلم بربري ليس عربي حتى يسب العرب مرة أخرى.
    وإدا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا
    ربنا لا تؤاخدنا بما فعل السفهاء من هدا البلد
    اللهم خد أخد عزيز مقتدر كل من سولت له نفسه المس بشرعك وسنة نبيك
    عليك بالإستغفار يا وزير آش هاد لفضيحة

  • التهامي رمضاني
    الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 00:06

    يا أخي ما ذا كنت ستخسر لو انتظرت حتى تتحقق من كلام أخيك. ثم ما الذي منعك من أن تلتمس لأخيك الأعذار هل تشك في إيمانه . ثم ألا ترى أنك فضحت مؤمنا في موطن كان يجب عليك أن تستره و تنصحه سرا

  • عمار
    الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 00:18

    السلام عليكم اولا,حكومتنا ينطبق عليها المثل القائل,نوضوها تشطح اومعرفاتش او قالتلهم الار ض عوجة.خمس سنين كافية اسي الشوباني او كترث الهضرةما تشري خضرا كما يقولون,اسي الشوباني سيدنا عمر بن عبدالعزيز في عام ونصف العام امتلا بيت المال عن اخره ولم يوجد في الامصار من ياخد الصدقه منه فقام بتزويج الشباب من بيت المال دون ان ننسى ان هدا وقع ولم يكن في البلاد لا موارد طبيعية من غلز او بترول او فوسفاط او+او+اوالى ما لا نهاية له من الثروات ما تزخر بها الدول العربيه جمعاء,كما اضف الى معلوماتك انت ورئيس حكومتنا ,ان سيدنا عمر لما ولى عمر بن العاص على مصر العزيزة علينا ,ساله ما انت فاعل ادا اتاك سارق فاجابه عمر بن العاص قطعت يده فرد عليه الفاروق وانا ان اتاني جائع من مصر قطعت يدك.ليس كما قال ابو العريف عفا الله عما سلف في حق سارق الملايير والسجن لضارب الجيوب والهروات على رؤوس المعطلين كفاكم استحمارا للشعب لقد مللنا خرجاتكم وهرطقاتكم,انظروا الى السيد اردوغان عندما سئل كيف وصلتم بتركيا من المرتبة 112 عالميا الى المرتبه 16,فاجاب ببساطه لاننا لا نمد ايدينا الى المال الحرام.اما انتم بعوفكم ماشاء الله….

  • طالب علم
    الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 00:24

    الفعل السياسي عند الأنبياء هو فعل إجتهادي يخضع لتقديرهم كأشخاص قد يصيبون فيه و قد يخطئون كبشر و هو ما تعكسه الآية الكريمة قال تعالى:" إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا " و هو ما تفسره مجموعة من الاحاديث و الوقائع في الإسلام ابرزها حديث تأبير النخل و إستشارة الرسول صلى الله عليه و سلم للصحابة و سؤالهم المتكرر للنبي عليه السلام أهو الوحى أم الرأى والحرب و المكيدة، و قد ذهب كثير من العلماء إلى تمييز تصرفات الرسول صلى الله عليه وسلم بالفتيا و الإمامة و القضاء و على رأسهم ابن تيمية و القرافي و العز بن عبد السلام و قد صنفها الطاهر بن عاشور في 12 تصرف. وبالتالي فإن عصمة الأنبياء تكون فيما أوحي إليهم فيه وما دون ذلك فيخضع لإجتهادهم

  • الله اجيبكم على خير
    الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 02:02

    نعم ياناس الpjd سنمنحكم مزيدا من الوقت ربما ثلاث مئة وقد تزدادون تسعا. لاتحلموا بهذا وانا متاكد 100% لان 90% من الشعب تحت عتبة الفقر و 10% تتمرغ في خيرات المغرب . والانتخابات الجماعية القادمة غادي توريكم .

  • sami
    الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 08:36

    أراد ان يقصد أن طريق الاصلاح يحتاج إلى تدرج و وقت ، و لكن ما لا يعلمه السيد الشوباني أن الأنبياء لم يكونوا يتقاضون الملايين شهريا + التعويضات من أجل القيام بمهمة الإصلاح و الدعوة إلى الله .. أليس كذلك السيد الشوباني ؟؟؟

  • Khadijakk
    الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 08:58

    أقمتم الدنيا على زلة لسان صغيرة،الشوباني لم يشبه حكومته بالأنبياء،بل أراد ان يقول بان المشاكل التي نعيشها كبيرة وكبيرة لا يمكن حلها بين عشية وضحاها،الفتن التي نعيشها اليوم أكثر واكبر من تلك التي عاشها الأنبياء،هذه الحكومة تعيش بين نيران،نيران بعض المتشددين في الدين الذين يرونها أنها لم تطبق الدين،نيران بعض الناس الذين يرون بان الحكومة مسلمة وتريد انت تردنا الى الخلف،نيران الفقراء ،الأزمة،المعارضة المريضة،مخلفات الحكومات السابقة،وزيد وزيد،ماذا تريدون ؟،اضنكم أنكم اشتقتم الى سياسة الحكومات السابقة،التي نهبت المال وأغرقت البلاد،اشتقتم الى من يغلق فمكم،الى من يستعبدكم،غداً سنرى ماذا ستفعل لكم حكومة اخرى ،أم ستترحمون على بن كيران،هذا ما تجيدون فعله تفرطون وبعدها تبكون حظكم،انتم حتى وان جاءتكم حكومة الأنبياء كما قال الشوباني لن ولن تحل مشاكلكم لان المشكل ليس في الحكومة بل المشكل فيكم (كل واحد يلغى بلغات)مشاكل بلادنا فهي نتاج سنوات ،إدن لحلها لا بدا من سنوات حتى نعيد كل شيء الى مكانه،فكروا قليلا ان بقيتهم على حالكم هذا ستبقون على هذا الحال الى الأبد .

  • محمد
    الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 09:21

    يا من تتكلمون عن لانقلاب في مصر و البترودولار، يا قوم ان الدكتور حسن الأمراني بعد انتهائه من خدمته في جامعة محمد الاول بوجدة، انتقل الى الامارات استاذا للتعليم العالي في جامعة الشارقة منذ خمس سنين فقط، و لا علاقة له بالسياسة.

  • sicoc
    الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 10:24

    C'est la marque d'un petit esprit de s'en prendre à autrui lorsqu'il échoue dans ce qu'il a entrepris ; celui qui excerce sur soi un travail spirituel s'en prendra à soi-même ; celui qui achèvera ce travail ne s'en prendra ni à .soi ni aux autres
    LE VRAI CHANGEMENT COMMENCE DU COEUR, le reste vient en travaillant serieusement tous ensemble.

  • ستات المصطفى
    الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 10:49

    السلام عليكم
    ماهذا نسمع يا رئيس الحكومة؟ أيقال كلام كفر على لسان وزير في حكومتك؟ايننا كمسلمين؟

  • muslaar
    الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 11:17

    كان من الصواب ان تتصل بالسيد الشوباني ان رئيت انه جانب الصواب.ٍ.. ولكن ان تنظم الى لائحة المحبطين لمسيرة يراد لها الفشل جانبت الصواب فوجب لك يا استاذي ان تثوب لانك تنكرت لمن مهد لك سسبل النجاح فلولى جيل من امثال الشوباني اي جيل حركة التوحيد والاصلاح التي روجت لاشعارك واستهلكت انتجاتك ما كنت لتصل

  • hikmat
    الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 16:15

    إن مما يعلمه أهل العلوم كافة " أنه لا تجوز المقارنة مع وجود الفارق" والفرق موجود بين أشقى الاشقياء الذين يبحثون عن شماعة يلصقون بها فشلهم.
    كتبت عن ذات الموضوع وقلت أن الحكومة الوقتية لم تفشل في التجربة فحسب وإنما افشلت التجربة. وما دام المردود عليه تحدث عن الأنبياء نذكره ومن يدافع عن قوله أن الانبياء عليهم السلام لم يكونوا يتعايشون مع الفساد، فلم يصبر النبي إدريس على حال قومه اكثر من عام! وأما لوطا فإن قوله "لو أن لي بكم قوة او اوي إلى ركن شديد " اضحى قرآنا يتلى اناء الليل واطراف النهار، وكل الانبياء هاجروا المفسدين اما حكومتنا فقد إستوزرت منهم من يعلمه القاصي والداني ،فأنى لها القضاء على الفساد ولو بقيت إلى قيام الساعة!؟.

  • hikmat
    الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 16:45

    إلى صاحب التعليق أل 87 قلت لولا حزبك وسربك وحركتك ما شتهر صاحب الرد، فلا تشركن الله في أمره وهو تعالى غالب على امره، تذكر أن "لو " كما في حديث سيد المرسلين تفتح باب الشيطان، فلا ينزغنك اللعين وقل الحق من ربك فقد اخطأ الشوباني في ألاستعارة وفشل في المقارنة ولا مقارنة مع وجود الفارق بين من إصطفاهم رب الارض والسماء ومافيهن وبين من إنتخبهم الناس على جهل بحقيقتهم.

  • hikmat
    الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 17:22

    يذكرني تشبت المتلهفين بالزمن بقصة برلماني وعد الشعب بحلول كانوا يتمنون تحقيقها فانتخبوه ،وعنذ إنقضاء فترة ولايته جمع ناخبيه لسبر ارائهم فيه فقالوا له: سننتخب غيرك لانك لم تحقق لنا شيأ، فقال لهم الذاهية ،لا عليكم إن الولايه الاولى لي ولمصالحي وما يستقبل من ولايات لخدمتكم ،وإن شئتم إنتخاب غيري فإنه سيفعل ما فعلت وتضيع احلامكم للولاية القادمة ،فتشاور الناس في امرهم واعادوا إنتخابه،ومرت الولاية الثانية والرجل مكن لاقاربه وزاد ثراءه فاجمع الناس على أختيار غيره ،فقال لهم : أيها الناس قد عملت في الولاية الاولى لي ومكنت في الولاية الثانية لاقاربي والان حل دوركم او صوتو لغيري ويضيع عليكم ولايتان الاولى للتمكين لنفسه والثانية لاقاربه فخير لكم إعادة الثقة في فلم يعد هناك ما يشغل بالي سواكم!
    وهذا ما لا يريد من يتذرعون بالوقت قوله .
    إن من يريد الاصلاح يواجه الفساد في اول إختبار ، اما وقد رأينا ان حزب الشوباني لم يقم باي شيء فإن التمديد له أظغات احلام.

  • ذ/ أبو أنس
    الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 17:29

    سلام الله عليكم دكتور , لا فض فوك , ولا شلت يداك عن خط هذه الذرر البلاغية البليغة , ما أحوجنا إلى مثل هذا الكلام الادبي الجميل , لمس فيه صاحبه لمسات لطيفة ذكية , أعجب ما أعجبني فيه إيراده للنموذجين الممكنين من حيث زمانهما وإن كانا مختلفين من حيث مكانهما وتركيبتهما مع مكان المغرب وتركيبته ألا وهما النموذج الماليزي والتركي .
    غير أني أرى الدكتور كانت نفسه شغوفة بكتابة كلام ما , يشارك به فيما يجري ويدور من أمور هذا البلد العزيز , فاستغل ما صدر عن الرجل ـ الشوباني ـ وإن أورد المقال بصيغة التمريض ـ كما يقول المحدثون ـ لأنه لايدري أكان ذلك من الشوباني أم تقول عليه أو من عمل الصحافة .
    كما أود أن أقول للدكتور الامراني : العبرة بالمقاصد والمعاني لا بالألفاظ والمباني , وقصة الاعرابي مع ناقته لم تغب على كريم علمكم حين قال من شدة الفرح : " أللهم أنت عبدي وأنا ربك " فأرجو أن تاخذ أيها الدكتور صاحبنا من عموم معرفتكم لسلوكه وأخلاقه ورغبته في إصلاح هذا البلد سيما وأنتم تعلمون أن عددا ممن سخروا تسخيرا ما ألله أعلم به , لا يريدون لهذا البلد إلا ما يجعله ينسلخ عن هويتها الدينية والحضارية سلخا .

  • س. أفنان
    الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 19:34

    شكرا لأستاذنا الدكتور حسن الأمراني على هذا التعليق / التنبيه
    ولكن كان بودنا ياأستاذنا الكريم أن تكون قد كتبت في الموضوع حينما دار على ألسنة كثير من ساسة البلاد أقوال تنكروا فيها لثوابت الدين، وكان ذلك معلوما ومعروفا في وسائل الإعلام، منها موقع هسبريس، وبالصوت والصورة، وأكدوا ذلك أكثر من مرة وعلى أكثر من منبر، ورد عليهم من رد من علماء الأمة، فلماذا لم تكتب شيئا
    عذرا أستاذي الكريم.. فقط لا نريد أن يكون الكيل بمكيالين، فليس هناك ظهر قصير (من أمثال الشوباني وأضرابه) سهل الامتطاء، وآخر مرتفع يخشى الاقتراب منه!!!

  • إبن خالد المالكي
    الأربعاء 25 يونيو 2014 - 07:15

    أيها الناس، عرفت الأمراني قبل 30 سنة، إن الامراني ليس من أولائك الذين يردون عن هذا و يفتون في ذاك !! و لا يوجد حيط قصير بالنسبة له، فالأمراني كان كثير النشاط في ما يسمى بالأدب الاسلامي في وقت كان لا يحق للناس أن يقولوا ربي الله !

  • Amsbrid
    الأربعاء 25 يونيو 2014 - 11:10

    "وهو كلام ترتعد له فرائص المؤمن، وتبرأ إلى الله منه" : فرائص المؤمن ترتعد من كلام ولا تعنيها الاعمال الهمجية المنكرة ياتيها المحسوبون على الاسلام في كل مكان !
    لكن متى كان هم المثقفين الورقيين الانسان?!
    ان كل همهم : النصوص وما صنعته من اوثان.

  • hammou
    الأربعاء 25 يونيو 2014 - 11:24

    Disons les choses calmement:1) Mr Alamarani a bien compris que la phrase de Mr Choubani est imagée, une parabole. 2)Mr Alamarani a sciemment donné de l'importance à la lettre de la phrase de Choubani, négligé astucieusement son esprit. 3) L'argumentaire de Mr Alamarani a pour base une injonction qui veut censurer: "j'ai le savoir, donc je peux ordonner, dominer, et corriger… l'intolérance quoi? 4) Réactualiser un discours, un sens vieux de 15 siècles, n'est ni fécond ni productif; l'interrogation est dans la phrase de Mr Choubani; et c'est cette phrase qu'il faut interroger, c'est la problématique actuelle.5)Je craignais qu'un enragé, s'appuyant sur l'esprit affecté vicié et plein de démagogie de votre discours, qualifiât Mr Choubani d'apostat; c'est fait! Et c'était le but de votre texte. Blâmable but. Je vous demande de m'expliquer" Comment une phrase peut-elle secouer les fondement d'une religion?"

  • ق.م
    الأربعاء 25 يونيو 2014 - 11:53

    شكرا لنصيحتك يا استاد حسن التي اختلطت بها الزلة ايضا
    ادعوا المعلقين ان يستعملوا عقولهم ادا كان هؤلاء (pjd) لا يحاربون الفساد فمن ياثرا سيحاربهم الاحزاب التي استغلت السلطة لتوضيف اقاربها ونهبت الاموال ورمت الفتات للشعب او الاحزاب التي باعت مبادءها و حققت تكهنات ماركس واصبحت افكارها برجوازية لمادا كل هذا الضجيج لان المفسدين تراكمت عندهم الاموال ويستعملونها الان لمحاربة كل من يحاول ان يسلبهم مكتسباتهم زد على دالك مجموعة من الحاقدين اللدين اعماهم الحقد على ان يتعاونوا ويوضفوا مجهودهم للنهوض بالبلاد. الدبابير(الفساد) لا تهيج الا ادا اقتربت من عشها (مصالحها) واقول للمعلقين دووا النيات الحسنة استخدموا عقولكم ولا تنجرفوا مع ضجيج الدبابير على الاقل لا تلهيكم الصراعات الهامشية التي لن تفيدكم ولن تفيد الوطن في شيء.

  • محمد العلوي لمراني
    الخميس 26 يونيو 2014 - 01:42

    بسم الله الرحمان الرحيم والحمد لله الذي أنار الوجود بطلعة خير البرية،سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام…
    استهل تعليقي بتحية عطرة لأديبنا الكبير وشاعرنا الموهوب،السيد الدكتور حسن لمراني، وأسأل الله عز و جل أن يديم عليه نعمة الصحة والعافية حتى يظل مرجعا موثوقا لكل مستفسر،ونفعا طيبا كالمستفشر،ودفعا حصينا ضد كل مستنكر،وصدق في حقه من قال:"هو شاعر مغربي مرموق يجمع بين رنين النغمة وصميم الحكمة".فهو دائم الكتابة خلف جروح أمته المسلمة عامة،دافق الغيرة على بلده المغرب خاصة،فجزاه الله عنا خير الجزاء،و دفع عنه كل بلاء،إنه ولي ذلك والقادر عليه.
    السيد الشوباني عندما صرح بعجز "حكومة الأنبياء" عن الإصلاح خلال خمس سنوات فهر بذلك قد نسب صفة العجز والإنفاق للأنبياء، وهم من يقيمون أمور البلاد وشأن صلاح العباد بوحي الاهي ملهم وتدبير رباني محكم،فيوسف عليه السلام بحكمته وتدبيره (الاقتصادي) المعقلن المؤيد بوحي الله عز وجل استطاع خلال فترة وجيزة أن ينقذ أهل مصر و من حولها من مجاعة حقيقية و أزمة اقتصادية مدمرة،وكان ذالك رغم بدائية الوسائل عكس ما وصلت إليه التكنولوجيا في عصرنا الحالي….

  • متتبع
    السبت 28 يونيو 2014 - 23:05

    أرى أن جل التعليقات المنتقدة للأستاذ الأمراني تناست أنه كان ضيفا مرحبا به على صفحات جريدة الإصلاح التي كان يديرها بنكيران وباها، باعتباره رمزا من رموز ما يسمونه بالأدب الإسلامي. وبعض التعليقات المنتقدة ظنت أنه إماراتي وليس بمغربي، مما يدل على جهل غير مقبول. وأقول لأصحاب هذه التعليقات: ارجعوا إلى الترحيب والحفاوة التي كان يلقاها الأستاذ الأمراني من قادة الحركة الذين لا زالوا أحياء. أما المعلق 86، فقد أراد أن يمن على الأستاذ الأمراني بتذكيره أن شهرته مردها إلى الشوباني وأترابه. لا، يا سيدي: إن حركتكم لا تضم مثقفين من العيار الثقيل، ولهذا تلتجأ إلى من تظنه قريبا منها لتستعمل إنتاجه في الدعاية والاستقطاب. والدليل على خلوها من كبار المثقفين هو أن وزرائكم (الذين تربوا في حركتكم) ارتكبوا أخطاء تعبيرية خطيرة وصلت إلى حد إقحام الأنبياء في المزايدات السياسية الرخيصة. أين إنتاجاتكم الفكرية والعلمية والفنية؟ ثم ما الذي كانوا يتعلمونه في حركتكم "الدعوية"؟ إن خرجاتهم الإعلامية تبرهن أنهم كانوا منشغلين بتعلم البوليميك الفارغ وليس بتعلم حديث: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت)

صوت وصورة
المقبرة اليهودية بورزازات
الإثنين 11 يناير 2021 - 21:59 6

المقبرة اليهودية بورزازات

صوت وصورة
كساد تجارة الجلباب التقليدي
الإثنين 11 يناير 2021 - 20:39 1

كساد تجارة الجلباب التقليدي

صوت وصورة
قبور الموتى تغرق
الإثنين 11 يناير 2021 - 18:39 29

قبور الموتى تغرق

صوت وصورة
قوّة العلاقات المغربية الأمريكية
الأحد 10 يناير 2021 - 16:37 11

قوّة العلاقات المغربية الأمريكية

صوت وصورة
قنصلية واشنطن في الداخلة
الأحد 10 يناير 2021 - 15:12 39

قنصلية واشنطن في الداخلة

صوت وصورة
القصيدة البدوية في جهة الشرق
الأحد 10 يناير 2021 - 14:11 28

القصيدة البدوية في جهة الشرق