الأمن والسياحة والثقافة .. قطاعات رابحة من علاقات الرباط وتل أبيب

الأمن والسياحة والثقافة .. قطاعات رابحة من علاقات الرباط وتل أبيب
أ.ف.ب
السبت 19 دجنبر 2020 - 17:00

لم يعد الأمر سرّاً يُحرج الرّباط، فقد قرّرت الأخيرة السّير مع تيار ريح دولية تميل إلى تجاوز مرحلة التّردد والانفتاح على الدّولة الإسرائيلية، والدّفع بالعلاقات مع تل أبيب إلى مستويات متقدّمة؛ ذلك أنّ المملكة لها من الإرثٍ التاريخيّ والهوّياتي ما يمكّنها من إنجاح هذه “العودة” حتّى تمرّ في أجواء سلسة وغير مكلفة.

وإذا كان المغرب سلكَ توجّها مغايراً في علاقاته مع إسرائيل بخلاف باقي الدّول العربية، فإن ذلك راجعٌ إلى وجود أصوات داخل تل أبيب ظلّت تنادي بإخراج العلاقات بين البلدين من “المنطقة الرّمادية”، وإعلان عودة الاتصالات الدّبلوماسية رسمياً.

واستبق مسؤولون مغاربة وإسرائيليون عودة الاتّصالات الرّسمية بين البلدين بجرد منافع هذه العودة، من حيث تأثيراتها المحتملة على بعض القطاعات الحكومية، خاصة على المستوى السّياحي، إذ من المرتقب أن تستقبل المملكة 200 ألف يهودي في عامٍ واحد، بالإضافة إلى ملفّات الأمن والدّبلوماسية والثّقافة.

وبعد إعلان استكمال العلاقات بين المغرب وإسرائيل، وبهدف إعداد الظروف الملائمة ليقبل الرّأي العام هذه الخطوة، خرجت الكثير من التّصريحات عن مسؤولي الأطراف الثلاثة تتحدث عن الأرباح والمكتسبات التي من شأن هذا التّقارب بين البلدين أن يحقّقها.

ومن وجهة نظر المحلّل السّياسي إلياس الموساوي فإنّ “هذه الآراء تهدف بالأساس إلى إضفاء صبغة اقتصادية واجتماعية على هذا الاتفاق أكثر من الحمولة السياسية التي تعلو بكثير على الطموحات الاقتصادية والتنموية؛ حتى إن مناقشة هذا الأمر هو سابق لأوانه بحكم عدم وضوح الرؤيا حول طبيعة العلاقات التي ستجمعُ الرباط بتل أبيب”، وفق تعبيره.

ويرى المحلّل المتخصّص في العلاقات الدّولية أنّ “هذا الاتفاق سيساهم في لم الشّمل بين اليهود الموجودين في إسرائيل ووطنهم المغرب”، مردفا: “صحيح أيضا أن هذا الأمر سيساهم في إنعاش السياحة الوطنية، نظرا للرحلات المباشرة التي ستكون بين إسرائيل والمغرب”.

“ويبقى الفوز الأكبر للمغرب سياسيا”، يقول الموساوي، مضيفاً: “إنه اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء، والأمر نفسه بالنسبة لإسرائيل التي تقاربت مع دولة لها وزن كبير في إفريقيا من حجم المغرب”.

ومن النّاحية الثّقافية، يورد المحلل ذاته أنّ “المغرب وانطلاقا من تركيبته الهوياتية المتنوعة، وبهدف منع إقصاء أي مكون، عمل على سن ضمانات تمكّن الجميع من ممارسة قناعاتهم بكل حرية، حسب منطوق الفصل الثالث من الدستور”.

كما قال الموساوي إنّه “مع هذا التقارب مع إسرائيل الذي يتوقع منه أن يرفع عدد السياح بالمغرب، من المؤكد أنه سيتم ترميم وتحديث الآثار والمعابد اليهودية الكثيرة في البلاد؛ كما يتوقع أيضا العمل على إدخال خصوصية هذا المكون في المناهج الدراسية حتى تتمكن الناشئة من التعرف عن قرب على الروافد المختلفة للهوية المغربية المتنوعة”.

أمريكا إسرائيل الصحراء المغربية اليهود

‫تعليقات الزوار

60
  • مغربي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:04

    الصهاينة الحقيقيون في هذا الوقت هم الجنرالات الجزائريين الذين يسخرون الكذب و السب و الشتم و العدوان ضد الدولة التي وقفت مع دولتهم لتحقيق الاستقلال

  • سباتة
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:08

    يهود 1910 حتى 1960 ليسوا هم يهود 2020.
    المغرب بلد فلاحي المرجوا الإهتمام بالفلاحة و تربية المواشي و الدواجن و خصوصا أدوية بيطرية الباهضة ثمن. و تكوين فلاحي بإسرائيل

  • منير
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:14

    عندما دخل الاستعمار الاسباني شمال المغرب، رحب به اليهود، فكانوا كلما دخل العسكر مدينة خرجوا لاستقبالهم بالمشاعل يضيئون لهم الطريق. كتب المؤرخ أمين الريحاني في كتابه المغرب الأقصى – وهو الذي زار المغرب أيام الاستعمار و جمع ما رآه و سمعه في كتابه – كتب “وفي شفشاون مزالق لليهود؛ فيوم دخلت عساكر إسبانيا المدينة سنة ،1920رحبَت بهم الجالية الإسرائيلية،”
    كما أن اليهود كانوا معاونين للفرنسيين، و خصصوا لهم ميزانية تعليم تفوق ميزانية تعليم المغاربة من غير اليهود مكافأة لهم، و قد كتب نفس الكاتب:
    “أما المعارف (يقصد هنا التعليم) — وها هنا الفرق الأكبر — فالمخصص لها خمسة وسبعون مليون فرنك، منها اثنان وخمسون مليونًا للتعليم الفرنسي الإسرائيلي، وثلاثة وعشرون مليونًا لتعليم المغاربة المسلمين، أي إن مليونين ونصف مليون ليرة خصصت لأبناء الأقلية، ومليون ليرة لأبناء الأكثرية الساحقة في البلاد. (…) ألأن اليهود أصدقاء الفرنسيين وأعوانهم في سياستهم الاستعمارية يتساوون وأبناء المستعمرين.”
    هل سيكون هذا مما سيدرس في تاريخ يهود المغرب؟ ألن يتساءل التلميذ، لماذا لا يوجد مقاوم يهودي واحد؟

  • يوسف
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:15

    العلاقة مع اسرائيل كلها ربح و منفعة اتمنى ان يفهم المغاربة مصلحتهم و يعرفون ان الاعداء يتربصون بالمغرب لتمزيقه و تركيعه مادا سنستفيد من فلسطين او القدس ادا كانت بلادنا جريحة و منهكة و منحطة اتمنى من كل قلبي ان تكون لنا علاقات شاملة و استراتيحية مع اسرائيل

  • سي كوريط
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:19

    من يقول ماذا ربحت مصر من التطبيع..اقول له وهل مصر لديها مليون يهودي باسرائيل؟ هل مصر عندها موقع المغرب ؟ هل عندهم ملك المغرب ؟ انا متأكد ان اكثر من 300 الف يهودي سوف يزورون المغرب سنويا و اكثر من خمسين ألف مستثمر يهودي سوف يستثمر في المغرب و من غير استثمارات مصالح و لغة المال …فاليهود مغاربة عندهم حق يدخلو لبلدهم وقت ما يشاؤون مثلهم مثل المسلمون….الدين يفرقنا و لوطن يجمعنا ولا أحد عنده الحق ان ينازعهم في حقهم المشروع.

  • كمال إسبانيا
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:20

    نصف المغاربة أو أكثر أصولهم من اليهود ثم أسلموا ، اليهود لم يشهد تاريخ المغرب ولا الأندلس أن خانوا مغربيتهم والمغاربة …

  • الشريف
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:27

    اظن ان عدد السياح اللذين سيذهبون لاسرائيل سيكون اكبر من عدد الوافدين إلى المغرب كما ان سكان البلدة القديمة من العرب واليهود سيستفيدون كثيرا من السياح المغاربة .من منا لن يذهب للصلات بالقدس وكنيسة القيامة وزيارة قبر ابراهيم ويارة وقبر سيدا يوسف ومغارة عيسى ابن مريم .كم انا متشوق للزيارة .

  • الحسين
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:36

    ما قامت به.الدولة المغربية يخالف الاخوة الإسلامية والعروبة وكل القمم الإسلامية والعربية والقوانين الدولية .ويخالف الشريعة الإسلامية القرآن والسنة والأخلاق.
    والشعب المغربي لا علاقة .له له بهده لخيانة.
    خيانة الله ورسوله وللمؤمنين.

  • للرد عل منير رقم 3
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:41

    اتفق معك 100%

    اشتغلت مع اليهود في السوق العالمي rungis قرب مطار أورلي في باريس في استراد الفواكه و الخضر، من شتى أقطار العالم و كانوا مغاربة و تونسيين يهود اغلبهم سكنوا في المغرب و تونس ….لما أكون معهم يعني أنا عربي مسلم ،جالس بنهم في المكتب ، يتكلمون عن الفرنسيين بأقبح الصفات . و لما يكون معهم فرنسي يتكلمون عن العربي بأقبح الألقاب و لما يكون معهم إفريقي اسود البشرة يتكلمون عن الاحتلال الفرنسي انه كان قبيحا و ظالما …. المهم ما اريد قوله هو انهم منافقون يكرهون كل ما هو ليس يهودي صهيوني مثلهم !

    الم تقرأ قوله تعالى: :

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ ۙ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي ۚ تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ ۚ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ /سورة الممتحنة

  • جزائري
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:42

    خاوتي المغاربة.. قال الله عزوجل “لن ترضى عنك اليهود..”
    مهما قدمتم لهم من إنبطاح فلن تجنوا شيئا.. لا تجارة ولا سياحة.. ستظلون على حالكم والأيام بيننا.
    أنشر هسبرس.. هذه الحقيقة لا غير.

  • ليست كل اسرائيل يهود مغاربة
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:49

    نتمناها صداقة وتكون بعيدة عن العاطفة حقيقة المكسب متبادل فاليهود عاشوا في المغرب وبالمغرب اكثر اليهود المغاربة ملياردرات في امريكا واروبا بفضل المغرب ليست كل اسرائيل يهود مغاربة نتمنى من الاعلام المغربي ان يعدد لنا كذلك استفادة اليهود واسرائيل من التطبيع مع المغرب والاحتياط واجب المغرب دولة غنية برجالها لانتسول

  • مواطن2
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:49

    تعودت ان اعلق بقصة من الواقع لربط الموضوع بالتعليق . حكى لي احد معارفي العامل بقطاع الاتصالات عن ” استاذ ” جاء يشتكي ويحتج على عزم الاتصالات اقامة هوائي على سطح منزل قرب منزله ” فيلا ” يقطن فيها مع اولاده.بدعوى الاشعاعات الضارة.الموظف بذكائه اراد ان يختبر صدق المشتكي . خاطب الاستاذ بالقول = لم لا تحاول طلب تحويل هذا الهوائي الى سطح منزلك وتستفيد من دخل قار مهم.فما كان من الاستاذ الا ان تحول 360 درجة وطلب من الموظف مساعدته على تحقيق هذا الامر. وفعلا قام الموظف بما طلب منه مدركا ان الحقد والحسد والانانية هي التي كانت وراء الموضوع وليس ضرر الاشعاع…..التطبيع فيه الخير للمغرب وللمغاربة وما دون ذلك فهو الكراهية والحقد الدفين …. للمغرب وللمغاربة……….. لا اقل ولا اكثر.

  • Khalid Boyfalen
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:50

    أفضل قرار خداه المغرب بالنسبة لي هو تطبيع العلاقات مع إسرائيل الشقيقة و أسطر على كلمة شقيقة جيدا لأنه لا توجد دولة شقيقة للمغرب مثل إسرائيل التي إستخدمت و ضغطت على اللوبي الأمريكي المؤثر هناك من أجل الإعتراف الطبيعي و المنطقي بمغربية الصحراء … كرد جميل ة عرفان بآعتراف المغرب التاريخي بآستقلال الولايات المتحدة الأمريكية في 1777 و كمغربي أحلم أن أزرر تل أبيب و أن تستقبلني عائلة يهودية مغربية جدهم كان صديقا لجدي بمدينة صفرو ..

  • سعيد اسماره
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:52

    طبع السدات مع اسرائل في سبعينات القرن الماضي وهو جار قريب من اصرائل لايفصلها عنه الا عدت اميال في البحر الاحمر واليوم وبعد عقود من الزمن ماهو التطور الذي جنته مصر بعد تطبيع دام عشرات السنين ¿ وماهو التطور الذي سيجنيه المغرب من هذه العلاقه وهو في اقصى الغرب واسرائل في اقصى شرقها.اذظن ان هذه العلاقه ستبقى على كف عفريت مادم المغرب به احرار يعتبرون القدس خط احمر وفلسطين مهد العرب والعروبه.

  • ملاحظ
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:55

    لن نربح اي شيئ من وراء العلاقة مع العدو الصهيوني والصهاينة اساس الفتن في جميع ربوع المعمور

  • سعيد
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:04

    منذ سنين ومصر في علاقة رسمية وهما جيران وكما ترون أن مصر تعاني في الفقر والجهل منقطع النظير بل وتحاربها في العلن والسر، أما علاقة الاردن باسرائيل فواضحة فلا منفعة حصلت للاردن وزد علاقة موريتانيا باسرائيل هي الاخرى تافهة ولاربح لموريتانيا، مجمل القول وبالدارجة والله لا طفرتوه مع اليهود القتلة ايديهم ملطخة بدماء المسلمين وكل ظن يضع يده في أيديهم فقد حق القول
    ومن يتولهم منكم فإنه منهم
    والسلام

  • ضهر الحق وزهق الباطل
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:04

    كانت حكومة فيشي في فرنسا تبحث عن اليهود المغاربة في المغرب ، وقال لهم محمد الخامس رحمة الله عليه آنذاك “الكل مغاربة لا فرق بين يهودي ومغربي” ورجعوا الفيشيين الى فرنسا دون ان يلبى مبتغاهم. وما كان على اليهود الا ان يردوا له الجميل وبنوا له تمثالا ما زال شامخا في اسراءيل. وسؤالي وهو لماذا لا نردوا كذلك نحن الجميل ونبني تمثالا لرءيس اعظم دولة أمريكية الذي استطاع ان يربك حسابات الايادي الخفية التي مصت دماءنا لمدة نصف قرن بافتعال قضية الصحراء. وشكرا لترامب الذي اقبر هذا المشكل المفتعل، فانت يبنى لك تمثال من ذهب. وشكرا كذلك لاخواننا اليهود المغاربة وغير المغاربة اللذين فرحوا الى حد البكاء بعودة العلاقات مع بلدهم الام واجدادهم. وشكرا كذلك لهسبريس.

  • key West
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:10

    au commentaire 7
    tu crois que ca sera facile que n,importe quel marocain peut aller en Israel, , ,,,il y,aura un visa.

  • محمد ابركان
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:24

    ترى المغاربة دائما لهم عقلية الاحتياج للآخرين نرى ذلك في كل مكان اوا لكي تقوم دولة وتنهض لابد ان تلجأ لدولة أخرى حتى تنهض مالكم كيف تحكمون هذه عقلية انهزامية فاشلة بكل المعايير ولن تقوم لها دولة ابدا احلموا احلموا بالرخاء والازدهار والله لن تجدوا الا السراب والسلام

  • حطب تدفئة
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:29

    بعيدا عن اي مفهوم ومنظور ودافع ديني.اعتقد جازما أن ما يربحه المغرب من امتيازات وفوائد ومواقف من دول الخليج العربي اهم بكثير مما سيجنيه المغرب من اسرائيل . بمعنى أخر لو خير المغرب بين دول الخليج او اسرائيل لكان براغماتيا واختار دول الخليج.
    حتى اسرائيل ستستفيد من العربية السعودية والامارات العربية اكثر .

  • قانون الإرهاب
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:37

    الإسرائليين من أصل مغربي يجب أن يحاكموا بتهمة الإرهاب وقانون الإرهاب.
    كما يعلم الجميع أن الجنسية لا تسقط على المغاربة وهم حملوا السلاح وانخرطوا في جيش آخر ودافعوا عن راية المغرب.
    لو كان القانون في المغرب يطبق لحكومتم بتهم دعم الإرهاب.
    ….

  • Taza haut
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:38

    كنا و مازلنا نأمل الوفاق مع جميع الجيران و الوصول لحل جذري لكل مشاكل الحدود بين الدول العربية و العمل على بناء امة مسلمة شامخة اما ما نحن في طريقنا اليه فهي حلول لا تخدم هذا المبتغى و انما اطماع كبرى لجعل المغرب قاعدة علنية لجاز الموساد و دعمه بقاعدة عسكرية امريكية مقابل اعترافات لسنا بحاجة اليها لاننا في صحرائنا اعتقد اننا وصلنا الى نهاية اللعبة و بداية الصلح الآمن و الجزائر ستخضع لهذا الصلح وكل هذا الضجيج هو مجرد تمنع قبل الدخلة و مزيد من العناد و الصلابة سيكون نهايتها كما وقع لكورباتشوف

  • Juba
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:40

    N’oubliez Pas que Les israeliens ont aussi meilleur systeme educatif. Ils ont beaucoup a nous apprendre pour developper Notre enseignement.

  • مصب نهر
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:45

    الى رقم 6 كمال من اسبانيا.
    اذا كان نصف المغاربة يهود وأسلموا. .لماذا وكيف أسلموا ؟ ولماذا بقي عدد كبير منهم على الديانة اليهودية.
    تعليقك ينسف ويطعن في الروايات التي تقول ان العرب غزاة وفرضوا
    الاسلام بقوة السيف.

  • وجدي من ألمانيا
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:47

    أنا كنت دائما مع العلاقات الإسرائيلية المغربية. لأن هناك أكتر من مليون مغربي يهودي و لهم دور كبير في الدولة. اليهود عامة و المغاربة اليهود لن ينسو الحماية الملكية و الشعبية المغربية لهم في وجه الألمان النازيين.
    المغرب يمكن لعب دور كبير في تحريك عملية السلام بين فلسطين و إسرائيل و إسرائيل و العرب.

  • ملاحظ
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:48

    المغرب مع ترامب. إنه رجل المواقف. رجل سلم وسلام. يجب الاحتفاء بهذا الرجل العظيم. يجب التقرب من الولايات المتحدة و إسرائيل. إنهما دولتان تبحثان عن السلم في العالم. أما الجزائر فيجب قطع العلاقات معها لأنها دولة عدوة. يجب عدم منع المهاجريين من وصول وجهاتهم.
    يجب فتح الباب لاستثمارات الولايات المتحدة في المغرب.
    الأمريكان أصدقاء المغرب منذ القدم. و حان الوقت لاستثمار هذه الصداقة في خير البلدين بالإضافة لإسرائيل. فعدد كبير من المغاربة اليهود يحبون الخير لوطنهم الأم المغرب. يجب مساعدتهم في الإستثمار والعودة إلى وطنهم الأم.

  • عبدالله التطواني
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:49

    سبحان مغير الاحوال أصبحت المعاملات مع الصهاينة تنشر في إعلامنا بمنطق الربح المادي هكذا يتعود المواطن على الأخبار لو كان فيهم منفعة لنتفَعت مصر والاردن فهم منذ زمن مطبعين

  • oussama
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:49

    لعنة الله على المطبعين أينما حلو وارتحلو

  • SAMIR
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:53

    الأعداء الحقيقيون هم الحاقدون المتواجدون شرقا من حدودنا . فهم فقط ينتضرون الفرصه المناسبه للانقضاض علينا لتدميرنا.
    المغرب لم يقدم على الخطوه النوعيه هذه الا ورأى خطرا حقيقيا يداهمنا حقا.
    وفيقو انهم يريدون انتزاع منا صحرائنا بالقوه وهذا يعني موتا حقيقيا للجميع.
    اما القدس وفلسطين لهم اهلهم. نحن نساعدهم دوما على حسب استطاعتنا لكن لا يمكن أن يكون ذالك على حساب مصلحتنا الحيويه.

  • Karim
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:57

    هل إعترف المغرب بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ؟؟
    الجواب المبهم !!

  • آسفي الغالية سعيدة
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:59

    مدينة آسفي كانت حاضرة المحيط عندما كان %20 من ساكنتها يهود.
    سيعود مجد آسفي بعودة أبناءها اليهود الأبرار.
    آسفي الغالية سعيدة

  • راجح الطل / فلسطين
    السبت 19 دجنبر 2020 - 19:00

    لن يعود للموصوفين باليهود المغاربه، اية علاقة بالمغرب خاصة لجهة الانتماء… ومعظمهم يعتبر المغرب مرحله وسيطة بين الأندلس التي هي حقيقة موطنهم وفلسطين التي يعتبرونها ارضهم الموعوده! الخب من طرف واحد ليس كافيا اقراؤا الرواية التوراتية لتعرفوا من هم الاغيار وما هو مبرر وجودهم!

  • يونس بركاوي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 19:12

    بئس الربح ربحكم و بئس المال مالكم . ثوم يعتبروننا غوهيم في تلمودهم اي اننا دواب خلقت لخدمتهم . يقتلوت منا وقتما ارادوا . يغتصبون ارضنا و قدسنا و تقول لي مغاربة . بئس ما تحكمون . انشري هيسبريس

  • سليمان
    السبت 19 دجنبر 2020 - 19:13

    الإتفاقية الوحيدة لي في صالح المغرب مع إسرائيل هي الحصول على السلاح النووي باش لي سخنوا عليه جنابو يبردوا غير بزر واحد

  • دريس من بلجيكا
    السبت 19 دجنبر 2020 - 19:18

    عندما نتحدث عن التطبيع (السياسي،الدبلوماسي، الاقتصادي، الثقافي، الفكري) فإنما نتحدث عن تطبيع مؤسسات رسمية وغير رسمية مع الأحتلال الصهيوني وداعميه: حكومة بلد معين، شركات، جمعيات مدنية، (أو بعض الأفراد: مفكرون وسياسيون،…). الشعوب والمواطنون يمارس كذلك التطبيع، خصوصا اقتصاديا: شراء منتوجات واستهلاك خدمات…

    عندما تعلن دولة معينة (النظام والحكومة) رسميا (المغرب مثلا) أو في الكواليس (تركيا مثلا) تطبيعها مع الإحتلال الصهيوني فهذا أمر موجود منذ عقود من الزمن. صحيح أن النضال الأزرق والأخضر جديد لكن التطبيع ليس قديما (إستقرئ إن شئت أرقام التبادلات التجارية والعسكرية مع الأحتلال). الجديد اليوم هو أن بعض الدول قررت نزع القناع والاعتراف رسميا بتطبيع موجود منذ عقود، ويشارك فيه بشكل غير مباشر المواطنون (اقتصاديا)…

    الشعب الفلسطيني يعرف يقينا ان غالبية الشعوب المسلمة والغير المسلمة ضد التطبيع، كما يعرفون يقينا ان داخل فلسطين من يمارس التطبيع بشكل رسمي وغير رسمي في كل القطاعات بدون استثناء.

    وبناءا على هذا فتغيير البروفايل ونشر صور علم فلسطين شيء جميل و السلام عليكم.

  • حزين
    السبت 19 دجنبر 2020 - 19:23

    الحزن كل الحزن على الحال الذي وصلنا إليه. نضع أيدينا في ايد الصهاينة الملطخة بدماء الشهداء والابرياء. القضية ليست قضية عروبة. بل كل حر في هذا العالم يعلم ان الصهاينة أعداء الإسلام والمسلمين.

  • 1Maghribi
    السبت 19 دجنبر 2020 - 19:24

    إلى الذين يقولون: القرآن قال كذا وكذا عن اليهود و عن المسيحيين.
    القران قال أيظا:

    إن الأعراب أشد كفرا ونفاقا .

    يعني الأعراب رقم 1 و بدون منافس في الكفر.

    يعني الأعراب رقم 1 و بدون منافس في النفاق.

    يلاه بينورقم 1في النفاق او ضغطو على الديسلايك

    هاهاها

  • حمادي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 19:27

    ترسل الدولة المغربية مداخل – تعد بالملايير – من ضريبة مفروضة على تجارة و استهلاك التبغ، إلى الفلسطينيين كل سنة. و تسمى هذه الضريبة ب “ضريبة فلسطين”.
    “السميݣ” الذي يتقاضاه العامل الفلسطيني الذي يعمل داخل فلسطين يعادل 5000 درهم مغربية عن كل شهر.
    المياوم الفلسطيني الذي يعمل داخل إسرائيل يتقاضى 160 دولار عن كل يوم عمل.
    المستوى المعيشي للفلسطيني أحسن بكثير من مستواك أنت أيها المغربي.

  • Kiko
    السبت 19 دجنبر 2020 - 19:45

    قاليك العلاقة كلها ربح . و تا سير . نتا متقدرش ترد حتى تصرفيقة ديال مخازني ماشي حتا لقايد ههه
    بحال لي زعما تشاورو معانا . ياك الحسن الثاني هو للي قبل الاستفتاء على الصحراء . قال ليه شي واحد شي حاجة ؟؟ الرجال للي عارضو ياك ضربو الحبس مساكين . تنا أصلا محݣور و مقهور و كتشوف بعينيك الظلم و المسؤولين كياكلو فلوسنا و ساد فمك . علاش ؟؟؟ كتخاف الحبس

  • عمر
    السبت 19 دجنبر 2020 - 19:49

    لو تم رفع الحصار عن قطاع غزة، وايقاف الاستيطان بالضفة الغربية،وحرية العبادة لجميع الاعمار بالمسجد الاقصى ، لكان لتطبيع اسرائيل مع الدول العربية طعم اخر..

  • فنان تشكيلي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 19:59

    بالنسبة للثقافة نتمنى من إسرائيل ألا تحدو حدو فرنسا وتتعامل بنوع من الإنصاف مع الفنانين التشكيليين وتعطي الفرص للجميع في إطار الشفافية والمصداقية وتكافؤ الفرص فالمبتغى أولا وأخيرا هو تحقيق التبادل الثقافي والتعارف بين الشعوب.

    وبالنسبة للحصول على تأشيرة إسرائيل فهل سيتم طلبها من مكتب الاتصال الإسرائيلي أم سيتم انتظار تشييد سفارة إسرائيل؟؟؟

  • Nouri
    السبت 19 دجنبر 2020 - 20:18

    كما اننا اغلبية المغاربة رحبت بارجاع العلاقة مع اسراءيل وبحت عن مصلحة البلدين ولكن لايجب ان تكون مصالح اسرائيل اكتر من المغرب الكل يعرف ان المغرب فيه نسبة كبيرة من الفقر لهدا لايجب ان تكون استتمارات في المغرب وخروج ملايير وتحويلها الى اسرائيل

  • جامع و دفتر
    السبت 19 دجنبر 2020 - 20:25

    الى رقم 37 1maghribi
    كان عليك قبل كتابة تعليقك أن تبحث قليلا وتبدل مجهودا ولو يسيرا لتتحقق من معنى الاعراب التي لا تعرف معناها الاصيل.
    الاعراب يقابلها مسيوة . اعرابي يقابلها مسيوي وليس كل الامازيغ مسيوة . أفترض تلقائيا انك تعرف أين توجد مسيوة في المغرب.

  • وجدي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 20:33

    ياك اليهود كانو داخلين خارجين للمغرب قبل التطبيع . لا افهم كيف سنربح مع اليهود. من الغباء التفاؤل بعلاقات مع اسرائيل . قولو صفقة من اجل اعتراف امريكي و كفى . اما الخديث عن ارباح من تسرائيل فهو قمة الغباء . سنصبح مصر

  • مواطن حر.
    السبت 19 دجنبر 2020 - 20:52

    انا اشتغل في قطاع السياحة ولا يشرفني ابدا ابدا ان اشتغل مع الاسرائيليين الصهاينة المحتلين لاراضي فلسطين الغالية.

  • ناقد
    السبت 19 دجنبر 2020 - 20:53

    وبئس الربح هو إدا كان ببيع الدين والأخلاق والقيم وقضية فلسطين العادلة وشراء الذمم. ألا نشتري الأوهام والسراب ألم نتعلم من التاريخ !!؟ ألم نتعلم من مقولة الصهاينة الشهيرة : لا معاهدة ولا اتفاق بيننا مقدس. أي أن اليهود والصهاينة بالأخص لا عهد لهم وإذا أتمنوا خانوا لاتبديل لخلق الله وسنته. لماذا التطبيع مع دولة الإحتلال الصهيوني؟ لماذا تدريس أبنائنا الثقافة اليهودية والتدخل في منهاجنا الدراسي؟ وهل نحن تدخلنا في مناهج التدريس بدولة الإحتلال التي تربي أجيال من الإسرائيليين على كراهية العرب والمسلمين؟؟

  • زايد
    السبت 19 دجنبر 2020 - 20:58

    كفى باليهود جرما أنهم قتلوا أنبياء لله و منهم زكريا و ابنه يحيى عليهما الصلاة و السلام و أما بخصوص التطبيع فنحن كشعب مغربي نثق في قائدنا حفظه الله و هو أدرى منا بمصلحة وطننا

  • عاءشة
    السبت 19 دجنبر 2020 - 21:08

    اذا كان اخي عدوي خلاص هذا ابن عمي اصادقه فيا مرحب يامرحبا وطءتم سهلا وقدمتم أهلا

  • u2 one
    السبت 19 دجنبر 2020 - 21:53

    الى رقم 12
    مواطن 2
    حكايتك من وحي خيالك . وقعت في
    فخ لم تنتبه له اللاقط الهوائي مضر بالصحة نتيجة اشعاعات .
    في حكايتك اللاقط الهوائي الذي وقع نزاع حوله ببن الجارين . حيث ان الجار الاول قدم الشكاية بسبب الحسد حيث ان جاره سيتمتع بدخل وربح مهم بفضل اللاقط الهوائي الهدية المسمومة ، وليس بسبب الضرر الذي اكيد سيلحق به ان لم يغير مقر سكناه
    المصيبة ان اللاقط الهوائي ترمز به في قصتك الى اسرائيل…

  • المغرب أولاً
    السبت 19 دجنبر 2020 - 22:09

    نعم للتطبيع الكامل و على جميع المستويات مع دولة إسرائيل. أعدائنا هم من لا يريدون مصلحة هذا الوطن بدافع الدفاع عن فلسطين. هؤلاء الحالمون هم خارج الواقع . هل من المعقول أن أفرط في أرضي من أجل الآخرين هذه قمة الحمق.
    فلسطين ليست قضيتي. المغرب أولاً

  • همنا القدس
    السبت 19 دجنبر 2020 - 22:15

    يكفينا كلام الله عز وجل وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم حتى نرى الحقيقة التي تحاولون حجبها عن أبصارها بهذه المواضيع التي تستقطب القلوب المادية التي كل همها المال والدنيا، ماذا وقع بعد الاعتراف الأمريكي الذي انكرته كل الدول وبما فيها المغرب حينما خرج الناس إلى الشارع رافظين هذا الإقرار العقيم، والبرلمانيون الذين توشحوا بالكوفية…؟ أما فيما يخص الجزائر والصحراء فلو كان هناك عداوة بين السياسيين فلا تنسوا أن قول الله تعالى (إنا خلقناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم) الشعب المغربي أخ للشعب الجزائري، أما بالنسنة لليهود فالرسول صلى الله عليه وسلم توفي و درعه مرهونة عند يهودي وهذا يبرهن معاملته الحسنة معهم، ولكن دولة إسرائيل فسياستها ممركزة على شيء واحد وهي إلاستيلاء على القدس وبناء هيكلهم المزعوم، فمن كان كان يرى أنه مسلم ويؤيد التطبيع مع الصهاينة فالرجاء إعادة النظر في عقيدك لأن الله تعالى قال :
    • ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم
    •يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء…

  • زايد
    السبت 19 دجنبر 2020 - 22:32

    إلى1Maghribi الله تعالى يخبرنا عن الكفار من الأعراب و ليس كل الأعراب و هذا واقع مشاهد تجد مثلا اليهودي العربي أكثر حقدا و محاربة للإسلام من اليهودي الغير عربي و نفس الشيء بالنسبة للنصراني و الملحد

  • AAHMED
    السبت 19 دجنبر 2020 - 22:49

    تحدث عن الحكام اما الشعوب فكلها بحال بحال….اغلبها ضد الصهاينة، وفيها بعض الخونة…

  • البوهالي
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 03:45

    والله وبالله وثم الله وقسما بالله وتالله وولله العظيم لن يكون ربح للمغرب في أي مجال من المجالات والصهاينة هم الرابحون ولن أكذب كلام ربي لأصدقكم أنتم واقرأو القرآن لتعرفوا حقيفة اليهود

  • صحراوي
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 09:08

    مجرد تساؤل
    هل تعرفون تاجرا يريد الخسارة؟
    المغاربة يعرفون جيدا اليهود وترامب، وكلاهما يمتهن التجارة بامتياز وعن جدارة.
    المغرب وقَّع غلى صفقة مع الطرفين، فإن كان ينتظر ربحا منهما فهو بليد خامل.
    كلما أعطوك درهما أخذوا منك ألفا بدله.
    أما بخصوص احتمال سحب بايدن إعتراف ترامب، فكثير من المعلقين والمحليلين وحتى الخبراء الذين أشرفوا على عملية المقايضة معه استبعدوا الإنسحاب كون أمريكا دولة مؤسسات وما إلى ذلك من تبريرات
    أذكرهم فقط بانسحاب ترامب نفسه من 9 إتفاقيات ومنظمات دولية بجرة قلم. أولها الإتفاق النووي الذي وقعه بمعية 5 دول عظمى ومجلس الأمن، وأخرها إنسحابه من منظمة الصحة العالمية في عز جائحة كورونا التي تركها تفتك بشعبه لحماية الشركات.
    المغرب ورط نفسه في رمال الصحراء، من اعترف بمغربيتها يبتزه بالعدول ومن لم يعترف يبتزه بالإعتراف.
    ولكم عبرة في شاه إيران المطرود والسادات المقتول وحسني مبارك المخلوغ، الذي قال: المتغطي بالأمريكان عريان، وأضيف: المحمي باسرائيل خسران.
    ولمن يتشدق بصداقة اليهود المغاربة إقرؤوا تاريخكم، كيف تحالفوا ضدكم مع فرنسا وكيف تحالفوا مع الملك ومعارضه بن بركة في نفس الوقت.

  • مهاجر
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 09:09

    الاعلام امطرنا بالمقالات عن الخير الاتي عن قريب و العيش الكريم للمواطن المغربي الدي ستوفره الاستثمارات الامريكية الصهيونية حتى صرتم تفكرون في دمج الصهيونية في المقررات الدراسية.
    هذه دولة عبيد لا سيادة لها، كرامتكم صارت في الحضيض، العبد دائما يبحث عن سيد يتعلق به
    المخزن الدي سرق البلاد و افقر الناس و جعلهم عبيدا عنده ها هو بدوره وجد سيده الصهيوني.
    دولة فاشلة بكل المقاييس، الاستثمارات سوف تستفيد منها عينة من اللصوص و الباقي سيبقى يردد العام زين. و فيقوااااااا راه ما كاين والو و مشكل الصحراء مزال ما تحل، يا خوفي تجي الادارة الامريكية الجديدة و تقولكم راه ترامب في خبر كان

  • مهاجر
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 10:59

    عقدتم صفقة بموجبها اعترف ترامب بمغربية الصحراء و اعترفتم بدولة اسرائيل، طيب هنا انتهى الامر و الحياة مصالح الامر يجب ان يتوقف هنا، لكن المشكلة انكم تمجدون الصهاينة كل يوم و كأنهم المنقذ و السيد و المقرر اليس من المفروض ان المغرب دولة دات سيادة و تقرر مصيرها لماذا هذه التبعية، تريدون ان تزرعوا في الشعب ان الصهاينة و الامريكان لهم نعمة علينا، طبعا لهم نعمة عليكم انتم عصابة اللصوص التي تحكم المغرب منذ سنين و لكن ليس لهم اي نعمة علينا نحن الشعب المغربي الحر.
    عقدتم صفقة تضمن مصالح المغرب كما تقولون حسنا شكرا و انتهى الامر كفوا عن التصفيق و الركوع كل يوم للصهاينة و الامريكان، نحن المغاربة لا نركع الا لله وحده و لا نقبل اي دولة وصية علينا لا الجزائر و لا الصهاينة و لا الامريكان و لا الفرنسيين و لا الاسبان.
    ان كان الشعب يظن ان الاستثمارات الا مريكية و الصهيونية سوف تجلب له الخبز لبيته فهو يحلم، مشكلتنا داخلية مع اللصوص الذين سرقوا و يسرقون خيرات البلاد.

  • بشير
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 12:28

    تغالطون فقراء المغرب لستر عملية الإعتراف المخزية كان السواح اليهود يدخلون
    المغرب دون اعتراف علني ومع ذلك لم يكن وجودهم ذا فائدة فما الذي تغير
    لن يتغير شيئ ، السائح الجزائري هو الذي يصرف ، وما دام الحدود مغلقة فلا تفرحوا
    المستفيد الأكبر هو تونس وتركيا

  • افقير
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 12:46

    الى المعلق رقم 3يبدوان معرفتك بالتاريخ ضعيفة اليهود المغاربة لم ولن ينسوا طردهم المدل من الاندلس قصرا من طرف الاسبان هم والمورسكيون الدين استوطنوا في شمال المغرب الدي احتظنهم لدالك كفاك من الاستخفاف من دكاء المغاربة والقراء معا

  • Franco-Marocain
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 17:43

    Israel est un leader mondial dans les technologies de l’information, la biotechnologie et l’agriculture. Des secteurs parfaitement adapté à notre pays où un partenariat serait bénéfique sur tous les plans.

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 1

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 11

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد