الإخوان والسعودية وحديث المصالحة

الإخوان والسعودية وحديث المصالحة
الأحد 15 يوليوز 2012 - 20:54

اختار الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي، من جماعة الإخوان المسلمين، أن تكون أول محطة خارجية يقوم بزيارتها بعد انتخابه هي المملكة العربية السعودية، في خطوة ذات دلالات سياسية كبرى في هذه المرحلة التي يسدل فيها الستار على المشهد الأكبر فيما سمي بالربيع العربي، وهو المرتبط بالتحولات التي حصلت في مصر، على اعتبار أن ما حدث في هذا البلد يعتبر مفصلا أساسيا، كونه حمل إلى سدة الحكم في بلد الأهرامات أول وأكبر جماعة إسلامية في العالم العربي والإسلامي بعد مدة زمنية قاربت ثلاثة أرباع القرن.

وتشكل الزيارة أهمية كبرى بالنسبة للخارطة السياسية والدينية في المنطقة العربية خلال المرحلة القادمة، إذ هي ليست من جنس الزيارات الاعتيادية التي يكتفى فيها بالمجاملات الديبلوماسية وتوقيع الاتفاقيات الثنائية والتفاؤل بآفاق العلاقات بين بلدين، بل هي زيارة من نوع خاص جاءت في هذه المرحلة لكي توجه مجموعة من الرسائل السياسية سواء إلى المنطقة العربية أو إلى الولايات المتحدة الأمريكية أو إلى إيران وتركيا معا.

أهم تلك الرسائل وأولاها على الإطلاق موجهة إلى الجوار الإقليمي للمملكة نفسها، فعبر هذه الزيارة حققت المملكة أكبر اختراق من نوعه لأبرز محطة عربية وصلها ما يسمى بالربيع العربي، وهي مصر، قاعدة أي مشروع عربي. معنى ذلك أن السعودية قطفت الثمرة الأكبر في هذا الربيع، وهو ما يعتبر ردا مبطنا وانتصارا غير معلن على جارتها قطر التي أشاد رئيس النهضة التونسية راشد الغنوشي بدورها في الثورة التي حصلت في بلاده بفضل ما قدمته القناة القطرية الشهيرة من مساعدات، وكان الغنوشي بذلك التصريح قد وجه”رسالة سياسية على قدر خطير من الأهمية يساعد على قراءة التحولات السياسية التي تحدث في منطقة الخليج والعالم العربي بشكل عام”، حسب الخلاصة التي أكدها مقال سابق لنا تحت عنوان”قراءة خليجية للربيع العربي”.

بيد أن الزيارة تعتبر في المقام الثاني عربونا على حسن الوفاء اتجاه المملكة العربية السعودية من طرف جماعة الإخوان المسلمين، فقد استفاد الكثير من أبناء الجماعة من الخدمات التي قدمتها لهم المملكة طيلة مدة صراعهم مع جمال عبد الناصر في الخمسينات والستينات وإلى بداية السبعينات، وبفضل الأموال السعودية استطاعوا العودة إلى مصر بعد مرحلة الانفتاح في عهد السادات لإنشاء مشاريعهم الخاصة التي جعلت من كثير منهم صفوة رجال الأعمال، كما تمكنوا بفضلها أيضا من إطلاق أولى تجارب ما يسمى بالبنوك الإسلامية التي كانت تلقى دعما واضحا من ساسة السعودية وعلمائها، وهي البنوك التي رفعت بعض أعضاء الجماعة إلى مصاف الأثرياء. وقد ظلت المملكة تقدم الخدمات للجماعة إلى أن حصل ما يشبه القطيعة بعد تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر 2001 التي خلطت جميع الأوراق، والتي بدأت اليوم توضع بين معقوفتين بعد التحولات العربية الأخيرة، لذلك ليس من المبالغة القول بأن الزيارة التي قام بها مرسي هي بمثابة زيارة التصحيح ورد الجميل، كما أعلن هو نفسه حين قال”لابد من الوفاء لمن كانوا أوفياء”.

الرسالة الثالثة الأهم تؤكد على أن “التوازنات الدينية ـ السياسية” في المنطقة لن تتعرض لأي تغيير، وأن مشروع الإخوان المسلمين يسير في فلك المملكة باعتبارها”راعية لمشروع أهل السنة والجماعة”، كما قال مرسي نفسه، ولا يشكل نقيضا للتوجه الديني للمملكة، بما يعني أن العمق السلفي لدى الإخوان ما زال ثابثا وإن كان هناك اختلاف سياسي في بعض التوجهات. وإذا كانت هذه الرسالة تأكيدا على متانة العلاقة بين الطرفين، السعودية والإخوان، فهي علاوة على ذلك تأكيد موجه إلى إيران، ومن هنا فإن التركيز على مسألة السنة والجماعة ليس مجانيا، بقدر ما هو موجه إلى إيران الشيعية، ويتناغم مع الحملة التي تشهدها مصر ضد التشيع داخلها منذ عدة أشهر، بحيث لوحظ أن هذه الحملة لم تتأثر بالصراعات السياسية في الداخل بين الإخوان والمجلس العسكري، وهو ما شكل رسالة مفادها أن الترحيب الإيراني الكبير بفوز الجماعة في الانتخابات ـ والذي تمثل حتى من الناحية الإعلامية في بث برامج عن ثورة الخميني في محاولة لخلق نوع من الإيهام بتماثل التجربتين ـ لن يكون مدخلا لتطبيع العلاقات بين البلدين، الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى القول بأن مصر ما بعد مبارك لم تخرج عن منطقة التحكم الأمريكية وبأن صوتها ليس نشازا في طبول الحرب التي تدق ضد إيران.

‫تعليقات الزوار

11
  • mo212mo
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 08:29

    الاخوان تعرضوا لنكسة سياسية بشعة خلال الفترة الماضية و فقدوا بعض بريقهم بعد ان تم التلاعب بهم من طرف العسكر …. اما الثورة فقد فشلت نوعا ما والدليل استنجاد بعض الثوار بالعسكر في تصرف قاتل …

  • مناف / السعودية
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 09:20

    مقال وتحليل جيد. المملكة السعودية تقف على مسافة واحدة من الجميع تحترم الاخر ولا تعمل على التدخل في شئونه الداخلية او اثارة الفتن او العمل من تحت الطاولة مما اكسبها الاحترام.
    جمال عبدالناصر ودعاة القومجية والبوليتاريا (التي اثبتت فشلها مع الايام لاحقا بسبب بعدها عن اهدافها ومضامينها وسوء نية القائمين عليها) ارادوا وتدخلوا بالشان الداخلي في الانظمة الملكية في السعودية واليمن والمغرب والسودان تحت ذريعة انها دول متخلفة ورجعية والملك فيصل ال سعود دعا الى التضامن الاسلامي لمواجهة هذا التوسع والتصدي له.

  • مغربي قح
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 11:26

    ما قام به الدكتور مرسي هو عين الصواب فالسعودية ومصر هما الجناحان التي تطير من خلالهما الأمة الإسلامية و ما نصر رمضان "أكتوبر" 1974 منا ببعيد و ما نكسة الخائن عبد الناصر 1967 الذي كسر هذين الجناحين منا ببعيد. لكن هذه الزيارة هي فقط بداية الطريق الطويل الذي يشترط بلوغ حد التحالف الإستراتيجي بين هذين القطبين لتشكيل قوة إقليمية موازية للقوى الأخرى. أما بخصوص التحالف "من منطق المصلحة المشتركة" مع الأمريكان فنفعه "في هذه المرحلة على الأقل" أكثر من ضره في انظار تبلور رؤية عربية إسلامية مشتركة تحت قيادة السعودية و مصر و بدعم من الدول الإسلامية السنية "باكستان و تركيا و ماليزيا و أندنوسيا" خصوصا حيث سيكون من الممكن و بأقل الخسائر الخروج أو الإنسلال بلطف و قوة من القبضة الأمريكية الغليظة على المنطقة و العالم والإنطلاق نحو تحقيق آمال الأمة في التقدم و الإنعتاق و عودة المقدسات و الحرمات كنتيجة سامية للربيع العربي الذي سيكون إذاك مباركا.

  • ليث اطلس
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 13:29

    لقد اثبتت الاحداث الاخيره وبكل قوه
    ان السعوديه ودول الخليج هي صمام الامان للامه
    وذلك قولا وفعلا – والتاريخ شاهدا على ذلك
    – كم مليار قدمت السعوديه لمصر مؤخرا دون مساومه او مزايدات
    – لنعد الى الدعم الخليجي المتواصل للبنان والمغرب والاردن والصومال
    – ولكن ولكن الاسقاط الاعلامي الصحفي هو الذي قلب الحقائق ولوث الافكار وسيطر – حتى الحيوانات لدينا تلوث سلوكها بسب هذا الاعلام المجووون المعربد من 40 عاااااما – حتى المغرب لم ينجو من بوائقهم الاحياء والامواات
    والان تعرى الجميع – ظهر الحق وزهق الباطل
    – ومن شذ فهذا شأنه
    _ ولا يغير الله مابقوم

  • SAID
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 13:52

    مقال في العمق، تحياتي أخ الكنبوري

  • السوسية الحرة
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 17:32

    إن سبب اعتقاد البعض في عدم العلاقة بين الوهابية وأحزاب (الأخوان المسلمون) هو عدم إطلاعهم الكافي بتاريخ الوهابية ونشوء الإسلام السياسي، واعتقادهم بأن الوهابية حركة عقائدية دينية مذهبية بحتة، لا علاقة لها بالسياسية كما هو في الظاهر. ومن هنا نرى أن من الضروري توضيح الصورة. صحيح أن في السعودية ممنوع على الشعب ممارسة أي نشاط سياسي، فالسياسة هي من شأن الأسرة الحاكمة فقط، وتحديداً الملك الذي يتمتع بالحكم المطلق، ومن يحيط به من الوزراء ومن الحلقات المقربة، ولكن في الحقيقة، أن العائلة الملكية الحاكمة تتحكم برقاب الشعب السعودي عن طريق مؤسسة الوهابية المنتشرة في كل مرفق من مرافق المجتمع، فهي التي تسيطر على التعليم والتثقيف وتوجيه الرأي العام من خلال المساجد والمدارس والمعاهد، والإعلام، وتضبط حركات الناس وتعد أنفاسهم من خلال منظمات القمع، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (المطاوعة) أي الشرطة الدينية.

  • mimoun
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 14:26

    il s agit d une piece de theatre en effet.
    maintenant il s agit de savoir qui en est:le scenariste-pentagone?-le producteur=qatar,arabie saoudite?-le montage-al jazeera jsc-l eclairage-presse occidentale?-le catering=france?-les comparses-les islamistes-les vedettes-les peuples ou es foules si vous preferez-beaucoup de figurants sont a signaler dans cette piece fleuve a savoir:bernard henri levy,onu,otan,turquie,les auteurs de fatwas politiques le realisateur n est autrre que le scenariste
    le decor consiste en un desert ou sont creuses de nombreux puits de petrole

  • Abdullah
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 19:14

    ما الفرق بين مصر و المغرب ؟؟
    مصر اتجهت الى التعاون مع المملكة العربية السعودية
    فحصلت على عدة مميزات منها :
    1- الدعم لسعودي الاقتصادي لمصر
    2- زيادة العمالة المصرية في السعودية
    3- فتح اكبر عدد من الحجاج والمعتمرين المصريين

    أنا المغرب !!
    ذهبت للتعامل مع اوروبا و فرنسا فحصل ما يلي
    1- الهجرة السرية و وفاة عدد من الشباب المغربي في البحر
    2- فرنسا لا تدعم المغرب – و السعودية تدعم مصر
    3- فرنسا تسعى لهدم الاسلام و تتعامل حسب مصلحتها هي فقط
    4- الزواج المختلط حيث يتزوج فرنسي من بنت مغربية !
    سؤال: ما الافضل فرنسي ؟ ام سعودي؟
    طبعا سعودي لانه مسلم و غني وعربي وابن قبيلة أصيلة غيرها
    اما الفرنسي بعضهم ابن حرام وهكدا

    اطلب من سي بن كيران تحسين علاقة المغرب بالسعودية حتى نستفيد من الدعم السعودي مثل مصر
    السؤال اين تفعيل انضمام المغرب الى دول الخليج يا سي بنكيران؟؟

  • نورا
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 00:48

    6 – السوسية الحرة
    الاطفال اصبحوا يعلمون ان الوهابيه ليس مذهبا وان الشيخ محمد بن عبدالوهاب ما هو الا حنبلي المذهب وان لا يوجد مذهب اسمه وهابي الا في عقول الرافضه حتى الرافضه مؤخرا اصبحوا يعلمون انه الوهابيه لا وجود لها
    ولكن محاوله من الرافضه لشق الصف بين اهل السنه في السعوديه وباقي الدول الاسلاميه
    ثم ان اسم الوهاب احد اسماء الله والتي لايجوز العبث بها واستخدامها للتشنيع والانتقا فاحذري
    اما قولك ان الشرطه الوهابيه مسلطه على رقاب الشعب السعودي فهذا مضحك فما الذي فعلوه حتى تقول ذلك هل تريدين مراقص وسفور والتبرج في بلاد الحرمين
    ثم هل تتوقعين ان الشعب السعودي جبان مثلا
    نحن كشعب سعودي نعلم جيدا ان الامر بالمعروف والنهي عن المنكر واجب
    من القران والسنه الصحيحه
    والدين يدرس منذ دخولنا المدرسه الى تخرجنا من الجامعات ومواد الدين خاصه الفقه والتوحيد ممتلئ بالادله التى لانقاش فيها
    ثم لفظ مطاوعه فهذا لايلفظ لرجال الهيئه في السعوديه بل يطلق على المتدين سواء رجل او امراه في السعوديه وغيره ايا كان وظيفته وليس معناها الشرطه الدينيه كما كتبت
    لوعرفت الاستقرار الديني في السعوديه لما كتبت ما كتبت

  • وهيبة المغرية
    الخميس 23 غشت 2012 - 12:49

    ما لا يجب تجـاهله أن " الوهابية " هي أكـثـر قـوة من كـل المــذاهب
    لـقد درسـهـا خـبـراء " العم سام Uncle (Oncle ) SAM "الذين اختـاروهـا لتـأسيس الدولة السعودية منذ سنة 1926

    وبالوهابية تمكن الامريكـان من سلب أبسط حقوق المواطنة للسعوديين
    بدئا بوضع المـــرأة السعودية في حـالة " القصير تحت الوصاية الدائمة " !

    – كم مليار قدمت السعوديه لمصر مؤخرا دون مساومه او مزايدات ؟
    هي عبارة عنهبة من ARAMCO = Exon = USA !!
    لأن أمـريكا في حـاجة لإستقـرار مصر و الضامن لإستقرار إسرئيل…

    ومن هذا الباب نجد أن استقرر " إسرائيل " و " مصر" امر ضروري لضمـان الهدوء بجوانب آبـار البترول الحـيوي للإ قتـصاد أمريكا..

    و النتيجة = " الوهابية " أهم من مذهب ، بل من كل العقـائد لأنه منـهج حيـات خـاص " بتكلاخ " البدو حتى يستقرو في حضيض الحضارات ويكونو طوابير المستهلكين و المستوردين لمـا ينتجه الغرب من السلع " من الماكياج …الى الاسلحة…"..

    أول من أقر " الوهـابية " إذن هو العم ســام…

    وهيبة المغرية

  • كاهنة الريفية
    الخميس 23 غشت 2012 - 16:46

    لABDULLAH 8 و نورا 9

    السوسية الحرة على حق:

    الوهـابية مدعمة من الامريكان الذين أسسو دولة آل سعود

    و السعودية هي شرة " آرامكو " بلي تمول مصر لضمان استقرار إسرائيل
    وإستقرار " الشرق الاوسخ " مهم لإيكسون و آرامكو لما يحتويه من بترول
    والوهابية منهاج حيات سلفية تهدف لشل عقول سكان الجزيرة
    وتكون منهم مستهلكين لا منتجين

    وسيبقو بذلك محمية أمريكية للبترول و القواعد العسكرية الضرورية لحماية
    مصـالــح الولايات لمتحدة و الغرب بما فيهـا فرنسا

    كاهنة الريفية

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59 12

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48 24

قانون يمنع تزويج القاصرات

صوت وصورة
المغاربة وجودة الخبز
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 09:59 28

المغاربة وجودة الخبز

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 4

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 7

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 5

ورشة صناعة آلة القانون