الإسلام والالتباس التاريخي: تاريخ الوهم والمقدس

الإسلام والالتباس التاريخي: تاريخ الوهم والمقدس
الإثنين 13 ماي 2013 - 23:15

ثمّة العديد من الالتباسات التاريخية التي يعاني منها تاريخ الإسلام، حتى صار من الصعب التمييز بين الخرافيّ والأسطوريّ والتاريخيّ والدينيّ. ويزداد الأمر تعقيدا كلما ازددنا اقترابا من مركز التاريخ الإسلامي، ونقصد مرحلة ظهور النبيّ، ثم مرحلة الخلفاء الراشدين. بحيث إن طبيعة التعامل مع أحداث هذه المرحلة التي تعتبر حاسمة وخطيرة في تاريخ صناعة التاريخ الإسلامي، وبلورة الدين والخطاب الإسلاميين، صارت مشوبة بالحيطة والحذر، بعدما أحيطت بهالة تحولت بمرور الوقت إلى منطقة مقدسة في تاريخ الإسلام، وقطعة زمنية محرمة لا يجوز الاقتراب منها إلا ّوفق شروط وأدوات وآليات تنضبط وفق انتظام معرفيّ يزيد من تمجيد المُمجّد وتقديس المقدّس.

هكذا صار من الصعب تناول شخصيات ارتبطت بأحداث ذات طبيعة دينية، بل يزداد الأمر صعوبة، إذا حاول الباحث أن ينظر إلى الأمور من زاوية مختلفة عن السائد والمكرور..وهو ما يزيد صعوبة المقاربة العلميّة والموضوعيّة للتاريخ العربيّ الإسلاميّ. فلم يعد مقبولا إعادة قراءة الأحداث والوقائع، ولا إعادة تفحّص المعطيات التاريخية التي وصلتنا، وصار من باب الكفر تجريح أو مناقشة بعض القضايا التي من شأنها أن تسقط الطابع القدسي والميثي عن بعض الشخصيات وإعادتها إلى الواقع التاريخي وسياقه.. حتى إن اعتمد الباحث المصادر التي لا تدخل في دائرة”المغضوب عليه” مثل تاريخ الطبري، أو أقوال بعض الصحابة، أو أحداث ووثائق محسوم في أمر حُجّيتها.

ومن المغالطات التي لم يتخلص منها الإنسان العربي والمسلم، هو أنه يتعامل مع التاريخ وكأنه كله وقائع دينية منزلة وقد أُريد لها أن تكون كذلك بأمر إلهي. والحال أنّه حتى إن سلّمنا بهذا فهل يمكن أن يستمرّ زمن الوقائع الدينيّة إلى ما بعد وفاة الرسول؟ ! وكيف يمكن أن نسلّم بجواز »العصمة« وعدم النطق عن الهوى حتى بالنسبة للخلفاء؟! وكيف يمكن أن نمرّ مرور الكرام على حادث السقيفة الذي يعتبر حاسما في مجرى تاريخ الدولة ومفهوم الولاية/الخلافة؟ ثم كيف نستمرّ في المحافظة وإعادة صناعة الوهم التاريخيّ والعقديّ والدينيّ في تغييب واعٍ أو غير واع للصيرورة والسياق التاريخيين؟

والحالة هذه، كيف يستمر المجتمع العربي الإسلامي، ومعه نخبه، في التسليم بما سلّم به السلف، من قبيل مفهوم”الصحاح”والوقوف عند المذاهب الأربعة، والتسليم بالنصّ المقدّس الذي وصلنا، كخطاب يتكون من الوحي والسنة، والسنّة كفعل وحديث؟ وكيف يستمرّ الحال على التسليم بإطلاقية حقيقة كون المصحف هو القرآن والقرآن هو المصحف؟ ثم من يجعل المعطى النصّيّ الذي وصلنا هو المطلق؟ لا من حيث ترتيبه، ولا من حيث كليته، ولا من حيث صياغته؟ إنها أسئلة تقودنا إلى وضع اليد على العديد من السلط الرمزية التي صارت مقدّسا له حرّاسه ومن يدافع عنه بكل الوسائل، وهم بذلك يكونون قد قدموا إساءة ووأدا غير مسبوقين للعقل من جهة، وللصيرورة التاريخية من جهة أخرى. من هنا، سنفتح بابا نعتبره مدخلا ضروريا للنظر في البنى التي صنعت نوعا من الحقيقة التي هيمنت وما تزال. أكثر أبو هريرة: يعتبر أبو هريرة من أكبر رواة الحديث عن النبيّ، وما يزيد من سلطته، هو حضوره الواضح في كتب الصّحاح. غير أن المثير في أمر هذا الرجل، هو مبالغته في الرواية، من جهة، كما أنّ سيرته تشي بوجود شكوك في صدقيّته، وفي أمانته، خصوصا أنّ التاريخ يشهد على وقائع وأحداث عكس ما صوره “المخيال” الديني الأسطوري الذي ظل محكوما بأوهام الإسلام الشعبي. في كتاب صدر للأستاذ مصطفى بوهندي يحمل عنوان »أكثر أبو هريرة« يحاول أن يقف عند مجموعة من القضايا التي طرحناها. وبالعودة إلى زمنه نجد أنّه كان محطّ تشكيك من قبل معاصريه. ولعل الباحث بوهندي بتتبعه لمسار الرجل، انطلاقا من الجدل الذي دار حوله وحول رواياته، قد جانب الصواب، واقترب أكثر من الحقيقة التاريخية، حين استنتج بأن الرجل لم يكن صحابيا، بمعنى لم يصاحب الرسول، بل إنه توصل إلى أنّ الرجل لم يسلم إلا في عهد عمر بن الخطاب، وهذا يعني أنه لم يكن ملازما للرسول، كما روّج هو. وقد كان أجيرا عند آل عفّان وابنة غزوان مقابل أن يشبع بطنه إلى أن تزوج بها وصار إماما وأميرا، وهذا ما يسقط عنه دعاوي الحفظ التي أكرم بها دون غيره من الصحابة، والتي كان يتشدّق بها. وإذا كان أبو هريرة قد سوّلت له نفسه بأن يتظاهر بمصاحبة النبيّ، فإنّ ذلك كان كافيا لكي يجعله »مدلسا« حيث روى الذهبي بسنده”سمعت الشعبي يقول: كان أبو هريرة يدلّس”، ثم قال: “قلت تدليس الصحابة كثير ولا عيب فيه، فإن تدليسهم عن صحابة أكبر منهم والصحابة كلهم عدول”. ولعل التدليس الذي يستوقف الباحث، ليس تدليس الصحابة، وإنما تدليس رجل يدعي أنه كان صحابيا. وهذا أمر خطير لما يترتب عنه من صناعة للحقائق التي شكلت الخطاب الديني الإسلامي، من حيث هو شريعة وفقه. والتدليس -حسب بوهندي- لم يكن عيبا في زمن لم يكن الرواة يُسألون عن شيوخهم. لكن أبا هريرة الذي لم يكن عالما ولا فقيها ولا حتى كاتبا يمكن الاعتماد على علمه وفقهه، كان راوية وقصاصا. وقد زاد من قيمته وقدره، العامل السياسي، بحيث عرف عنه ولايته لبني أمية وآل مروان، وقد خدمهم ودافع عنهم وعن حكمهم وملكهم. كما عرف عنه عدم أمانته، فقد روى الطبري أن عمر ولاه على البحرين سنة 20هـ، وبعد ذلك أبلغ عنه أشياء تخلّ بالأمانة، وهو ما أدّى إلى عزله ليولّي مكانه عثمان بن أبي العاص الثقفي.

وكان لأيادي بني أمية على أبي هريرة بسبب ما أدركوه من صنيع الرجل معهم، وقدّروا موالاته فأغدقوا عليه من أفضالهم وغمروه برفدهم وعطاياهم، ليتحول حاله من فقر إلى ثراء، ومن ضعة إلى علياء. وهكذا بنوا له قصرا بالعقيق وأقطعوه أرضا به. إن سيرته السياسية، وتدليسه، وتمويهه وتظاهره بصحبة الرسول، كلها أمور تكشف عن القيمة الحقيقة للرجل، وهو ما انعكس على قيمة الأحاديث التي رواها وطبيعتها، بحيث يغلب عليها القصص وأخبار الأمم السالفة والبائدة. وهذا في حدّ ذاته دالّ. ووجب أن نشير إلى أن مجموع الأحاديث التي رواها والتي وردت في الكتب التسعة تصل إلى 8740 حديثا من مجموع 62169 حديثا أي ما يزيد على سُبُع الأحاديث. فإلى أيّ حدّ يمكن التّسليم بما رواه الرجل؟ وكيف نسمح لأنفسنا بأن نضفي عليه سمات القداسة والأَسطرة ونجعل منه أحد أكبر صُنَّاع الحقيقة الدينية؟

‫تعليقات الزوار

45
  • أبو يوسف الحسن بن مجمد
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 00:17

    أرجو أن يجيب فقهاؤنا على هذا التساؤل حتى لا يبقى أي من أراد أن يعرف يطبق قاعدة (خالف تعرف)

  • Adnan
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 00:43

    لقد كنت أدير لمدة سنين جلسات دينية مع حركة التوحيد والإصلاح (التي ما زلت أكن لها التقدير)ولكن
    كلما تعمقت في كتب الصحاح زاد شكي في أبو هريرة,فحتى لو سلمنا أنه صاحب رسولنا عامين فيستحيل رسماع الآلآف الأحاديث بمعدل 200 يوميا
    صدقت أمنا عاإشة حين قالت :أكثر أبوهريرة
    بالمناسبة لاأحد يعرف إسمه أو نسبه

  • اينشتين
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 00:47

    لست اول من يحاول زرع الشك والتشويش على تاريخ الاسلام .
    هناك علم خاص اسمه" الجرح والتعديل" يحفظ الدين و السنة النبوية كما تحفظ قلوب المؤمنين كتاب الله . قوله تعالى:(إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون).

    هيهات ,هيهات . تدعي العلم فلسفة ـ نعم ـ علمت شيئا ولكن غابت عنك اشيــــــاء

  • خطورة الأمية
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 00:58

    هناك من يزكي ابو هريرة وهناك منتقديه ولا يجب ان نكون انتقائيين في التعامل مع المعطيات التاريخية منهجية المسلمين مع الأحاديث التي قد تتعارض مع الواقع او الفكر هي التعطيل والتعليق وعدم التصريح بدلك ، وليس الإلغاء ،ان نقد الصحاح مثلا يحتوي على خطورة كبيرة ،يجب دائماً على المتقفين أخدها بعين الاعتبار،وهي أمية الشعوب العربية والإسلامية ،فنقد بعض احاديث البخاري مثلا ياخد دلالة أخرى وكبيرة عند العامة ،وهي نقد ورفض البخاري جملة وتفصيلا،واستهداف للإسلام ،اما عند علماء الدين فهدا يعني بداية تقويض العلوم الدينية والأحكام والفتاوى والابحاث والرسائل بل مدارس فقهية عمرت سنين،أظن ان حدود الرواة او الصحاح تلك مسؤولية علماء الدين وليس المثقفين و العلمانيين وان انتقادات العلمانيين لكتب مؤرخي الحديث يجب ان تتوقف فالمجتمعات غير مستعدة ثقافيا لدلك ،يمكن ان نتناول التاريخ الإسلامي فقط مند الفتن اما غير دلك فسيكون مؤلما للجميع .ولكن يجب على الإسلاميين ايضا ان لا يتبنوا نمودج الخلافة العمرية لأننا نعتقد انها نظام دعوة وليس دولة ،فهم بدعوتهم تلك واصرارهم على دلك يفتحون الباب للاختلافات والصراعات ،

  • Ahmed Chedadi
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 01:05

    أكثر أبوهريرة كما نعلم جيدا نحن أساتذة الشريعة لكن ليس له كل الذنب لأنه حسب أبحاث طلبتنا فأكثر من نصف أحاديثه رويت عنه بعد وفاته أي أنه تحول لخط رواإي آستعمله آخرون لتفادي مساطر البخاري,هذا الكلام قد يصدم العامة لذالك لانوصي بتداوله خارج المتخصصين

  • عبد العليم الحليم
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 01:08

    بسم الله
    جاء في الصفحة:
    الرئيسية | حوارات | الدكتور مصطفى بوهندي:ابن كثير انتهى زمانه، والإمام مالك فقدت صلاحية كلامه
    http://hespress.com/interviews/11050.html

    وقال بوهندي أيضا إن القرآن ليس مُعجزا لغويا،فلغته لغة عادية ليست معجزة،وهو حتى في تحديه للناس وللعالمين لم يقل إنه كلام معجز،مؤكدا على أن ما أسماهم بـ "الوسطاء" في الدين جعلوا القرآن مرتبطا بزمن نزوله وبسقفهم المعرفي..
    وذهب بوهندي إلى حد القول إن ابن كثير انتهى زمانه،و الإمام مالك فقدت صلاحية كلامه،وقال بوهندي أيضا إن القرآن ليس مُعجزا لغويا،فلغته لغة عادية ليست معجزة،وهو حتى في تحديه للناس وللعالمين لم يقل إنه كلام معجز،مؤكدا على أن ما أسماهم بـ "الوسطاء" في الدين جعلوا القرآن مرتبطا بزمن نزوله وبسقفهم المعرفي..
    وذهب بوهندي إلى حد القول إن ابن كثير انتهى زمانه،والإمام مالك فقدت صلاحية كلامه..
    وفي الحوار المذكور ورد لصاحب كتاب "أكثر ابو هريرة" القول التالي:"..لهذا فشبابنا ونحن أيضا نحتاج إلى أجوبة عن أسئلتنا التي يمكن أن نتوجه بها إلى الله مباشرة دون حاجة إلى وسطاء،وهو سبحانه حينها سيعلمنا ويوحي إلينا مباشرة دون وسيط"
    يتبع

  • حسن
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 01:34

    هذا هو نوع النقاش الذي يجب أن ينفجر ويزخر بنسائم الثورة الحقيقية ألا وهي التنوير والثورية الفكرية وكسر هذه النمطية وهذه القداسة العمياء المدمرة والقاتلة لكل فكر متحرر يؤدي إلى التغيير الأفضل …هرمنا منذ كنا صغارا من أجل الانعتاق من أكاذيب التاريخ وغطرسة الجاهل الماكر وقداسة الجهل سئمناها وصرنا أو نكاد غرباء في بلدنا ..منافقون متماشون مع الجهل المقدس الطاغية الأكبر و الدمار البشع ….لا ثورة بعد ثورة العقل …والعقل بعيــــييييييييييييييـــد كل البعد عن السلفيين والتابعين لهم ….يجب أن ننتظر نمو وانتعاش وتربية العقل لدى أجيالنا القادمين فهم وبعقلهم النقذي وتعليمهم الحر المتنوع والمنتج يعول عليهم في تغيير الفكر السائد إلى الواقع الحقيقي المرغوب فيه والمعقول للتنمية..أما هؤلاء فالسواد الأعظم أمي منافق وجبان وغير قادر على التغيير …

  • sifao
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 01:39

    مرحة الدعوة والخلافة الراشدة وصلت الى حد التأليه ، وكأن الله كان يشرف شخصيا على تدبير شؤون الأمة ، المرحلة التي تحقق فيها العدل الالهي بإطلاقية لا مثيل لها في تاريخ الفكر البشري ، رغم ما شابها من مؤامرات واغتيالات "سياسية" تورط فيهما شخصيات لها مكانة خاصة في تاريخ الاسلام المبجل
    عموما كل ما هو ديني أو قيل أنه كذلك ،يحاط بهالة من القدسية والتبجل، يصعب اثارته للنقاش او اخضاعه للتساؤل، مجدر الشك ، تكون قد دخلت في معركة بالمعنى البلطجي للكلمة ، معركة تُستعمل فيها كل وسائل الضغط الممكنة حتى العنيفة منها لايقاف النقاش ، هذه القدسية تشمل كل الرموز ، المساجد ، ألاضرحة الاولياء ، وشيوخ الزوايا ، والائمة… الانسان العادي الذي يولي أهمية شكلية للدين يحضى باحترام زائد حتى وإن كان أميا ، الامام البخاري عند البعض بمثابة النبي نفسه ، من يشك في رواياته كمن يشك في صميم العقيدة ، وكأنه لازم حياته منذ الولادة حتى المماة ويسجل أدق تفاصيلها في ابانه .
    هذه المرحلة مرت بها المسيحة أيضا وكانت من الاسباب التي أدت الى ظهور فلسفة الأنوار التي شكلت رسائل سبينوزا في اللاهوت والسياسة بداية نقد الفكر الديني .

  • sebbar
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 02:23

    1)كُتيِّب "أكثر أبو هريرة"لمصطفى بوهندي الذي أشرت إليه ما هو الحقيقة إلا مختصر لكتابَيْ أبو رية"أبو هريرة شيخ المضيرة"و"أضواء على السنة المحمدية"،وقد ألفهما الشيخ الأزهري قبل أكثر من نصف قرن من ظهور كتيب بوهندي.
    2)من قال أكثرأبو هريرة هي أم المؤمنين عائشة(ض) حسب الروايات.
    3)السيدة عائشة انتقدت أيضا أنسا بن مالك الذي روى مئات الأحاديث،وكان في خدمة الرسول(ص)وهو غلام صغير،فقالت أنه لم يعقل شيئا من حديث الرسول(ص)لصغر سنه،فمن الخطأ أن نعتقد أنها بذلك تتهمه بالكذب، وإنما تتهمه بسماع ما رواه من أحاديث عن الصحابة في سن لاحقة.
    4)ما يطبق على أنس بن مالك ينطبق أيضا على ابن عباس الذي روى بدوره مئات الأحاديث عن الرسول(ص)وكان غلاما يافعا في المدينة.
    5)هذه الأمور لم تخْفَ على أهل الحديث،ولم يعيروها اعتبارا،لأنهم أعتبروا تدليس الصحابي،أي نقله للحديث عن صحابي آخر دون ذكر إسمه،لا بأس به.

  • كاره الضلام
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 02:26

    ان اهم مغالطة في تاريخ الاسلام هي مسالة الفصل بين الاستخلاف الراشد و توريث الحكم او ما يسمى بالحكم الجبري، لان القول ان فلانا ورث او لم يورث ابنه يقتضي وجود دلك الابن، و هو الامر الدي ينتفي في حالة الرسول الدي لم يخلف ابناء دكورا(انجبهم و ماتوا)، و بالتالي فالقول انه لم يورث ابنه غير منطقي هنا، و الرسول ايضا لم يكن له اخوة دكور، لان التوريث لا يمر بالضرورة عبر الابن و انما قد يكون للاخ كما في المملكة السعودية، فادن من الاقرب اليه في حال غياب الابن و الاخ؟ انهم الاصهار،و اصهاره هنا هم الخلفاء الراشدون الاربعة،و اللبس جاء من كون اصحاب الرسول هم في نفس الوقت اصهاره، و لكن المؤرخين ركزوا على مسالة الصحبة و اسقطوا مسالة القرابة، و حينما توفي اخر الاصهار و هو علي، من الدي خلفه؟ابنه الحسن، طيب، اليس هدا حكما جبريا؟ تاريخ الاسلام لم يعرف شيئا اسمه الخلافة الراشدة و انما حكم جبري و توريث، و عدم توريث الخلفاء الاربعة لابنائهم مرده الى ترابيتهم ، و لدا فمعاوية لم يفعل شيئا جديدا و انما سار على نهج سابقيه.

  • sebbar
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 03:07

    1)ما يقال حول عدم مصاحبة ابو هريرة للنبي(ص) قول مرجوح تدحضه أغلب الروايات التاريخية التي تقول أنه أسلم متأخرا ولحق بالنبي (ص)غزوة خيبر.
    2)أبو هريرة عاصر صحابة عمروا طويلا،كعائشة وأسماء وابن عباس، ولو لم يدرك الرسول لفضحوه. فعائشة(ض)إنما انتقدت إكثاره من الرواية دون أن تنتقد حقيقة صحبته للنبي(ص).
    3)لا أحد من المسلمين يقول ب"عصمة" الصحابة ولا الخلفاء،والخلط بين القول ب"عدالة" الصحابة وعصمة الصحابة جهل فاضح .
    4)القول بعدالة الصحابة لا يعني أن كل من لقي النبي(ص) يعتبرعدلا بالضرورة،وإنما تترجح فيه هذه الصفة.
    5)الحديث قليله متواثر،وهو الذي رواه جمع غفير يستحيل تواطئه على الكذب عن جمع مثله حتى النبي(ص) ،وهذا قطعي الثبوت عن النبي(ص). أما أغلب الحديث فخبر آحاد،أي من رواية الفرد الواحد عن مثله،وهذا لا يفيذ سوى الظن ولا يصل إلى مرتبة القطعي الثبوت عن النبي(ص) ولو صح سنده وورد في الصحاح. وهذا رأي علماء الحديث أنفسهم.

  • اينشتين
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 03:39

    قلت لك لست اول من ياتي بهذه الشبهة
    لقد استغل خصوم الإسلام قبلك، وعلى رأسهم اليهود، كثرة الرواية من أبي هريرة رضي الله عنه وجعلوها فرصة سانحة وثغرة ينفذون منها للتشكيك بصدق أبي هريرة. وهم يهدفون من وراء ذلك نبذ مروياته من السنة النبوية المطهرة، فيفوت المسلمين جملة كبيرة من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم. وهذا هو ما يريدون، لذا فإن من الحق لأبي هريرة رضي الله عنه في أعناق المسلمين أن ينهض فيهم من يرد هذا الكيد ويدفع هذا الافتراء والبهتان عن سيرته
    وعلينا ان نعلم ان أبا هريرة صحابي جليل، صحب رسول الله (ص) وكان قريبا منه، وقد احبه رسول الله (ص)، ودعا له بالحفظ، وكان رضي الله عنه زاهدا في الدنيا، ومن أهل الصفة، وكان حريصا على سماع الحديث من النبي (ص)، وكثيرا ما كان يتحمل آلام الجوع حتى لا يفوته شيء من الحديث النبوي الشريف.

    وقد صحب النبي (ص) وحفظ الكثير من احاديثه، وآتاه الله قلبا واعيا، وحفظا دقيقا، وعرف بالصدق والايمان والتقوى، والمروءة، والاخلاق،

    …….يتبع

  • بن امشيش
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 03:48

    لقد حذر منه رسول الله في حياته.. بقوله لقد كثر علي الكذابة الا ومن كذب علي متعمدا فليتبوء مقعده في النار. فاي لبيب متفحص لشخصية وروايات ابي هريرة يكتشف انه صاحب مصالح ودنيوي وفي خدمة من حكموا بالقوة والغلبة انذاك…ورواياته تزخر بالاسرائليات التي تعلمها من استاذه كعب الاحبار في صحيح البخاري المعتبر من السلف والخلف الصالح (….) اخ القران واصح كتاب بعد كتاب الله….

  • sebbar
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 03:49

    تقديس السلف لم يكن من سمات السلف أنفسهم،ولم يأمر به الإسلام،وإلا لما اختلف هذا السلف إلى مذاهب ومدارس لا تعد ولا تحصى.
    وتقديس السلف من علامات الإنحطاط بعد أغلاق باب الإجتهاد،أما في عصور الإزدهارفالإمام مالك مثلا كان يقول كل يأخذ من كلامه ويرد إلا النبي(ص)،والشافعي كان يقول رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب،وكان النقاش يحتدم بينهم أحيانا إلى درجة لا تصدق،فمثلا لما ألَّف مالك موطأه بلغ ذلك ابن إسحاق(المحدث وراوي السيرة)، فقال: "هاتوني به(بالموطأ) فأنا بيطارُه"أي طبيبُهُ ومصحّحُه،فبلغ ذلك الإمام مالك فرد:"بل هو دجال من الدجاجلة"!

  • اينشتين
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 04:47

    ولهذا فإنه أمر مؤسف ان نلاحظ بين وقت وآخر تهجم بعض المستشرقين، فقد حذا بعض من لا علم له بالحديث حذو هؤلاء المستشرقين من العلمانيين واعداء الاسلام، وصدقوا أقوالهم في الطعن في الصحابة الكرام، والطعن في الحديث الشريف، والتشكيك في روايته، وكثير من هؤلاء الطاعنين من المسلمين الذين لم يدرسوا حياة هذا الصحابي الجليل دراسة صحيحة، ولم يعرفوا حقائق ناصعة عن روايته ودقته، ولهذا فقد أخذوا بكل أسف يغمزون ويلمزون، وهذا أمر خطير لأن رسول الله (ص) قال:
    «من آذى اصحابي فقد آذاني، ومن آذاني فقد آذى الله. الحديث»
    ومن هنا فإننا نلاحظ ان بعض هؤلاء الطاعنين قد اسرفوا على أنفسهم وعمدوا الى اتهام أبي هريرة رضي الله عنه بالاكثار في رواية الحديث النبوي، وانه قد روى الآلاف من الاحاديث عن رسول الله (ص)، واتهامه بأنه اسرف في الحديث، وهذا أمر غير صحيح، بل هو تزوير وتدليس على هذا الصحابي الجليل الذي خدم الحديث النبوي وأخلص في روايته، وانقطع له، وصحب رسول الله (ص)، وكان يتحمل ألم الجوع حتى لا يفوته شيء من حديث رسول الله (ص)

    … يتبع

  • sommeone
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 05:03

    سئل ابو هريرة عن سبب هذا الاكثار فما كان جوابه يا استاذ؟
    تحليل موضوع ما يقتضي الاحاطة بكل جوانبه و الغوص في امهات المصادر مرورا بكتب الجرح والتعديل وليس الاقتصار على ما قال صاحب الكتيب . وقد سبقه من هم اشرس منه في التشكيك في روايات ابي هريرة وغيره انهم الشيعة

  • اينشتين
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 05:49

    وقد اخرج البخاري عنه انه قال: «والله الذي لا اله الا هو ان كنت لاعتمد على الأرض بكبدي من الجوع، وأشد الحجر على بطني».
    لقد كان رضي الله عنه حريصا على العلم، وشهد له النبي (ص)، فقد روى ابن كثير في البداية والنهاية ان النبي (ص) قال له: «الا تسألني من هذه الغنائم التي سألني أصحابك؟»: فقلت له اسألك ان تعلمني مما علمك الله.
    وكان كثير الحفظ لا ينسى، فقد دعا الله فقال: اللهم اني اسألك علما لا ينسى وقد أمن الرسول (ص) على دعائه. وروى البخاري ومسلم، قال أبو هريرة: قلت يا رسول الله اني لأسمع منك حديثا كثيرا أنساه. قال (ص): «ابسط رداءك» فبسطته، ثم قال: ضمه الى صدرك» فضممته، فما نسيت شيئا بعد ذلك.
    «وهذه ميزة مهمة لهذا الصحابي الجليل فقد روى ابن حجر في الاصابة: أنه جاء رجل الى زيد بن ثابت رضي الله عنه فسأله، فقال له زيد: عليك بأبي هريرة، فإني بينما أنا وأبو هريرة وفلان في المسجد ندعو الله ونذكره، اذ خرج علينا رسول الله (ص) حتى جلس إلينا فقال: عودوا للذي كنتم فيه، قال زيد: فدعوت أنا وصاحبي فجعل رسول الله (ص) يؤمن على دعائنا، دعا أبو هريرة فقال:
    …..يتبع

  • اينشتين
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 06:38

    قال: اللهم إني أسألك مثل ما سأل صاحباي وأسألك علما لا ينسى، فقال رسول الله (ص): آمين.. فقال زيد وصاحبه: ونحن يا رسول الله نسأل علما لا ينسى… فقال سبقكم بها الغلام الدوسي. (يعني أبا هريرة). فأبو هريرة إذن محفوف بالعناية الإلهية، والدعوات النبوية، فإذا أضفنا الى ذلك ما رواه البخاري عن أبي هريرة في الدلالة على حبه لرسول الله (ص)، وحرصه على نوال شفاعته الخاصة التي لا ينالها إلا الذين سبقت لهم الحسنى من الله فكانوا أسعد الناس بهذه الشفاعة، وهم الذين تكون شفاعته (ص) بهم شفاعة تشريف وتكريم وعلو درجات، وقرب من رسول الله (ص)، وليست شفاعة من ذنوب أو شفاعة من كبيرة أو كبائر وقد كان جواب النبي (ص) شهادة عظيمة منه لأبي هريرة رضي الله عنه.

    والسبب في اكثاره من الحديث وعدم نسيانه طول الصحبة، وملازمته لرسول الله (ص) وتأمين الرسول (ص) على دعائه ودعاء الرسول له (ص). فقد روى البخاري ومسلم عن ابي هريرة انه قال: انكم تزعمون ان أبا هريرة يكثر الحديث عن رسول الله (ص) والله الموعد، اني كنت امرءا مسكينا اصحب الرسول على ملء بطني.

    ….يتبع

  • اينشتين
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 07:17

    ولو حسبنا عدد أيام صحبته للنبي (ص) لوجدنا أنها تبلغ أكثر من ألف وأربعمائة وستين يوما ولو قسمنا ما روي عنه من الأحاديث الشريفة على هذه الأيام وجدنا أنه يروي كل يوم ما يقارب ثلاثة أحاديث ونصفا، وفي كل مائة يوم 367 حديثا أو أنه كان يحفظ مائة حديث في كل سبعة وعشرين يوما، فهل يستغرب أن يحفظ أبو هريرة رضي الله عنه كل يوم أربعة أحاديث مع ما رأينا من قصة الكساء، وقصة الدعاء، وما رأينا من حرصه على العلم، وحرصه على حفظ الأحاديث الشريفة، ومع ما رأينا من انقطاعه لخدمة النبي (ص) وسماع أقواله، وزهده في الدنيا، وعيشه مع أهل الصفة، وصبره على الجوع في سبيل ذلك.
    هذا وقد أصبح الإنترنت الآن مرتعاً لمن يكتب ويلفق ويكذب ويفسرالقرآن بأهوائه، بدعوى ممارسة حرية الرأي وأن كل إنسان مسئول عما يعتقده وأرجو الرد بالتحديد على كل ما كتب في هذا المقال .فالحرب على الاسلام مستمرة ولا جديد اتى به صاحب المقال هذا.
    انظروا"السنة ومكانتها من التشريع الإسلامي" في الدفاع عن أبي هريرة والرد على أبي رية، وانظروا "دفاع عن أبي هريرة" للشيخ عبد المنعم بن صالح العلي العزي
    و"حجية السنة" للشيخ عبد الغني عبد الخالق،
    و السلام عليكم

  • عبد العليم الحليم
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 08:43

    بسم الله

    كان أبو هريرة رضي الله عنه من علماء الصحابة وفضلائهم،يشهد لذلك رواية كثير منهم عنه،ورجوعهم إليه في الفتوى،فقد روى عنه من الصحابة:زيد بن ثابت، وأبو أيوب الأنصاري,وعبد الله بن عباس،وعبد الله بن عمر،وعبد الله بن الزبي،وأبي بن كعب،وجابر بن عبد الله،وعائشة،والمسور بن مخرمة، وأبو موسى الأشعري،وأنس بن مالك، وأبو رافع مولى رسول الله،وغيرهم من الصحابة رضي الله عنهم

    ومن التابعين روى عنه قبيصة بن ذؤيب،وسعيد بن المسيب،وعروة بن الزبير،وسالم بن عبد الله بن عمر، وأبو سلمة بن عبد الرحمن،وأبو صالح السمان،وعطاء بن أبي رباح,وعطاء بن يسار،ومجاهد،والشعبي،وابن سيرين،وعكرمة،ونافع مولى ابن عمر،وأبو إدريس الخولاني،وغيرهم من التابعين

    قال الامام البخاري: روى عنه 800 نفس أو أكثر، وكما رووا عنه فقد رجعوا إليه في السؤال والفتوى،ومنهم من قدمه في ذلك ووافقه فيما قال

    أسلم ابو هريرة في قبيلة دوس على يد الطفيل بن عمرو الدوسي سنة 7 هـ،وهو وحده الذي أجاب دعوة الطفيل بن عمرو الدوسي بعد أبي الطفيل وزوجه.عندما دعا الطفيل قبيلته دوسًا إلى الإسلام،وقدم مع الطفيل بن عمرو الدوسي إلى الرسول صلى الله عليه وسلم..
    يتبع

  • احمد
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 09:51

    حال العرب والمسلمون وبالخصوص المغاربة هو البقاء والافراط في القيل والقال عن الماضي والحاضر والمستقبل. النظرية اصبحت سهلة من التطبيق.

  • مؤمن
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 10:10

    بسم الله الرحمن الرحيم،
    من الصعب فهم ما يحدث في زماننا وأمام أعيننا فكل واحد ينظر إلى الوقائع حسب فهمه وحسب المعلومات التي تصله وأحداث الربيع العربي دليل واضح على ذلك إذ هناك المئات بل الآلاف من الآراء المتضاربة.
    إذا كان الأ مر هكذا بالنسبة لما يحدث اليوم، فكيف بأحداث مرت عليها قرون؟

    مهما حاول البعض إثارة النعرات والخلافات والفتن فإننا المسلمون لدينا المرجع الذي لا يأتيه الباطل من أي جهة: القرآن الكريم. إنه مرجعنا الذي لن نتخلى عنه أبدا لأنه محفوظ من عند الله.
    ولدينا أحسن قدوة في نبينا صلى الله عليه وسلم وسنته الكريمة.

    خوضوا فيما شئتم لكنكم لن تستطيعوا فعل شيء وسيتم الله نوره ولو كرهتم. إننا لن نخوض معكم في ترهاتكم وسنتمسك بالقرآن والسنة. هذا هو جوابي عن سؤالك: أنا مسلم وأفتخر. مرجعيتي القرآن والسنة، ومن اتبع غير هذا السبيل فقد ضل ضلالا بعيدا.

  • بوجدي
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 11:00

    من أسباب الطعن في أبي هريرة كثرة حديثه ، قال الإمام ابن قتيبة ( في تأويل مختلف الحديث 38 ) في بيان سبب طعن الصحابة في أبي هريرة :
    « فإنّ أبا هريرة صحب رسول الله نحواً من ثلاث سنين ، وأكثر الرواية عنه ، وعمّر بعده نحواً من خمسين سنة … فلما أتى من الرواية عنه ما لم يأت بمثله من صحبه من جلّة أصحابه والسابقين الأولين إليه اتّهموه وانكروا عليه وقالوا : كيف سمعت هذا وحدك ؟ ومن سمعه معك ؟ وكانت عائشة أشدهم إنكاراً عليه ، لتطاول الأيام بها وبه ، وكان عمر أيضاً شديداً على من أكثر الرواية … » .
    وقد روى مسلم في صحيحه أن عمر بن الخطاب ( رض ) ضرب أبا هريرة لما سمعه يحدث عن رسول الله ( ص ) : – من قال لا إله إلا الله دخل الجنة .
    وروى ابن عبد البر عن أبي هريرة نفسه قال : لقد حدثتكم بأحاديث لو حدثت بها زمن عمر بن الخطاب لضربني عمر بالدرة.

  • Axel
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 11:18

    اشكر الاخ الكاتب على طرحه هذا الموضوع. في حقيقة الامر لقد تم تحريف الدين الاسلامي الموجود في القرءان الكريم فقط دون غيره, وتم استبداله بديانة اخرى تسمى ديانة السنة والجماعة خدمة لبني امية. كما جندت لها جميع وسائل التمكين :
    1- قتل المؤمنين الحقيقين من ءال البيت والصحابة الذين لم يشاؤؤا الدخول في اللعبة كابي ذر و عمار بن ياسر و ابي ايوب الانصاري….
    2- تعطيل القرءان ونسخه باحاديث مكذوبة.
    3- ادخال الحديث كجزؤ من اصول الدين ( وهذا كفر بواح لان الدين هو كلام الله فقط وليس روايات عن…عن…عن…عن…انه قال..
    4- الترهيب: اما القبول بالديانة الجديدة او السيف ( قتل الصحابة والتابعين كسعيد بن المسيب والحسن البصري……)
    5- الترغيب: اغذاق الاموال على الكذابين والمزورين كابوهم هريرة والزهري وكعب الاحبار( لقد تم قتل النسائي رفسا بالاقدام لانه لم يرد ان يضع احاديث من عندياته )….يتبع

  • BOUAH
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 11:40

    ماذا يضير المسلمين لو أخذوا بالقرآن وحده، وتركوا الأحاديث والتفاسير وتأويلات العلماء؟
    ألا يقولون أن القرآن كامل وجامع لكل شيء، وصالح لكل زمان ومكان، بل وحتى لكل إنسان، فلماذا هو في حاجة إلى ما ومن يكمله؟
    لا يضر المسلمين شيء لو أخذوا بالقرآن وحده، لكن المشكل في هذه الحالة، هي أن الكثيرين من بياعي الكلام، يجدون تجارتهم بارت وكسدت، وبالتالي فقدان مورد الرزق "الحلال".

  • seman med
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 11:44

    1 – إن البناء على ما هو نشاز لا يمكن أن يصنع الحقيقة .والاستشهاد باسم لشخص ما لا يصنع الحق وقد يستشهد احد بمقالكم بعد قرن او قرنين من الزمن فهل ستعد كتابتكم مرجعا.
    2- ان مناقشة أمور عقائدية للمؤمنين تتم وفق منظومات معينة وليس بالتجزيء والانتقائية وفي محاريب النقاش الرزين وليس على اعمدة الصحف.
    3 – إن ضرب العقيدة عن طريق الطعن في صدقية بعض رموزها تحت مسميات الكشوفات التاريخية ومسائلة وقائع ذلك العصر.قد جربها العديد من قبلك بدون نتيجة لان القافلة تسير.
    4 – ان اتخاذ حصان المعركة ماهو ديني لبناء سيرة ذاتية مثيرة وجلب الانتباه ليس بالسلوك الاكاديمي.
    5 – إن الشك للوصول لليقين شيء مرغب فيه لكن الشك من أجل تدمير المقدس هو القصد من مقالكم.
    6 – قد يثير مقالكم ردود أفعال ،لكن لعلمكم فقط أن في كل حقبة تاريخية الكثير من الغثاء وفي الاخير لا يصح إلا الصحيح والبقاء للأصلح .
    7 –انكم فقط في هذه الحقبة من تاريخنا تكثرون علينا المعارك الهامشية بطريقة عبثية ونتمنى عليم البحث فيما هو بناء وأفيد

  • مغربي يحب أبا هرير و أمه
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 11:51

    إلى كل من يطعن في الصحابي الجليل و العالم النحرير أبي هريرة رضي الله عنه و أرضاه و جعل الجنة مثواه و جمعني الله وإياه في فردوسه الأعلى مع إمام الأنبياء و المرسيلين و سيد الخلق أجمعين محمد بن عبد الله صلوات الله و سلامه عليه و على آله و صحابته أجمعين.

    قال أبو هريرة رضي الله عنه : "إن الناسَ يقولونَ أكثرَ أبو هُرَيْرَةَ، ولولا آيتانِ في كتابِ اللهِ ما حدثتُ حديثًا، ثم يتلو : إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ البَيِّنَاتِ- إلى قوله -الرَّحِيمُ . إن إخواننا من المهاجرين كان يَشْغَلُهُمُ الصَّفْقُ بالأسْواقِ، وإن إخواننا من الأنصارِ كان يَشْغَلُهُمُ العملُ في أموالِهِم، وإن أبا هُرَيْرَةَ كان يلزمُ رسولَ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بِشِبَعِ بَطْنِهِ، ويَحْضُرُ ما لا يحضُرونَ، ويحفظُ ما لا يحفظونَ " صحيح البخاري.

    قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ " اللهمَّ ! حبِّبْ عُبَيدَك هذا – يعني أبا هريرةَ – وأمَّه إلى عبادِك المؤمنين . وحبِّبْ إليهم المؤمنين " فما خُلِقَ مؤمنٌ يسمعُ بي ، ولا يراني ، إلا أَحبَّني" صحيح مسلم .

  • هذه من كيس ابي هريرة
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 11:58

    الحديث : ما رواه أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أفضل الصدقة ما ترك غنى واليد العليا خير من اليد السفلى وابدأ بمن تعول . تقول المرأة إما أن تطعمني وإما أن تطلقني ويقول العبد أطعمني واستعملني ويقول الابن اطعمني إلى أن تدعني . فقالوا يا أبا هريرة سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال لا هذا من كيس أبي هريرة" ….
    الشبهة : لماذا يقول اذاً قال رسول الله ؟
    فأنتم امام خيارين اما انه يكذب أو يدلس في الحديث

  • omar
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 12:09

    للاسف أصبح البعض يستغل التشهير المجاني الذي يقدمه بعض المحسوبين على التيار الاسلامي لتحقيق ما لم يستطيعوا الوصول اليه بالنقد العلمي الرزين والحجة والدليل.
    وهذا المقال لا يعدو ان يكون استنساخا لما قيل دون الغوص في حقيقة المروي و مقصد الكاتب قبل كل شيء
    فعسى ان يفهم الاسلاميون يوما أنهم يقدمون خدمات جليلة لكل ناعق وناقم.

  • صحيح البخاري رقم الحديث 271
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 12:25

    باب إذا ذكر في المسجد أنه جنب يخرج كما هو ولا يتيمم
    271 حدثنا عبد الله بن محمد قال حدثنا عثمان بن عمر قال أخبرنا يونس عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال:(أقيمت الصلاة وعدلت الصفوف قياما فخرج إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما قام في مصلاه ذكر أنه جنب فقال لنا مكانكم ثم رجع فاغتسل ثم خرج إلينا ورأسه يقطر فكبر فصلينا معه .) تابعه عبد الأعلى عن معمر عن الزهري ورواه الأوزاعي عن الزهري
    من أين علم أبو هريرة انّه صلى الله عليه وسلم كان جنباً،؟
    ومن أين علم انّه اغتسل وهو في المسجد،؟

  • عبد العليم الحليم
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 13:29

    بسم الله
    قال احد الباحثين:
    "ولو حسبنا عدد أيام صحبته(ابوهريرة) للنبي لوجدنا أنها تبلغ أكثر من 1460 يوما ولو قسمنا ما روي عنه من الأحاديث الشريفة على هذه الأيام وجدنا أنه يروي كل يوم ما يقارب3أحاديث ونصفا،وفي كل مائة يوم 367 حديثا أو أنه كان يحفظ 100 حديث في كل 27يوما،فهل يستغرب أن يحفظ أبو هريرة رضي الله عنه كل يوم أربعة أحاديث مع ما رأينا من قصة الكساء،وقصة الدعاء،وما رأينا من حرصه على العلم،وحرصه على حفظ الأحاديث الشريفة،ومع ما رأينا من انقطاعه لخدمة النبي وسماع أقواله،وزهده في الدنيا،وعيشه مع أهل الصفة،وصبره على الجوع في سبيل ذلك

    وعندما قمت بنفسي بالتحقق من هذه المسألة بواسطة فريق مختص في الحاسب الآلي ظهرت لنا حقائق مهمة عن روايات أبي هريرة،فعندما تتبعنا رواياته وجدنا ان هناك ما يزيد عن 800 صحابي وتابعي رووا عنه الحديث وكلهم ثقات،لكن القضية الاساسية التي افادتنا عند استخدام الحاسب الآلي هي انه عندما ادخلت هذه الاحاديث المروية في كتب الحديث الستة وجدنا ان احاديث ابي هريرة بلغت 5374،ثم وجدنا بعد الدراسة بواسطة الكومبيوتر ان المكرر منها هو 4074 وعلى هذا يبقى العدد غير المكرر1300
    يتبع

  • عبد العليم الحليم
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 13:51

    بسم الله
    تتمة
    ..غير المكرر 1300 وهذا العدد تتبعناه فوجدنا ان العديد من الصحابة قد رووا نفس هذه الاحاديث من غير طريق ابي هريرة هذا من ناحية،ومن ناحية اخرى وبعد ان قمنا بحذف الاحاديث التي رويت من غير طريق ابي هريرة في كتب الصحاح الستة وجدنا ان ما انفرد به ابو هريرة ولم يروه اي صحابي آخر هو اقل من 10احاديث..
    ثم شاء الله ان نطور العمل في احاديث ابي هريرة فانتقلنا من الكتب الستة الى الكتب التسعة وقد لاحظنا ان الاحاديث في الكتب التسعة المنسوبة الى ابي هريرة هي 8960 حديثا، منها 8510 بسند متصل و450 حديثا بسند منقطع وبعد التدقيق انتهينا الى ان الاحاديث التي رواها ابو هريرة في كل هذه الكتب التسعة بعد حذف المكرر هي 1475 حديثا،وقد اشترك في روايتها معه عدد من الصحابة.وعندما حذفت الاحاديث التي رويت عن طريق صحابة آخرين وصلنا الى حقيقة مهمة وهي ان ما اتى به ابو هريرة مع المكررات في كتب الحديث التسعة هي 253 حديثا،ثم ان الاحاديث التي انفرد بها ابو هريرة بدون تكرار ولم يروها احد غيره في الكتب التسعة هي 42 حديثا،وما زلنا نواصل البحث،لكن هذه الامور وهذه الحقائق ازالت كل تلك الشبه والتهم العقيمة والمغرضة.."

  • unObserver
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 14:13

    L'hypothèse documentaire même révisée de la torah et des évangiles est admise de tous les judéo-chrétiens. Autrement dit ces livres ne sont point d'inspiration divine, mais bien une œuvre humaine et non pas une œuvre divine falsifiée comme le rapporte la tradition musulmane. Le coran s'inspire de ces livres lorsqu'il relate les histoires de messagers, de prophètes, d'enfer et de paradis. Peut-on reprocher à abou horaira, la volonté d'achever une œuvre complètement documentaire?

  • كاره الضلام
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 15:06

    ان الدي يطلب من مسلم متدين ان يميز بين الاسلام و تاريخ الاسلام هو واهم، لان الدين في جوهره تخيل لعالم مثالي يهرب فيه الانسان من شروطه الوجودية الصارمة و الناقصة، و هدا العالم المثالي مبني على المعجزات و الخوارق، فادن كل من يشكك في تاريخ الاسلام فانه بالضرورة يشكك في الاسلام، و لهدا السبب فان كل مسلم متدين لا يمكنه بتاتا ان يشكك في ورع عمر ابن الخطاب و حكمة علي و عدل ابن عبد العزيز بل و لا يمكنه التشكيك في قدسية ماء زمزم، ليس هناك فصل بين الاسلام و تاريخ الاسلام في وعي المسلمين و بمجرد ما يبدا التشكيك في تاريخ الاسلام يسقط الاسلام نفسه.

  • fedilbrahim
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 15:14

    بعد موت الرسول كثرة الاطماع الدنيوية و السباق الى السلطة فكثر الوضع و التدليس في الحديث
    هناك عدد لا يستهان به من الاحاديث موضوعة بحيث تجدها احيانا ميثورة و احيانا متناقضة ومتضاربة ثم هناك التدرج في الرسالة ما يعطينا الناسخ و المنسوخ وهناك اختصاص حديث بحادثة معينة لا يقبل الحكم التعميم
    القران فيه فروق و ان كانت طفيفة بين الروايات فما بالك بالحديث المعنعن بسلسلات طويلة .
    يجب الحدر مع النص فليس كله صحيح.

  • الفاروق عمر
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 15:51

    من خلال ما قرأته أضن أننا نشتم رائحة الرافضة من هدا التحليل
    فالغمز و المز في الصحابة واضح وهدا أسلوب الشيعة قاتلهم الله

  • ضد الظلام
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 17:11

    أريد أن أسأل إينشتين :
    1- ما هو تعريف الصحابي ؟ البعض يرى أن الصحابي هو كل من شاهد الرسول (ص) وصاحبه ولو كان ذلك لمدة ساعة من الزمن فقط
    2- هل الصحابة كلهم عدول ؟ إذا كانوا كذلك فهل يستوي من جاوره و صاحبه ولازمه طول حياته مع الذي انشغل عنه بأمور دنياه أو الذي لم يكن يراه إلا لماما ؟ هل يكونون جميعا على درجة واحدة من الإيمان ؟ ولماذا اقتتلوا فيما بينهم ؟
    3- لماذا عزل الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه أبا هريرة عن ولاية البحرين بعد مدة من تعيينه ؟
    4- كان أبو هريرة واليا لمروان بن الحكم على المدينة، ولا يخفى عليك ما كان يبدي بنو أمية من عداء تجاه أهل البيت و بعض الصحابة الأجلاء وما ارتكبوه في حقهم من تقتيل، فكيف يستقيم هذا ؟

  • أفلا يعقلون
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 17:30

    لماذا هذا السؤال ؟
    جاء الرسول صلعم بالوحي أي بما كتب في صحف مطهرة فلما اكتملت وجمعت صارت مصحفا فلما كثرت قراءة الناس والجن له كان قرآنا … وهو كذلك لأنه جامع ويجمع … لا يفرق …
    ليتك أخي تعطي الكلمة حقها بل والحرف حقه. لا يهم التاريخ فكله اختلاف
    أراك تقترب من الحقيقة لو فقط تفرق بين أقوال البشر ( أبو هريرة وغيره كثر ) وققول من لا يبدل القول لديه سبحانه .
    لماذا لا تقرأون القرآن قبل الطعن فيه …
    شاهدوا لو سمحتم كيف تحدثت lesly hazleton وهي الكاتبة يهودية الأصل حتى نتعلم فن إعمال العقل والحياد الفكري …
    اللهم ربنا زدنا علما. 

  • احمد الحسني
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 17:58

    Axel الى هذا الجاهل المسمى قيد حياته في العقيدة..كيف تمس اهل السنة والجماعة بالتحريف في دينهم وهم الذين يتمسكون ايها الشيعي المتخفي في عمامة جهلاءك الذين يطعنون في دين الله ويسمون القرآن بالتحريفواما اهل السنة والجماعة فكل شيء يردوه الى كتاب الله ثم سنة رسوله بعد ان تكون هذه السنة متوافقة ايها الجاهل بما تضمنه كتاب اللله عزوجل,اهل السنة لم يقولوا كما قال علماء جهلاء الشيعة في كتاب الله تعالى انه مسه التحريف وان خمس اسداس كلها محرفة,والباقي هو سدس اما القرأن الحقيقي كما ذكر الكليني في كتابه" الكافيط لعنه الله ان القرآن محرف وكما جاء عند الجزائري في بحر الانوار اي الظلمات ان كتاب الله محرف..من يقول ذلك هو من دنه محرف لانه طعن في دين الله ,اليس دستور المسلمين هو القرآن الكريم,فمن قال فيه كلمة انهار دينه ودين الشيعة هو دين غير دين الاسلام ,ويكفي انكم تؤمنون بالخرافات وبالاوهام التي وضعها لكم مؤسس الطائفة عبد الله بن سبأ اليهودي..اما اهل السنةوالجماعة فكل دينهم هو القرأن الكريم,منه يستمدون عقيدتهم وايمانهم..

  • قرآني
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 18:20

    لماذا يتحول بعض الاسلاميون بين عشية وضحاها إلى قتلة ومفسدون في الأرض، بمجرد أن يكتب أو يصور أحد شيئا عن رسول الله محمد عليه السلام، بينما يغضون الطرف عن روايات البخاري وغيره التي تسيء إلى الله والرسول؟؟
    حدثنا يوسف بن عيسى حدثنا أبو معاوية حدثنا الأعمش عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة رضي الله عنهما قالت ثم اشترى رسول الله صلى الله عليه وسلم من زفر طعاما بنسيئة ورهنه درعه.
    صحيح البخاري ج 2 ص 738 قرص 1300 كتاب.
    حدثناعبد الله حدثني أبي ثنا محمد بن فضيل أنا الأعمش عن أنس قال ثم كانت درع رسول الله صلى الله عليه وسلم مرهونة ما وجد ما يفتكها حتى مات.
    مسند أحمد ج 3ص 102قرص 1300 كتاب.

    هل يعقل، وهل يمكن أن نصدق البخاري بأن الرسول محمد عليه السلام. يموت ودرعه مرهون عند يهودي من أجل 30 صاعا من الشعير قوتا لعياله؟ ولم يجد من يفتكها من اليهودي حتى مات.!!!!
    ماذا لو صور أحد مشهدا لرسول الله وهو يطلب من اليهودي 30 صاعا من الشعير ويترك عنده درعه رهينة ؟؟؟
    بينما نقرأ في أحسن الحديث أن الله تعالى ضمن لرسوله رزقه فأغناه، (وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى)(8). الضحى.
    المرجو النشر

  • Free Thinker
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 18:58

    عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، ويقيموا الصلاة ، ويؤتوا الزكاة ، فإذا فعلوا ذلك ، عصموا مني دماءهم وأموالهم ، إلا بحق الإسلام ، وحسابهم على الله تعالى رواه البخاري ومسلم .
    هنا محمد يقول انه سيقتل من يرفض الدخول في دينه الذي يفرضه بالعنف.
    نحن امام اختيارين: اما ان الحديث صحيح, مما يعني ان محمد فرض دينه بالاجرام و الارهاب على الناس, عليه فالاسلام دين دموي هو ونبيه.
    و اما ان الحديث مجرد كذبة, ومحمد بريء منه, وعليه يجب ازالته.
    يجب الحسم في الامر. فلا يمكن الاستمرار في القول ان الاسلام دين سلام و انسانية, و الدفاع عن هذه الاحاديث في نفس الوقت.

  • د.احمد
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 21:03

    لاجديد عند الجاحدين:
    كل مايقوله العلمانيون والملحدون،والزنادقة المارقون عن لإسلام قد قاله أسيادهم اليهود من قبل بقرون عديدة،راغبين في إبطال الإسلام،والإسلام لايزداد إلا رسوخا وانتشارا بإذن الله،فبعد مراوغات اليهود جاء دجالو الغرب من كل حدب وصوب، وعلى رؤوسهم المستشرقون،الذين سلبوا ونهبوا التراث الإسلامي،وحاولوا أن يغلفوه بلباس الكنيسة،وأن يعيدواإنتاجه مزوراومحرفا، تحت غطاء مايسمونه بالمناهج العلمية،المراد بها التمويه والتضليل،وتبرير التحريف والتزوير،كما فعلوا بسيحيتهم،وكما فعل اليهود،بيهوديتهم،والغاية من ذلك كله تشكيك المسلمين فيما لايمكن ابداأن يكون موضع شك،ولاموضع تزوير.ولكن الذي وقع في هذا العصر الذي تعالم فيه الجهلة،هوأن كثيرا من أذناب الاستعمار الغربي ،المخلصين للعلمانية المادية الإلحادية،توهموا صحة وصدق ما تروج له الماسونبة الدولية الخفية والعلنية،فاتخذوه للعلم قواعد ، يحالون أن يهدموبها الجدران الحديدية الصلبة،التي تأسست عليها صروح الحضارة الإسلامية الشامخة.وقدصدق في وصف انهزامهم المتوالي: كنا طح صخرة يوما ليوهنا
    ولم يضرها فأ وهى قرنه الوعل

  • belfkih mohamed
    الثلاثاء 14 ماي 2013 - 21:22

    Bravo monsieur saliki,votre article fait preuve d'un grand courage de réflexion, espérant vous lire incessament.

  • ait taleb yassine
    الأربعاء 15 ماي 2013 - 06:56

    سؤالي للأستاذ سليكي أشك في أنك مسلم وإلا فإنك شيعي ؟ قد غاليت في مهاجمة الدين وأشك أنك تحفظ ولو حزبا منه فبالأحرى أن تعرف أسسه وأهدافه آلا والله إنه عصر الردة فكفى بالله وكيلا.. كلامك أيها الشيعي لن يغوي سوى من لديه ضعف في إيمانه بالله أتحداك في مواجهة لتبيان الحديث لأنه علم وحده وكل علم يقوم على أسس ولجهلك به تفتري عليه

  • maryam
    الأربعاء 15 ماي 2013 - 08:30

    اللهم صل على سيدنا محمد وعلى ال سيدنا محمد كما صليت على سيدنا ابراهيم وعلى ال سيدنا ابراهيم و بارك على سيدنا محمد وعلى ال سيدنا محمد كما باركت على سيدنا ابراهيم وعلى ال سيدنا ابراهيم انك حميد مجيد

صوت وصورة
الشربيل بين الأمس واليوم
الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 21:32

الشربيل بين الأمس واليوم

صوت وصورة
أكادير قبل الإغلاق
الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 21:05

أكادير قبل الإغلاق

صوت وصورة
حرفي متمسك بـ "الدرازة"
الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 20:40

حرفي متمسك بـ "الدرازة"

صوت وصورة
يعيش في براكة بلاستيكية
الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 19:31

يعيش في براكة بلاستيكية

صوت وصورة
صناع تقليديون والتغطية الاجتماعية
الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 15:13

صناع تقليديون والتغطية الاجتماعية

صوت وصورة
"سولو دموعي" من الكواليس
الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 11:59

"سولو دموعي" من الكواليس