الإسلام والهوية

الإسلام والهوية
الجمعة 7 يونيو 2013 - 23:13

المكونات الرُّكنية للهوية هي الأرض واللغة، مع استبعاد للدين من ضمن هذه المكونات.

أعرف أن القول بأن الدين ليس من مكونات هوية الشعوب والدول قد يثير استغراب ورفض الكثيرين، وخصوصا عندما يكون هذا الدين هو الإسلام الذي يمارسه قرابة مليار ونصف مليار مسلم في العالم، والذي هو دين ذو بعد كوني موجه إلى كل العالمين. فكيف لدين عالمي أن لا يكون جزءا من هوية الشعب المغربي الذي يؤمن بهذا الدين ويمارسه؟

ما علينا للإجابة عن هذا السؤال إلا الرجوع إلى تعريف الهوية: “إنها مجموع الخصائص الملازمة لشعب ما ينفرد بها وحده، والتي بها يختلف ويتميز عن باقي الشعوب الأخرى”.

وهو تعريف يمكن اختزاله وتلخيصه في القول بأن الهوية (عندما يتعلق الأمر بالشعوب والأمم والدول وليس بالأفراد أو الجماعات العرقية) تعني الخصوصية والتميز. فهل الإسلام خصوصية ينفرد بها المغاربة دون سواهم؟ هل الإسلام هو ما يميز المغاربة عن غيرهم من الشعوب الأخرى؟ هل الإسلام ملازم للمغاربة، منذ أن كانوا وحيثما كانوا، كالموطن واللغة؟

طبعا لا، لأن الإسلام خاصية يشترك فيها مع المغاربة عشرات الشعوب الأخرى (أزيد من مليار مسلم). فالإسلام، إذن، ليس هوية لأي شعب من الشعوب المسلمة، بما فيهم الشعب العربي: الإسلام ليس خاصا بالشعب العربي ولا الشعب الأمازيغي ولا بأي شعب آخر. فالشعب العربي مثلا كان موجودا بهويته العربية، بركنيها الترابي واللغوي، قبل أن يظهر الإسلام، كما أننا نجد ضمن العرب مسلمين وغير مسلمين. فالإسلام، كعقيدة، مستقل إذن عن الهوية، لأن الدين ليس من الثوابت والشروط الملازمة لهوية شعب ما، والتي ينفرد بها عن الشعوب الأخرى، وإنما هو من المتغيرات التي تنضاف إلى الهوية، والقابلة للتحول والتغير حسب الظروف والعصور والتاريخ، كما يشهد على ذلك تاريخ الأمم والشعوب في علاقتها بالدين، بما في ذلك العرب والأمازيغ. بل إن اعتبار الإسلام هوية للمغرب قد ينتج عنه تناقض مربك: فسيترتب عن ذلك أن إيران، أو أية دولة إسلامية أخرى مثلا، إما أنها ليست مسلمة لأن الإسلام خصوصية مغربية، أو أنها جزء من المغرب لأنها تشترك معه في هذه الخصوصية. وهذا غير معقول طبعا. نعم يمكن للإسلام، مثلما هو دين للدولة ولشعبها، أن يكون مرجعية لهما يستمدان منه القوانين والتشريعات، لكن دون أن يعني ذلك أنه يشكل هويتهما.

فالذين يعتبرون الإسلام هوية الإنسان المسلم، إما أنهم لا يفهمون معنى “الهوية” ـ وهذا هو الغالب ـ أو لا يعون حقيقة الإسلام كدين كوني. فالقول بأن الإسلام هوية يتعارض مع اعتباره دينا كونيا، ويجعله دينا “محليا” مرتبطا بهذه الهوية المحلية أو تلك، مثل الديانة اليهودية. أجل، الديانة اليهودية هي فعلا مكون ثابت وجوهري يدخل في تشكيل الهوية اليهودية: فالدين اليهودي، منذ ظهوره إلى اليوم، هو دين خاص باليهود وملازم لهم ويتميزون به عن الشعوب الأخرى، وليس من مبادئ هذا الدين العمل على نشره بين الشعوب الأخرى ذات الهويات المختلفة. فهو إذن جزء جوهري في الهوية اليهودية. ولأنه دين “هوياتي” فهو دين “محلي” وخاص، وليس دينا كونيا وعاما يتوجه إلى كل البشر باختلاف انتماءاتهم وهوياتهم، كما هو شأن الدين الإسلامي.

‫تعليقات الزوار

55
  • حديدان
    الجمعة 7 يونيو 2013 - 23:32

    ناري قفرتيها, غادي تجبد عليك النحال و الناموس. فحتما لن ينصتوا ولن يفهموا قصدك, و يتهمونك بالخروج عن الاجماع و العمل وفق اجندة خارجية ووووو…

  • Mohnd
    السبت 8 يونيو 2013 - 00:00

    on ne peut etre jamais un pays relegieux et au meme temps democratique, car la democratie est la lbertè d' expression et de culte.
    Une personne qui suit une relegion par force et non par convection avec libertè de choix est un skysofreniste.
    La politique au Maroc essaye de fabriquer une identitè aquise au lieu de celle naturelle inè ce qui engendre un peuple sans bossole.

  • Anir
    السبت 8 يونيو 2013 - 00:16

    Evident monsieur ce que tu as ecrit.l'identite ; c'est langue , terre, cuisine, facon d'abeiller , us, traditons.la relegion ne dermine pas l'identite. un indien musulman ou iranien ou philipinien musulman n'a aucune relation avec un marocain musulman.

  • warszawa
    السبت 8 يونيو 2013 - 00:18

    هذا ما يجب أن يفهمه المتأسلمون والقوميون العرب،قبل بدئهم في الضجيج والهيجان ووضع كل المغاربة في نفس خندق الإسلام العروبي عليهم فهم ما كتبه الأستاذ بودهان أعلاه،لقد افتضح أمرهؤلاء القوم شر فضيحة وانكشف خبثهم وتدليسهم للحقائق التاريخية المصبوغة بالجرائم الثقافية وطمس الهوية الأصلية لسكان شمال إفريقيا تحت غطاء الدين،لقد قالوا لنا أن مسلموا الجزيرة العربية فتحوا شمال إفريقيا لنشر الإسلام،طيب أنشرالإسلام للعالمين وارجع إلى حال سبيلك!لماذا تم تعريب الأخضر واليابس ؟ تعريب الغير العربي ،تعريب البشر والحجر والحيوان ،حتى أراضي شمال إفريقيا بصخورها وسهولها ونباتها أصبحت كمثيلها في الشرق!نفس العمران،نفس التلوث،نفس الخبث!! إنها جريمة تاريخية عضمى بكل المقاييس،لكن الأخطر هو استمرار طمس ما تبقى من الهوية الأصلية واستيراد المزيد من البداوة الشرقية ،المتأسلمون من جهة والقوميون العرب من جهة أخرى ويستمر الزحف الشرقي المتخلف

  • Noufal
    السبت 8 يونيو 2013 - 00:35

    الهوية والتاريخ مفهومان متلازمان لاينفصلان
    الهوية في عهد الرسول ليست هي في العهد الاموي وهاته تختلف عن الهوية في العصر العباسي وكذالك كلما تغير التاريخ تتغير الهوية
    فهي ليست ثابتة في الماضي _احياء الاموات_هي مفهوم يتحرك في اتجاه
    المستقبل والانخراط في الهوية /الكونية

  • Ameryaw
    السبت 8 يونيو 2013 - 00:38

    شكر خاص للأستاذ محمد بودهان. أنت تشرح وفق آليات تجمع بين التحليل المنطقي والتعبير السلس. تستقصد أصل الداء دون أن تكترث بما قد يقوله مَن أصابعهم دوما على الزناد،ولا يكترثون لوزن المنطق في الإقناع.

    من ميزه "الله" بمثل هذا المنطق في التحليل والتعبير وأسلوب الإقناع،لابد أنه سيفهم وكأنك تشرح له بالخشيبات.أما من لا يفهم،فإنك لن تهدي من أحببت، ولست عليه بمسيطر.

    لقد سعى المخزن من خلال آلياته القمعية(البوليس العسكر..) والإيديولوجية (المدرسة الإعلام..) إلى تكريس فكرة أن الهوية المغربية (عربية إسلامية)-مع اعتبار الترتيب طبعا- أي أنها لم تبدأ إلا منذ 12 قرنا.
    وحسب هذا المنطق، فإن المغرب لم يعرف "حضارة"-كما يعتقد بعض المغرر بهم- إلا بمجئ "العرب"؛بمعنى أن بُناة المدن المغربية والأندلس"عرب"(رغم تميزها الواضح عن الشرق)، أما الأمازيغ فقد هربوا إلى الجبال(رغم أن لهم من مقومات الإستقلال البشرية والطبيعية والحضارية ما يؤهلهم لما قاله ويقوله غيرُ العرب عبر التاريخ).

    لكن:هل تزعزع هذه الشطحاتُ الفكرية الأرضَ التي يمشون عليها؟
    إنهم يعرفون بأنهم لن يخرقوها،وبأنهم لن يبلغوا الجبال طولا.

    هذا ما يخيفهم.
    Azul

  • لائيكي
    السبت 8 يونيو 2013 - 00:53

    و نضيف لما أورده الأستاذ بودهان أن الدين يمكن تغييره أو التخلي عنه نهائيا أما الهوية فتبقى ملازمة للانسان مدى الحياة : أي أن الانسان يمكنه العيش بلا دين و لكن لا يمكنه العيش بلا هوية..

  • عبد الفتاح العمراوي
    السبت 8 يونيو 2013 - 00:55

    اللغة ليست عنصرا من عناصر الهوية أيضا :

    طبقا لهذا المنطق ، حتى اللغة لايمكن اعتبارها عنصرا من عناصر الهوية .
    فهل تعتبر الامازيغية خاصية ملازمة للشعب المغربي و ينفرد بها وحده، ويتميز بها عن باقي الشعوب الأخرى ، لكي تُعتبر مكونا من مكونات الهوية المغربية ؟ قطعا لا، لان هناك شعوب أخرى تشاركه فيها ..
    فدولة ليبيا مثلا أو مصر ، إما أنها ليست أمازيغية ، لأن الامازيغية خصوصية مغربية، أو أنها جزء من المغرب لأنها تشترك معه في هذه الخصوصية. وهذا غير معقول طبعا.

    كما ان اعتبار اللغة جزءا من الهوية له تبعات غير مقبولة، منها تجريد مواطنين من هويتهم وجنسيتهم لمجرد كونهم ناطقين بلغة أمة اخرى ،كحال البلجيكيين الناطقين بالالمانية

    لذلك :
    لا توجد هوية ثابتة وقارة وواحدة ، بل الامم والشعوب ذات هويات متعددة …لأن فلسفة العرق المتميز الخالص والطاهر، فلسفة ماتت بموت هتلر وموسيليني الى غير رجعة ، وإن حاولت شرذمة بعثها من جديد ..

  • moha
    السبت 8 يونيو 2013 - 01:23

    Bravo Ostath BOUDHANE

    الدين لله
    je ne sais pas ce qu'ils deviennent les marocains qui sont dans leurs intérieurs ne croient à notre religion, est ce qu'ils ne seront pas marocains? Ya Ostath ils y a de nombreux qui mélangent tout entre la religion et l'identité, ils font mal à notre religion plus que de bien
    je regardais emmissions
    الوسيط
    le médiateur
    le dimanche dernier, j'était étonné comment des gens parlent de la langue arabe langue sacrée ils le
    répétaient plusieurs
    le mot sacrée pour une langue comme toutes les langues, j'avais honte pour notre religion
    vraiment ils retirent l'universalisme à notre religion
    l'islam, imaginer un français qui veut devenir musulman
    on lui dira qu'on il va devenir musulman il doit changé d'identité et qu'il sera obligé d'apprendre la l'arabe pour connaitre sa nouvelle religion, imaginez avec moi la charge, il pourra apprendre sa nouvelle religion avec sa langue natale ça suffit avec quelques versets en arabe.
    c'est tout

  • filali
    السبت 8 يونيو 2013 - 01:33

    اضافة صغيرة منطقية وعلمية وعقلية , لو امكننا السفر في الزمن 40000 سنة الى الوراء و سافرنا فوق الارض لوجدنا ان الجغرافيا هي هي , لكن سوف نقف مدهولين لاننا لن نجد بشر دلك الزمان كما هم اليوم , فقد نجد اجداد الاسبان في اسيا وبلغة اخرى و العرب في افريقيا ولم تظهر العربية بعد , اي كل منا اليوم يتواجد فوق ارض ليست ارض اجداده ويتكلم لغة لم يتكلمها اجداده

  • محمد امازيغ
    السبت 8 يونيو 2013 - 01:45

    الدين اساس هوية كل مسلم.واللغة ليست معيار للتمييز بين الناس.ويمكن ان نغير اللغة او نتخلى عنها نهائيا.الهوية تعني ماهية الانسان.وكل انسان له الحق في تحديد ماهيته،بالتالي فمن حقك يا بودهان ان تكون يهوديا او نصرانيا او حتى بدون دين.لكن من حقنا عليك ان نعرف من تكون.ودون لف او دوراننيجب ان تعلن للناس ولعموم الامازيغ من تكون.كلامك القصد منه التمويه والمغالطة.الهوية قئمة على اسس اهمها الدين.انا مستعد ان اتخلى عن اللغة التي لا تفيدني في شيئ وان اغير موطني ادا كان عالة علي.ولست مستعدا ان اغير ديني ابدا لاني ساحاسب يوم القيامة عليه.فديني يلازمني في الدنيا والاخرة.اما اللغة والارض فلي حق الاختيار فيهما وحتى تغييرهما حسب المصلحة.قلت ان الدين مشترك بين الشعوب لدلك لايصح ان يكون من اسس الهوية.طيب اللغة ايضا مشتركة بين الشعوب لمادا جعلتها اساس للهوية وهي مشتركة.مشكلتكم ايها الامازيغوفونيون انكم ضبابيون وانهازيون.فكروا في اخرتكم يرحمني ويرحمكم الله.فالقبر ينتظرنا والحساب ىت لاشك فيها.اللهم استعملنا فيما يرضيك.آمين

  • الهوية هي التي تتبناها النفس
    السبت 8 يونيو 2013 - 02:09

    الهوية الإسلامية هي الانتماء إلى الله ورسوله وإلى دين الإسلام وعقيدة التوحيد التي أكمل الله لنا بها الدين وأتم علينا بها النعمة،وجعلنا بها الأمة الوسط وخير أمة أخرجت للناس،وصبغنا بفضلها بخير صبغة (صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ)[البقرة:138]

    بودهان،الهوية:"إنهامجموع الخصائص…"

    إذن معناها:تعريف الإنسان نفسه فكرًا وثقافة وأسلوب حياة.. أو هي مجموعة الأوصاف والسلوكيات التي تميز الشخص عن غيره.

    بودهان :فهل الإسلام …؟ هل الإسلام …؟ هل الإسلام …؟

    طبعا نعم ،لأن الله تعالى قال:إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ[الأنبياء:92]

    قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لا إِلَهَ إِلا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ …[الأعراف:158]

    قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ[الأنعام:162، 163]

    سيد يوسف

  • tazzi
    السبت 8 يونيو 2013 - 02:29

    فنحن عندما نتمسك بانتمائنا الترابي (وليس العرقي)، لا يعني ذلك أننا نعادي العروبة والعرب. فالعرب ليسوا هم من عرّبونا، ولا هم من منع أسماءنا الأمازيغية، ولا هم من غيروا أسماء أعلامنا الجغرافية. بل نجد أن العرب عندما كتبوا عن هذه الأعلام احتفظوا على مسمياتها الأمازيغية ولم يعطوا لها أسماء عربية كما يفعل اليوم المسؤولون عن التعريب بالمغرب. فهذا البكري، في كتابه "المسالك والمماك" (القرن الخامس الهجري) يسمي جزيرة "ثورا" باسمها الأمازيغي الحقيقي (ثورا) ولم يطلق عليها اسم "ليلى" كما فعل أصحاب التعريب عندنا بالمغرب. مشكلتنا إذن ليست مع العرب، بل مع المغاربة الذين يعتقدون أنهم عرب مع أنهم في الحقيقة أمازيغيون ينتمون إلى هذه الأرض الأمازيغية. أما العرب الحقيقيون فنحن نكنّ لهم كل التقدير والاحترام، وهم إخوان لنا في الدين ويجمعنا معهم جزء من التاريخ المشترك، لكن مع استقلال هويتنها عن هويتهم العربية، مثل استقلال الهوية الفارسية أو التركية أو الأفغانية عن الهوية العربية

  • مغربية
    السبت 8 يونيو 2013 - 07:12

    يمكن ان نقول ان المغربي و الجزائري نفس الهوية، عربي مشرقي مسلم و عربي مشرقي مسيحي نفس االهوية، باكستاني عايش ف اوروبا و باكستاني عايش ف استراليا نفس الهوية، مغربي مسلم و خليجي مسلم ليست نفس الهوية، امريكي مسلم و افغاني مسلم ليست نفس الهوية،
    اللغة الام و العادات و التقاليد و الجدور هي التي تحدد هوية كل انسان و شكله الدي يراه به الناس،
    كما يمكن الحديث ايضا عن اناس فقدو هويتهم، قد يكون عربيا ولد ف الغرب كبر عند عائلة من ثقافة مختلفة (او مثلا من الدين يتم تبنيهم في ظروف الحروب)، لا يعرف شيءا عن جدوره كل حياته و تفكيره و عاداته طبعت بالوسط الدي يعيش فيه، ليست له علاقة ببلده الاصل، لا يوجد من اقاربه من يورثه هوية ابائه، هدا لا يمكن ان نقول ان هويته عربية لانه لا يمارس منها شيءا و لا يعرف عنها شيءا، ولم يتطبع بها،
    الاسلام لمادا لا يمكن اعتباره هوية، لسبب بسيط انه يمكن ان يكون في اشكال متعددة تصل حد التناقض، سني و شيعي مثلا، اللهم ادا كان المقصود الاسلام كوصف عام، مثلا نحن نقول لكل الاوروبيين النصارى، فقط لان شعرهم اشقر، لكن تلقاهم اما مسيحيين او ملحدين او مسلمين او بوديين..

  • حكيم1250
    السبت 8 يونيو 2013 - 08:59

    شكرا لاستاذ بودهان على مقالك القصير الجميل .

    حتى العرب يا اخي بودهان تعرضوا لطمس الهوية

    حتى القران يقول لهم كنتم خير امة اخرجت للناس لكن لما جاء الاسلام مسخهم.

    فكلنا في الهم شرق وغرب .

    كلام بودهان واضح لكن الظاهرة الصوتية الغوغائية الناصحة لم ولن تفهمه .

  • الوجدي
    السبت 8 يونيو 2013 - 09:24

    السلام عليكم
    أولا ردا على التعليق رقم 13 ، الرجاء عدم التلفظ بأن المغاربة يعتقدون أنهم عربا مع أنهم في الحقيقة أمازيغيون هذا باطل ولا يمكن تقبله ، المغاربة فيهم عربا وأمازيغ ومن يقول غير ذلك فإنما يكذب على نفسه ، أنا الحمد لله أعترف أنني عربي وهذا شرف لي لأن نبيي عربي والقرآن أنزل باللغة العربية فلولا العربية لا يمكن أن تصلي لأن الصلاة بدون قراءة الفاتحة باطلة والفاتحة باللغة العربية. نحن مغاربة ونرحب بالأمازيغية كلغة مغربية ونريد تعلمها ولكن العائق هو تلك الحروف التي حولت جاهدا تعلمها ولكن لم أفلح رغم أنني أتقن أربع لغات عالمية ، الحل هو أن تكتب بالحروف اللاتينية أو الحروف العربية ، بالنسبة للموضوع الخاص بالهوية فهذا ممكن المقال العشرون للسيد بودهان بخصوص الهوية ، الهوية هي هوية مغربية ولا ندخل فيها لا أمازيعية ولا عربية ولا حسانية ، نحن مغاربة وهذا ما يجب أن نكون عليه وشكرا الرجاء النشر

  • Ibrahim
    السبت 8 يونيو 2013 - 09:39

    إن تعريف الهوية كونها، "مجموع الخصائص الملازمة لشعب ما ينفرد بها وحده، والتي بها يختلف ويتميز عن باقي الشعوب الأخرى"، ليس تعريفا مسلما به. أي أنه ليس معادلة ولا صيغة فزيائية. الدين عند اليهود هوية وعندنا ليس بهوية. نحن كمجتمع مغربي مسلم لا نتجزأ عن المجتمعات الإسلامية الأخرى. لأن جانب هويتنا الديني يسبق الجانب اللغوي والعرقي والحدودي. أنظر تضامن المغاربة مع الشعوب الإسلامية. ولو كان المسلمين في أوجهم لرأيت تضامن بالنفس والنفيس. أما ما يميزنا نحن كمغاربة عن المسلمين، فهي تقاليدنا وعاداتنا التي حافظنا عليه، ومايميزنا عن سائر الخلائق فهي الدين والعادة واللغة. وبالتالي فالدين يميزنا عن الهندوس والملحدين، وغيرهم.
    وفي الأخير، فإن تعريف الهوية المطروح يبقى قاصر ولا يمكن أن ننزله إنزالا على كل المجتمعات.

  • الرياحي
    السبت 8 يونيو 2013 - 10:02

    الأستاذ محمد له خصلة ناذرة من جملة يصنع مقال طويل عريض.لانلقوا اللوم لأنها ربما "تحريف مهني " عند الأساتذة.
    أول يجب الإعتراف أن الإسلام ألغى عادات في الأكل والشرب والطبخ والتعامل وتدبير الوقت ، إذن له تأثير على الهوية.
    مثلا إذا ذهبت إلى الصين تتغرب لكنك ما إن عاشرت المسلمين الصينيين تنخفض الغربة وتنسجم بسرعة بينهم وتصبح فرد فعال في مجتمعهم ، وتُكرم ويلتف حولك الناس ويستضيفنك ، صحيح أم لا ؟
    الإسلام لايمحو الهويات بل يقربها وأمنيته أن يمحوا الخلافات ولا الإختلافات.
    ثانيا كتبت يا أستاذ في مقال سابق عن هوية المكسيك وهوية إسبانيا ، طيب.إذا طبقنا قولك لا يمكن نتكلم على الشعب الأمازغي أو العربي.مثلا قريبا منا القبائلي والسوسي نتسائل ما يجمعهما ؟ نبدأ بالأكل الخبز القبائلي الذي آكله يوميا يختلف عن "تفرانت" وتنوارة السوسي ، "تَعَصْبانَتْ" ليس لها مقابل في سوس.لا القبائلي ولا السوسي يغنيان عن نفس المقام وحتى على نفس السُلم ، الرجل القبائلي لا يرقص أبدا ولا يعرف أحواش أو غيره..نرجع إلى اللغة لا يمكن أن نكذب على بعدنا القبائلي لا يفهم أبدا السوسي إلا بعض الكلمات متقطعة لا تتيح الفهم.
    الرياحي

  • sebbar
    السبت 8 يونيو 2013 - 11:13

    هناك الدين كاعتقاد وجداني وكشعائر وطقوس يلتزم بها المؤمن،وهذا له علاقة بالخاص ولا علاقة له في اعتقادي بالهوية التي تدخل في مجال المشترك والعام.
    وهناك الدين "كثقافة" وله بكل تأكيد علاقة وطيدة بهوية الشعوب،لأن الثقافة مكون أساسي من مكونات الهوية.
    في أروبا العلمانية،لا يزال الأروبيون يتحدثون عن القيم اليهودية المسيحية les valeurs judéo-chrétiennes كأحد المكونات الرئيسية لهويتهم اليوم، ولو كأمر واقع، ومن منظور علماني بحث.

  • hassani
    السبت 8 يونيو 2013 - 12:06

    il nous revient le mulot toujours avec du nouveau. l'islam (et la religion en général) ne fait pas partie de notre identité! la langue aussi puisqu'une langue est parlée par plusieurs pays. Que reste il? la terre bien sur donc comme les animaux, on va marquer notre territoire à l'urine.. et ca fera notre identité.. M. Bouhdayane, aatee tikar l ttakafa..

  • marrueccos
    السبت 8 يونيو 2013 - 12:21

    السبي زمن الفتوحات الإسلامية لا خلاف حوله بإعتراف من نزل عليهم الدين ! كان العرب يأتون بالنساء ( لا تحديد للعمر ) ويوزعوهم على بيوتاتهم كل وقدرته من يستطيع أن ينفق على ألف مملوكة فله ألف مملوكة ! لا يتزوج منهن ويحل لهم الدخول بهن بدون عقد شرعي ! من حملت منهن تصبح حرة يطلق سراحها لكن مولودها ستلتصق به صفة المملوك إلى الأبد ! وقد يجند لمهام حربية على أرض ولادة أمه المسبية سابقا ! السبي كان ممنهجا لتحقيق أهداف على الأرض أولها تكريس الإسلام في الأرض المفتوحة حتى لا ترتد عليه الشعوب لكونه دين محتل . ثانيهما خلق علاقة مصاهرة لتذويب الأحقاد الناجمة عن حروب الفتوحات ( حسب ما يعتقدون ) ! بعد كل هذه التجاوزات علينا أن نضيف عليها تخلينا عن هويتنا الحقيقية ؟
    وزير الإعلام العراقي سابقا كان يصف الجنود الأمريكيين ب ( العلوج ) بحثت في أصل الكلمة فوجدت أن العرب يطلقونها على العجم للتنقيص منهم حتى " سلمان الفارسي " الذي له فضل كبير على الإسلام لم ينجو من نعث ( العلج ) .الأمازيغ من العجم ! أما من ينعتون أنفسهم عربا داخل جغرافيتنا فوضع هؤلاء لم يحسم فيه إلا الدين اليهودي الذي ينسب الإبن إلى الأم !!

  • التونفيتي
    السبت 8 يونيو 2013 - 12:28

    أنا أمازيغي أبا عن جد ولكنني أعتقد أن هويتي هي الاسلام و الاسلام فقط فيه أوالي و أعادي و لأجله أحيا و أناضل ولا أبتغي له بدلا يسري فلي عروقي و أعصابي رغم ما أرتكبه من فواحش أحيانا غفر الله لي و لكم و الهوية يا سادة يا كرام هي ما أنا عليه الآن و نحن الآن في مغرب ما بعد الاستعمار فقدنا الكثير من شخصيتنا و هويتنا فلسنا مسلمين خلص و لا عرب خلص و لا أمازيغ خلص و لا غربيين خلص نحن كوكتيل من كل ذلك و الهوية لا علاقة لها بالارض لأن الارض ثابتة لا تتحرك و اللغة وعاء فقط و لا يضرني إن تكلمت بلغتي الام الامازيغية أو بلغة المجتمع العربية أو بلغة المستعمر الفرنسية طالما تحقق لي هذه اللغة التواصل مع من أتكلم معه

  • TiTaWiN
    السبت 8 يونيو 2013 - 12:51

    -عندما تثار مسألة الهوية، يحسم الأمرَ فيها الإسلاميون بموقفهم المعروف، عندما يقولون "بأن هويتنا هي الإسلام" وانتهى الموضوع. جيد. إذن إذا كانت هوية المغرب هي الإسلام، كما يقولون، فلماذا ينسبونه إلى العروبة ولا ينسبونه إلى الهوية الإسلامية فيسمونه "مغربا إسلاميا" بدلا من استمرارهم في استعمال العبارة العرقية "المغرب العربي"؟
    ـ الكثير من الإسلاميين بالمغرب يعادون، على غرار القوميين والعروبيين، الأمازيغيةَ لكن دون أن يكون ذلك العداء منسجما مع توجهاتهم الإسلامية مثل ما ينسجم عداء القوميين والعروبيين للأمازيغية مع توجهاتهم القومية والعروبية. فكم من واعظ وخطيب ينتمي إلى الحركات الإسلامية تسمعه يستفيض في شرح حكمة الله تعالى من خلقه الألسنة مختلفة ومتنوعة. لكن بمجرد ما تذكر له الأمازيغية حتى ينتفض ويستنكر ويقول إن هذه مؤامرة صهيونية، ودعوة إلى الفتنة والتفرقة وعودة إلى "الظهير البربري"… دون أن يدرك أنه بهذا الموقف، المعادي للأمازيغية، ينفي كل ما قاله قبل لحظات عن حكمة الله في خلقه للغات متعددة ومتنوعة.

  • البربرية عربية قديمة
    السبت 8 يونيو 2013 - 13:06

    لست أدري ان كنت على علم بتعقيباتي على كل الكتاب الذين يمجدون العرق و يخوضون في مواضيع تخلص دوما الى خواتم عنصرية. لكن لا بأس أن اذكر ان مداخلاتي تروم أساسا اثبات الاصل العربي القديم لكل اللهجات البربرية، بما فيها *الريفية*. وقد نشرت قبل ايام حصرا لجميع قبائل وقرى الريف مع توضيحات للأصل العربي لتسمياتها رغم انها تبدو بخلاف ذلك.

    نعتني البعض باني مستعرب ومستلب ومن هم من قال ان البربرية أثقلت لساني. لكن أذكر أني لساني قبل كل شيء ولم تتثقل لساني العشرات اللغات فكيف يكون للبربرية ذلك؟

    أوصيك سيدي بودهان، بحكم انك معلم فرنسية سابق بالاجتهاد مثلي عوض استعجال الخلاصات وركوب الأهواء الأمارة بالسوء. هلا أمعنت النظر في المنظومة الصيتية/فونولوجية ل*الريفية* وباقي فروع البربرية، ألا تجدها مماثلة للعربية القديمة؟ هل في ريفيتك الصيتة /p/؟ لا ترهق نفسك فلن تجدها الا في المفردات الدخيلة لسبب بسيط هو ان هذه الصيتة انقلبت /ف/ بعد عقود قليل من تفرع العربية القديمة عن السامية. وبما أنك تزعم ان القواعد ما يميز اللغة، فما قولك في التشابه الساطع بهذا الخصوص بين الريفية والعربية؟ ان الاختلافات النحوية …

  • ربيع
    السبت 8 يونيو 2013 - 13:17

    صحيح ما قلته استاد "بودهان" عن كون الدين ليس جزءا من هوية الشعوب,و افضل دليل على دلك ما قاله المفكر اللبناني "هنري يكن":"ادا كانت العروبة تعني الاسلام فانا لست بعربي", هنا اسال من يقولون بان الدين الاسلامي يدخل ضمن الهوية: ادا كان الامر كدلك فمادا سنفعل ازاء اللبنانيين الدين يضم بلدهم مسحيين و مسلمين,هل هويتهم هي الارض و اللغة ام الدين المسيحي ام الاسلامي؟ثم هل المقصود بالاسلام التاويل السني ام الشيعي؟
    ان اقحام الدين ضمن مكونات الهوية لا يمكن ان يفضي في الاخير سوى الى الطائفية و الى الاقتتال.

  • هلالي مجيد
    السبت 8 يونيو 2013 - 13:19

    نقطتا ضعف هذا المقال أنه أولا إستفزازي من حيث المقصد وهو ثانيا خاطىء من حيث المنطلق.الهوية ليست بنية مغلقة نضع فيها الأرض واللغة ثم نغلقها، إنها ظاهرة نسبية تمتاز بدينامية تاريخية وثقافية ومرتبطة باختيارات الجماعة في لحظة تاريخية معينة، أي أنها عبارة عن تفاعلات لا تنتهي بين ما هو ديني وما هو مجالي وما هو سياسي وما هو لغوي وما هو أيديولوجي وما هو فني وما هو معاشي وغير ذلك. هذه التفاعلات تظهر على شكل قناعات وإحساسات جماعية مشتركة.و إذا كان الدين في خضم هذه القناعات وهذه الإحساسات فلا مجال لإنكار مكانته في الهوية.
    هناك سوء فهم واضح لمبدأ كونية الإسلام، ذلك أن هذه الكونية لا تقوم فقط على الأسس والقيم الإنسانية الكونية بل أيضا على القدرةعلى معايشة ثقافات ومجالات مختلفة على مر العصور و على قابلية الإنسياب في تربات متباينة مما يعطينا خصوصيات كل مجتمع يدين بالإسلام. لذلكم كان المغرب مثلا مختلفا عن السينغال وعن إيران رغم كون هذه البلدان كلها إسلامية من حيث الهوية الثقافية

  • البربرية عربية قديمة
    السبت 8 يونيو 2013 - 13:35

    ان الاختلافات النحوية والاعرابية التي شهدتها الريفية وباقي التفرعات البربرية تصدح بتأثير الفصيل اللساني الهند-أوربي، بخاصة الفرع اللاتيني ويتجلى هذا في احلال اداة الانكار *إج، إجن* والتصريف المركب وترتيب الكلام في بعض الأحيان فيصبح فاعل/فعل/(مفعول) عوض فعل/فاعل/(مفعول) كما هو الحال في العربية.

    أما المعجم، وهو اهم ما أستند ويستند اليه مؤرخو اللغات فيبين المسار التي قطعته البربرية منذ مغادرتها موطن نشوئها الجزيرة العربية، وانتشارها في شمال أفرقيا والسواحل المتوسطية الجنوبية والأطلسية غرب شمال القارة عينها. وقد ورد شيء من هذا في كتاب *أفريفيا* للمؤرخ الاسباني مارمول كربخال في ق16، وفيه شهادة القبائل البربرية الخمس عن أصولها العربية وتاثر لغتهم بمختلف الشعوب التي غزت المنطقة.

    صحيح ان *ثاسبوت و ثاسببانيوت* ليست عربية لكن هل تعتقد فعلا ان ما يلي ليس كذلك؟:
    *ثوس د تاكطوفت د تgور أك ض أوبريض. ثوف أوشن ارس. ثوف إغزر إيحمل ازثس …* وهذه بداية حكاية ريفية سأنشرها كاملة باذن الله كما وعدت القراء هنا، مرفقة بأصلها العربي. وقد انشر غيرها ان اسعفني الوقت، قبل الانتقال الى السوسية والتي يزعم

  • البربرية عربية قديمة
    السبت 8 يونيو 2013 - 14:25

    والتي يزعم البعض أن لا تحوي من الفصيح الا ما يربو على 30 في المئة. والطريف في الامر اني كرست زمنا يسيرا لكشف الأصل العربي للائحة مفردات حددها اصحابها على انها *سوسية*. وسأنشرها باذن الله تعالى مرفقة بفصيحها وموضحة صيتيا/فونولوجيا وجزيئيا/مورفولوجيا، بعيدا عن التخيل والتمني و الادعاء، ابتداء ب*أمز، طو، كشم …*، مرورا ب*أزل، أَضن، أوي…* و انتهاء ب*جلو، دو، لقيم…* الأفعال البربرية ثلاثية الأصل، ما قل عن ذلك اما سقط لتخفيف الكلام أو ضغم او نسي بسبب التداول الشفاهي لأناس أميين أو ظواهر لغوية اخرى لا مجال لجردها الآن. بالمناسبة اود أن اسأل لسانيي *المعهد الامازيغي* عن طبيعة المدرسة اللسانية التي اعتمدوها في تصنيف اللغات الوطنية المغربية، لأني أعجز عن تحديدها.

    ختاما أذكر اني، بعد عرض بعض الحكايات الريفية مصحوبة بفصيحها، سأنتقل الى السوسية، فالزيانية، ثم القبايلية والطوارقية، لنبين ان الأصل لا أفريقي (يمكنكم مقارنة المعجم والنحو) ولا هند-اوربي، بل عربي قديم. كما أؤكد مجددا أني لن ارد على التعقيبات العنصرية او الاتهامية او المسيئة بأي شكل كانت. فليدل كل ذي علم بعلمه.

    شكرا هسبريس

  • kada
    السبت 8 يونيو 2013 - 14:37

    je suis daccord mais le maroc ne forme pas notre identité c'est lislam qui nous unifi nest ce pas + le faiit de dire que le maroc comprend des arabes et des amazigh meme l'algerie et la tunisie en contiennent

  • مولاي زاهي
    السبت 8 يونيو 2013 - 14:44

    ياأستاذ الفاضل ،الهوية اليوم تحدد بالحدود الجغرافية والثقافية المنصوص عليها في الدستور
    وكل تحديد آخر (في هذا العصر) لا يصمد أمام الواقع: وخير برهان على ذلك،دول المغرب العربي،أو دول المشرق العربي كذلك.
    إن الذي يحدد المغرب وتونس والجزائر ووو،ليس الإسلام وليس اللغة العربية وليس الأجناس المختلطة في كل قطر من هذه اأقطار.والذي يميزها تمييزا واضحا هي: الحدود الجغرافية السياسية،والأدبيات الثقافية السياسية القائمة على الاختيارات الأيديولوجية المنصوص عليها في دساتير هذه الشعوب الموحدة دينا ولغة وجنسا وفضاء جغرافيا واحدا،وتتحدد كل منها بحدود فاصلة وثقافة مميزة في دساتيرها بأيديولوجية محددة.وهكذا أصبحت كل دول العالم اليوم،بعد الحروب الكونية في القرن الماضي.

  • حمزة
    السبت 8 يونيو 2013 - 15:17

    حسب المنطق الاختزالي الذي ينهجه السيد بودهان يمكننا تشطيب اللغة من مميزات الهوية فانت تجد يذبين المغاربة الشلح الذي لا يتكلم الا الشلحة والريفي الذي لا يفقه الا السان الريفي والدكالي الي يتكلم عربية دارجة وبالتالي يمكن الفذقول ان لا لغةتوحد هولاء فنحن اما مغاربة مختلفون وتجذ المهاجرالمغربي الذي لم يرجع الى المغرب منذ عشر سنوات فهل سنسقط هويتهالمغربية
    المنطق الاختزالي الذي ينهجه الاستاصالي المدعو بودهان يريد اختزال الهوية الملغربية في ارض تدعى تامزغا وفي لغةمازيغية مخبريةوالباقي الى البحر
    نهمس في اذن كل استاصاليان الهوية المغربية محفوظة دستوريا وشعبيا
    فاسال اي مغربي عن هويته سيكون الجواب ان الدين احد مكوناتها

  • خالد ايطاليا
    السبت 8 يونيو 2013 - 16:10

    الدين عقيدة وليس هوية ,والعقيدة قابلة للتغير حسب الظروف ,لدى نجد عرب هويتهم عربية وعقيدتهم الاسلام ,وعرب هويتهم عربية وعقيدتهم المسيحية اواليهودية ,ويشتركون في الهوية ويختلفون في العقيدة .الأمازيغ قبل الاسلام كانت عقائدهم يهودية ومسيحية ,وتغيرت هذه العقائد مع مجئ الاسلام ولكن هويتهم الامازيغية لم تتغير بل بقيت تابثة مرتبطة بالأرض واللغة وخصوصياتهم التقافية .

  • |•┘┬└∑‡•]∑ •]┼•ξ•
    السبت 8 يونيو 2013 - 17:49

    دحض بسيط لمن يعتبر الإسلام هوية:
    معطيات بديهية:
    ولدت في أرض أمازيغية ولغتي الأم هي الأمازيغية و دين والدي هو الإسلام!
    ما هي هويتي؟
    التحليل و البرهنة و الدليل:
    يمكن لي أن أغير ديني عدة مرات في حياتي!
    النتيجة: تتغير هويتي (الدين) عدة مرات!
    هل استطيع تغيير مكانة ولادتي أو لغتي الأم؟ بالقطع لا!
    النتيجة: لا يمكن تغيير هويتي!
    مادمت أرض مولدي أمازيغية ولغتي الأم هي الأمازيغية، فإن هويتي أمازيغية!

    هوية المغاربة الأمازيغ الذين يولدون في المهجر،هوية أمازيغية، عبر ابائهم وأجدادهم الاقربين! لكن بعد أجيال متباعدة ،تتلاشى هذه الهوية الأمازيغية لتذوب في الهوية المحلية! نفس التحليل بالنسبة للمغاربة ذوو الأصول العربية، فبعد عشرات الأجيال، من الطبيعي أن تذوب هويتهم "العربية" في الهوية المحلية: الأمازيغية!
    إلا أن هذا ما لا يريده التعرييون التخربيون الإستغلاليون..! كي لا يكتمل الركن الثاني للهوية (اللغة)، يعريون الحجر والبشر "كل من تكلم العربية فهو عربي"!
    هل من نازية أخطر من هذا؟
    وما يفضحهم، ويكشف عوراتهم مثل القردة هو: أن النبي أصبح بعد عدة أجيال "عربي قريشي" رغم أصوله الكلدانية!
    KANT K
    ┼☻Σ]|•┼

  • Ayyour Amazigh
    السبت 8 يونيو 2013 - 18:21

    La religion n'a rien a a voir avec l'identite
    On a des Indonisiens Musumans/ Boudistes
    Des Arabes Musulmans/Chritiens
    Des Congolais Musulmans/ Chritiens
    Des Amazighs Musulmans/Chritiens/athes…etc
    Donc la rieligon peut etre change, on peut convertir d'une religion a l'autre alors que l'identite est statique
    Azul

  • الرياحي
    السبت 8 يونيو 2013 - 18:27

    احد المعلقين مشكورا ذكر الهوية اليهودية-المسيحية لاروبا.تعرض حاليا لائحة للتوقيع من طرف احزاب سياسية وشخصيات فاعلة في كل اروبا لكي يكتب في الدستور الاروبي ان الهوية الاروبية مستمدة من القيم اليهودية-المسيحية !
    الهوية هي تفاعلات وطبخة لا يعرف سرها احد .فيها الشعوري وغيره الموروث والمكسوب المغروس والثقافي ، القديم والحديث…في ما يخص بلادنا فنحن ننتمي لحضارة القمح التي تمتد من البرتغال الى ايران .الصيني ينتمي الى حضارة الارز والهندي الامركي الى حضارة الذرى والافريقي الى حضارة السرغو !
    بالله عليك ياستاذ هل نحن نسخة تتكرر منذ الاف السنين لاجدادنا ؟ هل ابنائك نسخة لجدك ؟
    ما كان مباح البارحة اصبح محذورا اليوم والعكس صحيح.فرنسا السبعيانات لا علاقة لها بفرنسا اليوم من اكل ولباس النساء وادب …انظر الى المستقبل فكل السلفيات تؤدي الى الفتنة
    انظر ما يجمعنا في هذا الوطن واترك جنبا التعصب وما يفرقنا
    كل مغربي هو مزيج من الامازغية ومن العربية وانتهى الجحاد والطائفية ،ارمي بالحقد الى النهر ولا تديروا الظهر.
    ——–
    الرياحي

     

  • oghichuch de Québec
    السبت 8 يونيو 2013 - 19:18

    24 – البربرية عربية قديمة

    حقا أنت عربي صغير العقل ولا تستحق الرد حتى،لكن لا بد أن أحيلك على أرشيفكم أيها القومجي الصغير ما دمت تعترف بقوة أجدادنا،أنتم لا حاضر لكم ولا مستقبل فأرشيفكم كله إغتيالات ومستقبلكم كله بين الأمريكان،أنتم لا تشرفون البشرية حقا،أنتم الحلقة المفقودة بين الإنسان والحيوان……

    أنتم تصنعون إلا التخلف و التعصب الديني و الإرهاب الفكري،لم تصنعون لا صاروخا و لا دبابة و لا حافلة و لا طائرة و لا تكنولوجيا حديثة و لا نهضة علمية و لا شيء بلغتكم العربية،تصنعون إلا القومجية العروبية والعنصرية…إلخ
    تكفرون المسلمين و تعتقدون أنكم على صواب وكل الحقيقة هي ما تقولون…إلخ

    فأنا أرى الوباء في اللغة الدخيلة اللتي لا تغني ولا تسمن من جوع فقط تعلم المجتمع كيفية الولاء وتقليد للغرب في شتى المجالات وهذه ليست من صفات الأمازيغ ، فلغتنا هي أمنا مهما حاول أمثالك بتشويهها وإحتقارها ووصفها بأقبح النعوت فما يزيدنا إلا حباً وإفتخاراً بها
    وبإماننا هذا ستصل لغتنا للعالمية وهي في الطريق الصحيح بفضل رجالاتها لتحرر إن شاء الله طبعاً

    تحية لك أخي محمد بودهان،

    oghighuch de canada

  • cossila
    السبت 8 يونيو 2013 - 21:05

    الي محمد امازيغ :هل لديك دلائل ملموسه ومرئيه تثبت وجود يوم القيامه ويوم البعث طبعا لا وجود لدلائل علميه تثبت دلك إلا ما يوجد في اكاديب قريش

  • ryan
    السبت 8 يونيو 2013 - 22:04

    الامازيغية لا صلة لها بالعربية, فبنيتها و مخارج حروفها وتاريخها و تطورها يجعلان منها تختلف هن جميع اللغات الحامية, اما عن تسمية جزيرة تورا بلياى فهو غباء العروبيين اللذين لم يتفحصوا في الاصل, اذ ان ليلى هي مجرد تحريف للكلمة الاسبانية لاإسلا التي تعني الجزيرة, و ليلى يقترب من اللكنة الاندلسية حيت هناك ميل اى عدم نطق حرف السين.

  • عبد الفتاح
    السبت 8 يونيو 2013 - 22:27

    الى الفاضل : 33 – |•┘┬└∑‡•]∑ •]┼•ξ•

    إذا كان الدين لايعتبر جزءا من الهوية ،لانه بإمكان الانسان تغييره ..

    فاللغة كذلك يمكن للانسان تغييرها …

    مثلا : هل المواطن المغربي ،الذي له اب ريفي، وأم سوسية ،ويسكن في الدار البيضاء ،ويتكلم العربية فقط ،ولا يفقه شيئا في الريفية او السوسية ..هل هو إنسان فاقد للهوية المغربية ؟ الجواب: بالقطع لا.

    هذا الحال ، هو وضع كثير من المغاربة ذوي الاصول الامازيغية لكنهم لايعرفون الامازيغية ..وليس من حق احد ان يجردهم من هويتهم المغربية.
    لان الهوية ليس صكا نوزعه على من نشاء، ونحرم منه من نشاء .

    كيف تحكم على المواطن المغربي في المهجر -والذي لايتكلم الامازيغية – بأنه أمازيغي ، لمجرد ان آباءه واجداده الاقربين هم امازيغ ..ولا تقبل بأن يوصف المغربي المسيحي ، بأنه مسلم رغم ان آباءه واجداده الاقربين هم مسلمون ..

    (أمازيغي بالوراثة = مسلم بالوراثة )

    وختاما أخي الفاضل :شيء من الهدوء ولا داعي للتشنج ، لأننا شركاء في الوطن .

  • مـــن الـــريـــف
    السبت 8 يونيو 2013 - 23:08

    الهوية ظاهرة نسبية ظرفية معقدة تمتاز بدينامية تاريخية محتملة، أي أنها عبارة عن تفاعلات لا تنتهي بين ما هو مجالي وسياسي و لغوي و ديني وأيديولوجي وشكلي ومعاشي وغير ذلك. هذه التفاعلات تظهر على شكل قناعات وإحساسات جماعية مشتركة. فلا مجال لإنكار الدين في الهوية.
    إن مفهوم الهوية يمثل جملة من العناصر المتداخلة والمتشعبة الثابتة والمتحولة التي تكشف عن الخاصيات الجوهرية لشخصية المجتمع عبر المسارات التاريخية والتحولات الاجتماعية والتغيرات والتطورات الفكرية والثقافية والاقتصادية. هذه الصفات تميز"الهو" أو "الأنا" المشابه عن "الآخر" المختلف.
    فهوية أي امة او شعب اوجماعة… هي مجموعة من الخصائص المشتركة بين أفراده.
    يــتــبــع

  • nkr
    الأحد 9 يونيو 2013 - 00:26

    نعم توجد كلمة فيها حرف ( apioch (p و هذه الالة يستعميلونها الفلاحون

  • أبو النعناع الإفرنجي
    الأحد 9 يونيو 2013 - 04:05

    البربرية عربية قديمة !!!
    بما أنك ستنتقل الى السوسية، حبدا لو تدلني على معجم عربي قديم أجد فيه هذه الكلمات السوسية البسيطة: أرڭاز، أغيول، تافوناست، أفوس، تڭانت، أدرار.
    سؤال تاني: ما سبب إنتشار ملحوظ لأسماء ك '' أدرار '' و '' تيزي '' في كثير من بلدان شمال أفريقيا، لكن في المقابل لا أثر لها في الشرق الأوسط '' موطنها الأصلي حسب منطقكم '' ؟ مع العلم، أن كلمة '' كازابلانكا '' مثلا، موجودة في كل بقاع العالم الذي وصل إليه الإسبان و البرتغال !!!
    بالمنطق فقط أرجوك، فأنا لست مؤمنا بسفينة نوح و لا بمحادثات أحد الأنبياء مع النمل.
    ـــــــــــــــــــــ
    إن كان أڭادير على وزن أفاعيل، فأي وزن نلصقه لكلمة '' تسردونت ''؟

  • arsad
    الأحد 9 يونيو 2013 - 11:16

    لو فكرت في الاستغناء عن الميزان في بقالتك لكون البضاعة المتداولة هي العنصر المكون لرأس مالها فقط فقد دخلت في مغامرة ستأدي بك للإفلاس لاشك
    كان كل ما قلته معدا اللغة قبل الإسلام صحيح ولكن الإسلام جاء لتكوين هوية إسلامية يتساوى فيها العبد والسيد الغني والفقير الأبيض والأحمر والأسود جاء ليخرج الناس من عبادة العباد إلا رب العباد وجاء ليفتح الحدود ويلغي الحواجز العرقية والطائفية والقبلية وسنن الطغاة ولعل الدليل هنا هو ما كان عليه قبائل الأوس والخزرج وما أصبحوا عليه بعد الإسلام .
    يا أستاذ إن الهوية التي تدافعون عليها هي نفسها التي توصي بها اتفاقية سايكس بيكو ولا تخدم إلا الاستغلال الاستعماري اما الدين الإسلامي يقول إن هذه أمتكم أمة واحدة أي هوية واحدة مصير واحد المؤمن لأخيه كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا اما ما تدعون إليه فنحن نعيش آثاره اليوم ولن يشفع لكم إتباع رضا الغرب فمهما فعلتم من أجل ذلك ستضل الأمة محتقرة إلى أن تعود لهويتها الدينية وتتمسك بها بالنواجد حينها سيجد المسلم ضالته
    يا أستاذ لا يقرن الإسلام بالدين اليهودي و المسحي المزيف فالاسلام هو من فضح زيفه وعرى عن فضائح قساسهم ورهبانهم

  • البربرية عربية قديمة
    الأحد 9 يونيو 2013 - 14:28

    لا وجود للصيتة /p/ في المنظومة الصيتية العربية/البربرية و حديثك عن pioche يذكرني بما بدر من صديق لي حين قلت له قولي هذا، اذ أورد كلمة *pكالا* أي دراجة. لا تتعب نفسك اخي فهذه مسلمات قديمة جدا، و الكلام الذي يحمل هذ الصيتة دخيل، و اغلبه من اصل لاتيني.

    في منشور المعهد *الامازيغي*، Initiation à la langue amazighe/ manuel 1-2004 يصف الناشرون ان الوضع اللغوي في المغرب يتكون من أربعة لغات وطنية: *الأمازيغية* و العامية و العربية المرجعية و العربية المغربية الحديثة. انا أسألهم ان كانوا استندوا في تصنيفهم هذا الى اتجاه لساني معين -حبذا لو ذكروه- أم الى اجتهادات حديثة حصلت دون علمنا أم الى انطباعات و أماني شخصية. ثم ماذا عن أصل/أصول *الامازيغية*؟ هل أجريتم دراسة شافية كافية تبين *الأمازيغية* المصدرية؟ فأنا منكب على دراسة تاريخ العديد من اللغات ولا أجد اثرا للغة مصدرية/proto-language و لا تفرعا مباشرا عنها بهذا الاسم، و هذا يدعم الطرح السائد و المعقول من انها عربية قديمة في اصلها.

    ان حال البربرية الراهن يبين ما قد تتعرض له أي لغة في حال لم تقعد وتكتب و تدرس و تتداول في شكلها المرجعي …

  • البربرية عربية قديمة
    الأحد 9 يونيو 2013 - 15:03

    و القول ان البربرية لا صلة لها بالعربية يجبرنا على التساؤل: لم معظم معجمها عربي؟ قد يجيب أحدهم ان ثمة لغات عديدة تشابه العربية معجما. و هذا صحيح لأن اصلها واحد، أي السامية. لكن الخصائص التي توحد العربية المصدرية و البربرية متنوعة و كثيرة، و لعل ابرزها، علاوة على المعجم، الموروث الصيتي و المورفولوجي. صحيح أيضا أن الصيتة /p/ منعدمة حتى في الاثيوبية المصدرية (John Huehnergard)، لكنها تشمل عدة صيتات مختلفة عن مقابلها في العربية/البربرية.

    ان كان ثمة من بحوث يلزم اجراؤها، فلتكن في هذا الاتجاه: أي تحديد تاريخ و عوامل انفصال البربرية عن العربية القديمة؟ ينبغي أيضا تحديد مصدر و طبيعة و تطور التاثيرات التي شهدتها البربرية بسبب اللغات الهند-اوربية. هذا ما يحسن بالسيد بودهان و من على شاكلته الخوض فيه عوض اجتهادات غريبة.

    تحياتي الخالصة لهسبريس
    Jesus is a man

  • أمرا كشي
    الأحد 9 يونيو 2013 - 15:39

    عند الحديث عن الهوية نركز كلا منا على الشعوب والأمم وليس على الأفراد أوالجماعات القليلة العدد.والأرض عامل حا سم في تحديدهويةشعب من الشعوب فإذا أخذنا المغرب مثلا فإن انتما ءنا إلى هذه الأرض وحبنا لهذا الوطن هو مكون أساسي لهويتنا المغربية .ويليه في الأهمية كل ما هوأصيل من ثراتنا الذي ورثناه عن أجدادنا الأولين من لغة وعا دات وأعراف ونمط حياة…أما الدين فقد كانت هناك العقا ئد المسماة بالو ثنية وكانت هناك ولا زالت الديانتان اليهودية والمسيحية ثم جاء بعدهما الإسلام.فإذا أخذنا الدين كمكون للهوية المغر بية فلا يجب إطلاقا إقصاء الدين اليهودي الذي دخل إلى المغرب بآلاف السنين قبل الإسلام.المغرب في الدستور المخزني دولة إسلا مية ولا كن في الحقيقة المغرب بلد إسلامي يهودي هذه هي الحقيقة التي يرفضها المتعصبون .فكل الذين اعتبروا الدين مكونا أسا سيا في الهوية تراهم كلما ذكروا يهوديا مغربيا إلا وقالوا لعنه الله أو قالوا حاشاك وترا هم لا يهبون للدفاع عنه إذا تعرض لا عتداء من قبل اجانب من دول عربية أوإسلا مية.وهم لا يعتر فون له بهويته المغربية ويجردونه من كل حقوقه في المواطنةالمغربية

  • homme libre
    الأحد 9 يونيو 2013 - 15:41

    الى صاحب التعليق: البربرية عربية قديمة 24 و27 و 28

    لقد شربت كأس العروبة حتى ثملت واختلطت لديك الأمور وصدقت حكاية: "سكان المغرب الأقدمون هم البرابرة أبناء مازغ الذين أتوا عن طريق الحبشة ومصر" تلك الجملة اليتيمة في المقرر الدراسي التي تختزل تاريخ المغرب القديم. وحال واضعيها يقول: أنتم الأولون ونحن الاحقون اي أنتم عرب مثلنا سبقتمونا الى هده الارض والتحقنا بكم, ولا داعي لرفض إخوانكم في العروبة. وبعد أن أكل الزمن وشرب على هده الأسطورة, يأتي أمثالك بمحاولاتهم اليائسة والتي تفتقد الى المنهج الاكادمي العلمي لاثبات هده الاسطورة.
    وانا أتسائل بدوري لمادا لا يكون العكس هو الدي حصل مادمت مصرا على إثبات هده العلاقة المزعومة اي: أن يكون الأمازيغ هم من هاجروا الى جزيرتك المقدسة و أعطوا القبائل العربية. وما يزكي طرحي هو أن أصل البشرية هو إفريقيا وليس أسيا ودلك حسب علم الانثروبولوجيا.
    أنت تعلم أن التعريب أتى على الاخضر واليابس في هده البلاد. والكلمات التي التي تحاول إثباتها هي كلمات عربية أو ارمية اوفارسية مندسة في الامازيغية.
    لا داعي لهده الابحاث الماراطونية السخيفة لاثبات شيء غير موجود
    شكرا هسبريس.

  • BAYRAM
    الأحد 9 يونيو 2013 - 15:46

    المغرب بلد عربي اسلامي وسيبقى كما هو إلى أن يأخد الله الأرض ومن عليها
    34 مليون من المغاربة أقروا أن هويتهم عربية اسلامية ولن يحيدوا عنها
    وليست جماعة من الملاحدة هي التي ستغير في شيئ من هذا
    المقالات الميؤوسة لاتعبر إلا عن حالة الإحباط التي يتخبط فيها هولا ء
    وهم يلمسون في كل ساعة وحين بل وفي كل ثانية الواقع المعيشي للشعب المغربي
    هوية الشعب المغربي منبثقة من لغته العربية ودينه الإ سلامي
    وهذا ما جعل المغاربة أينما حلو في بقاع العالم أول مايتمسكون به وهي لغتهم العربية ودينهم الإسلامي وهذه أمور مملموسة لذى كل افراد الجالية المغربية

  • Abdelhadi
    الأحد 9 يونيو 2013 - 16:25

    Que dire de l'identité occidentale dont la source se trouve dans le religion judéo-chrétienne

    L'identité est constiuée de tout ce qui vehicule notre quotidien,la langue et la religion en font partie
    Boudahane est un malade , sa place est au 36
    L'identité des marocains est arabo-musulmane point barre

  • مـــن الـــريـــف
    الأحد 9 يونيو 2013 - 17:03

    تــتــمــة

    فهل الهوية ثابتة أم متغيرة؟.
    هوية أي مجتمع تتكون من عناصرثابتة نسبيا واخرى قابلة للتغيير والتحول.
    من خلال ما ذكرنستنتج ان هوية أي جماعة هي الخاصية اومجموع الخصائص التي يشترك فيها افراد تلك الجماعة (شعب او امة او عرق او مجموعة…).
    وبالتالي فان الاخ بودهان قد تناول موضوعا اشكاليا معقدا من زاوية ضيقة مما اسقطه في خطأ التبسيط والاستهانة بمفهوم انساني فكري فلسفسي من الثقل بمكان..
    لتوضيح هويتي انا (انسان، مغربي، امازيغي، ريفي، مسلم،…)اذن فكل من وجد خاصية من هذه الخصائص في مكونات هويته فانا اشترك معه فيها وهذا يوضح مدى تعقيد مفهوم الهوية.

  • محمد
    الأحد 9 يونيو 2013 - 19:02

    عندما كنت طالبا أدرس في جامعة محمد الخامس لاحظت أمرا عجيبا وهو أن أغلب المتعصبين الامازغويين كانوا أصحاب بشرة سمراء أو سوداء رغم تنافر المناطق التي أتوا منها ,قلت في نفسي لايمكن ان يكون هذا الامر صدفة. قمت ببحث بسيط ووجدت أن هولاء المتعصبون كانوا قديما عبيدا للامازيغ الاقحاح , وبعدما أصيبوا بعقدة أرضاء الاسياد(عقدة استوكهولم) بدأوا يقومون بأدوار لاتعنيهم ,
    هل يمكن اضافة اللون كمتغير من متغيرات الهوية؟
    نعم بعد البحث الذي قمت به يتضح بما لايدع مجالا للشك أن اللون جزء من الهوية
    ويمكن لباحث اخر ان يثبت ان القامة أيضا تدخل في نطاق الهوية

  • د.أحمد
    الإثنين 10 يونيو 2013 - 01:16

    يابدهان:إمأنك تخادع نفسك،وإما أنك تراوغ لحاجة في نفسك.كيف تخص اليهودبهوية دينية،واليهودية قبل المسيحية عالمية ؟ كبف تجاهلت أن الإسلام دين يتميز به كل من آمن به؟وكيف تجهل أن الله نعالى يقول :إن الدين عند الله الإسلام.ويقول ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه؟ومعنى ذلك أن للمسلم في أي مكان هوية إسلامية ينفرد بها عن غير المسلم . وكيف تجهل أن الأرض بالنسبة للمسلم كانت هي الأرض الإسلامية بدون حدود،حتى جاء لاستعمار، فشتت الأمة الإسلامية،ذات الهوية الدينية الموحدة،وزرع الهويات ألأرضية، وكيف تجهل أن اللغة العربية هي أصل الهويات الإسلامية،دون انتفاءالهويات اللغوية الأخرى.أظنك تعتبر نفسك رسولا جديدا في الكون،تسعى إلى إباحة تغيير الأديان بحسب الظروف والأحوال ، لتبرر أن الأديان لاتمييز بينها،وأن اليهودية وحدها هي الهوية الدينية الوحيدة. ربما تخل لنفسك أن تجعل الهوية في يوم ما ،تنخصر في العرقية الأسرية ،دون غيرها،فتجعل لكل منزل هويته. ونسألك من وضع قانون الهوية؟وماغاية وضع هذا القانون،ألا تشم في مصطلحك الذي قدمته للهوية رائحة الماسونية الدولية المشتتة للشعوب ؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • امحزون
    الإثنين 10 يونيو 2013 - 01:22

    نشكر الاستاذ عن هذا الا جتهاد رغم ان عدد من المتدخلين استعملوا قاعدة وسقطت الطائرة وجز بالعربية والاسلام مقابل الامازيغية وهذا ليس موضوعنا
    ارجع الى تحليل الاستاذ وخاصة بحدف الدين اسلامي بالضبط من الهوية هذا الحدف لا يطبق على اليهودية وسبب حدف الاسلام لان له انتشار واسع في العالم لنرجع الى اللغة كثير من الدول عربية وكثير من الدول امازغية قياسا سنقول باستثاء العبرية لنزيل اللغة من التعريف بالهوية وحتى المجال الجغرافي يتشابه عند كثير من الدول واذا استعملنا نفس القياس ستبقى الهوية في الهوى بدون دين ولا لغة ولا جغرافية
    الاتحاد الاوروبي اعتمد على عناصر التقاء لبناء اتحاد وبالتالى وصلواالى ما يجمعهم ونحن يحطم كل ما يجمعنا لنبقى مشتتين لا قوة لنا ولاحولة
    ونشكرالاستاذ ثانية ولو لم اتفق معه

  • مغربية خالصة
    الإثنين 10 يونيو 2013 - 01:58

    الىNKR تعليقك هو اخر تعليق قراته و اود التعقيب عليه و لو ان الكثير من تعاليق القراء تحتاج الى تعقيبات مسهبة و مطولة لكن اكتفي بالرد عليك حول كلمة APIOCH هل تعلم ان كثيرا من الكلمات التي يعتقد بسطاء العقول انها امازيغية ما هي في الحقيقة الا فرنسية او عربية محرفة او اسبانية محرفة او من اصول اخرى فكلمة APIOCH ما هي الا كلمة LA PIOCHE الفرنسية بمعنى المعول و هو اداة لحفر الارض وكلمة الصباط ما هي الا الكلمة الفرنسية SAVATE اي الحداء القديم و الامثلة لا تعد و لا تحصى….اكتفي بهدا بالنسبة لك و اقول لدلك الشخص المسمى OGUHIGHUCH DE CANADA يكفيك ان الامازيغ صنعوا الصواريخ و كانوا اول من وضع قدمه على سطح القمر و هم من بنوا اهرام مصر و المكسيك وهم من صنعوا الارقام و الجبر و اكتشفوا الامراض الوبائية و الحجر الصحي و عزل المصابين بالامراض المعدية تسهيلا لمعالجتهم و بالتالي القضاء على المرض و منعه من الانتشار. لفهم بعض مما قلت انصحك بقراءة كتاب: le soleil d'allah brille sur l'occident و كتاب :quand le monde parla l'arabe و انصحك ان تثقف نفسك قبل الخوض فى المواضيع التي تكبرك كثيرا

  • filali
    الإثنين 10 يونيو 2013 - 06:09

    سؤال للمتعصبين الامازيغ , و هو اني فعلا اريد ان اعرف .لمادا خط المسند في اليمن هو اشبه خط لتيفيناغ . اما عن الهوية من يتجرا ويثبت لنا ان هوية شعب ما الان هي نفسها مند الازل? من منكم يستطيع ان يثبت ان اول انسان في المغرب كان امازيغيا? واول لغة هنا كانت امازيغية? ادا كان هناك شعب في الكوكب يحق له ان يتعصب لهويته وله من الارث الحضاري ما يعطيه الحق في دلك فهو شعب مصر صاحب اقوى حضارة , ليقل لنا بودهان مادا بقي اليوم من حضارة مصر القديمة? لا شيئ سوى احفادهم , هل هم عرب? عرقيا لا وهم يعرفون دلك , لكنهم اصبحوا عربا وراضون لانه ليس هناك عرق عربي اصلا, لدلك كل من تكلم العربية وانتج بها نسِب اليها .سؤال لمتعصبي الامازيغية , لو تكلمت الامازيغية هل ستعتبرونني امازيغيا ام الانتماء عندكم للامازيغية منوط بالعرق فقط?

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59 3

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09 1

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 6

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 10

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار