الإعلام العربي بين 'إسقاط الطائرات' وإسقاط الأنظمة

الإعلام العربي بين 'إسقاط الطائرات' وإسقاط الأنظمة
الجمعة 25 مارس 2011 - 12:42

الجزيرة نموذجا


كانَ جُــلُّ الإعلام العربي ، وخاصة مؤسساته الرسمية في مجموع البلاد العربية،سادِراً في وهمه مطمئنا إلى طريقته التبسيطية في تناول الأخبار ونقل المعلومات.وفي كثير من الأحيان تتركز نشرات الأخبار حول أنشطة رأس الدولة.أما باقي الأخبار فيَمُــرُّ عليها مقدم النشرة مرور الكرام.بل وصل الأمر ببعض القنوات إلى أن تركز حين استقبال هؤلاء الزعماء بعضهم لبعض على التفاصيل المملة التي لا تفيد المشاهد في شيء،بل تحرق أعصابه،من قبيل عناق المضيف وضيفه … وربما تقبيله.


بقي هذا الإعلام غارقا في سباته،مستكينا لأساليبه العتيقة،«نائما في عسله» .حيث أصبحت النشرات موضوع تنذرات ونكات ومهازل.وليس عجيباً أن ترى نفس الوجوه،ونفس الديكور والمشاهد،بل ونفس النبرة الصوتية وتقطيب الوجه والحواجب .تصوروا كم جنت قناة مزركشة باللون الأخضر والأصفر الباهت على الشعب الليبي قرابة نصف قرن .لا حديث إلا عن الكتاب الأخضر والأخ القائد والجماهيريــــــة الاستثنائية في تاريخ البشرية، والكلمات السافلة التي تعرفونها ولا داعي لذكرها.


لا أريد أن أرسم نفس الصورة النمطية للإعلام العربي المرئي،لأن التعميم في حد ذاته نوع من التضليل،ولأنني غير مطلع على جميع القنوات بتفصيل ،ولكن الإطار العام والحدود المرسومة سلفا هي نفسها تقريبا.ومع انفتاح الفضاء اكتشفنا كمّاً كبيرا من الغُثائية وخوردة من الفضائيات،لا تخجل من الترويج للرقص الهابط والغناء المبتذل والشعودة والتطرف وكثير من الأضاليل والأباطيل. هذا الإعلام ،هو الذي أطلق بعض المتتبعين على واحد من فرسانه في المغرب، لقب مسقط الطائرات.وهو نفسه لا يخجل من هكذا وصف.


وفجأة ظهرت قناة الجزيرة ، لتصبح فعلاً لا قولاً ،علامة بارزة ومحطة فارقة بين مرحلتين متباينتين من تاريخ الإعلام المرئي في العالم العربي.لقد أصبحت هذه القناة،التي من المفترض أن تتابع تطور الأحداث، وتساعد على فهم ما يجري ويدور في مختلف بقاع العالم،أقول أصبحت في حــدِّ ذاتها حدثا لا يُمكِنُ القفزُ عليه حين تناول موضوع الإعلام.بل أصبحت حدثا شبه يومي.


الجزيرة حين تمدحها أطراف متناقضة


لكن الجزيرة التي أسالت، إلى اليوم، مداداً كثيراً.ولم يتبيّــن متابعوها ، موالين ومعارضين، على أي عقيدة يوالون هذه القناة أو يعارضونها لحد الآن.وأكيدٌ سيزداد الخلاف حِــدّةً،وستزداد المواقف تباينا ،بعد ربيع الثورات العربية.فكثير من المحللين ،وخاصة المقربون من الأنظمة العربية المهددة بالثورات والانتفاضات الشعبية أو تلك التي أصبحت جزءاً من ماضي الشعوب،يرون في قناة الجزيرة طابورا خامسا ومُحَرضا للجماهير،ويكيلون لها كثيرا من التهم ليس أقلها الشعبوية والغوغائية وإذكاء الطائفية وتهديد أمن المجتمعات العربية.


بالمقابل،هناك فريق آخر من المحللين والمراقبين،الذين لا يملون من الثناء على الجزيرة ونُصرتها للقضايا العادلة،وتَحلِّيها بالمِهنيّــة والاحترافية والموضوعية واحترام الرأي والرأي الآخر، كما تُـــذَكِّرُ القناة نفسُها مشاهديها بذلك،على رأس كل ساعة تقريبا.ويُعتبر قتل بعض العاملين بهذه القناة في بعض بؤر التوتر،وخاصة بالعالم العربي،صكَّ حياد وضريبةَ دم، توظفهما الجزيرة للرفع من شعبيتها ومنح مواليها الحجج القاطعة على مهنيتها.فلا يموت إلا من كانت مبادئُه توجهه، وقيمُه ترسم له سبيل الحياد.


يزداد الأمر التباسا،وتتباين وجهات النظر أيضا حول قناة الجزيرة،حين تتعرض للتقييم من قِـبَلِ طرفين نقيضين.أو على الأقل لا يمكن التوفيق بين وجهات نظرهما في كثير من القضايا والأمور الأخرى .والغريب أن يُجْمِعَ هذان الطرفان على الإشادة بالجزيرة.أبرز مثال على ذلك هو ما صرحت به هيلاري كلنتون مؤخرا ،حيث قالت بإن قناة “الجزيرة” أصبح لها جمهور كبير ،ولم يفتها أن تثني على قدرة “الجزيرة” على تقديم “أخبار تلاحق الزمن” بينما كانت نظيراتها الأمريكية مثل “سي إن إن” و”إم إس إن بي سي” وفوكس نيوز” ترهق أسماع وأبصار مشاهديــــــها بـ “ملايين الإعلانات التجارية ومناظرات بين شخصيات عامة، ولا تقدم لنا نحن مادة إخبارية مفيدة..ناهيكم عن الأجانب“.


في نفس الوقت،فإن الجزيرة هي لسان حال الشيخ يوسف القرضاوي،وعبر هذه القناة يبث برامجه الحوارية ويصدر فتاواه ويوجه نداءاته سواء بصفته فقيها أو بصفته رئيسا للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.ولعل فتواه بإهدار دم القدافي على الهواء مباشرة،ستبقى أشهر فتوى للشيخ،وستجر عليه طوفانا من الانتقادات،وطبعا على قناة الجزيرة.وأُذَكّــرُ أن الإدارة الأمريكية في عهد بوش سربت تهديدات بقصف قناة الجزيرة، ومع ذلك تفتح الجزيرة الفضاء أمام مسؤولي هذه الإدارة وقادتها العسكريين كي يتحدثوا عن قصف العراق وأفغانستان وباكستان .وفي نفس النشرة قد تبث أشرطة لقادة (القاعدة) وعلى رأسهم أسامة بن لادن وأيمن الظواهري. أكيد أن المُروجين لفكر المؤامرة والأجندات الخفية لا يمكنهم التوفيق بين مثل هذه المواقف.وكل توفيق سيكون قفزا على الوقائع وجمعا بين المتناقضات.


قناة يهدد بوش بقصفها،ومنها تمرر وزارة الدفاع الأمريكية بياناتها ، وتبث (القاعدة) عبر شاشتها أشرطَتَها ،وتمتدح وزيرة الخارجية الأمريكية السيدة هيلاري كلنتون أخبارها التي تلاحق الزمن.ويفتي الشيخ القرضاوي وينشر بياناته ويتلو أدعيته من خلالها ، وتظهر نساء متبرجات –وبلغة أخرى-سافرات في إشهاراتها ، كيف يمكن تبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من خط تحريرها ؟.


لا بأس من ضرب أمثلة أخرى ليتوضح الأمر أو ليزداد الالتباس أكثر. فهي بقدر مناصرتها للقضية الفلسطينية واعتمادها مراسلين من فلسطين لا يخطئ المتتبع أن لغتهم،مهما نحت إلى الحياد،فإن مأساة الشعب الفلسطيني تغطي على هذا الحياد ،وتصطبغ تقارير المراسلين وملامحهم بغير قليل من الحزن.ولا عجب أنه إلى يوم الناس هذا، لم تؤخذ لقطة واحدة لــ شيرين أبوعقلة ،المراسلة الفلسطينية المعروفة،وهي تبتسم، ولو مجرد ابتسامة يتيمة.ولذلك فالجزيرة متهمة من قبل الكيان الصهيوني بموالاتها للجانب الفلسطيني على حساب الموضوعية والمهنية.في نفس الموضوع، تتعرض الجزيرة لانتقادات حادة وسيل من الكتابات التي تُـتْـبِـثُ ، بما لا يدع مجالا للشك ، أنها قناة التطبيع بامتياز وأنها كانت النافذة التي سمحت لكثير من وجوه الإجرام والقتل في هذا الكيان كي تلج كل بيت عربي يلتقط بث هذه القناة.ورغم أن حزب الله يمتلك قناة لها صيتها، وهي قناة المنار،فإن الشيخ حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله، ما كان له أن يوصل خطاباته بالشكل المعروف،لولا بثها عبر قناة الجزيرة.ونفس الشيء بالنسبة لقادة حماس الذي ألِــفَ المشاهِدُ وجوههم من خلال الجزيرة.وبسبب ذلك،تتعرض القناة لهجومات من قبل فتح و من قبل الكيان الصهيوني.وهو ما يؤكد أن قناة الجزيرة سيزداد التباين بشأنها وتختلف وجهات النظر حولها أكثر فأكثر.


الجزيرة و الثورات العربية،أية علاقة ؟


إن الثورات العربية التي أصبحت أهم حدث في العالم منذ بداية هذه سنة 2011،غيرت كثيرا من القناعات والثوابت وأحدثت تحولات كبيرة على مستوى المنطقة العربية،كما عصفت بشعارات وأفرزت معادلات وقواعد لعبة جديدة .وأكيد أن هذه الثورات ،التي أصبحت مادة دسمة للإعلام العربي ، وخاصة القنوات الفضائية،سوف تُحدث رجاتٍ قوية ستؤثر بشكل كبير على هذا الإعلام نفسه، وتدخله بدوره مرحلة الثورة الإعلامية ،خاصة في شق البث الفضائي.


إذا كان هذا التشخيص صادقا بالنسبة للإعلام العربي ككل،فماذا عن قناة الجزيرة التي تعتبر –لحد الآن-القناة الأكثر مشاهدة من طرف الجمهور العربي ؟ هل كانت سببا رئيسيا، من بين أسباب أخرى،في قيام هذه الثورات؟ أم فقط استثمرت هذه الأحداثَ وتدثرت بوشاح الثورة دون أن تثبت أنها أهلٌ لمثل هذا الشرف ؟ وهل كانت مهنية وموضوعية في تعاطيها مع الأحداث ؟ أم شابت تغطيتها مُيولات وأهواء تجاه هذا الطرف أو ذاك ؟ لماذا إذا هذه الحملات ضدها،وخاصة من طرف القدافي الذي وصل إلى حد وصفها بأوصاف غريبة عن لغة العوام فكيف بالزعماء وملوك الملوك ؟ وهل شعوب المنطقة مَدينة للجزيرة فعلا ،لأنها كانت سببا في سقوط أنظمة مستبدة ومتعفنة ؟ أم سيكون لزاما على الجزيرة أن تحفظ لهذه الشعوب جميلها، فمن دمائها وأشلائها وأجسادها المتفحمة،بَنَتِ الجزيرةُ صرحا جديدا لها بين باقي وسائل الإعلام الأخرى؟


هو جدال جديد ينضاف إلى ما سبق.وأكيد سوف يطول هذا الجدال.ولن تستقر الأطراف المتابعة للشأن الإعلامي على موقف واحد.إنه جدال يشبه،في بعض وجوهه،ما يثيره سؤال: أيهما أسبق الدجاجة أم البيضة ؟.ولئن كان سؤال سبق الوجود محسوما فيما نحن بصدده،فإن حسم نوع العلاقة أو طبيعة التأثير والتأثر بين الجزيرة والثورات العربية أمر ينبغي أن يقدر بقدره دون إفراط أو تفريط.ويمكن تلخيص هذه العلاقة الجدلية في النقط الموالية.


1- القول بأن الجزيرة هي سبب نشوب الثورات في العالم العربي هو قول يشبه إلى حد بعيد الحديث عن المؤامرة والأجندة الخارجية،وما يمكن إدراجه في هذا القاموس المكررة مفرداته بصيغ مختلفة.لكنَّ نجاحَ هذه الثورات أسندته كثير من وسائل الإعلام وكان للجزيرة النصيب الأوفر،نظرا لإمكانياتها الكبيرة وكفاءة ومهنية مراسليها ونفس الشيء بالنسبة لثلة من المحللين الذين تستضيفهم في نشراتها الإخبارية،


2- إن سحب اعتماد بعض مراسلي القناة ،ووقف عملها بكثير من البلدان العربية، جعل الجزيرة تعتمد على المواطنين أنفسهم في نقل ما يجري ويدور تحت تلك الصفة التي يمكن أن تمنح لأي كان،أقصد صفة شاهد عيان.فإذا كان بعض المراسلين الذين درسوا قواعد ومناهج العمل الصحفي ينسبون إلى عدم المهنية وتغييب الاحترافية،فما بالك بمواطنين عاديين لا صلة لهم بقواعد مهنة الصحافة ؟


3-إن القهر وجدار الصمت الذي يفرضه الإعلام العمومي على المواطن العربي ،وغياب المهنية بشكل مفضوح وتكريس وجهة النظر الوحيدة متمثلة في وجهة نظر النظام الحاكم حتى لا نقول الدولة،ينضاف إلى كل هذا الأداء البئيس والمكرور… كلها عوامل تدفع المشاهد إلى متابعة الجزيرة التي ترسم صورة مغايرة لما هو سائد في الإعلام الرسمي،شكلا ومضمونا،مع إضفاء الكثير من المحسنات على اللغة والكثير من المؤثرات على الصوت والصورة،


4-إن الإعلام الرسمي أبان عن فضائحية عجيبة وعن تقديم الولاء للنظام بدل الأخذ بمعايير الإعلام النزيه ، وكانت مصالح الأشخاص المتنفذين فوق مصالح الوطن.وبعد سقوط نظام مبارك تبين أن سياسة البلطجة كانت سياسة عامة.وتبين أيضا أن المعول عليه هو تزييف الحقائق وتكميم الأفواه وشراء الذمم.فكان أن تعاطى هذا الإعلام مع الثورة بعدائية بغيضة،وشكك من قدرة شبابها على الصمود وأطلق في حقهم تهما وأوصافا قبيحة.بل سمح هذا الإعلام لمن يدعو بتفريق الشباب بالقوة بل من يدعو إلى حرقهم في ميدان التحرير.وطبعا،وجد هؤلاء الشباب في الجزيرة ملاذا،حيث سلطت كاميراتها على ميدان التحرير وباقي ميادين الثورة،وأعطت الكلمة لكل المواطنين كي يدلوا بآرائهم دون رقابة أو حسابات .ولا مقارنة بين إعلام يحترمك وآخر يستحمرك !


5-لقد قالوا إن التاريخ يكتبه الأقوياء.وقد كانت الشعوب في ربيع الثورات العربية هي الأقوى.وكتبت كثيرا من فصول الثورة بلسان الجزيرة.فترسخ في ذهن المشاهد أن الثورة مرتبطة بهذه القناة وليس بعوامل أخرى.


سقوط أنظمة الرعب والفساد له وقع خاص وطعم متميز على مر التاريخ.لكن مع ثورة الإعلام الحديثة وتتبع الفضائيات لتفاصيل الأحداث وبشكل متواصل،أضفى على هذا السقوط نكهة خاصة وجعله أكثر درامية.ومع ذلك يبقى هذا فقط هو الجزء الظاهر،لأن لحظة السقوط قد تنسينا كثيرا من الأهوال والمصائب التي سببتها هذه الأنظمة لشعوبها،سواء كان ذلك في أقبية السجون أو في ظلام المعتقلات وتحت الأرض أومن وراء الجدران.وطبعا ، لم تكن وسائل الإعلام هناك.


آخر السطر….


وكان في الجزيرة مذيعة تسمى ليلى الشيخلي،عراقية الجنسية جهورية الصوت.


ومن حسن حظها ، ومن حسن حظ شعب تونس،أنها أول من أعلنت خبر هروب الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.فتأسست صفحات على الفايسبوك من نشطاء ليبيين يطالبون بأن تتولى تقديم الفترات الإخبارية على قناة الجزيرة التي تتضمن تغطية خاصة لثورة ليبيا، تفاؤلا واستعجالا بالخلاص من طاغية أحمق.ومن قبل طالب المصريون بأن تذيع ليلى الشيخلي خبر تنحي الرئيس حسني مبارك.


السؤال : كم من ليلى شيخلي نحتاج كي نتخلص من كل هؤلاء الذين تعرفون ؟؟!


[email protected]

‫تعليقات الزوار

23
  • brahim
    الجمعة 25 مارس 2011 - 12:44

    الهم نصرالقدافي علئ الغزات .فرنسا وامريكا

  • هشام سماحي
    الجمعة 25 مارس 2011 - 12:54

    الجزيرة قناة لفتت الانتباح الى دولة صغيرة لا تساوي شيئ في نظر الغرب وحركت الاضواء نحو مسؤليهامن كان منا يعرف أمير قطر ووزرائه . هدف هذه القناة واضح وجلي لدى العيان فهي تخدم مصالح قطر بطريقة او بأخرى وتخدم مصالح من يقف الى جاني قطر أحسد القطريين لاننا لا نملك قناة تشبهها مع أن المغرب في موقع ومكانة تسمح له ان يكون الرائد عربيا وليس دولة وأي دولة لا أسميها دولة بل حفرة للبترول ومستقر للاوغاد فهذا أميره انقلب على أبيه وشعب شغله الشاغل تقليد الغرب وتضيع المال على الفساد والمفسدين . لقطر الدور الهام في بقاء البوليساريو الى جانب الجزائر ليبيا وجنوب افريقيا وانشاء الله كما دمر القدافي سيلحقه الباقون وقناة الجزيرة الحقيرة

  • mowatin
    الجمعة 25 مارس 2011 - 12:50

    تغطية قناة الجزيرة للاخبار ليست موضوعية وانما تسعى لتلميع راي عن راي اخر.مما يجعل الفئة التي على نفس توجهها السياسي تعتبرها احسن قناة مادامت توافقها وتجد منها دعما اعلاميا قويا.والسؤال هل نبحث عن اعلام محايد ام اعلام يدعم بعض توجهاتنا ولو بشكل غير موضوعي؟

  • مغربي بدون خلفيات
    الجمعة 25 مارس 2011 - 12:46

    خلاصة؛الجزيرة قناة الشعوب المقهورة

  • setra
    الجمعة 25 مارس 2011 - 12:48

    على الاطلاق ليس كل ما يلمع دهبا.
    كمغربي اقول للاعلاميين , سم الجزيرة لا يعرفه الا السوسيو اعلاميون مثلهم اما المنومين مغناطيسيا بقناة الجزيرة لا يشعرون بشيىء.
    الجزيرة تبيع و تشتري في المصطلحات الاعلامية , تتقاضى الملايين من اجا ان تبيع مصطلح الصحراء الغربية ونحن نعلم ان ليس للغرب صحراء. هي نقلت فتوى القرضاوي مثلا في الزعيم الليبي لكن كان على القرضاوي ان يدخل الى ارض ليبيا ثم يفتي امام زملأءه الفقهاء ليحفظ دماء الامة.
    اما من خلال منبرهاالدي هو لمن ليس له منبر فالشعب الليبي له منابره ,ادهب واعتليه ادا كنت تعشق الشهادة.
    اسألوا ال BFI لمادا اقتحموا شقة الجزيرة في أميركا واخدوا ملفاتها. واسالوا الاسبان لمادا اعتقلوا تيسير علوني واسالوا الجزيرة لمادا سربت تقارير صائب عريقات.

  • العربي
    الجمعة 25 مارس 2011 - 13:02

    عاشت الجزيرة
    صوة الشعوب العربية والإسلامية
    الله الوطن الجزيرة

  • simoh
    الجمعة 25 مارس 2011 - 12:52

    Je vois déjà les naïfs et les hautparleurs du régime faire des reproches à Aljazeera. Moi je leur dit : Allez à l’enfer vous et votre 2M! Aljazeera est la meilleure chaine satellitaire sur terre. Il n’y a rien au monde qui va m’empêcher à regarder cette chaine avant-gardiste

  • مغربي
    الجمعة 25 مارس 2011 - 13:00

    مادا ساقول !!!
    الله عليك يا كاتب المقال الله عليك
    تحية اخي الكريم مقال رائع

  • طنجوي مغربي
    الجمعة 25 مارس 2011 - 13:10

    الجزيرة اصبحت صوت العرب هي السبب في تقدم الاعلام العربي وابعاد الخوف من الشعوب العربية من الحكام ….اما القنوات الحكومية التي تفتح من الصباح الى المساء تمجد الحكام ….ذهب …خرج …دخل ..استقبل …نام ..استيقض …او افلام الساقط ..المجانية …تفسد الشعوب ……

  • مغربية حرة
    الجمعة 25 مارس 2011 - 13:12

    من دون شك ساهمت الجزيرة بشكل كبير في تزكية الثورات في الشارع العربي ، وإعطائها طابعا خاصا ان لم نقل الإطاحة بالنظامين الديكتاتوريين التونسي و المصري وقريبا اليمني ، اما الليبي فالموقف ما زال غامضا.
    كمغربية هذه القناة مفضلة لدي ، لكني الومها بسبب عدد من المواقف التي اتخذتها والتي لم تلتزم الحياد فيها . لماذا لم تكن في الساحة يوم خرج للتظاهر 2 او 3 مليون مغربي من اجل تاكيد مغربية الصحراا في حين نقلت تظاهرات 20 فبراير و20 مارس ؟
    كما أني اري غياباللمشهد السعودي في اعلامها و كفا تاما عن تغطية الاحداث في البحرين. فهل صمت الشارع الخليجي ام ان الروساا الخليجيين مارسوا ضغوطا علي قطر لتجنب إشعال فتيل الثورات وهز الاستقرار في هذه البلدان وعلي راسهم الملك السعودي .

  • أدي يوسف
    الجمعة 25 مارس 2011 - 13:06

    يبدو ان كاتب المقال يعيش في وهم عندما يتحدث عن نزاهة قناة الجزيرة و التي لم تتحدث يوما عن تدخلات الشيخة موزة حرم الأمير في كل صغيرة وكبيرة حتى خارج الحدود و لم يكلف السيد أحمد منصور نفسه إجراء مقابلة مع والد الأمير الذي أزاحه إبنه العاق عن العرش بدعوى مصلحة البلاد لماذا لم تتحدث عن الديمقراطية المنقطعة النضير في قطر لا برلمان لا انتخابات الوزراء كلهم من العائلة الحاكمة و كل المناصب العليا في البلاد و حتى رئس مجلس إدارة القناة من العائلة، و على أي حال إذا كنت تعتقد أنها تنقل الرأي و الرأي الآخر لماذا كل ما دشن أو وقع الأمير شيئا ينقل عبر الشاشة و لم نرى يوما التدشينات اليومية لمحمد السادس و المصافحات اليومية مع شعبه و حتى التظاهرات لا تنقل منها سوى بعض السلبيات هنا و هناك مع التضخيم الممنهج متناسية كل الإيجابيات أنا لن أتحدث عن قاعدة العيديد و لا عن الإستثمرات داخل إسرائيل ولعب دور أكبر من حجمها مشاركتها في قصف ليبيا بعدما قصفتها بالجزيرة و الأخبار الزائفة ، أين اهتمام القناة بالحراك السياسي الدائر في المغرب حول تعديل الدستور و الإنفتاح الإعلامي بعد خطاب 9 مارس التاريخي الذي تمنه العالم اليوم ، لا تبحث إلا على ما يشعل النار و الفتن ، ولم يسبق لجل المغاربة أن تمنوا شيئا بالإجماع إلا بعض المغفلين كإغلاق مكتبها بالرباط من حق القناة أن تمارس حرية التعبير لكن في الدوحة لأنها ليست سوى قناة الشيخة موزة

  • عبدالله
    الجمعة 25 مارس 2011 - 13:08

    ما يجب ان نلتفت اليه هو ان الاعلام اليوم اصبح اقوى سلاح للدفاع والهجوم والدولة القوية هي التي تعرف كيف تقوم بتسيير الاعلام الى جانبها وأصبحنا في زمن لا يمكن فيه اخفاء المعلومة بغلق مكاتب القنوات و احتكار الاعلام البصري لان السماء تمطر قنوات من كل التوجهات ولا يمكن منافستها الا بتقوية الاعلام العمومي واعطاء رخص لقنوات مغربية خاصة من اجل استرجاع المشاهدين المغاربة من اعلام عربي واجنبي يمكن ان يتحول في اي وقت الى اعلام تحريضي لخدمة مصالحه الخاصة فليست هناك قناة بريئة فالجزيرة والعربية والحرة لا تنفق عليها الملايير بدون هدف

  • berkani
    الجمعة 25 مارس 2011 - 13:04

    اقناة الجزيرة كانت تتحلى بالمصداقية ام اليوم ارى انها شيطان كبير !
    الم تشاهدوا ما كذبت على جمهورية اليمن !؟ قدمت فديو لإحدى السجون العراقية الذي ضربوا فيه السجناء على ايدي الشرطة بقساوة لن تقدر مشاهدته وكان شيء مألم بافعل وكل هذا، قد كان نقل القناة العربية سنة 2007 ؛ يعني ماذا تستنتج بهذه القناة الجزيرة ؛ لن نذهب بعيدا! ماوقع في العيون المغربية ماخرا ، قالت ان هناك قتلى بالمآت والجرحى بالاف ولمن تدكر رجال الامن الذين قتلوا……
    والذي مايوقع في قطر من السلبيات لايذكر، يذكر الا الإجابيات!!! هذه هي الجزيرة

  • محمد
    الجمعة 25 مارس 2011 - 13:16

    قناة الجزيرة قناة إسرائيلية ومحرضة على الفتنة في العالم العربي وخير دليل ماتقوم به الآن في تغطية الأحداث الجارية حاليا كانت جنوبية أكثر من الجنوبيين في السودان طردها المغرب وتلاحم الملك والشعب أفشل مخططها الإنفصالي الإمبريالي الذي يقوم على تقسيم العالم العربي إذكاك الحقد بين الإخوة الفلسطينين لصالح إسرائيل لانسى أن هاته الدول التي تعرف مظاهرات أدكتها قناة الجزيرة وأمير قطر العاق لمصلحة اسرائيل بعدما أفشلت المقاومة العراقية مخطط الشرق الأوسط الجديد وكان لزما خلق فتنة في الدول العربية لإسقاط الأنظمة وتحل محلها أنظمة جد مقربة من إسرائيل وغذا لناظره قريب

  • abdou
    الجمعة 25 مارس 2011 - 13:20

    لمنتقدي الجزيرة: ماهو بديلكم?!!! قنواتنا… الشطيح والرديح…
    شكرا جزيرة الحقيقة والحرية وتبا لمديري قنواتنا بأموالنا وإقصائنا من التعبير عن الرأي فيها

  • YOUSSEF ELGHAZALI
    الجمعة 25 مارس 2011 - 13:18

    ان القارئ والمشاهد والمتتبع للاعلام البصير، لا تخدعه الاقوال المغرضة، وانما الاعلام الرسمي المخزي والمخذل لآمال الشعوب، دجنت عبر السنوات بعض العقول، حتى رسخت فيها الكذب حقيقة والحقيقة كذبا..لكن والحمد لله كلما طالعتنا تلك الكلمة المزخرفة الدالة على الاصالة العربية خارجة من بحر خضم بعدما غاصت فيه الا وانشرح الصدر والتأم الصدع واشتفت القلوب من كلامها حين تسمع كلامها .. انها الحقيقة كالشمس ساطعة حين تصل الى اسماع قد اعيتها المحطات الرسمية المنتنة .. انه الاعلام كما نريده .. ومن شاء ان ينتقد فلينتقدها على مستوى المعلومات وعلى مستوى المهنية، ولا يبخس الناس اشياءهم..او ان شئتم فلياتي اعلامنا بمثل ذلك ان كانوا صادقين ..الا ان المانع من ذلك الاستثقال والتعذر .. فعذرا اعلامنا ثقل الانظمة المتسلطة الجبارة ، وعذر الخبز اليومي .. وتتبخر المبادئ..

  • ADILINO
    الجمعة 25 مارس 2011 - 13:22

    شخصيا لطلما اتخدت من الجزيرة موقفا ايجابيا و فضلتها على الكثير من القنوات لكن في الآونة الأخيرة ساءلت نفسي ألا تقتضي المصداقية و الحيادية الإعلامية أن تغطي الجزيرة ما يسمى ثورة مصر و تونس من جهتين بنفس المعدل و ليس 23 ساعة و نصف للمعارضيـن و 30 دقيقة لمؤيدين إن حدث ذلك
    هل التعليق المحايد عن الخبر يقبل ضمن قاموسه لفظ الثورة المباركة للمصريين
    هل يقبل الإعلام الموضوعي استظافة شاهد عيان لم يتحقق من هويته عبر الهاتف ليقول هناك إبادة جماعية في العيون رغم أنه لم يقتل كل معتصمي كديم إزيك بل ولا واحد منهم و لم تتدخل الإعلامية لتوضح له معنى إبادة جماعية
    زد على ذلك عدم التطرق للشأن القطري السلبي و كأنها جنة
    تعرفون طبعا الإعلامي ميرازي الذي طرد من العربية مؤخرا لأنه قال لماذا لا تتناول العربية الشأن السعودي و تنتقده فهو نفس القول الذي طرد بسببه من الجزيرة
    ثم أنسيتم الحملة المسعورة التي شنتها الجزيرة ضد المغرب بعد منعها والتي أبانت من خلالها عن غياب الموضوعية
    شعار الجزيرة الآن من ينتقد قطر فليستعد للثورة
    للأسف غسلت أدمغة الغالبية.. ..

  • ابو البراء الامازيغي
    الجمعة 25 مارس 2011 - 13:24

    من احب القنوات لدي لكن حينما اقتربت العافية لاصحاب الزيرو ضربات الطم وبدات في التعتيم هلى ثورة البحرين والسعودية وبدات تعتمد راي السلطات في البحربن دون المعارضة كما لو كان البحرين ليس فيه معارضين او شاهد عيان او نوارة نجم بحرينية

  • مغربي و كفى معتدل
    الجمعة 25 مارس 2011 - 13:28

    ترى الجزيرة في كل مدينة و قرية عربية ..إلا في قطر ..فهل تتفضل جزيرتنا وتعطينا انطباع الشارع القطري حول الديمقراطية و الحرية و التعددية و احترام التظاهرات الخ..
    و لم تشجعه و تحرضه على ذالك ….
    لن ترى هذا و لو في السنما الخرافية..إذن لماذا تفعل قطر ما لا تريد أن تفعله في بلادها..
    1 فهل هي مرغمة أم عن طيب خاطر..؟؟
    إذا كانت مرغمة فمن يرغمها ؟؟
    و إذا كانت عن طيب خاطر فما هي الأرباح التي ستجنيها ..إذا تحرر كل العرب إلا قطر…؟؟
    الآن جميع الدول العربية التي تحررت من الديكتاتوريين لن يمكنها أن تضرب في قطر لأنها هي من ساعدتها على التحرر ..و لو ظهرت قناة منافسة للجزيرة بمصر المتحررة لن تقدر على ضرب قطر..
    إذن من بقي من الدول العربية بإمكانه أن يفعل هذا ؟؟..بطبيعة الحال هو المغرب الديمقراطي.. و هنا أضم صوتي لرقم 2 هشام الذي يتحسر على عدم وجود قناة تضاهي الجزيرة بالمغرب ..فهي التي ستعادل ميزان الصحافة بالعالم العربي ..فهل صحافيونا قادرون على خلق قناة في مستوى تطلعات المغاربة و ما ينتظرونه في العهد الجديد للديمقراطية بالمغرب..أم أنهم سيطيحون الميزان..؟؟ و تبقى كفة الجزيرة القطرية هي الأعلى ؟؟

  • watani_hour
    الجمعة 25 مارس 2011 - 13:26

    IL N YA PLUS AUCUN DOUTE SAUF POUR CEUX QUI SONT AVEUGLES LES CHAINES SOIT DISANT ARABES SONT DEVENUS DES INSTRUMENT DE GUERRE ET DE PROPAGANDE DIRIGEES PAR La CIA .SE QUI SE PASSE DANS LE MONDE ARABE C EST LE PROJET BUSH EN EFFET APRES LE 11 SEPTEMBRE LES SERVICES SECRETS AMERICAINS ONT ENROLES DES DIZAINES DE MILLIERS DE JEUNES ARABES DE TOUTES NATIONNALITES ,EGYPTIENS,TUNISIENS ,ALGERIENS,YEMENITES,JORDANIENS,SYRIENS….soit disant pour les aider à combattre le terrorisme ces mercenaires ont ete formes à toutes les techniques de guerre moderne armes technologies d’information …etc et l’idée a été d’imiter ce qu’ont fait les combattants arabes à leur retour d’afganistan.c’est à dire ces mercenaires ont été renvoyés vers leurs pays d’origine avec comme mission soit disant de changer le pouvoir en place par un pouvoir démocratique…..mais en arriere plan ce qui est visé c’est un colonialisme d’un nouveau genre….Je lance un appel à tout les hommes d’honneur ainsi qu’à nos dirigeant pour qu’ils relayent cet appel au boycott des chaines suivantes et qui sont partie prenante de ce complot:ALJAZEERA _ALARABIYA……….et merci

  • abdelkader
    الجمعة 25 مارس 2011 - 12:56

    يا اخوان الجزيرةفى قطر وقطردولةقزم ساعدتها الصهيونية الامريكيةباعطاءها الجزيرة وكاس العالم لكرة القدم لكى تكون دولةعضمى من ورق تكون ندا لسعودية ولتطبيق الاجندة الصهيونية ولغسل الادمغة العربية البسيطة والمتحمسة وتوجيههامثلا فى ثورات كرطونية لا يعرف العرب من خلالها الا تقسيم المقسم والحروب الاهلية وهادا هو مخطط الشرق الاوسط الجديد

  • الوجدي الشرقي
    الجمعة 25 مارس 2011 - 12:58

    القذافي منصور ورجل بنى وطناووضف ملايين العرب لكن العملاء الذين تنادو على امريكا قد ابانوا عن خيبتهم و ظلمهم لنظام وخيانتهم للامة هم الذين تنادو على امريكا و النيتو المجرم منهم لله اما الجزيرة فقد انحازت مائة بالمائة و استبقت الحرب العسكرية بالحرب الاعلامية قبل ان تقصف قطر القزمة ارض ليبيا الابية

  • ايمان
    الجمعة 25 مارس 2011 - 13:14

    مقال رائع وفقك االله أخي في جميع كتاباتك تحياتي و سلامي

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن