الإفطار العلني في رمضان يثير جدل "حرية الضمير" و"احترام المجتمع"

الإفطار العلني في رمضان يثير جدل "حرية الضمير" و"احترام المجتمع"
صورة: أ.ف.ب
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:00

مع تجدد اعتقال مواطنين مفطرين علنا في شهر رمضان، تتجدد مطالب بإلغاء الفصل 222 من القانون الجنائي المغربي الذي يجرم الإفطار العلني في شهر الصيام.

وبرسم الفصل 222، يعاقب بالحبس من شهر إلى ستة أشهر وغرامة مالية: “كل من عُرف باعتناقه الدين الإسلامي، وتجاهَر بالإفطار في نهار رمضان، في مكان عمومي، دون عذر شرعي”.

وفضلا عن دعوات حقوقيين ونشطاء مجتمعيّين إلى إلغاء هذا الفصل، تبقى من بين أبرز التعبيرات الرافضة لهذا النص القانوني محاولة إفطار جماعي في المحمدية، سنة 2009، قامت بها حركة “مالي”، التي مازالت تجدد مطالبتها بإلغاء التجريم كل سنة.

وسبق أن قال الفَقيه المغربي أحمد الريسوني إن هذا الفصل “لا محل له من الإعراب، ولا من الفقه الإسلامي الحقيقي، ولا من الشرع ونصوصه”، فيجب “أن يُزال أو يُترك مهملا (…) ويُترَك المجتمع لتفاعلاته المدنية التلقائية”؛ فـ”الشرع لا يبحث عن الناس، وله رخص، وحين يفطر واحد هناك وواحدة هناك، توجد أعذار عديدة يمكن أن تحمل عليها هذه الظواهر، التي لا ندري إن كانت استفزازية متعمدة أو تصرفات عادية”.

أما إذا كان الإفطار مقصودا دون عذر فيجب، وفق الريسوني، “عدم المبالاة باختيارات (المفطرين) وضلالاتهم، وألا يلتفت المجتمع إليهم (…) ويُترَك الناس لضمائرهم (…) وأحيانا الأسرة والأصدقاء تكفي لاستهجان هذه التصرفات، والشرع لا يضيق على الناس بهذه الكيفية التي نجدها في بعض الدول الإسلامية، وبعض قوانينها الجنائية”.

مخالفة لحرية الضمير

يقول خالد البكاري، ناشط حقوقي، إن الفصل 222 من القانون الجنائي “مخالف للمواثيق الدولية لحقوق الإنسان”، علما أن “مسألة حرية الضمير وحرية المعتقَد يجب أن تكون مكفولة”.

ويضيف البكاري، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية: “من ناحية أخرى، هذا القانون لا يراعي مجموعة من الحالات الخاصة حتى بالنسبة للمعيار الديني، فهناك المرض والسفر والحالات المتعلقة بالأعذار الشرعية للنساء”.

ويزيد الأستاذ الجامعي: “هذا القانون كذلك موروث من حقبة استعمارية، وأقر في عهد الحماية الفرنسية من طرف المقيم العام ليوطي، من أجل استمالة المغاربة، ومواجهة ما كان يبثّه الفقهاء آنذاك من أن الاستعمار هجوم للنصرانيين من أجل مواجهة الإسلام؛ وبالتالي لا داعي لاستمرار قانون وُضِع في سياق معين، في سياقنا الحالي”.

ويذكر المتحدث أن “فريضة الصيام في الإسلام لا تُرَتّب عليها أي عقوبة”، ثم يتساءل: “فكيف يتدخل القانون الوضعي في وضع عقوبة مرتبطة بطقس ديني؟ هذا أمر غير مقبول”.

هذه الحجج تجعل، وفق البكاري، مطلب إلغاء الفصل 222 الذي يجرّم الإفطار العلني في رمضان “مسألة يجب أن يتم التعجيل بها”.

ويجمل الحقوقي قائلا: “في نهاية المطاف، هذا مرتبط بالمجتمع، وهو قادر على تنظيم اختلافاته، دون اللجوء إلى أساليب زجرية فيها انتقائية، لأنه توجد عدة أماكن يمتلكها نافذون، ومجموعة من الفنادق، والمطاعم الراقية التي تبقى مفتوحة، ومن عندهم إمكانات مادية ويفطرون، يذهبون إليها، في حين يُحجر على مَن ليست لهم حماية”.

الإفطار أمام الصائمين تصرف غير حضاري

يقول مصطفى بنحمزة، رئيس المجلس العلمي المحلي بوجدة، إننا “أمة مسلمة كمجموع”، ويزيد في تصريح لهسبريس: “لا أتحدث عن الأفراد، ويجب أن يَحترم الفرد المجموع. وعندنا في الشريعة الإسلامية أن الإنسان إذا جاز له أن يُفطِر، لمرض أو لسفر، فإنه لا يفطر علنا بل يستَتِر، حتى لا يَنتهك حرمة الصيام”.

ويضيف عضو المجلس العلمي الأعلى: “نحن أمة متحضِّرة، والأمة المتحضرة لا يمكن أن تؤسس حضارتها على الفردانية، وعلى النزوعات الشخصية للأفراد، خاصة إذا كان الأفراد يطالبون بأشياء لا قيمة لها، مثل أن يفطروا؛ فليس هذا طلب علمٍ ولا فضيلةٍ أو شيء حتى يتجاوب معهم المجتمع”.

ويسترسل الأستاذ الجامعي: “في مجتمعنا المغربي المسلم لا نأكل في وقت الحِليّة إذا كان غيرنا لا يأكل. وعندنا في البادية المغربية، في العمق المغربي، إذا اشترى شخص شيئا من السوق يراعي ويحترم شعور الآخرين، وعندما يضطر للأكل ينظر إلى الجدار حتى لا يزعج الغير؛ وهذا ما يدل على أننا دائما أمة متحضرة، ونحترم شعور الآخر”.

ويتساءل بنحمزة: “ما القيمة الحضارية لأن يكون الإنسان صائما وتُفطرَ أمامه؟ إذا أردت أن تفطر فاذهب إلى دارك وأفطر. وفي هذا نوع من التحدي والتحرش”؛ علما أن الإنسان لا يتجه إلى مثل هذا الموضوع “إلا إذا لم تكن له قضية يشتغل عليها، فهذا مجرد استهداف لجانب ديني، ولا غطاء له إلا أننا نريد أن نقول يجب أن ينتهي هذا الإسلام”، وفق تعبير المصرح.

ويستحضر مصطفى بنحمزة المشكل الذي وجده فقهاء المملكة في إقناع الناس حتى لا يصلوا التراويح، في ظل الظروف الصحية الراهنة، رغم أنه الآن من الجائز ألا يصلّوها، ثم يردف: “لكن، مع ذلك الناس متشبثون بها. ويجب أن نبقى مع هذه الأمة، لأننا سنحتاجها، لأنها تعطينا وجودنا وشرفنا وقوتنا، فلم نُسَفّه دائما رأيها وفكرها؟”.

ويعتبر رئيس المجلس العلمي بوجدة أن هذا “مسلكٌ خطير”، لأن “تفكيك تدين الناس نتيجَتُه تحلل الإنسان من كل الضوابط والقيم والأخلاق، فلا نلوم إلا أنفسنا إذا صنعنا من هذا الإنسان طاغية، يطغى على المجتمع”، ثم يقدم مثالا بـ”شعوب أخرى، مثل اليهود، الذين عندهم دين فيه شِدّة، وطوال السنة لا يطبخون في يوم السبت، ويتفادون ذلك”، ليزيد مستنكرا: “لماذا نحن دائما أمة واهنة، تغلبنا هذه الشهوات؟”.

وفي ختام تصريحه يقول مصطفى بنحمزة: “نريد للشباب والفاعلين أن يرتفعوا بنا، أما الأكل في الشارع فلن يحقق لنا أي قيمة ولا أي معنى نشرُف به”؛ علما أن التدخين، مثل الإفطار العلني، ممنوع في الشارع مراعاة للآخرين، و”الإفطار في رمضان أمام الصائمين المستهجِنين لهذا الفعل ليس سلوكا حضاريا، ولن يحتَرم أحد من يأكل في رمضان، وسيُرى مجتمعيا على أنه إنسان تغلبه شهوته ويغلبه بطنه، ويتحدى المسلمين ويريد أن يزعج الناس فقط، لا أقل ولا أكثر”، وفق تعبيره.

الإفطار العلني الفصل 222 المغاربة رمضان

‫تعليقات الزوار

112
  • يوسف لشرغي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:09

    كولشي بالمقلوب فهاد لبلاد….

    فطور رمضان ( الشراب، الحشيش، الزنى، القمار، الشفارة..) …حرية شخصية..

    منع صلاة التراويح …يجب احترام قانون العام.

  • الميوعة وقلة الاذب
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:10

    لي مابغى يصوم ولا يعتارف برمضان هو حر ياكل ويشرب ويتفطح مع راسو ولكن فدارو فالسطاح ديالو فالجردة ديالو وبالدارجا مستور ولا يمكن وغير مسموح بالاكل خلال رمضان فالشارع علانية حيث رمضان فرض رباني ويجب احترامه ولكن هنا ماشي حرية او ابداء رأى ولكن اخلاقيات والتزامات حنا فديورنا والله اعطى للنساء الاكل وقت الحيض والنفاس وماتايكلو قدام الناس فمنازلهم ثربية واحترام لشعور الاخر

  • mouad
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:12

    إنا عكسنا ، راه غير كايكبرو لكم الشان أما عليا أنا شخصيا فصومو ولا ماتصوموش لن يضرنا ولن يضر الله شيئا ، هانتما ماصمتوش أو من بعد ؟؟!! أو حنا مالنا .
    خاصنا كمسلمين نوعاو بالكيد ديالهم هما بغاو إصورو أنه حنا فارضين عليهم الصيام أو الدين ديالنا قمعي .
    لذا من الذكاء القول لهم “صومو ولا ماتصوموش وأنا مالي صوقكم هذاك .

  • جهنم
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:12

    الا فطر علنا أو سرا حسابه عند الله احنا مالنا اصحابو هادوك لفطرو ولا متيصلي باش ضارنا حنا جابها غير فروسهم إلا ماتبو الله جهنم ينتظرهم خالدين فيها

  • عابر سبيل
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:14

    و ماذا عن القانون الجنائي الذي يعاقب كل من أفطر علانية، لماذا لم نسمع بعد عن اعتقال من أفطروا مقابل 100 درهم و صاحب القناة بتهمة التحريض على الافطار العلني

  • نظرة عن بعد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:14

    كل نفس بما كسبت رهينة صدق الله العظيم من اراد افطار العلني فليفطر ، الله يهديكم بكفي من التشدد نصوموا كاملين ولا نفطروا كاملين، توجد الجنة وتوجد النار

  • Howa
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:14

    مفهمتش علاش خاصنا ندخلو فالحياة الشخصية ديال الانسان. الدين ديالنا واضح مكيقولش عاقب لي فطر عن عمد داكشي بينو وبين الخالق ديالو. ايلا عاقبنا مفطر رمضان خاص نعاقبو حتى تارك الصلاة . هاد الامور بين الانسان والله و لا يجب على الدولة التدخل فهاد الامور. والاعتقال ليس بحل لان داك الانسان غادي يفطر حياتو كاملة اذن ما الجدوى من الاعتقال.

  • جواد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:16

    الدولة تتحمل مسؤولية الجدل القائم كما انه لدينا مجلس علمي ديني قائم بذاته .لولا لعبة شد الحبل المبلل لما وجدنا هذا الجدل .سنبقى هكذا الجدال الجدال كجدال المرء مع نفسه يريدون علمانية وشيطنة افكار المجتمع ستصلون لمحالة لان الله تعالى قال سيأمر مترفينا ليفسدوا في الارض حتى يحق عليها فندمرها تدميرا ربما نحن غادر مجموعة من المحطات

  • نعم للفصل 222
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:17

    هذه الجمعيات هي سبب دمار و خراب المجتمع كل ما نراه من حولنا من الإجرام بكل انواعه و اشكاله تحت شعار حقوق الإنسان و اخواتها من الشعارات الخزعبلاتية

  • الحجاج
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:19

    لماذا الإصرار على علنية الإفطار في رمضان………………………………………………….
    لا أحد يكره الناس على الصيام، فلماذا يريدون أن يجبروا الناس على مشاهدتهم وهم يفطرون ………………………………………
    لو كانوا يعلمون فوائد الصيام على الصحة وعظيم أجر الصائم عند الله لتغيرت نظرتهم لهذه الشعيرة الدينية العظيمة …
    اسأل الله العلي القدير أن يتقبل احسن أعمال المتقين ويتجاوز ، برحمته ، عن سيئاتهم. كما أسأله، وهو الكبير المتعال الذي لا تنفعه طاعة مخلوق ولا تضره معصية مخلوق ، أن يردنا إليه ردا جميلا ويرزق الهداية لكل من غالبه الشيطان واتبع هواه.

  • Moh
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:20

    “خاصة إذا كان الأفراد يطالبون بأشياء لا قيمة لها، مثل أن يفطروا” .. عجيب امر هؤلاء !! صار الحق في الافطار و امداد الجسم بالغداء امرا لا قيمة له .. منطق غريب عجيب

  • لا إله إلا الله
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:25

    نحن في البيت عندما يكون لأحدنا رخصة في الإفطار بسبب مرض أو علة أخرى تلقائيا أجده مختبئ ويأكل في سرية تامة إحتراما لأهل البيت الصائمين فهذا أصبح عادة في بلد الصائمون فيه كتيرون حتى أنه حدد المفطرين يكاد يحصى بالأصابع فلمادا هادا التعنت وتريد إشهار إفطارك للعلن
    هذه قلة الإحترام

  • elinak
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:25

    والله العظيم ما كتحشمو، فطروا أو صومو لا أحد يسالكم أما أنتم تريدون استفزاز الصائمين لهذا فأنتم حشرات ناطقة لمذا هذآ الوباء أليس من امتالكم هذآ باغي ياكل كول أسكت هذآ باغي يولي مرا يستر راسو هذه بغات تولي راجل حسبي الله ونعم الوكيل

  • filalimerieme
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:25

    انا لست ضد حرية الفكر والتعبير والصيام لله لا للتظاهر. والمفطر قد يكون عاصيا لله كما يمكن أن يكون مريضا مرضا عضويا أو نفسيا. ولكن هدا لا يبيح له أن يفطر أمام العلن فيعمل على أن تشيع الفاحشة بين الشباب. فترخيص الإفطار كترخيص العري الكامل (حرية الفكر) والزنى في الشوارع والمثلية…الخ وهدا تيار سياسي يريد إفساد القيم والمجتمع. هده الأمور تستوجب ربما استفتاء عاما ليختار المجتمع وجهة نظره

  • Mounir
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:25

    نحن مجتمع ننتمي لبعضنا البعض,فكل شخص خرج من المجموعة يعتبر شيطانا حسب معتقداتنا,ونتلذذ بتخلفنا,بينما المجتمعات المتقدمة كل الاشخاص اللتي خرجت من المجموعة لايعتبرون شياطين بل مواطنين معظمهم علماء. لذا حان الوقت لنغير ثقافتنا وليس ديننا,لان هناك فرق بين الثقافة والدين.

  • karim
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:26

    الله انعل لم يحشم؛ حتى حرمة رمضان ولتو باغين تفتوا فيها الله غالب

  • Johnas
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:29

    ومادا عن من لايعتنق الدين الاسلامي؟ المغرب جحيم لكل من لم يقتنع بالدين سواء من طرف الدولة أو من طرف الشعب. كل يوم تسمع “الشعب المغربي المسلم”، ومادا عن غير المسلمين، هل ستسلبونهم جنسيتهم لأن لهم معتقدات مختلفة؟ يجب أن يضمن القانون الحرية الدينية في البلد.

  • مريم
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:31

    خدمنا مع مسيحيين أو كانو كيرفضو ياكلو قدامنا ف رمضان احتراما لنا أو هادو مافهتش شنو غايستافدو بالاكل في العلن. هادشي كيعبر غي على المستوى الاخلاقي ديالهوم

  • وكال رمضان
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:33

    لا تقلبوا المفاهيم…
    الإفطار أو الأكل هو الأمر الطبيعي والصوم هو الأمر الغير طبيعي. إذن أقول للذين يصومون وتُجرح مشاعرهم من الذين يفطرون فليلزموا بيوتهم “”وإن ابتليتم فاستتروا “” من يريد الصوم فليستتر وليصم في بيته ويهني البشرية من تقلب مزاجه وتدخله في شؤون الآخرين.

  • رجل من المسلمين
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:33

    عدم تجريم الإفطار العلني!!!!! ؟؟؟؟ عدم تجريم الزنا!!!!! ؟؟؟؟؟ عدم تجريم المثلية!!!! ؟؟؟؟؟عدم تجريم………!!! ؟؟؟ إلى أين يريد هؤلاء أخذ المغرب، هل نسوا أن عامة الشعب المغربي يتدين بالإسلام؟ فلماذا يزعجونه اذا

  • الحرية والحرية 1
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:34

    يقول سارتر بأن “الحرية مسؤولية”. عند الوجوديين الحرية متلازمة، متلاصقة بالإلتزام و مشروطة بهما!أي أن الإنسان الحر الحقيقي مسؤول و ملتزم!إذا لم يكن كذلك فحريته غير مكتملة!هي نصف حرية،نصف عبودية!هل التبواخ على عباد الله بدخان السجائر في رمضان و غير رمضان هي الحرية؟هل الأكل يكون في المساجد والمنازل أم في الشوارع تبجحا،استفزازا،استعراضا للحرية؟هل للحرية الإفطارية في حالة انفصال عن الحرية السياسية؟هل تم تحرير الثروة والثروات بالثورة حتى نتبجح بالتحرر من رمضان؟هناك الصدقة البورمضانية الموسمية والصدقة البوفراقشية المزمنة المستمرة و منذ مدة جاءتنا الحرية البورمضانية التي تظهر للتشويش وتختفي!المعتقلون السياسيون والمناضلون ينتظرون تجمع مناضلي الحرية البورمضانية عند أبواب السجون و تحت أسوارها للمطالبة بإطلاق سراحهم و لتحريرهم!هؤلاء تجدهم لا يستطيعون فتح أفواههم عندما يتعلق الأمر بالحريات السياسية!حريتهم في حرية نهب أموال الشعب من طرفهم أو من طرف آباءهم و حريتهم تقف عند باب فروجهم!أما عقولهم فهي معتقلة، مستعبدة و محجور عليها في دولة الفساد، القرعنة، العرينة، الدهسسة والفرقشة!

  • الحرية والحرية 2
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:35

    هؤلاء تجدهم لا يستطيعون فتح أفواههم عندما يتعلق الأمر بالحريات السياسية!حريتهم في حرية نهب أموال الشعب من طرفهم أو من طرف آباءهم و حريتهم تقف عند باب فروجهم!أما عقولهم فهي معتقلة، مستعبدة و محجور عليها في دولة الفساد،القرعنة،العرينة،الدهسسة والفرقشة!في الدول العلمانية يحتفل الناس بنُوِّيل و إِسْتِير بكل احترام!هل تعتقدون أن الحرية قائمة أو ستأتي مع من لا يحترم معتقدات الشعب؟بعد الثورة، شن البلاشفة حملة تدمير شعواء على المعتقدات الدينية!ذهب البلاشفة وانقرضوا وبقيت و بعثت الأرثودكسية وصارت تحكم روسيا كما لم تحكمها من قبل!المجتمع الأمريكي جد متدين تحت الدولة العلمانية الديموقراطية!الدولة الأمريكية تحمي الدين من الدولة!الدين كان من أسلحة ٱمريكا الاستراتيجية لمواجهة وهزم الاتحاد السوفياتي حماية أمريكا من المد الشيوعي!مجتمعات أمريكا اللاتينية وآسيا جد متدينة!تحررت آسيا بعملها و ثقافاتها كما هي!في الهند توجد آلاف اللغات!لكل لغة تقريبا دينها الخاص!أسيدي غي نوضو خرجوا لينا المعتقلين أ نجيو نفطرو معاكم؛ مورا المغرب طبعا!

  • Moh
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:37

    دابا بهاد القانون المعمول به منذ قرون وبمثل الحكم الصادر امس من محكمة النقض في قضية تتعلق بتثبيت النسب للمولود من علاقة رضائية، اتساءل كم بقي بين قضاءنا وقضاء داعش من فرق؟؟؟!!!!! قد يكون فرقا شاسعا في احكام معينة ولكن يبدو ان التشريع عندنا لسبب ما يميل في قضايا اجتماعية الى الركون للاسهل او المتوفر بدل الاجتهاد والتطوير ليس مراعاة للبنية الثقافية للمجتمع”مجتمع اسلامي” ولكن كسلا لا غير

  • الوالي حسن
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:40

    السلوك الغير الحضاري هو ان نلقي القبض على انسان ياكل في واضحة النهار . اين هو الاحراج بالنسبة للصائم فهل يسقط مغشيا عليه لمجرد رؤية انسان ياكل . انا ارى ان من يقول هذا الكلام ويقول انه يتم احراجه من طرف اخر ياكل هو انسان ضعيف امام شهوات الاكل وايمانه ناقص لانه يفتقد الشجاعة لعدم الاهتمام بمن ياكل او يصوم لانه يصوم لنفسه ولله . والغريب اني ارى ان مواطنين لا شغل لهم يتجمعون لكي يهاجموا انسان لوحده في غابة جائتهم الاخبار ان يفطر رمضان وسط الغابة او في مكان خال . هذا الانسان لا افهم لم يتم المنادات على الشرطة ولم يتم ضربه بما انه ياكل في غابة خالية من الناس او في البحر خال من السباحين ومن المواطنين . هذا يسمى تعدي وتصرف غير حضاري من طرف جهلة

  • fariss rabia
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:42

    اليهود لما كانو بيننا كانو يحترمون وقت الصيام ولا يتضاهرون بافطارهم فهي مسالة احترام للمسلمين ومراعاتا لمشاعرهم…. ولما هذا اللغط كل ما حل شهر الصيام … فالنص القراني واضح لما سخر لهم الافطار . وباركا من البلبلة ولعياقة لخاوية.

  • البوهالي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:44

    يثير الجدل عندكم وفي مخيلتكم وعند المرضى أمثالكم أما في الواقع فلا شيء من هذا الجدل الذي رأيتموه في منامكم

  • رأي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:46

    الافطار عمدا في العلن هو استفزاز لمشاعر المسلمين، و رغم ان الصيام يبقى عبادة بين العبد و خالقه كالصلاة لكن أن تفطر في العلن فهذا خرق للقانون و عدم احترام مقدسات الدولة

  • abdou
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:47

    هؤلاء الذين يصرون ان يفكروا علنا ليس لهم هدف سوى محو الاسلام من المجتمع المغربي. فهم منبوذون من أصدقائهم و عائلاتهم و جيرانهم و المجتمع. يريدون أفي آخر المطاف ان تفتح المطاعم و المقاهي في النهار لكي يستمروا في العيش كما في غير رمضان. و لن تستغرب اذا وجدت من يطالب بهذا يطالب كذالك بالحرية الجنسية و الحرية الفردية و يا ليته يطالب بالحرية الفكرية السياسية! ولو كان مغربيا قحا لما فكر في هذا. و لكن هو شهوات و يمكن أن تشتريه أية مخابرات و اي تنظيم و لو ضد بلاده المغرب

  • Taoufik
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:48

    اختلط الحابل بالنابل.
    ذهبت الأخلاق.
    هذه هي الحرية التي يدعو لها البعض.
    الله يسترنا و يستر وليداتنا

  • عبدو
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:49

    اولا لم اصرّح و لم ألتزم بأني مسلم حتّى يطبّق عليّ ما يطبّق على المسلم؟؟ ثانيا آلاف و مئات الآلاف من الجوعى لماذا لا نتعاطف معهم كذلك خارج رمضان؟؟ هذا دليل أن المسلم مريض و حساس بمراقبة الآخر أكثر مما يهتم بجودة و صدق صيامه

  • مومو
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:50

    الصيام من اركان الاسلام والاسلام يقول من شاء فل يامن ومن شاء فل يكفر …اذا نظرنا لاسلام كعقائد فكل حر في ايمانه وكل حر في صيامه …اما اذا نظرنا الى الاسلام كدين دولة فينتقل الصيام من شعيرة الى نظام قهري يفرض على الجميع…
    يسرو دينكم ولا تعسرو … لقد ولدتكم امهاتكم احرار …

  • IBRAHIM
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:53

    لي بغا يفطر يفطر في دارو ولا يمشي للخلا وياكل ويشرب حتى الشراب ويكمي !!
    لكن باش يستفز مشاعر الصائمين في العلانية فهذا الشخص المفطر أكيد نفسيته مهزوزة وشخصيته منخورة بالعقد الجنسية….!!

  • زايد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:56

    الصوم فريضة من فازئض الإسلام لما القانون والقوانين الله اهدي العباد ربنا سبحانه وتعالى اعطنا رخصة على الموض او السفر إلى آخره ولاكن في الاخير قال لنا ربنا سبحانه وتعالى صموا خير لكم هو من أركان الإسلام أركان الاسلام5هم الشهادتان والصلاة والصوم والزكاة وحج البيت من استطاع اليه سبيلا

  • واحد من لمداويخ
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 10:57

    في رأيي هذا المواطن يحس بالظلم في وسط يدعي الإسلام

    الناس لم تعد تستحمل هذه القرارات لا اسلامية ولا انسانية

    هذا الشخص هو يعبر عن احساسه بطريقته الخاصة أنه لا ينتمي لهذا المجتمع

    عامل تعامل

    احترم تحترم

    احترموا جميع المواطنين حينئذ المواطن يحترم المجتمع المغربي والعالمي

  • هشام
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:03

    هؤلاء الحقوقيون هم الذين يتسببون في تدمير المجتمع والاخلال بالنظام العام للدين الإسلامي .اللهم انزل عليهم اللعنة .امين يارب .هو المنافقين الذين كانوا في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم

  • انس
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:03

    الإسلام هو دين الدولة في الدستور المغربي،الدستور المغربي ينص على معاقبة الإفطار العلني في رمضان

  • مغربي 1
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:05

    أليس الصلاة أهم من الصيام؟ هناك ملايين من الناس لا يصلون فلماذا لا تفعل السلطات شيئا لعقوبتهم؟ ما شأن اي واحد في شخص لا يصوم و يفطر امام الآخرين؟ لماذا سياثر افطاره على الصاءم أو يغضبه؟ أليس الدين مسألة شخصية بين الفرد وربه؟ أنا مسلم أصلي و أصوم و أومن بهاذا الواجب علي كمسلم و أنا هنا لست أشجع عدم الصيام في رمضان لأن الله هو الحاكم في كل شيء. لكن اقول من صلى و صام و صدق و حاج فلنفسه ومن لا يفعل ذلك فلنفسه ايضا والله هو المحاسب.

  • مسيحي مغربي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:08

    ‏لا أتضايق أبدا ممن يأكل في الأماكن العامة حين أكون صائما فأنا الذي اخترت أن أصوم فلماذا أفرض خياراتي عليهم؟
    ‏بالمقابل من حقي أن آكل متى شئت في الأماكن العامة وليس من حق أي شخص أن يأخذ مني هذا الحق لأي سبب كان.

  • عدلوني
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:13

    مقال طويل و لم يترك أي جانب عن من يفعل هذا الفعل لا علاقة له بالافكار و انما الافتزاز. لماذا لا تتكلمون على أوضاع المجتمع بهذه الطريقة ؟ سؤال

  • aziz
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:13

    عندما يفطر المغربي الكل يلاقيه بالشتم و السب.
    عندما يفطر الاجنبي الكل يبدي انفتاحه وتفهمه
    انه ليس انفتاحا، انها عقدة النقص، وكان المغربي ليس انسانا بما فيه الكفاية لنحترم ونقدر اختياراته.
    يجب أن نبدأ باصلاح القانون رغم أن الطريق طويل أمام المجتمع المغربي

  • لا حول ولا قوة إلى بالله
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:17

    صوم رمضان أحد الأركان التي بني عليها الإسلام ، وقد أخبر الله أنه كتبه على المؤمنين من هذه الأمة ، كما كتبه على من كان قبلهم، فقال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ) البقرة / 183

    وقال : ( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) البقرة / 185

    وروى البخاري (8) ومسلم (16) عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( بُنِيَ الإِسْلامُ عَلَى خَمْسٍ : شَهَادَةِ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ ، وَإِقَامِ الصَّلاةِ ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ ، وَالْحَجِّ ، وَصَوْمِ رَمَضَان ) .

    فمن ترك الصوم فقد ترك ركناً من أركان الإسلام ، وفعل كبيرة عظيمة من كبائر الذنوب ، بل ذهب بعض السلف إلى كفره وردته ، عياذا بالله من ذلك.

    وقد روى أبو يعلى في مسنده عن ابن عباس رضي الله عنه عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال : ( عرى الإسلام وقواعد الدين ثلاثة عليهن أسس الإسلام من ترك واحدة منهن فهو بها كافر حلال الدم : شهادة أن لا إله إلا الله ، والصلاة المكتوبة ، وصوم رمضان ) . والحديث صححه الذهبي ، وحسنه الهيثمي في مجمع الزوائد (1/48) والمنذري في الترغيب والترهيب برقم 805 ، 1486 ، وضعفه الألباني في السلسة الضعيفة برقم 94 .

    وقال الذهبي في الكبائر (ص 64):

    وعند المؤمنين مقرر أن من ترك صوم رمضان بلا مرض ولا غرض ( أي بلا عذر يبيح ذلك ) أنه شر من الزاني ومدمن الخمر ، بل يشكون في إسلامه ويظنون به الزندقة والانحلال اهـ .

    ومما صح من الوعيد على ترك الصوم ما رواه ابن خزيمة (1986) وابن حبان (7491) عن أبي أمامة الباهلي قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( بينا أنا نائم إذ أتاني رجلان فأخذا بضبعيّ ( الضبع هو العضد ) فأتيا بي جبلا وعِرا ، فقالا : اصعد فقلت : إني لا أطيقه . فقالا : إنا سنسهله لك . فصعدت حتى إذا كنت في سواء الجبل إذا بأصوات شديدة ، قلت : ما هذه الأصوات ؟ قالوا : هذا عواء أهل النار . ثم انطلقا بي فإذا أنا بقوم معلقين بعراقيبهم ، مشققة أشداقهم ، تسيل أشداقهم دما، قلت : من هؤلاء ؟ قال : هؤلاء الذين يفطرون قبل تحلة صومهم . صححه الألباني في صحيح موارد الظمآن برقم 1509.

    قال الألباني رحمه الله : هذه عقوبة من صام ثم أفطر عمدا قبل حلول وقت الإفطار ، فكيف يكون حال من لا يصوم أصلا ؟! نسأل الله السلامة والعافية في الدنيا والآخرة اهـ .

    والعُرقوب هو العَصَب الذي فوق مؤخرة قدم الإنسان .

    والشِّدق هو جانب الفم .

  • بيلسان
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:22

    كنتمنى هاد النشطاء يناضلوا فقضايا اساسية بحال الحق فالصحة والتعليم والشغل والسكن اللائق بلاصة ماهوما كيقلبوا على المواضيع الشاذة ويتفاعلوا معها. الشاذ لايقاس عليه واحنا فبلد مسلم والافطار عندنا شيء مقيت انك تشوفه .شنو الحكمة انك تجي فرمضان وتبدا تاكل فالزنقة وتشرب وانت تلقاك فباقي الايام كتاكل فدارك . باراكا من العياقة وخالف تعرف احترموا مشاعر الناس كاين ناس فهاد كورونا مالاقيانش ماياكلوا حتى بعد الافطار . مايمكنش يقولك راسك تمشي عريان وسط الناس وتقول انا حر فجسمي .ولا تشرب الخمر فالشارع . كاين ضوابط للعيش وسط المجتمع . حتى فالبلدان اللي واخذينها قدوة فالحرية والتحرر بحال فرنسا راها منعت النقاب (وحتى الحجاب احيانا ) لانها لاتتناسب ومبادءها .ايوا حتى احنا نفس الشيء

  • عبد الله
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:24

    من مسؤولية الدولة وعلى رأسها أمير المؤمنين حفضه الله حماية دين الدولة .قال الله عز وجل ، والدين إن مكناهم في الأرض أقامو الصلاة وءاتو الزكاة وأمرو بالمعروف ونهو عن المنكر ،صدق الله العضيم وهذا الأمر من أكبر المنكرات من أراد أن يفطر فأمره إلى الله ولاكن أن يتستر ولايستفز مشاعر الآخرين لأن الدين يريدون الإفطار العلني الكل يعلم قصدهم وهم شردمة قليلة جدا لهذا أنا أفضل أن لا ينشر أمرهم في وسائل الإعلام وإعطائهم حجم أكبر مما يستحقون وشكرا

  • أمين رويشي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:34

    يجب إستحضار نوع من الوازع الديني و الرقابة الإلاهية و ليس فقط الإنقياد وراء أهواء الأخرين .نعم تمتلك عذرا واقعي كفله لك دينك الإسلامي فقط ما يطلب منك الستر و عدم التجاهر لأننا أمة إسلامية متحضرة تراعي شعور الغير -المرجو إستحضار ملكة العقل حيال هذه التصرفات- -و السلام عليكم-❤

  • أشرف - الجديدة
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:34

    لكي نكون اكثر دقة ، الفصل 222 يقول : يعاقب بالحبس من شهر الى 6 أشهر وغرامة مالية كل من عرف باعتناقه الدين الاسلامي وتجاهر بالافطار في نهار رمضان ….هذا الفصل يجب اعتباره وكأنه لم يكن . هل ممكن ان يتبث احد ان فلان او علان “عرف باعتناقه الدين الاسلامي ” هل للشخص اوراق اتبات او لوحة ماتريكول تتبث اعتناقه للاسلام.عندما نلاحظ ان شخصا تجاهر بافطاره هل نفترض انه مسلم ونطبق عليه 222. المسألة ليست مسألة قانون ولكن مسألة اخلاق فقط.

  • اكرم
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:35

    من اراد الصيام فليصم ومن ارادا الافطار فليفطر، وليس لدي اي مشكل، لان من يصوم لا يصوم للاخرين وكذلك من يفطر، كل شاة وكتعلق من طارها. امور الاخرة لا لا اتدخل فيها. اريد ان يتكلم الناس عن حقوقهم في العيش الكريم على الارض عوض الهروب الى السماء. والدخول في نقاشات لا يعرف اي احد فيها شيئا.

  • جمعوي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:39

    نقول لهؤلاء الحقوقيين والجمعويين الذين يطالبون بالغاء هذا الفصل ان لم تسيحييوا من الله فاطلبوا ايضا السماح بالزنا علنا في الشوارع والمعاشرة والجماع مع النساء في الهواء الطلق.فهذا حسب رايكم انه يدخل في نطاق الحرية للافراد. وبهذه الحرية التي تبحثون عنها نصبح وكأننا نعيش كقطيع بهائم. اتقوا الله في انفسكم نحن بلد مسلم.

  • عزيز
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:42

    هناك نسبة مهمة جدا من المغاربة لا يصومون، والعدد في تزايد كبير. اظن ان مسالة الصيام مسالة شخصية، وباعتباري مسام اصوم رمضان، ادعو الى فتح المقاهي والمطاعم واطلاق الحرية الفردية وتجاوز الطابوهات، الذي يهم هو التعليم وبناء دولة العلم والمعرفة، اما الاشياء الاخرى فصم اولا ماتصومش شنو غا تزيد.

  • عبد الكبير
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:46

    الإفطار في شهر رمضان المبارك عمدا وأمام الناس انما هو انتهاك صارخ لكل الاعراف المغربية اللتي مادءبت تتشبت بتوابتها الدينية ولايمكن لاحد كان ان يغير من تشبت المغاربة بهدا الشهر الفضيل اما الجمعيات الحقوقية اللتي تطالب بحرية المعتقد فهي في الحقيقة مشاركة في الحرب على دين الله

  • مهاجر من اسبانيا
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:00

    تتزعزع عقيدة المتدين وكأنها مصنوعة من التبن والورق اول هبة ريح ستعصف بها.من كان ايمانه قوياً وعقيدته صلبة فلا يهمه ماذا يفعل غيره.الحرية لاتتجزأ والفضاء العام للجميع.الدولة المحترمة هي من لادين ولاطعم ولاشكل لها امام كل مواطنيها مهما اختلفت عقاءدهم او عدمها.مجرد سؤال لماذا لاتتزعزع عقيدته هؤلاء ممن لايصلي رغم ان الصلاة اهم ركن في الإسلام؟؟ولماذا لاتتزعزع ممن له مالا كثيرا ولايذهب الى الحج؟!كفانا نفاقا ووصاية على المجتمع بإسم الله والدين والعادات…اتركوا الله مادمتم تؤمنون بأنه قادر وقوي وعليم وحكيم وغفور…

  • ولد لبلاد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:02

    ان شخصيا أرى أن تترك حرية اختيار كل شخص لعقيدته و من عدمها وهو حر في معتقداته أمام ضميره وأمام خالقه، المهم ان لا تتعدى حريته حدود حرية الآخرين وكل شخص حر في اختياراته وحياته الخاصة ولا نجبر أحدا ان يصوم او لا يصوم وهناك من يصوم طول السنة وطول حياته بسبب الفقر، دولة علمانية كتركيا او أوروبا المساجد مفتوحة و الكنائس مفتوحة و الحانات مفتوحة وكل يتحمل مسؤوليته في اختياراته

  • أستاذ جامعي مهتم جدا
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:02

    يقول فريضة الصيام في الاسلام لا يترتب عليها اية عقوبة . هذا كلام السي البكاري الاستاذ الجامعي ، اسأل الاستاذ الكبير : وهل كفارة الافطار العمد بصيام شهرين متتابعين او اطعام ستين مسكينا او عتق رقبة ، هذه كلها اليست عقوبة وعقابا يا ايها السيد ؟ كيف تجرأ على قول ذاك ويفترض فيك انك جامعي وعلى اطلاع ؟
    رجاء قبل التطاول بالادعاءات والافتراءات على الدين ، الافضل الاطلاع والتحقق.
    واما بالنسبة للسيد احمد الريسوني ، فاقول : صحيح ان الدين والاسلام لا يبحثان عن من أفطر او صام لان الصوم عبادة بين العبد وربه ، وللاسلام رخص للإفطار واعذار ومبيحات ، لكن الفطر العلني لم يعد امرا مخفيا كي يبحث عنه الاسلام ، وهذا وان اعتبرناه فطرا معللا ، الن يكون ذريعة الى الفطر غير المعلل فنسهم بحسب منطقك يا سيدي الفقيه في اشاعة الفوضى وانتهاك حرمات الصيام . ومعلوم ياسيدي وانت صاحب التخصص ان الذريعة الى الممنوع ممنوعة ، وتسد . فكيف نقول بما قلت به ؟
    عجبا لمثل هؤلاء وعجبا لأناس نحسبهم من رجالات الفكر والتنظير يخرجون علينا بزلات لا تناسب مقامهم ..

  • فوزي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:06

    انا لو كنت صائما ورأيت أحدا يفطر أمامي لن اكترث له مادام إيماني قوي. هل يستفزكم المفطر لهذه الدرجة ؟! ام أن ايمانكم أصلا ضعيف؟!!!!!

  • مسيحي مغربي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:06

    حين تصلي الفجر تصر على أن توقظ كل الناس معك، حين تصلي الجمعة تصر على أن توقف حركة المرور لأجل صلاتك، حين تصوم تصر على ألا يأكل الناس في الأماكن العامة لأجل مشاعرك، هل هذا تدين أم نوع من البلطجة باسم الله؟

  • خليل زياد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:10

    الخوف من مواجهة الحقيقة ترتجف له الركب، الشجاعة هي في فسح الفرصة للأفراد ليختاروا ما يريدون دون وصاية أو قوانين رادعة لا تحترم الارادة الحرة. هذا لا يعني تدنيا أخلاقيا أو قيميا أو فوضى مادام هناك مؤسسات تنظم ما يرتبط بالشؤون الزمانية. تلك الاقلية التي تتحدثون عنها ستفاجئكم بكثيرين يعيشون ازدواجية في صمت وألم. مجتمعات النفاق لن تفلح اطلاقا.

  • مهدي ميد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:11

    والنصارى ليهوها نصارى تيحتارموك مايقدرش يفطر قدامك احتراما لمشاعر المسلمين ونتوما يا تريكت لا مسلمين لا يهود لا نصارى لا دين لا ملة مابانت ليكم الماكلة بنهار تال رمضان أنا كمواطن سيرو كولو حتي السم ولكن في مكان غير فاضح يا تريكت

  • متتبعة
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:16

    باش من حق تفرض على واحد ماشي مسلم يصوم، هو أقترف ما هو أخطر وهو الخروج من الملة عاد بغيتو تحاسبوه على الإفطار في رمضان. إلا كان الشرع نفسو ما فرضش عقوبة على المفطرين.المشكل ماشي يفطر أمام الملأ المشكل الحقيقي أنه فاطر رمضان أما مسألة يفطر قدامي أو لا فهذه مسألة ثانوية، وخاصنا نشوفو الأسباب اللي خلات الشباب ديالنا يهجرون الدين الإسلامي ونعالجوها قبل ما يفوت الفوت.

  • ابوهاجوج الجاهلي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:18

    على اي امة تتحدث اسي بنحمزة؟ لا امة ولا شيء انها وصاية الفقهاء والقانون الجنائي المغربي الذي صنعته فرنسا. لا احدا سوف يتضرر من صوم رمضان او من عدمه فمن اراد ان يصوم فمرحبا ومن اراد ان ياكل فاهلا وسهلا هذه هي القاعدة التي يجب ان تكون اما ان تفرض وصايتك انت كفقيه لانك تتلقى اجرا محتراما وكانك رئيس المجلس العلمي للمحطة النووية في وجدة وتعطي استشارتك ان المواد الغذائية التي اصابها الاشعاع لا يجب استهلاكها. ان الوصاية المفروضة على جميع المغاربة امر غير معقول لابد لازالة هذا القانون الذي اصبح يضحك العالم سجنوه لانه اكل الخبز او شرب الماء! هذه هي جريمته ومن سيستفيد؟ لا احدا نحن لسنا ضد هذا الدين من اراد ان يمارسه فهو حر لكن لا للوصاية والسجن والتسلط الديني وكاننا في القرون الوسطى في اروبا. وشكرا. انشر من فضلك.

  • مغربي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:25

    حتى النساء في زمن الحيض والنفاس لا يأكلن امام الناس

  • الرأي المستقل
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:28

    الواضح أن اصحاب الديانات الأخرى جميعهم تجاوزو هذه النوع من المسائل منذ زمان ما عاد المسلمون.
    هم ايضا كانو متشددون بالامس القريب يفرضون الوصايه الدينيه على اتباعهم بالقوه أن اقتضى الأمر
    لكن فجأه فطنو بان ذالك لا يفيد في شيئ مجرد آله لإنتاج المنافقين بالجمله.
    تأقلمو وواكبو العصر وتركو ذالك في خانه الحريه الفرديه والشخصيه وبذالك انتهى المشكل نهائيا.
    نحن الى متى؟

  • مسيحي مغربي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:28

    أنت حر أن تصوم داخل بيتك وخارجه وغيرك حر أن يأكل داخل بيته وخارجه، من يحاول منع الآخر هو الظالم

  • عبيد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:28

    المخير فهادو لي كيناديوا بحرية الافطار العلني الى مشا لدولة اوروبية وشاف المسلمين خالفوا بعض القوانين ديال ديك الدولة لتعارضها مع الاسلام اول ماغادي يقول o non il respecter la loi ces musulmans sont des patars وزيد وزيد فعلا قمة النفاق صوم او فطر شغلك هذاك ولكن تكمش فداركم واحترم الدين ومشاعر الناس وقانون الدولة

  • Mehdi75
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:30

    Les Américains ont envoyé un robot sur Mars à plus de trois cents millions de kilomètres , ils ont fait voler un mini hélicoptère là-bas et vous vous êtes-
    Entrain de discuter qui va faire le Ramadan et qui ne veut pas le faire: ‏يا خير أمة اخرجت للناس

  • مغربي عاقل
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:32

    يبدو أن المغاربة المسلمين يُستفزون بسهولة وهذا راجع لضعف إيمانهم.
    لماذا لا تُستفزون عندما لا يدفع أحدهم الزكاة أو عند رأية الأغلبية العضمى من المغاربة لا يصلون؟!
    فعلا شعب خرافي جاهلي وهذا سبب إنحطاطهم أمام كل الأمم.
    من تقولون أنهم “يحترمكم” بعدم إفطاره أمامكم هذا راجع لخوفه من بطشكم وليس إحتراما لكم!!
    وهناك فرق بين من يختار أن “يحترمكم” ومن تجبرونه على “احترامكم”
    وعن أي إحترام تتكلمون هل المسلمين يحترمون الآخرين عندما ينعتونهم في صلواتهم بالضالين والقردة والخنازير والنجسين ونحن نعلم علم اليقين من هم النجسين يكفي التجول في الأسواق والأحياء والمواصلات العامة لنرى النجسين الحقيقيين

  • ادبخبوخ
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:33

    الله يرحمك يا الحسن الثاني…..ما كانوش زويزوات كا يهزوا الرأس فأيامك…..

  • احمد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:49

    نحن في دولة إسلامية على ما اظن الا اذا اردتم تغيير الدين فهذا لن يكون بسهولة لان المجتمع المغربي حساس على دينه ووطنه و عرضه و شرفه لهذا لا أظن هذا القانون سوى جس النبض لمعرفة الردود فمن العادي ان تسمع رد متشدد و هناك من سيدعو الى الافطار . لكن حقيقتنا نحن المغرب الا رمضان فهو لنا كما قال احد الفقهاء يشرح الدين حسب المغرب العربي فقال الموريتان يلتزمون بالصلاة و هذه سنة الصحراوي و ليبيا تلتزم بالزكاة و الجزائر بالحج تجد الحجاج الجزائريين صغارا في الحج و المغرب يلتزم برمضان تجده صعلوك شمكار لكن يصوم و لم تبقى لتونس الا ركن الشهادة لانهم كانو ياكلون رمضان جهرا خاصة في مقهى في تونس اسمها على ما اضن كوليزي لقد دخلتها يوما فنعلت من كان في القهوة . لكن تونس الان في تغير انشاء الله يتغير كل شيء . لكن ما نتمناه من المغرب ان يبقى متشبتا بدينه و يبعد عنه الحريات لانها ينادي لنا الى ما لا يحمد عقباه و سيتحمل المسؤولية من سمح بذلك .

  • اسكنفل
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:01

    الديانات صناعة بشرية من غير المعقول والمنطقي التعصب والتطرف في المواقف بدعوى أن مصدرها رباني. مع الاعتراف بالحاجة إليها التي لازالت قائمة لما تظفيه من استقرار وانسجام وتماسك داخل المجتمعات المتخلفة التي لازالت تؤمن بالخرافات. هل تعلمون أن كلمة قرءان غير عربية! وأن الفاتحة هي الصلاة الربية عند المسيحيين السريان….اوزيد او زيد.

  • القدير
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:12

    ألم يلاحظ المسلمون أن القدير يعاقبهم ِ فهم يصومون ثم جعلهم يفطرون خفية في منازلهم 🙂

  • Marocains 100%
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:21

    لقد دخلت الحركة الصهيوإلحادية علي الخط
    شخص واحد معروف يكتب عدة تدخلات و بأسماء مختلفة

    المغرب بلد إسلامي و سكانه مسلمون
    لا يمكن لملحد مرتد يمثل 0،00001%
    أن يثلي علينا شروطه.

    إسمع ياهذا

    أنت لن تنجح في تغيير الشعب المغربي 36 ملين إلى ملحدين
    أضن أنك خارج التغطية .

  • الى الاخ ٥٦ مهدي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:25

    الأجانب سواء السياح او المقيمون بيننا من يهود ومسيحيين واخرون يمتنعون عن الأكل والشرب او التدخين امام المسلمين ليس احتراما لهاذا او ذاك – -سيحترمون ماذا؟ علما ان الصائم
    لم يرغم عن الصيام- وانما مخافه من رد فعل عنيف من قبل الماره.
    فمثلا في جميع كتيبات الإرشادات السياحية التي تباع في الخارج الموجهه للسياح القاصدون الدول الاسلاميه في شهر رمضان ومن ببنهم المغرب طبعا هناك فقره تحذرهم فيها بوضوح عن العواقب الغير محموده التي قد تطالهم في حاله الإفطار نهارا امام الملأ. ولذا تدعوهم تجنب ذالك بكل الأشكال وان يقتصرو على الاكل والشرب والتدخين وكذالك نوعيه اللباس داخل فنادقهم وفي الاماكن المختصة للسياح فقط.
    هذه هي الحقيقه.

  • دولة الله يحسن لعوان
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:34

    يفطرو ولا يجلسو كتكبروا الشان لزمر. لا زلت اتذكر قبل سنوات صديقتي كانت فاطرة بعذر شرعي و خرجنا نتسخرو و لقينا شي براهش من حركة مالي كيفطرو في شارع و منين شافونا دايرين الحجاب بقاو كيصفرو، و كيقولو لنا ماشي شغلهم. جات صاحبتي قالت لهم ذوقوني تصدموا قالو لها تفطري قالت لهم واه و ذوقوها ، قالو لها ما توقعناكش تاكلي قالت لهم لكم دينكم و لي دين انا فاطرة بعذر شرعي اما انتم فجهنم و بيس المصير و بدات كضحك عليهم.

  • عبد الحق هريتان
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:47

    قولوا لهؤلاء الحقوقيون و النشطاء ، :الله يلعن للؤ ما يحشم .

  • Tanger
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:51

    حتى المسىحيون الأقحاح
    يعرفون الذين الإسلامي جيدا
    ويحترمون الصائم و يعرفون جيدا
    أننا لا نأكل لحم الخنزير و يحترمون هذا

    المشكل هو مع .

    الحركيون المغاربة الذين أصبحوا يكونون
    عصابات ضد الأسلام
    ويدعون أنهم مسيحيون ويريدون إبتزاز الصائم
    فقط و ابتزاز قوانين الدولة الإسلامية

    المسيحون يعيشون في الدول العربية مثل مصر
    ولبنان ولا يوجد أي مشكل بينهم في شهر رمضان

    المشكل هو الذباب الإلكتروني المصنع من أجل
    إثارة النعرات والمشاكل .

  • sahara.marocaine
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:52

    Assalamo alikom
    nous en travaille avec des non musulman et ils ne managent pas devant nous pendant le ramadan malgré qu’on leur dit ce n’est pas grave , il insiste et il mange pas devant nous et ils disent en respect pour vous je ne manage pas devant vous

  • غيور
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:54

    يقول أن المواثيق الدولية لا تتطابق مع هذا القانون.الايعلم هذا الحقوقي أن الإفطار العلني المقصود منه إهانة الإسلام للاستفزاز المسلمين.كفاكم من الشعبوية والنفاق.

  • Sifaw
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 14:03

    واش نتوما صايمين وفارضين علينا نصومو بزز ولا شنو ؟
    واش نتوما بغيتو الجنة سيرو ليها ؛ علاش تفرضو علينا نمشيو معاكم ليها ؟
    علاش بغيتو تحرمونا من الحرية ديالنا فالتدخين و فالأكل و الشرب ؟
    الدين اصلا جابوه العرب من الشرق و لا يلزم اصحاب الارض (منغير لي بغا من حقو)
    انا تنتصرف معاكوم كمواطن من وماشي من حقكوم اصلا تبرسطونا يوميا بالاذان و لكن غير ساكتين، و لكن باش تفرضو عليا الصوم را سمح ليا ؟ هاد لبلاد غادين نقلبوها مع ديلمكوم فاللخر
    قالها ابن خلدون ؛ “عربت فخربت”
    ولاو داخلين لينا فعامن ناعس ؟ معامن خارج ؟ فوقاش تاكل ؟ فوقاش تبقى بالجوع ؟ … يا معشر العرب و المعربين، وا سيرو للجنة و خليونا فالتقار سيرو ليها را طيبتونا وغير باش ماتلاقاوش معاكم ثاني اختاربنا النار
    #ماصايمنيش

  • كريم
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 14:03

    هذا الفصل من القانون كان وراءه فضيلة المفتي ليوطي

  • أبو قطيطة
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 14:16

    مئات السنين وأنتم تصومون ولكن حالكم يصعب على العدو. وإن دل هذا على شيء فانما يدل على أنكم في طريق الهاوية بفعل ضلمكم وبغضكم. الله ان كان موجودا يعاقبكم بدون رحمة ويدلكم بالرغم من أنكم تزعمون أنكم تعبدونه، بينما الخالق نصر الكفار وجعلهم أحسن منكم بفضل احترامهم لحقوق الإنسان وصونهم لكرامته.
    انكم يامسلمين تجنون ثمار بطشكم واستبدادكم وضلمكم في كل المجالات.
    مبارح قررت محكمة النقض هضم حقوق الأطفار “الغير شرعيين” ورفض نسبها لأبيها البيولوجي . أي دين هذا؟!
    العالم كله كايعرف مسنونكم. راه تشوهتوا ولكن الضلم لن يدوم. سأيتي يوم يزاح فيه هذا الدين الضالم.

  • مرتن بري دو كيس
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 14:20

    رمضان …..شهر واحد..29..او30 يوما في السنة….نصوم فيه لله ولانفسنا ..وليس بصعب على من يقدر الصيام ان يقوم بهذا الفرض والركيزة الرابعة للاسلام….فان بطوننا لا تشبع لمدة 11 شهر ….فتجمع كثيرا من الامراض بحبها للاكل ..على الاقل شهر راحة ولو بقليل لهذه المصيبة التي بها يعصى الخلق خالقه….ومن جرته بطنه للهاوية “فما انت عليهم بوكيل..” “وكل انسان الزمناه طائره في عنقه .”…..”وانك لن تهدي من احببت ..ولكن الله يهدي من يشاء .”……ولكن ” اذا ابتوليتم فاستتروا ” فالسترة محبوبة في كل شيء….فتبقى بينك وبين من “يعلم الغيب واخفى”..ان اراد عتقك ..وان اراد عاقبك …فلن يكون هناك شهود عليك …فرأس الحكمة مخافة الله……والنفس اللوامة تجعل من المرأ ينئى عن المنكر ..فتلومه كلما اقر الذنب فيندم اذا فعله…ولكن ان استغفر ربه وجده غفور رحيم…..والاكل ليوم واحد في رمضان..يساوي 60 يوما من القضاء …فلا تغرنكم الحياة الدنيا…. فغدا موت.

  • جمري
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 14:20

    وظائف الدولة كثيرة كمثال توفير الأمن والاستقرار أو التطوير البنيات التحتية، توفير خدمات من صحة وتعليم بجودة عالية بالمجان..نعم مثل هذه الأمور.
    وليس إرسال مواطنيها للجنة.
    كل شخص حر بمعتقداته..بغا ياكل ويشرب شغلو هذاك بينو او بين لخالقو.

  • Nador City
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 14:36

    N° 76
    SIFAW

    أنت كعادتك تكتب 90% من التدخلات بأسماء مختلفة
    إسمع جيدا

    إدا أصبحت ملحدا و تمتنع عن الصيام
    شغلك هذاك .

    لكن لا يمكن لدولة إسلامية سكانها مسلمون
    يحترمون القرآن و السنة .

    أن يغيروا قوانينهم و حياتهم الدينية من أجل
    ذبابة إلكترونية حمقاء هذفها الإبتزاز و كراهية الذين
    الإسلامي .

    عدد مسلمين العالم يقترب من مليار و 800 ألف

    من المستحيل أن تغير مافي قلوبنا .

    أنت عبارة عن ذبابة إلكترونية تطير لا وزن لها
    تبرزط من أجل التبزيط فقط .

    لا يهمنا أمرك .

    جرب قم بعمل إفتزازي أمام الناس و سترى ماذا سيقع !
    وراء الحاسوب يطول لسانك .

  • هشام
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 14:55

    واجد يأكل رمضان ولا يدخن سجارة علاش غادي نتقلق ولى نتنفز إلا إدا كنت صاءم بجمييل ومزز عليك صيام
    كل من يسب ويخاصم من يأكل رمضان فهو فاطر ولن يقبل الله صومه

  • لقاصح
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:02

    عدد كبير من البشر صايم غي بسيف . أصلا لا يصلي ولا يزكي و لا هو بالانسان الصالح . سلوكه عدواني تجاه الناس . صايم و كاره و معبس و زعفان . وا سير كول و هنينا من صداعك . لسنا بدولة اسلامية ( الخمر و الكحول و الزنا و الشذوذ الجنسي و البارات و الخمارات و الربا الخ .. جيتو حتا للصيام و للي الله تعالى لم يجعل له عقوبة . جايين دابا ف 2021 تقولو لينا الحبس للافطار العلني . وتا سيرو .للي بغا يصوم الله يعاونو و للي بغا ياكل هداك حقو . علاش زعما المجتمع يشوف فيه بحال شي مجرم . وا راه حتى للب سرقو ثروات الشعب حتا هوما كيلبسو جلابة و يصومو و يقولو حنا مسلمين . النفاق بعينه

  • محممد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:07

    يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ

  • مؤمن بربه
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:08

    يجب رجم كل مستفز لمشاعر الصائمين في نهار رمضان.سواء مجهر بفطره أو متبرجة فهي أيضا مفطرة.أقول يرجمون رمزيا بحصوات صغيرة جدا فقط لإحراجهم وتقزيمهم حتى لا يعودوا لمثلها.

  • احمد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:18

    هؤلاء يخصهم الاعدام لانهم شرذمة الفاسدين

  • شمال افريقيا
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:23

    بغيت غير نفهم كيفاش غادين اعرفوك واش مسلم باش اطبقو عليك هاد القانون؟ هاد الفصل عامر بالثغرات، حنا فواحد الزمان اللي معند تا شيواحد الحق اتدخل فتصرفات الشخص كيما بغيتي تكون مواطن عادي الشرطة مسؤول فوزارة الداخلية الخ

  • ccc
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:37

    لاحولاة ولا قوة بالله على هذا الناس

  • السلاوي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 16:09

    السيد مؤمن بربه رقم 85 . في المستقبل سيكون المغرب مرغما و ملزما باحترام الجميع “الصائمين والغير الصائمين “. ومن حق كل فرد ان يفطر خارجا وستفتح المقاهي والمطاعم لكل من له رغبة في الاكل . كيف نغلق ايضا المقاهي والمطاعم على الاف من الافارقة المسيحيين الذي اصبحت لهم ورقة اقامة وغذا الجنسية وبالنسبة ايضا لاولادهم المزدادين هنا والذين سيكون لهم نفس الحق الذي تتمتع به في البلاد . فهل سنقول له يجب ان تستروا في منازلكم حتى لا تحرجوا مشاعر الصائمين “خزعبلات” لن تصمد كثيرا وكم من اشياء كانت سابقا في شبه المستحيل تغييرها ومع الزمن تغيرت . والايام بيننا

  • مونو
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 16:19

    يجب حماية إسلامية الدولية عبر إعتقال هؤلاء المنحرفين

    من أراد الإفطار علنا فليذهب لفرنسا

  • غياب دليل شرعي
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 16:32

    عضو المجلس الأعلى وبعض المعلقين لم يأتوا بأي دليل شرعي في اعتراضهم على الإفطار العلني وكل ما أدلوا به: سلوك حضاري، عدم الاستفزاز. … هي إذن أمور نسبية ومجرد آراء شخصية يريدون أن يفرضوا بها قانونا عاما!

  • مراقب
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 16:38

    ما يجب ان نتعلمه في هذا القرن وفي هذا الزمن لاجيالنا والجيل القادم انه الانسان حر في اختياراته الشخصية و في المعتقدات وله الحق ان يؤمن او يكفر يجب ان يتعلم المسلم التعايش مع الناس الغير المسلمين يجب على المسلمين ان يعلموا انهم ليسوا اوصياء عن احد فعم اوصياء فقط على انفسهم او ابنائهم حتى يبلغوا … خاصنا نتعلمو كل واحد يديها فسوق راسو ياك كاين الله ونتوما ديرو شغلكم خاص تقلبو على لي معندو ما ياكل اما لي كيفطر بصحتو وبصحتو و الى تعلمنا نديوها فريوسنا ونامنوا بلي الشخص حر فحياتوا ديك الساعة غنزيدو القدام اما التطرف و الوصاية على الاشخاص فراه مغيدينا لتا بلاصة

  • عبد الغني
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 16:40

    ما ذا سيستفيد المغاربة من فطركم جهرا في رمضان الصيام لله وهو يجزي به، ومن اراد الافطار فليلزم داره. وكفى من استهداف مشاعر المغاربة وليعلم هؤلاء ان المغاربة لن يتسامحوا ابدا مع منتهي حرمة هذا الشهر الفضيل .وبحكم انني اول من لا يتسامح مع هؤلاء الذين يحاربون الله ورسوله فإنني اطالب برفع عقوبة المفطر عمدا الى سنة حبسا نافذا مع الأشغال الشاقة.

  • Oussou
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 16:50

    يا لامة الامم تتسابق في الاكتشافات ونحن مازلنا في التفاهات باي حق تفرض على غيرك الصيام او الافطار في منزله

  • lahoussaine63
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 17:30

    قال تعالى
    لايضركم من ضل إذا اهتديتم
    كل نفس بما كسبت رهينة
    إذا جئنا طبقوا القانون على العصاة و مخالفين لأمر الله سلا ما تقال غير خلي جمل راقد حتى تفيق وباقى راسو في القبر

  • محمد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 17:34

    الإفطار أمام الغير لا ينتهك حرمة الصائم هذه مزايدة لا أساس لها من الصحة. بدليل أنه أثناء الصيام خارج رمضان على سبيل النافلة وابتغاء فضل بعض الأيام… يكون بعض الناس صائمين ويدعون إلى الأكل او الشرب فيعتذرون لكونهم صائمين وفي ملامحهم نوع من الطمأنينة والارتياح بل والشعور بالاعتزاز ولم يسبق ان سمعنا احدا اعتبر الٱكلين يستفزونه.
    ولهذا فهذا المبرر واه ولا أساس له من الصحة.

  • مهتم جدا
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 17:39

    للأسف بعد تصفحي لتعاليق القراء ، ظهر ان الكفر اصبح موضة وحداثة وعصرنة يتبجح بها اهلها ، ونسوا ان فرعون وقالون وهامان وابو لهب كانوا أشد منهم قوة ومالا وآثارًا في الأرض

  • sami
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 17:57

    لي بغا اصوم اصوم ولي بغا افطر شغلو هداك..كنت فلافاك كاري فدار وحدة مع طلبة تيفطرو فرمضان وانا صايم وعادي عندي ونتعامل معهم باحترام وهما كذلك…الله هو لي تيحاسب العباد ..بلابلا الخاوي الانسان حر

  • الهواري حنان
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 18:24

    رقم 90 مونو يتكلم وكان المغرب هو ملك فقط للمسلمين فيطالب الفاطرين بالذهاب لفرنسا ويسميهم المنحرفين وانا اقول له اذن على الصائمين ايضا ان يصوموا في السعودية المكان الذي انزل فيه القران ومنها صدر هذا الامر الالهي واما المغرب فهو لكل المذاهب والديانات . ومن حقي وحق اي شخص غير مقتنع بالصيام ان يفطر جهارا وعلى الصائمين ان ايمان قوي وليس ايمان ضعيف حيث يتزعزع ايمانهم لمجرد رؤية انسان يتناول سندويتش او تفاحة . هذا يدل على ان هؤلاء الناس ضعفاء امام الواقع وايمانهم مصطنع

  • مقدمات تجريم الافطار
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 19:59

    رءي الفقيه احمد الريسوني ينتصر للاستقلالية ونزع اليد عن الزناد مع ترك الامور للتفاعلات وللاختلاف كذلك يمكن في وقت لاحق بعد ان يتم ضبط الجميع لاداء فريضة الصيام المرور الى تجريم تارك الصلاة وبعدها الى الذين يجمعون الصلوات ولايؤدونها في اوقاتها وهكذا الى مانع الزكاة القادر على الحج المبطل له الى ان يتم انشاء شرطة الاخلاق التي تحاسب من يزني بعينيه باطالة النظر في النساء ثم جلد اصحاب الذنوب التي يحسبها المؤمن هينة وهي عند الله فادحة ولا تبحثوا عن اشياء ان تبد لكم تسؤكم

  • Lamya
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 20:38

    اولا انا لا يستفزني من يفطر امامي لان عزيمتي قوية و ايماني و احتسابي
    ثانيا الاستاذ مصطفى بنحمزة، يقارن المسلمين باليهود و المعروف ان اليهود لديهم غلو في الدين
    ثالثا لم يجب على السؤال المطروح و هو عقوبة حبس المفطر علنا التي لا علاقة لها بالشريعة الاسلامية
    بصراحة جواب احمد الريسوني كان احسن

  • أبو ولبد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 20:59

    إنه العناد عند هؤلاء وأولائك:المفطرون من حقهم أن يفطروا دون أن يستفزوا الصائمين بإفطارهم العلني واحتراما لشعورهم الديني،والصائمون من حقهم الصيام دون أن يبالوا بمن أفطروا ودون حساسية زائدة عن اللزوم،والدولة بدل أن تعاقب عليها أن تقوي روح التعايش والتسامح(la tolérence)بين المغاربة،ونبذ كل أشكال الكراهية والتفرقة لأن الله لما سمح بحرية العقيدة لم يضع بيننا سور الصين بل جعلنا نتقاسم نفس الفضاء ونفس الخيرات ليتحمل كل مسؤوليته من أجل تحقيق إنسانية الإنسان.

  • Krimo
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 21:45

    لا و ألف للافطار العلني، و إلا فلن تكون هناك نكهة روحانية لهذا الشهر الفضيل سيكون مثله مثل باقي الشهور، شي صايم و شي فاطر، آنذاك سنفقد شهر رمضان. اللي بغا يعصي الله و ياكل، فليفعله بالمنزل، لكي لا يفتن الناس، و الفتنة أشد من القتل.

  • إن لم تستحي فافعل ما شئت.
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 23:02

    من ينادي بإشاعة الفاحشة ونشر الرذيلة والمنكرات في المجتمع فهو خائن لدينه ووطنه بامتياز ولا أخلاق له ولا قيمة ولا يبتغي وراء ذلك سوى زرع الفتنة.
    الحرية قيمة من قيم الإنسانية لا يعقلها إلا العاقلون وأصحاب النفوس السوية. ولا حرية في أذى مشاعر عموم الناس.
    والديموقراطية سلوك وممارسة لا ينبغي لذوي النفوس المريضة نهجها، لأنهم ببساطة سيقلبون الأمور رأسا على عقب.
    وما تطالعنا به هذه الزمرة المريضة لخير دليل على إفساد المجتمع لا على تخليقه.
    فلا تمس مشاعر الناس ولا تأذيهم وافعل ما تشاء. يعني استتر وأمرك يعود إلى الله.
    اللهم احفظ بلدنا من المفسدين الضالين آمين يا رب العالمين.

  • لكل سلوك شروط
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 23:06

    الافطار ليس هو التدخين والسكر العلني وغيرها من الصور المنشورة . الافطار بدوره له قواعده وحرمته وشروطه ويكون في المنزل حتى لا يؤدي الى ما لاتحمد عقباه .

  • إن لم تستحي فافعل ما شئت.
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 23:18

    من ينادي بإشاعة الفاحشة ونشر الرذيلة والمنكرات في المجتمع فهو خائن لدينه ووطنه بامتياز ولا أخلاق له ولا قيمة ولا يبتغي وراء ذلك سوى زرع الفتنة.
    الحرية قيمة من قيم الإنسانية لا يعقلها إلا العاقلون وأصحاب النفوس السوية. ولا حرية في أذى مشاعر عموم الناس.
    والديموقراطية سلوك وممارسة لا ينبغي لذوي النفوس المريضة نهجها، لأنهم ببساطة سيقلبون الأمور رأسا على عقب.
    وما تطالعنا به هذه الزمرة المريضة لخير دليل على إفساد المجتمع لا على تخليقه.
    فلا تمس مشاعر الناس ولا تأذيهم وافعل ما تشاء. يعني استتر وأمرك يعود إلى الله.
    اللهم احفظ بلدنا من المفسدين الضالين آمين يا رب العالمين.

  • ⴰⵢⴰ
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 23:19

    الافطار العلني يبقى حرية شخصية . لماذا لا يستفزنا شخص لا يصلي عندما نكون في المساجد نصلي ؟ أليس الصيام ركن من اركان الاسلام و كذلك الصلاة اي أنهما متساويين .
    بالداااارجة نتا صايم مسوقكش فشكون فاطر حيت كتصوم لي خلقك ماشي ليه .

  • ان كنت ناسي افكرك
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 23:28

    الذين يطالبون بالافطار العلني وحرية المعتقد في رمضان,لا يطلبون ذلك من منطلق الحق في الحرية,بل لاغاظة المسلمين و اثارة مشاعرهم,القدح في عقيدتهم,وبالتالي على الدولة ان تعاقب كل من سولت له نفسه الافطار العلني او الدعوة لذلك,
    فهؤلاء لا اخلاق لهم ولا قيم ولا حياء,فحتى النساء الحائضات يانفن ان ياكلن في العلن,بل حتى الاجانب من غير ملة الاسلام,يحترمون الشهر المبارك,ولا نرى من ياكل فيه الا الاطفال و المجانين و الحيوانات,فاقول لهؤلاء من اي التلاثة انتم?

  • احمد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 23:35

    في التعليقات تتكرر كلمة استفزار مشاعر المسلمين طيب لمادا لا يستفزون عندما يصومون في الايام الخزى مثل شعبان ويوم الاثنين و الخميس او بالنسبة لمسلمي اوربا

  • وجدي
    الأربعاء 21 أبريل 2021 - 04:11

    للتعليق أحمد 109.المشاعر لا تستفز في الأيام التي ذكرت لأن الصيام فيها مستحب وليس واجب كرمضان المبارك.أما المسلمون في البلاد الغير إسلامية فهم من اختاروا ذلك وعليهم أن يقبلوا باستفزاز مشاعرهم في رمضان لأن ما باليد حيلة.ولكن في بلادنا الإسلامية ديننا من يسود ويحكم ويعمل به .

  • المعقول
    الأربعاء 21 أبريل 2021 - 10:18

    القانون رقم 222 يقول : “كل من عُرف باعتناقه الدين الإسلامي وتجاهر بالإفطار في نهار رمضان في مكان عمومي، دون عذر شرعي، يعاقب بالحبس من شهر إلى ستة أشهر، وغرامة مالية من 12 إلى 120 درهما” أي أن هذ القانون يخص المسلمين كما أن الدستور ينص على حرية العقيدة ، إذن على كل مغربي غير مسلم أي غير مقتنع بالإسلام أن يأكل في الشارع العام ومن حقه لأنه لا يخرق القانون ولا يمكن للمحكمة أن تحكم ضده.

  • عبدالرحمان
    الخميس 22 أبريل 2021 - 15:46

    هادوك طلقو عليهم غير الشعب ويوريهم الافطار وحرية المعتقد لعنة الله عليهم الى يوم الدين

صوت وصورة
آش كيدير كاع: رئيس الجماعة
السبت 8 ماي 2021 - 23:00 21

آش كيدير كاع: رئيس الجماعة

صوت وصورة
باختصار: مساعدة بطعم مرّ
السبت 8 ماي 2021 - 20:00 12

باختصار: مساعدة بطعم مرّ

صوت وصورة
منازل الروح: سر ليلة القدر
السبت 8 ماي 2021 - 18:00

منازل الروح: سر ليلة القدر

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع شكيب الخياري
السبت 8 ماي 2021 - 17:02 1

نقاش في السياسة مع شكيب الخياري

صوت وصورة
منابع الإيمان: قصة ذي القرنين
السبت 8 ماي 2021 - 14:00 8

منابع الإيمان: قصة ذي القرنين

صوت وصورة
تبرع أفراد البحرية الملكية بالدم
السبت 8 ماي 2021 - 02:06 4

تبرع أفراد البحرية الملكية بالدم