الإقـصــاء بالمـصافحـة

الإقـصــاء بالمـصافحـة
السبت 15 فبراير 2014 - 13:24

رفضت ممرضة جزائرية مصافحة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، وأكثر من هذا أشاحت بوجهها وغادرت القاعة التي كان يتواجد بها الرئيس. ولم تتعرض لأن اضطهاد..

ورفضت شرطية مسلمة خلال حفل تسليم شهادات لخريجين جدد مصافحة قائد شرطة لندن “سير إيان بيلر” لأسباب دينية، وصرحت الشرطية أنه التزاما منها بالتعاليم الإسلامية لا يمكنها مصافحة رجل غريب، ومع ذلك ظلت تعمل في جهاز سكوتلانديارد دون أن تتعرض للطرد أو يشطب عليها من قائمة أسماء العاملين بهذا الجهاز.

ورفضت طالبة إماراتية مصافحة وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، وذلك خلال زيارة خاصة قام بها إلى جامعة السوربون في أبوظبي. وامتنعت الطالبة عن مصافحة الوزير الفرنسي بطريقة مهذبة، فما كان من الوزير الفرنسي إلا أن ابتسم وسحب يده بكل هدوء.

ورفضت زوجة رجب الطيب أردوجان مصافحة وزير الخارجية الفرنسي الأسبق برنار كوشنيير، وبعد أن انحنى ليمسك بيد زوجة رئيس تركيا ويقبلها، أشارت إليه بيدها أنها لا تريد ملامسة يده، وجذبت يدها الأخرى بعيداً ولم تسمح له بلمسها.

كما رفض شيخ سوري مصافحة وزيرة المجتمع المدني بهولاندا، فرفعت ضده دعوى قضائية لدى المحكمة، انتهت بالحكم لصالح الشيخ، على اعتبار أنه لم يفعل ذلك بدافع التمييز والإقصاء، وإنما يوجد في الإسلام نصوص تحرم مصافحة المرأة الأجنبية.

وقائع كثيرة حدثت في العالم العربي والغربي، بخصوص الامتناع عن المصافحة بين الجنسين، فهناك من يمتنع عن المصافحة تدينا، ومن يمتنع نضالا واحتجاجا، ومن يمتنع احتقارا وازدراء…

والمسلم يمتنع عن المصافحة بطبيعة الحال من منطلق ديني، وامتثالا لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم القائل: “لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له” رواه الطبراني في الكبير وانظر صحيح الجامع:5045.

والأمر الأكيد أن الوقائع التي نتحدث حولها اليوم والتي تخص حالة كل من الكولونيل ميسور القائد الجهوي للقوات المساعدة بمدينة القنيطرة الذي تم التشطيب عليه نهائيا؛ بعد أن قضى ما يناهز 30 سنة في الخدمة؛ لمجرد امتناعه عن مصافحة زينب العدوي، والي جهة الغرب الشراردة بني احسن، وحالة الموظفة بالقسم الاقتصادي لولاية مراكش التي امتنعت هي الأخرى عن مصافحة الوالي الجديد عبد السلام بيكرات، فتم إعفاؤها بعد ثلاثة أيام من الواقعة، ونقلت إلى إحدى الملحقات الإدارية التابعة لعمالة مراكش.

فالمقطوع به أن السبب وراء الامتناع الشخصين المذكورين عن المصافحة هو الالتزام بالدين والتمسك بسنة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم.
وما العيب في ذلك، ما العيب في أن يتبع المرء خير الهدي، وهو يستمع كل جمعة إلى الخطيب وهو يردد في خطبة الحاجة: “أما بعد فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم”.

هل يؤثر الامتناع عن المصافحة في المردودية وجودة العمل؟

هل يتقن الجندي أو الموظف الحكومي عمله بالمصافحة أو بما حصله من معلومات وما راكمه من تجارب وخبرات؟

وهل يعد التمسك بهذه السنة النبوية ازدراء للمرأة وتنقيصا من قدرها كما يروج البعض؟

لا أبدا؛ فالامتناع عن المصافحة يجب أن يكون أمرا عاديا ومقبولا لا يثير أي نقاش، لأنه ابتداء هو الأصل، فنحن أمة دينها الرسمي هو الإسلام، والنصوص واضحة في هذا المجال وصريحة، كما أن العلماء قد حسموا القضية من الناحية الفقهية.

ثم إن الامتناع عن المصافحة من منظور علماني يجب أن يحظى بالقبول والاتفاق أيضا، لأن مثل هاته التصرفات تندرج عندهم في إطار الحريات الفردية للأشخاص التي تكفلها مبادئ حقوق الإنسان “وفق ما هو متعارف عليه دوليا”.

لكن كل ما تم ذكره لم يؤخذ بالاعتبار، حيث تم التعامل مع الممتنعين عن المصافحة بأسلوب الإقصاء والتعسف والطرد، وغيب صوت العقل والحكمة، وأخليت الساحة تماما للقمع والتسلط ليرتفع صوتهما ويرفع علمهما.

فبعض الكتاب وأصحاب الجرائد ذوي الثقافة الشرعية المحدودة؛ تعاملوا مع هذه القضية بما معهم من بضاعة مزجاة، وبمنطق “إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون”، فلا تسمع من كلامهم ولا تقرأ في مقالاتهم إلا أن الممتنع عن المصافحة “خوانجي” وأصولي” و”متطرف” وبعضهم سارع إلى إلصاق “تيكيتة” الوهابية للممتنعين عن المصافحة ليخلص إلى أن هذا الامتناع دخيل على التدين المغربي…

ولم يكلف هؤلاء أنفسهم -وهم يدعون أنهم ينورون الرأي العام- أن يبحثوا في كتب الفقه والحديث وما نص عليه والعلماء المالكية في هذا الباب، أو أن يرفعوا سماعة هاتف منبرهم ليسألوا من يثقون بدينه.

أما حزب الجرار فلم يخلف الموعد، وسارع فريقه لـ”خطورة الموضوع”!! -كما عبرت خديجة الرويسي- إلى طرح السؤال على وزير الداخلية، وبعد أيام قليلة جدا تم الاستجابة لطلبه وأعفي الكولونيل ميسور من مهامه.

صحيح أن تصرفات من هذا النوع تسيء بكل تأكيد لسمعة الدولة، وتمس بحقوق بعض المواطنين وتزرع الشك في قلوب كثير منهم، وتطرح أكثر من علامة استفهام حول نوعية التدين الذي ندعيه، لكنها في الوقت نفسه تكشف لنا مسلسل نفاق كبير؛ تمارسه جمعيات وأحزاب تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان والحريات الفردية.

فهي تدافع فعلا عن الحقوق والحريات الفردية؛ لكن الشيء الأكيد أنها قاصرة على ذوي التوجه اللائكي ومحرمة تماما على ذوي التوجه الإسلامي.

[email protected]

‫تعليقات الزوار

25
  • sifao
    السبت 15 فبراير 2014 - 14:07

    اذا كان لزاما علينا ان نحتكم الى صريح النصوص الدينية في تنظيم علاقاتنا العامة والخاصة فلا بد من الأخذ بشموليتها احقاقا لقوله "فتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض …"، فلماذا هذا الانتقاء، لماذا لا يستقل الموظف من خدمته لانه يتقاضى اجره من خزينة دولة تتعامل ابناكها بالريبة وفيها مداخيل من ضرائب بيع المحرمات كالخمور والفنادق التي تقع فيها" الفاحشة" او بالاحرى ، كما تدعون ، من دولة علمانية ، كما تعلم ويعلم الجميع ان اية ادارة لها قانونها الداخلي الذي يلتزم به كل الموظفون ، وكان بامكان الموظفة او العقيد ان يستقل منها مادامت لا تتوافق مع عقيدته الدينية ، وخصوصا المؤسسة العسكرية المعروفة عنها صرامة قوانينها ، فوجود عقيد يحمل افكارا من هذا النوع في المؤسسة العسكرية يشكل خطرا كبيرا على امن الدولة واسرارها العسكرية ، لن يتردد في تقديم المساعدة لمن يشاركه نفس الافكار لان الدين يلزمه بذلك ، طرده من العمل يدخل ضمن الاجراءات الوقائية التي يجب ان تتخذها الدولة لحماية اسرار المؤسسة العسكرية .
    اما نقل الموظفة الى ملحقة ، انا متيقن انه قرار اتخذه المجلس التأديبي في حقها لانها ليست مؤدبة بما فيه الكفاية

  • FASSI
    السبت 15 فبراير 2014 - 14:20

    سلمت يداك استاذي الفاضل يوما عن يوم تتكشف حقيقة العلمانيين الذين يحاربون دين الله عز وجل في واضحة النهار.اين هو وزير الاوقاف المتصوف البودشيشي.?اين امارة المؤمنين التي تدافع عن المذهب المالكي?حسبي الله ونعم الوكيل………..

  • omar amazighi
    السبت 15 فبراير 2014 - 14:22

    je te remercie chikh de dire d une.manière indirecte :la laïcité est.la.solution. 😉 Ola bghito l3ilmania gher Fach tnf3 islamiyin ?

  • بنحمو
    السبت 15 فبراير 2014 - 16:57

    وهل تدري سيدي العالم بأمر الدين أنك تعيش في دولة حديثة لمجتمع إتفق على نصوص قانونية وضعية في جميع المجالات يحتكم إليها و بها ؟ لا أعترض على تدين الكلونيل و هو الذي عمل أكثر من 30 سنة بالعسكرية. لكن هل لما إلتحق بالعسكرية كان له نفس الموقف كالذي يظهره اليوم ؟ أم أنه تغير مع مرور الزمن و معاشرة من همسوا في أذنيه بأشياء كان يعملها يحرمها الدين ؟ لا أشك في إخلاصه لله, لكن أين كان لما كانت الهروات تنزل على متضاهرين بإسمه أو بإسم الدولة ؟
    سيدي العالم الدولة واجبها المحافظة على تطبيق قوانينها الوضعية التي صوت عليها المجتمع أو إجتمع عليها, و التي لا تخص المتدين أو العلماني أو اللاديني, بل المجتمع برمة , لا فرق بين الجميع إلا بإحترام هذا القانون.
    أما الحديث الذي جئت به:"لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له", فيه تفسيرات , و كثير من العلماء يفسرون "مس إمرأة" ب "وطئها" أو نكاحها. هل تنكر هذا التفسير , وقد سمعته من علماء مغاربة أجلاء قد يكون أن تشرفت بالإجازة عنهم؟

  • fedilbrahim
    السبت 15 فبراير 2014 - 17:09

    الاخطر في ايراد نص كذليل هو الوقوف عند ويل للمصلين بحيث لا يتم غالبا استحضار اسباب النزول و هو ما قام به المتهافت بحيث ان الاختلاف عن اخد المعنى الظاهر من اللمس او الزنا حسب راي اخر قائم.
    و اذ يفتقر كثير من النصوص الى سبب النزول بسبب الوضع فان كثير منه تاثر ببنية المجتمع البدوي الرجولي و ما يتميز به من تبخيس امراة و شيطنتها و اعتبارها مشجب لاخطاء و نزوعات الرجل .
    وقد يحار المرئ في ما هية هذا الاسلام اذ يفاجئ كل مرة "بتصحيح" او "خلق" بما يشبه تحيين الكتروني "mise à jour" لافعال او اقوال الف الناس القيام بها بطريقة معينة منذ قرون
    ربما تكون الخبرات التي اكتسبها البعض بفعل الاستثمارت الهائلة التي تقوم بها الوهابية في مجال الميثولوجيا و التسويق الاعلامي باعتماد الماركوتيتع الاستراتيجي و البروموسيونات و العروض و الفورفيات اللامحدودة و صرف المكافاة السخية للمسؤولين التجاريين بالدين.
    اكيد ان تصرف الكونونيل خيانة عظمى للوطن بانحيازه الضمني لجهة معينة في المجمتع او خارجه لاانه ينتمي لمؤسسة عسكرية فولاءه للوطن و ليس العقيدة

  • sifao
    السبت 15 فبراير 2014 - 18:03

    في بداية كلامه اكد على ان تصرف الموظفة والعقيد نابعا من عقيدتهما الدينية واستدل على ذلك بحديث النبي الذي يقول"لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له" ، بالاضافة الى ان الحديث لم يحدد نوع المس ولا مكانه فأنه لم يحرمه بصريح العبارة ولا هو ذكر تأثير فعله على ايمانه ولا يوجد نص يحدد احكام مس امرأة كما هو الحال في الزنا … ولم يكن صعبا عليه ان يقول انه حرام ، بما ان الامر يتعلق بالعقيدة ، ما اريد ان اركز عليه هو ما جاء في خاتمة كلام الفقيه ، الذي يضرب ما استشهد به عرض الحائط حين قال :
    "صحيح أن تصرفات من هذا النوع تسيء بكل تأكيد لسمعة الدولة، وتمس بحقوق بعض المواطنين وتزرع الشك في قلوب كثير منهم، وتطرح أكثر من علامة استفهام حول نوعية التدين الذي ندعيه " بما ان التصرف يسيء لسمعة الدولة فذلك يعني ان مشين وغير اخلاقي ويفتقد الى اللياقة والاحترام ، اذن انت هنا تنسف من محض ارادتك ما استند اليه الموظفان لتبرير سلوكهما ، اما ما يتعلق بتحديد نوعية التدين فليس لدينا مؤشرات اخرى يمكن الارتكاز عليها غير الظاهر من السلوك ، اذ يستحيل قراءة ما يجول في ذهن الانسان ، نيته

  • كمال شافني
    السبت 15 فبراير 2014 - 19:59

    كيف تؤمن بدين يحرم مجرد مصافحة رجل لامرأة . هل وصل بكم الهوس بالجنس الى هذه الدرجة. معنى ذلك أن الرجل بمجرد أن يصافح سيدة سيفكر في الجنس مباشرة هكذا تفكرون و بهذا المنطق تحللون الأمور.
    إنه أمر مثير للصدمة بالفعل بل يطرح عدة علامات استفهام حول البنية النفسية و السلوكية لمن يروج لهذا الخطاب . انه بالتأكيد خطاب عنصري اقصائي متطرف يقسم الناس لدرجات حسب جنسهم و انتمائهم و معتقدهم و يحاول أن يؤسس لنظام فصل عنصري يعتمد معيار الجنس بدل اللون . و تستغربون لماذا توصفون بالضلاميين و المتطرفين

  • مسلم بالفطرة
    السبت 15 فبراير 2014 - 20:58

    مسالة المصافحة كما قال الكاتب محسومة من الناحية الدين الى درجة انها صارت من المعلوم من الالتزام بالضرورة
    ليس هذا هو موطن النقاش؛ النقاش حول الإقصاء الممنهج والمقصود لكل فعل يصدر عن المرجعية الاسلامية سواء تعلق الامر بالمصافحة او الحجاب او غير ذلك
    انها تصرفات تكشف تناقضات شعارات الدولة لتي دينها الرسمي الاسلام
    اين هو الاسلام في حياتنا العملية ؟
    اين هو الاسلام في المقطوع به من المذهب كالربا والزنا والخمر والحجاب….؟
    الكلام كثييير والفاهم يفهم

  • Batata
    السبت 15 فبراير 2014 - 21:03

    ان الكاتب لا يعرف اي شيء عن العقيدة العسكرية انما يخبط خبط عشواء في امور تتجاوز فهمه.فقد قال نابليون عن الجنود (ils n'ont besoin que de la moelle epiniere)يعني ان اي مجند ليس في حاجة للتفكير في الاوامر فقط يحتاج الي النخاع الشوكي للتنفيد.فهل سمعتم موخرا بالطالبة التي توفيت في جامعة سعودية بسبب منع الوقاية المدنية من نقلها الي المستشفي تحت ذريعة تحريم الاختلاط.فحاملو السلاح في كل العالم يجب ان يخضعوا لقانون الانضباط العسكري وامتناع الغسكري عن مصافحة رئيسه ادا مد اليه يده تعد من عدم الاتضباط (indescipline) والانضباط اساس الجيش (la descipline fait la base de la'armee)اتعجب كيف سمح لكولونيل متزمت ان يكلف بمهمة خطيرة كقيادة قوات من ظمن مهامها حماية الاشخاص وانقادهم.فلو وقعت كارثة تستدعي الاغاثة في حادثة او زلزال لمنع الكولونيل رجاله من انقاد النساء لان انقادهن فيه الملامسة وهي من الكبائر وتركهن يهلكن ارحم للمؤمن من ارتكاب المعصية.فكل من لا يؤمن بالعقيدة العسكرية عليه تقديم استقالته ادا نجح اصلا في الولوج المصالح حاملة السلاح.فمثل هده الامور لا تناقش من زاوية العواطف الدينية واللي فرط كرط

  • هذا رأيي
    السبت 15 فبراير 2014 - 21:19

    ارى ان الكلونيل تعرض فعلا لاضطهاد كبير جداً هو والسيدة المحترمة التي رفضت مد يدها لوالي مراكش
    ولو عكست الآية وتعرض فنان صغير مجهول ينتمي الى اصحاب الشمال لقامت الدنيا ولم تقعد
    هذا هو السيناريو الذي يتكرر دوما

  • عابر سبيل
    السبت 15 فبراير 2014 - 22:27

    الاكراه بالمصافحة والاكراه بالحجاب والاكراه بالاختلاط……..
    وسير وسير
    التطرف العلماني هو هذا
    تخيلوا معايا كون تعرضات شي وحدة منهم لاضطهاد من هذا النوع
    الأمر الاكيد أم 2M ستعد تقريرا تضمن فيه أقوال عصيد ولحكل والبريني ولغزيوي.
    كاين ولامكيناش
    أما ميسور مسكين والمراة الاخرى فلهما الله
    وكفى به وكيلا

  • خالد تاك
    السبت 15 فبراير 2014 - 22:49

    يدافعون عن الحريات الفردية حين يتعلق الامر بالشدود الجنسي او الخمر او المعاشرة خارجة مؤسسة اازواج وحين يتعلق الامر بحرية فردية لمتدين يصبح الامر ارهابا وتطرفا ﻻحول ولا قوة الا بالله .

  • مغربي من القرن XXI
    الأحد 16 فبراير 2014 - 00:49

    Vous donnez des exemples de femmes qui refusent de serrer la main à un homme par conviction religieuse, en présentant cela comme un modèle de vertu. Est-ce que vous savez que ça a des conséquences graves sur les autres femmes "musulmanes" qui ne sont pas de votre bord et qui veulent juste gagner leur vie honnêtement ? Les européens ne veulent plus les embaucher à cause de ces stupidités qui leur font perdre du temps et de l'argent. Comme cette imbécile qui refusait d'enlever son hijab, alors qu'elle travaille au milieu de petits enfants. Et qui vient après pleurer et crier au scandale et à l'islamophobie ? Il y a des pays qui répondent à vos stupides attentes, vous n'avez qu'à y aller et vous y installer définitivement et laissez-nous tranquilles entre gens civilisés. On n'a pas besoin de vous. Le wahabisme n'est pas notre culture, point c'est tout. Je vous jure que le jour où vous manquerez de pain, vous serez les premiers à ne connaître ni Dieu ni ses créatures ! xxx

  • elias
    الأحد 16 فبراير 2014 - 03:07

    انها نعمة ان امره فضح. تصوروا ان هذا الضابط يعطي اسرار عسكرية لجماعات اسلامية؟ مثل هؤلاء هم الذين احدثوا الخراب.

  • Souad
    الأحد 16 فبراير 2014 - 10:19

    المصافحة موضوع لا يحتاج الى صداع الرأس وراه كلنا مسلمين والمصافحة حرااااام
    الله يغفر لنا ويهدينا
    أنا بعدا كنعترف واسأل الله المغفرة على التقصير

  • Saahl
    الأحد 16 فبراير 2014 - 11:18

    أعجبتني المقدمة والمقال ككل
    والغرب الذي لا يدين بالإسلام يقبل المضافة والبلد السني المالكي الأشعري لا يقبل بها
    هذا هو العجب
    أنا لن أصافح بعد اليوم

  • سمير
    الأحد 16 فبراير 2014 - 15:37

    كارثة في هذا البلد
    الحيحة على امتناع عن مصافحة امرأة
    واسيدي رآه حقو هداك
    والدين يمنع من المصافحة
    وانتم مالكم

  • Chawqui
    الأحد 16 فبراير 2014 - 16:58

    صعب علي ان أتقبل طرد موظف عسكري بهده الرتبة لمجرد رفضه المصافحة
    هذا أمر غير مقبول

  • م. سقراط
    الأحد 16 فبراير 2014 - 17:26

    قال احد المعلقين:
    " مسالة المصافحة كما قال الكاتب محسومة من الناحية الدين الى درجة انها صارت من المعلوم من الالتزام بالضرورة"
    أقول له: تواضع قليلا، فمن تواضع لله رفعه.
    المسألة خلافية، والمالكية اميل إلى الجواز. ولذلك ظلت المصافحة بين الناس ذكورا وإناثا سلوكا عاديا في المغرب حتى هبت عليه ريح التشدد البدوي الوهابي. والتشد يجد صداه عند الأميين والجهال، فلا تكن منهم فتكون من كلاب النار، اي من التشددين.

  • marocain
    الأحد 16 فبراير 2014 - 20:28

    لم تقدموا شيئا في الحياة للعالم غير المشاكل ,

  • sifao
    الأحد 16 فبراير 2014 - 21:53

    عدم المصافحة بين رجل وآخر ينم عن حقد دفين وعداوة بينهما ، لا بد أن يُبقي على شحنة من دلالته الأصلية في حالة تحريمها بين رجل وامرأة ، سلوك تحقيري لها وإشعار لها إن لمسها يجب أن تليه عملية جنسية تكريسا لنظرة الدين إلى المرأة على أنها موضوع للجنس لا اقل ولا أكثر ، ما الفرق بين كف يد رجل لا يمتهن الاشغال الشاقة من حيث الليونة والنعومة مع كف يد امرأة مماثلة ، المشكل إذن في نظرة الرجل إلى المرأة وليس في عملية اللمس بحد ذاتها ، وهل مصافحة امرأة قروية ، يدها أخشن واصلب من جذع شجرة ، مثل مصافحة يد امرأة شغلها الشاغل العناية بجمال جسدها ؟ من الواضح ان تحريم لمس يد امرأة ينسجم مع الوضع العام للمرأة في الدين الذي يمس جميع مناحي وجودها "المنعزل" في المجتمع ، بدء بحرمانها من حقوقها الطبيعية في الجنس والأمومة إلى الإرث وحرمانها من العلاقات الوجدانية مع محيطها الطبيعي الذي يشكل الرجل احد أهم مركزاته الأساسية ، فالمراة لا تحس بامنها الا عندما تشعر بوجود رجل في حياتها كزوج او عشيق او جار او صديق ، ذكرها ، فحلها ، لانها انثى … في رايك ، هل يمكن ان تنمو قصة حب بين امرأة مسلمة ورجل ملحد ؟

  • سناء
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 10:37

    اشكر الكاتب على المقال
    بارك الله فيك على الصراحة

  • taghat
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 20:32

    الى sifao وكل رسل التنوير.
    كامل التقدير والاحترام وشكرا لافكاركم المتنورة .اكتروا من مداخلاتكم حتى تستفيق الامة فانها في سبات عميق . لدي حل لمشكل المدة الزمنية بين التعاليق . فقط اقترحوا علي الطريق لامنحه لكم .
    شكرا معشوقتي هسبرس

  • تساؤل
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 21:07

    احد المتدخلين قال طالب بعض المعلقين بالتواضع وقال ان المالكية أميل الى القول بجواز المصافحة
    فحبذا لو أطلعنا كلام المالكية حول المصافحة
    لأنني حسب علمي ومن خلال اطلاعي فالمسألة فعلا محسومة وهي من المعلوم من الالتزام بالدين بالضرورة لانه ورد فيها نصوص عدة
    واعلم أيضاً ان هذا الامر مفهوم لدينا باعتبجارنا مسلمين
    وشكرا للكاتب المحترم على الفائدة

  • معزوز
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 22:27

    أرى أن بعض العناصر المعلومة قد نزلوا بثقلهم في هذا الموقع، —، المرأة يعتبرها الإسلام كجوهرة لا تلمس، والجوهر إذا كثر لامسوه ذهب جماله وبريقه. وما خرب الدول الإسلامية إلا هذه الانتماءات الحزبية الضيقة سواء كانت إسلامية أو غير إسلامية، أضف إليهم الفرق السلفية والصوفية وما تفرع عنها وغيرها.
    فمنهم من أباح لهم مرشدهم السلام على المرأة الأجنبية لأسباب سياسية، وغيرهم يبيح لهم أكل المال الحرام لأسباب تكتيكية..
    النص صريح في تحريم السلام على المرأة الأجنبية: « 46 – باب ما يكره من مصافحة النساء
    941 – أخبرنا مالك أخبرنا محمد بن المنكدر عن اميمة بنت رقيقة أنها قالت: أتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم في نسوة تبايعه فقلنا : يا رسول الله نبايعك على أن لا نشرك بالله شيئا ولا نسرق ولا نزني ولا نقتل أولادنا ولا نأتي ببهتان نفتريه بين أيدينا وأرجلنا ولا نعصيك في معروف قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : فيما استطعتن وأطقتن قلنا : الله ورسوله أرحم بنا منا بأنفسنا هلم نبايعك يا رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : إني لا أصافح النساء إنما قولي لمائة امرأة كقولي لامرأة واحدة أو مثل قولي لامرأة واحدة»

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 113

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 3

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 10

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 45

الفرعون الأمازيغي شيشنق