الإلحاد والموعظة القرآنية .. دعوة إلى المراجعة

الإلحاد والموعظة القرآنية .. دعوة إلى المراجعة
الأحد 22 يوليوز 2012 - 03:16

في خضم الانتشاء بحلول الشهر الفضيل، وفي سياق تبادل التهاني مع الخلان والأقارب والإخوان، وفي لحظة الخشوع الإيماني النابع من استحضار جلال وجمال هذا الظرف من الزمان، وما خص الخالق به شهر رمضان عن باقي المواسم والأزمان؛ استحضرت حالة فئة من بني الإنسان، تجمع بيني وبينهم سفينة الوطن لكن تفرقنا آصرة العقيدة والإيمان بالرحمن ..

إنهم أولئك الذين يقال لهم {اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ} فيقولون {وَمَا الرَّحْمَنُ} [الفرقان: 60]

إنهم أولئك الذين دعوا دعوة علنية للإفطار في رمضان

أولئك الذين استباحوا الزنا وجعلوه من حقوق الإنسان

أولئك الذين دعوا أهل بلدنا إلى التطبيع مع اللواط والسحاق وغيرها من الأدران ..

قلت: ما المانع من أن يلتحقوا بركب أهل الإيمان، ويبادروا الموت بتوبة في شهر الغفران؟

لماذا يحرمون أنفسهم من بركات شهر رمضان؟

قال لي صاحبي معاتبا: هؤلاء ميئوس منهم، ولمثلهم أعدت النيران، وفي وجوه أمثالهم أغلقت أبواب الغفران ..

إنهم يكفرون بالرحمن، ويكرهون الدين ويسخرون من أهل الإيمان ..

فقلت: مهلا؛ لا تتأل على الله؛ فإنما الميئوس منه إبليس الشيطان.

أقول لكم: يا من تجرأتم على الله وعلى دينه بغير حق، يا من جرحتم مشاعر شعب محترم، يا من آذيتموه ونغصتم فرحة استقباله لشهر فضيل يحبه الواحد منهم كما يحب نفسه وأبناءه؛ يا من تزرعون فتيل الفتنة في بلد آمن مطمئن:

أعلم تمام العلم أن أبغض الخطاب إليكم؛ خطاب الوعظ وتزكية النفوس ..

وأعلم تمام العلم أن هذا الخطاب يصنف عندكم في خانة أفيون الشعوب ومنطق الدراويش وعقلية الخفافيش!

لكنكم مخطئون ..

وإن لم تقروا بخطئكم؛ فلا أقل من أن تحترموا قاعدة المنطق التي تقول: “قناعتي صواب تحتمل الخطأ وقناعتك خطأ تحتمل الصواب”1.

قال الله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كَانَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ثُمَّ كَفَرْتُمْ بِهِ مَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ هُوَ فِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ} [فصلت: 52]

واسمحوا لي أن أشخص الأسباب التي تمنعكم من الالتحاق بركب المغتبطين بقدوم شهر رمضان، والتي ترجع في نظري إلى عاملين جوهريين:

العامل الأول: ذاتي، والثاني: موضوعي.

أما العامل الذاتي فهو اختياركم لمذهب الإلحاد والفكر العلماني المتطرف، ورضاكم به مؤطرا لأفكاركم وسلوككم.

ولا أحب في هذا المقام أن أخاطبكم بمنطق الإقناع الجدلي، ولكنني أبقى في حدود استثارة ما يكمن في أعماق نفوسكم من الفطرة التي فطر الله الناس عليها، ولن أجد في سبيل ذلك أفضل من هذه الآيات القرآنية المقنعة لكل متعقل منصف:

قال الله تعالى: {أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى} [إبراهيم: 10]

وقال سبحانه: {يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8) كَلَّا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ (9) وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَامًا كَاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ} [الانفطار: 6 – 12]

وقال عز من قائل: {تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ (1) اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ (2) وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (3) وَفِي الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (4) وَإِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَإِذَا كُنَّا تُرَابًا أَإِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ الْأَغْلَالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [الرعد: 1 – 5]

وقال تعالى: {إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِلْمُؤْمِنِينَ (3) وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِنْ دَابَّةٍ آيَاتٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (4) وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ رِزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (5) تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ (6) وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (7) يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (8) وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آيَاتِنَا شَيْئًا اتَّخَذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ (9) مِنْ وَرَائِهِمْ جَهَنَّمُ وَلَا يُغْنِي عَنْهُمْ مَا كَسَبُوا شَيْئًا وَلَا مَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (10) هَذَا هُدًى وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَهُمْ عَذَابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ (11) اللَّهُ الَّذِي سَخَّرَ لَكُمُ الْبَحْرَ لِتَجْرِيَ الْفُلْكُ فِيهِ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (12) وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الجاثية: 3 – 13]

وأما العامل الموضوعي لموقفكم من الإيمان والدين والأخلاق؛ فهو انخراطكم في سجل المناصرين لثقافة حقوق الإنسان وفق مبادئ المدرسة الفلسفية المادية الإلحادية التي نظّر لها أعمدة الإلحاد والإباحية في تاريخ البشرية (ديموقريطس، هوبز، شوبنهور، ماركس، فرويد، نيتشه،.. إلـخ.)

وهذه المبادئ تتبناها الأمم المتحدة وتناصرها ماديا وإعلاميا وسياسيا، والبعض يسعى لفرضها من خلال عولمة ثقافية إمبريالية يشكل بعضكم أحد قنواتها ..

وهنا أيضا اسمحوا لي أن أقول:

أنتم تنفون المطلق، فكيف تسعون في إلزام المجتمع بتبني تلك الثقافة تبنيا مطلقا يهيمن على كل قوانينه وأعرافه وخصوصياته التاريخية والشرعية؟!

تريدون أن لا يبقى في القانون فصل واحد قائم على الخصوصية، وتودون لو أن كل العادات والأعراف تخلصت من سلطان الدين وأوامره ونواهيه!

ولولا أن المواثيق الدولية تكفل حق العبادة لسعى غلاتكم لتخريب المساجد والزج بالمصلين والمحجبات في السجون، كما يفعل سياسييكم حين يسيطرون على الحكم (بورقيبة وبن علي نموذجا)

أليست هذه هي الديكتاتورية التي تدعون رفضها والنضال ضدها؟

أليس هذا من الإيمان بالمطلق الذي تنكرونه على أهل الدين والإيمان؟

وهنا نتساءل: ما السر في هذا الانخراط المطلق واللامشروط في السعي لفرض التصور (الستيوارتي)2 لمبدأ الحرية والذي يعتبر الإباحية الجنسية من حقوق الإنسان؟!

ألا يخول هذا لأهل الإسلام أن يتحدثوا عن شيء اسمه: “العمالة” و”المشاركة في المؤامرة” والانخراط في خدمة “أجندات” وقناعات تهدد أمننا الروحي والقومي واستقرارنا النفسي والمجتمعي؟

وليت شعري كيف يقبل العاقل أن يرفع إلى درجة المطلق؛ قناعات من ساموا –ويسومون- الشعوب الضعيفة سوء العذاب، وكرسوا سلوك الاحتلال والإمبريالية، ودعموا وزكوا أنظمة الديكتاتورية والاستبداد؟؟

من ظلموا شعوبا من أجل دولة عنصرية مغتصبة؟

وهاهم اليوم يتبادلون الأدوار بشأن سوريا، ويعرضون فصول مسرحية بطلها “الفيتو” الروسي والصيني!

هاهم اليوم يسكتون عن مأساة مسلمي “بورما”، ولن يتحركوا إلا بسبب التحرج من الفضيحة الإعلامية كما حصل منهم ذلك في البوسنة والهرسك والفلبين وغيرهما ..

أليس من المستنكر المرفوض عقلا ومنطقا؛ أن تدعموا هذا التوجه بدعم عولمة مبادئه والانتصار لشوملة ثقافته، دون تحفظ على أي من مبادئه ولا رد لأي من أصوله وقناعاته؟؟!

إن العاقل المنصف الحر لا يمكن أن يقبل بأن يجعل من نفسه أداة صماء لخدمة مبادئ قوم يظلمون كما يأكلون، وينافقون كما يشربون!

وغاية ما يقبل به العقل السليم والمنطق القويم؛ أن يتعامل مع مبادئهم ورؤيتهم ل”حقوق الإنسان” بالنسبية؛ فيأخذ المفيد المشترك ويرد الفاسد المرفوض في بيئته وعند جماهير قومه، وهذه هي الديمقراطية التي تتغنون بها (احترام إرادة الأكثرية)، وليس من العدل ولا من الديمقراطية تجاوز إرادة3 الأكثرية لصالح العولمة الاستبدادية ..

وهنا أمسك مرة أخرى بلجام خطاب “المنطق والعقلانية”، وأرجع إلى خطاب “الوعظ والرقاق” الذي أضيف إليه هذه الآيات البليغات في زجر المتآمرين ضد دينهم ومبادئ أمتهم:
قال الله تعالى محذرا المسلم من الانسياق وراء الكافر وخدمة مبادئه: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِيلَنَا وَلْنَحْمِلْ خَطَايَاكُمْ وَمَا هُمْ بِحَامِلِينَ مِنْ خَطَايَاهُمْ مِنْ شَيْءٍ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (12) وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالًا مَعَ أَثْقَالِهِمْ وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ} [العنكبوت: 12، 13]

وقال عز من قائل: {وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ (165) إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبَابُ (166) وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ} [البقرة: 165 – 167]

هذه موعظة ربكم ونداء قرآنكم {أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ (172) أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ (173) وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ وَلَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} [الأعراف: 172 – 174]

*****

1 هذه العبارة قالها الإمام الشافعي رحمه الله في الرأي، ثم صارت قاعدة في الجدال والمناظرة.

2 نسبة إلى (جون ستيوارت مل) صاحب نظرية: “حريتك تقف عند التعدي على حرية الآخرين”

3 المراد بالإرادة هنا؛ عدم قبول المجاهرة بالإلحاد والمس بأحكام الدين الإسلامي.

‫تعليقات الزوار

42
  • محب لهسبريس
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 04:21

    العلمانية هي عقيدة مادية محضة مغلفة بغلاف الماسونية العالمية.

  • سارة
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 04:36

    هؤلاء الاشخاص هم من بقايا التاريخ لم يصبح لهم أي مبرر للوجود في العصر الراهن , يرددون صباح مساء كالببغاء نفس الجمل نفس الكلمات .ليس لهم أي جديد ,اي قيمة مضافة يقدمونه للبشرية
    كل همهم التظاهر بالعذرية والطهرانية والمزايدة بالدين

  • achibane
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 04:36

    أخي حماد,أنت تعرف أن الإيمان أو الإلحاد مسألة شخصية تهم الشخص في مفرده وهدا الإيمان أي التقرب من الله تحكمه المنافسة من اجل التفوق على الاخر للحصول على مرتبة أكبر في الجنة حيث الرفاهية والاستمتاع و….لدي سؤال لك.لمادا تريدون تقاسم الجنة مع الاخر دلك حتى وإن كان بالقسر والإجبار . وترفضون إشراك الاخر في المصلحة الدنيوية هل هدا يغني أنكم لستم مؤمنون.ولمادا أنتم تخافون من الملحد وهو مسؤول على نفسه وناضج وهو اختار التحرر والعيش الكريم بينما أنتم تكرسون العبودية والاستبداد واخترتم أن تعيشوا بالطرق الملتوية غير الشرعية….

  • issam
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 04:47

    الله الله على سيدي القباج لافض فوك أنثر عليهم كلماتك المفحِمة ليعلموا أن للحق دولة وللباطل جولة
    أكثر الله من أمثالكم سيدي يذودون عن حمى الإسلام من سفه الملحدين وأشباههم

  • fious
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 05:00

    …..وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى….الشمس نجم عملاق لا تجري بل الأرض هي التي تجري…..الأرض تدور حول الشمس(نجم ثابت) والقمر يدور حول الأرض…

  • بنادم
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 05:12

    رجل الدين متأكد من وجود الله، وكأنه يقابله كل صباح فى العمل!

  • issam
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 05:42

    fious 5
    كيف عرفت أن الشمس نجم عملاق؟؟؟وأن الأرض هي التي تجري؟؟؟؟ هل رأيت ذلك بأم عينك هل علمته هل تأكدت منه؟؟؟ أبدا إنما قيل لك رُوي لك فقط!!!!!! أين العقل في هذا عجبا لكم يامن تُألهون عقولكم تتناقضون مع أنفسكم مالكم كيف تحكمون

  • sifao
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 05:53

    المغاربة – باستثناء الا قليات كاليهود مثلا – كلهم مسلمون بالفطرة ، شاءوا ام ابوا ، حتى الذي يدعي الالحاد جهارا لا شعوره اسلامي ، بشكل تلقائي يقول باسم الله عندما يبدأ الطعام أو الحمد لله عندما يرتوي بالماء ، الكل يحتفل بالاعياد الدينية وفق ما يقتضيه الاسلام ، بالاضافة الى أمور اخرى مشتركة بين جميع المسلمين "الختان مثلا "، ولا فرق بين هذا وذاك الا بالتقوى ، لذلك من الخطإ اعتبار كل من يدعي الالحاد ملحدا .
    الثقافة الاسلامية مكون اساسي لهوية المغاربة ، ومحاولة التشكيك فيه ، من خلال فرض قراءة بعينها للمتن ، هو ما ليس اسلاما ، وهذا التوجه هو الذي احدث الخلل في النسيج الاجتماعي للشعوب الاسلامية ، والذي يتزعمه الفقهاء الرافضين لاية قراءة غير القراءة اللفظية للقرآن والاعتماد على ما يناسب نزعتهم في السيرة النبوية من خلال تصنيف الاحاديث الى ضعيف وحسن و…
    ونبذهم لاي احكام للعقل في الشأن الديني ، هذه الدغمائية المفرطة هي التي اوصلتنا الى ما نحن فيه ، الاصطدام فيما بيننا ثم مع الآخر، ولولا تراجع هؤلاء عن اوهامهم بعد احداث 11 سبتمبر لشن العالم حرب ابادة على المسلمين لا احد يعرف نهايتها .

  • latifa
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 11:34

    إن البحث المعمق في تاريخ الأديان والدين الإسلامي خصوصا غالبا ما يأتي بنتائج معكوسة, بحيث أن أغلب من لديهم معرفة معمقة بالأديان يقودهم عادة إلى استنتاجات تؤدي في النهاية إلى ترك حياة الإيمان والعيش في رحابة اللادينية أو حتى إلى الإلحاد!! فليست المسألة هي الكفر أو الإيمان لأن المسألة تتمحور حول عمق المعرفة من عدمه! فكل من توسع في إعطاء أبعاد لمعرفته ونمى هامش الفكر لديه يصبح قاب قوسين أو أدنى من حياة لها قواعد تتأسس على الفكر الفلسفي المستنير وأبعد أو أكثر بعدا عن حياة الطاعة العمياء والخواء الروحي!
    لذلك , فإن الدعوة للتدبر في كتاب الله هي في نفس الوقت دعوة للتحرر والتعمق والتوسع في المعرفة وبناء حياة جديدة على قواعد وأسس متغيرة ومتكورة
    لذلك , فإن الدعوة للتدبر هي دعوة للتحرر!

  • عبد النبي بوقرفادة
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 11:54

    ربما بالنسبة لك وللعديد أنه شهر فضيل ولكن بالنسبة لي أنا الذي أشتغل بمقهى على شاطئ البحر فقد تم تسريحنا لمدة شهرين نظرا لحلول رمضان في عز الصيف ، وفي الصيف كان صاحب المقهى يتضاعف مدخوله لأضعاف أضعاف باقي شهور السنة من كثرة السياح المغاربة والأجانب وكان هذا المدخول الصيفي يسد به عجز مدخول المقهى لسنة كاملة

  • الخطأ والصواب
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 13:15

    نص يوحي بأن الكاتب متفقه في بحور الأدب وذلك بما جاء به من تعابير وجمل متناسقه رنانة تضفي على الموضوع شاعرية و طرب،وهذا ليس هو الموضوع . أخي الكاتب، من مباديء العلمانية "رأيي صائب يحتمل الخطأ و رأيك خطأ يحتمل الصواب( وهذا هو الصواب أو الخطأ) مبدأ يمنح الفرد استخدام عقله واستنتاج الخطأ من الصواب ويعطي للرأي الآخر الأهمية حتى و إن كان خاطئا . إن العلمانية كفكر ليس حكرا على الغرب فقط بل هو فكر للإنسانية جمعاء و بهذا لا يعني بأن الدول الغربية تطبق مباديء العلمانية كلها بل أنها تأخد منها ما يخدم مصالحها و تنبذ ما يعارضها حسب الظروف المكانية و الزمانية وهي(المصالح) لا تثبت على حال ما يكون اليوم أو غدا هنا في صالحي يكون هناك في غير صالحي والعكس بالعكس. إذن فالعاقل الذي يستخدم العقل والمنطق لا يمكن يسقط في التفكير بأن الدول الغربية علمانية ويأخدها نمطا يقتدى بها على الرغم بأن دساتيرها تنص على ذلك.
    العلمانية حسب رأيي المتواضع تتيح للمجتمع و الدولة ككل نوعا من السلم و نبذ الحقد و الكراهية تجاه الآخر والتساوي في الحقوق.

  • لمهيولي
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 13:17

    في الحقيقة أن هناك من ينضم إلى العلمانيين ليس ضدا في الدين وإنما هو كرد فعل منه على المتطرفين الذين لايعرفون كيف يوصلون الإسلام إلى الناس إنهم بتفكيرهم الانعزالى وتشددهم ورغبتهم في فرض مذاهبهم على الجميع يصنعون لهم أعداء يحاربونهم وللأسف يعادون حتى الدين .لو عدنا قليلا إلى الوراء زمن الستينات والسبعينات لرأينا أن هذه الظواهر الغريبة على مجتمعنا لم يكن لها وجود، فالمغاربة الذين كانوا متمسكين جميعا بالمذهب الما لكي كانوا متسامحين لايفرضون الدين على أحد ولا يضيقون على أحد فكان تكامل عجيب بين المغاربة جميعهم حتى غير المسلمين منهم، من يهود ونصارى.إن على وزارة الأوقاف أن تسخر علماءها للعمل على تبليغ الدين بالطرق المحببة وأن تعمل على محو هذه الخلافات التي تتأجج بين أبناء الوطن الواحد، والتي هي في الحقيقة لاتخدم أيا من الطرفين.

  • محب السنة
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 13:23

    إنما يتذكر أولوا الألباب
    لقد أسمعت لوناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي

  • تاشفيين
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 13:32

    وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا.
    و قوله تعالى : رسلاً مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل.
    فإنه سبحانه وتعالى هو الحكم الوحيد الذي لا يظلم الناس شيئاً، ولكن الناس أنفسهم يظلمون، فمن لم تقم عليه الحجة لا يعذب، وعلى هذا الاساس ارسل الله الرسل لإقامة الحجة ، وانت و انا و باقي البشر هم مجرد عباد الله و لا احد له الحق ان ينصب نفسه رسولا او نائبا او مدافعا عن الله .
    و الله كما تعلم يا شيخنا ليس في حاجة لا احد كي يدافع عنه.

    ومن جهة اخر ى ارى ان هؤ لاء الذين يفرضوا انفسهم علينا بالقوة
    كحراس العقيدة هم في الواقع يسيؤون للاسلام لانهم يظهرونه
    وكانه دين ضعيف و مهدد و في حاجة للحماية بينما الاسلام ليس كذلك.

    وكان عليك اذا اردت فعلا ان تسدي خدمة للاسلام ان تعمل فقط بمبادئه السمحة وذلك بإعطاء المثال في التسامح وعدم اقصاء الاخر و ان تعبد الله في جلوسك و قيامك و في عملك …. و الابتعاد عن السياسة لانها تفسد الدين.
    و للبيت رب يحميه .

  • ملحد
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 13:36

    أسباب الالحاد كثيرة و معقولة أيضا .. منها :

    1. عدم تفاعل الاله مع الكائنات , مما يجعل جدلا في وجوده . فمثلا لو أنك ظللت تدعو ليل نهار , لن تكون نتائج الدعاء هي نفسها عند كل الداعين..وبالتالي فهذا يزيل عن الاله صفة "التفاعل". ونذكر من هذا عدة أمثلة منها : احتلال فلسطين (50 سنة و أكثر من الدعاء في ثلاثة اجيال دون نتيجة تذكر).

    2. اسباب علمية , ففعلا هناك الكثير من الايات و الاحاديث النبوية التي تخالف صريح العلم الحديث .وهذا يجعل الملحد يأخذ العلم الحديث على حساب القرآن والسنة

    3. أسباب اخلاقية , فلا تنتظر من شخص أمضى طول حياته يدافع عن حقوق الانسان أن يوافق على أن نبي الاسلام لم يحرم العبودية , و أنه تزوج من فتاة في التاسعة , و أنه أمر بقتل قبيلة يهود في ليلة واحدة, و أنه سبى ابنة وزوجة من قتل واستحلها لنفسه في ذات اليوم.

    4. أسباب منطقية:اذ كيف يعقل أن اله الكون سينزل عليك كتابا مليئا بالشبهات وهو الذي يقول أنه كتاب مبين.
    كيف يؤمن الانسان بكتاب نزل من اله يقول عن نفسه أنه لايؤمن مكره.
    كيف يوافق الاله على ما يخلق جدلا أخلاقيا ليجعل به سمعة النبي في المحك.
    ما قلته ينطب على كل الاديان

  • ibno ljanoub
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 13:42

    ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﺸﻤﺲ
    ﺗﺪﻭﺭ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﺣﻮﻝ ﻣﺤﻮﺭﻫﺎ، ﻛﻤﺎ
    ﺗﺪﻭﺭ ﺍﻷﺭﺽ ﺣﻮﻝ ﻣﺤﻮﺭﻫﺎ، ﻭﻛﻤﺎ ﺃﻥ
    ﺍﻷﺭﺽ ﺗﺪﻭﺭ ﺃﻳﻀﺎً ﺣﻮﻝ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻓﺈﻥ
    ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻫﻲ ﺍﻷﺧﺮﻯ ﺗﺪﻭﺭ ﺣﻮﻝ
    ﻣﺮﻛﺰ ﻣﺠﺮﺓ ﺩﺭﺏ ﺍﻟﺘّﺒﺎﻧﺔ.
    ﺗﺴﺘﻐﺮﻕ ﺩﻭﺭﺓ ﺍﻷﺭﺽ ﺣﻮﻝ ﻣﺤﻮﺭﻫﺎ
    ﺍﻟﻮﻫﻤﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻤﺘﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻄﺐ
    ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻲ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﻄﺐ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻳﻮﻣًﺎ
    ﻭﺍﺣﺪًﺍ، ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺴﺘﻐﺮﻕ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻓﻲ
    ﺩﻭﺭﺍﻧﻬﺎ ﺣﻮﻝ ﻣﺤﻮﺭﻫﺎ ﻣﺪﺓ ﺷﻬﺮ
    ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً، ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺴﺘﻐﺮﻕ ﺩﻭﺭﺓ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ
    ﺍﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﺧﻂ ﺍﺳﺘﻮﺍﺀ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻣﺪﺓ
    ﺃﻗﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺑﺒﻀﻌﺔ ﺃﻳﺎﻡ، ﻭﺗﺴﺘﻐﺮﻕ
    ﺩﻭﺭﺓ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﺧﻂ
    ﺍﻟﻘﻄﺒﻴﻦ ﻣﺪﺓ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺑﺄﻳﺎﻡ
    ﻗﻠﻴﻠﺔ. ﻭﻳﺮﺟﻊ ﻫﺬﺍ ﺍﻻﺧﺘﻼﻑ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ
    ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻛﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﺎﺯﺍﺕ. ﻭﻟﻮ ﻛﺎﻥ
    ﺟﺴﻢ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﺻﻠﺒﺎً ﻟﻤﺎ ﻭُﺟِﺪَ ﻫﺬﺍ
    ﺍﻻﺧﺘﻼﻑ ﻓﻲ ﻣﺪﺓ ﺩﻭﺭﺍﻥ ﺃﺟﺰﺍﺋﻬﺎ
    ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ.
    ﺗﺪﻭﺭ ﺍﻷﺭﺽ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻓﻲ ﻣﺪﺓ
    ﺳﻨﺔ، ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺴﺘﻐﺮﻕ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻓﻲ
    ﺩﻭﺭﺍﻧﻬﺎ ﻣﺮﺓ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﺣﻮﻝ ﻣﺮﻛﺰ
    ﺍﻟﻤﺠﺮﺓ ﻣﺪﺓ ﻗﺪﺭﻫﺎ 225 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻨﺔ.
    ﻭﻫﺬﺍ ﻳﻌﻨﻲ ﺃﻥ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﺗﻘﻄﻊ ﻓﻲ
    ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺪﺓ ﻣﺴﺎﻓﺔ ﺗﻌﺎﺩﻝ 10 ﺑﻼﻳﻴﻦ
    ﻣﺮﺓ ﻗﺪﺭ ﻃﻮﻝ ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﺭﺽ
    ﻭﺍﻟﺸﻤﺲ.

  • عبد الله
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 14:14

    جزاك الله خيرا شيخ قباج على هذا المقال الجميل ودائما تتحفنا باسلوبك المتميز!هؤلاء العامانيون هداهم الله زاغوا عن الطريق ونطلب من الله العزيز الحكيم ان يردهم الى الطريق المستقيم في هذا الشهر العظيم,نود ان نسال الشيخ قباج الى اين وصل ملف قضية دور القران بعد زيارة وزير العدل والحريات مصطفى الرميد لها ووعده بفتحها ولكن مرت مدة كبيرة ولاجديد عن فتح دور القران وهل العلمانيون ضغطوا كما العادة لتبقى مغلقة ام ان شيئا اخر لانعرفه !والراي العام ينتظر بشغف كبير حل قضية دور القران التي اقامت عليها وسائل الاءعلام العلمانية والليبرالية وازلامهم حربا ضروسا وقامت بغلقها!وهذه العدالة والتنمية لن تقدر على فعل شيئ فقط اخذت اصوات كثيرة في جهة مراكش من السلفيين الذين صوتوا بقوة لاءنصافهم ولكن هناك جهات عليا هي التي تتحكم والله المستعان

  • AGHIRAS
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 15:20

    أشار كثير من رجال الدين الإسلامي وتذمروا من هذا الواقع، ولن نذكر كلمة الإمام محمد عبده الشهيرة حول إسلام بلا مسلمين، ومسلمين بلا إسلام، ووصف شيخ الأزهر السابق محمد سيد طنطاوي للمسلمين بأنهم أمة من الرعاع، وأما تذمر الشيخ الوهابي عائض القرني، وأحد رموز الصحوة الطقوسية البترودولارية الشكلانية، فتلك قصة أخرى حين ذهب لباريس للتداوي وإجراء عملية في ركبته، (لا أدري لماذا لم يتداو بالطب النبوي والقرآن، المهم)، حيث قال في جريدة الشرق الأوسط، رأس حربة الإيديولوجية الوهابية البدوية الطقوسية البترودولارية وأداتها الترويجية الضاربة، في مقال لوذعي نادر كاشف لمأزق الصحوة الأخلاقي تحت عنوان (نحن العرب قساة جفاة): (نحن مجتمع غلظة وفظاظة إلا من رحم الله ، فبعض المشايخ وطلبة العلم وأنا منهم جفاة في الخُلُق ، وتصحّر في النفوس ، حتى إن بعض العلماء إذا سألته أكفهرَّ وعبس وبسر ، الجندي يمارس عمله بقسوة ويختال ببدلته على الناس ، من الأزواج زوج شجاع مهيب وأسدٌ هصور على زوجته وخارج البيت نعامة فتخاء ، من الزوجات زوجة عقرب تلدغ وحيّة تسعى ،…. وتجد أبناء يعرب إذا غضبوا لعنوا وشتموا وأقذعوا وأفحشوا..

  • عبد الله الشتوكي
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 15:44

    لصاحب تعليق5
    انك تعيش في بطن امك ولم تر بعد ماوصل اليه علم الفلك
    فالسكوت احسن ان كنت لاتعلم

  • صهيب
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 16:16

    نشكر الشيخ المجاهد سيدي حماد القباج على هذا الطرح المبارك وعلى سعة قلبه وحبه الخير لكل الناس حتى المختلفين معه في العقيدة والمنهاج
    وهذا ما يكشف تطرف الصحافة الوطنية التي يسيطر عليها الجناح العلماني الذي يصور السلفيين على انهم إرهابيين
    شكرًا للعلماء والأساتذة الوطنيين الفضلاء

  • simo
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 17:45

    يا مشايخ الأمة أنتم لا زلتم تخرفون على الأمم العربية بتحليلاتكم البدائية في حين أن الأمم المتقدمة حصرت رجال دينها في مستنقع الخرافة و التخلف و حتى لا يلوثوا المجتمع بتلك الرؤية الدينية المتزمتة البالية التي تدمر و تخدر عقول الأمم كيفما كان اسم الدين، و لو منحت أمريكا مثلا الرخصة لفقهائها لما صعدوا إلى القمر و لوجدتهم كالعرب يتمرغون في وحل الجهل و الأمية و التخلف.

  • الياس عيساوي من الناظور
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 17:59

    بسم الله لرحمان الرحيم
    من يشرك بالله هفو منافق كليا
    وشكرا

  • رحال
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 18:02

    6 – بنادم
    مبروك رمضان شهر الغفران
    أحسن ما يقال لك بالدّارجة
    و بااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااز ما تاتحشموش

  • ayoub
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 18:15

    صراحة ما يجعل الشخص يلحد أو يكفر بالأديان هو التعمق أكثر في الدين..فبالنسبة لي طالما مارست الشعائر التعبدية للإسلام، من صلاة وصوم وقراءة للقرآن…فأنا ابن بيئة جد محافظة.
    ما شكل بالنسبة لي الصدمة هو الحاد شخص قريب إلي، هذا الشخص الذي طالما دخلت معه في نقاشات من أجل"ايقاضه" ليعود إلى رشده..لكن دون جدوى.
    حدثته عن الإعجاز في القرآن والسنة النبوية، فوجدته مطلعا على ما أقوله له، فتعجبت وقررت التعمق في الدين ومسألة الإعجاز علني أستطيع اقناعه. فقرأت لكامل النجار وغيره (كتب ومقالات)..فوجدت نفسي أحاول تبرير والدفاع عن أخطاء (شبهات) في القرآن والسنة وهي كثيرة، وأصبحت كلما تعمقت في الدين أكثر اكتشفت حجم الخديعة التي كنت أعيش فيها. واكتشفت بأن الاسلام لم يأتي بأي جديد يذكر فكل شعائره مأخوذة من اليهودية والمسيحية والحنفية والزرادشتية وغيرها من الديانات (توحيد الله، صلاة، صوم، حج: بما فيه من طواف ووقوف بعرفة وسعي…)، هذا اضافة الى الأخطاء الكثيرة في القرآن والسنة، كل هذا جعلني أصبح لا دينيا وأجد نفسي اليوم جد مندهش حينما أتذكر تأثري عند سماع القرآن! وحين كنت أقول بأنه ما من شيء يسطيع جعلي "كافر".

  • mustapha
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 19:47

    ايها الفقيه ساقبل الجدال معك من منطلق اني على صواب يحتمل الخطأ و انت على خطأ يحتمل الصواب؛ هل تقبل بتطبيق القاعدة على نفسك؟ ام انكم انتم دائما على يقين تام من انكم تملكون الحقيقة الماورائية التي ورتثموها عن سائقي الاظعان؟

  • ايمازيغن
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 20:41

    بارك الله فيك لافض فوك
    لوكان للعلمانيين عقل لكفتهم هذه الايات دون شرح

  • ملاحظ حر
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 21:06

    الالحاد لا اساس علمي له مطلقا كل العلماء الدين انو يميلون للالحاد بينو ان الالحاد مفهوم باطل تماما

    الالحاد لم يظهر الا عند ظهور المنظمة الصهيونية التي اتت به لتشوش على الناس و لتحتكر الدين لهم مستحيل ان تجد يهودي ملحد و الا فانه كادب

    الالحاد و العلمانية فقط للاغبياء استفيقو قبل فوات الاوان

  • Ali
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 22:34

    قومٌ للعقل متّبعون2 بالعلم هم يستنيرون3 بغيره لا يقبَلون4 للخرافة هم رافضون5 عن البرهان هم يـَبحثون6 بدونه لا يصدّقون7 قولا ليس عليه دليل8 ولا الى العلم بصدقِهِ سبيل9 قال المؤمنون ان قولهم لَـهَزيل10 ليس لكتابِ مـثيل11 وجحدُهُ حـقا نكـرانُ جمـيل12 ان عـذابَـهم لطـويل13 ليس لخـلاصِهِم مـنه سبيل14 ولن يجدوا لهم ما خلا الله أيّ كفيل15 أقََولَ اللهِ هم يرفضون؟16 وبمثله أن يَأتُوا يُريدون17 وأخطاءً فيه يدّعون18 مع العلمِ خِلافا فيه يزعمون19 وبمنطق الإغريق هم يَقيسون20 كلامَ الله، وهُم ومنطقهم مخلوقون21 اقتلوهم انهم مرتدون22 ونساءَهم بعد ذلك تَسبون23 وأطفالَهم عبيدا تأخذون24 ذلك في دينِنِا السمحِ تشريع25 وفعلُهُ ليس بأمرٍ مُريع26 ولا هو قبحٌ كما يَزعُمون فظيع27 فجاء لاديني فكرُهُ سليم28 ومذهبهُ في النظر جٍدُّ حكيم29 ودربهُ في الدفاع عن الحقّ دربٌ أليم31 قال يا قوم هذا الكتابُ ليسَ بسليم33 أقواله مع العلم لا تستقيم34 فالشمسُ لا تغرب في عَينٍ حامية ولا من طِين35 والارضُ شبه كرةٍ فأي أطرافٍ للكرةِ تَبِين 36 وهي تتحرك فيا جبالُ لم لا تُثبّتِينيل98 هذا كلامٌ حكيمٌ فافهموه

  • الحمدوشي أنس - سلا -
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 23:03

    سأعيد تعليقي للمرة الثانية لعل وعسى أن ينشر ، أليس الله سبحانه وتعالى يا فقيه هو المسؤول عن إلحاد الفرد وعدم صومه لرمضان لأن هو خالقه ولو أراده أن يكون كما تريدونه لضغط على الزر "كن فيكن" وهو أيضا الذي يهدي من يشاء ويضل من يشاء

  • yasser
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 02:10

    بسم الله الرحمان الرحييم من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين قال الله عز وجل ويوم يعظ الظام علي يديه يقول ياليتي اتخذت مع الرسولي سبيلا يا ويلتا لم اتخد فلانا خليلا لقد اظلني عن الذكر بعد اذجاءني عندي سوءال للاخوة العلمانين ماهية معنا العلمانية الجواب هو عزل الدين عن السياسة وبمفهوم ديني عزل الروح التي هي امانة بين يديك عن الجسد فكيف يمكن للانسان انيعيشة بلاروح ؟؟؟؟؟ اللهم رد الامة الي القرءانة والسنة ردا جميلة باركة الله فيكا اخي احمد اكثرة من امتالك انهو ولي دالك ولقادر عليه والحمد للله الدي جعلني من المسلمين

  • المغرب الاسلامي
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 02:20

    وفي كل شيء له آية تدل على أنه واحد

  • SONOFMOROCCO
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 04:25

    To fious#5: the Sun is a start the planets of our solar system each turn around the sun and the sun itself turn around the center(Black hole) of the milky way the galaxy we belong to.Our sun make the journey in 250 million years ,it made 4 turns so far.Everything in this universe is moving and the universe is expanding as the Quran has predicted.So before you argue with your God have some knowledge in astronomy.
    .

  • مغربي حر
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 05:19

    يا أمة ضحكت من جهلها الأمم…كيف لنا نقدس الجهل في القرن الواحد والعشرين؟؟؟…يا شيخنا إذا اردت ان تصوم بانت حر ومن اراد ان يفطر فهو حر وكفى الله الناس القتال…لماذا تشرعنون للقتال والصراع والارهاب…دعونا نعش بسلام في وطننا ودعونا في شاننا يا نجوم الوعظ والارشاد…

  • أبو وائل المغربي
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 05:46

    بسم الله الرحمن الرحيم:
    جزاك الله خيرا أخي القباج زادك الله علما وعملا

  • أحمد مخشان
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 07:14

    ما اصدقك يا أبو العلاء المعري عندما قلت: "الرجل رجلان: رجل عقل ورجل دين".
    رجل يكتب مقالة طويلة عريضة ولا تحتوي على جملة من إنشائه ولا فكرة من عندياته. إنه اجترار المجتر والعبث الذي ما بعده عبث، واصطياد الكلاب في متاهات الهديان.

  • جبلي ملحد
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 12:09

    زمن الخزعبلات ماض. مع تناقص نسبة الامية نلاحظ تزايد نسبة الملحدين المغاربة نعم فالعلم نور, انا شخصيا اعرف العديد من اللادينين و متاكد اننا نشكل نسبة كبيرة لكن العديد يختارون عدم البوح بذلك. كل ما اتمناه هو ان نتعايش مع المسلمين بسلام في اطار حداثي و نتجاوز اختلافاتنا و نباشر طريقنا نحو التقدم الاجتماعي, العلمي,التكنلوجي,و السياسي.

  • moslim
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 13:03

    الى الذي امضى عمره يعبد شاء ام ابى ميثاق حقوق الانسان (المسيطر) ما جئت به من ببغائيات المستشرقين و الملاحدة قديم قدم الجهل نفسه والرد عليها ابسط من البسط ان كان لك عقل .1الله سبحانه جعل للانسان ارادة وعقلا من دون سائر المخلوقات ليبتليه ايشكر ام يكفر فقد هداك الله هداية ارشاد بان وضعك على مفترق الطريقين (الايمان والكفر)واعطاك عقلاوحرية تختار بهما اي السبيلين شئت وهذا من مقتضى عدله سبحانه ووضح لك نهاية كل طريق (الجنة او النار)فانت حر في اختيارك واذا حرمت هداية التوفيق للخير فانت من حرم نفسه(خلق الموت والحياة ليبلوكم ايكم احسن عملا)(ونفس وما سواها فالهمها فجورها وتقواها .قد افلح من زكاها وقد خاب من دساها).2اشارتك لعدم تفاعل الخالق مع الكائنات (نيتشة)جهل بابسط قواعد العلم فالدقة المستحيلة التصور و الموحدة القواعدالتي يسير بها الكون منذ البيغ البانغ الى يومنا هذا تدل على ان الله سخرلك السماوات والارض رغم كفرك وانه يمسكهما ان تزولاولئن زالتا ان امسكهما من احد من بعده ولاستجابةالدعاء شروط لابد من توفرها منها العمل بالاسباب وغلبة الخير على الامة وهو ما لايتوفر حاليا خصوصا بوجودالكفر بيننا4-

  • مسلم لله رب العالمين
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 18:02

    ردا على كل ملحد لا ديني=
    1-ان الله تعالى الذي اوجدك غني عنك وعن العالمين.
    2-هل تعلم بان الله تعالى اودع في كلامه الذي هو القران العظيم اعجازا عظيما يتحدى به كل العصور ….بل يتحداهم بجنس ما يفتخرون به من علوم ابتداءا من اعجاز اللغة والبيان …مرورا بكل علم يفتخر به كل قوم …الطب …الجيولوجيا…الفلك…وغيرها…ليعلموا ان الله هو الحق وانه لا اله الا الله فهل انتم مسلمون…
    وبما اننا في عصر السرعة الرقمية والاختراعات الرقمية …فلله الحمد ظهر اعجاز جديد استبطه اولوا الالباب من كلام رب العباد الحق المبين.
    هذا الاعجاز يسمى الاعجاز العددي او الرقمي في القران العظيم
    واليكم شيء من ذالكم النور لعل فتيلة من فطركم تشتعل من جديد بتوحيد رب العالمين….
    يقول تعالى متحدثاً عن وحدانيته : (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ) [محمد: 19] ،
    لَا إِلَهَ إِلَّا الله هي كلمة التوحيد ، وعليها يقوم الإيمان وهي مفتاح الجنة، فما هي الأسرار وراء هذه العبارة العظيمة؟
    يتبع ان شاء الله….

  • عبد الله الصويري
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 21:04

    سبحان الله ، الملاحدة لا تجد على وجوههم نور بعكس المؤمنين الذين نورهم يسعى بين أيديهم….

    جزاك الله خيرا يا أخي حماد القباج على مقالاتك الهاذفة الرائعة دوما…
    و كثر الله من أمثالكم

  • مسلم لله رب العالمين
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 01:18

    تتمة الرد
    هذا الاعجاز العددي اكتشفه المهندس عبد الدائم الكحيل حفظه الله.
    ولذلك نطرح السؤال على كل من يظن أن باستطاعته أن يأتي بمثل القرآن ونقول له:
    هل يمكن لأعظم مؤلف في العالم أن يؤلف عبارة عظيمة مثل (لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ) يتحدث فيها هذا المؤلف عن نفسه وعن صفاته بدقة بيانية كبيرة، كما تحدث الله تعالى عن نفسه بدقة مذهلة، وتأتي هذه العبارة لتدل دلالة واضحة على صفات هذا المؤلف ، تماماً كما تدل (لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ) على وحدانية الله تعالى ، ويؤلف هذه العبارة من ثلاثة حروف فقط هي الحروف ذاتها التي يتألف منها اسم هذا المؤلف ؟!!!
    ثم نقول بأن معجزة هذه العبارة لم تنته بعد، فالإعجاز لا يقتصر على الإعجاز البلاغي، إنما هنالك نظام عددي مبهر في حروفها. فلو تأملنا الآية السابقة: (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ) [محمد: 19]. نلاحظ أن رقم هذه الآية هو 19 ، وأن عدد كلماتها هو 19 كلمة أيضاً!!! فتأمل هذا التناسق والتطابق العددي المذهل! هل هذا من صنع بشر؟
    يتبع ان شاء الله

  • مسلم لله رب العالمين
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 01:55

    تتمة الرد على كل ملحد
    ولكن السؤال: هل يمكن أن نجد نظاماً مذهلاً لعدد حروف (لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ)؟؟ إذا كان البشر يعجزون عن تنظيم حروف يتحدثون بها عن أنفسهم، فإن الله لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء. ولذلك فقد فكرتُ أن أكتب هذه الكلمات الإلهية الرائعة وتحت كل كلمة عدد حروفها:

    عبارة التوحيد: لا إله إلا الله

    عدد حروف كل كلمة: 2 3 3 4

    وقمتُ بقراءة العدد الناتج كما هو دون جمعه أو تغييره بل نقرأه كما هو فيكون العدد الذي يمثل حروف هذه العبارة العظيمة هو: 4332 والسؤال من جديد: إذا كان رقم الآية 19 وعدد كلماتها 19 فهل يمكن أن نجد في حروف هذه العبارة صدى للرقم 19؟؟؟

    لذلك فقد قمتُ بمعالجة العدد الذي يمثل حروف هذه العبارة وهو 4332 بتحليله رقمياً وكانت المفاجأة! فقد وجدتُ بأن هذا العدد يساوي:

    4332 = 19 × 19 × 12

    ولكن ماذا تعني هذه الأرقام؟ إن الأمر لم يتطلب إلا تفكيراً بسيطاً حتى استنتجت بأن الرقم 19 الأول يشير إلى رقم الآية، والرقم 19 الثاني يشير إلى عدد كلماتها، والرقم 12 هو عدد حروف (لا إله إلا الله)!!!!!

    صبرا ان شاء الله
    يتبع

  • مسلم لله رب العالمين
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 02:46

    3 تتمة الرد على كل ملحد= الاعجاز الرقمي
    ولكن ماذا تعني هذه الأرقام؟ إن الأمر لم يتطلب إلا تفكيراً بسيطاً حتى استنتجت بأن الرقم 19 الأول يشير إلى رقم الآية، والرقم 19 الثاني يشير إلى عدد كلماتها، والرقم 12 هو عدد حروف (لا إله إلا الله)!!!!!
    لنكتب هذه المعادلة مع دلالة كل رقم فيها:
    4332 = 19 × 19 × 12
    (لا إله إلا الله) رقم الآية عدد كلمات الآية عدد حروف (لا إله إلا الله)
    هناك علاقة عددية عجيبة بين الأعداد الثلاثة 19 19 12 وبين الرقم سبعة الذي له دور محوري في إعجاز القرآن الكريم، فهذه الأعداد الثلاثة كيفما قمنا بصفها تعطي عدداً من مضاعفات الرقم سبعة وبالاتجاهين، كما يلي:
    121919 = 7 × 17417
    919121 = 7 × 131303
    191912 = 7 × 27416
    219191 = 7 × 31313
    191219 = 7 × 27317
    912191 = 7 × 130313
    ولا ننسى أن مجموع أرقام هذا العدد 121919 يساوي عدد سنوات الوحي، أي:
    9+1+9+1+2+1 = 23 وهو عدد سنوات نزول القرآن!
    السؤال: ماذا عن حروف اسم (الله) في (لا إله إلا الله)؟ هل هنالك علاقة بين حروف (لا إله إلا الله) وبين حروف قائل هذه الكلمات وهو (الله)؟؟

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 13

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 23

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59 10

مسن يشكو تداعيات المرض

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 3

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى