"الإيسيسكو" و"رابطة العلماء" تُعدَّان أوّل دليل لتفكيك خطاب التّطرّف

"الإيسيسكو" و"رابطة العلماء" تُعدَّان أوّل دليل لتفكيك خطاب التّطرّف
الجمعة 13 نونبر 2020 - 00:34

قصد التّمنيع من التّطرّف وأفكاره، تعمل الرابطة المحمدية للعلماء ومنظّمة العالَم الإسلاميّ للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو) على إعداد “أوّل دليل عِلميّ لتفكيك خطاب التّطرّف”.

ويأتي هذا الدليل بعد توقيع “الإيسيسكو”، مطلع شهر مارس الماضي، اتفاقية تعاون مع الرابطة المحمدية للعلماء، تسعى إلى تحقيق “وظيفيّة أكبر للبحوث العلميّة في مجالات العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة”، و”هندسة ما يلزم من الأنشطة والتّطبيقات لـ”تمنيع” الشّباب ضدّ التّطرّف والإرهاب”.

وأُعلِن عن العمل على هذا الدليل، الذي من المرتقب أن يرى النّور في النّصف الثاني مِن سنة 2021، خلال محاضرة داخليّة بمقر “الإيسيسكو” بالرباط، شارك فيها سالم بن محمد المالك، المدير العام لـ”الإيسيسكو”، وأحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، وأدارها عبد الإله بن عرفة، المستشار الثقافي للمدير العام لـ”الإيسيسكو”.

ومن المرتقب أن يترجم هذا الدّليل إلى مجموعة من اللغات الحيّة، ويُنشَر في عشرات الدّول المنتمية إلى منظمة العالَم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة.

وعلِمَت جريدة هسبريس الإلكترونيّة أنّ هذا الدّليل يعد مِن الأدوات المنصوص عليها في اتّفاقيّة الشراكة بين المؤسّستين، ومِن المقرّر الاعتماد عليه في “بلورة آلية عمل تكون رهن إشارة المربيّات والمربّين، والمؤسّسات التربويّة والاجتماعيّة والتّعليميّة، للتّمنيع من التّطرّف وأفكاره”.

ويعني مصطلح التمنيع من التطرف “تربية مناعة ذاتية لدى المتلقي” تتأتّى مِن “التّمكّن مِن هذه المصطلحات وتملّكِها”، حتى “يفرّق بين المعنى الصّحيح وغير الصّحيح، والمعنى المرتبط بأصول الإسلام، والمعنى غير المرتبط بها”، فـ”لا يجذبه الفهم الخاطئ لهذه المصطلحات”.

ويسعى هذا الدّليل إلى توفير أرضيّة تعين على بَلورَة المضامين حول عدد من المفاهيم والمصطلحات المُخترَقَة مِن قبل فئات تدعو إلى التطرّف، والإرهاب العنيف وغيرِ العنيف، والحيلولة دون استعمالها من طرف الجماعات المتطرّفة والإرهابيّة.

ووفق المعلومات التي استقتها هسبريس، فإنّ هذا الدليل العلميّ يطمح إلى أن يكون “سدّا منيعا للحيلولة دون إيذاء أعمار ومستقبلات الأفراد والجماعات والمجتمعات”.

ويتكوّن هذا الدّليل من مدخل عامّ تمهيديّ يتحدّث عن آفة التّطرّف، ومنطلقاتها، ومصادرها، ومواردها، وتأصيلاتها الزّائفة، والانزياحات والتّأثيرات التي تشتغل بها الجماعات والأفكار المتطرّفة. يليه مدخل ثان يتحدّث عن خطوات التّمنيع، التي يُشتغَل عليها بتنسيق بين المؤسَّسَتين. فيما يتضمن المدخل الثالث تحليلا علميّا للمصطَلحات، يأتي بعده حديثٌ، في المدخل الرّابع، عن منهجيّة استعمال هذا الدّليل.

تجدر الإشارة إلى أنّ الرابطة المحمدية للعلماء أصدرت سلسلة دفاتر تروم تفكيك خطاب التّطرّف، فاق عددها العشرين، وسهر على إعدادها متخصّصون في المعارف الإسلامية، والعلوم الإنسانيّة، وعلوم اللغة، إسهاما في علاج “أزمة الفهم”، وتمنِيع القرّاء مِن التّأويلات المتطرّفة لمفاهيم دينيّة مثل “البدعة”، و”الجزية”، و”الجهاد”، و”الحاكِميّة”، و”الخلافة”، وغيرها.

‫تعليقات الزوار

24
  • سميرة
    الخميس 12 نونبر 2020 - 02:18

    لمحاربة التطرف يجب حذف بغض النصوص خدمة الأجيال القادمة.

  • محمد
    الخميس 12 نونبر 2020 - 02:31

    و من الذي سيحذف تلك النصوص الملاحدة العلمانيون أم المجوس.
    خلاص قولوها صراحة و ريحوا أنفسكم إذا كرهتم الحق فحذفوه و يوم الدين يأخدكم العزيز بكرهكم للحق إلى نار جهنم، ستضرون أنفسكم في الأول و في الآخر.

  • مغربي
    الخميس 12 نونبر 2020 - 02:42

    من أجل مجتمع صحي عقليا وسلوكيا يجب حدف تدريس المواد الإسلامية من المدارس وجعلها فقط في المساجد مع المراقبة المشددة وتوجيه خطبات الجمعة.

  • مهاجر
    الخميس 12 نونبر 2020 - 02:42

    محاربة التطرف والتشدد!!وكيف يجب التعامل مع كل النصوص العنيفة والمتعصبة والتى تدعو الى الاحتقار والكراهية والقتل..وكل الأحاديث المسمومة لابن تيمية وابن حنبل وابن الجوزي والبنا وقطب والممدودي..؟؟هل يجب إلغاءها وتعطيلها؟؟خصوصا النصوص القرآنية وحينها يصبح القرآن غير صالح لكل زمان ومكان؟؟

  • عبدو
    الخميس 12 نونبر 2020 - 02:56

    لا الايسيسكو ولا أي مؤسسة تستطيع بتر ايات القتل والجهاد في القرآن والاحاديث
    كل ما سيعملوه لي دراع الايات حتى تساير ولو قليلا العصر
    تنقية القرآن والاحاديث تتطلب جرأة وشجاعة الاعتراف

  • الى سميرة
    الخميس 12 نونبر 2020 - 02:59

    الى التعليق 1
    تريدين حذف ماذا يا سميرة ؟؟؟؟
    هل قرأتي بعض فصول الانجيل ؟
    هل قرأتي بعض فصول التوراة ؟
    هل قرأتي ما يقال عن التلمود ؟
    طبعا لا شك انك لم تقرأي القرآن الكريم

    اقرأي و اعملي مقارنة و ستعرفين من المتطرف

    اولا و قبل كل شيء النصرانيون و اليهود لا يعترفون بالاسلام كدين مصدره سماوي. بخلاف المسلمين.

    من المتسامح و من المتشدد ؟
    اليهود يعتبرون غير اليهود goy خدم عندهم و الحديث يطول

  • zembla
    الخميس 12 نونبر 2020 - 04:55

    إن أقصر طريق لترك الخرافة؛ هو التجرؤ على إعمال العقل في أسطورة خلق آدم من تراب ورفض الشيطان السجود له، وحادثة طرده من الجنة !

  • لطيفة لحرش
    الخميس 12 نونبر 2020 - 05:59

    انا لا اثق في الرابطة المحمدية للعلماء عدد منهم ينتمي عاطفيا للبيجيدي والاهم هو ماذا اعطوا للمغرب منذ سنين ما عدا فتح مراكز لهم بمعية الاوقاف بعدة مدن وخلق مديريات بمجموع ثراب المغرب ولا نعرف ما هي القيمة المضافة للبلد الذي يحتاج الى علوم حديثة وثقافة عصرية وشباب ينهل من باقي الثقافات التي تؤدي الى التطور والتقدم بدل التقهقر والرجوع الى الماضي

  • lahcen
    الخميس 12 نونبر 2020 - 06:47

    عاشت الدول العربية تحت الاستعماروهكدا عاشوا في علمانية دينية وكنا نجد المساجد والمراقص والبارات والباغيات ومع دلك كانت اخلاقنا جيدة وحتى بعد الاستقلال عرفنا نهضة فكرية ورياضية وظهرت المراة في المجتع بلباس متحرر ولكن مع القضاء على الحرية الفردية التي كانت ابان المستعمر استغل الحكام الدين ونشروا الدكتاتورية والحرمان وجعلوا الاسلام هو الحل وبدا التراجع ورجع المفكر والمتحررالى الوراء وخرج الفقيه الى الشارع وتغير المجتع نحو الانغلاق ٠٠

  • Karim
    الخميس 12 نونبر 2020 - 07:05

    Il ne faut plus citer les versets coraniques qui parle ou qui racontent des histoires de la violence , de la guerre et qui traitent de tous ce qui n’est pas musulman est un ennemi
    Tous les religions sont des religions du même Dieu

  • Massinissa
    الخميس 12 نونبر 2020 - 07:23

    للقضاء علی التطرف يجب اجتتاته من المنبع ،المنبع معروف لم يستطع اليه سبيلا،

  • مغربي لاديني
    الخميس 12 نونبر 2020 - 08:24

    في اللافتة مكتوب لا للديموقراطية نريد فقط الإسلام. سماهم على وجوههم !!
    يريدون الرجوع بنا الى العصور الجاهلية والوسطى.. هذه هي نتسيجة الشعارات من قبيل : الإسلام هو الحل، لو كان هو الحل لما كانت الدول الإسلامية تحتل المراتب المتدنية في كل المجالات، ولما كانت الدول الكافرة بل الشديدة الكفر تحتل المراتب الأولى في كل المجالات.
    هل الصين واليابان وكوريا الجنوبية والدول الإسكاندنافية وهلم جر إحتاجت للإسلام لتبلغ الرقي والتطور والازدهار والرفاه؟! لا طبعا لا، ولا تريده أصلا فهي رأت بماذا تسبب الإسلام عند المسلمين.

    أنا مع صاحبة التعليق 1 سميرة، لمحاربة التطرف يجب تجريم السلفية والوهابية و حذف العديد من النصوص المقدسة المليئة بالكراهية والبغضاء والتحريض على الغير المسلم لإنقاذ الأجيال القادمة من براثن الإرهاب والتعصب والكراهية.

  • مغربي شجاع
    الخميس 12 نونبر 2020 - 08:36

    للقضاء على التطرف يجب ابطال كل الايات المدنية التي تامر بقتل الكفار وابطال بقية الكتب الاخرى من الثراث الاسلامي وخلق اسلام جديد. الم يقم عثمان بن عفان بجمع كل المصاحف وحرقها ? هل من شجاع مثله في عصرنا?
    او بالاحرى علينا اتباع اسلام فرنسا الجديد فاكيد سيكون افضل بكثير من اسلامنا الحالي.
    شكرا ماكرون لشجاعتك نتمنى شجاعة مثيلة في دولنا

  • الى رقم 6
    الخميس 12 نونبر 2020 - 08:41

    لا تتعب نفسك سيدي الفاضل كثيرا لتبرير ما لا يمكن تبريره
    الديانات الثلاثه هم من طينه واحده.
    نفس الفكره. نفس المنهجية. نفس المصدر يختلفن فقط بعض الشيئ في الشكل والتقديم.
    حاليا الفرق الوحيد بين معتنقيها هو هناك من توقف على استخدام الدين كوسيله لزعزعه استقرار العالم وترهيب ساكنته وهناك من مازال مصرا على الاستمرار اي فعل عكس ذالك.

  • Gemma Fisher
    الخميس 12 نونبر 2020 - 08:44

    التطرف والإرهاب يضران بالبلد الذي يجب أن نفرق فيه بين الدين والتطرف. الإيمان بالدين أمر جيد ، لكن دمجه بالإرهاب يجب إدانته. يجب أن نفكر فيه علميا.

  • brahim
    الخميس 12 نونبر 2020 - 08:45

    للقضاء على الارهاب يجب نهج نهج الصين في كيفية التعامل مع المسلمين. ويجب الترويج للكفر بدين محمد. والسماح للمتنورين في الطعن في الاسلام بدون ان تقطع رقبتهم

  • الطنز البنفسجي
    الخميس 12 نونبر 2020 - 11:04

    لصاحب التعليق12 اللاديني
    نسيت ماليزيا وسنغافورة المسلمتين.. ليس هذا ما أريد.
    سؤالي.. لماذا تصرون على ربط الاسلام بالتقدم والتطور والتخلف من جهة اخرى؟ لا أعرف العلاقة.. فقد أعارضك ببساطة بالأندلس والعراق ومصر زمن الظلام الأوروبي والتخلف المهين.. أو التخلف العربي زمن اليونان او الرومان.. ليس للأمر علاقة لأن تلك أيام تتداول بين الأمم وسيرورة التاريخ.
    عندما تهاجمون الاسلام لا تجدون ثقبا تدخلون منه إلا مسألة الجهاد والحجاب والميراث وتعدد الزوجات وكلها مواضيع لا تملكون عنها أدنى علم لمناقشتها في سياقها ونسقها وأحكامها.. ثم الشيء المضحك هو مثل هذه الصور.. صور الرجل الغاضب الأشعث الأغبر ذو اللحية الكثيفة والقميص الأبيض والنعل الأسود والأسنان الناقصة لتقولوا هذا هو المسلم.. انظروا إلى شكل المسلم المرعب.. أبو لهب الكافر كان أنيقا جميلا ساحر الجمال لدرجة أنه لقب بأبي لهب وكأن اللهب يسطع من وجهه من شدة النظارة..
    لابد من دين يسير الحياة كأي قانون وحتى اللادين هو دين لأنك تلتزم بقانون ما وتعبد شيئا ما وفي حالتك فأنت تعبد هواك وليس حتى عقلك.
    أنا مسلم.

  • الدكتور عبدالرزاق
    الخميس 12 نونبر 2020 - 11:11

    باختصار شديد:
    هذه الرابطة تتوصل بمئات الملايين من أموال دافعي الضرائب عن طريق وزارة الأوقاف
    منذ سنة 2004 والرابطة تعلن عن {مشاريع} لمناهضة التطرف…تجمع عددا من الباحثين عن المال ليلقوا كلمات في جميع الاتجاهات ثم تطبع الرابطة ذلك من الميزانية لكي يحول فيما بعد الى مستودعات التخزين التي ملئت بمئات الآلاف من النشريات التي لا يسأل عنها أحد وتوزع مجانا على من يسلمها لبائع الزريعة

    صدقوني يا هسبريس ويا قراءها:
    لو أن مئات ملايين المخصصة لهذه الرابطة وجهت لتمويل مشاريع للعاطلين المغاربة
    أو لو اشتريت بها أجهزة توزع على المستشفيات العمومية
    أو أنفقت لشراء اللباس لتلاميذ الابتدائي في جبال المغرب…
    أفلا يكون ذلك أفضل من طبع منشورات في أوراق مصقولة…نعرف مصيرها

  • OMAR
    الخميس 12 نونبر 2020 - 11:41

    إلى كل من يدعون إلى محاربة (! التطرف والوهابية. و.و.و(الإسلام) ويتفلسفون ويستشهدون ببعض من يسمونهم تنويريين! ادعوهم وادعو نفسي أن نقرأ سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم جيدًا لكي نفهم معنى الإسلام كدين (في تعامله. في حربه. في سلمه. في اقتصاده. في في..) لكي نعرف هل يصلح أم لا.
    أما ان نختار او بالأحرى ان يختار لنا أن نقرأ ثم نفلسف ونتبى افكارا فرضت علينا! فهذا فكر فارغ ولله الأمر من قبل ومن بعد

  • مواطن
    الخميس 12 نونبر 2020 - 11:49

    لن تحاربوا التطرف بهده الطريقة ان كانت النية فعلا صافية ،مصادر التطرف معروفة ولن تستطيعوا التقرب منها بل تحاربون من يتحدون عنها متل منع كتاب صحيح البخاري نهاية اسطورة ،،،،،

  • الحسين
    الخميس 12 نونبر 2020 - 12:22

    والسؤال هو من سيشري منكم هذا الدليل وهذا المنشور. في عهد التواصل الاجتماعي .؟
    اعتقد ان رابطة علماء مازالت تعيش في القرون الوسطى.

  • الى الطنز البنفسجي
    الخميس 12 نونبر 2020 - 12:50

    سنغافورة علمانية غير مسلمة، سكانها بودييون ومسيحيون ولادينيون. أما المسلمون فقط 14%.
    وماليزيا كذلك دستورها علماني مستلهم من البريطاني، 60 % من سكانها ولدو مسلمون (شحال من واحد باقي مسلم ماعرفناش) المهم ليس للإسلام الفضل في تطورها النسبي بل الدستور العلماني البريطاني. شكرا ابريطانيا.
    يعني مليار ونصف مسلم و لا توجد ولا دولة كاتحمر الوجه.
    نحن نعيش اليوم وليس في الماضي، ولكن لا بأس قوة المسلمين زمان كانت راجعة للقوة العسكرية أي قوة السيف واستغلت تناحر الأوربيون بسبب الدين للسيطرة على دول أخرى بالتوسع واستغلال خيراتها (الغنائم الخ..) وبما أن مؤخرا قوة العقل غلبت قوة السيف أصبحت متخلفة ولا قوة ولا حولة لها..
    نحن عندما ننقذ الإسلام، نجد الكثير من الثغرات مثل قتل المرتد، قتل تارك الصلاة، التضييق على الكفار وسبي النساء واغتصابهن وو.. الكتب الإسلامية متوفرة وبكل التفاسير التي تجعلنا نملك الكثير من العلم او على الأقل نسمع للفقهاء الوهابيين والأزهرين فالانترنيت عامر بفيديوهاتهم التي تفسر ما نحتاجه للنقذ وما يدفع للكفر.
    اللادينية ليس دين لا نعبد إلاه، قوانينا تتغير مع الظروف ولا نعيش في عصور غابرة

  • طهنبارود
    الخميس 12 نونبر 2020 - 16:45

    اذا اردت القضاء على التطرف فعليك القضاء على منابعه الواقعية الموضوعية بعيدا عن الخطاب وتفكيكه. الايديولوجية التي يتبناها المتطرف مجرد ملجأ وحيلة سيكوهوياتية ولا يهم مسلم بوذي ماينماري يهودي صهيوني مؤمن بتفوق العرق الأبيض أو أي حاجة. الهجوم في نيوزيلاندا سببه الاعلام وفشل الحكومات الغربية في التعامل مع الاقليات المسلمة والشعور بالغربة في الوطن وليس السبب معنى لنبحث عن تفكيك خطاب تفوق العرق الأبيض.
    المتطرف الاسلامي مهما شرحت له أن الرواية ضعيفة أو فهمه للرواية ضعيف هو لا يهتم لأن تلك الرواية بالنسبة له هو "فوق اشبع" حاجة يبرر بها التفاعل مع ضميره لان مشكلته الحقيقية هي من الواقع كما هو بدون مزايدات وهو يتعامل مع الواقع بالعاطفة والحماسية والانانية المفرطة.
    لكن تفكيك خطاب التطرف سيساهم في الحد من قوة انتشار التطرف ولن يقضي عليه ما دام التطرف من الواقع من اوضاع اجتماعية سياسية جيوسياسية اقتصادية بيئية ووووو

  • الدليمي
    الخميس 12 نونبر 2020 - 17:37

    عليكم محاربة الفقر و البطالة لان الشباب ضيحة التطرف و الإرهاب بسبب غسل أدمغتهم و اعطاءهم المال مقابل القتل و مقابل تفجير نفسه سبب الإرهاب هو الفقر و البطالة الشاب يكون ضحية جماعة أو ضحية دولة لديها يد في الإرهاب الاسلام بعيد جدا عن الإرهاب قراو الانجليل او قراو التوراة او غادي تشوفو الحقيقة شكون الإرهابي

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 2

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 19

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 2

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 9

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 15

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة