الاتحاد الأوروبي يعتزم فرض عقوبات ضد تركيا

الاتحاد الأوروبي يعتزم فرض عقوبات ضد تركيا
الجمعة 4 دجنبر 2020 - 13:50

أعلن شارل ميشال، رئيس المجلس الأوروبي، الجمعة، أن دول الاتحاد الأوروبي مستعدة لفرض عقوبات على تركيا بسبب استمرار “أفعالها الأحادية وخطابها المعادي”، مشيرا إلى أن أنقرة لم تخفض التصعيد في أزمتها مع اليونان استجابة للتواصل الدبلوماسي.

قال ميشال في مؤتمر صحافي: “أعتقد أن لعبة القط والفأر يجب أن تنتهي”، في إشارة إلى دخول سفن تركية للتنقيب عن الغاز بشكل متكرر إلى مياه يونانية.

وأضاف: “قمنا بمد يدنا إلى تركيا في أكتوبر وتقييمنا سلبي مع استمرار الأفعال الأحادية والخطاب المعادي”، موضحا “سنجري نقاشا خلال القمة الأوروبية في 10 دجنبر ونحن على استعداد لاستخدام السبل المتاحة لنا”.

واقترح الاتحاد الأوروبي في أكتوبر محادثات على أنقرة مهدداً بفرض عقوبات في حال لم توقف تركيا أعمالها التي يدينها الاتحاد. واتُخذ قرار تقييم الوضع خلال قمة في دجنبر.

وحذّرت أروسولا فون دير لايين، رئيسة المفوضية الأوروبية، خلال قمة أوروبية في أكتوبر، من أنه “إذا واصلت أنقرة أفعالها غير القانونية، فسنستخدم كل الوسائل المتاحة لنا”.

وجرى تكليف المفوضية بتطوير عقوبات اقتصادية باتت جاهزة “للاستخدام فوراً”، وفق فون دير لايين.

وقال ميشال: “قمنا بمد يدنا، ورأينا ردود أنقرة”.

وندّد مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، خلال اجتماعه الأخير مع نظرائه في حلف شمال الأطلسي، الثلاثاء، بالسلوك المعادي لأنقرة وسياسة الأمر الواقع التي تنتهجها في أزمات إقليمية عديدة، خصوصاً في ليبيا وناغورني قره باغ. ودعت الولايات المتحدة تركيا، العضو في حلف الأطلسي، إلى “العودة إلى سلوك الحليف”.

ويتطلب فرض عقوبات على تركيا إجماع كافة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي؛ إلا أن ألمانيا عرقلت، حتى الآن، تبني العقوبات على أمل التوصل إلى اتفاق “لتطوير علاقة بناءة فعلياً مع تركيا”.

وأكد مسؤولون أوروبيون عديدون لوكالة فرانس برس أنه “ستُتخذ قرارات خلال القمة الأوروبية؛ لكن لم يتم تحديد حجمها، حتى الآن”. وقال وزير: “يجب رؤية ما هي المواقف التي ستتبناها ألمانيا وبولندا”.

‫تعليقات الزوار

17
  • مواطن غيور1
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 14:05

    السلام عليكم
    الإتحاد الأوربي رغم أنه يلوح بالعقوبات فلن تفرضها على تركيا، لمادا؟
    تركيا أول سوق خارجي للإتحاد الأوربي من حيث الصادرات، أي أن أية عقوبات على تركيا سوف يتبعها توقيف الواردات من أوربا، و أول متضرر في هاته الحرب هي ألمانيا الدولة الصناعية، و هي لن تقبل تضرر مصالحها.
    أحيانا يخيل للمرء أن أوربا في كلمتها واحدة، لاكن الحقيقة أنها تكتلات صعبة و أحيانا دات مصالح متناقضة، و هدا ما عرفته روسيا في أزمة احتلال القرم من أوركرانيا، و تركتهم يتصارعون فيما بينهم.
    لا ننسى أن تركيا أردوكان ليست هي تركيا ما قبله.

  • غدا القاكً
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 14:20

    أروبا كشفت عن نفاقها وتجبرها وعقليتها الإنتهازية ، تركيا تنقب عن البترول في مياه ليست لها علاقة باليونان ولا بأوربا ، الجشع الأروبي لا يريد لتركيا المسلحة أن تضبح دات موارد ، يعادون الإسلام والمسلمين ولا يريدون لأردوغان أن يفتح فمه ، كلا ولا ، زمن الإنبطاح ولى وانتهى ولم يتبقى فيه الا بيادق معدودة سينتهي امرها إن آجلا أو عاجلا .
    انشري يا هسبريس

  • ىشوقي حسن
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 14:31

    من حق الاتحاد الاوربي ان يفرض ما يشاء من عقوبات على تركيا لانه اتحاد له كامل الحرية في اتخاد القرارات الصائبة التي يراها مناسبة له و لتحقيق مصالحه… و لان تركيا تريد ان تنهض و ان تكون لها كلمة مسموعة في شرق البحر المتوسط… و نحن مع اية سياسة اوربية اتجاه تركيا الاستعمارية التي تتنافس مع الاتحاد الاوربي على الاسواق في افريقيا و اسيا و ينبغي ان نقف مع الاتحاد الاوربي لتقليص تمدد تركيا و لكي نستهلك المنتوجات الاوربية لاسيما الاجبان و العطور و الخمور و المواد الغذائية…و تركيا ساهمت في تدمير قطاع النسيج بالمغرب و الحلويات و الاحذية بخلاف اوربا التي تستقبل ملايين المغاربة و تمنحنا الجنسيات لكي نعمل هناك خدم في الفنادق و بعض المعامل المتبقية هناك… ثم ان تركيا دولة مسلمة و لا ينبغي لنا التعامل معها مطلقا..لانها خطر علينا نحن المسلمين هنا بالمغرب لان اسلامها ليس اسلامنا الذي هو اقرب الى العلمانية..
    الاتحاد الاوربي يجب ان يكون حازما امام دول الشرق كلها لضمان الحرية و حرية التعبير و حقوق الانسان..و حرية التنقل و لشراء الاسلحة الاوربية قبل تركيا و الصين حتى يضمن التفوق و حتى نعيش بسلام..

  • محمد
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 14:50

    الصليبيون يريدون فقط فرض القيود والعقوبات على الإسلام والمسلمين ويأتون بالدراءع الواهية ….
    لماذا لايحركون ساكنا ضد غطرسة اسراءيل و الصين (فضيحة الهورنكا ..)
    انضروا مايقع من إسلاموفوبيا في فرنسا التي يتهافت عليها الفاشلون من بيننا …

  • اروبا وكراهية الاسلام
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 14:52

    اروبا الفت دول خنوعة وخاضعة وحكام فاسدون يخدمون مصالحها على حساب شعوبهم ولكن اردوغان منتخب من طرف الشعب التركي ويدافع عن مصالح تركيا اينما كانت، لان سياسة الاحلاف والتحالفات عصفت بها كورونا حينما ضربت اوروبا واصبحت كل دولة تعمل لمصلحتها الشخصية فقد راينا كيف سرقت فرنسا كمامات موجهة الى ايطاليا.

  • عمار عبد السلام
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 15:04

    تركيا ليست الدول العربية التي تنهار عند سماع تهديدات الدول الغربية. هم يعرفون جيدا من هي تركيا.
    سيهددون و ينددون لا لكسر تركيا إنما فقط لاسماع مقفهم. تركيا تندفع إلى-الأمام لأنها واثقة في نفسها. القوة.

  • ملاحظ
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 16:15

    الأوروبيون و الأمريكيون هم أعداء لأي دولة إسلامية تتقدم تكنولوجيا و عسكريا و علميا، و تركيا تقدمت تقنيا في مجالات صناعة الاسلحة و تحقيق الاكتفاء الذاتي و إيران كذلك و مااغتيال العلماء الايرانيين من طرف إسرائيل إلا مثال واضح عن مايخططه الغرب لأي دولة إسلامية تريد الأخذ بأسباب التقدم. انشري هسبريس من فضلك.

  • Mazagan
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 16:29

    يجب على الإتحاد الأوربي أن يفرض عقوبات على فرنسا لأنها الدولة الأوربية الوحيدة التي لا تزال تمارس أساليبها الإستعمارية على عدد من الدول.

  • عبد الغني
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 16:30

    مع اقتراب مرور 100 سنة عن نهاية الحيب العاليمة الأولى التي خسرتها الإمبراطورية العثمانية مع حلفائها حيث شملتها عقوبات اقتصادية وسياسية قاسية على الأقتصاد الداخلي والخارجي. و ستكون نهاية هته العقوبات بحلول سنة 2024 ميلادية. وهي على الأبواب.
    يتنتهي العقوبات و ستنطلق الامبراطوية العظمى. رجب طيب أردوغان يتمنى أن يكون ذلك القائد الذي سيقود الامبراطورية من جديد وهو يعملا من دون كلل ولا ملل ومعه جم كبير من أنصار الامبراطوية سواء داخل تركيا أو خارجها. إنهم يشتغلون من دون كلل. رغبتهم و همهم بناء تلك الامبراطورية التي سيطرت على البحر الأحمر طول قرون من الزمن. لا يمكن لأوربا أن تفعل شئ حيال السياية التركية . تركيا تقى دولة قوية برجالها ونسائها.
    كذلك كان المغرب و هو اآن يسير في طريق ملتوية لاسترجاع أمجاد الأاجداد وبناء دولة قوية لا تستطيع أعتى القوى النيل منها.

  • ممتاز
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 17:36

    ممتاز لازم يتم توقيف السلطان الأردوغاني عند حده ويعرف حجمه الحقيقي.
    سياسته الفاشلة أدت الى إنهيار الإقتصاد وارتفاع معدل البطالة والفقر في بلاده.. تدخلاته في شؤون الدول المجاورة تسبب في سقوط حر لليرة التركية وتدهور المستوى العيشي للأتراك.
    هذه العقوبات والعقوبات المنتضرة من باين رئيس أمريكا الجديد أكيد ستكون الضربة القاضية لأردوغان وسياسته الفاشلة واقتصاده الوهمي المنفوخ بالقروض..
    صح من قال أينما حل الإسلاميون إلا وحل الخراب والدمار.

  • مغربي فرنسي
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 17:43

    كما قلت سابقا فرنسا الدولة العظيمة ليست لوحدها أوربا بكل عظمتها تقف وراء فرنسا مساندة لها في الصراء والضراء، أردوغان وأتباعه ظنوا أنهم سينتصرون على فرنسا الدولة العظيمة، مساكين قريبا سيشهد الجميع مزيدا من تدهور الإقتصاد وإستمرار الليرة التركية في النزيف الى ان تهبط إلى مستويات قياسية جديدة وكذلك شعبية أردوغان البطل الورقي الذي يأمل فيه أتباعه الإخونج في تحرير القدس.
    انه يدق آخر مسكار في نعشه ونعش الإخوان الجماعة الإرهابية.
    Vive le Maroc vive La France et vive l'Europe et vive l'humanisme

  • محمد العربي الامازيغي
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 18:19

    كع اختلافي مع اردوغان وسياسته..اندد بسياسة اوربا الامبريالية الحاقدة و تدخلها في شؤون الشعوب..خاصة العربية المسلمة..لماذا لا تفرض عقوبات على كيان اسرائيل الارهابي مثلا..??

  • محمد
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 18:25

    باختصار شديد ….لامصلحة لنا الا في مابيننا كمسلمين لانه المسلم لا يسلم حتى يحب لاخيه مايجب لنفسه …اما أعداء الإسلام فلا خير فيهم رغم المضاهر بالديمقراطية وحقوق الإنسان ووو….
    واعتقد ان كل من يحلم بان مستقبله عندهم فهو فاشل ….ولن يتأتى له دلك لانه ربما سيعيش حياته عيشة الدل … رغم ربما توفير الأورو والدولار…

  • نورالدين المعتدل
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 18:39

    تركيا محمية ربانيا ولا شيء يؤثر فيها اعتمدت على نفسها بجميع مكوناتها وفلتت من التبعية الاقتصادية والعسكرية ،فلتفرض اروبا ما تنوي فرضه ،هي مستغنية عنهم.

  • كريمو
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 19:32

    أقول للإخوة الحاقدين على تركيا الإسلامية أنه يكفيها فخرا أنها أصبحت خلال العشرين سنة الماضية من بين الدول العشرين الأكثر تصنيعا في العالم بفضل أنا شخصيا زرت تركيا ولاحظت فرقا كبيرا على مستوى البنيات التحتية وعلى صعيد جودة الخدمات الطبية والرعاية الصحية والأمن تبارك الله ومايفعله الأوروبيون ليس سوى محاولة فاشلة للتضييق على تركيا تحت عدة مبررات فهم يريدون دولا مثل الدول العربية التابعة والخاضعة وتركيا من حقها أن تفعل ماتشاء لحماية مصالحها وأمنها القومي أم هذا حلال على أروبا وامريكا حرام على تركيا

  • مصطفى آيت الغربي
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 20:01

    أمريكا وأوروبا تحارب تركيا مند اختيار الشعب لأردوغان.
    حاربوه اقتصاديا وبكل الطرق وما بقي لهم الا محاولة انقلاب دموي أفشله الله.
    وأوراق الضغط القوية في يد تركيا دلائل وصور بالصوت لمقتل خاشقجي.
    والمهم المشكلة الحقيقية هي رفض أردوغان للركوع للغرب.
    عندما يركع العبد لله لايركع لغيره لأنه ليس اله .
    وما النصر الا من عند الله.
    عدم ركوع أردوغان حرية الفرد.

  • عبدالقادر اللياوي
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 22:52

    إلى الاخ حسين الذي دافع على الاتحاد الأوروبي لاتخاذ عقوبات ضد تركيا اقول لك مثل نفسك فقط في الرأي وليس لك الحق بأن تمثل رأي المغاربة لقد تجاوزت الحدود في التعبير.

صوت وصورة
المغاربة وجودة الخبز
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 09:59

المغاربة وجودة الخبز

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 3

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 6

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 4

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02 20

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 20

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت