الاعتداء على وزير السكنى يُوحد معارضة وأغلبية البرلمان

الاعتداء على وزير السكنى يُوحد معارضة وأغلبية البرلمان
الثلاثاء 21 يناير 2014 - 15:00

أجمعت فرق المعارضة والأغلبية بمجلس النواب على التنديد بالاعتداء الذي تعرض له الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، ووزير السكنى وسياسة المدينة، محمد نبيل بن عبد الله، معلنين تضامنهم اللا مشروط مع الوزير كشخص، ومع المؤسسة التي يمثلها باعتبار “المس بها مس بهيبة الدولة”.

وبعد أن أعلنت رئاسة مجلس النواب، خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب يوم الاثنين، إدانتها ورفضها للاعتداء الذي تعرض له الوزير، توجه بن عبد الله للمؤسسة التشريعية “بالشكر والعرفان لتضامنها”،واصفا فعل الاعتداء عليه بالفعل الطائش والمعزول، والذي صدر من طرف عناصر غير منظمة”.

واعتبر بنعبد الله أن ما تعرض له في تجمع خطابي بمدينة آسا “عمل موجه للطبقة السياسية بشكل عام”، مضيفا “ما نريده هو ألا تتكرر هذه الأعمال الموجهة للفاعلين السياسيين، لأن المغرب محتاج لديمقراطية بعيدا عن العنف”، يقول الأمين العام لحزب “الكتاب”.

ومن جهته أدان فريق العدالة والتنمية بالغرفة الأولى هذا التصرف، معتبرا أن “رشق الوزراء بالحجارة اتجاه خطير، ومن يغذي هذا المجال سيكون مستهدفا في المستقبل”، مؤكدا أنه “لا يمكن قبول عودة هذا السلوك”، وهو ذات الاتجاه الذي سار فيه الفريق الاستقلالي، الذي “شجب هذا التعامل الهمجي”، واصفا إياه بأنه “سلوك ضد العمل السياسي”.

وذهب الفريق الاشتراكي إلى أن “ما تعرض له بنعبد الله عمل مرفوض، وغير مقبول، ولا يمكن قبوله تحت أي مبرر، لأننا في دولة المؤسسات”، مسجلا أنه “يجب أن نقف وقفة تساؤل، لنقول لا لهذه المنهجية، لأن البناء يتطلب تحصين ما وصلنا إليه بفضل الاستقرار”.

الفريق الاشتراكي دعا “إلى الصرامة في مواجهة كل عمل خارج المشروعية”، متمنيا “أن تكون هذه آخر مرة نقف للتنديد بمثل هذه التصرفات، لأن المغرب يستحق أكثر باعتباره النموذج الذي يتطور في المنطقة”، في حين قال فريق الأصالة والمعاصرة، إنه “لا يمكنه إلا أن يتضامن مع الوزير، ويستنكر الذي وقع في آسا، كما نستنكر ما وقع في البرلمان من قبل”.

الفريق الحركي، كما جميع الفرق النيابية، سجل إدانته لسلوك الاعتداء، بالقول “نتمنى أن يكون عملا طائشا، وليس مدبرا، مضيفا “لا يمكن قبول ما وقع، لأنه لنا دستور/ وتطور ديمقراطي/ وهذه الأمور لم تكن تقع في الدساتير السابقة”.

ومن جهته اعتبر فريق التجمع الوطني للأحرار أنه “لا يتضامن مع نبيل بن عبد الله بل يتضامن مع المؤسسة التي تعرضت للتعنيف”، مبرزا أن “هذا يطرح سؤالا، هل تم الاعتداء على المؤسسة، أم أن الأمر تعبير عنيف”.

فريق الأحرار جدد تخوفه من “أن يكون الاعتداء أقوى من التعبير”، مبرزا أنه “لن نسمح للتعدي بشكل ممنهج على المؤسسات”، في الوقت الذي اختار فيه فريق حزب الوزير “الفريق الديمقراطي”، التعبير عن رفضه وتنديده الشديد واستنكاره للسلوك المشين.

وأعلن الفريق ذاته “تضامنه اللامشروط واستنكاره توالي الاعتداء على قياديي حزب التقدم والاشتراكية”، داعيا “إلى توفير الحماية الجسدية للشخصيات العمومية، كما ينص على ذلك الدستور، والقوى الحية إلى التصدي لأجواء العنف”، وفق تعبير “الفريق الديمقراطي”.

‫تعليقات الزوار

33
  • abderrahim
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 15:10

    ان يعلم الله في قلوبكم خيـــــــــرا يأتكم خيــــــــــرا،وان يعلم الله في قلوبكم شـــــــــــــــــــــــــــــرا يأتكم شـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرا….;لنفكر في تدبير التنمية البشرية المغربية كي تصبح كنزا ثمينا من ذهب يا حكام المغرب :اولا عدم اهانة المواطن المغربي الثمين ثم تقديم جميع الخدمات له دون رشوة ولا سيادة، ثم تقديم تعليم وتربية حسنة…ان هذا الشعب قطعة من ذهب عليه ازبال في حاجة لتنظيف…

  • el-birawi
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 15:16

    To bad for such a country known for its welcoming hospitality and people sense of civility shows it ugly face. The attacks on Minister of Health and Minister of Housing is but a reflection of the ugly incitiment of hate and anger we hear from members of parliment when they speak of the others.. perhaps when members of parliment shows some sense of civility when debating public issues, the we can expect the public to do the same… This sense of anger one see it on the streets, in the roads, in the shops… civility and respect of others almost disappeared. Too bad for such beautiful country and such nice people.

  • مغربي
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 15:23

    ألم يزر هؤﻻء أقسام المستعجﻻت في المستشفيات المغربية ليعلموا كم مواطن مغربي يصاب باﻷسلحة البيضاء.؟!
    أﻻ يستحق هؤﻻء من يتضامن معهم؟ تمييز..

  • Omar
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 15:25

    عوض أن توحدهم خدمة هذا الوطن و الدفع به إلى الأمام يوحدهم الخوف على أنفسهم و مناصبهم

  • ابو سارة
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 15:30

    اعتقد ان الديمقراطية لا يجب ان تعطى للشعوب المتخلفة بالمعنى الحقيقي للديمقراطي كما هو سائد في الدول الغربية لان الديمقراطية مع التخلف والامية ينتج عنه اعمال صبيانية ويسود الارهاب والرغبة في الانتقام بشكل تعسفي لان الانسانية تنسلخ بشكل قوي لدى كتير من المتخلفين وهو ما نلاحظه في بعض الاعمال التخريبية التي تقع في اقاليمنا الجنوبية وما حدت ايام مخيم انزيك من تقتيل بشكل وحشي لافراد قوات الامن لخير دليل على ذلك وما تعرض له الوزير بن عبد الله من اعتداء همجي ليس ببعيد عن التخلف وانعدام التحضر، فنتمى من الله ان يؤلف بين قلوبنا ويجتت من بيننا حتالات بشرية لا تستحق العيش بيننا حتى نعيش سويا في امن وامان

  • فؤاد
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 15:31

    نسأل الله أن يجنب هذا الوطن كل فتنة وأن يجعل المغاربة سواسية فى كل أمور دنياهم

  • mohamed
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 15:31

    il faut q ue l eteat prend des mesures pour securiser ses hauts fonctionnaires pour les malfaiteurs il faut les infliger de grandes peinnes

  • ابن حطان
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 15:34

    يقول هذا عمل طائش ومعزول لا فهذا لسان كل المغاربة في حق امثالك الذين يتحدثون عن خدمة الشعب الا من فوق حناجرهم اما واقع حالهم وافعالهم غير ذلك نزف شكرنا واحترامنا الى السيد وزير الصحة السيد الوردي الرجل المخلص .

  • marocain
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 15:40

    لو كان المعتدى عليه مجاز يحتج من أجل الحصول على عمل، أو مواطن يطالب بحقه، لما تكلم أحد من المسؤولين.

  • ابو سفيان
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 15:40

    هذه من اهم القيم التي يتحلى بها المغاربة يعرفون متى يختلفو ومتى يجب ان لايختلفو وانا من المجتمع المدني اتضامن مع الوزير واتفق مع كل ما قيل في القبة هذا الصباح تضامنا معه .. ونشعر بخطورة ما جرى وادعو لمواجهة طيش كهذا بكل حزم مهما يكن الفاعل واتمنى ان تتظافر جهود المعارضة والاغلبية والحكومة والمجتمع وكل غيور على هذا البلد بنفس الطريقة وبدرجة اشد لاجتثات الفساد واعتقد جازما اننا سنهزمه لكن اذا تغلبنا على انانياتنا وابتعدنا شوية على احتقاربعضنا بعضا وصبرنا على بعضنا بعضا بتراحمنا يغيض خصومنا …

  • sahih
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 16:08

    pourquoi vous ne parler pas l agression d Abouzid au peuple Amazighs
    cette agression est plus dangereuse que l autre
    ou sont les hommes de la justice et les Avocats
    il faut un jugement au tribunal pour ce genre d agréssion verbale

  • عاشق المغرب
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 16:12

    ان سبب هذا الاحتقان الخطير هو قرارات حكومة بنكيران اللاشعبية

    وسكوت النقابات .

    وبالتالي فما وقع عبارة عن ردود فعل فردية عادية في غياب نضالات

    مؤطرة من طرف الاحزاب والنقابات .

    واذا توحدث المعارضة والاغلبية للدفاع عن مصالحها فعلى الشعب ان يتوحد

    للدفاع عن مصالحه .

  • لهماك
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 16:16

    إن الضرب غير المبرح والعصا الخفيفة يجب أن يتذوق لذاتها الجميع وزراء ونواب الأمة لسبب وجيه 1 الردع 2 عدم التمادي في حب الكرسي 3 التذكير بأنه مسؤول عليه التزامات وواجبات
    فلو فرضنا جدلا أن كل من تفوه بكلام غير لائق بغرفتي البرلمان يحملونه يعني يأخذه رجال اشداء من رجليه وآخرون من يديه ثم ينادى على الجلاد فيضربه بكروة على مؤخرته عدة مرات . لفكر كل واحد الف مرة حتى يتكلم ويقول صدقا وهكذا يفعل من ناهبي المال العام ومع رؤساء الأحزاب الذين الفوا الكذب على العباد .
    اذن من هنا نستنتج أن الضرب غير المبرح واستثناء الوجه مباح لفئة كبيرة التي نسيت التحميل والضرب فسابت واطلقت للسانها اللجام العصا للجميع

  • زريرات
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 16:29

    وتراهم جميعا و قلوبهم شتى.أتمنى صادقا أن يتوحد المغاربة جميعا حكومة و معارضة و شعبا وراء قائد البلاد وينخرطوا في تنفيذ المشروع النهضوي،و ألا ننتظر حتى تحل بنا المصائب فنهرع للتبادل بعبارات العزاء و المواساة.وللسيد بنعبد الله أقول الحمد لله الذي لا يحمد عاى مكروه سواه.

  • محمد سالم من اسا
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 16:32

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته. بالنيابة عن سكان مدينة اسا أعتذر عن السلوك الغير مبرر والصبياني الذي ألم بالوزير بن عبد الله والذي لا يمت بصلة البتة باخلاق اهل المنطقة. لذاك كسكان مدينة اسا نستنكر هذه الممارسات المشينة وننظامن مع السيد الوزير ومرحبا بالرأي والرأي الاخر ومرحبا بالضيوف الكرام ونعدهم ان لا تتكرر مثل هذه الممارسات.

  • abderrahim
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 16:33

    ان يعلم الله في قلوبكم خيـــــــــرا يأتكم خيــــــــــرا،وان يعلم في قلوبكم شــــــــــــــــــــــــــــــــــرا يأتكم شــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرا…،قدموا خير ما يحتاجه هذا الشعب الطيب الذي هو قطعة من ذهب :تربية حسنة وتعليم حسن وقبل ذلك نية حسنة إذا صلح فذاك مرآة لكم…،خذوا من الاوروبيون ما يصلح لهم لا ما يفسدهم…

  • hassan amkadou
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 16:45

    المواطنون في فرنسا و كندا عندما لا يتفقون مع راي احد المسؤولين يرمونه بالبيض او الحلوى . لكن المواطن في المغرب لا ياكل هذا الى مرة في السنة و غالبا عندما ياتي الاقارب لزيارته عند مرضه..اذا اراد مسؤولونا ود المواطن فعليهم احترامه وخدمته . فالوطن مثل الشركة . المواطن هو المالك و اعضاء الحكومة موظفين عنده و يمكنه طردهم اذا تبث في حقهم تهاون او تقصير…

  • Abdel
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 16:49

    نعم ندين هذا الشكل من الاحتجاج لانه غيرحضاري ..كان عليهم رشقه بالطماطم لكنها مرتفعة الثمن ..سنرميه باقل الخضرثمنا اذا وجدناها في ايامنا هذه vous n avez pas laissé d alternative au peuple marocain il etouffe il meure à petit feu

  • rifi
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 17:12

    كايتاحدو غي على مصلاحتهم(خايفين لا يوقع ليهم كيما وقع ليه)، على مصلاحة الشعب ديييييييما مختالفين

  • الثرثار
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 17:55

    هذا الاداء الحكومي الرديء والقبيح وفي أبشع صوه ، كان رد الفعل من طرف الشعب هكذا . هذه رسالة لم يريد أن يفهم معناها وجوابها ..
    الشعب متذمر مستاء من هذه الحكومات الدينصورات الديناصرة الماموت المنقرض التي جثت على رقابنا عقودا ما يقارب قرن ، وهذه العقلية المتحجرة البائدة لم تتغير ، إلا بتغير الأشخاص ونتخلص من المشاكل . الشعب جائع يريد
    الحصول على شغل على وظيفة , يريدج أن يعيش ، لما الانتهازية والاحتكار
    كفى ,,,,
    ابناء الشعب الذين تكسر ذروعهم قبالة البرلمان ، والذين تضرب رؤوسهم بالهروات , بواسطة لآلة القمع ، ليسو ا بمواطنين .. لا يتألمون ولا يتضامن معهم أحد أما البرلمانيون الذين طلعوا بتزوير الصنادق الإنتخابية تحسب كلمتهم ،، أما بعض الوزراء الزيف تحف لتزيين المكاتب لا يصلحون لا للعادة ولا للعبادة ، امابعض الاحزاب الخراب …, حدث ولا حرج … السواد الأعظم تجر المغرب الى الحرب الأهلية …

  • Tarik De Montreal
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 17:56

    Salam! qu’est ce que vous attendez d’un peuple qui regarde l’opposition sortir devant le public avec des ânes… qu’est ce que vous attendez d’un peuple qui regarde le chef de l’opposition commettre des fautes graves avec son parti et le gouvernement qui ne trouve aucun moment pour travailler. SVP, il reste deux ans, presque. Laissons ce gouvernement travailler et RDV dans 2 ans pour voir le résultat! Si POSITIF, on opte pour . sinon ils dégagent … POUR LE BIEN DE NOTRE PAYS. Sans la violence, sans agresser personne.

  • مغربي
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 18:00

    لو تعرض مواطن عادي الى اعتداء من احد المنتخبين او الوزراء المتسلطين هل سيتضامن معه اعضاء البرلمان معارضة واغلبية؟

  • driss znzya
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 18:05

    هدا عمل صيبياني مدبر من طرف أشخاص يسمون أنفسهم بالانفصالين والدولة واعية بهم ولم تصدر اي قرار تجاههم وهده هي تصرفاتهم دائما ويريدون تشويه صمعة اسا ونتمنى ان لاتتكرر متل هده التصرفات ونحمل المسؤلية للسلطة المحلية التي لم تلعب دورها

  • youssef driss
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 18:37

    نعم يجب اجتات العنف المادي والمعنوي لكن ليس فقط حينما يستهدف معالي الوزراء والسادة النواب المحترمون ولكن حينما يعنف المعطلون بشكل مهين من طرف قوات الامن القمعية امام مؤسسة البرلمان ولا يتوحد هؤلاء المعارضة الوهمية والاغلبيةالتي اففرة الشعب بالزيادة تلوى الزيادة في الاسعارللتضامن مع المعطلبن حاملي الشهادات.لمادا لا؟

  • ABOU yaaas
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 19:42

    ﻟﻤﺎﺩﺍ ﻟﻢ ﺗﺘﻮﺣﺪ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺽ عﻠﻰ ﺍﻟﺎﻗﻞ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻬﺸﻢ ﺟﻤﺎﺟﻢ ﺑﺎﻗﻲ ﺍﻟﻤﻐﺎﺭﺏ.ﺍﻡ ﺍﻥ ﺣﺮﻡ ﺍﻟﺠﺴﺪ ﺣﻜﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻣﺘﺎﻝ ﻣﻌﺎﻟﻲ الوزير

  • جان بول سارتر
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 19:54

    هدا تعبير طائش وصبيانى وغير اخلاقى ووووولكن يتطلب دراسة وتحليلا سيكولوجيا لواقع الحال نعم كلنا ندينه ونستنكره ولا نقبله كطبقة مثقفة او كمسؤولين سياسيين وبرلمانيين كما حدث اليوم فى البرلمان .ولكن الحقيقة تختلف عن ما نشعر به ونتمناه …الواقع اليوم مرير 90 فى المائة من المغاربة يعيشون الاكتئاب والضغط النفسى المرتفع والضغط الدموى و30 فى المائة يعيشون الهديان بسبب الفقر وعدم قدرتهم على التاقلم مع الزيادات التى يعرفها السوق الغلاء الغلاء فى كل شىء والحكومة لا تتحدث عن الزيادة فى اجور الموظفين الصغار حتى …حتى المكتسبات تراجعت عنها هده الحكومة …فرفقا بالمعدبين ارجو النشر

  • MOHAMMED
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 20:16

    الصراحة بدوري لا اقبل مثل هكذا تصرفات لا بالنسبة للوزراء وللمواطنين بصفة خاصة لأنه هو من عليه بشكل أكبر وأكثر

  • idrissi
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 20:52

    l application de la loi doit être respectée par toutes les instances pour que chaque citoyen connaisse ses droits et ses devoirs, Tant que les d
    textes ne sont pas respectes å la lettre tant que l infraction s aggrave. Devant cet acte de faiblesse dont a
    été victime un membre de gouvernement, les responsables de sécurité doivent mener des campagnes d assainissement å travers tout le pays pour vérification d identité de gens afin d appréhender les recherches et les présenter devant la justice.

  • ABDELHAKIM
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 23:18

    اقول في هذا الموضوع، إذا كان هذا الشخص له حزازات من الوزير ، كان عليه أن يرفع لافة للإحتجاج بطريقة حظرية في جو تسوده فيه حرية التعبير والديمقراطية.

  • مغربي
    الأربعاء 22 يناير 2014 - 02:20

    عدلت فأمنت فنمت يا عمر
    على أن الفساد السياسي هو أصل كل "المفسدات" الأخرى،هو الذي وضع المغرب على حافة الفقر المدقع/ هو الذي أذى إلى تخريب قيم المجتمع، وإشاعة التسفل بين فئاته، فطالما استمر هذا الفساد، ونحيت الأمة عن مسؤولياتها في رقابة الشأن العام، ورقابة الذين يديرون إدارته وسلطاته، استمر هذا الفساد وتكبر وتجبر واتسعت أعراضه، لتصبح ظاهرته منظومة قائمة ومتسلطة، لا تنحصر آثارها في قطاع معين، يعتمد على نخبة مخدومة، عملت و تعمل على توزيع مصالح الشعب، وتوزيع المسؤوليات المتحكمة في أمواله وسلطاته على الأبناء والأقارب والأصدقاء والأصهار والمتمسحين بأبواب أصحاب النفوذ والوزراء.
    تبا لحكومة فاسدة ، وتبا لدولة لم تعطي لشعبها إلا البؤس والفقر والحرمان
    لماذا الأزمات الاقتصادية بالمغرب تسري على الشعب فقط وليس على المسؤولين الكبار؟

  • عمر
    الأربعاء 22 يناير 2014 - 06:39

    لصاحب التعليق رقم 16 لم يوكلك احد لتنوب عن سكان اسا خيرا فعلوا اهل اسا الابطال قاموا بشيء لم يتجرا ان يفعله سكان المدن الكبرى الجبناء والساكت عن الحق شيطان اخرس
    لصاحب التعليق رقم 6 حتى تكون هناك ديمقراطية في المغرب عندها هرطق كما تشاء اما الان نقطنا بسكاتك فالشعب المغربي فاق او عاق
    اضافة برليسكوني لما كان رئيس وزراء ايطاليا هاجمه شاب ايطالي بحجرة على الراس واصيب بجروح خطيرة ووصلت القضية القضاء وتم اطلاق صراح الشاب مع غرامة بلد ديمقراطي اسي الديمقراطي

  • الوطن
    الأربعاء 22 يناير 2014 - 12:17

    هذا العمل نرفظه وكما وقف النواب في مثل هذه الحالة ونددوا بهذا العمل الشنيع عليهم ان يعرفوا ان هناك اعمال كثيرة مشينة في حق المواطن يجب على النواب ادراكها وينددوا بها النساء تلد عند ابواب المستشفيات والفقراء في العراء وبدون مسكن ووووووووووووو

  • Abdellah
    الأربعاء 22 يناير 2014 - 12:19

    هراورت الأمن لشهور وهي تكسر أضلع المعطيلن ولا من يتضامن معهم،تريدون أصوات المواطنين لتترغدوا في البرلمان، وعند الشدة تجافونهم . ألا يستحق أولاءك الضعفاء لمسيرة من طرف البرلمانيين اكثر من التضامن مع فرد.يا له من نفاق أسود

صوت وصورة
أسر تناشد الملك محمد السادس
الأربعاء 20 يناير 2021 - 10:59

أسر تناشد الملك محمد السادس

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 5

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 12

تحديات الطفل عبد السلام