الانتخابات تفاقم صدامات السياسة بين "البيجيدي" ووزارة الداخلية

الانتخابات تفاقم صدامات السياسة بين "البيجيدي" ووزارة الداخلية
الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 12:00

صِدامات متواصلة بين حزب العدالة والتنمية ووزارة الداخلية تفاقمت بشكل كبير في الفترة الأخيرة قبيل الاقتراع الانتخابي المقبل، إذ تعيش مجموعة من المجالس الجماعية والجهوية التي يُسيّرها “الحزب الحاكِم” “بلوكاج” منذ مدة بسبب الخلاف مع العمّال والولاة.

ولم يفلح مجلس جهة درعة تافيلالت في المصادقة على ميزانية 2020، رغم أن السنة الحالية على وشك الانتهاء، علما أن المجلس حقق فائضاً في الميزانية على مدى سنوات 2016 و2017 و2018، لم يتم استعماله لمدة ثلاث سنوات، في ظل الخلافات المتجددة بين مكونات المجلس الجماعي.

ومازالُ المجلس الجماعي لمدينة الرباط بدون ميزانية أيضا، لأن الوالي يرفض التأشير عليها، بحجة مخالفتها للأنظمة والقوانين الجاري بها العمل؛ بينما يتشبث عمدة المدينة بعدم تضخيمه الموارد المتضمنة فيها، وهو الوضع الذي خلق تذمرا كبيرا داخل أغلبية المكتب المسيّر.

كما رفض عامل مدينة المحمدية التأشير على ميزانية 2021 التي صادق عليها المجلس الجماعي في أكتوبر المنصرم، بالنظر إلى مخالفتها الأحكام القانونية المنصوص عليها في القانون التنظيمي للجماعات الترابية، بدعوى أن عدد الأعضاء الذين تم انتخابهم يتمثل في 47 عضوا، بينما المقررات التي تم التوصل بها تحصي 41 عضوا.

ودخل رئيس جماعة الرشيدية في صراع مع والي جهة درعة تافيلالت، متهّما إياه بعرقلة فائض ميزانية 2018، بفعل عدم تأشير الولاية عليه؛ وبلغ به الأمر حد التهديد بمقاضاة ممثل وزارة الداخلية في الجنوب الشرقي، مؤكدا أن الفائض مُبرمج لتنفيذ عدد من المشاريع التنموية.

وفي هذا الإطار قال محمد شقير، الباحث في العلوم السياسية، إن “هذه الخلافات مردها إلى عاملين، أولهما تنظيمي يتعلق بمنظومة التسيير المحلية، الموسومة بتشابكات بين الإدارة المعيّنة والإدارة المنتخبة، إذ يؤدي غياب الانسجام السياسي والفكري إلى وقوع هذه التصادمات، خاصة أن الولاة بوصفهم أعلى سلطة محلية يكون لهم تأثير في تسيير الشؤون المحلية”.

وأضاف شقير، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “العامل الثاني يرتبط بالمنظومة السياسية، إذ تحاول الفعاليات الحزبية استغلال ولاية التسيير قصد تحقيق مكاسب، سواء على مستوى المشاريع أو التدبير المحلي، ما سيُعطيها إشعاعا سياسياً للحزب”.

وأوضح المحلل السياسي أن “حزب العدالة والتنمية يراهن على ولاية أخرى في أفق الانتخابات المقبلة، وهو ما يزيد من التصادم، لأن كل طرف يحاول تحقيق مكاسب على حساب الآخر”، مؤكداً أن “الحزب يحاول إخراج هذه الخلافات للرأي العام من خلال أجهزة الدعاية، حتى لا يتم تحميله مسؤولية الانتقادات”.

وأبرز المتحدث ذاته أن “البجيدي كان يرتكز على المظلومية السياسية على المستوى الوطني في عهد عبد الإله بنكيران، بينما يتم الالتجاء إلى هذه الآلية على المستوى المحلي الآن”، خاتما بأن “المواطن هو المتأثر الأكبر بهذا التصادمات، بالنظر إلى تعطيل المشاريع القائمة، بسبب التنافر بين الصلاحيات من جهة، والرهانات الحزبية من جهة ثانية”.

‫تعليقات الزوار

28
  • كتامي
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 12:10

    الولاة والعمال مبرعين ما راسهم، وكذلك رؤساء الجماعات الجهات، ما خاسرين والو في هذه الصراعات، مصالح المواطنين وشؤونهم وشؤون البلاد هي المتضرر.

  • مراقب مروكي
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 12:22

    شر البلية ما يضحك العدالة والتنمية يشتكي من تصرفات عمال وولاة الداخلية بسبب عرقلتهم على تأشيرللميزانية مع العلم ان الحكومة لها صلاحية على وزارة الداخلية في تطبيق التعليمات من رئيس الحكومة يعني ان الذي يسير البلاد هي جهات اخرى وليس الحكومة التي كان عليها أن تستقيل وليس الغوص في العسل

  • hassssan
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 12:24

    في الدول الديموقراطية تكون السلطة في ايدي المجالس المنتخبة اما هنا في المغرب من صوت على العمال و الوولات لكي يعارضون الشعب

  • Samira
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 12:25

    يجب على المواطن ان يتحمل مسؤوليته فاسقاط هدا الحزب فالانتخابات القادمة..مند 2011 و حنا اللور مع هاد الناس !! ضربو الطبقة المتوسطة و مكتسبات الناس من مقاصة و تقاعد وو بطريقة خطيييرة و لم يحققو اي شيء للشعب سوى الويلات.. باراكا

  • ça n'existe qu'au Maroc
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 12:27

    c quoi ce ministère de l'intérieur qui bloque le développement de ses propres villes????????

  • سباتة
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 12:27

    وزير الداخلية قوي وله صلاحيات على المسمى رئيس.
    وزير الداخلية لا يحب المنافقين

  • عمر
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 12:30

    لا أحد يشاور الشعب أو يأخذ برأيه و ينفذه حتى منتخبه رغم علاتهم يرزحون تحت سلطة إدارية غير منتخبة. الشعب يستطيع تشديد الرقابة على المنتخبين و بالأسايب القاسية غير الديبلوم
    اسية

  • المو قراطية
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 13:04

    الانتخابات في هذه البلاد ليست سوى كذبة والديمقراطية ليست سوى قناع للاستبداد الرابح من هذه الأوضاع هم المفسدون وتجار السياسة والخاسر الكبير هو الشعب والوطن

  • الحسين
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 13:08

    وزارة الداخلية هي ام الوزارات فهي المتحكمة في كل شيء وهي التي تأمر وتنهي.وكل مؤسسات الدولة تحت رحمتها. وهي التي تعطي التعليمات التي تتلقاها من الملك ومستشاريه . لجميع الوزارات والعمالات والجماعات بقيادة العمال والولات واالبشاوات لما ينبغي أن يكون ومالاينبغي ان يكون .

  • Said
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 13:10

    حسنا فعل الولاة والعمال فالمواطن لم يعد يتق في الاحزاب خصوصا الصفقات والسمسرة واللغتاء الغير المشروع للمنتخبين.والصفقات المشبوهة.

  • محمد القدوري
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 13:23

    لا قيمة للإنتخابات ولا للتمثيلية ولا لنظام الجمعات المتحكم بها من قبل وزارة الداخلية التي تحجر على المنتخب ، كيف تنتضرون من المواطن أن يفكر في الإنتخابات ، لأنها ليست مجالا للتنمية ، وهذه اللوكيات من وزارة الداخية إن لم يجد لها حل فلا تنتضروا أي جديد من اتلإنتخابات ولا التنمية المجالة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • بوعوو
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 13:31

    هذا لبلوكاج ان دل على شيء فإنما بدل على الحرب المستمرة على بنكران وحزبه مند 2011 ال يومنا هذا الداخلية تريد تغيير القاسم الانتخابي وتربد كما أرادت إسقاط هدا الحزب بكل الوسائل والشعب يرى ويحلل ولمن هناك من يستحمر الشعب ويبلده ولكن يعرف ويعلم وييتنبط رغم الدباب المضاد للعدالة والتنمية لا لشئ الا ضد الإسلام بكل معنى هناك أخطاء كبيرة وقع فيها الحزب وهو الآن ومند 2016 يؤدي ثمنها غاليا ومعه الشعب المغربي .
    الساحة السياسية بعد حزب العدالة والتنمية سيصبح فارغاً وستنتعش الفطريات الضاره . والله غالب على أمره

  • هشام
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 13:41

    لا افهم صراحة هذا الحزب …وسع من صلاحيات الولاة والعمال و السلطة الرقابية لوزارة الداخلية من خلال التعديلات على الميثاق الجماعي …والآن يبكون ويشتكون منها…

  • بائع القصص
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 13:59

    هناك دولتين في مغرب واحد، دولة مخزنية غير منتخبة دائمة العضوية موروثة تحكم وتتحكم في كل شيء فعليا ودولة أخرى موازية منتخبة شكلية دورها الاقتراض من البنك الدولي باسم الشعب وغير ذلك هي فقط في الواجهة لتحمل غضب المواطنين، هذه الأخيرة يتم تغيير ممثليها كل انتخابات وتتناوب الأحزاب على الحكومات من أجل استمرار الوضع منذ الاستقلال والبلاد في انحدار مستمر بالنسبة للمواطن
    لأن جودة المعيشة تتناقص ومستوى الدخل يضمحل أمام تصاعد مصاريف الحياة، النتيجة هجرة جماعية للفئة الشابة سواءا مأهلة ام لا، انه نزيف الطاقة البشرية لصالح الدول المتحكمة في الاقتصاد العالمي.
    مساء الخير على الوطن

  • بنيزناسن
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 14:03

    هذه واحدة من تناقضات الدستور وكذا القانون. الحكومة لا حكك لها على الولاة والعمال. وسلطة التعيين أقوى من سلطة الانتخاب. العمال والولاة هلى الرغم من اندراجهم الشكلي ضمن الحكومة عبر وزارة الداخلية إلا أنهم لا يخضعون للحكومة بدءا من التعيين وامتدادا لصلاحيات واسعة في العمالات والأقاليم وقد يعرقلون عمل الحكومة نفسها ناهيك عن الجماعات الترابية. ولعل ما يجري في عدة عمالات وأقاليم اليوم ظاهره هو الصراع بين البيجبدي والولاة العمال لكم عمقه يطرح أشكالية دستور ونظام.

  • عبدالرحيم
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 14:31

    هؤلاء يشدون الحبل ويلعبون مع وزارة الداخلية من أجل حصة تضمنها لهم خلال الانتخابات المقبلة .لا اقل ولا أكثر. ونتساءل أن بنكريان وكيف يعيش وكم له شعريا؟

  • Lyazid
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 15:00

    أولا أتفق مع المقاربة رقم:14، بالفعل في المغرب دولتان،1-يمثلها المخزن وأعيانه،2-تمثلها الأحزاب المكونة للحكومة وهي شكلية فقط،والانتخابات تهندس لها الدولة العميقة(1)،لذلك فلاجدوى منها،فالديموقراطية أكذوبة،،،

  • ابو فاطمة من وجدة
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 15:00

    هؤلاء البواجدة لم يبارك الله في ولايتهم فلقد تسلط في عهدهم على المغرب والمغاربة كل انواع المصائب والافات والقهر والشرور من فقر وامراض وغلاء ..وهذا ان دل شيئ فانه يدل على انهم انما دخلوا هذه الحكومة بنوايا خبيثة ومصلحية …فاغنوا انفسهم وافقروا الشعب ومازال الندم يتأجج في نفسي الى حد الان حينما اذكر اني صوت عليهم في سنة 2011…واننا لنتوسل اليهم ان يذهبوا الى حال سبيلهم مذمومين مسخوط عليهم الى الابد

  • Youssef
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 15:03

    واخا اسيدي الى كانت الداخلية تتحكم في كل شئ زعما الحل باش السلطة ما تكونش فيد وحدة هو حزب العدالة والتنمية ؟ راه متواطأ او بايع الماتش واللي بدالهوم اللعبة هو كبيرهم بنكيران اللي خان وما أدراك ما الخيانة اللي سوطو عليه . يمهل ولا يهمل لانهم اشتروا ثمنا قليلا باتجارهم في الدين

  • المتنبي الديمقراطي
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 15:31

    حتى شبع صالح وقال "الأكل مالح". هذا الصدام أو الصراع لم يذهر من قبل. بمعنى أن المخزن قضى غرضه بالخوانجية وفي الدقائق الأخيرة صار يسلط عليهم العمال والولاة بشكل ضاغط أكثر، وكلنا يتذكر كذلك البلوكاج الذي تعرضت له حكومة بنكيران الثانية إلى أن تم استبعاده من المشهد. وهذه سنن النظام السياسي في بلادنا. شحن التناقضات الداخلية للأحزاب، الضغط على أوساطها التي لا تروق له، الضغذ على الحكومة والجماعات… ولعل من بين المكنزمات المستعملة بالقانون وبغير القانون، هناك سلطة الولاة والعمال،وهي لا تخضع للحكومة وهذا من بين المحاور التي كانت تطالب بها النضالات الجادة في تسعينات القرن الماضي، لكنها أجهضت أولا بتهافت ما مي بحكومة التناوب ثم بحكومة بنكروان؟ والنظام دائما يجد أحصنة طروادة للأسف، ويستعملها كما يلجأ لشل الأحزاب أو استعمال أدواته لشقها أو لتشويهها وتشويه مناضليها.. والأحزاب الخنوعة يسلم بالأمر الواقع لكن حزب لخوانجية ربما أخذ يتحسس نهايته وعزم المخزن على الإطاحة به بأي وسيلة، والقادم هو حزب خنوش، باينة.

  • slima
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 16:05

    حزب العداوة والتعمية الهتليري يريد إلغاء كل الأحزاب الأخرى وإبعاد كذلك الذاخية واسكات كل منتقديه والإنفراد بالحكم! لهلا يكمل عليكم أربعا د الشلاهبية!

  • مواطن2
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 16:19

    الاحزاب السياسية سواء من التي حكمت او التي تحكم حاليا بينت عن قصورها في مجال تدبير الشان العام وبالتالي لابد من وزارة وصية على الاحزاب السياسية في المغرب.متى يمكن المطالبة برفع الوصاية ؟ لا شك ان ذلك المطلب لن يتحقق الا بوجود فئة مثقفة واعية مخلصة نزيهة تحسن تدبير الشان العام بكل امانة. هاته الفئة غير موجودة حاليا – باستثنتاء اقلية قليلة – صوتها لا يكاد يسمع.بدون وزارة الداخلية التي تمسك الفرامل سيزداد الوضع تدهورا . في زمن الراحل ادريس البصري رحمه الله لا زلت اتذكر مداخلة له بالبرلمان يوم كانت اضرابات رجال التعليم مشتعلة وتقاطرت عليه انتقادات كثيرة رد عليها من جملة ردوده = الى بغيتو نجبدو الضواصا انا مستعد = وهذا يعني الكثير. هناك ملفات كثيرة غائبة فعلا لايدركها الا العارفون. والقليل منها يطفو فوق الماء.

  • عبدالإلاه
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 18:45

    الطريقة اللتي تسير بها الجهات متجاوزة ،التشابكات و عدم وضوح من يقرر و من يسير و من ينفذ تؤدي إلى انتشار الريع والفساد و المحسوبية ،من السهل التكلم عن الجهوية لكن ما يشاهد في الواقع يجعل كل الخطابات أحلاما مستحيلة التحقيق ،يجب أن نبدأ في تغيير العقليات المتجاوزة وقرن المسؤولية بالمحاسبة ،لأننا حاليا لا نتوفر على أحزاب وطنية تخدم الصالح العام ….

  • Maestro
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 20:56

    حقيقة الاحزاب السياسية الولات العمال الحزب الحاكم الحكومة كلشي مبرع كلشي واكل شارب موفر حتى ولاد ولاد ولادو .
    الشعب هواللي خاسر ومقهور في هذه المنظومة .
    الله يأخذ الحق في كل ظالم .

  • مستغرب
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 21:20

    العامل و الوالي لم ينتخبهم احد فلا يحق لهم التدخل

  • مواطن مغربي
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 23:56

    نعم للمحاسبة والتدقيق وليس لايقاف المشاريع التي تخدم مصالح المواطن.
    ولماذا ينتخب الناس رؤساء الجماعات وممثلي الساكنة؟
    العمال والولاة للشراكة وللمراقبة وليس لبلوكاج خدمات المواطن والمدن.

  • غيور على وطنه
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 01:24

    اولا كي تكون الانتخابات نزيهة يجب تغييرالعمال والولاة.
    ثانيا الفائزون في الانتخابات هم من يدفعون أكثر العمال
    ثالثا يجب ترقية رجال السلطة حسب الكفاءة والاقدمية وليس حسب معرفة شخصيات صحراوية نافدة أو فاسية …..
    رابعا نتمنى أن يشرف على الانتقالات سيد الوزير شخصيا والله فوق الجميع

  • Zaloufi fatima
    الأربعاء 25 نونبر 2020 - 08:13

    هدا دليل على ان الدي يسير ويحكم هم الولات والعمال…… فلماذا نحتاج هده الانتخابات؟…..
    يعني دستور 2011 لا معنا له…….الانتخابات القادمة نترك المخزن و دكاكين سياسية تتصارع فيما بينها….ونتفرج عليهم……..لنجرب هده المرة المقاطعة شاملة……

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59 3

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09 1

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 6

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 10

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار