الباحث أنقار يستغور عوالم "المنامات الصّوفية"

الباحث أنقار يستغور عوالم "المنامات الصّوفية"
الأحد 22 نونبر 2020 - 09:55

صدر عن منشورات “باب الحكمة” بتطوان خلال هذه السنة كتاب “المنامات الصوفية. التجنيس والتصوير. دراسة وتحقيق كتاب “المرائي” للشيخ محمد المعطي الشرقاوي” للباحث المغربي محمد أحمد أنقار.

ويثير الكتاب إشكالين أساسين؛ إشكال التجنيس وإشكال التصوير في نصوص قلما التفت إليها نقديا، نصوص المنامات والمرائي. ويكتب الباحث في مقدمة كتابه: “نود الإجابة، في هذا الكتاب، عن سؤالين نقديين، أولهما: ما الذي يجعل نصوص المرائي تندرج ضمن عوالم السرد؟ يحيل هذا السؤال إلى إشكال تجنيس المرائي، وما يقتضي من البحث عن المكونات، سواء في الشكل أم في المضمون، وأفترض أن هذه المكونات تسعف القارئ في تصنيف مثل هته النصوص وإدراجها ضمن السرد.

وثانيهما سؤال له صلة بإشكال التصوير، ويمكن صياغته وفق التعبير الآتي: ما الإمكانات الفنية والجمالية التي تختزنها نصوص المنامات والمرائي، خاصة الصوفية منها؟”.

ويضيف أنقار، في معرض حديثه عن الإشكال النقدي، أن كتابه يثير، موازاة مع السؤالين المشار إليهما، أسئلة أخرى لا تقل أهمية، منها: هل يمكن الاطمئنان فحسب إلى المكونات السردية الثابتة من راو ومروي ومروي له؟ هل ثمة مكونات أخرى قد تتضمنها المنامات؟ ما المسوغات التي يمكن الاستناد إليها لوسم المنامات والمرائي بأنها نصوص أدبية؟ وما حدود التداخل بين ما هو أدبي وبين ما هو صوفي؟ وما المقاصد المعلنة والثاوية في مثل هذه النصوص؟.

وللإجابة عن الأطروحة النقدية للكتاب، اتبع الباحث خطة منهجية تتجلى في التحليل الأسلوبي للمنامات وللمرائي بالاستناد إلى التكوين الجمالي والفني للنص، وإلى سياقاته النوعية واللغوية والبلاغية، دون التغاضي عن سياق حيوي هو سياق التلقي.

وقد قسم محمد أحمد أنقار كتابه إلى قسمين: قسم الدراسة وقسم التحقيق. ضم قسم الدراسة أربعة فصول، كل فصل به مبحثان أو ثلاثة. وضم قسم التحقيق فصلين، بالإضافة إلى المتن المحقق، مع مقدمة وخاتمة ثم ملحق به فهارس وجرد بيبليوغرافي للمصادر والمراجع.

وقد تحدث الباحث في الفصل الأول عن المرائي والمنامات من خلال توطئة تاريخية، ومن خلال التركيز كذلك على المقومات الأدبية للرؤيا الصوفية بناء على ثلاثة سياقات؛ النوع والتلقي واللغة. فقد اتضح أن المرائي والأحلام اهتم بها الإنسان منذ وجوده. وعلى إثر ذلك صُنِّفَتْ كتب كانت غايتها محاولة فهم هذا العالم الغامض والعصي.

وأثار الباحث أنقار في الفصل الثَّاني إشكال تجنيس نصوص المنامات، فكان مدار الحديث فيه عن الحدود اللغوية للفظة الرؤيا والاختلافات والتوافقات القائمة بينها وبين ألفاظ أخرى من قبيل الحلم والبشارة.

بعد ذلك تم الحديث عن الحدود الخاصة والحدود العامة للرؤيا. أما في الفصل الثالث فأثير إشكال التصوير في المنامات الصوفية من خلال رصد المكونات الفنية والجمالية لهذه النصوص وأيضا سماتها، من قبيل: التداخل الحاصل بين التخييلي والواقعي والعجائبي والإنساني والتاريخي وغيرها. أما قسم التحقيق فكانت الغاية منه إخراج نص نفيس من التراث الصوفي المغربي، ولفت الانتباه إلى ما تتضمن الخزانة المغربية من نصوص ومن ذخائر لا تزال، للأسف، حبيسة المكتبات العامة أو الخاصة.

‫تعليقات الزوار

2
  • مختصر مفيد. .
    الأحد 22 نونبر 2020 - 10:32

    هذه المنامات جعلتنا نعيش في زمن أهل الكهف والرقيم.. واﻻمم تسير بخطوات ثابتة نحو مستقبل أفضل. . وما فاز اﻻ النوام.

  • سفيان
    الأحد 22 نونبر 2020 - 11:41

    بكامل التوفيق للباحث محمد أحمد انقار

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 19

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 7

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 9

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 1

محمد رضا وأغنية "سيدي"

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 10

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 29

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير