"البام" يطالب بلجنة استطلاعية حول "تعثر" المستشفيات بالمملكة

"البام" يطالب بلجنة استطلاعية حول "تعثر" المستشفيات بالمملكة
السبت 18 ماي 2019 - 04:25

طالب فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب بمهمة استطلاعية لكشف “أسباب تعثر أشغال بناء وتجهيز مستشفيات برمجتها وزارة الصحة منذ سنوات، حيث تشهد البنيات الاستشفائية غيابا للتجهيز بالمعدات اللازمة للاشتغال والشروع في استقبال المرضى، ويتعلق الأمر بمركز فحص أنجرة بطنجة، والمستشفى المحلي بأولماس، والمستشفى الإقليمي بقلعة السراغنة، ومستشفى بلدية تيسة بإقليم تاونات، والمستشفى الإقليمي لسيدي إفني”.

المراسلة التي قدمها الفريق النيابي لـ”البام”، أشارت إلى أن “المستشفيات التي تقع في خمس جهات مختلفة تعرف عرضا صحيا غير قادر على تلبية حاجيات وانتظارات المواطنين، مما يسائل القطاع المعني في طريقة تدبيره للشأن الصحي ومدى قدرته على تحقيق الحق في الصحة المنصوص عليه دستوريا”، وطالبت بلقاء مع وزير الصحة والمسؤولين عن القطاع وغيرهم من المتدخلين في العملية.

وأوضح الفريق النيابي أن “الغرض من المهمة هو معرفة حجم الميزانيات المرصودة لهذه المشاريع ومستوى صرفها، والأسباب المباشرة وغير المباشرة في التعثر الذي تعرفه هذه المشاريع، وتحديد مسؤوليات كل طرف من الأطراف المتدخلة في العملية، والاطلاع على التدابير والإجراءات المتخذة لتسريع تنفيذ هذه المشاريع”.

وفي هذا الصدد، قال محمد أبودرار، رئيس الفريق النيابي لحزب الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، إن “موضوع طلب اللجنة الاستطلاعية جاء نتيجة ثلاثة أشياء: أولا، لاحظنا خلال الاجتماع الأسبوعي للفريق تكرار الملاحظات والأسئلة نفسها المتعلقة بقطاع الصحة دون أن يتحقق أي تقدم في هذا المجال. ثانيا، العديد من منتخبينا، وحتى من برلمانيينا الذين لهم مسؤوليات في الجماعات الترابية نبهوا الفريق إلى الاستهتار الذي يعرفه هذا القطاع”.

السبب الآخر، يضيف أبودرار في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “العديد من تقارير المؤسسات الوطنية والنقابات وحتى على المستوى الدولي، نبهت إلى الخصاص الذي يعيشه القطاع حاليا، وسيتفاقم الأمر في أفق سنة 2040″، مشيرا إلى أن تعثر الأشغال في العديد من المستشفيات يطرح أكثر من سؤال حول الحكامة والنجاعة في تدبير الوزارة لقطاع حيوي يرتبط بصحة وحياة المواطنين. وزاد قائلا: “من المفروض إجراء لقاءات مع أنس الدكالي وزير الصحة، والمسؤولين المحليين عن قطاع الصحة، ورؤساء المجالس البلدية”.

‫تعليقات الزوار

11
  • الهواري عبدالله
    السبت 18 ماي 2019 - 04:58

    كذلك لا تنسوا سؤال وزير الصحة،عن سبب غياب حقنة الأنسولين الخاصة بمرضى السكري عن المستوصفات الصحية ،منذ أكثر من أربعة شهور،وفي مناطق أخرى لأكثر من ستة شهور، وربما أكثر.

  • محمد أيوب
    السبت 18 ماي 2019 - 05:16

    ما الفائدة؟
    ما الفائدة من اللجنة او حتى اللجان؟مثل هذا الاجراء ما هو الا فرصة لجني المال عبر طريق التعويضات التي يمكن رصدها لأعضاء اللجنة.. واقع الصحة بحل المؤسسات العمومية واضح لكل ذي عقل راجح ولا يحتاج الى أية لجنة بل يحتاج الى تخصيص ميزانيات كافية وتشديد المراقبة عبر التطبيق السليم اربط المسؤولية بالمحاسبة..والواقع هو ان قطاعات الصحة والتعليم والتشغيل والى حد ما الاسكان هي القطاعات التي تعمل الحكومة بصفة مباشرة وغير مباشرة على تقويتها للقطاع الخاص بشكل كمنهج وذلك عبر(قتلها)قتلا بطيئا يدفع الطبقة الوسطى الى الهروب نحو القطاع الخاص..المخزن يرغب في التخلص من هذه القطاعات التي تسبب له كثيرا من المشاكل التي تبرز مع ارتفاع نسبة الاحتجاجات..وقد وجد المخزن ضالته في حكومته البيجيدي الاولى والجالية ومعها جل الدكاكين السياسية التي تستفيد من الريع السياسي والاقتصادي مقابل مباركة قرارت القضاء التدريجي على هذه القطاعات في افق خوصتها..ليست الدكاكين وحدها من يبارك ويزكي خطوات المخزن بل حتى(النقابات)تقف نفس الموقف..وهي تفعل ذلك مقابل غض الطرف من الحكومة عن تدقيق مالية هذه النقابات المتعفنة..

  • hmido
    السبت 18 ماي 2019 - 07:07

    We need a top national health service that cater for all investing in health is key to progressed don’t lack funds for example in Asilah they built a library that opens one day a year for the few and the hospital there like a cow shed built by the Spanish and neglected by our authorities ..we only have hope and sympathy for people who can’t afford medical treatment our officials runs for a simple diagnosis to France or the USA for their treatments while the poor have no choice only with leaders who have passion for our country we can improve otherwise we carry on investing wrongly and Morocco will become like a book with a nice cover

  • حمو موليير
    السبت 18 ماي 2019 - 07:12

    ربما هدا القطاع يتجه إلى الخصخصة أو الخصوصة ولن يستقبل في المدى القريب إلا حاملي بطاقة "راميد" وفق الإمكانيات التي يتوفر عليها و ما يدل على دلك هم الأطباء نفسهم الدين يعملون ساعات إضافية في المصحات (بعد الرابعة من كل يوم ويومي السبت و الأحد) كما أن المواطن نفسه يساهم في هدا الأمر بحيث لم يعد يقتنع بالخدمات التي يقدمها القطاع العام و بدلك يقصد من تلقاء نفسه المصحات عوض المطالبة بتحسين الخدمات بالمستشفيات العمومية.

  • mokhtar
    السبت 18 ماي 2019 - 08:11

    كان لك الله يا بلدى لا أقل و لا أكثر

  • عدي
    السبت 18 ماي 2019 - 09:34

    وهل هناك أصلا مستشفيات في المغرب لم يبق لنا فقط التحدث عن المعدات لك الله ياوطني ألا ترون المسؤولين إلى أين يتجهون للعلاج إلى أوروبا ومدا عن الشعب

  • عابر
    السبت 18 ماي 2019 - 09:55

    كلما اقتربت الانتخابات الا وأظهرت الفرق المسرحية جديتها وغيرتها ووعود الفريق المنافس لها لتبرز في الأفق الأعلى مشيرة على انها منغمسة في حق المواطن الذي تقتسم معه الدموع الممزوجة بالعبارات الإنسانية وحق الحياة الكريمة
    للأسف لقد فاق أهل المغرب وتيقنوا من أساليبكم التي انفظت من قبل ان تبدؤوا تلقاءها حتى اصبح المواطن لا يحب ان يكون موجود يوم الانتخابات لانكم جميعا اصحاب المصالح الشخصية وافقركم واقلكم شانا يرمي باهله اما بالسجن وأما بالطلاق والبحث عن عشيقة تنقصه في الحياة لكي يعود له الشباب من جديد ومنكم من يعيش حياته بالخارج على انه غير مبالي للدين وفي البلاد متحجب لكي يظل العباد والقصة طويلة
    ها العار خليونا عليكوم

  • اسماعيل
    السبت 18 ماي 2019 - 10:54

    إن السبب الرئيسي في تعثر قطاع الصحة في المغرب هو تدني المستوى العلمي و الأخلاقي لأغلب الأطباء.
    طبيب مسكين لا يجد أمامه إلا الإعتماد على غوغل في التشخيص.
    الحل هو كما فعلته الدول المتقدمة بفتح المجال للمستثمرين الأجانب و استقدام الأطباء الأكفاء.

  • الطاهري
    السبت 18 ماي 2019 - 11:25

    بمدينة سلا وبالضبط بمستوصف دوار جبالة قرية اولاد موسى . هناك عدة ادوية لامراض مزمنة غير موجودة ومنذ ايام والمرضى يعانون من كثرة "سير واجي" اضف اليها معاناة انعدام الدواء على صحتهم . الى متى وهناك هذه الحالة التي يعاني منها المواطن .علما ان السنة الماضية تم افراغ والقاء ادوية انتهت صلاحيتها دون منحها للمرضى خلال السنة

  • يوغرطة
    السبت 18 ماي 2019 - 13:40

    ياعالم…..مشكل الصحة في المفرب يمكن تلخيصة في شقين فقط،
    الاول،غياب تربية السلامة والوقاية في مقررات التعليم بكل مسالكه وفي الثقافة والعقلية المغربية….نصف الحالات التي تذخل المستعجلات ناتجة عن حوادث يمكن تجنبها لو ترسخت في عقلية المواطن(ثقافة السلامة في الشغل،السلامة الغذاءية،الاسعافات الاولية،السلامة الغذاءية،….)
    ثانيا،اهمال تام لكل الحكومات القطاع الصحي،وفي المقابل توفر هذه الحكومات الملايير للمهرجانات،والمنافسات الرياضية والحقل الديني.
    طالما لا نملك تعليما يمس الحياة اليومية للمواطن…..فلن يكون هناك اي تقدم في اي من القطاعات

  • الى 8
    السبت 18 ماي 2019 - 15:38

    المشكل هو نقص عدد الاطباء. فلو كان يعمل طبيبان في نفس الوقت في المستعجلات كما يعمل ممرضان في نفس الوقت بذات القسم لتغيرت المعادلة. كما انه في نفس القسم لو كان فيه ممرضان اختصاصيان في الطب الاستعجالي بدل ممرضي متعددي التخصصات لتغيرت المعادلة وزاد مردود المستعجلات. اما الاختصاصيون فنفس الامر: عوض طبيبين من طب النساء لم لا يكون عندنا 5 اطباء في طب النساء يقومون بعمل 24 ساعة بالتناوب. ونفس العدد عند الاطباء الجراحيين. و منحهم التجهيزات الكافية. و ترسيم مساعدي الصحة من الهلال الاحمر من اجل تقديم الاسعافات الاولية و الاهتمام بالمرضى. وتفعيل دور المساعدين الاجتماعيين الذين للاسف يستغلون جهل المغاربة بمهنتهم فيتنصلون من مسؤوليتهم الا وهي محادثة المرضى في المستعجلات و النرضى من تم استشفاؤهم والمساعدة في حل مشاكلهم المادية والنفسية و الاجتماعية و ايجاد تفسيرات لمشاكلهم الصحية. وجعل داخل كل مستشفى كبير جهازين للسكانير و جهازين للراديو و تعيين 5 اطباء أشعة. وجعل مكز تحاليل عادي و مركز تحاليل تابع للمستعجلات. وباراكا اسي البليد المحترم من رمي عارك على الاطباء راه بزاف عليك

صوت وصورة
مسلسل صلاة وسلام
الخميس 28 يناير 2021 - 15:50

مسلسل صلاة وسلام

صوت وصورة
محنة مسنين في سلا
الخميس 28 يناير 2021 - 12:46

محنة مسنين في سلا

صوت وصورة
مشاريع تهيئة الداخلة
الأربعاء 27 يناير 2021 - 21:40 8

مشاريع تهيئة الداخلة

صوت وصورة
انفجار قنينات غاز بمراكش
الأربعاء 27 يناير 2021 - 20:24 16

انفجار قنينات غاز بمراكش

صوت وصورة
أشهر بائع نقانق بالرباط
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:54 25

أشهر بائع نقانق بالرباط

صوت وصورة
انهيار بناية في الدار البيضاء
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:30 5

انهيار بناية في الدار البيضاء