البحث عن مدرسة كما لغيرنا

البحث عن مدرسة كما لغيرنا
الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 14:42

هل رأى أحد منكم مدرستنا؟

نحن مازلنا نبحث عنها لتؤمنا جميعا بين جدرانها وتعلمنا حب الله وحب الوطن وتنمي أخلاقنا وتربي أذواقنا ولا تفرق فينا بين السوي والمعاق ولا بين القادر والعاجز ولا بين الغني والفقير مدرسة لنا كما لغيرنا ،
نحن بعد موت آباءنا وأمهاتنا والإصلاح والقانون وبعد إقصائنا من منظومة مسار لم يعد لنا سوى أن نبحث عن هذه مدرسة تعترف بنا.

لقد قيل لنا إن سياسيين و لصوصا ومنحرفين اختطفوها وشوهوا صورتها وسحقوها تحت أقدامهم ورفعوا شعار الطفل المعاق أرخص ما نملك.

قيل لنا كذلك إنهم جعلوها اسطبلات لتربية الأغنام والأبقار والبهائم وبعض الخونة. المهم،أنهم يدافعون عن مدرسة تزرع الجهل ليحصدوا بعد سنوات معدودة الطاعة والأمن واليد العاملة.

هل رآى أحد منكم مدرستنا ؟

-لا تخافوا فإننا لم نعرفها بعد ولا استطعنا رسم صورتها الحقيقية في مخيلاتنا الصغيرة ، ففي كل مرة يصورونها لنا كما يحلمون لا كما ينبغي أن تكون .
البعض يريد تدريسنا في أقسام خاصة والبعض يريد طردنا خارج الهواء والبعض يريد المتاجرة بمعاناتنا في بعض المناسبات ولا أحد فكر فينا نحن الأطفال الذين لا نملك رقعة في الوطن ولا نملك لغة .

جهلنا مهم في الزمن الحالي. ومرتع لاستمرار الفساد .

اسمحوا لي أن أقول إن الإصلاح في حقل التربية اليوم يشبه في تفاصيله أعمال النكافة( مجملة العرائس) في عرس زواج ،ففي كل مرة تطلع النكافة نفس العروس بلباس جديد، وترتفع معها أصوات الخونة مرددين جميعا معها :

فين هو الإصلاح؟ ويجيبون محددين وجه العروس: هاهو
فين هو تعميم التعليم ، ها هو ،
فين هي القراية؟ ، هاهي
فين هي الحجرات؟ : هاهي :
فين هي الأطر؟ : هاهي

تم تتوالى صدى العبارات والزغردات في ربوع البلد وتوزع الحلويات على المدعوين من الخاصة ويرشون جميعهم بروائح العطر ويوشحون بأوسمة من درجات مختلفة.

عندما تشعر النكافة أن الملل على وشك الوقوع تلون العروس بألوان جديدة بما يجعلها متماهية مع مراكز القوى التي تساندها. وهكذا ذواليك.
ما نعيشه في كل مرة هو تغيير في العلامة التجارية فقط وليس تغييرا في المنتوج. فالمنتوج مكشوف للجميع وترتيبنا الدولي يدل على ذلك،وأعدادنا نحن الأطفالذوي القدرات الخاصة وليس – الحاجات الخاصة والذين يعيشون خارج دائرة الاهتمام- في تزايد .

وضع مدارسنا مركب لدرجة أنها لم تعد تحتاج لسياسيين وتكنوقراطيين بل كذلك تحتاج وباستعجال لمنجمين يكشفون سر هذه الخيانة العظمى المتجلية في الاستخدام المضل للغة والأعداد والنسب القادمة من الجميع بمن فيهم الاحزاب و النقابات والأقارب والمرتزقة.

كل دول المعمور تعرف لماذا ترسل أبناءنا للمدرسة إلا نحن، فلا أحد منا يستطيع تقديم الجواب ومع ذلك نصر أن نوقظهم كل يوم في الصباح الباكر لينتهي الكثير منهم عندما يكبرون جاهلين عاطلين راضين بالقسمة والنصيب، والباقي منا نحن ذوي الإعاقة متسولين على الطرقات أو متسكعين في الأزقة.

المرجو ممن وجد المدرسة ان يعلم أننا مازلنا في انتظارها

‫تعليقات الزوار

2
  • حياة
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 10:14

    الوطن يجب ان يكون حضنا و ملجأ للجميع ،وطن لايمسح دموع ابنائه و لايتسع لهم جميعا اقرأ عليه السلام ،للاسف عندما تستقيل المؤسسات من أدوارها و ترمي مجموعة من المواطنين في العتمة والمجهول وتعقد صفقة مع الاهمال و اللامبالاة لزيادة تبئيس فئة كل ذنبها انها ولدت مختلفة ،عندما نكرس نفس المفاهيم و التصورات اليقينية السلبية ،و نطبع مع الاحكام الجاهزة ويصبح الاهتمام موسميا و تجارة مربحة،وعرضا لصور منتقاة عن عناية مزعومة وعندما يصبح حتى الحق في الاستفادة من بعض الخدمات التي تقدمها بعض الجمعيات يحتاج الى لائحة انتظارمفتوحة على السراب ،عندما تعوزك الحيلة و تتدبر ازمتك بامكانياتك المادية الخاصة وتتدبر معها معالجة تدبير الوقت و الجهد و المرتجعات النفسية التي اصابتك ،فتأكد ان لاحياة لمن تنادي،وقد صدق قول نزار :
    من جرب الكي لا ينسى مواجعه و من رأى السم لا يشقى كمن شربا
    الشكر موصول لك على طرحك للموضوع ،دمت وفيا لقضايا فئة من المغاربة اعياها النسيان و الخذلان .

  • Salah
    الخميس 20 فبراير 2014 - 08:30

    أنا ياسيدي وجدتها ، نعم وجدتها ، لكنني وجدتها شاحبة حزينة تندب حظها العاثر الذي أوقعها بين أيادي غير أمينة ، وجدتها وقد احتلتها أدمغة متحضرة / متخلفة ، أدمغة موضوعية / زائفة ، وجدتها بين أنياب بشر يحسنون الرقص على نغمات راقصة تصدر عن حاسوب يحسن كل شيء إلا ماتتطلبه المدرسة . يحسنون معها العزف بعد وضع الألحان العذبة لاستخراج أروع القصائد من جيوب الآباء عبر "السوايع" التي توجد في بيوت كاتبي الكلمات وناسجي الألحان وواضعي الموسيقي الرنانة مع الدرهم الرنان خارج أسوار المؤسسات / داخل قلوب الاستغلاليين والاستغلاليات . هناك وجدتها وقد شاخت قبل الأوان بعد أن ابتسم الحظ للمحظوظين والمحظوظات وضحك لهم زمانهم ليضحكوا على أزمنة الغير…

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 91

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 2

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 9

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 40

الفرعون الأمازيغي شيشنق