التربية على المواطنة

التربية على المواطنة
الثلاثاء 3 نونبر 2015 - 15:39

دق الجرس .اصطف التلاميذ بزيهم الرسمي الموحد أمام العلم الوطني .أشار إليهم المسؤول التربوي أن ابدؤوا بترديد النشيد الوطني : منبث الأحرار مشرق الأنوار ..وقف المسؤول التربوي يتأمل وجوه التلاميذ .توجه نحو أحدهم .أخرجه من الصف كما يخرج الكبش من القطيع ثم صفعه صفعة على وجهه حتى غابت الدنيا أمام عينيه .

بدأ التلاميذ يضحكون والتلميذ المصفوع يبكي ويبتلع غصته .تساءلت مع نفسي وأنا أتأمل المشهد من أوله إلى آخره :أهكذا نربي النشء على المواطنة حيث الفخر بالوطن يمتزج بالمرارة ؟ ألم يفكر هذا المسؤول التربوي أنه من من الممكن أن تنبث تلك الصفعة العجلى غير المحسوبة حاجزا بين التلميذ وبين ما نريد من درس تحية العلم وقراءة النشيد الوطني ؟أنسي المسؤول التربوي أنه بصفعته تلك قد ساهم في تغذية الجانب المضطرب في شخصية التلميذ أمام زملائه وهو في عز مرحلة المراهقة ؟

إننا نعلم جميعا أن تحية العلم واجب وطني مقدس ، وأن التعليم من الرافعات الأساسية لتنمية الروح الوطنية من خلالها ،ويتعين إدراج كل الإجراءات الرامية إلى ذلك ،في إطار عمل بيداغوجي متنوع و مدروس يكتسي طابع الجدية والعمق والشمولية ،وإعطاء المثل والقدوة بالعمل والسلوك والمواقف وليس بالكلام من لدن الراشدين والمسؤولين التربويين في السر والعلانية ،في الشدة والرخاء ،لإعادة الحس الوطني الفوار إلى سالف نشاطه .

ولا أحد يختلف اليوم في ظل الرعاية الملكية للحقوق والواجبات أن إصباغ المسحة الوطنية على المدرسة المغربية شكلا ومضمونا يقتضي الحزم والإنضباط ،حيث لا نقبل أن يكون بيننا من التلاميذ والأطراف التعليمية والتربوية والإدارية من يقلل من مصداقية هذا الحس ، ولا نقبل أيضا أن يركب البعض على شعار الوطنية للتخويف وتصفية الحسابات .فحب الوطن أكبر من ذلك ،فلا يمكن أن تحب وطنك والرعب يسكن دواخلك .

لقد سقنا القصة التي جرت أطوارها منذ سنين ،لنبين أن استعمال العنف بكل أشكاله لغرس بذور الحس الوطني هو قمة العبث .فالمسؤول التربوي صاحب الصفعة المشؤومة كان عليه بحكم وظيفته التربوية أن يتحلى برباطة الجأش ويحسم من خلال ردود أفعاله وتدخلاته لصالح المدرسة المغربية الحديثة كمنبع للرأي والتفاهم والإصلاح ،عوض الإنزلاق في ذلك المنحى الخطير الذي يعتمد على آراء واجتهادات ذاتية انفعالية تصل حد التعسف والشطط في تبرير منطقها .ألم يكن الأجدى من المسؤول التربوي البحث عن أسباب استهتار التلاميذ بقيمهم الوطنية واحتواء ذلك تربويا حتى لا نزيد المسألة تعقيدا ؟

لقد اكتست مسألة العلم الوطني ثقلا خاصا بعد أحداث كثيرة مرت منها أحداث العيون السابقة التي جرت سنة 2014 .وهي أحداث كان الغاية منها إحداث البلبلة وتمزيق وحدة الصف ، وينبغي أن تدفع هذه الأحداث وغيرها المسؤولين إلى إعادة النظر في مفهوم التربية على المواطنة سواء داخل المدرسة والبيت أوخارجهما ،بتفكيك كل الميكانزمات المؤدية بشبابنا إلى الإنحراف عن جادة الوطن والتصدي له بكيفية فعالة وإيجابية تكون ذات طابع وقائي ،يحفظ لكل مكونات الأمة المغربية كرامتها ومصالحها.

إن التربية على المواطنة تعاش ولا تملى بالقهر والعصا والقوانين الجائرة .التربية على المواطنة لها روافد وأركان ومضامين سياسية واقتصادية واجتماعية وتربوية وثقافية ،هي عصب العلاقة الدلالية بين الوطن والمواطن وإلا ظل الإطار العام للمفارقة قائما على الدوام.

فمثلا التلميذ الذي يرى أباه أو أمه متجهمين عند عودتهما من العمل يتكلمان بالكاد حاملين الهم العظيم .أو يرى أخا أو أختا أو جارا أو صديقا هنا وهناك يتوسد شهادة دراسية في انتظار الذي يأتي ولا يأتي .أو يرى مسؤولا يتربص بخبر الفقراء .أو يرى قوارب الموت واليأس يلفظ البحر ما بها من أحلام ..ماذا تنتظر من مشاعره وماذا سيصدق ؟وما الطريق الطريق الذي سيسلكه ؟فهل سيظل يمثل دورا مزيفا إلى الأبد ؟

إن الإكتشاف الرسمي للبعد الوطني في المدرسة المغربية ليس أسلوبا جديدا ، فلقد انطلقت شرارة الوعي به من قلب معركة العمل الوطني النشيط في المدارس الحرة الحكومية قبل الإستقلال وبعده يوم كانت حناجر الأطفال والصناع والطلبة والمناضلين تصدح بأناشيد الوطن بصورة تلقائية وحماسية تهييئا لمغرب الغذ مغرب الحرية والإستقلال والكرامة والعدالة وإثبات الذات جهويا ودوليا .

إن الوطنية ليست صفقة تجارية، وليست فلكلورا ولا طموحا سياسيا ضيقا ولا امتيازا ولا إرثا حكرا على جهة دون أخرى .الوطنية إحساس مائز يشهد على وجودنا جميعا هذا الوجود المنغرس عميقا في الهنا والآن وغذا..: أطلس مزيج من الأنفة والطيبة الجارحة لا تحيى نسوره في أقفاص التحنيط ومختبرات الساسة .

‫تعليقات الزوار

5
  • مواطن مغربي
    الأربعاء 4 نونبر 2015 - 09:50

    الوطنية إحساس ، والأحاسيس لا تُباع و لا تُشترى ولا تُلقّن .
    الوطن هو الأم ، وعندما تكون الأم ظالمة لبعض أبنائها و تميز هذا على ذاك أو تكون سيئة السمعة فمن حق الابن المتضرر أن يبحث له عن حضن دافيء ، كنف آمن يأوي إليه ، وطن عادل يساوي بين أبنائه و يلقي رأسه المتعب على صدره ، ولا يُعتبر ذلك عقوقا بل إنه منتهى الوفاء للعاطفة الانسانية .

  • الوطن
    الأربعاء 4 نونبر 2015 - 12:00

    الفقراء دائما يحملون الوطن فوق رؤوسهم والأغنياء يحملونه في جيوبهم وحساباتهم البنكية.

  • KITAB
    الأربعاء 4 نونبر 2015 - 16:06

    هذه الصفعة قد يكون وراءها عدم انصياع التلميذ لجو الوقار والانضباط الذي يجب أن يسود ترديد النشيد الوطني مثل التهكم والسخرية الذي قد يبدر من أحدهم ، لكن الأستاذ أبى إلا أن يركب هذه الصفعة ليحيلنا على المواطنة ، مع أن هذه الأخيرة تكتسب عبر إقرار الديمقراطية وحقوق الإنسان بين الأفراد والمجتمعات ، فالشخص مهضوم الحقوق ، قد تنعدم لديه روح المواطنة ولتجدنه على استعداد بأن يبيع وطنه بأبخس الأثمان…. ما رأي الأستاذ في التلاميذ زرافات ووحدانا يتبولون على أسوار وجدران المدرسة! أين هي روح المواطنة لدى هؤلاء ؟ ، في حين نشاهد في الملتقيات الرياضية الدولية الأعلام ترفع ويسود ساعتها جو من الهدوء والانضباط والتقدير ، في حين أن الدول المتخلفة سيان عندها أن ترفع أو يتم تنكيسها ، نمر بمناسبات وطنية تزدان بها شوارعنا برفع الرايات ، لكن نسبة كبيرة من الشعب لا يعرف سبب ولا مناسبة رفعها!!

  • كلنا للوطن
    الخميس 5 نونبر 2015 - 10:14

    هل وطنٌ هذا الذي
    حاكمهُ مراهنٌ وأهلهُ رهائنْ ؟
    هل وطنٌ هذا الذي
    سماؤهُ مراصدٌ وأرضهُ كمائنْ ؟
    هذا الذي
    هواؤهُ الآهاتُ والضغائنْ ؟
    هذا الذي
    أضيقُ من حظيرة الدواجنْ ؟
    هل وطنٌ هذا الذي
    تكونُ فيه عندما
    تكونُ غير كائنْ ؟!

  • EL'omari Abdelatif
    الخميس 5 نونبر 2015 - 19:20

    ا لسلام
    هل تعلم صاحب المقال ان اسس المواطنة كما حللتها المدرسة الاغرقية هي
    ان تتمع بالحقوق السياسية والاجتماعية والاقتصادية …

صوت وصورة
هيستوريا: لي موراي
الأحد 18 أبريل 2021 - 00:00 1

هيستوريا: لي موراي

صوت وصورة
آش كيدير كاع: طبيب الأسنان
السبت 17 أبريل 2021 - 23:00 14

آش كيدير كاع: طبيب الأسنان

صوت وصورة
مع سهام أسيف
السبت 17 أبريل 2021 - 22:00 5

مع سهام أسيف

صوت وصورة
كوبل زمان .. مودة ورحمة
السبت 17 أبريل 2021 - 21:00 19

كوبل زمان .. مودة ورحمة

صوت وصورة
أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة
السبت 17 أبريل 2021 - 18:00 8

أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة

صوت وصورة
أمكراز: ماقلبتش على بنكيران
السبت 17 أبريل 2021 - 17:28 6

أمكراز: ماقلبتش على بنكيران